إيسر هارئل

(تم التحويل من Esser Harel)
آيسر هارئل
Isser Harel
Isser Harel.jpg
تاريخ الميلاد1912
محل الميلادڤيتبسك، الامبراطورية الروسية
سنة العليا1930
تاريخ الوفاة (aged 91)
الكنيست7
الحزب المُمثـَل في الكنيست
1969–1974القائمة الوطنية

إيسر هارئل (بالعبرية: איסר הראל‎، و. 1912 – ت. 18 فبراير 2003)، هو رئيس شبكة تجسس في خدمات المخابرات والأمن الإسرائيلية ورئيس الموساد (1952-1963). من خلال منصبه كرئيس للموساد، أشرف هارئل على اختطاف أدولف آيخمان، قائد أحد معسكرات التعذيب النازية في فرنسا، ونقله إلى إسرائيل.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

ربكا هارئل، زوجة آيسر هارئل، الثانية من اليمين. أقصى اليسار مالكا براڤرمان، أول امرأة تشغل منصب نائب رئيس الموساد.

وُلد إيسر هالپرين (هارئل) لاحقاً) في ڤيتبسك، روسيا (بلاروس حالياً)، لعائلة كبيرة ثرية. لا يعرف إيسر تاريخ ميلاده على وجه الدقة، لأن كتاب گمارا الذي سُجل فيه التاريخ قد فُقد أثناء هجرات الثورة الروسية 1917 والحرب العالمية الأولى. كانت العائلة تملك مصنع للخل في ڤيتبسك. كان المصنع هدية من جد آيسر لوالدته، الذي كان لديه امتياز لتصنيع الخل في مناطق كبيرة من روسيا القيصرية. كان إيسر يبلغ من العمر خمس سنوات عندما اندلعت الثورة ووقعت ڤيتبسك عدة مرات بين الفريق الأبيض والأحمر. في إحدى المرات شاهد ليون تروتسكي يلقي خطاباً في المدينة.

واجهت عائلة هارئل صعوبات عندما صادر النظام السوڤيتي ممتلكاتها. عام 1922 هاجروا من الاتحاد السوڤيتي إلى دوگاڤپيلز في لاتڤيا المستقلة. في الطريق، سرق النود السوڤيت أمتعتهم، التي كانت تحتوي على بقية ممتلكاتهم. في دوگاڤپيلز، بدأ إيسر دراسته الرسمية، وأكمل تعليمه الابتدائي، وبدأ في الدراسة الثانوية. مع تقدمه في العمر، نما معه الوعي القومي اليهودي وانضم إلى تنظيم شبابي صهيوني.

عندما كان في السادسة عشر من عمره، بدأ هارئل الاستعداد للهجرة إلى فلسطين. في ذلك الوقت، كان يعمل في الزراعة متطلعاً إلى الانضمام إلى إحدى الكيبوتسات. مع اندلاع مجزرة الخليل 1929، قرر أصدقاؤه تغيير موعد هجرتهم من أجل تعزيز الاستيطان اليهودي في فلسطين. تم إعداد المستندات لهاريل البالغ من العمر 17 عاماً والتي تفيد بأنه كان يبلغ من العمر 18 عاماً، وأنه مؤهل للحصول على تأشيرة بريطانية. في بداية عام 1930 هاجر إلى فلسطين. عبر أوروپا من الشمال إلى الجنوب ليصعد على متن سفينة في جنوة حاملاً مسدساً كان يخفيه في رغيف خبز.

موقف هارئل القوي يقف على النقيض من حياته الشخصية. اصطحبه جيرانه إلى مسؤول حكومي ثانوي. أنجب هارئل وزوجته ربكا ابنة واحدة اسمها مريم وحفيدان وحفيدة واحدة.


عمله في المخابرات

بعد تأسيس إسرائيل عام 1948، أسس هارئل وأصبح أول مدير لوكالة الأمن الداخلي الإسرائيلية، شين بيت. لاحقاً ترأس الموساد بعد سنة من تأسيسه عام 1951. كرئيس للوكالات المخابراتية الثلاثة في البلاد، كان هارئيل يتمتع بسلطة كبيرة في السنوات الخمس عشرة الأولى لإسرائيل.

عام 1957، أمد أفراد من حكومة ألمانيا الغربية إسرائيل بمعلومات تفيد بأن أدولف آيخمان كان مختبئاً في الأرجنتين تحت اسم "ريكاردو كلمنت". آيخمان، مدير إدارة IV-B4 التابعة لمكتب الأمن الرئيسي في الرايخ الثالث أثناء الحرب العالمية الثانية، لعب دوراً محورياً في التخطيط وتنفيذ ما عُرف "بالحل النهائي للمسألة اليهودية". كان رئيس الوزراء الإسرائيلي ديڤيد بن گوريون يعتقد أن السعي لتسليم آيخمان من الأرجنتين بالطرق القانونية والدبلوماسية لن ينجح. في عام 1959، كلف هارئل بمسئولية عملية تحديد مكان آيخمان في الأرجنتين واحتجازه وإخراجه سراً، بهدف إعادته إلى إسرائيل لمحاكمته. في أبريل 1960، وصل فريق وكلاء هارئل إلى بوينس آيرس، وتتبعوا آيخمان إلى منزل في حي سان فرناندو بالمدينة. تبعه هارئل بعد فترة وجيزة. في 11 مايو، اختطفوا آيخمان أثناء سيره من محطة للحافلات إلى منزله.[2] بعد أيام، تم تخدير آيخمان ووضعه سراً على متن طائرة دبلوماسية إسرائيلية، متنكراً في زي أحد أفراد الطاقم. نُقل جواً إلى تل أبيب. بحسب هارئل نفسه، عندما عاد إلى إسرائيل مع الأسير آيخمان، ذهب هارئل إلى مكتب بن گوريون وأخبر رئيس الوزراء: "لقد أحضرت لك هدية. آيخمان هنا".[3]

صرح هارئل لاحقاً أنه كان يعتقد أن إذا ما بدأت عملية آيخمان قبل بضعة أسابيع، ربما أتيحت للموساد فرصة للقبض على الدكتور يوزف منگله، الطبيب سيئ السمعة الذي أشرف على الاختيارات على رصيف القطار في أوشڤيتز. أصبح كتابه عن العملية "المنزل في شارع گاريبالدي" من أكثر الكتب مبيعاً وأنتج كفيلم تلفزيوني.[3]

كان هارئل مسؤولاً أيضاً عن الانقلاب المخابراتي الذي عزز سمعة الموساد لدى وكالات المخابرات الغربية. في مارس 1956، بعد ثلاث سنوات من وفاة الديكتاتور السوڤيتي يوسف ستالين، ندد خليفته نيكيتا خروشوڤ بـ"عبادة الشخصية" لستالين والپارانويا الوحشية في خطاب ألقاه أمام جلسة مغلقة للمؤتمر العشرين للحزب الشيوعي. انتشر الخبر حول هذا الحدث، لكن وكالات المخابرات الأمريكية لم تتمكن من الحصول على نص ما سُمي "بالخطاب السري".

سلم المكتب السياسي السوڤيتي نسخاً من الخطاب إلى عدد قليل من دول الكتلة الشرقية؛ في پولندا، استعار صحفي يدعى ڤيكتور گرايڤسكي نسخة من صديقته، التي كانت تعمل في مكتب السكرتير الأول للحزب الشيوعي الپولندي. زار گرايڤسكي، وهو يهودي، إسرائيل مؤخراً وقرر الهجرة؛ سلم الخطاب لضباط الأمن في السفارة الإسرائيلية في وارسو، وقاموا بدورهم بإرسال نسخ مصورة إلى هارئل في تل أبيب.

تشارك هارئل الخطاب مع نظرائه في وكالات المخابارت الغربية، ومن أشهرهم رئيس شبكات الجاسوسية في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جيمس جيسس أنگلتون.[3]

أُجبر هارئل على الاستقالة من الموساد في مارس 1963، أثناء عملية داموكلس، عملية سرية لثني علماء الصواريخ الألمان عن العمل لصالح برنامج الصواريخ المصري الذي شرعه فيه الرئيس جمال عبد الناصر. تضمنت تكتيكات الموساد إرسال قنبلة بريد وترتيب محاولات اغتيال. طالب بن گوريون باستقالة هارئل بعد أن أدت هذه التكتيكات إلى إصابة العديد من الأشخاص غير العلماء، وبدا أنها غير فعالة في منع تعاونهم مع المصريين.

مسيرته السياسية

بعد تركه الموساد، انتقل هارئل إلى السياسة. انضم إلى القائمة الوطنية التي أسسها بن گوريون مؤخراً قبل انتخابات 1969، وأُنتخب لعضوية الكنيست مع فوز الحزب بأربع مقاعد. إلا أنه بعد استقالة بن گوريون من الحزب بدأ في التفكك، مع ذهاب مقعدين من مقاعد الكنيست إلى حزب الليكود والاثنين الآخرين إلى معراخ. نتيجة لذلك، خسر هارئل مقعده في انتخابات 1973.

أعمال منشورة

  • الخدعة الكبرى: رواية سياسية (1971) بالعبرية
  • الجهاد (1972) بالعبرية
  • منزل في شارع گاريبالدي (1975) بالعبرية
  • تشريح الخيانة (1980) بالعبرية
  • العملية يوسل (1982) بالعبرية
  • أزمة العلماء الألمان (1982) بالعبرية
  • الأخ ضد الأخ: التحليلات الشاملة المعتمدة لقضية لاڤون (1982) بالعبرية
  • الحقيقة حول جريمة قتل كاستنر (1985) بالعبرية
  • التجسس السوڤيتي (1987) بالعبرية
  • الأمن والديمقراطية (1989) بالعبرية

المصادر

  1. ^ sser Harel The Israeli intelligence chief who brought in the Nazi mass murderer Adolf Eichmann
  2. ^ "Israeli spymaster led ‘Operation Eichmann’", Daily Telegraph (London), 19 February 2003
  3. ^ أ ب ت Isser Harel: Israeli spymaster who abducted Eichmann, The Independent (London), Thursday, 20 February 2003


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية