نوبل إنرجي تسرح عمال. خفة اليد في شرق المتوسط تنكشف

About the Author

مساهمات حديثة أخرى

Make this page better by editing it.
Shafei
0
تفسير سيزمي للحقول الأربع الكبار المكتشفة حتى الآن في شرق المتوسط. ثلاثة لإسرائيل وأفروديت قبرصي-إسرائيلي. (المصدر: نوبل إنرجي)[1]
لاحظ أمرين:
1- الحقول الأربعة يتواجدون في نفس الطبقة المسينية. والتي أنا متأكد أن مصر ستكتشف فيها ثروة هائلة لو حفرت فيها بالقرب من تلك الحقول. وهو ما عارضني فيه جهابذة وزارة البترول المصرية في حضور 40 لواء مصري في 18 نوفمبر 2012.
2- الطبقة الميسينية الحاوية للغاز تتفتت وتنتهي مباشرة غرب حقل أفروديت وقبل الحدود المصرية التي تبعد كيلومتر واحد. لا تترك هذا المقطع السيزمي قبل أن تقول "سبحان الله"، وتدعو المولي أن يحفظ لوزارة البترول عملاءها.

في 30 أبريل 2015، أعلنت نوبل إنرجي تسريح عمال وتعليق استثماراتها في إسرائيل. وشركة إديسون الإيطالية حذرت من أنها قد تغادر إسرائيل إذا لم يتم التوصل لحل لمشاكلها التنظيمية بشكل سريع، مفاوضات تصدير الغاز إلى مصر والأردن، التي كانت ستضمن تنمية حقل لفياثان، توقفت، وعقد تصدير الغاز الوحيد الذي تم توقيعه، مع السلطة الفلسطينية، قد أُلغِي.[2]

تحليل: خفة اليد في شرق المتوسط

خفة اليد في حيل الثلاث ورقات.
ديڤد بلين يبهر بيل گيتس، هنري كيسنجر ومايكل بلومبرگ بحيل الثلاث ورقات التي تعتمد على خفة اليد.

خطة شرق المتوسط تعتمد على خفة اليد، وتقديم تغيرات سريعة متلاحقة في منطقة شرق المتوسط، على أمل إرساء حقائق على الأرض. أعمال خفة اليد تمثلت في التالي:

  • اكتشافات غاز كبرى في مصر (لا تتحقق)
  • بناء على اكتشافات الغاز القادمة، يجري إنشاء بنية تحتية لتسييل الغاز في مصر، في إدكو ودمياط
  • ترسيم الحدود القبرصية المصرية لتنتقل مكامن الغاز إلى خارج الملكية المصرية.
  • تغيير زعماء دول المنطقة
  • اختفاء انتاج مصر من الغاز فجأة بين عشية وضحاها، فتنقلب فوراً من دولة مصدرة للغاز إلى دولة متسولة له.
  • فرار شركات التنقيب من مصر، مما يخلق طلبا هائلاً في مصر على غاز الجيران
  • خلق ضغط مالي مفاجئ زائف هائل على الدولة بسبب تعهدات وقـّعتها مع شركات انتاج وتسييل الغاز.
  • الدفع باتفاقيات مجحفة لترسيم حدود مصر البحرية وتقليص حقوقها في مكامن الغاز بالبحر المتوسط.
  • خلق لوبي إعلامي حر (أي: لا يأتمر بأوامر الدولة) ويدفع الدولة باتجاه التجاوب مع خطة شرق المتوسط.
  • توقيع مصر اتفاقيات لاستيراد غاز شرق المتوسط من قبرص وإسرائيل
  • استغلال معامل التسييل بمصر لتصدير الغاز الإسرائيلي والقبرصي، دون أي استفادة مصرية.

شكلت التعقيدات السياسية عقبات أبطأت من سرعة التنفيذ، مما يهدد بانهيار الخطة الحركية لإنشاء حقائق على الأرض.

كلما تمهلت مصر في الاستجابة للأحداث المتسارعة في شرق المتوسط، كلما تسارع انهيار خطط خفة اليد.


المصادر

  1. ^ Michael J. Economides (2012-06-05). "Eastern Mediterranean Energy: The Next Game". energytribune.
  2. ^ Hedy Cohen (2015-04-30). "No gas cartel decision before new gov't formed". گلوبس (موقع إخباري إسرائيلي).


<comments />