عشيرة أبو شاكر

(تم التحويل من Abou-Chaker-Clan)
الأخوة أبو شاكر.

عشيرة أبو شاكر (أو عائلة أبو شاكر)، هو الاسم المستخدم من قبل سلطات التحقيق وبعض وسائل الإعلام لأفراد من عائلة أبو شاكر ذات الأصول الفلسطينية والمقيمين في برلين، لبنان، كوپنهاگن. حسب تقديرات الشرطة، هناك ما يقارب من 200-300 فرد من تلك العائلة يعيشون في برلين.[1] ينتهي بعض أفراد العائلة إلى الجريمة المنظمة. يقوم هؤلاء بعمليات ابتزاز، الإتجار بالمخدرات والسلاح، غسيل الأموال، عمليات السطو والسرقة، القوادة، وجرائم العنف والأذى الجسدي.[2][3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أفراد العائلة

ترجع أصول العائلة إلى سعيد ونظيمة أبو شاكر، الذين وُلدوا في مخيم وافل للاجئين الفلسطينيين في مدينة بعلبك اللبنانية. في منتصف السبعينيات، فروا برفقة أطفالهم الأربعة إلى ألمانيا هرباً من الحرب الأهلية اللبنانية. [4] وفي برلين الغربية أنجبا خمسة أطفال آخرين: ليصبح لدى العائلة ستة أولاد (ناصر، علي، عرفات، رومل، محمد وياسر) وثلاثة بنات. بعد ذلك، لحق بالعائلة أشقائهم وأولاد أعمامهم.[1][5]


عرفات أبو شاكر

وُلد عرفات أبو شاكر في برلين عام 1976، ويعتبر "الأب الروحي" للعشيرة.[6][7] بدأت شهرته عام 2008 عندما أصبح مدير أعمال مغني الراپ بوشيدو. بعد ذلك انفصل عنه. وفي يناير 2019، حُكم على عرفات بأول عقوبة من قبل بحكم أصدرته محكمة تايرگارتن لإلحاقه أضرار جسدية وتهديده لأشخاص، حيث كانت العقوبة السجن عشرة أشهر مع إيقاف التنفيذ.[8] لاحقاً بعد تقديم استئناف في محكمة برلين، خُفضت العقوبة إلى غرامة يومية قيمتها 165 يورو عن 90 يوم سجن.[9] في أغسطس 2020، أدلى أبو شاكر بمعلومات شخصية عنه أمام محكمة برلين، حيث قال أنه مواطناً ألمانياً، ومطلق، وأب لخمسة أطفال. مهنته هي ميكانيكي سيارات. وهو أيضاً رائد أعمال ويجني دخله من عمليات التأجير والاستئجار.[10]

محمد أبو شاكر

عام 2010، في الحادية والثلاثين من عمره، كان "مامو" (الاسم العربي الألماني لمحمد)، العقل المدبر وراء ما سمى بسرقة "الپوكر" بقيمة 242 ألف يورو في فندق گراند هيات في برلين. [11][12] حُكم عليه بالسجن سبع سنوات وثلاثة أشهر. [13] في منتصف 2013، أُطلق سراح محمد أبو شاكر إلى السجن المفتوح.[2]

عبد الله أبو شاكر

كمجرم عتيد، تم تصنيف عبد الله أبو شاكر eigener Sachbearbeiter في شرطة برلين. [2] في عام 2015، كان عبد الله البالغ من العمر 33 عاماً قد أدين بالقيادة عدة مرات بدون رخصة.[14]

أحمد أبو شاكر

أحمد أبو شاكر (و. 1983)، هو سمسار في المعادن النفيسة، الفراء والأنتيكات. حسب تصريحاته الشخصية، ينأى أحمد بنفسه عن الأنشطة الإجرامية للعشيرة. في 2012 أفاد تلفزيون شپيگل عن انعقاد محاكمة لعدد من أفراد العشيرة. كانت هناك مخاوف من إطلاق النار من جانب أفراد العشيرة في ردهة المحكمة.[15]

مكتب المدعي العام في برلين مكلف بالتحقيق في أنشطة أعضاء الجريمة المنظمة للعشيرة. ووفقاً لمحامي العشيرة ستيفان كونن، فإن هياكل المافيا "موجودة بشكل واضع وتم ترسيخها قضائياً"، وأضاف: "إنهم يرتكبون جرائم العنف". [2] ووفقاً لكونن، حتى 2013 لم تصادق أي محكمة على وجود هياكل شبيهة بالمافيا.[4]

ياسر أبو شاكر

في مارس 2018 اعتقل ياسر أبو شاكر (و. 1982) بعد اتهامه بالتحضير لاختطاف أطفال بوشيدو، انتقاماً منه لقطعه علاقته بالعائلة. اعتقل ياسر في الدنمارك بناء على مذكرة توقيف ألمانية. وحسب الاتهامات، فإن ياسر وشقيقه زعيم العشيرة عرفات أبو شاكر، كانا يبحثان عن أشخاص مستعدين لاختطاف أطفال بوشيدو الأربعة.[16]

علاقات

كان مغني الراپ كاي وان في المنطقة المجاورة للعشيرة، لكنه تركها في أوائل عام 2013. ووفقاً له، فقد تعرض لتهديدات بالقتل منذ ذلك الحين وكان تحت حماية الشرطة مؤقتاً.[17]

في 2014 تواردت أنباء أن عشيرة أبو شاكر كانت تعمل مع هلز أنجلز. على سبيل المثال، قادر پدير، رئيس هلز أنجلز برلين، وأعضاء آخرون في MC، كانوا يظهرون في الڤيديوهات الموسيقية لمغني الراپ بوشيدو، الذي يُعرف أنه على علاقة وثيقة بالعشيرة،[18] امتدت لسنوات. في 2013 على سبيل المثال، أُعلن أن بوشيدو وعرفات أبو شاكر قد كتبا توكيلات لدى المحامي لإدارة ممتلكات بعضهما البعض. [19][20][21][4] في مارس 2018، أعلن بوشيدو عبر فيسبوك أنه لم يعد يعمل مع عرفات أبو شاكر. في سبتمبر 2018، نشر مغني الراپ الذي وطد علاقاته الآن مع عشيرة رمو، بياناً عن تسوية موسقية مع عرفات أبو شاكر على أغنية مفيستو.[22] وفي عدة لقاءات، قال بوشيدو: ليس لدي ما أقوله، وأن عرفات أبو شاكر "ببساطة قرر كل شيء". [23][24]

ويبدو أن بوشيدو بعد انفصاله عن العائلة، بدأ بالعمل مع شرطة برلين لمساعدتها على توريط أفرادها واعتقالهم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الظهور في السينما

في فيلم تغير الأوقات 2010، المستوى من السيرة الذاتية لبوشيدو، يلعب موريتز بليبتريو دور عرفات أبو شاكر. كما ظهر في الفيلم محمد أبو شاكر وأشخاص آخرين من العشيرة.[2]

انظر أيضاً

مرئيات

محاكمة أفراد من عائلة أبو شاكر في قضية مغني الراپ بوشيدو، مارس 2020.

المصادر

  1. ^ أ ب Nora Gantenbrink, Andreas Mönnich, Uli Rauss, Hannes Roß, Oliver Schröm, Walter Wüllenweber: قالب:Webarchiv In: Stern, 18. April 2013 (auch veröffentlicht in: Henri Nannen Preis 2014: Die besten Arbeiten der deutschsprachigen Presse. Stern / Gruner + Jahr, Hamburg 2014, ISBN 978-3-652-00376-6).
  2. ^ أ ب ت ث ج Brisante Ermittlungsakten – Bushido und die libanesische Großfamilie. In: Spiegel TV Magazin, Sendung vom 21. April 2013, abgerufen am 20. Januar 2019.
  3. ^  
  4. ^ أ ب ت قالب:Internetquelle
  5. ^ قالب:Internetquelle
  6. ^ قالب:Internetquelle
  7. ^ Hannes Heine: Zeugen mit Schwacher Erinnerung. In: Der Tagesspiegel, 10. November 2018, S. 12.
  8. ^  
  9. ^ قالب:Internetquelle
  10. ^ Westdeutsche Allgemeine Zeitung, Panorama, 18. August 2020.
  11. ^  
  12. ^  
  13. ^  
  14. ^ Peter Rossberg, Karin Hendrich: Haftstrafe für Abou-Chaker – Richter lässt ihn aber laufen. In: B.Z., 6. Oktober 2015, abgerufen am 16. Oktober 2018.
  15. ^ قالب:Internetquelle
  16. ^ "اعتقال شقيق زعيم مافيا لبنانية مشهورة في ألمانيا". جريدة الشرق الأوسط. 2019-01-26. Retrieved 2020-08-18.
  17. ^ قالب:Internetquelle
  18. ^ قالب:Der Spiegel
  19. ^ قالب:Webarchiv
  20. ^ قالب:Internetquelle
  21. ^ قالب:Internetquelle
  22. ^ قالب:Internetquelle
  23. ^ Jean-Pierre Ziegler: Bushido und seine Frau über Clanchef:

    Natürlich haben wir Angst

    .
    In: Spiegel Online, 26. September 2018, abgerufen am 10. November 2018.
  24. ^ Nora Gantenbrink, Uli Rauss: Bushido spricht erstmals über Abou-Chaker:

    Wir lassen uns nicht mehr einschüchtern

    .
    In: Stern, 26. September 2018, abgerufen am 10. November 2018.