أبوجا

أبوجا
Abuja, Nigeria.
Abuja, Nigeria.
المرحلتان الأول والثانية تمثلا مدينة أبوجا على خريطة لمنطقة العاصمة الاتحادية
المرحلتان الأول والثانية تمثلا مدينة أبوجا على خريطة لمنطقة العاصمة الاتحادية
Territory منطقة العاصمة الاتحادية
Government
 • الوزير عليُ موديبـّو عمر
Area
 • Total 713 كم² (275 ميل²)
 • Land 713 كم² (275 ميل²)
Population (2006)
 • Total 778٬567 [1]
Time zone WAT (UTC+1)
Website http://www.fct.gov.ng/
Aso Rock
منتزه الألفية في مدينه أبوجا

أبوجا Abuja عاصمة دولة نيجيرية .تقع في وسط البلاد، في أرض ارتفاعها المتوسط نحو 500م فوق سطح البحر علىنهر إِيكو Iku أحد الروافد العليا لنهر النيجر عند تقاطع خط العرض 9 درجات و12 دقيقة شمالاً مع خط الطول 7 درجات و11 دقيقة شرقاً. ظهيرها التضريسي مؤلف من هضبة باوتشي أو (جوس) و تلال أبوتشي ، مناخها مداري فوق استوائي وأمطارها صيفية وتهطل في بقية الفصول وتقدر بنحو 1000مم سنوياً. تراوح حرارتها السنوية بين 21 و25 درجة مئوية ، تربتها بنية حمراء لاتيريتية تكونت على قاعدة من صخور حقب ما قبل الكمبري القديمة في نطاق السافانا العالية الأعشاب والغابة المدارية المفتوحة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

كانت أبوجا حاضرة إمارة تحمل اسمها وتعد منطقتها واحدة من بقاع إفريقية التي ظهرت فيها حضارة العصر الحجري الحديث. وعرفت صناعة الحديد واستعماله في الألف الأول قبل الميلاد. وتشير اللقى التي عثر عليها في المدينة وفي وادي نهر ماكابولو إلى وجود مؤثرات حضارة شعب النوك الإفريقية التي ازدهرت بين 900 ق.م. و200 م ووصلت إلى المنطقة. وظلت منطقة أبوجا مغمورة الذكر نسبياً حتى النصف الثاني من القرن الثامن عشر عندما أصبحت إمارة تابعة لمملكة الهاوسا التي عرفت باسم زازاو التي بلغت مساحتها نحو 2,971 كم2 وكانت تتألف من أربع زعامات (مشيخات) من قبيلة الكورو تدفع الضرائب للحوصّة. وأبرز مدنها مدينة زوبا الواقعة على بعد 10 كم جنوب مدينة أبوجا المعروفة اليوم. وفي عام 1804 سقطت مملكة الهاوسا وعاصمتها زاريا بيد مجاهدي "الفولاني" مما أجبر ملك (ساركين) زارا والحوصّي محمد ماكاو على اللجوء إلى منطقة أبوجا، وانتقل معه زعماء الهاوسا إلى مدينة زوبا. لكن خليفة ماكاو وشقيقه أبوجاتا نقل مقر حكمه من زوبا إلى موقع أبوجاتا، حيث أنشأ المدينة سنة 1828 وشيد سورها في السنة التالية، وأعلن نفسه أميراً على إِمارة أبوجا التي أخذت اسمها من اسم أميرها مختصراً (أبوجاتا = أبوجا).

تعرضت الإمارة لهجمات متكررة من الفولانيين . لكنها صمدت أمامها وبقيت مستقلة عن مملكة سوكوتو الفولانية، وعلى الرغم من ذلك العداء أقامت أبوجا علاقات تجارية مع الإمارات المجاورة لها، منها إمارتا بيدا وزاريا الفولانيتان. وذلك في عهد أمير أبوجا أبو كواكا (1851 -1877). وظلت أبوجا مستقلة حتى سقطت بيد المستعمرين البريطانيين في أثناء احتلالهم لنيجيرية في مطلع القرن العشرين، لكن حكام الإمارة الحوصّيين احتفظوا بالحكم المحلي وبلقب ملك زازاو (ساركين زازاو). مع أن السكان هم من الغواريين والكورو.

ظلت وظائف مدينة أبوجا ومازالت في أغلبها تعتمد على ظهير جغرافي تغلب عليه السمة الزراعية والرعوية. إذ يعمل أغلب سكانها المقدر عددهم بنحو 298.300 نسمة (1992) في زراعة اليام (ضرب من البطاطا) و الذرة والدخن والفول السوداني والقطن ، وفي تربية الحيوانات كالماعز و الدواجن وغيرها.


تقسيم المدينة

الأحياء الخمسة لأبوجا


الأحياء

المدينة مُقسمة إلى خمس أحياء كالتالي:

  • حي أسوكورو(Asokoro)
  • حي مايتاما (Maitama)
  • حي ووسي (Wuse)
  • حي جاركي (Garki)
  • الحي المركزي

الضواحى

  • نيانيا (Nyanya)
  • كاروو (Karu)
  • گواگوالدا (Gwagwalada)
  • كوبوا (Kubwa)
  • جوكويي (Jukwoyi)


المتنزهات و الأماكن المفتوحة

تُعد أبوجا موطن للعديد من المتنزهات و الحدائق العامة و المساحات الخضراء ومن أكبر المتنزهات هناك منتزه الألفية (Millennium Park) الذى قام بتصميمه المهندس المعمارى مانفريدي نيكوليتي و تم افتتاحه رسمياً يوم الخميس الرابع من نوفمبر بحضور الملكة إليزابيث الثانية.

الإقتصاد

تشتهر أبوجا بأنها موطن الكثير من الصناعات الحرفية التقليدية وفي مقدمتها صناعة الفخاريات الغوارية والنسيج القطني المصبوغ باللون الأزرق من النيلة المنتجة محلياً، وكذلك صناعة الحُصر وغيرها. وأبوجا مركز تجاري مهم في وسط نيجيرية. زاد من نشاط سكانها الاقتصادي استخراج القصدير من أنحائها منذ النصف الأول من القرن العشرين. لكن التطور البارز في وظائف المدينة رافق صدور قرار الحكومة النيجيرية نقل عاصمة البلاد من مدينة لاغوس الساحلية إلى أبوجا الداخلية في ثمانينات القرن العشرين، إذ بدأ العمل بتنفيذ المخطط التنظيمي الجديد بما يناسب عاصمة جديدة لدولة يزيد عدد سكانها على 107.900.000 نسمة (1994م).، فظهرت فيها المؤسسات والمنشآت والدوائر الرسمية والحكومية المحلية والدولية ومناطق السكن الحديثة والخدمات والمرافق المرتبطة بها، كما أخذت السفارات الأجنبية بالانتقال إلى أبوجا التي افتتح بالقرب منها مطار دولي يربطها بالعالم وبالمدن النيجيرية الأخرى. كذلك أصبح ظهيرها القريب وحدة إدارية خاصة بمحافظة العاصمة، مساحتها 8034كم2 وعدد سكانها أكثر من 378671 نسمة (1991). ويتوقع لأبوجا النمو السريع لتحول محاور الاهتمام والهجرة السكانية إليها نتيجة وظيفتها الإدارية والسياسية الجديدة عاصمةً للبلاد بدلاً من لاگوس التي زاد عدد سكانها على 1.300.000 نسمة (1991).

يرجع نقل العاصمة النيجيرية من لاگوس إلى أبوجا (رسمياً عام 1991) إلى عوامل كثيرة منها اكتظاظ لاگوس بالسكان وتفاقم أزمات السكن والموصلات وغيرها من خدمات تعاني من اختناقات تؤدي إلى مشكلات اجتماعية واقتصادية تتزايد مع استمرار الهجرة السكانية إليها وما يرافقها من مخالفات في شتى النواحي والأنحاء، ومنها كذلك ارتفاع نسبة التلوث في لاگوس الواقعة في وسط مناخ استوائي حار ورطب جداً يغلب على ساحل البحر في شريط مستنقعات شجر القرْم (المانگروڤ) المرزغي، مقابل مناخ أبوجا الطيب نسبياً لوقوعها على مستوى أعلى بعيداً عن الرطوبة الساحلية. ويتصف الموقع الجغرافي لأبوجا في وسط البلاد بأنه ذو ميزة استراتيجية، لبعده عن ساحل البحر وعن حدود الدول المجاورة مسافات متقاربة، في حين تقع لاگوس على المحيط الأطلسي مباشرة مما يسهل احتلالها وتهديدها في موقعها المتطرف في أقصى الجنوب، إلى جانب عوامل أخرى تجعل أوجه الشبه كثيرة بين حالة أبوجا ولاگوس من جهة وحالة أنقرة واسطنبول في تركيا قبل أكثر من نصف قرن من جهة ثانية.

الديانة الرئيسية

وكان الإسلام قد دخل مناطق نيجريا منذ القرن الثاني عشر الميلادي (السادس الهجري) وعن طريق قوافل التجار من شمال إفريقيا، و امبراطورية مالي وصونغاي الإسلاميتين بغرب أفريقيا، انتشر بسرعة بين أهلها حتى أصبح الديانة الأولى في واحدة من أكبر بلدان العالم الإسلامي.

الطقس والمناخ

تتعرض منطقة العاصمة الإتحادية سنوياً لموسم أمطار حار رطب و موسم جاف.

المواصلات

يعد مطار أبوجا الدولى هو المطار الوحيد بالمدينة و يتم حالياً تحديثه ليكون جاهز لإستضافة حدث مهم هو دورة ألعاب الكومنولث و تملك أبوجا أيضاً سيارات أجرة غير ملوثة للبيئة كما يوجد بها نظام كفء للنقل الجماعي للركاب

دورة العاب الكومنولث 2014

تتنافس أبوجا حالياً مع جلاسكو بإسكتلندا لإستضافة دورة ألعاب دول الكومنولث في 2014 وإذا نجحت في ذلك فستكون أول مدينة أفريقية تستضيف هذا الحدث.

المصادر

الموسوعة العربية

[2]

المعالم العامة

بوابة مدينة أبوجا
Ship House, Navy Headquarters
Headquarters of the البنك المركزي في أبوجا, نيجريا
مبنى الجمعية الوطنية في أبوجا
إستاد أبوجا من الداخل


وصلات خارجية

إحداثيات: 9°04′N, 7°29′E