ميناء خور الزبير

خريطة ميناء خور الزبير.
السفينة "مهديه" الإيرانية تفرغ حملولتها في ميناء خور الزبير. أغسطس 2008

ميناء خور الزبير تأسس في عام 1974 م في منطقة الزبير، محافظة البصرة، على خور الزبير التي تبعد عن مدينة البصرة مسافة 80 كم.

ويتكون الميناء من أربعة أقسام رئيسية هي الأقسام الفنية، أقسام الشحن، أقسام التفريغ، وكذلك الأقسام الادارية.

ميناء خور الزبير.

قال معاون مدير ميناء (خور الزبير) في البصرة اليوم السبت إن الميناء استقبل أكبر باخرة لنقل النفط العراقي ، مشيرا إلى إنها أول مرة في تاريخ الميناء يستقبل باخرة عملاقة بهذا الحجم. وأضاف المهندس ماجد يوسف لوكالة أنباء (أصوات العراق) المستقلة اليوم "إن الباخرة (وبست ستار) الراسية في الميناء والتي تم إستقبالها يوم أمس الجمعة تزن (70) ألف طن، فيما يبلغ طولها (243) مترا وبعرض (32) مترا." وأوضح "إن الباخرة جاءت للميناء لتحمل مادة النفط الأسود عبر الأنبوب الممتد من الميناء إلى مصفى البصرة (20كم غرب البصرة)." وأشار يوسف إلى إن رسو هذه الباخرة العملاقة يدل على قدرة ميناء (خور الزبير) على إاستقبال البواخر الكبيرة وردا على ما يشاع ضد الموانئ العراقية.[1]

يذكر أن ميناء (خور الزبير) يستقبل البواخر التي تحمل موادا تجارية للتجار العراقيين وموادا تستوردها الحكومة العراقية ، إذ يحتوي الميناء الذي يقع على مسافة (40كم) جنوب شرقي البصرة على تسعة أرصفة ، ثلاثة منها جرى تخصيصها لتحميل النفط والأخريات لشحن وتفريغ كافة أنواع البضائع والسلع ، لا سيما مفردات البطاقة التموينية والمواد التجارية الأخرى.

وكان الميناء يدار من قبل شركة ”ميرسك“ الدنماركية التي استمرت بإدارة عمل الميناء منذ سقوط النظام السابق في التاسع من نيسان أبريل من عام (2003) وحتى الثاني من آذار مارس من العام الماضي بعد تسليمه إلى إدارة شركة الموانئ العراقية.

وتوجد كل الموانئ العراقية في مدينة البصرة وهي ميناء المعقل (شمال البصرة) ميناء أم قصر (60 كم غربي البصرة) وميناء أبي الفلوس ( 25 كم جنوبي البصرة ) وميناء خور عبد الله النفطي (50 كم جنوبي البصرة ) ، إضافة إلى ميناء خور الزبير.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش