فيضانات السودان 2020

(تم التحويل من 2020 Sudan floods)
فيضانات السودان 2020
صورة من الفيضانات في السودان، 2020.jpg
التاريخسبتمبر 2020
المكانالسودان
السببهطول غزير ومستمر للأمطار
النتائجارتفاع منسوب نهر النيل مما أدى إلى فيضان مدمر
الوفيات101
أضرار ماديةدمار +100،000 منزل

فيضان السودان 2020، تساقطت أمطار غزيرة ومستمرة في السودان، بدءاً من أوائل سبتمبر 2020، مما أدى إلى فيضان مدمر في 16 ولاية سودانية على الأقل. تأثر في الفيضان أكثر من 500.000 شخص، وتدمر أكثر من 100.000 منزل. أعلنت الوكالات الحكومية عن مقتل حوالي 101 شخص.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفيضان

ارتفع منسوب مياه نهر النيل في السودان ووصل إلى مستويات قياسية، حيث دخلت الفيضانات إلى المنازل وهدمت نحو 60 ألف منزل، كما تسببت في مقتل العشرات. ووصل ارتفاع مستوى النيل الأزرق إلى أكثر من 17 مترا محطما بذلك كل الأرقام القياسية. وأدت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الموسمية الغزيرة[1]، ومعظمها خارج البلاد، في إثيوبيا المجاورة، إلى ارتفاع نهر النيل بنحو 17.5 مترًا أواخر أغسطس، وهو أعلى مستوى وصل إليه منذ حوالي قرن، وفقًا لوزارة الري السودانية.[2]


الاستجابة

قامت الحكومة السودانية بقيادة وتنسيق الاستجابة الطارئة للفيضان. وبدأت قوات المهمة الوطنية للفيضانات التابعة للجنة المساعدات الإنسانية، وكان رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، أكد أن "مناسيب النيل وروافده هذا العام وبحسب وزارة الري والموارد المائية غير مسبوقة منذ 1912." كما أشار إلى أن فيضان هذا العام أدى لخسائر مفجعة وموجعة في الأرواح والممتلكات.

حالة الطوارئ

أعلن مجلس الأمن والدفاع السوداني حالة الطوارئ في طول البلاد وعرضها لمدة ثلاثة أشهر، كما قرر اعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، وتشكيل لجنة عليا لدرء ومعالجة آثار السيول والفيضانات، التي قتلت حوالي 100 شخص وغمرت أكثر من 100 ألف منزل منذ أواخر يوليو.

مستويات تاريخية

معدلات الفيضانات والأمطار المسجلة هذا العام تجاوزت الأرقام القياسية المسجلة عامي 1946 و1988، مع توقعات باستمرار مؤشرات الارتفاع.

وكانت وزارة المياه والري قد أعلنت أن منسوب النيل الأزرق ارتفع إلى 17.58 مترا (57 قدما)، ووصفته بأنه "مستوى تاريخي منذ بدء رصد النهر في العام 1902″، وكانت القمة السابقة 17.26 مترا.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولا.[3]

مرئيات

فيضانات السودان، سبتمبر 2020.

المصادر