حادثة فاشودة

خريطة أفريقيا، ح. 1912 موضحة الادعاءات الاستعمارية بعد حادثة فاشودة. الممتلكات البريطانية باللون الأصفر، والفرنسية باللون الوردي.

حادثة فاشودة Fashoda Incident، وقعت عام 1898 في ذورة التنافس الاستعماري الاورپي بين المملكة المتحدة وفرنسا في شرق أفريقيا. وكادت الحادثة أن تؤدي إلى نشوب حرب بين فرنسا والمملكة المتحدة، لكنها انتهت بالانتصار الدبلوماسي للمملكة المتحدة. ونتج عنها ظهور ما يسمى متلازمة فاشودة في السياسية الخارجية الفرنسية (التأكيد على النفوذ الفرنسي في الأراضي التي قد تصبح تحت النفوذ البريطاني).

في أوج الهروع الاستعماري إلى أفريقيا في آخر القرن التاسع عشر كان هناك مشروعين متنافسين بريطانيا تريد إنشاء سكة حديد القاهرة-كيب تاون، أي تسيطر على حزام بطول أفريقيا من مصر إلى جنوب أفريقيا. ومقابل ذلك كانت فرنسا تسعى لفرض سيطرتها على السودان الكبير، الممتد من شنقيط (موريتانيا على المحيط الأطلسي) إلى تاجورة (جيبوتي على مضيق باب المندب). وفي عام 1898، تصادم الجيشان الفرنسي والبريطاني في بلدة فاشودة، التي هي اليوم كودوك في جنوب السودان بالقرب من الحدود مع إثيوبيا. وانتهى بانسحاب فرنسا وانهيار فكرة السودان الكبير. إلا أن الصدام مهد الطريق إلى الاتفاق الودي (1904) الذي تقاسم فيه البلدان أفريقيا.

ففي عام 1898 كانت تسابق الجيشان البريطاني والفرنسي، لتأكيد ادعاء كل من الدولتين ملكيتها لبلاد السودان والساحل. فقد دخل ج.ب. مارشان الفرنسي جنوب السودان، يقود حملة من الجنود السنغاليين، واستولى على "فاشودة" في يوليو 1898، فسارع كتشنر سِردار الجيش المصري في السودان لرده، وكادت تنشب الحرب بين الدولتين لولا أن سويت المشكلة بفضل الجهود البلوماسية. النزاع سـُوِّي بمعاهدة السودان 1899. وانسحب مارشان في 3 نوفمبر 1898. وتخلت فرنسا عن دعاواها في أعالي النيل. وبعد الاتفاق الودي في 1904 بين بريطانيا وفرنسا تغير اسم البلدة من فاشودة إلى كودوك لمحو ذكرى الصدام من الذاكرة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

لا غالب

تصوير عاصر تقدم الميجور مارشان عبر أفريقيا.


التأثيرات

كودوك، فاشودة سابقاً، تقع على ضفاف النيل الأبيض. تظهر هنا ضمن حدود السودان المعاصر.
ميجور مارشان في فاشودة.

انظر أيضاً

المصادر


قراءات إضافية

  • Bates, Darell The Fashoda incident of 1898: encounter on the Nile. Oxford: OUP, 1984, ISBN 0-19-211771-8.
  • ونستون تشرشل (1902). The River War: An Account of the Reconquest of the Sudan. Chapter 17 is devoted to Fashoda, covering actions on the ground more than international diplomacy. It is available online at: Project Gutenberg Edition of The River War.
  • Levering Lewis, David The Race to Fashoda: European Colonialism & African Resistance in the Scramble for Africa. New York: Weidenfeld & Nicolson, 1987,ISBN 1-55584-058-2. (UK, Bloomsbury, 1988)
  • Massie, Robert K. (1991). Dreadnought: Britain, Germany, and the Coming of the Great War. New York: Random House, ISBN 0-394-52833-6.
  • Smith-Dorrien, Sir Horace, Memories of Forty-Eight Years' Service, John Murray, 1925. — Eyewitness in charge of British artillery.
  • Wright, Patricia Conflict on the Nile: the Fashoda incident of 1898. London: Heinemann, 1972, ISBN 0-434-87830-8.
  • *Andrew, C. M.; Kanya-Forstner (1975). "Gabriel Hanotaux, the Colonial Party and the Fashoda Strategy". Journal of Imperial Commonwealth History (3): 22–104. 


الإحداثيات: 9°53′N 32°07′E / 9.883°N 32.117°E / 9.883; 32.117