جواش

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
ألوان الغواش تأتي في العديد من الألوان وعادة ما يخلطوا بالماء لتحقيق خصائص التشغيل المطلوبة وللتحكم في العتمة بعد الجفاف.

الغواش gouache (الألوان الترابية): مصطلح مشتق من الإيطالية guazzo أي «شديد البلل أو الرطوبة»، وتعود أصولها إلى القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد، وقد كثر استعمالها في الصين والهند واليابان وبلاد فارس، وتدل على مجموعة متنوعة من الأصباغ يدخل في تركيبها الماء والصمغ العربي المذاب بالحرارة والغليسيرين glycérine، وعليه فإن الغواش عجينة لونية كثيفة تكمد وتبهت عند جفافها، فإذا ما أراد المصور جلو ألوانه وإضاءتها، لجأ إلى استعمال اللون الأبيض وليس إلى تأثيرات الشفافية كما هي الحال في تقانة الألوان المائية.

وامتداداً لتقليد قديم صارت ألوان الغواش، وبامتياز، مادة التلوين الرئيسة في ترقين المخطوطات وتزيينها، ولاسيما في مطلع القرن الثالث عشر، إذ كان المصورون يسعون وراء جمال المادة من خلال وضوح درجات الغواش اللونية les tons.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ[تحرير | عدل المصدر]

أروقة قصر الحمراء، بالغواش، أدولف سيل في 1892
بورتريه ذاتي، فريدريش شفنغه.

ارتبط تاريخ الغواش بتاريخ مواد ملوِّنة أخرى كالألوان المائية والتمبرا tempera، وثمة نوع أو صنف من الغواش يمزج بالعسل استخدمه المصريون القدامى في تصويرهم. وفي بلاد الإسلام وأوربا في العصور الوسطى؛ استُخدم الغواش بكثرة في تزويق المخطوطات وترقينها ممزوجاً ببياض البيض أو بمفرزات الصفراء أو بالخل وغيرها. وفي القرن الخامس عشر صارت مادة الغواش ألواناً مكملة، إذ أضفت لمسة من ضوء على أعداد لا تحصى من الرسوم الفلورنسية في ذلك القرن، ولاسيما على تلك المرسومة على ورق ملون، وقد استخدمت الغواش أيضاً على قماش ناعم ورقيق (قماش ريمس toile de Reims) في الدراسات داخل المرسم (مثل: دراسات ثنيات الثياب عند دافنشي Da Vinci والمعلمين الكبار من أمثاله)، أو في الصور النهائية، ولاسيما في الرسوم الإجمالية أو النماذج الأولية المرسومة على ورق مقوى.

كان المصور المعروف دورر Dürer يستخدم الغواش جزئياً في رسومه المائية بعد تذويبها وتمديدها، ولكن غياب التحليل الكيميائي كان يحول، في أغلب الأحيان، دون تمييز الغواش من التمبرا، كما هي الحال في لوحة المصور جنتيله بليني Gentile Bellini المعروفة باسم «سان لورنزو جستنياني» San Lorenzo Giustiniani، ولوحة كورجيو A.Correggio المسماة «مشاهد باخوسية»، ومع ذلك لم تقدر مادة الغواش حق قدرها إلا في القرن الثامن عشر عندما جعل منها المصورون: بوشيه Boucher وليبيسييه Lépicié وفراغونار وتيبولو تقانة مستقلة قائمة بذاتها، وترتبط غالباً باللوحات ذات القطع الصغير. وفي القرن العشرين صارت مادة الغواش مع بابيتي Papety جنساً مستقلاً تجلى في لوحة «حياة القديسة مريم المصرية».


«آنيكو»


تقانة الغواش[تحرير | عدل المصدر]

غواش كورادي (1860)، تمثل فندق غلاسييه دو رون

- ألوان الغواش واحدة من أفضل الوسائل لتعلم التصوير، فهي رخيصة الثمن مقارنة مع الألوان الزيتية، وتختلف عن الألوان المائية بسماكتها وكثافتها، أما ركائزها فمن الممكن أن تكون من الورق أو الحرير أو العاج أو الرَّق وغيرها.

- للغواش ميزة التصوير المائي لقابلية انحلالها بالماء، وميزة التصوير الزيتي لكثافتها وكتامتها.

- تفرض ألوان الغواش على المصور مجموعة من القواعد في التنفيذ عليه مراعاتها مثل: معالجتها والتعامل معها بحرص وأناة، وتجنب مزج الألوان ووضع طبقة فوق طبقة أخرى قبل جفاف الأولى، وعليه أن ينتقل شيئاً فشيئاً من الدرجات الفاتحة إلى الدرجات القاتمة من أجل تدعيم الطبقات اللونية أو تعتيمها وتلبيدها.

من أفضل ألوان الغواش[تحرير | عدل المصدر]

لوحات الغواش تتيح تفاصيل تقنية عالية (هاري غرانت دارت، 1969-1939

- أصفر كادميوم jaune de cadmium: لون مثالي في المزج وتركيب الخلائط، ولاسيما مع اللون الأخضر الزمردي للحصول على ألوان خضراء مقاومة لعوامل الزمان.

- أحمر كادميوم rouge de cadmium: ذو أساس صبغي نقي وشديد الحمرة، وقابل للمزج بألوان أخرى، للحصول على خلائط لونية ممتازة.

- أزرق لازوردي bleu aziur: لون قاتم وغامق مشرب باللون البنفسجي، من الممكن مزجه بالألوان الصفراء للحصول على مجموعة من الألوان الخضراء.

- ترابي قاتم طبيعي terre d‘ombre naturelle: كثيراً ما يستخدم هذا اللون، المشرب بالخضرة والسُّمْرَة، لتحييد الألوان الأخرى.

- أخضر زمردي émeraude: أخضر مزرق نضر وبارد في آن واحد، ويحافظ على لمعانه بعد مزجه بألوان أخرى.

- مغرة أصفر ocre jaune: قريب من اللون الأصفر الذهبي، ويستخدم للتخفيف من حدة بعض الخلائط اللونية وتلطيفها.

- أبيض ثابت أو أبيض تيتان :blanc permanent ou blanc de titane أكثر ألوان الغواش استعمالاً.

- أبيض الزنك blanc de zinc: أكثر برودة ورقة من سابقه.


«الأحصنة الجامحة»

محاسن الغواش[تحرير | عدل المصدر]

- مثالية للتصوير في الهواء الطلق، فالمصور لا يحتاج إلى أدوات كثيرة تعوقه عند الرسم.

- سهلة الاستعمال حتى عند المبتدئين.

- ممتازة في الأعمال التي تتطلب سرعة في التنفيذ.

- سرعة الجفاف.

- وجود اللون الأبيض.

مساوئ الغواش[تحرير | عدل المصدر]

- سرعة تأثرها باللمس والبيئة، وامتصاصها السريع للرطوبة.

- عرضة للتقوس والاعوجاج.

- ضرورة تأطير لوحات الغواش وتغطيتها بالزجاج لحفظها وحمايتها.

- التصوير بالغواش على ورق رقيق يتطلب تحضيراً خاصاً.

تتوافر ألوان الغواش في الأسواق موزعة في أنابيب أو جامات و(مرطبانات) متنوعة الحجوم.

انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

الهامش[تحرير | عدل المصدر]

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

فائق دحدوح. "الغواش". الموسوعة العربية.

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/گواش"