الشاذلي بن جديد

الشاذلي بن جديد
الشاذلي بن جديد


في المنصب
9 فبراير 1979 – 11 يناير 1992
سبقه رابح بيطاط
لحقه محمد بوضياف

ولد 14 أبريل 1929
ولاية الطارف، الجزائر
توفي 6 أكتوبر 2012[1]
الجزائر، الجزائر
الحزب السياسي جبهة التحرير الوطني
الديانة إسلام

الشاذلي بن جديد (و. 14 أبريل 1929 - ت. 6 أكتوبر 2012[2])، هو ثالث رؤساء الجزائر؛ من 9 فبراير 1979 حتى 11 يناير 1992.

الحياة المبكرة

وًلد بقرية بوثلجة بولاية الطارف، الجزائر من أسرة متواضعة.

العمل العسكري

انضم بن جديد إلى الجيش الفرنسي كضابط غير مفوض وحارب في الهند الصينية. في بداية حرب الاستقلال الجزائرية من فرنسا عام 1954، انضم بن جديد إلى جبهة التحرير الوطني (FLN) ونتيجة لذلك، كوفئ بمنحة القيادة العسكرية لمنطقة وهران الجزائرية عام 1964. بعد الاستقلال، ترقى في الرتب حتى أصبح عقيد في 1969.

الرئاسة

كان بن جديد وزيرًا للدفاع من نوفمبر 1978، وحتى فبراير 1979. وأصبح بعد وفاة هواري بومدين رئيسًا للجزائر خلافًا لما كان يعتقد أن يخلف بومدين في الرئاسة مرشحون مثل عبد العزيز بوتفليقة أو محمد صالح يحياوي. حيث كان بن جديد يحسب على أنه تحرري موالي للغرب.

أثناء فترة رئاسته، خفف بن جديد من تدخله في الاقتصاد وخفف المراقبة الأمنية للمواطنين. في أواخر الثمانيات، ومع انهيار الاقتصاد بسبب انخفاض أسعار النفط بسرعة، اشتدت حدة التوتر بين أجنحة النظام الداعمين لسياسة بن جديد الاقتصادية من جهة. ومن المعارضين لسياسة بن جديد والمطالبين بالعودة إلى النهج المؤسس. في أكتوبر/تشرين الأول 1988، اندلعت احتجاجات شبابية ضد بن جديد احتجاجا على سياسات التقشف مما أدى إلى انتشار اضطرابات هائلة في مدن وهران، و عنابة، وأخرى أدت إلى أن يقوم الجيش بقمعها بشكل وحشي وأدى هذا إلى مقتل المئات.[3] وفي سعيه للبقاء سياسيًا، دعا بن جديد إلى الانتقال للديمقراطية والسماح بالتعددية الحزبية.[3] على أية حال، تدخل الجيش الجزائري لإيقاف الانتخابات الديمقراطية من جلب حركة الجبهة الإسلامية للإنقاذ (FIS) إلى السلطة. مما أدى إلى استقالة بن جديد ودخول البلاد في حرب أهلية دموية وطويلة.

غداة حوادث أكتوبر 1988 نادى بالإصلاحات السياسية التي أدت إلى المصادقة على دستور فبراير 1989 وإقرار التعددية السياسية. ومع الإنتخابات التشريعية التعددية الأولى التي جرت يوم 26 ديسمبر 1991 إستقال من مهامه، وترك السلطه في 11 يناير 1992.

ما بعد الرئاسة

بعد يناير 1992 ابتعد بن جديد عن الحياة السياسة. في أواخر 2008، ظهر بن جديد عندما ألقى خطابًا مثيرًا للجدل في مدينته الأصلية الطارف. ومنذ أن تقاعد، افتتح بن جديد مسلخا في فينسبري بارك، لندن حيث تستقر جالية جزائرية كبيرة هناك.

وفاته

توفي بن جديد في 6 أكتوبر 2012، عن عمر يناهز 83 سنة بعد مرض عضال بمستشفى عين النعجة العسكري [4]

المصادر

  1. ^ Algerian president overthrown in '92 coup dies. Huffington Post: (6 October 2012). وُصِل لهذا المسار في 10 أكتوبر 2012.
  2. ^ الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد في ذمة الله عن عمر يناهز 83 سنة - الشروق أون لاين، نشر 2012/10/06.
  3. ^ أ ب "Black October" Riots in Algeria 1988. وُصِل لهذا المسار في 9 سبتمبر 2011.
  4. ^ "الأشباح الثوريون". أسبوعية الأهرام المصرية. 2008-12-31. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://weekly.ahram.org.eg/2008/927/re63.htm. Retrieved on 2011-08-12. 

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
رابح بيطاط
رئيس الجزائر
1979-1992
تبعه
محمد بوضياف
kab:Cadli Benjdid