نيكيتا خروتشوف - Nikita Khrushchev

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
نيكيتا سرغيفيتش خروشوف
Никита Сергеевич Хрущёв
Nikita Sergeyevich Khrushchev
Kruscev1.jpg
الأمين الأول للحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي
في المنصب
7 سبتمبر 1953 – 14 اكتوبر 1964
سبقه يوسف ستالين
خلفه ليونيد برجنيف
رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي
في المنصب
27 مارس 1958 – 14 اكتوبر 1964
سبقه نيقولاي بولغانين
خلفه ألكسي كوسيغين
تفاصيل شخصية
وُلِد (1894-04-17)أبريل 17, 1894
كالينكوفا، الامبراطورية الروسية
توفي سبتمبر 11, 1971(1971-09-11) (عن عمر 77 عاماً)
موسكو، روسيا ح.إ.إ.س.، الاتحاد السوفيتي
القومية روسي
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي
الزوج يفروسنيا خروشوفا (1916–1919، توفيت)
ماروسيا خروشوفا (1922، طلاق)
نينا خروشوفا (1923–1971، عاشت بعده أرملة)
الأنجال
  • يوليا (1915)
  • ليونيد (1917)
  • رادا (1929)
  • سرغي (1935)
  • إلينا (1937)
التوقيع A scrawled "Н Хрущёв"
الخدمة العسكرية
الولاء الاتحاد السوفيتي
الخدمة/الفرع الجيش الأحمر
سنوات الخدمة 1941–1945
الرتبة Lieutenant General
قاد Soviet Armed Forces
المعارك/الحروب الحرب العالمية الثانية
الأوسمة بطل الاتحاد السوفيتي Hero of Socialist Labor medal.png Hero of Socialist Labor medal.png Hero of Socialist Labor medal.png
Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png
Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png Order suvorov1 rib.png
Order kutuzov1 rib.png Order suvorov2 rib.png Order gpw1 rib.png Orderredbannerlabor rib.png

نيكيتا سيرغيفيتش خروشوف بالروسية: Ники́та Серге́евич Хрущёв ، (15 أبريل [ن.ق. 3 أبريل] 1894 – 11 سبتمبر 1971) زعيم شيوعي ورجل دولة سوفيتى، حكم الاتحاد السوفيتي من (1953 - 1964) وتميز حكمه بالمعاداة الشديدة للستالينية وانتعاش التحريفية وبإرساء الدعائم الأولى لسياسة الإنفراج الدولي والتعايش السلمى التي تعتبر ردة عن المبادئ اللينينية.

خروشوف مع عبد الناصر وعبد الحكيم عامر في تحويل مجرى النيل أثناء بناء السد العالي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأته[تحرير | عدل المصدر]

ولد نيكيتا خروتشوف في كالينكوفا (هي الآن في اوبلاست كورسك) الواقعة على الحدود الفاصلة بين روسيا واوكرانيا، من عائلة فلاحين فقراء، عمل في البداية راعياً ثم عاملاً في مصانع الحديد والصلب، وانتسب إلى الحزب الشيوعى عام 1918 وحارب إلى جانب الحرس الأحمر أثناء الحرب الأهلية، وبعد أن استتب السلام بانتصار الثورة، اشتغل كعامل مناجم وانتسب إلى الجامعة العمالية عام 1922 حيث أصبح أمين سر خلية شيوعية فيها، وبعد أن أنهى دراسته في الجامعة العمالية تفرغ للعمل السياسى في الحزب الشيوعى الأوكراني.


مسؤول حزب[تحرير | عدل المصدر]

انتسب إلى الحزب الشيوعي السوفيتي عام 1918.

دونباس[تحرير | عدل المصدر]

عمل منذ عام 1909 في مصانع ومناجم اقليم دونباس بصفة عامل برادة.

صنيعة كاغانوفيتش[تحرير | عدل المصدر]

رئيس NKVD، غنريخ ياغودا (في الوسط) يفتش على إنشاء قناة موسكو-الفولغا، 1935. خروشوف يمشي خلف ياغودا إلى اليسار.

قابل خروشوف لازار كاغانوفيتش منذ 1917. وفي 1925، أصبح كاغانوفيتش زعيم الحزب في اوكرانيا. ولم كان خروشوف من أتباعه، فسرعان ترقى في الحزب.

مجاعة 1933: رجل يموت جوعاً في أوكرانيا

في عام 1929 سعى خروشوف إلى تحسين تعليمه مع لحاقه بكاغانوفيتش (الذي أصبح آنذاك في الكرملن كمساعد مقرب لستالين)، فأوُفد إلى موسكو للدراسة في أكاديمية ستالين الصناعية، وبقى فيها حتى عام 1931 حين عاد إلى أوكرانيا وأخذ يتسلق فيها بسرعة أعلى المناصب الحزبية، فعمل سكرتيراً لعدة لجان حزبية 1931، منها الإشراف على تطبيق المزارع الجماعية Collectivization في أوكرانيا، والتي أدت إلى مجاعة 1933. ثم انتخب عضواً في اللجنة المركزية 1932، فعضواً في مجلس السوفيت الأعلى 1937، فسكرتيراً أولاً للحزب الشيوعى الأوكراني، وعضواً مرشحاً للمكتب السياسى 1939 وهو منصب رفيع يعتبر شاغله من قادة الإتحاد السوفيتى الفعليين.

وفي الحرب العالمية الثانية تولى خروتشوف نقل الصناعات السوفييتية من أوكرانيا نحو الشرق إنقاذاً لها من الإجتياح الألماني. ثم عمل في المجالس الحربية في الجبهتين الغربية والجنوبية الغربية، وشارك في تنظيم حرب الأنصار خلف الخطوط الألمانية، وساهم كمفوض سياسي في الجيش في الدفاع عن ستالينغراد.

وفى عام 1943 مُنح رتبة فريق، وعندما حرر السوفيت كييف في نوفمبر 1943 عاد إلى العمل كسكرتير أول للحزب الشيوعى الأوكراني.

وفي ديسمبر 1949 انتقل خروتشوف إلى موسكو حيث أصبح أحد سكرتيري اللجنة المركزية للحزب، واكتسب سمعة طيبة في مجال السياسة الزراعية. وفي أكتوبر 1952 وفي المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي السوفيتي، انتُخب عضواً في المجلس الرئاسى للجنة المركزية ولأمانة سر اللجان.

مشاركة في عمليات التطهير[تحرير | عدل المصدر]

نستور لاكوبا (الأول من اليسار)، خروشوف (الثاني اليسار)، لافرنتي بيريا (الثالث من اليسار) وأغاسي خانجيان (الأول من اليمين) أثناء افتتاح مترو موسكو

الحرب الوطنية العظمى[تحرير | عدل المصدر]

وفى الحرب العالمية الثانية تولى خروتشوف نقل الصناعات السوفيتية من اوكرانيا نحو الشرق انقاذاً لها من الإجتياح الألمانى . ثم عمل في المجالس الحربية في الجبهتين الغربية والجنوبية الغربية، وشارك في تنظيم حرب الأنصار خلف الخطوط الألمانية وساهم كمفوض سياسى في الجيش في الدفاع عن ستالينغراد. وفي عام 1943 مُنح رتبة فريق وعندما حرر السوفيت كييف في نوفمبر 1943، عاد إلى العمل سكرتيراً أولاً للحزب الشيوعي الاوكراني. واصبح عضوا في المجالس العسكرية لعدة جبهات ومنح في عام 1943 رتبة جنرال.

واصبح خروشوف عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في فترة 1934 - 1966 وعضوا في المكتب السياسي في فترة 1939 - 1966. وفي عام 1953 تولى منصب السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي وفي الوقت نفسه ترأس مجلس وزراء الاتحاد السوفيتي.

الاستيلاء على الأراضي البولندية[تحرير | عدل المصدر]

الحرب ضد المانيا[تحرير | عدل المصدر]

Smoke, fire, and ruins of a city
أعقاب غارة قنابل في ستالينغراد

الصعود إلى السلطة[تحرير | عدل المصدر]

بعد وفاة ستالين عام( 1953) قرر اعضاء اللجنة المركزية السبعة المجتمعون أن يتولى السلطة ثلاثة منهم هم: مولوتوف ومالينكوف وبيريا. إلا أن بيريا طمع في الإنفراد بالحكم فأعُتقل وأُعدم وأفاد خروتشوف من تصفية بيريا فأزاح مالينكوف بسهولة و أحل بولغانين مكانه. وفي الوقت نفسه تصدى لحل مشاكل كانت مفتاح شعبيته( كتحسين الأوضاع المادية.الإفراج عن المعتقلين السياسين. التقارب مع تيتو. تطوير الإقتصاد الزراعي). غير أن ضربته الكبرى أتت في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي الذى أعلن فيه الحرب على الستالينية. وكان المؤتمر العشرون للحزب الشيوعي 1956 أول مؤتمر ينعقد بعد وفاة ستالين و خضع فيه الخط الجديد للمناقشة قبل أن يُقر ويُطبق بعد ذلك على كافة الأصعدة: الايديولوجية والاقتصادية والعلاقات بين الدول ذات الأنظمة المختلفة. وأعدت هذا المؤتمر لجنة تحضيرية مؤلفة من خروتشوف (رئيساً) وشبيلوف وكاغانوفيتش وميكوبان وسوسلوف وفورشيلوف. ولم يكن من المقرر البحث في أعمال ستالين.

العودة إلى أوكرانيا[تحرير | عدل المصدر]

حين عاد إلى اوكرانيا وأخذ يتسلق فيها بسرعة أعلى المناصب الحزبية ،فعمل سكرتيراً لعدة لجان حزبية (1931) ثم انتخب عضواً في اللجنة المركزية(1932) فعضواً في مجلس السوفييت الأعلى (1937) فسكرتيراً اولاً للحزب الشيوعى الاوكرانى و عضواً مرشحاً للمكتب السياسى (1939) و هو منصب رفيع يعتبر شاغله من قادة الإتحاد السوفييتى الفعليين. وفي عام 1938 تولى منصب السكرتير الاول للحزب الشيوعي الأوكراني حتى 1949، وفي الوقت نفسه ترأس مجلس مفوضي الشعب (مجلس وزراء) جمهورية اوكرانيا السوفيتية الاشتراكية. وأصبح عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي في الاتحاد السويتي.

ستالين في السنوات الأخيرة[تحرير | عدل المصدر]

ستالين (وسط، بجاكت أبيض وسروال داكن) يمشي مع أعضاء البوليتبيرو، بما فيها خروشوف إلى يساره.

بعد وفاة ستالين عام 1953، وأثناء المماحكات السياسية، أستطاع خروشوف الإنفراد بالسلطة وبقيادة الحزب الشيوعي السوفيتي . وكان احد المبادرين الى اتباع سياسة " الدفء " على الصعيدين الداخلي والخارجي. وحاول تحديث تنظيم الحزب والدولة وتقييد امتيازات افراد جهاز الحزب والدولة وتحسين ظروف معيشة الناس وجعل المجتمع اكثر انفتاحا. وفي فبراير( 1956 ) افتتح خروشوف المؤتمر العشرين للحزب الذي قدم فيه تقريرا إنتقد فيه سياسة ستالين متهما أياه بتشجيع عبادة الفرد وبأتباع سياسات خاطئة، كما انتقد اعماله الإنتقامية ضد الأبرياء.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الصراع من أجل السيطرة[تحرير | عدل المصدر]

زعيم (1955-64)[تحرير | عدل المصدر]

بدأت في فترة حكم خروشوف أعادة الأعتبار للمحكومين الأبرياء، ووصف عهده بعهد الانفتاح النسبي حيث أصبح المثقفون يشعرون بحرية أكبر بالمقارنة مع عهد ستالين. لكنه واصل فيما بعد سياسة قمع اصحاب الرأي المغاير واطلاق النار على مظاهرات العمال(في نوفوتشركسوفسك عام 1962) والتعسف حيال المثقفين والتدخل في شئون الدول الاخرى (التدخل العسكري في المجر عام 1956) وتأزيم العلاقات مع الغرب (ازمة جدار برلين عام 1961 وأزمة الكاريبي في عام 1962 ) ورسم مشاريع ضخمة " اللحاق بأمريكا وتجاوزها" في التطور كما وعد ببناء المجتمع الشيوعي في عام 1980.

السياسات المحلية[تحرير | عدل المصدر]

على صعيد التنمية الداخلية أنجز خروتشوف الكثير و من انجازاته إصلاح نظام التعليم و الخطة السبعية فضلاً عن برنامج طموح لغزو الفضاء الخارجى و تعاظم القدرة العسكرية للإتحاد السوفييتى و تطوير أنواع جديدة من الأسلحةالإستراتيجية و تنمية الاقتصاد السوفيتى (رغم النكسات في المجال الزراعى)و دعم قدرات الحزب الشيوعى و تنظيماته. على الصعيد الخارجى شهدت فترة زعامة خروتشوف تطورات هامة منها حل الكومنفورم(1953) و إنشاءحلف وارسو عام( 1955 ) و عقد اتفاقية الحظر الجزئى للتجارب النووية( 1963).


توطيد السلطة؛ الخطبة السرية[تحرير | عدل المصدر]

فى فبراير 1956، افتتح خروشوف المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي، فتلى فيه على مدى ثمان ساعات تقريره الذي يقع في مائة صفحة وبعد أن عرض الوضع الدولي للإتحاد السوفيتي، والحالة الداخلية ونتائج الخطة الخمسية للصناعة ونمو الإنتاج الزراعي، ورفع المستوى الثقافي للشعب وتقدم الديموقراطية وتقوية الشرعية في النظام السوفيتي انتقل خروشوف إلى مشاكل الحزب الداخلية مستشهداً بلنين ومندداً ببريا مشيراً إلى وفاة ستالين إلا أن احداً من الخطباء لم يُشر ولو بإشارة عابرة إلى ستالين.

وأقر المؤتمر الخطوط الكبرى لتقرير خروشوف ثم دعُى المندوبون إلى جلسة خاصة مفاجئة حُدد منتصف ليلة 24/25 فبراير 1956 موعداً لها حيث استمعوا، على مدى أربع ساعات، إلى تقرير خروشوف عن عبادة الفرد ونتائجها ومساوئها مع بحث حول القيادة الجماعية وفوائدها وندد بجرائم ستالين وشكه المَرضي وغروره وبمساوئ بوليسه السرى وبأخطائه يوم شن الألمان هجومهم على الإتحاد السوفيتي وديكتاتوريته بعد الحرب العالمية الثانية في الداخل والخارج وقد أحدث التقرير ضجة في العالم الشيوعى ومع أن النص الكامل للتقرير ظل سراً إلا أن ملخصه كان في متناول قادة الحزب الشيوعي وبعض قادة بلدان المعسكر الاشتراكي حتى أصبح السر معلوماً وانتشرت روح التنديد بستالين والإشادة بخروشوف في عدة بلدان اشتراكية مسببة العديد من التصفيات والخلافات الحزبية وممهدة الطريق أمام إنقسام الحركة الشيوعية بين موسكو وبكين.

التحرير والفنون[تحرير | عدل المصدر]

الإصلاح السياسي[تحرير | عدل المصدر]

السياسات الزراعية[تحرير | عدل المصدر]

فى ديسمبر( 1949) انتقل خروتشوف إلى موسكو حيث أصبح أحد سكرتيرى اللجنة المركزية للحزب.و اكتسب سمعة طيبة في مجال السياسة الزراعية. وفي اكتوبر 1952 في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعى السوفيتى انتُخب عضواً في المجلس الرئاسي للجنة المركزية ولأمانة سر اللجان.

التربية والتعليم[تحرير | عدل المصدر]

الخارجية والسياسات الدفاعية[تحرير | عدل المصدر]

جمال عبد الناصر ونيكيتا خروشوف في اجتماع بالكرملين، 1958.

انتهج خروتشوف إزاء بلدان العالم الثالث وبخاصة الدول العربية سياسة انفتاح وتفهم وتأييد. فأتخذ موقف حاسم من العدوان الثلاثي على مصر، وقدم المساعدات لبناء السد العالى فضلاً عن مئات المشروعات الصناعية وكسر احتكار صناعة السلاح في المنطقة العربية (سوريا ومصر) وعمل على مد الجسور إلى الشيوعية اليوجوسلافية (اتفاقية التقارب بين الحزبين والدولتين في عام1955 ).

خروشوف يضرب المنبر بحذائه في الأمم المتحدة في 12 اكتوبر 1960، أثناء مناقشة قرار يندد بالاستعمار.

كما وقد سجل في التاريخ الحادثة الأولى التي تربط الحذاء بالسياسة والتي وقعت عندما نزع الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف حذاءه عام 1960 في جلسة للامم المتحدة، وراح يضرب به على الطاولة في مواجهة رئيس الوزراء البريطاني هارولد مكميلان عند مناقشة الاقتراحات السوفيتية بشأن الحد من التسلح... فضجت القاعة بالضحك.[1]

الولايات المتحدة وحلفائها[تحرير | عدل المصدر]

العلاقات المبكرة وزيارة للولايات المتحدة (1957-1960)[تحرير | عدل المصدر]
A middle-aged man and an older one confer with each other.
خروشوف (يمين) مع نائب الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، 1959

في عام 1959 قام نيكيتا خروشوف بأول زيارة رسمية في تاريخ العلاقات الأمريكية السوفيتية إلى الولايات المتحدة.

أما معركته في مواجهة الولايات المتحدة فيما يعرف بأزمة الصواريخ الكوبية (1962) فإنها اتخذت طابعاً يهدد بنشوب حرب عالمية لأنها أوصلت البلدين إلى حافة الحرب إلا أن خروتشوف تراجع وسحب الصواريخ السوفيتية من كوبا مقابل تعهد الولايات المتحدة بعدم غزو الجزيرة ووقف طلعات طائرات التجسس الأمريكية من تركيا على جنوب الاتحاد السوفيتي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

يو-2 ، وأزمة برلين (1960-1961)[تحرير | عدل المصدر]
An older man sits among United Nations delegation tables, looking at the camera.
نيكيتا خروشوف في الأمم المتحدة، في سبتمبر 1960
A younger man and an older one confer together.
نيكيتا خروشوف وجون كندي، فيينا، يونيو 1961


أزمة البحر الكاريبي، ومعاهدة حظر التجارب النووية (1962-1964)[تحرير | عدل المصدر]

على الصعيد الخارجى شهدت فترة زعامة خروشوف تطورات هامة من بينها إنشاء حلف وارسو عام 1955، وعقد اتفاقية الحظر الجزئى للتجارب النووية 1963.

شرق أوروبا[تحرير | عدل المصدر]

Two smiling men raise bouquets of flowers over their heads.
خروشوف (يسار) والزعيم الألماني الشرقي فالتر اولبرخت، 1963

الصين[تحرير | عدل المصدر]

A balding man and a younger Chinese man sit and smile, the balding man holding a fan
خروشوف مع ماو، 1958

الاطاحة به[تحرير | عدل المصدر]

في السنوات التى تولى خروتشوف فيها زعامة الحزب والحكومة تفاقم النزاع السوفيتي–الصيني في جوانبه الإقليمية والقومية والأيديولوجية والإقتصادية وإن لم يشهد تفاقماً عسكرياً وكان خروتشوف صاحب قرار سحب الخبراء والفنيين السوفييت من الصين ووقف المساعدات الإقتصادية والفنية عنها عام (1961).

تنحيته[تحرير | عدل المصدر]

كانت التطورات التى انتهت بتنحية خروتشوف مفاجئة و سريعة ففى الاسبوع الأول من أكتوبر( 1964 ) استدعاه المكتب السياسى للحزب إلى موسكو من إجازة كان يقضيها في القرم حيث واجه اتهاماً بأنه لا يحقق فكرةالعدالة الإشتراكية و لا يقيم وزناً للمسؤلية الجماعية.و قد أصر أعضاء المكتب السياسى على أن يُصدر نقداً ذاتياً فلم يفعل.و طلب منه سوسلوف أن يستقيل من جميع مناصبه ما عدا رئاسة الوزارة فرفض خروتشوف و ناقش و برهن و هدد على مدى ساعات. و في 14 أكتوبر( 1964 ) نُحى خروتشوف عن جميع مناصبه و تُجمع الآراء على أن أبرز الاسباب وراء تنحيته هى:

1- إنفراده بالسلطة خلافاً لمبدأ القيادة الجماعية.

2- فشل سياسته الزراعية.

3- الإساء إلى هيبة الإتحاد السوفييتى إبان أزمة الصواريخ الكوبية.

4- الإساءة إلى منصبه الحزبى و الحكومى بتصرفات مظهرية أفادت منها الدعايات الغربية(مثل خلعه حذائه و هو جالس في مقعده على رأس الوفد السوفييتى في الدورة العامة للامم المتحدة عام( 1960 ) والدق به على المنصة).

5- تفاقم الخلافات وتبادل الإتهامات مع قيادة الحزب الشيوعى الصينى.

الحياة بعد التقاعد[تحرير | عدل المصدر]

إرثه[تحرير | عدل المصدر]

The remains of a low rise building are seen between two high rises
خروشيوفكا مدمرة، موسكو، 2008.

ملاحظات[تحرير | عدل المصدر]

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/نيكيتا_خروشوڤ"