محمد عبد السلام الضعيف الرباطي

محمد بن عبد السلام الضعيف الرباطي، (و. 1752 - ت. 1820)، هو مؤرخ مغربي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

هو محمد بن عبد السلام بن أحمد، أبو عبد الله الضعيف الرباطي ولد في الرباط، المغرب ونشأ بها، وتنقل في البلاد المغربية ولم يعرف مكان وفاته ولا تاريخها على التحقيق. وهو مصنف تاريخ الضعيف - ط. قال صاحب الاغتباط، ما محصله: ما ترك شيئا مما سمعه أو رآه إلا قيده، فما شئت من مواعظ مبكية وخرافات مضحكة وفوائد تاريخية وفرائد أدبية، بيد أنه تارة يسطرها كالسحر في البيان وتارة ككلام النائم في الهذيان، كأنه يراعي مقام الخاصة فيخاطبهم بفصيح الكلام ثم يراعي مقام العامة فيخاطبهم بكلام العوام، وحسبك شفيعا ما انطوى عليه من الحوادث والفوائد التاريخية التي لا يوجد لها ذكر في غيره من الكتب التي ألفت في الدولة العلوية، وقد أتى على تاريخها من لدن نشأتها إلى حوادث عام 1233 هـ ولعل وفاته كانت في هذا التاريخ، بالرباط أو بفاس أو في غيرهما. وقد ترجم فيه لنفسه فذكر نسبته ومصاهرته وقراءته ومشيخته ورحلاته.[1]


مؤلفاته

المصادر