انتفاضة الخبز 1977

ملصق من اتحاد طلاب مصر يدعو لانتفاضة في 18 و 19 يناير 1977.
المتظاهرون في ميدان التحرير، 18 يناير 1977.
السادات في خطابه بمجلس الشعب يصف الإنتفاضة بأنها ثورة حرامية.
ملف:دبابات الجيش المصري في شوارع القاهرة 19 يناير 1977.jpg
دبابات الجيش في شوارع القاهرة 19 يناير 1977.

انتفاضة الخبز، هي إنتفاضة شسعبية قامت في مصر في 18-19 يناير 1977، على نظام الرئيس أنور السادات في جميع المدن الرئيسية تقريبًا من الإسكندرية إلى أسوان مرورًا بالقاهرة؛ بسبب مضاعفة أسعار مواد غذائية أساسية بينها الخبز.

السبب المباشر لقيام الانتفاضة هو استيقاظ الشعب المصري في صباح 18 يناير على قرار حكومي يقضي برفع أسعار سلع أساسية مثل الخبز والشاي والأرز والسكر واللحوم والمنسوجات، وغيرها من السلع الضرورية بنسبة تصل إلى الضعف. وفرض حظر التجوال ونزل الجيش إلى المدن للسيطرة على المظاهرات وأعمال التخريب التي استهدفت المباني الحكومية والمحلات التجارية، واعتقل الآلاف من المتظاهرين من العمال والطلبة.

ورغم اضطرار الحكومة للتراجع عن قرار رفع الأسعار، واصل السادات وصف الانتفاضة في خطبه بانتفاضة الحرامية؛ بسبب أعمال سلب استهدفت المجمعات الاستهلاكية خلال الأحداث.[1]

خلفية

المتظاهرون في أحداث إنتفاضة الخبز 1977 أمام محطة مصر بميدان رمسيس بالقاهرة.

قبل 77 قامت قطاعات عمالية كثيرة باضرابات وانتفاضات في 75 و76 فقد كان شعب مصر يحلم بالرخاء الاقتصادي الذي وعد به أنور السادات بعد حرب 73 وتحوله من الاشتراكية إلى الرأسمالية وتقربه من الولايات المتحدة. إلا أنه في يوم 17 يناير 1977، أعلن نائب رئيس الوزراء للشئون المالية والإقتصادية الدكتور عبد المنعم القيسوني في بيان له أمام مجلس الشعب مجموعة من القرارات الإقتصادية منها رفع الدعم عن مجموعة من السلع الأساسية وبذلك رفع أسعار الخبز والسكر والشاى والأرز والزيت والبنزين و25 سلعة أخرى من السلع الهامة في حياة المواطن البسيط بدأت الانتفاضة بعدد من التجمعات العمالية الكبيرة في منطقة حلوان بالقاهرة في شركة مصر حلوان للغزل والنسيج والمصانع الحربية وفى مصانع الغزل والنسيج في شبرا الخيمة وعمال شركة الترسانة البحرية في منطقة المكس بالإسكندرية و بدأ العمال يتجمعون ويعلنون رفضهم للقرارات الإقتصادية وخرجوا إلى الشوارع في مظاهرات حاشدة تهتف ضد الجوع والفقر وبسقوط الحكومة والنظام رافعة شعارات منها[2] :

ياساكنين القصور الفقرا عايشين في قبور

ياحاكمنا في عابدين فين الحق وفين الدين
سيد مرعى يا سيد بيه كيلو اللحمة بقى بجنيه
عبد الناصر ياما قال خللوا بالكم م العمال
هو بيلبس آخر موضة واحنا بنسكن عشرة ف أوضة
بالطول بالعرض حنجيب ممدوح الأرض
لا اله الا الله، السادات عدو الله


تطور الأحداث

صورة لأحد أتوبيسات النقل العام بعد احتراقها أثناء إنتفاضة الخبز 1977.
الحرائق أثناء انتفاضة الخبز 1977.

في‮ ‬اليوم التالي‮ ‬اشتعل بركان الغضب‮ ‬العمال والطلبة والموظفون والعامة حتي‮ ‬السيدات،‮ ‬اندلعت المظاهرات وردد الناس هتافات الغضب ضد ممدوح سالم وزير الداخلية وضد سيد مرعي‮ ‬عضو مجلس الشعب وضد محمود أبو وافية وضد كثيرين ممن كانوا علي‮ ‬رأس نظام الحكم ومن أسوان إلي‮ ‬الاسكندرية تحطمت المحلات التجارية والمنشآت العامة والسيارات وسقط القتلي‮ ‬والمصابون‮ »‬79‮ ‬قتيلا و214‮ ‬جريحا‮« ‬وأعلنت حالة الطوارئ وغضب الرئيس السادات كما لم‮ ‬يغضب من قبل ونزلت القوات المسلحة لتعيد النظام بعد‮ ‬يومين من الفوضي‮.‬

وكان السادات أول من حمّل الشيوعيين مسئولية الأحداث وكثيرا ما أشار الي‮ ‬ذلك في‮ ‬أحاديثه الرسمية وغير الرسمية،‮ ‬ورفض الرئيس تسميتها بانتفاضة شعبية وأصر علي‮ ‬اطلاق وصف‮ »‬انتفاضة الحرامية‮« ‬عليها‮.‬[3]

ويحكي‮ ‬أحمد بهاء الدين شعبان المتهم السابع في‮ ‬الأحداث ما حدث خلال الـ48‮ ‬ ساعة مسجلا وقائعها لحظة بلحظة في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬كان طالبا بكلية الهندسة جامعة القاهرة،‮ ‬وكان واحدا من زعماء الحركة الطلابية في‮ ‬الجامعة مع رجال من أمثال كمال خليل وأحمد عبد الله رزة ومحمد فريد زهران‮.‬

كان الطلبة في‮ ‬الصباح‮ ‬يتحدثون عن القرارات الصادمة،‮ ‬والغضب الذي‮ ‬يجتاح نفوس المواطنين،‮ ‬وتعددت حلقات المناقشة بين الطلبة وجرت اتصالات بطلبة المعاهد والكليات الأخري‮ ‬وتم الاتفاق علي‮ ‬تنظيم مسيرة لرفض القرارات تخرج من جامعة القاهرة وتتجه الي‮ ‬مجلس الشعب،‮ ‬ولم تمر لحظات حتي‮ ‬اخترق سيل الطلبة البوابات الحديدية للجامعة وعبروا كوبري‮ ‬الجامعة في‮ ‬اتجاه شارع قصر العيني‮ ‬عندما التقوا مع مسيرات أخري‮ ‬نظمها عمال منطقة حلوان الصناعية وكلما تحركت الجموع انضمت اليها الجماهير وهي‮ ‬تهتف‮ »‬احنا الشعب مع العمال‮. ‬ضد حكومة الاستغلال‮« ‬ومن قصر العيني‮ ‬الي‮ ‬ميدان التحرير الي‮ ‬باب اللوق والناس لا تكاد تصدق أن ذلك‮ ‬يحدث‮.‬

يقول الشاهد‮: ‬انضم الينا الصعايدة بجلاليبهم وعصيهم ولوحت سيدات تلبسن السواد لنا،‮ ‬ووقف عجوز بشعر أبيض‮ ‬يذكرنا بثورة 1919 التي‮ ‬عاشها ورآها بعينيه وبدأ إطلاق الرصاص وسمع الناس أصوات انفجارات وشاهدوا نيرانا وعرفوا وقتها الغاز المسيل للدموع وخرجت المجموعة العسكرية بهرواتها تضرب من تضرب وتخطف من تخطف بينما لجأ المتظاهرون الي‮ ‬إلقاء الطوب علي‮ ‬قوات الأمن كرد فعل للرصاص المطاطي‮ ‬والقنابل الخانقة‮.‬

المطالبة بالحرية

الثوار على كوبري الجلاء أثناء انتفاضة الخبز 1977.

في‮ ‬اليوم التالي‮ ‬تجمع الطلبة والشباب في‮ ‬ميدان التحرير واتجهت الهتافات الي‮ ‬اتجاه جديد تمثل في‮ ‬المطالبة بالحريات وتحولت الانتفاضة أو الهبة من انتفاضة اقتصادية الي‮ ‬انتفاضة سياسية‮. ‬إن بهاء الدين شعبان‮ ‬ينقل لنا بعض هتافات ذلك اليوم فنجدها تطالب بحرية الرأي‮ ‬وعودة التعددية الحزبية،‮ ‬لقد تضمنت تلك الهتافات ما‮ ‬يلي‮: »‬أول مطلب‮ ‬يا شباب‮.. ‬حق تعدد الأحزاب‮«‬،‮ »‬تاني‮ ‬مطلب‮ ‬يا جماهير‮.. ‬حق النشر والتعبير‮«‬،‮ »‬تالت مطلب‮ ‬يا أحرار‮.. ‬ربط الأجر مع الأسعار‮«‬،‮ ‬وينفجر الغضب الشعبي‮ ‬في‮ ‬وجه ممدوح سالم ويهتف البعض‮ »‬ادي‮ ‬اديله ممدوح هنقطع ديله‮« ‬وهو لا شك‮ ‬يذكرنا بغضب البعض في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬تجاه الحكومة فيتركز الهجوم علي‮ ‬أحمد نظيف رئيس الوزراء‮.‬

وتستعر المعركة بين قوات الأمن المركزي‮ ‬وبين الغاضبين ويخلع المتظاهرون بلاطات الشوارع ويلقونها علي‮ ‬قوات الأمن،‮ ‬وتتقدم الجموع نحو قصر عابدين وهي‮ ‬تهتف‮ »‬يا حاكمنا من عابدين‮.. ‬فين الحق وفين الدين‮«‬،‮ ‬ويتجه البعض نحو الجامعة الأمريكية وهم‮ ‬يهتفون‮ »‬يا أمريكا لمي‮ ‬فلوسك‮.. ‬بكره الجيش العربي‮ ‬يدوسك‮« ‬ويسقط الجرحي‮ ‬وتتعالي‮ ‬الصرخات ويجري‮ ‬الناس وتسود الفوضي‮ ‬ويضطرب الجميع ويشاهد الناس لأول مرة قوات الجيش والتي‮ ‬يكنون لها احتراما خاصا ولولا نزولها ما توقفت الأحداث‮.‬


إخماد الانتفاضة

استمرت الانتفاضة يومي 18 و19 يناير وفي 19 يناير خرجت الصحف الثلاثة الكبري في مصر تتحدث عن مخطط شيوعي لاحداث بلبلةو اضطرابات في مصر وقلب نظام الحكم و قامت الشرطة بالقاء القبض علي الكثير من النشطاء وزاد العنف في ذلك اليوم ثم اعلن في نشرة اخبار الثانية والنصف عن الغاء القرارات الاقتصادية ونز ل الجيش المصري لقمع المظاهرات واعلنت حالة الطورايء وحظر التجول من السادسة مساءا حتي السادسة صباحا.[4]

مصر والبنك الدولي

تعد مصر من الدول المؤسسة للبنك الدولي في 1945 ونعرف دور هذا البنك في تطبيق السياسة الإمبريالية تجاه الدول الفقيرة ولا ننسى دوره في الضغط على نظام عبد الناصر ورفض تمويل بناء السد العالي ولكن مع بداية نظام السادات في تطبيق برنامج الإنفتاح الإقتصادى في 1974 فقد حدث تحول جذرى في العلاقة مع البنك وأصبح البنك هو من يخطط لإعادة هيكلة الإقتصاد المصرى وتحويله من رأسمالية دولة الى نظام السوق الرأسمالى فيما عرف ببرنامج الإصلاح الإقتصادى وشكل البنك " المجموعة الإستشارية لمصر" من تكتل الدائنين ومانحى المساعدات وتم تعيين ممثل مقيم في القاهرة للصندوق فيما يذكرنا بعهد الخديوى إسماعيل والذى انتهى بالإحتلال الإنجليزى. وضع البنك الدولى روشتة للإصلاح الإقتصادى تمثلت في النقاط التالية:

1- تفضيل الزراعة على الصناعة.

2- تفضيل القطاع الخاص على القطاع العام.

3- تفضيل النشاط التجارى والتوكيلات على النظام الصناعى الإنتاجي.

4- تغليب قوى السوق عوضا عن التخطيط.

5- تعديل قوانين الإستثمار لصالح رأس المال الأجنبي.

6- تعديل قوانين الصادرات والواردات لفتح السوق امام المنتجات الأجنبية.

7- السماح للبنوك الأجنبية بحرية النشاط في مصر.

8- ترشيد الإنفاق العام وخاصة المبلغ الموجه لدعم السلع الغذائية والإستعاضة بمنح علاوة اجتماعية للعاملين في الدولة.

9- تعويم الجنيه المصرى من خلال "توحيد سعر الصرف".

أدى التطبيق القسرى لهذه التوصيات الى ارتفاعات حادة في الأسعار مع تحولات إجتماعية حادة طالت الطبقة الوسطى بمختلف شرائحها مما أحدث إحتقانا متزايدا وصل الى ذروته بقرارات رفع الأسعار وربط البيان الصادر ذلك بالإتفاق مع صندوق النقد الدولى والبنك الدولى لتدبير الموارد اللازمة لتغطية عجز الموازنة.

محاكمة الثوار

الصفحة الأولى من جريدة الأهرام 20 يناير 1977، يظهر المانشيت الرئيسي اتهام الشيوعيين بالتآمر والوقوف وراء أحداث الإنتفاضة وأعمال التخريب.

فيما بعد تم القبض علي‮ ‬176‮ ‬متهما ووجهت اليهم 7 تهم رئيسية كفيلة بوضعهم في‮ ‬السجن حتي‮ ‬آخر حياتهم إلا أن القاضي‮ ‬الذي‮ ‬اختير لنظر القضية كان مثالا‮ ‬يحتذي‮ ‬في‮ ‬النزاهة والوطنية والاستقلال وهو المستشار حكيم منير صليب ومعه عضوان هما المستشار علي‮ ‬عبد الحكم عمارة وأحمد محمد بكار وقد استمر نظر القضية منذ أبريل 1978 حتي‮ ‬أبريل 1980 وصدر الحكم بمعاقبة 11 متهما بالسجن ثلاث سنوات وحبس‮ 9 ‬متهمين سنة واحدة وبراءة الباقين تماما،‮ ‬ولم‮ ‬يكن من الغريب أن تضم قائمة المتهمين كثيرا من كوادر الحركة السياسية حاليا مثل المهندس كمال خليل،‮ ‬الحقوقي أمير سالم،‮ ‬الشاعر أحمد فؤاد نجم،‮ ‬الشاعر سمير عبد الباقي،‮ ‬المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، طلعت رميح، محمد عزت عامر،‮ ‬ومن بين الصحفيين الأستاذ حسين عبد الرازق، عبد القادر شهيب، رشدي‮ ‬أبو الحسن، الفنان زهدي‮ ‬رسام الكاريكاتير‮.‬

ولاشك أن قوة الحركة الطلابية ساهمت في‮ ‬اتساع الاحتجاجات والمظاهرات،‮ ‬ولا شك أيضا أن هذه الحركة الطلابية كانت نتاج‮ ‬غليان وغضب شعبي‮ ‬يمتد من تاريخ نكسة‮ ‬يونيو 1967. ‬لقد ساهمت ثلاثة مصادر قوية في‮ ‬دعم وتنمية الحركة الطلابية المصرية عند عودتها مرة أخري‮ ‬في‮ ‬النصف الثاني‮ ‬من الستينيات أولها انطلاق الثورة الفلسطينية التي‮ ‬مثلت الرد الموضوعي‮ ‬علي‮ ‬الهزيمة،‮ ‬وثاني‮ ‬المصادر كان‮ ‬يتمثل في صمود ڤيتنام أمام الولايات المتحدة في‮ ‬حرب‮ ‬غير متكافئة،‮ ‬كانت ڤيتنام تمثل فيها دور الشعب المسالم الأبي‮. ‬أما ثالث المصادر فكانت شخصية تشه گـِڤارا التي‮ ‬عبرت بقوة عن التضحية بالنفس ورفض إغراءات المناصب والثراء والانتصار للبسطاء‮.‬

انظر أيضا


المصادر