حرب البلقان الأولى

حرب البلقان الأولى
جزء من حروب البلقان
Albanian prisoners in Belgrade.jpg
أسرى ألبان في بلگراد
التاريخ 8 أكتوبر 191230 مايو 1913
المكان البلقان
النتيجة اتفاقية لندن 1913
الأطراف المتخاصمة
Flag of the Ottoman Empire (1453-1844).svg الدولة العثمانية بلغاريا مملكة بلغاريا
Hellenic Kingdom Flag 1935.svg مملكة اليونان
صربيا مملكة صربيا
الجبل الأسود مملكة الجبل الأسود{{#if:
القادة
الدولة العثمانية ناظم پاشا،
الدولة العثمانية زكي پاشا،
الدولة العثمانية عزت پاشا،
الدولة العثمانية عبد الله پاشا،
الدولة العثمانية علي رضا پاشا،
الدولة العثمانية حسن تحسين پاشا
بلغاريا ميهايل ساڤوڤ
بلغاريا Ivan Fichev,
بلغاريا Vasil Kutinchev,
بلغاريا Nikola Ivanov,
بلغاريا Radko Dimitriev,
بلغاريا Georgi Todorov
اليونان ولي العهد قسطنطين،
اليونان Panagiotis Danglis,
اليونان Pavlos Kountouriotis
الجبل الأسود King Nicholas I,
الجبل الأسود Prince Danilo Petrović,
الجبل الأسود ميتار مارتينوڤيتش،
الجبل الأسود يانكو ڤوكوتيتش
صربيا Radomir Putnik,
صربيا Petar Bojović,
صربيا Stepa Stepanović,
صربيا Božidar Janković
الحشود
336,742 (بالبداية)[1] بلغاريا 370,000
صربيا 220,000
اليونان 125,000[2]
مونتينيغرو 44,500 [3]
الخسائر
[4]
الدولة العثمانية الدولة العثمانية:
50,000 killed
100,000 wounded
115,000 captured
75,000 dead of disease

الإجمالي: 340,000 قتلى وجرحى وأسرى

[4]

بلغاريا بلغاريا:
14,000 قتلى
50,000 جرحى
19,000 dead of disease

اليونان اليونان:
5,169 killed or dead of disease
23,502 wounded

الجبل الأسود الجبل الأسود:
2,836 killed or dead of disease
6,602 wounded

صربيا صربيا:
5,000 killed
18,000 جرحى [5]
Total: 145,000 قتلى أو جرحى

حرب البلقان الأولى هي حرب نشبت بين الدولة العثمانية ودول اتحاد البلقان من بلغاريا وصربيا واليونان والجبل الأسود، استمرت الحرب من أكتوبر 1912 إلى مايو 1913، أدت الحرب إلى خسارة الدولة العثمانية تقريبا لكافة أراضيها في أوروبا، كما أدت الأحداث التي تلتها إلى قيام دولة ألبانيا.

وعلى الرغم من نجاح الذي حققته دول اتحاد البلقان في الحرب إلا أن بلغاريا لم تكن راضية عن تسوية الحدود بينها وبين صربيا واليونان الأمر الذي أدى إلى نشوب حرب البلقان الثانية إذ هاجمت بلغاريا كل من صربيا واليونان، ثم دخلت الحرب كل من رومانيا والدولة العثمانية والجبل الأسود ضد بلغاريا.

الخلفية التاريخية

في 1908 أقدمت الإمبراطورية النمساوية المجرية على ضم إقليم البوسنة والهرسك لها مما دفع روسيا في مارس 1912 أن تشجع مملكة صربيا ومملكة بلغاريا على توقيع معاهدة تتضمن تعاونهما المشترك في حالة اعتداء دولة أوروبية كبرى على حدودهما، واستهدفت تلك المعاهدة السرية، التي اشترك في مفاوضاتها ممثلو روسيا في العاصمتَين البلقانيتَين، بلغراد وصوفيا، مواجهة الإمبراطورية النمساوية المجرية خشية أن تتكرر مأساة ضم البوسنة والهرسك؛ والرغبة في نصيب من ميراث الدولة العثمانية المتهالكة، وقد عقدت معاهدة مشابهة بين بلغاريا واليونان، في مواجهة الدولة العثمانية.[6]

وجاء في إحدى مواد المعاهدة:

"يتعهد الطرفان، الموقعان المعاهدة، بأن يؤيد أحدهما الآخر، بكل قّوته، لدى محاولة إحدى الدول الكبرى، ضم أو احتلال أي حدود من بلاد البلقان، الواقعة، حالياً، تحت الحكم العثماني".[6]

وفي مادة سرية أخرى، ملحقة بتلك المعاهدة، أعلن الطرفان أنه "في حالة حدوث أي اضطرابات داخلية في الدولة العثمانية، مما يعرض للخطر المصالح، القومية أو الوطنية، للدولتَين المتعاقدتَين، أو إحداهما؛ أو في حالة حدوث مصاعب، داخلية أو خارجية، في الدولة العثمانية، مما يعرض للخطر الحالة الراهنة، في شبه جزيرة البلقان، ويجب على الدولتَين المتعاقدتَين، أن تسارعا إلى تبادل الآراء، لاتخاذ الخطوات العاجلة لمنع الخطر".

وبعد إبرام تلك المعاهدات البلقانية، أصبح الموقف ينذر بالحرب، ولم يطل انتظار الحرب، بعد ذلك؛ إذ أعلنت كل من بلغاريا وصربيا واليونان والجبل الأسود، في 8 أكتوبر 1912، الحرب على الدولة العثمانية.[6]

كانت الرابطة البلقانية التي إستهدفت العمل على طرد العثمانيين من أوروبا قد تكونت بإيعاز من روسيا في البداية, ذلك أنه بعد قيام النمسا بضم البوسنة والهرسك وضعف روسيا في أولويات سياساتها منطقة البقلان مرة أخرى. وعلى هذا وفي هذا وفي أكتوبر 1909 عقدت مع إيطاليا إتفاقية في راكونيجي Raconigi تتعاون الدولتان بمقتضاها في شؤون البلقان. وفي 1911 إحتلت إيطاليا طرابلس الغرب وهي إحدى ولايات الدولة العثمانية ولقد شجعت هزيمة الدولة العثمانية في تلك الحرب أمام إيطاليا وكذا إستمرار القلاقل والإضطرابات في أنحاء دول البلقان في أن ياملوا أن تشهد مقدونيا تقسيماً خلال فترة وجيزة.

وكانت بلغاريا والصرب من أوائل دول البلقان التي شرعت في الدخول في مفاوضات للتنسيق فيما بينها, خلال السنوات من 1904-1907 دخلتا في روابط ثقافية وإقتصادية بل وسياسية أيضاً. وفي الجدل الذي دار بعد أزمة البوسنة كانت لكل منهما أغراضنا تختلف عن الأخرى, فقد كانت بلغاريا ترغب في عقد إتفاق يوجه أساساً وبصفة مباشرة ضد الدولةالعثمانية ويستهدف بصفة رئيسية إقامة حكومة ذاتية في مقدنيا قد تصبح جزءً من بلغاريا فيما بعد طوعاً أو كرهاً. أما الصرب فكانت على العكس ترفض فكرة الحكومة الذاتية في مقدونيا وتطلب عقد إتفاق بتقسيم مقدونيا بينهما. ولما كانت الصرب تعتبر نفسها مهددة بأطماع النمسا فقد سعت لعقد ميثاق يشمل حماية أقاليمها في حالة تعرضها لهجوم من الشمال. وأخيراً تم توقيع تحالف دفاع مشترك بين الدولتين (بلغاريا والصرب) في 13 مارس 1912 يقضي بأن يتخذ إجراء مشتركاً ضد أي دولة تهدد بالإستيلاء على الأراضي العثمانية.

على أن أهم ما في إتفاقية التحالف إن لم يكن جوهره الملحق السري الذي وضع ترتيبات محددة لتقسيم مقدونيا نصت على أن تكون الأراضي إلى الشمال من جبال صار Sar من نصيب الصرب, وتكون من الأراضي شرق نهر ستروما وجبال رودوب من نصيب بلغاريا. وقد ترك هذا التفاهم غالبية أراضي مقدونيا دون تخصيص معين. ولا شك أن الصرب وافقت ضمناً فيما يتعلق بالأراضي غيرالمخصصة, كانت أقصى إدعاءاتها في مقدونيا تمتد بطول خط من كريفا بلانكا Kriva Palanka بالقرب من حدود بلجيكا شمال شرقي مقدونيا ثم إلى الجنوب الغربي لمدينة فيليه Veles ينتهي شمال أوهريد. وحيث أنه تعذر على الحليفتين (الصرب وبلغاريا) الإتفاق بشأن وضعية تلك المنطقة غير المخصصة والواقعة بين جبال صار إلى الشمال وبين خط كريفا بالانكا-فيليه-أوهريد إلى الجنوب فقد إتفقا على أن يقبلا قرار قيصر روسيا في هذا الشأن. وبكلمات أخرى فإن أقصى مطالب الصرب في هذه المنطقة الحصول على حوالي ثلث أراضي مقدونيا التي يسكنها سلاف, وما يتبقى يقسم بين بلغاريا واليونان. وينبغي الإشارة إلى أن مسألة السيطرة على تلك المنطقة تحديداً سوف تمثل خلافاً محورياً بين الصرب وبلغاريا إنتهى إلى قيام حرب البلقان الثانية. ولقد تبع هذا الإتفاق عقد حلف عسكري إتفق بمقتضاه أن تقدم بلغاريا مائتي ألف من قواتها العسكرية وأن تقدم الصرب مائة وخمسون ألفاً أرسل منها مائة ألف إلى فاردار أي إلى جبهة مقدونيا.

أما التفاهم التالي بين دول البلقان ما حدث بين بلغاريا واليونان وكانت العلاقات بينهما لقد تحسنت تدريجياً في السنوات السابقة. وفي 1911-1912 كان هناك تعاون ملحوظ بين إكسارخية بلغاريا والبطريركية اليونانية, وهدأت عمليات الإرهاب والترويع المتبادلة في مقدونيا. وتم تبادل طلابي بين البلدين, وأصبحت الإمبراطورية العثمانية عدوهما المشترك ويلاحظ أن الإتفاقية التي عقدت بين البلدين كانت مجرد حلف دفاعي عكس الإتفاقية بين بلغاريا والصرب التي سبقت الإشارة إليها, ذلك أن بلغاريا لم تتمكن من الحصول على موافقة اليونان بشأن إقامة حكومة ذاتية في مقدونيا, كما كان كل منهما يريد الحصول على تسالوينك. ولهذا ونظراً للتنافس بينهما في الإدعاءات فقد إتفقا على توقيع وثيقة لا تحتوي على كلمة مقدونيا بطريقة أو بأخرى.

أما الإتفاق الأخير بين دول البلقان فكان بين الصرب وبلغاريا من جهة وبين الجبل الأسود من جهة أخرى وكان يهدف إلى إعداد المسرح بدفع الجبلالأسود تلك الدويلة الصغيرة لإختلاق شجار مع الدولةالعثمانية وعلى أثره تقوم دول البلقان الأخرى بهجوم مشترك مرة واحدة على الأقاليم العثمانية في المنطقة.

ومن الملاحظ أن المفاوضات بين الأطراف المعنية بشأن تلك الإتفاقيات والترتيبات إمتدت على مدى عام, لكن سرعان ما بدا لروسيا أن مصلحتها من قيام الرابطة البلقانية لقطع الطريق على النمسا أصبح هدفاً ثانوياً بالنسبة لدول البلقان فضلاً عن أن المواد المتعلقة بوضعية الأراضي الخاصة بمطلب بلغاريا في أدريانوبل المدينة القريبة من استانبول والمضايق إحتلت إهتماماً حقيقياً لدى حكومة روسيا. وآنذاك لم تكن روسيا في وضع يسمح لها بمواجهة أزمة تفتح الباب لتدخل القوى العظمى منه لتحديد مصير المنطقة. وعلى هذا بدأت روسيا في العمل على تهدئة شعوب البلقان عن طريق إقتراح برنامج إصلاحي جديد بالتعاون مع دولة أوروبية أخرى يفرض على الدولة العثمانية. ففي الثامن من أكتوبر 1912 وجهت روسيا والنمسا رغم تناقض مصالحهما تحذيراً لدول البلقان نيابة عن القوى العظمى بأنهما لن تعترفا بأية تعديلات من شأنها تغيير مبدأ المحافظة على تكامل أراضي الدولةالعثمانية. غير أن هذا التحذير جاء متأخراً جداً، ففي نفس ذلك اليوم كانت الجبل الأسود قد بدأت في مهماجمة المراكز العثمانية وسرعان ما لحق بها حلفاؤها وفقاً للترتيبات السابقة.

تشكيلات القوات والخطط

خارطة البلقان وأعمال القتال

حينما اندلعت الحرب بالبلقان كانت القوات العثمانية في البلقان تتألف من 336,742 جندي منهم 12,024 ضابط و 324,718 جندي إضافة إلى 2,318 قطعة مدفعية و 388 مدفع رشاشة[7]

تركزت القوات العثمانية في ثلاثة جيوش:

  • الجيش الأول وهو جيش تراقيا يضم 96,273 جندي عثماني إضافة إلى 26,000 من جنود الحاميات.[8]، أو مايقارب الـ 115,000 جندي في المجموع ضد القوات البلغارية (346,182 جندي).
  • الجيش الثاني والثالث (جيش مقدونيا وجيش فاردار) يضمان ما مجموعه 200,000 جندي، جيش مقدونيا (الجيش الثاني) بمواجهة جيوش صربيا (234,000 جندي صربي، ومن البلغار 48,000) وجيش فاردار (الجيش الثالث) ضد اليونان (125،000 جندي يوناني).

بلغاريا

تألف الجيش البلغاري في 1912 من 61,967 فرد من الضباط والمجندين مدة الخدمة سنتان للمشاة وثلاث سنوات لباقي فروع الجيش أما قوات الاحتياط فتضم الأفراد الذين يبلغون 22 إلى 40 عام وعددهم 343,343 فرد كذلك تتواجد قوات تتنظم في وحدات عسكرية محلية للأفراد في مجموتين المجموعة الأولى ما بين عمر الـ 41 والـ 43 والمجموعة الثانية ما بين عمر الـ 44 والـ 46 ينتظم في المجموعة الأولى 52,752 فرد وفي المجموعة الثانية 17,270 فرد، العدد الكلي لقوات الجيش البلغاري 459,810 جندي[9] من إجمالي عدد سكان 4,300,000 نسمة.[10]

يضم الجيش البلغاري 9 فرق مشاة وفرقة خيالة واحدة و 1,116 مدفع.[11] القائد العام للقوات المسلحة كان الملك فرديناند، تألفت كل فرقة مشاة بلغارية من الفرق التسعة على 3 ألوية من فوجين، كل فوج يضم 4 كتائب بمجموع 24 كتيبة لكل فرقة بما يصل إلى 30,000 جندي للفرقة الواحدة[12]

أمتلكت بلغاريا أيضا أسطولا صغيرا مؤلفا من 6 زوارق طوربيد الذي اقتصرت مهامه على المياه الإقليمية على البحر الاسود.[13]

ركزت بلغاريا قواتها على تراقيا ومقدونيا. ونشرت أغلب قواتها العسكرية في تراقيا، مشكلة من 3 جيوش.

  • الجيش الأول (79,370 جندي)، تحت قيادة فاسيل كوتنتشيف مؤلف من 3 فرق مشاة، تم نشرهم في جنوب ليامبول، مع اتجاه العمليات على طول نهر تُندزها.
  • الجيش الثاني (122,748 جندي) ،تحت قيادة نيكولا ايفانوف ،مؤلف من فرقتي مشاة ولواء مشاة واحد، تم نشرهم غرب الجيش الأول وكان مكلفا بالاستيلاء على قلعة أدرنة.
  • الجيش الثالث (94,884 جندي) تحت قيادة رادكو ديميتريف، تم نشره في شرق ووراء الجيش الأول ويتألف الجيش الثالث من 3 فرق مشاة.
  • الفرقة الثانية (49,180 جندي) والفرقة السابعة (48,523 جندي) كانت تؤدي أدوار مستقلة، وتعمل في تراقيا الغربية، ومقدونيا الشرقية على التوالي.

صربيا

الملك بيتر ملك صربيا

ضم الجيش صربي حوالي 230,000 جندي (من أصل عدد السكان يبلغ 2.912.000 نسمة) مع حوالي 228 مدفع، ينتظمون في 10 فرق مشاة، واثنين من الألوية المستقلة وفرقة خيالة، تحت قيادة وزير الحرب السابق رادومير بوتنيك.[10]

وخلال مناورات ما قبل الحرب استنتجت أن أفضل موقع لمعركة حاسمة ضد القوات العثمانية في فاردار ستكون على هضبة أوفسي بوليي، قبل سكوبي وبالتالي، تم تشكيل القوى الرئيسية في ثلاثة جيوش من أجل المضي قدما نحو سكوبي، في حين ان لواء من الفرقة وكانت مستقلة للتعاون مع الجبل الأسود في سنجق نوفي بازار.

الجيش الأول (132,000 جندي) بقيادة الجنرال بيتار Bojović، وكان أقوى الجيوش عددا، وشكل قلب القوات الصربية المتقدمة نحو سكوبي. الجيش الثاني (74,000 جندي) كان يقوده Stepa ستيبانوفيتش، ويتألف من فرقة صربية وفرقة بلغارية. شكل الجناح الأيسر للجيوش الصربية، تقدم باتجاه Stracin. إدراج الفرقة البلغارية كانت وفقا لترتيبات ما قبل الحرب بين الجيوش الصربية والبلغارية، ولكن الفرقة البلغارية توقفت عن تنفيذ أوامر الجنرال ستيبانوفيتش بمجرد أن بدأت الحرب، فقط تلقت الأوامر من القيادة العليا البلغارية.

الجيش الثالث (76,000 جندي) كان يقوده بوزيدار يانكوفيتش، كان الجيش الثالث يشكل الجناح الأيمن للقوات الصربية، كانت مهمته الاستيلاء على كوسوفا ومن ثم الانضمام إلى الجيوش أخرى في المعركة المتوقعة في بوليي Ovče. كانت هناك قوات صربية في شمال غرب صربيا على امتداد الحدود النمساوية المجرية تألفت هذه القوات من جيش إيبار (25,000 جندي) تحت قيادة الجنرال ميخائيل Zhivkovich، ولواء جافور (12,000 جندي) تحت قيادة اللفتنانت كولونيل ميلوفيتش Andjelkovich.

الجبل الأسود

لم يتجاوز عدد سكان مملكة جبل الأسود 250,000 نسمة إلا إن المملكة رغم ذلك حشدت 44,500 جندي في 4 فرق مشاة في كل فرقة 14,000 جندي، تسلح الجيش بـ 36,000 بندقية، 44 مدفع رشاش، 118 مدفع.

اليونان

ضم الجيش اليوناني قرابة 25,000 جندي يرتفع هذا العدد في أوقات الحرب إلى 110,000، فيما يبلغ عدد السكان اليونان 2,666,000 نسمة، أمتلكت اليونان بحرية متفوقة، فمن بين دول بين دول البلقان كانت اليونان الدولة الوحيدة التي تملك أسطولا يضم قطعا بحرية أكبر من زوارق الطوربيد والوحيدة القادرة على منع وصول التعزيزات العثمانية بحرا من آسيا إلى أوروبا، وهو ما ذكر السفير اليوناني في صوفيا خلال المفاوضات التي أدت إلى دخول اليونان في الاتحاد بقوله:

"إن اليونان يمكنها أن توفر 600,000 رجل للمجهود الحربي، 200,000 رجل في الميدان، وسيتمكن الأسطول اليوناني من منع انزال 400,000 جندي من قبل الدولة العثمانية ما بين سالونيك وجاليبولي.[13]

عندما بدأت الحرب. أنتظمت القوات اليونانية في جيشين هما جيش ثيساليا وجبش إبيروس:

  • جيش ثيساليا بقيادة الأمير قسطنطين ضم الجيش 7 فرق مشاة وفوج خيالة و 4 كتائب مستقلة، بما يعادل حوالي 100,000 جندي. كان من المتوقع منه أن يتغلب على المواقع الحدودية المحصنة العثمانية والمضي قدما نحو مقدونيا، بهدف الاستيلاء على سالونيك ومناستير.
  • جيش إبيروس مؤلف من 10,000 إلى 13,000 جندي في ثماني كتائب تحت قيادة الفريق كونستانتينوس Sapountzakis، والتي تهدف للتقدم إلى ايبيروس. لكن ليس لديها أمل في الاستيلاء على العاصمة الحصينة يوانينا، مهمتها الأولى ببساطة تثبييت القوات العثمانية هناك حتى تصلها التعزيزات الكافية من جبش ثيساليا بعد أن يختتم عملياته.

كان لليونانيين بحرية حديثة نسبيا، عززت بشراء قطع بحرية جديدة، الوحدة الأساسية للأسطول اليوناني كان الطراد المدرع أفيروف الذي بني في 1910. وكان هناك أيضا 8 مدمرات حديثة بنيت في عام 1912 و 8 مدمرات أخرى بنيت في عام 1906. إضافة إلى السفن الأخرى الأقدم، وقد ضمنت هذه الأساطيل التفوق البحري للبحرية اليونانية في بحر إيجة[14] الجزء الأكبر من القوات البحرية كانت مخصصة لاسطول بحر إيجه، وضعت تحت قيادة الادميرال بافلوس Kountouriotis. باقي السفن عملت بتشكيلات عمل صغيرة من المدمرات وزوارق الطوربيد وكلفت بتطهير بحر إيجه والبحر الأيوني من السفن العثمانية الصغيرة.

الإمبراطورية العثمانية

البارجة خير الدين بارباروسا سفينة القيادة للأسطول العثماني

في عام 1912، وجد العثمانيون أنفسهم في موقف صعب. فبالرغم من أن عدد سكان الإمبراطورية الكبير الذي كان يبلغ 26,000,000 نسمة، إلا إن 6,130,000 منهم كانوا يعيشون في الجزء الأوروبي من الإمبراطورية، منهم فقط 2,300,000 من المسلمين فيما كان الباقي من المسيحيين والذين لا يعدون صالحين للتجنيد.

وأمام ضعف شبكة النقل الفقيرة جدا لاسيما في الجزء الآسيوي كان من المؤمل أن يتم نقل القوات من آسيا إلى الجبهات في أوروبا عن طريق البحر، إلا أن تواجد الأسطول اليوناني في بحر إيجة جعل ذلك متعذرا.[15]

كانت القدرات العسكرية العثمانية معطلة بسبب الصراعات الداخلية الناجمة عن ثورة تركيا الفتاة والانقلابات المضادة للثورة بعد عدة أشهر في 1909 وحادثة 31 مارس، بذلت جهود لإعادة تنظيم الجيش من قبل البعثة الألمانية، لكن لم يتخذ اجراء في آثارها.[10] الجيش النظامي (النظامية) كان يتألف من فرق مدربة ومجهزة تجهيزا جيدا، ولكن وحدات الاحتياط (الرديف) كانت غير مجهزة تجهيزا جيدا، لاسيما في المدفعية، إضافة إلى افتقارها للتدريب.

كان للعثمانيين ثلاثة جيوش في أوروبا جيش مقدونيا وجيش فاردار وجيش تراقيا مع 1,203 قطعة مدفعية متحركة و 1,115 مدفع قلاع، ضمت مجموعة الجيوش الغربية في مقدونيا ما لا يقل عن 200,000 جندي [16] مفصلة ضد اليونانيين والصرب والجبل الأسود، وجيش الجيوش الأولى في تراقيا كان ما لا يقل عن 115,000 الرجال تفصيلية ضد الجيش البلغاري.[15]

جيش تراقيا تم نشره ضد البلغار. كان يقوده ناظم باشا وبضم الجيش سبعة فيالق مشاة من 12 فرقة مشاة نظامية و13 فرقة مشاة رديف وفرقة خيالة واحدة:

  • الفيلق الأول: 3 فرق مشاة
  • الفيلق الثاني: 3 فرق مشاة
  • الفيلق الثالث: 4 فرق مشاة
  • الفيلق الرابع: 3 فرق
  • الفيلق السابع عشر: 3 فرق مشاة
  • منطقة أدرنة الدفاعية: 6 فرق مشاة.
  • مفرزة كيركالي: فرقتا مشاة.
  • فرقة فرسان مستقلة ولواء خيالة.

مجموعة الجيوش الغربية (جيش مقدونيا وجيش فاردار): تألفت من عشرة فيالق من 32 فرقة مشاة وفرقتي خيالة.

  • جيش فاردار بمواجهة القوات الصربية، مقره في سكوبيه تحت قيادة زكي باشا مع 5 فيالق من 18 فرقة مشاة وفرقة خيالة ولوائين خيالة مستقلين:
    • الفيلق الخامس: 4 فرق مشاة
    • الفيلق السادس: 4 فرق مشاة
    • الفيلق السابع: 3 فرق مشاة
    • الفيلق الثاني: 3 فرق مشاة
    • فيلق السنجق: 4 فرق مشاة
    • فرقة خيالة مستقلة.
  • جيش مقدونيا المقر في سالونيك بقيادة علي رضا باشا، تألف من 14 فرقة في 5 فيالق، بمواجهة اليونان وبلغاريا والجبل الأسود.
    • بمواجهة القوات اليونانية تم نشر 7 فرق مشاة:
      • الفيلق الثامن: 3 فرق مشاة
      • فيلق يانيا: 3 فرق مشاة
      • فرقة مشاة من الرديف في سالونيك.
    • بمواجهة بلغاريا في جنوب شرق مقدونيا تم نشر فرقتين مشاة يشكلون فيلق أوستورما.
    • بمواجهة الجبل الأسود، 4 فرق مشاة تم نشرهم على الحدود المشتركة:

و وفقا للخطة التنظيمية فإن عدد قوات مجموعة الجيوش الغربية كان يفترض أن تضم 598,000 جندي. ولكن بطء إجراءات التعبئة وسوء كفاءة السكك الحديدية خفضت بشكل كبير أعداد القوات التي يمكن نقلها، وحين بدأت الحرب، لم يكن يتواجد سوى 200,000 جندي [16] على الرغم من الفترة اللاحقة شهدت مزيدا من الجنود الذين ألتحقوا بوحداتهم إلا إن مجموعة الجيوش الغربية لم تصل إلى قوتها الاسمية طوال الحرب بسبب خسائر الحرب.

حاولت الحكومة العثمانية جلب المزيد من القوات من سورية من فرق النظامية والرديفة [16] لكن حال دون وصول هذه التعزيزات سيطرة البحرية اليونانية لذا كان من هؤلاء الجنود أن يصلوا عبر الطريق البري، وأكثرهم لم يصل إلى منطقة البلقان.

العمليات

بدأت حرب البلقان الأولى بعد أن أعلنت مملكة الجبل الأسود الحرب على العثمانيين في 8 أكتوبر 1912.

وتقدمت العمليات العسكرية بكل سهولة حيث نجح الأسطول اليوناني في منع وصول إمدادات عسكرية للجيش العثماني وهجمت قوات البلقان المتحالفة والمكونة من سبعمائة ألف مقاتل على قوات الدفاع العثمانية المكونة من ثلاثمائة وعشرين ألف مقاتل. وإندفعت قوات بلغاريا مباشرة بإتجاه استانبول حيث وصلت إلى أطرافها وتمكنت بمساعدة قوات صربية من ضرب الحصار على مدينة أدريانوبل, كما وصلت تسالونيك فوجدوا أن القوات اليونانية كانت قد إحتلت تلك الجوهرة في اليوم السابق (أي 8 نوفمبر). وفي تلك الأثناء تقدمت قوات الصرب إلى أبعد من المنطقة التي تم تخصيصها لها في مقدونيا حسب الإتفاق الذي سبقت الإشارة إليه وإستولت على كل من بريلب Prilep, وبيتولا Bitola, وأوهريد, وهي المدن الواقعة جنوب خط كريفا بالانكا-فيليه-أوهريد.

ولم تقتصر الأعمال العدائية على أراضي مقدونيا ذلك أن الصرب من واقع خبرتهما السابقة في حرب الخنازير قررت الإستيلاء على مكان يعطي لها مخرجاً للبحر. وكان ميناء دوريس Durres (دورازو Durazzo) شمال ألبانيا أفضل ميناء يوفر هذا المخرج ورغم أنه يقع في ألبانيا جغرافياً, إلا أن الصرب بررت مطلبها على أسس إستارتيجية وإقتصادية. ولم يقتصر الأمر على هذا الحد بل لقد كانت بقية أراضي البانيا مطمعاً لبقية دول البلقان المتحالفة فقامت قوات الصرب والجبل الأسود بحصار مدينة شكوردر (سكوتاري Scutari) وهاجمت قوات اليونان مدينة يانينا الأمر الذي جعل مصير سكان البانيا محل إنتباه القوى العظمى.

لقد كان معنى نجاح العمليات العسكرية لدول البلقان أن الإمبراطورية العثمانية أوروبا مع مطلع عام 1913 قد تقلصت إلى أربعة مدن واقعة تحت الحصار وهي: استانبول وأدريانوبل في الشرق, وشكودر ويانيا في الغرب. وعند هذا المنعطف تدخت الدول العظمى لإيقاف العمليات العدائية وفرضت معاهدة لندن في مايو 1913 التي قضت بأن يكون خط إينوس-ميديا Enos-Media حد للإمبراطورية العثمانية داخل أوروبا, وإستبعاد أدريانوبل, وتقليص مساحة استانبول بإبقاء ظهير صغير لها, وتخصيص كريت لليونان. وبقيت المشكلة الكبرى في وضعية مقدونيا والبانيا وجزر بحر إيجه. لكن أصبح واضحاً أن القوى العظمى وليس الحلفاء البلقانيين سوف يقررون مصير تلك المناطق بشكل نهائي.

مسرح العمليات البلغارية

خصصت القيادة العثمانية الجزء الأكبر من قواتها لجبهة مقدونيا فأبقت الجيش العثماني الأول في تراقيا فيما تواجدات مجموعة الجيوش الغربية في مقدونيا.

الهجوم البلغاري

جندي بلغاري يتخطى مواقع الجيش العثماني

في جبهة تراقيا وضع الجيش البلغاري 346,182 جندي ضد الجيش العثماني الأول مع 105,000 الرجال في تراقيا الشرقية ومفرزة Kircaali من 24،000 الرجال في تراقيا الغربية.

القوات البلغارية تم تقسيمها إلى القوات التالية:

  • الجيش الأول بقيادة اللفتنانت جنرال فاسيل Kutinchev
  • الجيش الثاني بقيادة الجنرال نيكولا ايفانوف
  • الجيش الثالث بقيادة الجنرال رادكو ديميتريف

تألفت الجيوش البلغارية من 297.002 جندي في الجزء الشرقي و49,180 (33,180 جندي نظامي، و 16،000 جنود غير نظاميين) في الجزء الغربي.[17]

أول معركة واسعة النطاق وقعت ضد الخط الدفاعي في أدرنة- كيركلاريلي، حيث واجه الجيش الأول البلغاري والجيش الثالث البلغاري (174.254 بالمجموع) الجيش العثماني الأول (96.273 جندي)، [17][18] قرب Gechkenli، وSeliolu بترا. الفيلق الخامس عشر في العهد العثماني على وجه السرعة غادر المنطقة للدفاع عن شبه جزيرة جاليبولي لمواجهة هجوم برمائي متوقع من قبل اليوناني، والذي لم يتحقق أبدا [19] سبب غياب الفيلق الخامس عشر فراغا بين أردنة وذيذيموتيخو، فيما أنتقل للفيلق الرابع هناك ليحل محله. وبالتالي تمت إزالة اثنين من الفيالق العثمانية من تشكيل القوات العثمانية، على نحو سبب تقسيم جبهة ترافيا لجبهتين.[19] وكنتيجة لذلك

وعلى ذلك تم عزل وحصار حصن أردنة مع 61،250 جندي.[19] وكنتيجة أخرى من التفوق البحرية اليونانية في بحر ايجه هو أن القوات العثمانية لم تحصل على تعزيزات المتوقعة في خطط الحرب، ويتألف من السلك كذلك على أن يتم تحويلها عن طريق البحر من سوريا وفلسطين [20] وبالتالي للبحرية اليونانية لعبت دورا حاسما وإن كان غير مباشر في الحملة تراقيا، عن طريق تحييد ثلاثة فيالق، جزءا كبيرا من الجيش العثماني، في كل مهمة افتتاح جولة جديدة من الحرب.[20]

بعد معركة كيركلاريلي قررت القيادة العامة البلغارية الانتظار لبضعة أيام، وهو القرار الذي سمح للأتراك أن يحتلوا موقعا دفاعيا جديدا وعلى الرغم من هذا، فإن الهجوم البلغاري بالجيش الأول والثالث اللذان يبلغان معا 107,386 جندي مشاة و3,115 من الخيالة، و 116 مدافع رشاشة و 360 قطعة مدفعية هزم تعزيزات القوات العثمانية المؤلفة من 126،000 مشاة و 3500 الفرسان، 96 رشاشات و 342 قطعة مدفعية [21] ووصلت القوات البلغارية إلى بحر مرمرة.

ونتيجة لذلك فقد دفع العثمانيين إلى أخر خط دفعي لهم عند تشاتالكا لحماية شبه الجزيرة التي تقع فيها إسطنبول، هناك نجحوا في تحقيق استقرار الجبهة بمساعدة تعزيزات جديدة من المقاطعات الآسيوية. الخط شيد خلال الحرب الروسية العثمانية لعام 1877 بموجب توجيهات من مهندس ألماني يعمل في الجيش العثماني يدعى فون بلوم باشا، إلا إن الخط كان مهملا في 1912.[22]،

في حين كانت قوات من الفرقة البلغارية الثانية في تراقيا 49,180 جندي قسممت ما بين هاسكوفو رودوب ومفارز، تقدما نحو بحر ايجه.

المفرزة العثمانية في كيركالي تألفت من 24,000 جندي في فرقة مستحفظة وفرقة رديف من كيركالي الفوج 36 وكانت المفرزة مكلفة بالدفاع عن جبهة بطول 400 كيلومتر عبر سالونيك - أليكساندروبولي إلا أن المفرزو فشلت في الدفاع عن الخط، ففي 26 نوفمبر استسلم قائدها يافير باشا مع 10,131 ضابط وجندي للبلغار.

في 17 نوفمبر بدأ الهجوم البلغاري على خط تشاتالكا على الرغم من التحذيرات الواضحة من روسيا بانها ستهاجم بلغاريا إذا ما أحتلت إسطنبول، شنت بلغاريا هجومهما على طول الخط الدفاعي بـ 176,351 رجل يرافقهم 462 قطعة مدفعية ضد القوات العثمانية المؤلفة من 140,571 جندي و 316 قطعة مدفعية[23] إلا أن القوات العثمانية قد تمكنت من صد الهجوم.

أتفق في 3 ديسمبر على هدنة بين الدولة العثمانية وبلغاريا، ومثلت بلغاريا كل من صربيا والجبل الأسود، وبدأت مفاوضات السلام في لندن وشاركت اليونان أيضا في المؤتمر، لكنها رفضت الموافقة على الهدنة وأكملت عملياتها في قاطع إيبيروس. إلا أن المفاوضات توقفت عندما اسقطت حكومة كميل باشا من قبل حركة تركيا الفتاة بقيادة انور باشا بأسطنبول، وعند انتهاء مدة الهدنة في 16 فبراير استؤنف القتال.

سقوط أدرنة

جنود بلغار ينتظرون بداية الهجوم على أدرنة 1912

خلال حصار أدرنة سعت الدولة العثمانية إلى تخفيف الضغط على مدينة أدرنة المحاصرة فشنت هجومها على تشاتلكا في 20 فبراير وهجوم أخر جاليبولي فهاجمت قوات الفيلق العاشر التي وصلت بحرا القوات البلغارية بصحبت 19,858 جندي و 48 مدفع، وساهم في الهجوم أيضا حوالي 15,000 جندي مع 36 مدفع (جزء من 30,000 جندي عزلوا في شبه جزيرة جاليبولي) على بولاير في أقصى شرق شبه جزيرة جاليبولي.

كانت الهجمات مدعومة بنيران من السفن الحربية العثمانية، وكان العملية العسكرية تهدف على المدى الطويل تخفيف الضغط على أدرنة. فيما كان يواجه القوات العثمانية حوالي 10،000 جندي بلغاري مع 78 مدفع.[24] كانت القيادة العثمانية تجهل على الأرجح وجود الجيش الرابع البلغاري المشكل حديثا في المنطقة حيث ضم 92,289 جندي تحت قيادة ستيليان كوفاتشيف، تم الهجوم العثماني من قبل المدفعية البلغارية والاسلحة الرشاشة، وبحلول نهاية اليوم كلا الجيشين قد عاد إلى مواقعه الأصلية.

في تشاتلكا وجهت القوات العثمانية ضد الجيش البلغاري الأول والثالث، كان في البداية فقط كما شنت التسريب من جاليبولى - تشاركوي، تعلق باستمرار القوات البلغارية في الموقع. ومع ذلك، فقد أدى هذا النجاح غير المتوقع. في الشمال البلغار قد اضطروا إلى الانسحاب بعد حوالى 15 كم والى الجنوب لمسافة 20 كيلومترا إلى مواقعها الدفاعية الثانوية. مع انتهاء الهجوم الذي وقع في غاليبولي العثمانيين الغاء العملية، يترددون في مغادرة خط تشاتلكا، ولكن مرت عدة أيام قبل البلغار أدركت أن الهجوم قد انتهت. بحلول 15 فبراير الجبهة قد استقرت من جديد ولكن القتال على طول خطوط ثابتة استمرت حتى الهدنة. ويمكن للمعركة، والذي أسفر عن سقوط ضحايا البلغارية الثقيلة، ويمكن وصفها بأنها انتصار العثمانيين على المستوى التكتيكي، ولكن من الناحية الاستراتيجية كانت فاشلة، لأنها لم تفعل شيئا لمنع فشل جاليبولى - ساركوزى العملية أو تخفيف الضغط على أردنة.

تسبب فشل عملية تشاركوي-بولاير في تحديد مصير أردنة. ففي 11 مارس، بدأ الهجوم النهائي على حصن أدرنة بقيادة الجنرال جورجي فازوف فهاجم الجيش البلغاري الثاني بـ 153,700 جندي مع فرقتي مشاة صربيتين (47.275 جندي) المدينة التي استولي عليها في نهاية المطاف ولكن بثمن مرتفع: خسر البلغار 8,093 شخص ما بين قتلى وجرحى فيما تكبد الصرب 1,462 من قتلى وجرحى.[25] الاصابات العثمانية منذ بداية الحصار بلغت 13،000 قتل وعدد غير معروف من الجرحى و19,750 جندي أسير.[26] فيما بلغت خسائر القوات البلغارية طوال مدة الحصار 18,282.

المسرح العمليات اليونانية

الجبهة المقدونية

كلف الجيش الثاني بالدفاع على طول الجبهة اليونانية فتحشدت قطاعات ووحدات بالجيش الثاني على الجبهة وأنتشرت قواته مناصفةً ما بين مقدونيا وإيبيروس، وقد ضم الجيش الثاني 7 فرق مشاة وزعت بالتساوي ما بين الفيلق الثامن في مقدونيا (3 فرق) وفيلق يانينة في إيبيروس (3 فرق) وفرقة في سالونيك، في حين حشد اليونانيون كامل قواتهم في جبهة مقدونيا، أدى ذلك إلى خسارة الدولة العثمانية لمركز استراتيجي مهم للجبهات المقدونية الثلاث في وقت مبكر من الحرب وألا وهي مدينة سالونيك.

في مقدونيا أكملت اليونان حشد 7 فرق مشاة ومع امتلاك زمام المبادرة وتحشد كافة القوات في جبهة مقدونيا عدا عدة كتائب مستقلة بالكاد تصل لحجم فرقة على جبهة إيبيروس منح ذلك كله الجيش اليوناني التفوق العسكري اللازم لسحق الفيلق الثامن.[27]،

مع اعلان الحرب تقدم الجيش ثيساليا اليوناني بقيادة الأمير قسطنطين شمالا، ونجح في التغلب على المقاومة العثمانية في مضيق سارانتابورو. وبعد انتصار آخر بيانيتسا في 2 نوفمبر، استسلمت سالونيك وحاميتها من 26،000 فرد إلى اليونانيين في 9 نوفمبر.

اثنين من قيادات الفيالق (فيلق أوسترما والفيلق الثامن)، فرقتي من النظامية (الفرقة 14، الفرقة 22) وأربعة فرق من الرديف (سالونيك، والدراما، وNaslic وSerez) كل هذه الفرق خرجت من تشكيلات الجيوش العثمانية. بالإضافة إلى خسارة 70 قطعة مدفعية، و 30 مدفع رشاشة و70،000 بنادق (سالونيك كانت مستودع الاسلحة المركزي للجيوش الغربية). الأتراك يقدرون أن 15،000 من الضباط والجنود قتلوا خلال الحملة العسكرية في جنوب مقدونيا، ليصل مجموع الخسائر يصل إلى 41،000 جندي.[16] آخر نتيجة مباشرة كانت في أن سقوط سالونيك جعل مصير جيش فاردار الذي كان يقاتل الصرب في الشمال محاصر ومعزول من دون امدادات لوجستية وعمق للمناورة.

وبعد الاطلاع على نتيجة المعركة في Gianitsa، الأمر البلغارية ارسلت على وجه السرعة العالية 7th ريلا شعبة من الشمال في اتجاه المدينة. تقسيم وصل إلى هناك بعد ذلك بأسبوع، أي في اليوم بعد استسلامها إلى الإغريق. وحتى 10 نوفمبر، في المنطقة التي تحتلها اليونانية قد توسعت إلى خط من بحيرة Doirani إلى Pangaion غرب جبل لKavalla. ولكن في غرب مقدونيا، والافتقار إلى التنسيق بين المقر الرئيسي اليونانية والصربية تكلفة الاغريق نكسة في معركة Vevi على 15 November [ن.ق. 2 November] 1912، عندما شعبة اليونانية 5th عبرت بطريقتها مع الفيلق السادس العثماني (جزء من جيش فاردار تتألف من الانقسامات 16th، 17th و 18th Nizamiye)، تراجع إلى ألبانيا بعد معركة بريليب ضد الصرب. الفرقة اليونانية، وفوجئت بوجود سلاح العثمانية، معزولة عن بقية الجيش اليوناني، وتفوقوا على أيدي العثمانيين الآن دحر تركزت على المنستير واجبرت على التقهقر. نتيجة لذلك، فإن الصرب للفوز على اليونانيين إلى المنستير.

جبهة إيبيروس

الجيش اليوناني في إيبيروس 1913

كانت أعداد القوات العثمانية في جبهة إبيروس تفوق اليونايين بكثير، إلا أن الموقف السلبي من العثمانيين مكن اليونانيين على استيلاء بريفيزا في 21 أكتوبر 1912، وواصلت القوات اليونانية تقدمها شمالا لاتجاه يوانينا.

في 5 نوفمبر نزلت قوة صغيرة من جزيرة كورفو واستولت على المنطقة الساحلية في هيمارا دون أن تواجه مقاومة كبيرة، [28]

في 20 نوفمبر دخلت القوات اليونانيةالمتواجدة في غرب مقدونيا كورتشي إلا أن القوات اليونانية في الجبهة إبيبيروس لم تشن هجوما ضد المواقع الدفاعية التي تحمي مدينة يوانينا، وبالتالي كان عليها أن تنتظر وصول تعزيزات من الجبهة المقدونية.[29]

بعد انتهاء حملة مقدونيا نقل جزء كبير من الجيش اليوناني إلى ايبيروس، حيث تولى ولي عهد قسطنطين نفسه القيادة هناك. ة قاد القوات اليونانية في معركة بيزاني تلاها سقوط يوانينا في 8 مارس بعد حصارها، وقد سمح سقوط يوانينا للجيش اليوناني مواصلة التقدم في إبيروس الشمالية إلى حيث توقف تقدمه، على الرغم من أن خط السيطرة الصربية كان قريبا جدا منه.

العمليات البحرية

في البحر، أخذ الأسطول اليوناني زمام المبادرة منذ اليوم الأول للحرب. فخلال الفترة من 6 أكتوبر حتى 20 ديسمبر 1912 كانت البحرية اليونانية ومفارز الجيش اليوناني قد بسطت سيطرتها على جميع الجزر العثمانية تقريبا من شرق وشمال بحر إيجة، وأنشأت قاعدة أمامية في جون مودروس بجزيرة يمنوس، مسطيرة بذلك على مداخل الدردنيل.

حقق الملازم أول نيكولاوس فوتسيس نجاحا كبيرا لمعنويات اليونانيين حينما أبحر في 8 نوفمبر بزورق طوربيد تحت جنح الظلام إلى المرفأ سالونيك ليغرق بارجة عثمانية كانت راسية في الميناء.

في بداية الحرب بقي الأسطول العثماني داخل الدردنيل، ولكن عندما بدأت الحرب البرية تأخذ منعطفا حاسما في غير صالح الجيش العثماني، مما يستدعي تعزيزات عاجلة إلى المسرح الأوروبي، حاول الأسطول العثماني دخول منطقة بحر إيجة في 16 ديسمبر إلا إنه تعرض للهزيمة على يد الأسطول اليوناني.

وكاستعداد لمحاولة أخرى لكسر الحصار اليوناني، خططت القيادة البحرية العثمانية بالقيام بهجوم مضلل عن طريق إرسال الطراد حميدية بقيادة حسين رؤوف أورباي لتنفيذ غارة على السفن التجارية اليونانية في بحر إيجه، وكان من المأمول أن الطراد المدرع افيروف السفينة اليونانية الوحيدة القادرة على اللحاق ومجابهة الطراد حميدية، الأمر الذي سيجعل باقي الأسطول اليوناني المتبقي في حالة أضعف.

تسلل الطراد حميدية عبر الدوريات اليونانية وقصف مرفأ سيروس وأغرق سفينة تجارية راسية في الميناء قبل أن يغادر بحر ايجه متوجها للبحر الأبيض المتوسط، السلطات اليونانية أعطت الأوامر بالفعل للاحاق بـ حميدية إلا إن التخمين بوجود خطة العثمانية جعل قيادة البحرية ترفض وبعد أربعة أيام، خرج الأسطول العثماني من المضائق في 18 يناير إلا أنه مني بهزيمة أخرى، كانت هذه آخر محاولة للبحرية العثمانية لمغادرة الدردنيل، وبذلك تركت البحرية اليونانية مسيطرة على بحر إيجه.[30]

مسرح عمليات صربيا والجبل الأسود

حقق الجيش الصربي تحت قيادة بوتنيك ثلاثة انتصارات حاسمة في فاردار مقدونيا، كان الهدف الأساسي للقوات الصربية في الحرب هو الاستيلاء على شمال مقدونيا، إضافة إلى ذلك أرسلت صربيا قواتها لمساعدت مملكة الجبل الأسود على الاستيلاء على مدينة سنجق كما ارسلت أيضا فرقتين لمساعدة البلغار في حصار أدرنة.

المعركة الأخيرة في حملة مقدونيا كانت معركة مناستير حيث انسحب بعدها ما تبقى من الجيش العثماني في فاردار إلى وسط ألبانيا.

انتهاء الحرب

الأراضي العثمانية المستولى عليها والتي آلت إلى كل من بلغاريا صربيا اليونان الجبل الأسود

انهت معاهدة لندن الحرب البلقانية الأولى في 30 مايو عام 1913. فتم التنازل عن جميع الاراضي العثمانية التي تقع غرب خط أينوس-ميدا للاتحاد البلقاني، أعلنت المعاهدة أيضا قيام دولة ألبانيا المستقلة وكانت غالب الأراضي التي كانت مخصصة لتشكل الدولة الألبانية الجديدة يشغلها آنذاك إما اليونان أو صربيا، إلا أن الدولتان قامت بسحب قواتهما على مضض. بلغاريا لم تحل خلافاتها مع صربيا بشأن تقسيم شمال مقدونيا ومع اليونان على جنوب مقدونيا الأمر الذي دفع بلغاريا لتسوية الخلافات بالقوة ومهاجمة كل من اليونان وصربيا ونشوب حرب البلقان الثانية.

هوامش

  1. ^ Turkish General Staff, Balkan Harbi (1912-1913) 1 Cilt, Harbin Sebepleri, Askeri Hazirliklar ve Osmanli Devletinin Harbi Girisi (Inkinci Baski), (Ankara: Generalkurmay Basimevi, 1993) p.100, as found in Erickson, 2003, p.52.
  2. ^ Erickson, 2003, p.70
  3. ^ Erickson, 2003, p.69
  4. ^ أ ب Erickson, 2003, p.329
  5. ^ Βιβλίο εργασίας 3, Οι Βαλκανικοί Πόλεμοι, ΒΑΛΕΡΙ ΚΟΛΕΦ and ΧΡΙΣΤΙΝΑ ΚΟΥΛΟΥΡΗ, translation by ΙΟΥΛΙΑ ΠΕΝΤΑΖΟΥ, CDRSEE, Thessaloniki 2005, page 120,(Greek). Retrieved from http://www.cdsee.org
  6. ^ أ ب ت موسوعة مقاتل
  7. ^ Balkan Harbi (1912-1913) (1993). Harbin Sebepleri, Askeri Hazirliklar ve Osmani Devletinin Harbi Girisi. Genelkurmay Basimevi. p. 100. 
  8. ^ إن الحرب بين بلغاريا وتركيا 1912-1913، المجلد الثاني، وزارة الحرب عام 1928، ص. 659-663
  9. ^ Erickson (2003)، p. 68
  10. ^ أ ب ت Hall (2000)، p. 18
  11. ^ Hall (2000)، p. 16
  12. ^ Erickson (2003)، p. 69
  13. ^ أ ب قاعة (2000)، p. 17
  14. ^ اريكسون (2003)، p. 70
  15. ^ أ ب Hall (2000)، p. 19
  16. ^ أ ب ت ث Erickson, Edward (2003). Defeat in Detail. Praeger Publishers. p. 170. ISBN 0-275-97888-5. 
  17. ^ أ ب Hall (2000)، ص. 22-24
  18. ^ إن الحرب بين بلغاريا وتركيا 1912-1913، المجلد الثاني زارة الحرب عام 1928، p.660
  19. ^ أ ب ت اريكسون (2003)، p. 82
  20. ^ أ ب اريكسون (2003)، p. 333
  21. ^ اريكسون (2003)، p.102
  22. ^ قاعة (2000)، p. 32
  23. ^ اريكسون (2003)، p. 131
  24. ^ اريكسون (2003)، p. 262
  25. ^ إن الحرب بين بلغاريا وتركيا 1912-1913، المجلد الخامس، وزارة الحرب عام 1930، p.1057
  26. ^ اريكسون (2003)، p. 281
  27. ^ اريكسون (2003)، p. 215
  28. ^ ايبيروس 4000 سنة من التاريخ والحضارة اليونانية. ام ساكيلاريو. Ekdotike Athenon، 1997. ردمك 0226181502 صفحة.137
  29. ^ ألبانيا والاسرى. Pyrros Ruches، خبير الأرجون 1965، p. 65.
  30. ^ قاعة (2000)، p. 65

المصادر

  • Erickson, Edward J.; Bush, Brighton C. (2003). Defeat in Detail: The Ottoman Army in the Balkans, 1912-1913. Greenwood Publishing Group. ISBN 0275978885. 
  • Hall, Richard C. (2000). The Balkan Wars, 1912-1913: Prelude to the First World War. Routledge. ISBN 0415229464. 
  • Schurman, Jacob Gould (2004). The Balkan Wars 1912 To 1913. Kessinger Publishing. ISBN 1419153455.