نسر أصلع


{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/{{taxonomy/قالب:Taxonomy/النسور البحرية|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}} |machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}} |machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}|machine code=parent}}

النسر الأصلع
Bald eagle
2010-bald-eagle-kodiak.jpg
ذكر نسر أصلع بالغ في جزيرة كودياك، آلاسكا، في يوليو 2010.
Conservation status
التصنيف العلمي e
أصنوفة غير معروفة (أصلحها): النسور البحرية
Species: ''ا. leucocephalus''
Binomial name
النسور leucocephalus
(لينايوس، 1766)
تحت أنواع

H. l. leucocephalus – النسر الأصلع الجنوبي
H. l. washingtoniensis – النسر الأصلع الشمالي

Distribution H. leucocephalus.png
نطاق انتشار النسر الأصلع
  مقر التزاوج
  زوار الصيف
  زوائر الشتاء
  في الهجرة فقط
النجمة: سجلات عرضية
Synonyms

Falco leucocephalus Linnaeus, 1766

النسر الأصلع، النسر الأمريكي أو النسر أبيض الرأس bald eagle (Haliaeetus leucocephalus، من اليونانية hali- = بحر، aiētos = نسر، leuco- = أبيض cephalos = الرأس)، ويعرف خطأً العقاب الرخماء، هو أحد الطيور الجارحة البحرية يعيش في قارة أمريكا الشمالية، وهو الطائر الوطني للولايات المتحدة الأمريكية، ولهذا الطائر نوعان فرعيان (سلالتان)، وهو ينتشر في كل من كندا وألاسكا ومعظم مناطق الولايات المتحدة بالإضافة إلى شمال المكسيك، إذ يتواجد هذا الطائر بالقرب من المناطق المائية المفتوحة ومناطق توفر الغذاء، وكذلك المناطق التي فيها بعض الأشجار الكبيرة ليبني الأعشاش عليها.

لقد كانت النسور الصلعاء مدرجة مع الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض كثيراً، ولكن عندما تبين وجود أعداد كبيرة منه في كندا وألاسكا أدرج مع الحيوانات المهددة قليلاً بالانقراض، وكان ذلك عام 1995، وأخيراً أدرج مع الحيوانات غير المهددة إطلاقاً عام 2007.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الوصف

يتميز النسر الأصلع بريش بني اللون عدا الذيل والرأس فهم ذو لون أبيض. الذيل طويل نسبياً وذو شكل وتدي. شكل الإناث لا يختلف عن الذكور ولكنهم أكبر من الذكور بنسبة 25% تقريباً. القدمين والمنقار والعينين ذو لون أصفر لامع. الساقين خالية من الريش وذات أصابع قصيرة وقوية ومخالب حادة وطويلة، يتم إستخدام المخالب عالية التطور في الإصطياد حيث يتم غرز مخلب الأصبع الخلفي في المناطق الحيوية بالفريسة وبقية المخالب تثبت الفريسة أثناء إتمام هذه العملية. المنقار كبير وحاد ومعقوف.

صغار النسور الصلعاء ذات لون بني يتخلله اللون الأبيض حتى الخامسة ونادراً الرابعة ونادراً جداً الثالثة أي عندما يصل الطائر لمرحلة النضج الجنسي. يمكن تمييز صغار النسور الصُلع عن النسور الذهبية (ذات اللون البني والأبيض) بأن النسر الأصلع يملك رأس أكبر ومنقار أضخم، وكذلك القدمين لا يغطيها الريش على عكس النسر الذهبي. وقد أعتبر البعض النسر الأصلع أضخم طائر جارح في أمريكا الشمالية بإستثناء الكوندور. وهو طائر ضخم بالتأكيد إذ طوله يتراوح بين 70-102 سم، ويتراوح باع الجناحين بين 1.8-2.3 متر، ووزنه بين 2.5-8 كجم. الإناث أكبر من الذكور بـ 25% حيث يبلغ متوسط وزنها 5.8 كجم ومتوسط وزن الذكور 4.1 كجم. يختلف حجم العُقبان الصلع حسب المنطقة ويتوافق عموماً مع قانون بيرگمان، حيث الطيور تزيد حجماً عن الإبتعاد عن خط الإستواء والمناطق الإستوائية. وأصغر العُقبان الصلع حجماً هي تلك التي تقطن ولاية فلوريدا حيث لا يزيد وزن الذكور عن 2.3 كجم وفتحة جناحيه 1.68 متر، وفي الجهة فأكبر العُقبان الصلع هي تلك التي تقطن ولاية آلاسكا حيث يمكن أن يصل وزن الإناث الناضجة لـ 7.5 كجم وفتحة جناحيها 2.44 متر. يتكون نظام العُقبان الصلع أساساً من الأسماك، وهي مفترسات إنتهازية فهي تصطاد الأسماك بالإنقضاض عليها عند تواجدها على السطح وتخطفها بمخالبها بحركة سريعة. تنضج العُقبان الصلع جنسياً عند الرابعة أو الخامسة وهي تبني أكبر الأعشاش على الأطلاق بعمق 4 متر ومساحة 2.5 متر ووزن قد يصل لـ 1 طن تقريباً.

متوسط عمر النسر الأصلع حوالي 20 سنة في البرية وقد يعيشون لفترة أطول حتى 30 سنة، وفي الأسر فيعيشون لفترة أطول وقد وصل عمر عُقاب أصلع في نيويورك حتى 50 عام، ويبدو أن عمر الطائر يتأثر بموقعه.


التصنيف

الموئل والانتشار

النسر الأصلع وسمك السلمون، منتزه كاماي الوطني.


النسر الأصلع يصاد سمكة في جزيرة كودياك.

تفضل النسور الصلع الأماكن المطلة على الأنهار أو البحار أو البحيرات الكبيرة أو المحيطات، والمسطحات المائية الأخرى ذات الثروة السمكية. وقد أثبتت دراسات علماء الحيوان المتخصصين بالنسور الصلع أنها تفضل المسطحات المائية التي تزيد مساحتها عن 11 كم، والبحيرات التي تزيد مساحتها عن 10 كم مربع هي الأمثل لتربية النسور الصلع. من المهم وجود أشجار صنوبرية أو أشجار الخشب الصلب للجلوس، والتعشيش، يتم إختيار الشجرة حسب قربها من الماء ورؤية النسر للفرائس من عليها. إرتفاع الشجرة ونوعها ليس مهم كما قربها من الماء وإطلالتها.

النسور الصلع تكره تواجد الإنسان في منطقتها وتضرر من أنشطته، وتتواجد في المناطق التي لا يتواجد بها الإنسان، حيث تختار المناطق على بعد 1.2 كم عن الأماكن ذات الكثافة البشرية المنخفضة، ومواقع تبعد أكثر من 1.8 كم عن الأماكن ذات الكثافة البشرية المتوسطة والعالية والتي يصحبها المزيد من الإزعاج. وعلى الرغم من هذه الحساسية فقد تغامر النسور الصلع وتقطن الأماكن القريبة من البشر إذا توافرت فيها عوامل الحياة ولم تجد أفضل منها.


السلوك

تفاصيل الرأس.

النسر الأصلع محلق ممتاز، سرعته حين الإنزلاق والرفرفة حوالي 56-70 كم، وفي حين حمل الأسماك حوالي 48 كم، وفي حين الإنقضاض تتراوح السرعة بين 120-160 كم. العُقبان الصلع طيور مهاجرة جزئياً وهذا يعتمد على الموقع أيضاً، حيث وجودها في منطقة تسمح لها بالوصول للماء على مدار السنة لن يعطيها سبب للهجرة، ولكن في بعض المناطق مثلاً تتجمد المياه ويستحيل الحصول على الغذاء مما يدعوها للهجرة للجنوب أو للساحل، تحدد العقبان طريق الهجرة عن للإستفادة القصوى من الرياح والمسطحات المائية والموارد الغذائية أثناء الهجرة.[2]

النظام الغذائي والتغذية

النسر الأصلع يتغذى على سمك السلور وأنواع أخرى. رسم جون جيمس أودوبون.

تشكل الأسماك الغذاء الأساسي للنسور الصلع، في شمال غرب المحيط الهادئ تشكل أسماك التروتة والسلمون معظم غذاء النسور الصلع.

قد تعتمد النسور بشكل كبير على الجيف وخاصةً في فصل الشتاء، وقد تتغذى على جيف كبيرة الحجم مثل جيف الحيتان على الرغم أنها تفضل جيف ذوات الحوافر والأسماك الكبيرة. وقد تسرق العقبان الغذاء من المخيمات والمعسكرات وحتى في بعض الأحيان قد تقتات على ما توفره الحاويات. فرائس العقبان الصلع من الثدييات تشمل كل من الراكون والقواع وفأران المسك والأرانب والظبيان، ومن الطيور كل من البط وطيور النورس وطيور الغرة والإوز والبلشون، وتتغذى أيضاً على بعض أنواع الزواحف والبرمائيات والقشريات (خصوصاً سرطان البحر) في حالة توافرها. معظم فرائس العقبان الصلع أصغر منها حجماً ولكن في بعض الأحيان تتغذى على صغار ذوات الحوافر وبعض الحيوانات ذات الحجم المشابه لحجمها وأحياناً الأكبر منها حجماً.

لإصطياد الأسماك، ينقض النسر على سطح المياه ويخطف السمكة بمخالبها بسرعة، ومن ثم تخرجها من الماء وتمسكها بقدم وتمزق جسدها بالأخرى لكي تستطيع تناولها، لأقدام النسور الصلع سطح شوكي لكي لا تنزلق السمكة من قدمها كما في طائر الشماط. أقدام العُقاب الأصلع قوية وقد سجل وهو يطير حاملاً ظبي بوزن 7 كجم تقريباً. في بعض الأحيان عندما تكون الأسماك ثقيلة جداً للرفع، قد يسحبها العقاب في الماء حتى يصل للشاطئ ومن ثم يرفعها ولكن بعض العقبان قد تغرق نتيجةً لهذه العملية أو تصاب بإنخفاض درجة الحرارة. عند التنافس على الغذاء تسيطر العقبان الصلع عادةً على آكلي الأسماك الأخريين وكذلك على الثدييات مثل الثعالب والذئاب وكذلك على الطيور مثل النوارس والنسور والطيور الجارحة الأخرى. وقد تهزم وتطرد العقبان الصلع أحياناً من قبل عقبان ذهبية أو عقبان صلع أخرى أكبر حجماً، ليس هناك أي نوع معروف يمكنه هزيمة العقاب الأصلع أو الهيمنة عليه وإذا تم هزم العقبان الصلع فالأمر يعتمد على الفرد الذي هُزم لا على النوع بأكمله. قد تقوم النسور الصلع بسرقة الفرائس من الطيور الأخرى مثل طيور الشماط وهذه الممارسة معروفة باسم kleptoparasitism.


التكاثر

التزواج.

تنضج النسور الصلع في الرابعة أو الخامسة من العمر، وهو العمر الذي تصبح فيه هذه الطيور قادرة على التكاثر، وغالباً ما تعود للمنطقة التي ولدت فيها ويعتقد ان العقبان الصلع تتزاوج مدى الحياة، إذا فقد أحد الشريكين أو توفي فلن يتوانى الطرف الآخر عن إيجاد شريك جديد، وكذلك الشركاء الذين فشلوا في التكاثر مع محاولة التزاوج مراراً وتكراراً سينفصلوا ليبحث كل منهما عن شريك جديد. التودد والمغازلة تكمن في النداءات وعروض الطيران وعروض الطيران تشمل الإنقضاض والمطارادات وCartwheels حيث يطير الشريكين عالياً ومن ثم يمسكا بعضهما البعض بواسطة المخالب ويسقطا بشكل حر ومن ثم يتفرقا قبل الإصطدام بالأرض مباشرةً. عش العُقاب الأصلع أكبر عش في أمريكا الشمالية ويتم إستخدامه مراراً وتكراراً على مدى سنوات عديدة ومع إضافة مواد جديدة كل سنة قد يكبر العش حتى يصبح بعمق 4 متر ومساحة 2.5 متر ووزن 1 طن تقريباً، وقد وجد عش في فلوريدا عمقه 6.1 متر ومساحته 2.9 متر ويزن 3 طن تقريباً وقد سُجل على أنه أكبر عش شجري على الإطلاق. يتم بناء الأعشاش من فروع على الأشجار القريبة من المسطحات المائية، وعند العيش في الأماكن عديمة الأشجار يعشش النسر الأصلع على الأرض. تبيض أنثى النسر الأصلع من 1-3 بيضات ولكن من النادر أن تستطيع الـ 3 فراخ الطيران بنجاح، يشارك كل من الذكر والأنثى في حضن البيض وعندما يقوم احدهم بحضن البيض يقوم الآخر بالبحث عن الطعام أو مواد التعشيش. متوسط طول البيضة 73 ملم تقريباً ومتوسط عرضها 55 ملم تقريباً.


طول العمر ومعدل وفيات

Newly fledged juvenile


العلاقة مع البشر

انخفاض التعداد والانقاذ

نسر أصلع في السنة الأولى من عمره.


في الأسر

الأهمية الثقافية

دوره في الثقافة الأصلية الأمريكية

Staff at the National Eagle Repository processing a bald eagle.


الطائر الوطني للولايات المحدة


انظر أيضاً

المصادر

قراءات إضافية

  • Beans, Bruce E. (1996). Eagle's Plume: The Struggle to Preserve the Life and Haunts of America's Bald Eagle. New York, NY: Scribner. ISBN 0-684-80696-7. OCLC 35029744. 
  • Gerrard, Jonathan M.; Bortolotti, Gary R. (1988). The Bald Eagle: Haunts and Habits of a Wilderness Monarch. Washington, DC: Smithsonian Institution Press. ISBN 0-87474-451-2. OCLC 16801779. 
  • Isaacson, Philip M. (1975). The American Eagle (1st ed.). Boston, MA: New York Graphic Society. ISBN 0-8212-0612-5. OCLC 1366058. 
  • Knight, Richard L.; Gutzwiller, Kevin J. (1995). Wildlife and Recreationists: Coexistence through Management and Research. Washington, DC: Island Press. ISBN 1-55963-257-7. OCLC 30893485. 
  • Laycock, George (1973). Autumn of the Eagle. New York. NY: Scribner. ISBN 0-684-13413-6. OCLC 754345. 
  • Petersen, Shannon (2002). Acting for Endangered Species: The Statutory Ark. Lawrence, KS: University Press of Kansas. ISBN 0-7006-1172-X. OCLC 48477567. 
  • Spencer, Donald A. (1976). Wintering of the Migrant Bald Eagle in the Lower 48 States. Washington, DC: National Agricultural Chemicals Association. OCLC 2985418. 
  • Stalmaster, Mark V. (1987). The Bald Eagle. New York, NY: Universe Books. ISBN 0-87663-491-9. OCLC 15014825. 
  • Temple, Stanley A. (1978). Endangered Birds: Management Techniques for Preserving Threatened Species. Madison, WI: University of Wisconsin Press. ISBN 0-299-07520-6. OCLC 3750666. 

الهوية

  • Grant, Peter J. (1988) The Co. Kerry Bald Eagle Twitching 1(12): 379–80 – describes plumage differences between Bald Eagle and White-tailed Eagle in juveniles

وصلات خارجية

Wikispecies-logo.png
توجد في معرفةالفصائل معلومات أكثر حول:

وصلات ڤيديو