صرع الفص الصدغي

صرع الفص الصدغي
Diagram showing some of the main areas of the brain CRUK 188 notext.svg
فصوص المخ، والفص الصدغي باللون الوردي
التبويب والمصادر الخارجية
التخصص خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 473: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).
ICD-10 G40.1.-G40.2.
ICD-9-CM 345.4
DiseasesDB 29433
MedlinePlus 001399
eMedicine عصبي/365
Patient UK صرع الفص الصدغي
MeSH D004833
[[[d:خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 890: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).|edit on Wikidata]]]


صرع الفص الصدغي Temporal lobe epilepsy، هو مرض عصبي مزمن يتميز بالنوبات الصرعية المتكررة والغير مبررة (صرع)، والتي تنشأ في الفص الصدغي للمخ. تشمل النوبات تغيرات حسية؛ على سبيل المثال، شم رائحة غير عادية والتي لا تكون موجود بالفعل (وهم شمي)، أو اضطراب في الذاكرة. تعالج عن طريق الأدوية أو الجراحة وتشخيصها متغير.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأعراض والعلامات

يبدأ صرع الفص الصدغي في الجزء الدماغي المسؤول عن المشاعر، وردات فعل القتال أو الهروب، والذاكرة قصيرة الأمد. ويعاني العديد من المصابين بصرع الفص الصدغي من مشاعر غريبة، تتراوح بين الزهو، والخوف، والشعور بأن أشياء قد حدثت سابقاً تحدث مجدداً، وهلوسة في الشم والتذوق، ويحدث ذلك كلّه عندما تبدأ النوبات الصرعية. قد تنشأ النوبات الصرعية التي تبدأ في الفص الصدغي بسبب وجود خلل تشريحي أو ندبة، إلا أن تحديد سبب حدوث صرع الفص الصدغي ليس ممكناً دائماً. غالباً ما يكون صرع الفص الصدغي مقاوماً للأدوية المضادة للصرع، وقد تكون الجراحة خياراً بالنّسبة لبعض المرضى إذا كانت النّوبات تبدأ باستمرار في فصٍّ واحد من الفصّين الصّدغيين، ويشفى العديد من المرضى عندما يتم استئصال الجزء المصاب من الفص.[1]

ومن الأعراض الأخرى التي تتفاوت نسبة حدوثها من حالة لأخرى:

  • فرط الكتابة أو الهايپرگرافيا Hypergraphia وهي ظاهرة هوسية تتجلّى في كتابة وتدوين ملاحظات أو مذكّرات طويلة.
  • فرط التدين أو Hyperreligiosity: المعتقدات الدينية ليست شديدة فقط، إنّما قد تكون مترافقة مع نظريات لاهوتية أو كونية أنيقة. وقد يعتقد المرضى أنهم يتمتّعون بعناية إلهية خاصة.
  • العدوانية المفرطة aggressiveness: المشاعر والعواطف القوية غالباً ما تكون متقلّبة وغير مستقرة، لذا قد نرى المريض دافئاً وحميماً مرة، وفي مرة أخرى غاضباً وقد يتحوّل هذا الغضب بلا أي سبب إلى غضب عارم وسلوك عدواني.


الأسباب

من أسباب صرع الفص الدماغي تصلب الحصين، الإصابة الدماغية الرضية، التهابات المخ، مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ، hypoxic brain injury، السكتة الدماغية، أورام المخ، والمتلازمات الوراثية. صرع الفص الصدغي ليس نتيجة للاضطرابات العقلية أو ضعف الشخصية.[2]

علم الأمراض

العلاج

يتغلب بعض الأطفال على صرع الفص الصدغي، إلا أن نسبة حدوث ذلك أقل إذا أظهرت صور الدماغ خللاً أو ندبة في مكان نشوء النوبات، حيث أن هذا الخلل أو النّدبة تجعل السيطرة على النوبات عن طريق الأدوية أصعب، إلا أنها تجعل المريض مرشحاً للجراحة.

الأدوية المضادة للصرع

هنالك عدد كبير من الأدوية المتوفرة لعلاج نوبات الاختلاج، وتتضمن ما يلي:

  • Carbamazepine
  • Phenytoin
  • Valproic acid
  • Oxcarbazepine
  • Lamotrigine
  • Gabapentin
  • Topiramate
  • Phenobarbital
  • Zonisamide
  • Levetiracetam
  • Tiagabine
  • Pregabalin
  • Felbamate

إلا أنه وبالنّسبة للبعض، لا يمكن السيطرة على النوبات عن طريق تناول الأدوية فقط، وتتضمن التّأثيرات الجانبية للأدوية المضادة لنوبات الصرع الإعياء والدوخة.


التدخل الجراحي

عادة ما تكون الجّراحة لإزالة الجزء من الفص الصّدغي الذي يسبّب حدوث النّوبات فعّالة. وتتراوح نسبة النّجاح بين 65 بالمائة و90 بالمائة، وذلك بحسب سبب نوبات صرع الفص الصّدغي. ونادراً ما تكون الجّراحة خياراً إذا كانت النّوبات تنشأ من منطقة في الدّماغ تحتوي على وظائف دماغيّة حيويّة، أو في الحالات التي تكون فيها النّّوبات تنشأ من أكثر من منطقةٍ واحدة. يحتاج المريض قبل الخضوع للجّراحة إلى تقييمٍ شامل بالتّصوير بالرّنين المغناطيسي للدّماغ وعادةً ما تتمّ مراقبة النّوبات في وحدة مراقبة في المشفى باستعمال تسجيلات الفيديو ومخطط كهربية الدماغ EEG. تدرس الأبحاث إمكانيّة استخدام الجّراحة الإشعاعيّة، والتي تستخدم سكّين موجات غاما لإيصال جرعةٍ محدّدة من الإشعاع للجّزء المتضرّر من الدّماغ. ولا يزال هذا الإجراء يُعتبر تجريبيّاً، كما أنّ تأثيرات مضادّات النوبات والتّأثيرات الجّانبيّة لها لا تظهر بعد الإجراء مباشرةً، إلا أنّ ذلك يتّضح بمرور الوقت.

بالرّغم من أنّ العديد من المرضى يحتاجون إلى تناول الأدوية للمساعدة على منع حدوث النّوبات بعد الجّراحة، إلا أنّهم قد يأخذوا أدويةً أقل كما قد تنقص الجّرعة. وفي بعض الحالات، قد تسبّب الجّراحة لمعالجة الصّرع مضاعفات، كتغيّر القدرات الإدراكيّة الدّائم. يمكن للمريض أن يتحدّث على الجّراح حول خبرته ومعدّلات نجاح الجّراحة ونسبة حدوث المضاعفات بالنّسبة لهذا الإجراء الذي يفكر بالخضوع له، كما يمكن له أن يطلب رأياً ثانيّاً قبل الخضوع للجّراحة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وسائل علاج أخرى

تحفيز العصب المبهم

قد تكون الأداة التي تُدعى محفّزة العصب المبهم خياراً إذا كان تناول الأدوية غير فعال أو إذا كان يسبّب تأثيرات جانبية خطيرة، حيث يتم زرع المحفّزة في الصّدر تحت العظم الترقوي، ويتم وصل أسلاك من المحفز إلى العصب المبهم في العنق، تشعل هذه الأداة وتطفأ بحسب برنامجٍ قابلٍ للتّعديل ويمكن تفعيلها بواسطة مغناطيس.

الحمل والاختلاج

يمكن للنّساء اللّواتي يعانين من الاختلاجات أن يكون حملهنّ سليماً، إلا أنّ تخطيط ما قبل الحمل بالنّسبة للنّساء المصابات بالصّرع أهم منه بالنّسبة للنّساء الأخريات. وقد تحاول المرأة تخفيف جرعة دواء الاختلاج قبل الحمل وأن تغيّر الدّواء عند الضّرورة، وذلك بإطلاع الطّبيب على رغبتها بالحمل. ويُنصح بتجنّب تناول valproate خلال الحمل، وذلك بسبب خطر هذا الدّواء على الطّفل، وفي حال كان لا يمكن السّيطرة على النّوبات بأيّ دواءٍ آخر، فعندئذٍ يمكن مناقشة الأخطار المحتملة مع الطّبيب.

أدوية منع الحمل ومضادات الصرع

من المهم أن تعرف المرأة أنّ بعض مضادّات الصّرع تغيّر من فاعليّة أدوية منع الحمل الفمويّة (حبوب منع الحمل)، وإذا كانت الأولويّة لمنع الحمل، فيجب استشارة الطّبيب لتقييم فيما إذا كان دواء الصّرع يتداخل مع دواء منع الحمل، وفيما إذا كان هنالك نوعٌ آخر من موانع الحمل يمكن أخذه بعين الاعتبار.

المضاعفات والتشخص

مع مرور الوقت، تقوم نوبات صرع الفص الصدغي المتكررة بتقليص جزء من الدماغ؛ وهو الجزء المسؤول عن التعلم والذاكرة؛ ويُدعي هذا الجزء بالحصين. وقد يسبّب فقدان خلايا الدماغ في هذه المنطقة حدوث مشاكل في الذاكرة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ارتباطها بالتدين ومهارات خاصة

التاريخ مليء بقادة وزعماء دينيين وروحيين كانوا يعانون أو يعتقد إصابتهم بمرض صرع الفص الصدغي. يعتقد عالم النفس وليم جيمس (1842-1910) أنّ صوت الناموس الجديد الذي سمعه الرسول بولس خلال رحلته إلى دمشق ربّما كان «إعصار عصبي سيكولوجي أو مرض عصبي كان يعاني منه كالصرع». كان بولس قد رأى أنواراً ساطعة وسمع صوتاً يخاطبه ويقول له: «شَاوُلُ، شَاوُلُ! لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟» ثم سقط على الأرض، وكان كل من حوله لا يبصرون شيئاً، وعندما نهض كان مفتوح العيني لكنه لا يبصر شيئاً، وفي النهاية اهتدى. تكلّم بولس عن رؤاه في المقطع التالي: «7وَلِئَلاَّ أَرْتَفِعَ بِفَرْطِ الإِعْلاَنَاتِ، أُعْطِيتُ شَوْكَةً فِي الْجَسَدِ، مَلاَكَ الشَّيْطَانِ لِيَلْطِمَنِي، لِئَلاَّ أَرْتَفِعَ. 8مِنْ جِهَةِ هذَا تَضَرَّعْتُ إِلَى الرَّبِّ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ أَنْ يُفَارِقَنِي. 9فَقَالَ لِي:«تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضَّعْفِ تُكْمَلُ»».

حالة شهيرة أخرى تتعلّق براهبة من القرن السادس عشر تعرف باسم القديسة تريزا من أڤيلا (1515-1582). فقد رأيت رؤى حية، ومرّت بحالات صداع شديدة وسماع أصوات قرع أجراس مصمّة للآذان، وكانت تعقب ذلك حالة من «السلام، الراحة، الهدوء، والثمار الطيبة في الروح، و... شعور طاغٍ بعظمة الرب وجلاله» ويقترح كتّاب سيرتها أنّها كانت تعاني من نوبات صَرَعِية.

يقول لابلانت أنّ الرسّامين والكتّاب أمثال فنسنت ڤان گوخ، گوستاف فلوبير، لويس كارول، مارسِل بروست، تينيسون ودستويفسكي، جميعهم كانوا نون من داء صرع الفص الصدغي. فالمصابون بهذا الداء غالباً ما يمرّون بحالات أو أنماط تغيّر في الشخصية، عادةً ما تتمثّل في الكتابة القهرية أو الرسم بالإضافة إلى التديّن المفرط.

حسب لابلانت، كان النبي محمد يعاني من صرع الفص الصدغي أيضاً. وهناك حالات أكثر حداثة وأقرب إلى زماننا الحالي. جوزيف سميث مؤسس مذهب المورمون، وإلن وايت مؤسسة حركة عودة المسيح في اليوم السابع the Seventh Day Adventist Movement والتي عانت منذ سنّ التاسعة من إصابة دماغية غيّرت شخصيتها بشكلٍ كامل. كما أنّها قد بدأت برؤية رؤى دينية قوية.

هلن شوكمان، عالمة النفس الملحدة من أصل يهودي، والتي زعمت أنها تلقّت رسالة من يسوع المسيح عن طريق "قراءة" ما أطلقت عليه اسم "منهج في المعجزات" كانت على الأرجح تعاني من داء صرع الفص الصدغي. وهناك تقارير تقول أنّ شوكمان قضت العامين الأخيرين من حياتها في حالة اكتئاب متأزّم وبارانويا مستفحلة.

السيد علي محمد باب، مؤسس الديانة البابية كان يعاني من مرض الصرع. والبيان البابي الفارسي يندرج تحت فئة "الأعمال الصرعية" الكلاسيكية.

ويزعم كل من هايدي هانسن ولڤ بورك هانسن بأن سورن كيركگارد قد كتب في مجلّته بأنّه كان يعاني من صرع الفص الصدغي واحتفظ بذلك كسرّ بقيّة حياته. وهما يقتبسان عنه قوله «من بين جميع الآلام ربما ليس هناك أكثر إيلاماً من أن يصبح الشخص موضوعاً للشفقة، ولا شيء أكثر من ذلك مدعاةً للثورة ضدّ الله. الناس عادةً يعتبرون مثل هكذا أشخاص بأنّهم أغبياء وسطحيون، لكن لن يكون من الصعب إثبات أنّ هذا هو بالضبط السر المخفي في حياة العديد من أعظم الشخصيات التاريخية وأكثرها تأثيراً.»

الفيلسوف الدانماركي كان محقاً تماماً. فبعيداً عن كون الناس يصفونهم بالأغبياء، فإنّ المصابين بمرض صرع الفص الصدغي هم من الأذكياء والعباقرة.

ويمكن تعريف صرف الفص الصدغي TLE بأنّه مرض الإبداع والعبقرية. هناك العديد من الأشخاص المشاهير والموهوبين عبر التاريخ كانوا يعانون من صرع الفص الصدغي وقد قيل أنهم يرجعون الفضل في عبقريتهم وإبداعهم إلى هذا المرض. وهناك حوالي خمس إى عشرة أشخاص من بين 1000 شخص يعانون من صرع الفص الصدغي. لكن ليسوا جميعهم من العباقرة والمشاهير بالتأكيد.

قام الطبيب والبروفيسور وعالم الأعصاب من كلية الطب بجامعة هارفرد ومؤلّف العديد من الكتب عن مرض الصرع، ستيفن شاختر بجمع قائمة عن أشخاص متميّزين ومشاهير في التاريخ من المحتمل أنّهم كانوا يعانون من صرع الفص الصدغي. وتشتمل هذه القائمة على أسماء فلاسفة، كتّاب، زعماء وقادة على مستوى العالم، شخصيات دينية هامّة ومحورية، رسّامين، شعراء، مؤلّفين موسيقيين، ممثلين، وشخصيات مشهورة أخرى.

يكتب شاختر قائلاً: «كان القدماء يعتقدون أنّ النوبات الصرعية عبارة عن أنفس شريرة أو شياطين تغزو جسد المريض. وكان الكهنة يحاولون معالجة المرضى بالصرع عن طريق إخراج الشياطين منهم باستخدام السحر والتعاويذ والصلوات. لكن في المقابل كان هناك الكثيرون ممّن تصدّوا لهذه الخرافة من القدماء وأوّلهم الطبيب الهندي أتريا ومن بعده أبوقراط اليوناني، فكلاهما عرّف الوبات على أنّها خلل في عمل الدماغ وليس ظاهرة غيبية أو شيطانية.» ثم يتابع قائلاً «النوبات الصرعية تتميّز يقوّة ورمزية كبيرين عبر التاريخ، إذ قبل سابقاً أنّها لها علاقة تربطها مع الإبداع أو القدرات القيادية الفائقة. لطالما شعر الباحثون والعلماء بالإعجاب والذهول من الدليل القائل بأنّ أهمّ الرسل والأنبياء البارزين وغيرهم من القديسين والزعماء الدينيين، والسياسيين، والفلاسفة، والعديد من الذين حققوا مقداراً من العظمة والشهرة في مجال الفنون والعلوم، كانوا يعانون من الصرع.»

أرسطو طاليس الذي كان أول من ربط بين الصرع والعبقرية، زعم أنّ سقراط نفسه كان مصاباً بنفس الداء. وقد أشار شاختر بأنّ الدكتور جيروم إنگل، أستاذ علم الأعصاب بكلية الطب في جامعة كاليفورنيا، يعتبر الرابطة المشتركة بين الصرع والعبقرية على أنّه مجرّد صدفة بحتة.

والحال يتابع شاختر قائلاً: «إلا أنّ آخرون لا يوافقون جيروم رأيه، قائلين أنّهم وجدوا رابطة ما بين الصرع والموهبة عند بعض الناس. تقول إيف لابلانت في كتابها Seized، أنّ النشاط الدماغي الغريب وغير الطبيعي الذي يطرأ في منطقة الفص الصدغي (نشاط مركّب جزئي) يلعب دوراً في عملية التفكير الإبداعي وصناعة الفن. يقول الدكتور وعالم النفس العصبي بول سباير أنه "في بعض الأحيان فإنّ نفس العوامل التي تسبّب الصرع تنتج الوهبة. فإذا خرّبت منطقة معيّنة [من الدماغ] خلال مرحلة مبكّرة من الحياة، فهناك فرصة كبيرة بأن تتطوّر المنطقة المطابقة لها في الجزء الآخر من الدماغ.»[3]

هذه نظرية مثيرة للاهتمام. فإذا كان سباير محقاً، فليس صرع الفص الصدغي هو ما ينتج عبقرية وموهبة، بل ردّة فعل الدواغ واستجابته للتعويض عن الأضرار.

نورد هنا لائحة قصيرة بأسماء بعض العباقرة الذين يعتقد شاختر بأنّهم كانوا يعانون من نوبات صرع:

  • هارييت توبمان: المرأة الإفريقية التي قادت المئات من أتباعها العبيد من الجنوب الأمريكي إلى الحرية في كندا. فقد باتت تعرف بـأنّها "موسى" شعبها.
  • القديس بولس: أعظم مبشّر ومروّج للديانة المسيحية، فمن دونه على الأرجح ما كانت المسيحية لتصبح ديانة عالمية.
  • جان دارك: ابنة أحد المزارعين، كانت فتاة أمية جاهلة من إحدى القرى النائية في فرنسا القروسطية، غيّرت مجرى التاريخ من خلال انتصاراتها العسكرية الهائلة. فمنذ عمر الثالثة عشر اختبرت جان لحظات انتشائية رأت فيها وميض من الأنوار، وسمعت أصوات القديسين وشاهدت الملائكة.
  • ألفرد نوبل: عالم الكيمياء السويدي ورجل الصناعة الشهير الذي اخترع الديناميت وموّل جائزة نوبل.
  • دانتي ألگييري: مؤّلف الكوميديا الإلهية المشهورة.

السير والتر سكوت: أحد أشهر الشخصيات الأدبية خالا الحقبة الرومنطيقية، القرن الثامن عشر.

  • جوناثان سويفت: هجّاء إنكليزي، ومؤلّف رواية "رحلات غاليفر".
  • لورد بايرون، بيرسي شيلي، وألفرد لورد تينيسون: ثلاثة من أعظم الشعراء الرومنطيقيين الإنجليز.
  • تشارلز ديكنز: كاتب من العصر الفكتوري ألّف مجموعة من الكتب والروايات التي تصنّف أنّها من روائع الأدب الكلاسيكي العالمي مثل "كريسماس كارول" و"أوليفر تويست".
  • لويس كارول: مؤلّف رواية "أليس في بلا العجائب"، وقد تناول الكثيرون نوباته الصرعية وكتبوا عنها. نفس الشعور الذي يطلق مغامرات أليس: السقوط في ثقب أو حفرة وهو شعور نموذجي ومألوف لدى أغلب المصابين بالنوبات.
  • فيودور دستويفسكي: الروائي الروسي العظيم، مؤلّف العديد من روائع الأدب العالمي مثل رواية "الأخوة كارامازوف" و"الجريمة والعقاب"، والذي يعتبر من قبل الكثير من النقّاد بأنه أوصل الرواية الغربية إلى القمّة.
  • ليو تولستوي: الكاتب والروائي الروسي الشهير في القرن التاسع عشر مؤلّف رائعتا "آنا كارنينا" و"الحرب والسلم"، كان يعاني من الصرع أيضاً.
  • گوستاف فلوبير: عَلَم آخر من أعلام الأدب. عبقري الأدب الفرنسي في القرن التاسع عشر الذي ألّف التحفة الأدبية الرائعة "مدام بوفاري" و"تعليم عاطفي". حسب شاختر: «كانت نوبات فلوبير الاعتيادية تبدأ بمشاعر التهديد بالفناء، صم بعد ذلك كان يشعر بعدم الأمان والضآلة، وكأنّه كان ينتقل إلى بعد آخر.» كتب في إحدى المرات واصفاً نوباته بأنّها كانت "أشبه بدوّامة من الأفكار والصور التي تعصف داخل دماغي القاحل، وكان وعيي خلالها أشبه بالوعاء الذي يغرق في قلب ذلك الإعصار". كان يشتكي قائلاً بأنّه كان يشعر باندفاع قويّ للذكريات، وكان يرى رؤى وهلوسات نارية، وكان يرغي من فمه، وكانت يده اليمنى تتحرك بطريقة تلقائية، يسقط في غيبوبة لمدّة عشر دقائق، ثم يتقيّأ.
  • أگاثا كريستي: الكاتبة البريطانية اللامعة التي كتبت روائع القصص البوليسية والغموض، وكانت تعاني من الصرع.
  • ترومان كابوت: الكاتب الأمريكي الذي ألّف رواية "بدمٍ بارد" و"فطور في بيت ستيفاني".
  • جورج فريدريك هاندل: الموسيقار الشهير ومؤلّف مقطوعة "المسيح".
  • نيكولو باگانيني: أحد أشهر عازفي الكمان.
  • پيتر تشايكوڤسكي: الموسيقار الروسي اللامع، ومؤلّف أشهر عروض الباليه "كالجميلة النائمة" و"كسّارة البندق".
  • بيتهوڤن: أحد أشهر عمالقة الموسيقى الكلاسيكية على الإطلاق.

المصادر

  1. ^ "صرع الفص الصدغي". الموسوعة الطبية السورية. 
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Mayo_.282014.29
  3. ^ "حالات صرع الفص الصدغي عبر التاريخ/ محمد: سيرة سيكولوجية[21]". الحوار المتمدن. 2014-06-16. Retrieved 2015-10-05.