100 شاعر من أجل اتحاد المغرب الكبير

الديوان الشعري الجماعي : Cent poètes pour l'Union du Grand Maghréb

  100 شاعر من أجل اتحاد المغرب الكبير ديوان شعري  صدر سنة 2019 و يضم مجموعة قصائد بأقلام مؤلفين ينتمون لمختلف الدول المغاربية من أمازيغ وناطقين بالعربية والفرنسية والإنجليزية، في مبادرة لإحياء مشروع اتحاد المغرب الكبير.[1].

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التوزيع الجغرافي للشعراء

رغم تحديد العدد في 100 شاعر على عنوان الديوان، فقد عرف هذا العمل الأدبي حضورا إبداعيا فاق المائة شاعر حيث توزعت المشاركة جغرافيا كالتالي :

  • 67 شاعرا من المغرب
  • 39 شاعرا من الجزائر
  • 14 شاعرا من تونس
  • 3 شعراء من موريتانيا
  • شاعر واحد من ليبيا

 

فكرة العمل الأدبي

يرجع الفضل في إنشاء هذه المجموعة الجماعية من الشعر المغاربي أولاً و قبل كل شيء إلى الشاعر والكاتب المغربي الراحل أحمد عبدالمالك بقالي، و هي البذرة التي بذلت الشاعرة حسانتان الصيفي جهودا كبيرة لإنماءها و تفعيلها على أرض الواقع بمساعدة محمد فقيري[2].  

 و كان البقالي يدعو لتعزيز دور الشعراء المغاربيين من أجل التقارب بين الشعوب  فكان لنداءه أصداء طيبة لدى نخبة من المثقفين المغاربيين، حيث تدفقت مئات القصائد والنصوص، كلها تتغنى بوحدة المغرب الكبير على موقع الرابطة الثقافية لاتحاد المغرب الكبير، وهكذا ولدت هذه المجموعة.

مراجع