القمع النفسي - Psychological repression

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية

الكبت repression هو وسيلة دفاع نفسي أولية، وآلية تكيف يستخدمها الفرد لدفع ما ليس مقبولاً على المستوى الشعوري إلى ساحة اللاشعور، مثل النسيان الشعوري للأحداث التي يؤدي تذكرها إلى إيلام الفرد وتوتره، أو لأنها تهدد ذاته الشعورية، أو لأن محتوياتها غير مقبولة اجتماعياً. ويُعد الكبت آلية تحايل وليس وسيلة بناء؛ لأنه لا يحل المشكلة ويصرف التوتر الناجم عن معاناتها، بل يعمد إلى حصرها في إطار ما، أو تجاوزها؛ لذلك فالكبت يعوق الشخص عن اكتساب خبرة جديدة في المجال الذي أقلقه ودعاه إلى كبت تأثيره، وكأن ميدان الحادثة المكبوتة يصبح خطيراً يخشى الفرد الاقتراب منه.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علاقة الكبت باللاشعور[تحرير | عدل المصدر]

ترى مدرسة التحليل النفسي psychoanalysis أن اللاشعور مفصول فصلاً أساسياً عن الشعور، وهو مستودع الميول والرغبات الطفولية والغريزية غير المقبولة اجتماعياً، ويهدف إلى الإشباع الفوري، ويعمل وفق مبدأ اللذة، ولذلك تقوم الأنا التي تخضع لمبدأ الواقع والشعور بدور (الكابت) لمحتويات اللاشعور (المكبوت) أو تأجيل إشباعها، أو التنازل عنها، أو إيجاد البدائل المناسبة.

إن نظام الطاقة في الإنسان حسب نظرية التحليل النفسي شبيه بنظام هيدروليكي مُغلق لايسمح للضغط الذي يتولد منه بأن ينفذ من أي اتجاه، لذلك فإن الاندفاعات أو المشاعر القوية المكبوتة يمكن أن تظهر، إما من خلال زلات اللسان، وإما من خلال القلم، وإما عن طريق الأحلام التي يمكن أن تظهر رموزها المتكررة ضغط الأفكار المكبوتة للتعبير عن نفسها. فقد ذكر سيغموند فرويد مثالاً عن زلات اللسان، أن أحد مديري العمل، عندما نُقل من مركزه إلى مكان آخر، وأقام له مرؤوسوه حفلاً تكريمياً، وقف أحدهم-وكان يكره المدير- ليلقي كلمة في الحفل، فقال إننا نجتمع اليوم «لتأبين» رئيسنا بدلاً من أن يقول «لتكريم».


أنواع الكبت[تحرير | عدل المصدر]

عندما يولد الإنسان، تكون الأنا ضعيفة ويؤلف الهو (اللاشعور) كل جهازه النفسي، غير أن التربية والتنشئة الاجتماعية للطفل تواجهان اندفاعه وراء الإشباع الأعمى لمتطلباته الغريزية، ويتطور عمل الأنا لديه في السيطرة على الدوافع الأولية، مما يؤدي إلى الكبت الأولي. ومع نمو الأنا وتكاملها يبدأ الكبت المعقد - حيث تُستبقى مشتقات وشواهد الدافع المقنَّعة لا شعورياً (استخدام رموز عن الدافع المكبوت) كما هو في رموز الأحلام الجنسية.

ويختلف الكبت عن الكظم من حيث الدرجة ومن حيث الشدة النفسية، فالكظم حالة عابرة تنتج من خلال سلوك الفرد الذاتي ويمكن تجاوزها عبر التنفيس عنها. أما الكبت فقد تتضافر فيه العوامل الذاتية والخارجية الضاغطة أو الكابتة.

مراحل الكبت[تحرير | عدل المصدر]

يُستخدم الكبت في البداية على مستوى الشعور، من خلال تناسي وإبعاد كل ما يهدد الشخصية ويقلقها، إلى أن يصبح وسيلة دفاع أولية أمام أي تهديد للشخصية على المستوى اللاشعوري. وقد بينت معظم الدراسات أن الكبت الزائد قد يؤدي إلى ظهور اضطرابات عضوية (بدنية) نفسية المنشأ مثل الهستيريا التحويلية conversion hysteria بسبب الصراعات المكبوتة.

الوقاية والعلاج[تحرير | عدل المصدر]

ينطوي الكبت على عوامل ذاتية وخارجية كابتة، تؤدي إلى آثار كثيرة وعميقة في الفرد الذي يعاني الكبت. وإن ما يعانيه المكبوت من سوء تكيف يستدعي من المحيطين به عنايته ورعايته. وتتحقق الوقاية من الكبت باتباع أمور يأتي في مقدمتها تضافر جهود الأسرة والمدرسة في مساعدة الفرد لتجنب الاضطرابات التي يمكن أن تؤدي إلى الكبت، أو الوصول إلى الحالة الزائدة منه في حال حصوله، والعمل على علاجه ما أمكن بتحقيق:

ـ محو الخبرات المكبوتة.

ـ الوصول إلى مسالك مناسبة للتفريغ بهدف تقصير فترة الكبت.

ـ تحرير المكبوت من دائرة اللاشعور وجعله شعورياً.

طالع أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

الهامش[تحرير | عدل المصدر]

المراجع[تحرير | عدل المصدر]

  • Bowers, K. S., & Woody, E. Z. (1996). Hypnotic amnesia and the paradox of intentional forgetting. Journal of Abnormal Psychology, 105, 381–390.
  • Brown, G. M. (1990). Knowledge retrieval and frequency maps. Ph.D. Thesis, University of Manchester, UK.
  • Clark, D. M., Ball, S., & Pape, D. (1991). An experimental investigation of thought suppression. Behaviour Research and Therapy, 29, 253–257.
  • Eysenck, H. J. (1985). Decline and fall of the Freudian empire. Harmondsworth, UK: Middlesex.
  • Freud, S. (1955). Notes upon a case of obsessional neurosis. (A. Strachey & J. Strachey, Trans.). In J. Strachey (Ed.), The standard edition of the complete psychological works of Sigmund Freud, vol. 10. London: Hogarth. (Original work published in 1909)
  • Geraerts, E., Merckelbach, H., Jelicic, M., & Smeets, E. (2006). Long term consequences of suppression of intrusive anxious thoughts and repressive coping. Behaviour Research and Therapy 44, 1451-1460. Article
  • Holmes, D. S. (1990). The evidence for repression: An examination of sixty years of research. In J. L. Singer (Ed.), Repression and dissociation: Implications for personality theory, psychopathology, and health (pp. 85–102). Chicago: The University of Chicago Press.
  • Lavy, E. H., & Van den Hout, M. (1990). Thought suppression induces intrusions. Behavioural Psychotherapy,18, 251–258.
  • Rassin, E., Merckelbach, H., & Muris, P. (2000). Paradoxical and less paradoxical effects of thought suppression: a critical review. Clinical Psychology Review, 20(8), 973–995 Article
  • Roemer, E., & Borkovec, T. D. (1994). Effects of suppressing thoughts about emotional material. Journal of Abnormal Psychology, 103, 467–474.
  • Smári, J., Sigurjónsdóttir, H., & Sæmundsdóttir, I. (1994). Thought suppression and obsession-compulsion. Psychological Reports, 75, 227–235.
  • Wegner, D. M. (1989). White bears and other unwanted thoughts: Suppression, obsession, and the psychology of mentalcontrol. London: The Guilford Press.
  • Wegner, D. M. (1994). Ironic processes of mental control. Psychological Review, 101, 34–52. Article


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

علم النفس

Psi2.svg

البوابة
تاريخ
علماء نفسانيون
مشروع
علم نفس بحثي أبحاث علم النفس الكمي · أبحاث علم النفس الكيفي · البيولوجي · Cognitive · المقارن · Developmental · Evolutionary · التجريبي · علم النفس العصبي · الشخصية · الفسيولوجي · الاجتماعي · الإيجابي · علم الأمراض النفسية · Psychophysics
علم نفس تطبيقي Assessment · السريري · إرشاد · التربوي · الشرعي / القانوني · Health · الصناعي والمؤسسي · Relationship counseling · المدرسي · الرياضي
مدارس واتجاهات Behaviorism · Cognitivism · Cognitive Behavioral · وجودي · Family Systems · Feminist · Gestalt · Humanistic · التحليل النفسي · التحليلي · Psychodynamic · Transpersonal
كتـّاب
مهمون
تاريخياً
ب.ف. سكنر · جان بياجيه · سيغموند فرويد · اوتو رانك · ألبرت بندورا · Leon Festinger · كارل روجرز · Stanley Schachter · نيل ميلر · إدوارد ثورندايك · ابراهام مازلو · Gordon Allport · إريك إريكسون · Hans Eysenck · وليام جيمس · دافيد مكللاند · ريموند كاتل · جون ب. واطسون · كورت لوين · دونالد هب · جورج ميلر · كلارك هل · Jerome Kagan · كارل يونغ · إيفان بافلوف
قوائم المواضيع · المجالات · الأدوية · الاضطرابات العصبية · المنظمات · أساليب البحث · مدارس النظريات · علماء النفس · العلاجات النفسية · المطبوعات · خط زمني
تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/كبت_نفسي"