ريان كروكر

ريان كروكر
Ryan C Crocker.jpg
سفير الولايات المتحدة لدى العراق
الحالي
تولى المنصب
26 مارس, 2007
الرئيس جورج و. بوش
سبقه زلماي خليل‌زاد
خلفه لايزال في المنصب
سفير الولايات المتحدة لدى أفغانستان
في المنصب
2004 – مارس 2007
الرئيس جورج بوش
سبقه نانسي جو پاول
خلفه آن پاترسون
سفير الولايات المتحدة لدى سوريا
في المنصب
1998–2001
الرئيس بيل كلنتون
سبقه كرستوفر روس
خلفه تيودور قطوف
تفاصيل شخصية
وُلِد (1949-06-19) يونيو 19, 1949 (age 69)
سپوكان، واشنطن
المهنة دبلوماسي

ريان كلارك كروكر ولد في 19 يونيو 1949 في مدينة سپوكان، واشنطن الأمريكية.[1] وهو دبلوماسي أمريكي ويشغل حاليا منصب سفير الولايات المتحدة الأمريكية في العراق. وكان سابقا سفير للولايات المتحدة في باكستان في عام 2006 وسفير في لبنان في عام 1990.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

نشأ كروكر في ولاية واشنطن ، في كنف عائلة معظم أفرادها يعملون في سلاح الجو الأمريكي. درس في المغرب و كندا و تركيا ، ونال شهادة في الأدب الانجليزي من جامعة ويتمان في واشنطن عام 1971 وحصل على الدكتوراه الفخريّة في القانون من الجامعة نفسها عام 2001.

و يُعدّ كروكر رائداً أكاديميّاً ودبلوماسيّاً في شئون المنطقة العربية نظراً لمعرفته العميقة بتاريخ وثقافة هذه المنطقة، التي قضى فيها مرحلة طويلةً من عمره، إضافةً إلى إتقانه لغاتها. [2]


الحياة الدبلوماسية

درس كروكر اللغة الفارسية ، وتسلّم منصباً في القنصليّة الأمريكيّة في كرمنشاه في إيران عام 1972. ثمّ عُيّن بعد سنتين، ممثّلاً للإدارة الأمريكيّة في حقل الاقتصاد التجاري بدولة قطر ، عاد بعدها عام 1976 إلى واشنطن لتلقّي دروس مكثّفة في اللغة العربية ، وكانت تلك بدايات تولّي وزارة الخارجيّة الأمريكيّة صقل قدراته الدبلوماسية. وواصل دراسته للغة العربية أثناء فترة تواجده في تونس عام 1978.

عُيّن كروكر بعد ذلك رئيساً للبرنامج الاقتصادي التجاري في بغداد ، وتوجّه بعدها إلى بيروت بصفتة رئيساً للشعبة السياسيّة الأمريكيّة من عام 1981 حتى 1984.

قضى العام التالي (1984- 1985) في جامعة پرنستون في إطار برنامج وزارة الخارجيّة الأمريكيّة لشئون الشرق الأدنى ، ومن ثمّ خدم كنائب لمدير مكتب الشئون العربيّة - الإسرائيليّة في الوزارة بين عامي 1985 و 1987 ، وبعدها مستشاراً في السفارة الأمريكيّة في القاهرة عام 1990.

وفى عام 1990 عُيّن سفيراً للبنان، حيث عمل سابقاً في السفارة الأمريكيّة خلال الاحتلال الإسرائيلي عام 1982. نجا كروكر من عملية تفجير استهدفت السفارة الامريكية في لبنان في أبريل 1983 والتي أسفرت عن مقتل 63 شخصا .

فى عام 1994 انتقل ليتسلّم زمام الدبلوماسيّة الأمريكيّة في الكويت التى ظل فيها أربع سنوات. ثم نُقل ليصبح سفيراً في دمشق حتّى عام 2001.

شهد عام 2001 استلام كروكر منصب نائب مساعد وزير الخارجيّة الأمريكيّة لشئون الشرق الأدنى حتّى عام 2003 ، وتخلّل تلك الفترة تعيينه مبعوثاً لواشنطن لدى الحكومة الأفغانيّة ، إلى حين استلامه المنصب الأعلى للدبلوماسيّة الأمريكيّة في باكستان عام 2004 المنصب الذي بقي فيه حتّى تعيينه في مارس 2007 سفيراً في بغداد ، التي خاض فيها تجربّة سياسيّة سابقة، إذ شغل منصب المدير الأوّل للحكم في «سلطة التحالف المؤقّتة» في بغداد عام 2003.

وقد رشحت إدارة الرئيس الأمريكي كروكر ليخلف السفير الأمريكي زلماي خليل زاد الذي أصبح مندوبا لبلاده في الأمم المتحدة ، في إطار تغيير للمستشارين أعلن عنه في يناير 2007 بعد تطبيق الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في العراق.

جوائز

يتضمّن ملفّه جوائز تكريميّة عديدة أبرزها:

  • جائزة الرئاسة الأمريكيّة للخدمة المميّزة عام 1994.
  • ميداليّة الخدمة المدنيّة المتميّزة» من وزارة الدفاع الأمريكية.
  • جائزة الرئيس الأمريكي للجدارة عامي 1999 و 2003.
  • جائزة روبرت سي. فريزر لـ«الشجاعة والقيادة الاستثنائيّين» تقديراً لجهوده في السفارة الأمريكيّة في كابول عام 2002.

[2]

المناصب الدبلوماسية

العراق والمهمة الأكثر خطورة

بعد وقوع الكثير من أعمال المقاومة في العراق قامت الولايات المتحدة الامريكية بتغيير القيادات السياسية والعسكرية التابع لها هناك. وقد جاءت هذه التغييرات في الفريقين الدبلوماسي والعسكري بالعراق ، كجزء من عملية إعادة تنظيم كبيرة في إدارة جورج بوش ، ولتغيير نهجه في العراق، بعدما فشل الاحتلال العسكري في تحقيق أهدافه، ومحاولة وضع نهاية للمقاومة المتواصلة منذ سنوات.

ومنذ اليوم الأول في العراق وصف كروكر مهمته الجديدة ، بأنها "أخطر مهمة دبلوماسية" تواجهها الخارجية الأمريكية حالياً. ودافع كروكر عن سياسة الإدارة الأمريكية في العراق التي تواجه معارضة قوية من جانب الديمقراطيين بالكونجرس ، بقوله: "إن سياسة الرئيس بوش هي أفضل سياسة يمكن اتباعها، فقد حققت العديد من النجاحات، كما أن هناك المزيد الذي يجب تحقيقه".

الإنسحاب من العراق

وبعد مرور أشهر على توليه منصبه أكد كروكر أن الأهداف التي حددتها لجان الكونجرس حول النواحي العسكرية والاقتصادية والسياسية والتي بلغت 18 هدفاً لم يحقق منها إلا الشئ الضئيل مما عزز المطالب مرة آخري بتغيير الاستراتيجية الامريكية في العراق.

وفى الوقت الذى يخوض فيها بوش حربا ضد الديموقراطيين المعارضين لبقاء القوات الامريكية في العراق. وسأل السناتور الجمهوري ريتشارد لوگار كروكر ما اذا كان المسئولون الامريكيون يعدون خطة بديلة لسحب القوات الامريكية من العراق، رد كروكر بقوله "إنني ملتزم تماما وكذلك الجنرال پترايوس في محاولة تطبيق استراتيجية الرئيس التي أعلن عنها في يناير 2008. وتصريحات كروكر غالباً ما تثير اعتراضات من أعضاء مجلس الشيوخ الذين يرون الضغط الشعبي المتصاعد ضد هذه الحرب.

انظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ Whitman College Magazine interview with Ryan Crocker (pdf)
  2. ^ أ ب "ريان كروكر". وكالة الأنباء الإسلامية.  خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "taghreed" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
مناصب دبلوماسية
سبقه
جون توماس مكارثي
سفير الولايات المتحدة إلى لندن
1990 - 1993
تبعه
Mark Gregory Hambley
سبقه
إدوارد وليام غنيم، الأصغر
سفير الولايات المتحدة إلى الكويت
1994 - 1997
تبعه
جيمس لاروكو
سبقه
كرستوفر روس
سفير الولايات المتحدة إلى سوريا
1998 - 2001
تبعه
تيودور قطوف
سبقه
نانسي جو پاول
سفير الولايات المتحدة إلى پاكستان
2004 - 2007
تبعه
آن پاترسون
سبقه
زلماي خليل‌زاد
سفير الولايات المتحدة إلى العراق
26 مارس, 2007 - الوقت الحالي
تبعه
لايزال يشغل الوظيفة