تشيخوف وماريا

(تم التحويل من Chekhov and Maria)
أفيش الفيلم
جعفر الديري
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال

أفلام: (Chekhov and Maria)

المراة يمكن أن تتحول إلى مصدر للعذاب (Chekhov and Maria) دراما انسانية راقية عن الانسان حين يعميه الحقد

كتب – جعفر الديري:

جسد نحيل، ووجه متغضن، وعينان أضناهما السهر. هكذا بدا أنطون تشيخوف الكاتب الروسي في فيلم (Chekhov and Maria ) الذي عرضته قناة (MBC Max) مؤخرا، أما الشخصية الثانية في الفيلم فهي ماريا؛ أخته الأكثر حيوية منه، ظاهريا وان كانت تعاني من نفس ممزقة لا تستقر على حال. على النقيض

هذا الفيلم من بطولة: رون بوتيتا، وجيليان براشير، وكاثلين جاتي. وتدور أحداثه "حول الكاتب المسرحي الروسي الشهير أنطون تشيخوف، الذي يصاب بمرض السل أثناء قيامه باستكمال مسرحيته الأخيرة "بستان الكرز". يشتد المرض بتشيخوف فيسكن في مالطا مع أخته ماريا، التي تلعب دورا بارزا في مساعدته على تحدي هذا المرض لمواصلة الكتابة واستكمال تحفته الفنية، لكنها عندما تكتشف أنه قد تزوج الممثلة أولجا كنيبر. تحاول بشتى الطرق منعه من مغادرة مالطا والعودة إلى موسكو؛ إلا أنه يكتشف كل تلاعباتها لمنعه من السفر، فيقرر تجميع قواه لمواجهتها بكل ذلك". بدا تشيخوف كغيره مع الناس، يتألم، ويرتكب أخطاء عدة، يطلق كثيرا من الكلمات دون تمعن، لكنه أيضا، كبير في أحلامه، وشغفه بالكتابه، ورغبته في انتاج الأفضل. لقد صور الفيلم، جانبا من حياته، معترفا بأخطائه، في وطن لا يخجلون فيه من سيرهم الذاتية، فيما نحن، نحاذر أن يقترب أحد من حياتنا، وأخطائنا التي ربما لا تقارن بأخطائهم الكبيرة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الكاتب الكهل

تشيخوف الكهل، مولع بأولغا الممثلة المسرحية، متعلق بها الى الدرجة التي تشعل باله ليلا نهار، يذكرها في كل آن، انها يحبها حبا جما ويحترمها أيضا، فهناك لغة مشتركة بينهما هي لغة الفن الراقي، تحب فنه كثيرا ويحب أداءها كثيرا، انها تجسد شخصيات يجهد في صقلها ليل نهار، تشغلة طوال اليوم، يبث فيها من حلمة الكثير ومن آماله أكثر. زوجته التي يهواها بعيدة عنه، ينتظر أن تلد ولده، انه يحبها لأسباب عدة، لأنها فنانة قادرة على أداء شخصيات مسرحيته "بستان الكرز" بالصورة التي يرغب فيها، كما انها قادرة على فهمه وهي تقدر كثيرا، وهي زوجته التي تحمل بذرته، طفله الذي يتمنى أن يراه وأن يعيش معه ومعها.


ماريا انسان آخر

ذلك هو تشيخوف، لكن ماريا شيء آخر، انها امراة أنانية، تريد الاستئثار به الى درجة التضحية بأولغا، لقد تسبب تشيخوف ببروده في ابتعاد حبيبها، وقد فضلت رعاية تشيخوف عليه، اذا عليه دفع الثمن. انها لا تعترف بأخطائها، بل تبرر ما تفعل، فهي تخفي عنه رسائل أولغا، كما انها تخفي الشموع، وتعطي الزيت أحد الشبان، تبرر كل ذلك بحبها لتشيخوف. ماريا ترى نفسها الجديرة بأخيها تشيخوف، لقد رعته وساهمت في توفير كل ما يحتاجه لكي يبدع، فما باله لا يعترف بفضلها، بل يردد اسم أولغا دائما أمامها، انها بعيدة عنه، لا تستطيع فهمه، بل انها لا تحبه وتسعى لأذيته، تهوّن من مرضه، وتبعث له بوصفات طبية تزيد حالته سوءا، تنتهي باصابته بذات الرئة، أليس في ذلك دليل على كرههها له وأنانيتها، في حين هي أخته التي لا تقوى على فراقه، تنتظر أن تأتي أولغا لتطردها من البيت وتستولي على كل ما فيه ومن فيه وهو أخوها تشيخوف.

انسجام ذهني

أداء الفنان رون بوتيتا، يستحق الاكبار، لقد أشعرنا بصعوبة التمييز بين تشيكوف الحقيقي، والممثل الذي يؤدي دوره، ان هناك حالة من الانسجام بين ما تجسد في الذهن من صورة لتشيخوف، وبين شخصية مجسدة على الشاشة... الجسد النحيل المريض، العينان اللتان تغالبان المرض، الحركات التي تشي بما يعتمل في القلب من تمرد، من شوق عارم للقاء أولغا، تقابلها برودة تجاه أخته ماريا. أما ماريا "جيليان براشير" فقد أشعرتنا بالخوف الذي يضج به قلبها، بأنانية المرأة حين تود الاستئثار بشيء، أقنعتنا بالألم حين يتجسد في تعابير الوجه، حزن يمتزج بالاكبار لتشخوف الأخ والكاتب العظيم.