منتدى تعاون الصين وأفريقيا

(تم التحويل من قمة الصين -أفريقيا)
شعار منتدى تعاون الصين وأفريقيا

منتدى تعاون الصين وأفريقيا (بالإنگليزية: Forum on China-Africa Cooperation - واختصاره فوكاك FOCAC ؛ صينية: 中非合作论坛; بالفرنسية: Forum sur la coopération sino-africaine) هو منتدى رسمي بين جمهورية الصين الشعبية ودول أفريقيا.

قمة فوكاك والمؤتمر الوزاري الثالث انعقدا في بكين من 3 إلى 5 نوفمبر 2006. وقد حضر القمة هو جين‌تاو، رئيس الصين، ورؤوس الدول أو رؤوس الحكومات من 35 بلد أفريقي.[1]

الاجتماع الوزاري الرابع لفوكاك انعقد في المنتجع المصري شرم الشيخ في 8 و9 نوفمبر 2009. وقد راجع اللقاء مدى تنفيذ اتفاقات قمة بيجينگ. وسيطلق إعلان شرم الشيخ وخطة عمل لرسم الطريق في الفترة 2010 - 2012 للمزيد من التعاون بين الصين وأفريقيا. وحضر رئيس الوزراء الصيني ون جياباو حفل الافتتاح. وزير الخارجية الصيني يانگ جي‌إچي ووزير التجارة چن دمينگ قادا الوفد الصيني في المؤتمر.[2]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بكين، الصين 2000

عُقد المؤتمر الوزاري الأول في بكين من 10 إلى 12 أكتوبر 2000. شارك في المؤتمر الرئيس جيانگ زمين، رئيس الوزراء ژوو رونگ‌جي من مجلس الدولة ونائب الرئيس جو جيان‌تاو من جمهورية الصين الشعبية. بالإضافة إلى 80 وزير من الصين و44 بلد وممثلين من 17 منظمة دولية واقليمية حضروا هذا الاجتماع. وتضمن الحضور الأفريقي الرئيس گناسينگبي إياديما من توگو، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من الجزائر، الرئيس ببفردريك تشيلوبا]] من زامبيا، الرئيس بجامين وليام مكاپا من تنزانيا، والأمين العام سالم أحمد سالم من منظمة التعاون الأفريقي.[3] خرج عن المؤتمر "إعلان بكين لمنتدى تعاون الصين وأفريقيا" و"برنامج تعاون الصين وأفريقيا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية".


أديس أبابا، إثيوپيا، 2003

عُقد المؤتمر الوزاري الثاني في أديس أبابا، إثيوپيا، من 15 إلى 16 ديسمبر 2003. شارك في المؤتمر رئيس الوزراء الصيني ون جياباو، رئيس الوزراء الإثيوپي ملس زناوي، وستة رؤساء أفارقة، ثلاثة نواب رؤساء، ورئيسي وزراء آخرين، ورئيس لمجلس النواب بالإضافة للرئيس ألفا عمر كونارى من مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثل الأمين العام للأمم المتحدة الذين حضروا مراسم الافتتاح وألقوا خطب. حضر المؤتمر أكثر من 70 وزير من الصين و44 بلداً أفريقياً. خرج عن المؤتمر "خطة عمل أديس أبابا (2004-2006).

بكين، الصين 2006

عُقدت القمة الأولى لمنتدى تعاون الصين وأفريقيا وثالث مؤتمر وزاري في بكين من 3 إلى 6 نوفمبر 2006. حضر القمة هو جيان‌تاو رئيس الصين، ورؤوس دول وحكومات من 35 بلداً أفريقياً.[4] أعلن الرئيس هو عن قروض ميسرة لأفريقيا قيمتها 5 بليون دولار. كواحدة من "التدابير الثمانية" للعلاقات الصينية الأفريقية أعلن الرئيس هو عن تأسيس صندوق التنمية الصيني الأفريقي لمزيد من الاستثمارات الصينية في أفريقيا مع تمويل أولي قيمته 1 بليون دولار والذي من المتوقع أن يزيد قيمته إلى 5 بليون دولار في المستقبل.[5]

شرم الشيخ، مصر، 2009

عُقد المؤتمر الوزاري الراب لمنتدى تعاون الصين وأفريقيا في منتجع شرم الشيخ المصري من 8 إلى 9 نوفمبر 2009. استعرض المؤتمر كيفية إنفاذ قمة بكين. كما تبنى إعلان شرم الشيخ وخطة عمل للفترة 2010-2012 لرسم مسار لمزيد من التعاون الصيني الأفريقي. حضر المؤتمر رئيس الوزراء الصيني ون جياباو، الرئيس المصري حسني مبارك ورؤوس وحكومات 49 بلداً أفريقياً. كما ألقى كلمة الافتتا رؤساء ليبريا، زيمبابوي، أوغندا، السودان، جمهورية الكونغو، رواندا، جمهورية أفريقيا الوسطى، وتنزانيا؛ رؤساء وزراء إثيوپيا، ساحل العاج، وجمهورية الكونغو الديمقراطية؛ نواب رؤساء تشيلي، غانا، بورنودي؛ رئيس الجمعية الوطنية في الگابون؛ ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.[6] ترأس الوفد الصيني رئيس الخارجية يانگ جي‌چي ووزير التجارة چن دومينگ.[7][8][9]

أُعلن في 9 نوفمبر 2009 عن قرض قيمته 10 بليون دولار، ضعف قيمة القرض الذي تم الإعلان عنه ومنحه في 2006 أثناء قمة بكين. كذلك سيُمنح 1 بليون دولار كقرض خاص للمشروعات الأفريقية الصغيرة والمتوسطة. كما أعلنت الصين عن التدابير السياسية الثمانية الجديدة والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات مع أفريقيا والتي "كانت أكثر تركيزاً على تحسين حياة الشعوب".[10]


بكين، الصين 2012

عُقد المؤتمر الوزاري الخامس من 19 إلى 20 يوليو 2012 في بكين، الصين.

جوهانسبورگ، جنوب أفريقيا، 2015

عُقدت القمة الثانية والمؤتمر الوزاري الرابع من 4 إلى 5 ديسمبر 2015 في جوهانسبورگ، جنوب أفريقيا. [11] وخرجت قمة جوهانسبورگ عن برنامج وصول التلفزيون الساتلي إلى 10.000 قرية أفريقية.

بكين، الصين، 2018

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الصيني شي جن‌پنگ أثناء قمة الصين أفريقيا 2018.

عُقدت قمة 2018 في بكين، في أوائل سبتمبر 2018. بحلول مايو، كان جميع الدول الأفريقية الأعضاء في الأمم المتحدة قد اعترفوا بجمهورية الصين الشعبية على أنها الممثل الوحيد والشرعي للصين، عدا سوازيلاند، والتي لا تزال محتفظة بعلاقاتها مع تايوان. قبل القمة، أعلنت الصين أنها "تأمل في أنه بمرور الوقت تُعقد قمة منتدى تعاون الصين وأفريقيا في بكين، يمكننا الصحول على صورة سعيدة للعائلة بأكملها"، أي، أنها تأمل في تأسيس علاقات دبلوماسية مع سوازيلاند قبل بدء أعمال القمة.[12] رفضت حكومة سوازيلاند هذه المقترحات من الصين.[13]

انظر أيضاً


قراءات إضافية

Ian Taylor The Forum on China-Africa Cooperation (FOCAC) London: Routledge, 2012. ISBN 978-0-415-62851-8.

المصادر

وصلات خارجية