الصفحة الرئيسية

 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 


المعرفة مشروع لجمع وخلق المحتوى العربي، لإنشاء موسوعة دقيقة، متكاملة، متنوعة، مفتوحة، محايدة ومجانية، يستطيع الجميع المساهمة في تحريرها، بالكتابة أو بالاقتباس من مصادر مرخـِصة بالنقل. بدأت المعرفة في 16 فبراير 2007 ويوجد بها الآن 113,028 مقالاً حقيقياً و2,409,583 صفحة مخطوط فيها. كبذرة استعانت المعرفة بمقالات من مواقع مصرحة بالنقل.
اعلان المعرفة 21 نوفمبر 2017.jpg
Geologica time USGS.jpg

مخطط دوامي لمقياس الزمن الجيولوجي، يوضح العلاقات الزمنية والمكانية للأحداث التي وقعت خلال تاريخ الأرض.



 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 
تحرير أحـداث جـاريـة
  • بيع رسم نادر لتان تان بمبلغ 500.000 دولار في مزاد بباريس.
  • وفاة المغني الأمريكي ديڤد كاسيدي، والممثلة والمغنية الأمريكية ديلا ريس، أول أفريقية تقدم برنامجاً على التلفزيون الأمريكي.
تحرير حـدث في مثل هذا اليـوم
حدث


حكمة ومعلومة

"ينام الزراف فقط 20 دقيقة يومياً، ونادراً ما تصل إلى ساعتين. لكن الزراف لا يرقد أبداً."


مقالة مميزة

العثمانيون الجدد بين الاسلام والسياسة

رجب طيب أردوغانرجب طيب أردوغان
الدولة العثمانيةشعار الدولة العثمانية
أحمد أوغلوأحمد أوغلو
إن لدينا ميراثا آل إلينا من الدولة العثمانية. إنهم يقولون عنا إننا العثمانيون الجدد، نعم نحن العثمانيون الجدد، ونجد أنفسنا ملزمين بالاهتمام بالدول الواقعة في منطقتنا، نحن ننفتح على العالم كله، حتى في شمال أفريقيا.
أحمد داود اوغلو، موقع أخبار العالم، 24 نوفمبر 2009
هذا المصطلح، "العثمانيون الجدد"، مغلوط ولا أحبذ استخدامه، فضلا عن أنه تعبير خاطئ يبتسر الماضى وينتقص من قدره. كما أنه يستدعى إلى الذاكرة مرحلة اندثرت ولا سبيل إلى إحيائها، وإن جاز لنا أن نتعلم دروسها ونستفيد منها.

ونحن لا نسعى إلى إقامة مستقبل رومانسى يدغدغ مشاعر الناس لكننا نسعى إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من التعاون الاقتصادى والتجارى المشترك لأن تبادل المصالح على نحو متكافئ يفتح الباب لاستقرار التعايش والسلام بين الشعوب، وهذه السياسة هى التى مكنت تركيا من تجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية، لأنها لم تكن تعتمد على جهة واحدة في تعاملاتها وإنما وزعت أنشطتها على دائرة واسعة في الدول فتنوعت أسواقها ومن ثم تنوعت مواردها الاقتصادية..

رجب طيب إردوغان، لفهمي هويدي، في الشروق المصرية، 8 ديسمبر 2009


ركن كتاب المعرفة

في جنوب أفريقيا أيضا، العنف ورفض الآخر -     حلمي شعراوي

حلمي شعراوي
عندما يتصاعد العنف بنفس القسوة (وإن ليس بنفس عدد القتلى!) فى أكثر من منطقة فى أفريقيا – وغيرها – ويتم ذلك بينما نقول أنها بيئات مختلفة فى جنوب أفريقيا عنها فى الصومال أو نيجيريا، عنها فى ليبيا أو مصر. فما الذى يعنيه ذلك بالنسبة لمنهجية التفسير، أو خلال البحث عن الأسباب المتقاربة وراء هذا التطرف فى مظاهر العنف، ورفض الآخر أو ما يسمى كراهية أو رهاب الآخر؛ الأجنبى Xenophobia، الخ؟

ثمة ارتباك أمام تعدد التفسيرات لما يبدو متنوعا، بينما يشير تصاعد الأزمة إلى ضرورة معرفة المشترك. ففى الشمال الأفريقى مثلا يسود التفسير بالعامل الثقافى أو الحضارى (القيمى، التعصب الدينى ، سوء التفسير، الإقصاء...) ومن خلال ذلك يذكر مهمشا الاعتبار الديمقراطى، وتوزيع الثروات...الخ، ومن ثم لا تنجح أية معالجة حتى الآن فى الحد من: العنف المروع إلى حد الذبح على الهوية!

وفى غرب أفريقيا وخاصة فى نيجيريا، بدت ثروات البترول ومعادن الصحراء الكبرى كافية لشعوبها ولكن بدون جدوى أمام نفوذ العسكريين تارة، والتبعية للخارج تارة أخرى، ومن ثم دخلت "بوكو حرام" على خط التفسير الدينى المتطرف بدوره فى رفض الآخر (القبلى أو المسيحى أو الغربى)، وجرى العنف مروعا لحد القتل أيضا على الهوية!....