كتابة لاتي عربية

الكتابة اللاتي عربية هي نمط مستحدث هحين يتمثل في كتابة ألفاظ اللغة العربية بواسطة الأحرف الهجائية في الأبجدية اللاتينية كونها شائعة ومعروفة بحيث تناسب أولئك الذين لا يجيدون الكتابة أو القراءة بالحروف الهجائية في الأبجدية العربية.

وهي تتمثل في مكونين أساسيين الأول بسيط وقاصر في كتابة اللفظ ، والآخر تام ودقيق في كتابة اللفظ المراد وهما :


1-المكون اللاتي عربي البسيط :

وهو عبارة عن تلك الأحرف الهجائية في الأبجدية اللاتينية لمستخدمة بصورة مفردة أو مزدوجة وذلك بدلا من الحروف الهجائية في الأبجدية العربية.، أي بدون علامات تشكيل ، وهذا النمط البسيط قد مر بمرحلتين:

الأولى:بدأ استخدام الحروف اللاتينية في كتابة الألفاظ العربية بواسطة الطلاب العرب في جامعات الغرب قبل تعريب الحاسوب حيث استخدم فيها بطريقة عشوائية و ارتجالية خاصة في حال التعويض عن تلك الأحرف العربية التي لا تقابلها أحرف لاتينية مطابقة لنطقها ، مثل الهمزة والعين والقاف والصاد والضاد والطاء والظاء والحاء والخاء والذال .. وهكذا ؛ فإن هذه قد استبدلت بأرقام مثلا (ع=3 ، ط=6 ح=7 ...) وأخرى غير دقيقة مثل الألف والكاف والواو والغين والباء حيث يوجد أكثر من حرف لاتيني يتم استخدامه مثلا الواوu /o/w ، ..الخ. وكذلك فقد استخدم حرف h عن الهاء والحاء وأحيانا يستخدم الرقم 7 عن الحاء ، وكذلك حرف t في التاء والطاء ويستبدل في الأخير أحيانا بالرقم 6 ..الخ .

الثانية: إن من أبرز المآخذ على النمط السابق هو إقحام الأرقام العددية بدلا من الحروف ، وأنه أهمل مسألة ضبط حركات الإعراب ، وغير ذلك ، وحيث قد انتشر هذا الأسلوب بعد الانترنت بشكل أوسع فقد تم تطويره بتفادي الخلل الحاصل في الأسلوب السابق ، حيث استبعدت الأرقام وحل التداخل والعشوائية في إستخدام الحروف .كما يتضح ذلك من خلال الجدول أدناه ، وذلك ضمن خانة (ساكن) مقابل كل حرف عربي . ويتمثل هذا النمط في أسوب الكتابة غير المشكلة ، كما أكتب هنا .

2-المكون اللاتي عربي التام :

وهذا المكون يمثل المساهمة الحقيقية في هذا الأسلوب الهجين ، ويتكون كما هو موضح في الجدول أدناه من أحرف بالرسم (اللاتي عربي) الهجين ، بحيث تمثل نبرات حركة الحرف العربي في مختلف حالات التشكيل الإعرابي ، أي أنه يتم التعويض عن حركات التشكيل المضافة بالعربية ؛ باستخدام أحرف تكون أصلية في هذه الأبجدية العربية المهجنة ، بحيث يمكن قراءتها وافية التشكيل ، تماما كالعربية.وأدخلت حركات التشكيل برسم أحرف أصلية ولبست علامات إضافية كما في الكتابة العربية ، وهذا النمط يناسب الكتابة المضبوطة تماما بالشكل مثل كتابة القرآن الكريم ، و الوثائق التي تحتمل التأويل .


تعليق