الملك الأشرف موسى الأيوبي

الملك الأشرف موسى الأيوبي

هو أبو الفتح موسى بن الملك العادل سيف الدين أبى بكر بن أيوب، الملقب الملك الأشرف مظفر الدين، (578 هـ-635 هـ) أحد ملوك الدولة الأيويبة . ولد بالقاهرة سنة ثمان وسبعين وخمسمائة (578هـ). أول شيء ملكه من البلاد مدينة الرها سنة (598هـ)، ثم أضيفت إليه حران ، وكان محبوبًا إلى الناس مسعودًا مؤيدًا في الحروب من يومه، لقى نور الدين أرسلان شاه صاحب الموصل ، وانتصر عليه سنة ستمائة (600هـ). ولما توفى أخوه الملك الأوحد نجم الدين أيوب صاحب خلاط وميافارقين وتلك النواحى، أخذ الملك الأشراف مملكته مناصفة إلى ملكه سنة (609هـ). فاتسعت حينئذ مملكته، وبسط العدل على الناس، وأحسن إليهم إحسانًا لم يعهدوه ممن كان قبله، وعظم وقعه في قلوب الناس، وبعد صيته، وكان قد ملك نصيبين الشرق في سنة (606هـ)، وأخذ سنجار سنة (617هـ)، وكذلك ملك معظم بلاد الجزيرة، وكان يتنقل فيها، وأكثر إقامته بالرقة لكونها على الفرات . وكان سلطانًا كريمًا، حليمًا، واسع الصدر، كريم الأخلاق، كثير العطاء، لا يوجد في خزانته شئ من المال مع اتساع مملكته، ولا تزال عليه ديون للتجار وغيرهم. وكان يميل إلى أهل الخير والصلاح ويحسن الاعتقاد فيهم، وبنى بدمشق دار حديث، فوض تدريسها إلى الشيخ تقي الدين بن الصلاح. وكان بالعقيبة ظاهر دمشق خان يعرف بابن الزنجاري، قد جمع أنواع أسباب الملاذ، ويجرى فيه من الفسوق والفجور ما لا يحد ولا يوصف، فقيل له عنه: إن مثل هذا لا يليق أن يكون في بلاد المسلمين، فهدمه وعمره جامعاً عزم عليه جملة مستكثرة، وسماه الناس "جامع التوبة" كأنه تاب إلى الله تعالى وأناب مما كان فيه. ومدح الملك الأشرف أعيان شعراء عصره، وخلدوا مدائحه في دواونيه، فمنهم: ابن عنين، والبخاري، وغيرهما.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته

توفى بدمشق سنة خمس وثلاثين وستمائة (635هـ).


انظر أيضاً

المصادر

موسوعة الحضارة الإسلامية

ألقاب ملكية
سبقه
العادل الأول
أمير حران
1218-1229
تبعه
الصالح أيوب
سبقه
الناصر داوود
سلطان دمشق
1229-1237
تبعه
الصالح إسماعيل