هل تسمح اليونان للسيسي بالصلاة في مسجد بأثينا؟

About the Author

مساهمات حديثة أخرى

Make this page better by editing it.
Shafei
0
رئيس اليونان، پروكوپيس پاڤلوپولوس، سيفتتح بهو كنيسة يونانية في القاهرة، الخميس المقبل.

أنا ضد خلط السياسة بالدين. ولكن ما دام الرئيس الرئيس السيسي سيسمح للرئيس اليوناني، يوم الخميس المقبل، بإفتتاح بهو ومتحف كنيسة يونانية في القاهرة يوم الخميس القادم، بحجة أن الإنشاءات تمت بتمويل يوناني،[1] فالكرامة تحتم علينا ذِكر المثل العربي الشهير "كما تراني، يا جميل، أراك".

اليونان تفتخر أنها تحظر بناء المساجد منذ عام 1825. ولا يوجد مسجد واحد في أثينا. ولا تسمح اليونان لا لمواطنيها المسلمين ولا للدول العربية بتمويل بناء مسجد في اليونان.

البطريرك إيرنايوس الأول، فك الله أسره.
المطران عطا الله حنا، المدافع عن عروبة القدس.

لذلك فالواجب على الرئيس السيسي أن يطالب الرئيسي پاڤلوپولوس بالسماح ببناء مسجد جامع في أثينا وفي كل مدينة كبرى باليونان، بنفس عدد الكنائس اليونانية في مصر. ولست بحاجة لذِكر دير سانت كاترين كمثال للتسامح المصري تجاه الكنيسة اليونانية التي أصبحت تلعب دوراً غير شريف في بيع أرض فلسطين (التي آلت إليها من تبرعات رعيتها من عرب فلسطين) إلى حكومة إسرائيل في اتفاقات سرية يعقدها البطريرك في أثينا، أشهرها صفقة باب الخليل في 2005. وحين اعترض بطريرك القدس، إيرنايوس الأول شلحته الكنيسة في 2005 ومازال محبوساً في شقة بالقدس.

الأرشمندريت عطا الله حنا، الفلسطيني المدافع عن الإسلام بالقدس، يخوض معركة ضروس داخل الكنيسة اليونانية ضد بيع ممتلكات الكنيسة لإسرائيل، وللحصول على حقوق لرعايا الكنيسة العرب. وتحاربه أثينا بكل صلف.

تظاهروا حتى لا يحسبونا أمة ميتة

حبذا لو خرجت مظاهرة في القاهرة تنتظر الرئيس اليوناني، تطالبه بالسماح ببناء مساجد باليونان وبالإفراج عن البطريرك الشريف إيرنايوس الأول. والمطالبة بأن يتولى عطا الله حنا أو أي عربي من رعايا الكنيسة الإشراف على أملاك الكنيسة في فلسطين.

وجهت هذا المقال لمرسي في 2012 ولمنصور في 2014

أول نسخة من هذا المقال كتبتها في نوفمبر 2012، قبيل زيارة الرئيس اليوناني السابق للرئيس محمد مرسي في 18 أكتوبر 2012 في مرسى مطروح. ثم كتبت نسخة أخرى منه في يناير 2014، قبيل زيارة الرئيس عدلي منصور لليونان. وفي كلتا الحالتين، لم يعر أياً منهما أدنى اهتمام بالموضوع. يا ترى ليه؟

اقرأ التالي

المصادر

  1. ^ هانى الوزيرى (2015-04-19). "السيسى يستقبل رئيس اليونان الخميس وقمة مصرية قبرصية يونانية خلال أيام". صحيفة الوطن المصرية.


<comments />