عمر نيلسون برادلي - Omar Nelson Bradley

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية

عمر برادلي
Omar Bradley
General of the Army Omar Bradley.jpg
الجنرال عمر برادلي عام 1950.
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية رقم 1
في المنصب
19 أغسطس 1949 – 15 أغسطس 1953
الرئيسهاري ترومان
دوايت أيزنهاور
سبقهوليام ليهي (كرئيس أركان القيادة العامة)
خلـَفهآرثر رادفورد
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية
في المنصب
7 فبراير 1948 – 15 أغسطس 1949
الرئيسهاري ترومان
سبقهدوايت أيزنهاور
خلـَفهج. لاوتون كولينز
مدير شؤون المحاربين القدماء
في المنصب
15 أغسطس 1945 – 30 نوفمبر 1947
الرئيسهاري ترومان
سبقهفرنك هينز
خلـَفهكارل غراي
تفاصيل شخصية
وُلِد
عمر نلسون برادلي

(1893-02-12)فبراير 12, 1893
كلارك، ميزوري،
الولايات المتحدة
توفيأبريل 8, 1981(1981-04-08) (عن عمر 88 عاماً)
مدينة نيويورك،
الولايات المتحدة
التعليمالأكاديمية العسكرية الأمريكية (ب.ع.)
الجوائزArmy Distinguished Service Medal
Navy Distinguished Service Medal
النجمة الفضية
جوقة الشرف
النجمة البرونزية
Knight Commander of the British Empire
Order of Polonia Restituta
التوقيعتوقيع، "عمر ن. برادلي"
الخدمة العسكرية
الكنيةBrad
The G.I.'s General
الولاءالولايات المتحدة
الفرع/الخدمةالجيش الأمريكي
الرتبةUS-O11 insignia.svg جنرال الجيش
قادالفرقة 82 المحمولة جواً
الفرقة 28 مشاة
الفيلق الثاني الأمريكي
الجيش الأول
فرقة الجيش رقم 12
رئيس أركان الجيش
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية
المعارك/الحروبخدمة الحدود المكسيكية
الحرب العالمية الأولى
الحرب العالمية الثانية
الحرب الكورية

عمر نلسون برادلي Omar Nelson Bradley (و. 12 فبراير 1893 - ت. 8 أبريل 1981)، هو ضابط رفيع المستوى في الجيش الأمريكي أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية. كان برادلي أول رئيس لهيئة الأركان المشتركة وأشرف على صنع السياسات العسكرية الأمريكية في الحرب الكورية. وقد وصفه اللواء جورج مارشال، الذي كان قائدًا للأركان في الجيش الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية، وصفه بأنه أبرع قائد لفرقة عسكرية.

وُلد في مقاطعة راندولف، ميزوري، وعمل صانع غلايا قبل أن يلتحق بالأكاديمية العسكرية الأمريكية في وست بوينت. تخرج من الأكاديمية عام 1915 برفقة دوايت أيزنهاور ضمن "صفق النجوم المتساقطة". أثناء الحرب العالمية الأولى، كان برادلي ضمن حرس مناجم النحاس في مونتانا. بعد الحرب، كان يلقي دروساً في وست بوينت وخدم في مناصب أخرى قبل أن يتولى منصب في وزارة الحربية تحت رئاسة الجنرال جورج مارشال. عام 1941، أصبح برادلي قائداً لمدرسة المشاة العسكرية الأمريكية.

بعد دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية، أشرف برادلي على تحويل الفرقة 82 إلى أول فرقة أمريكية محمولة جواً. كان قائداً على الخطوط الأمامية لأول مرة في عملية الشعلة، حيث خدم تحت قيادة الجنرال جورج باتون في شمال أفريقيا. بعد نقل باتون، أصبح برادلي قائداً للفيلق الثاني في حملة تونس وغزو الحلفاء لصقلية. قاد الجيش الأول الأمريكي أثناء غزو نورماندي. بعد التقدم من نورماندي، تولى قيادة المجموعة العسكرية الأمريكية 12، والتي تضمنت في نهاية المطاف ثلاثة وأربعين فرقة و1.3 مليون رجل، وهي أكبر مجموعة من الجنود الأمريكيين تخدم تحت قيادة ميدانية واحدة.

بعد الحرب، ترأس برادلي إدارة المحاربين القدماء. أصبح رئيس هيئة الأركان الأمريكية عام 1948 ورئيس رئيس هيئة الأركان المشتركة عام 1949. وفي عام 1950، رُقي بردالي لرتبة جنرال الجيش، ليصبح آخر عشرة أشخاص تم ترقيتهم إلى رتبة خمس نجوم في القوات المسلحة الأمريكية. كان قائداً عسكرياً رفيع المستوى عند بدء الحرب الكورية، وكان يؤيد سياسة الاحتواء التي تبناها الرئيس هاري ترومان وقت الحرب. كان له دور فعال في إقناع ترومان بإقالة الجنرال دوغلاس مكارثر عام 1951 بعد أن قاوم مكارثر محاولات الإدارة لتقليص الأهداف الاستراتيجية للحرب. ترك برادلي الخدمة العسكرية عام 1953 (على الرغم من بقائه "متقاعداً نشطاً" على مدار الـ27 سنة التالية)، ثم استمر في تولي المناصب العامة والتجارية حتى وفاته عام 1981.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة[تحرير | عدل المصدر]

برادلي في وست بوينت

وُلدَ عمر برادلي في مقاطعة راندولف، مزوري في الولايات المتحدة، لعائلة فقيرة ابناً للمدرس جون سميث برادلي (1868-1908) وماري إلزابث هبرد (1875-1931). اختار والده الاسم الأول "عمر" على اسم "عمر د. غراي" Omar D. Gray، مدير تحرير صحيفة محلية، والاسم الأوسط "نلسون" على اسم طبيب العائلة "جيمس نلسون".[2] وهو من أصل بريطاني، هاجر أسلافه من بريطانيا العظمى إلى كنتكي في منتصف ع1700.[3] درس عمر برادلي على الأقل في ثمان مدارس ريفية، حيث كان والده يدرِّس. برادلي الأب لم يحصل على راتب يزيد عن 40 دولار شهرياً طوال حياته، حيث كان يعمل مدرساً ويساهم في زراعة المحاصيل. العائلة لم تملك قط عربة أو أياً من الدواب. وحين بلغ عمر الخامسة عشر، توفي والده، الذي أورثه حب المطالعة والبيسبول والرماية. انتقلت أمه إلى موبرلي، مزوري وتزوجت مرة أخرى. تخرج عمر من مدرسة موبرلي الثانوية في 1910، بتفوق وتميز رياضي وكابتن فريق البيسبول والمضمار.

عمل عمر برادلي عطشجي في سكك حديد وبش براتب 17 سنت في الساعة. وقد شجعه مدرس مدرسة الأحد في الكنيسية المسيحية المركزية في موبرلي على التقدم لاختبار الالتحاق بالأكاديمية العسكرية الأمريكية في وست بوينت. وكان ترتيب عمر الثاني بين المتقدمين للأكاديمية، إلا أن الطالب الحاصل على المركز الأول لم يتمكن من الحصول على منحة الكونغرس، فحصل عليها عمر في أغسطس 1911. تخرج برادلي من الأكاديمية العسكرية الأمريكية عام 1915. خدم في عدة وظائف أثناء الحرب العالمية الأولى ورقي إلى رتبة رائد. امتدت خدمته العسكرية لأكثر من 69 سنة في الجيش الأمريكي.


عمله العسكري[تحرير | عدل المصدر]

عمل بين الحربين كمدرس للرياضيات بأكاديمية وست بوينت و نال عدة ترقيات في صفوف الجيش و قد شغل منذ جوان 1942 منصب قائد الفرقة ال28 مشاة.

الحرب العالمية الثانية[تحرير | عدل المصدر]

تم توثيق تجارب برادلي الشخصية في الحرب في كتابه حاصد الجوائز بعنوان "قصة جندي" والذي نشره هنري هولت وشركاه في عام 1951. وأعيد نشره من قبل المكتبة الحديثة في عام 1999. ويستند الكتاب إلى مذكرات واسعة النطاق التي يحتفظ بها مساعده في المعسكر، تشيستر ب. هانسن، الذي قام بتحرير الكتاب باستخدام تلك اليوميات. مذكرات هانسن محفوظة في مركز التراث والتعليم بالجيش الأمريكي، ثكنات كارليسل، بنسلفانيا.[4]

في 25 مارس 1942، رُقي برادلي لرتبة ميجور جنرال، وأُسندت إليه قيادة فرقة المشاة رقم 82 حديثة التشكيل. أشرف برادلي على تحويل الفرقة إلى أول فقرة أمريكية محمولة جواً وتلقى تدريبات المظلات. في أغسطس أُعيد تنظيم الفرقة لتصبح الفرقة 82 المحمولة جواً وتنازل برادلي عن القيادة للميجور جنرال ماثيو ب. ريدجواي.

بعدها تولى برادلي قيادة الفرقة 28 مشاة، التي كانت فرقة حرس وطني معظم جنودها من ولاية بنسلفانيا.

لم يتولى برادلي قيادة على الخطوط الأمامية حتى أوائل عام 1943، بعد عملية الشعلة. أُسندت إليه قيادة المجموعة 8 بعدما خلفه لويد براون كقائداً للفرقة 28، لكن بدلاً من ذلك تم إرساله إلى شمال أفريقيا لاستكشاف الثغرات على الخطوط الأمامية لأيزنهاور وإصلاحها. باقتراح من برادلي، المجموعة 2، التي عانت لتوها من هزيمة كبيرة في ممر قصرين، was overhauled from top to bottom, وقام أيزنهاور بتكليف جورج باتون لقيادة المجموعة في مارس 1943. طلب باتون تعيين برادلي نائباً له، لكن برادلي احتفظ بالحق في تمثيل أيزنهاور أيضاً.[5]

في أبريل خلف برادلي بتون كقائداً للمجموعة 2 ووجهها في معارك تونس الأخيرة في أبريل ومايو. استمر برادلي في قيادة المجموعة 2 في غزو صقلية ورُقي لرتبة ليفتنانت جنرال شرفي في يونيو 1943.

نورماندي 1944[تحرير | عدل المصدر]

انتقل برادلي إلى لندن كقائداً عاماً للقوات البرية الأمريكية التي تستعد لغزو فرنسا. لليوم-D، اختير برادلي قائداً للجيش الأول الأمريكي، الذي، مع الجيش الثاني البريطاني، شكل مجموعة الجيوش 21 تحت قيادة الجنرال مونتغومري.


ليفتنانت جنرال عمر برادلي (يسار)، القائد العام للجيش الأول الأمريكي، يستمع لكلمة الميجور جنرال ج. لاوتون كولينز، القائد العام للقوة 8، واصفاً كيفية الاستيلاء على مدينة شربورغ، (ح. يونيو 1944).

في 10 يونيو، بدأ الجنرال برادلي وجنود في إنشاء مقرات ساحلية. أثناء العملية أوفرلود، قاد ثلاث مجموعات موجهة لأهداف الغزو الأمريكي، يوتا بيتش وأوماها بيتش. في شهر يوليو، قام بفحص التعديلات التي أجراها كرتس ج. كولين على خزانات شيرمان، والتي أدت إلى ظهور دبابات وحيد القرن المعدلة. في الشهر نفسه، خطط برادلي للعملية كوبرا، التي كانت بمثابة بداية للاختراق من مربط نورماندي. دعت عملية كوبرا إلى استخدام قاذفات استراتيجية باستخدام حمولات قنابل ضخمة لمهاجمة الخطوط الدفاعية الألمانية. بعد عدة تأجيلات بسبب الطقس، بدأت العملية في 25 يوليو 1944 بقصف قصير ومكثف للغاية بمتفجرات أخف وزناً، مصممة بحيث لا تخلق المزيد من الأنقاض والفوهات التي من شأنها إبطاء تقدم الحلفاء. أصيب برادلي بالذعر عندما قصفت 77 طائرة قصيرة وألقت قنابل على قواته، وكان من بينهم لزلي ج. مكنير:[6]

ارتجفت الأرض، واهتزت وألقت بما في جوفها إلى السماء. وأصيب العشرات من جنودنا وتناثرت جثثهم في الخنادق. كان الجنود الأمريكيين مذهولين وخائفين .... سقطت قنبلة مباشرة على مكنير في الخندق وألقت جسده لمسافة ستين قدماً وتشوه حتى أن جثمان لم يتمكن من التعرف عليه سوى من النجوم الثلاثة باستثناء النجوم الثلاثة على قلادته.[7]

ومع ذلك، فقد نجح القصف في ضرب نظام اتصالات العدو، مما جعل القوات الألمانية مرتبكة وغير فعالة، وفتح الطريق للهجوم البري بمهاجمة المشاة. أرسل برادلي ثلاث فرق مشاة - رقم 9 و4 و30 - للتحرك بالقرب من القصف. نجح المشاة في كسر الدفاعات الألمانية، وفتح الطريق أمام تقدم القوات المدرعة بقيادة باتون لتجتاح الخطوط الألمانية.

مع استمرار التشكيلات العسكرية في نورماندي، تشكل الجيش الثالث بقيادة باتون، قائد برادلي السابق، بينما خلف الجنرال هودج برادلي في قيادة الجيش الأول؛ شكلا معاً قيادة برادلي الجديدة، مجموعة الجيوش 12. بحلول أغسطس، كانت مجموعة الجيوش 12 تضم أكثر من 900.000 رجل وفي نهاية المطاف كانت تتألف من أربعة جيوش ميدانية. كانت أكبر مجموعة جنود أمريكيين تخدم تحت قيادة ميدانية واحدة.

جيب فاليز[تحرير | عدل المصدر]

برادلي (الوسط) وباتون (يسار) ومونتغومري (يمين) في مقر مجموعة الجيوش 21، نورماندي، 7 يوليو 1944.

تسبب رفض هتلر في فرار جيشه هرباً من تقدم قوات الخلفاء في حركة كماشة سريعة مما أسفر عن اعتقال مجموعة كاملة من الجيش الألماني في شمال فرنسا.[8] بعد محاولة ألمانيا فصل الجيوش الأمريكية في مورتين (العملية لوتيش)، أصبحت مجموعة جيوش برادلي والفيلق 15 الكماشة الجنوبية في تشكيل جيب فاليز، مطبقة على الجيش السابع الألماني وجيش بانزر الخامس في نورمادي. كانت الكماشة الشمالية تتألف من القوات الكندية، جزء من مجموعة الجيوش 21 تحت قيادة الجنرال برنارد مونتغومري. في 13 أغسطس 1944، قلقاً من اصطدام القوات الأمريكية بالقوات الكندية التي تتقدم من الشمال الغربي، تجاوز برادلي أوامر باتون بالدفع بالمزيد من القوات شمالاً نحو فاليز، في حين أمر فيلق الخامس عشر "بالتركيز على العمليات في اتجاه آخر".[9] صدرت أوامر لجميع القوات الأمريكية في محيط أرغنتان بالإنسحاب.[10] أوقف هذا الأمر حركة الكماشة الجنوبية لفيلق الجنرال هيسليب الخامس عشر.[11] على الرغم من اعتراض باتون على الأمر، إلا أنه أطاعه، تاركاً مخرجاً - "فخاً به فجوة" - للقوات الألمانية المتبقية.[11] هرب حوالي 20.000-50.000 من القوات الألمانية (تاركين جميع معداتهم الثقيلة تقريباً)[12] عبر الجيب، متجنبين التطويق والدمار شبه المؤكد.[11] هؤلاء القوات، سيعاد تنظيمهم وإعادة تسليحهم في الوقت المناسب لإبطاء تقدم الحلفاء في هولندا وألمانيا.[11] أُلقي بمعظم اللوم على هذه النتيجة على برادلي.[13][14] افترض برادلي خطأً، استنادًا إلى نصوص ألترا لفك الشفرة، أن معظم الألمان قد فروا بالفعل من التطويق، وكان يخشى من هجوم ألماني مضاد بالإضافة إلى الخسائر المحتملة من النيران الصديقة.[15] على الرغم من الاعتراف بأن الخطأ قد ارتكب، فقد وضع برادلي اللوم على الجنرال مونتغمري لتحريك القوات البريطانية وقوات الكومنولث ببطء شديد، على الرغم من أن الأخير كان على اتصال مباشر مع عدد كبير من إس‌إس بانزر، المظليين، ومجموعة أخرى من قوات النخبة الألمانية.[16][17]

ألمانيا[تحرير | عدل المصدر]

وصلت القوات الأمريكية "خط سيغفرايد" أو "الجدار الغربي" في أواخر سبتمبر. لقد كان نجاح التقدم مفاجأة للقيادات العليا للحلفاء. كانوا يتوقعون أن تقف قوات فرماختعلى الخطوط الدفاعية الطبيعية التي توفرها الأنهار الفرنسية، ولم تكن قد أعدت اللوجستيات للتقدم الأعمق بكثير لجيوش الحلفاء، لذلك فقد نفد الوقود.

رئيس الأركان الجنرال جورج مارشال (الوسط) وقائد القوات الجوية الجنرال هنري أرنولد يتشاورون مع برادلي على شاطيء نورماندي عام 1944.

واجه أيزنهاور قراراً بشأن الاستراتيجية. فضل برادلي التقدم في سارلاند، أو ربما القيام بهجوم ثنائي الاتجاه على كل من سارلاند ومنطقة الرور. جادل مونتغمري في الدفع بقوات محدودة عبر نهر الراين السفلي، وكان يفضل أن تكون جميع القوات البرية المتحالفة تحت قيادته الشخصية كما كانت في الأشهر الأولى من حملة نورماندي، إلى البلاد المفتوحة بعد ذلك ثم إلى الجناح الشمالي في الرور، وبالتالي تجنب خط سيغفرايد. على الرغم من أن مونتغمري لم يكن مخولاً بشن هجوم على النطاق الذي أراده، كان جورج مارشال وهاب أرنولد حريصين على استخدام جيش الحلفاء الأول المحمول جواً لعبور نهر الراين، لذلك وافق أيزنهاور على عملية ماركت-غاردن. عارض برادلي عملية ماركت-غاردن، واحتج بشدة لأيزنهاور على أولوية الإمدادات الممنوحة لمونتغمري، لكن أيزنهاور، مدركاً للرأي العام البريطاني فيما يتعلق بالضرر الناجم عن إطلاق صواريخ V-1 في الشمال، رفض إجراء أي تغييرات.

الآن أصبحت مجموعة جيش برادلي تغطي جبهة واسعة للغاية في البلد الجبلي، من هولندا إلى لورين. على الرغم من وجود أكبر تركز من قوات جيش الحلفاء، واجه برادلي صعوبات في متابعة هجوم ناجح واسع النطاق في بلد صعب مع عدو ماهر. قرر الجنرال برادلي وقائده الأول في الجيش، كورتني هودجز في نهاية المطاف الهجوم من خلال ممر يعرف باسم فجوة آخن نحو بلدة شميدت الألمانية. كانت الأهداف العسكرية القريبة الوحيدة هي سدود التحكم في الفيضانات لنهر روير، ولكن لم يتم ذكرها في الخطط والوثائق المعاصرة.[18] ربما كان الهدف الأصلي لبرادلي وهودجز هو الالتفاف حول القوات الألمانية ومنعهم من تعزيز وحداتهم في الشمال في معركة آخن. بعد الحرب، كان برادلي يستشهد بسدود روير كهدفاً.[19] حيث أن كانوا يحتفظون الألمان بالسدود، يمكنهم أيضاً إطلاق ملايين الجالونات من الماء في مسار تقدم القوات. أهداف الحملة المشوشة، مقترنة بضعف المعلومات الاستخباراتية[20] أسفرت عن سلسلة مكلفة من المعارك المعروفة باسم معركة غابة هورتغن، والتي أدى لوقع 33.000 قتيل بين صفوف القوات الأمريكية.[21] عند نهاية القتال في هورتغون، ظلت القوات الألمانية تسيطر على سدود الرور فيما وُصف بأنه "أكثر المعارك الحربية الغربية براعة".[21] إلى الجنوب، واجه جيش باتون الثالث، الذي كان يتقدم بسرعة كبيرة، الأولوية الأخيرة (خلف الجيوش الأمريكية الأولى والتاسعة) للإمدادات والبنزين والذخيرة. ونتيجة لذلك، فقد الجيش الثالث الزخم حيث تجمدت المقاومة الألمانية حول الدفاعات الواسعة المحيطة بمدينة متز. بينما ركز برادلي على هاتين الحملتين، كان الألمان بصدد تجميع القوات والعتاد لهجوم شتوي مفاجئ.

معركة الثغرة[تحرير | عدل المصدر]

تولى برادلي العبء الأكبر لما أصبح يُعرف بمعركة الثغرة. لأسباب لوجستية وقيادية، قرر الجنرال أيزنهاور وضع جيش برادلي الأول والتاسع تحت قيادة مؤقتة لمجموعة الجيش الميداني للمارشال مونتغمري، في الجناح الشمال للثغرة. غضب برادلي، وبدأ بالصراخ في أيزنهاور: "بالله ، آيك، لا يمكنني أن أكون مسؤولاً أمام الشعب الأمريكي إذا فعلت ذلك. أنا مستقيل".[22] احمر وجه أيزنهاور، وأخذ نفساً عميقاً وأجاب: "براد، أنا المسؤول عن الشعب الأمريكي وليس أنت. لذا فإن استقالتك لا تعني شيئاً على الإطلاق".[23] صمت برادلي مؤقتاً، وقدم احتجاجاً آخر، ثم صمت عندما أنهى أيزنهاور الأمر: "حسناً، براد، هذه أوامري".[23] أرجع مؤرخ واحد على الأقل دعم أيزنهاور لترقية برادلي اللاحقة إلى جنرال بأربع نجوم (مؤقتاً) (مارس 1945، لم تصبح الترقية دائمة حتى يناير 1949)، بشكل جزئي، إلى الرغبة في تعويضه عن الطريقة التي تم تهميشه بها أثناء معركة الثغرة.[24] يشير آخرون إلى أن كل من وزير الحرب ستيمسون والجنرال أيزنهاور كانا يرغبان في مكافأة الجنرال باتون عن سلسلة إنجازاته في عام 1944 بترقيته إلى جنرال أربع نجوم، لكن أيزنهاور لم يتمكن من الترويج لباتون على برادلي، دفرز، وغيرهم من كبار القادة دون الإخلال بسلسلة القيادة (كما كان برادلي قائداً لهؤلاء في مسرح العمليات). التفسير الأكثر ترجيحاً هو أنه عندما قاد برادلي مجموعة جيش وكان تابعاً مباشراً لأيزنهاور، الذي تمت ترقيته إلى رتبة جنرال خمس نجوم في ديسمبر 1944، كان من المناسب فقط أن يحتفظ بالرتبة الدنيا التالية.[25][26]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النصر[تحرير | عدل المصدر]

في مارس 1945 استخدم برادلي الميزة المكتسبة - بعد أن سمح أيزنهاور بهجوم الحلفاء الصعب ولكن الناجح (على جبهة واسعة مع العملية فرتيابل البريطانية في الشمال والعملية غرناد الأمريكية في فبراير 1945 - لكسر الدفاعات الألمانية وعبور نهر الراين في قلب الرور الصناعي. أدى السعي العدواني للقوات الألمانية المتفككة على يد الفرقة المدرعة التاسعة إلى الاستيلاء على جسر عبر نهر الراين في ريماغن. استغل برادلي العبور بسرعة، مشكلاً الذراع الجنوبية لحركة الكماشة الضخمة التي تطوق القوات الألمانية في الرور من الشمال والجنوب. ثم أخذ أكثر من 300.000 أسير. التقت القوات الأمريكية مع القوات السوفيتية بالقرب من نهر إلبه في منتصف أبريل. بحلول V-E Day، كانت مجموعة الجيوش 12 تتألف من أربعة جيوش (الجيش الأول والثالث والتاسع والخامس عشر) بلغ عددها أكثر من 1.3 مليون رجل.

أسلوب القيادة[تحرير | عدل المصدر]

على عكس بعض الجنرالات الأكثر حيوية في الحرب العالمية الثانية، كان برادلي مهذباً ودمثاً في ظهوره العلني. كان برادلي رجلاً متحفظاً، وقد لفت انتباه الجمهور لأول مرة بواسطة المراسل الحربي إرني بايل، الذي حثه الجنرال أيزنهاور على "الذهاب واكتشاف برادلي".[27] لاحقاً كتب بايل العديد من الرسائل التي أشار فيها إلى برادلي باسم "جنرال جي آي"، وهو لقب سيبقى مع برادلي لبقية حياته المهنية.[28] قال ويل لانغ الأصغر، من مجلة لايف: "أكثر ما يعجبني في عمر برادلي هو لطفه. لم يكن معروفاً أبداً بغصدار أمر لأي شخص من أي رتبة دون أن يسبقه بقوله 'من فضلك'".

بينما لم ينس الجمهور عموماً الصورة التي رسخها مراسلو الصحف، قدم المؤرخ الحربي س. ل. أ. مارشال وجهة نظر مختلفة لبرادلي، الذي كان يعرف كل من برادلي وجورج باتون، وقد أجرى مقابلات مع ضباط ورجال تحت قيادتهم. مارشال الذي كان أيضاً ناقداً لجورج باتون،[29] لاحظ أن "صورة الرجل العادي" لبرادلي التي صورها إرني بايل ... الذي لم يعجب معظم الجنود الأمريكيين. نادراً ما عرفوه. إنه ليس شخصية ملتهبة ولم يخرج الكثير للقوات. والفكرة أنه كان مقدراً من قبل الجندي العادي".[30]

بينما احتفظ برادلي بلقب "الجنرال جي آي"، انتقد بعض معاصروه جوانب أخرى من أسلوب قيادته، ووصف أحياناً أنه ذو طبيعة "إدارية".[31] وصف الجنرال البريطاني برنارد مونتغومري برادلي بقوله: "كان فاتراً، واعياً، مخلصاً ويعتمد عليه".[32] كان لديه عادة إراحة كبار القادة الذين كانا يشعرون باستقلاليتهم الشديدة، أو الذين لا يتفق أسلوب قيادتهم مع أسلوبه الخاص، مثل الجنرال العدواني تيري ألن ، قائد الفرقة الأولى مشاة الأمريكية (الذي تم نقله إلى قيادة مختلفة لأن برادلي شعر أن قيادته المستمرة للفرقة كانت تجعلها نخبوية حتى أنه لا يمكن إدارتها، وهو قرار وافق عليه أيزنهاور).[33] في حين يُنظر إلى باتون اليوم على أنه النموذج الأولي للقائد المتسامح المتهور، فقد قام برادلي بالفعل بطرد المزيد من الجنرالات وكبار القادة خلال الحرب العالمية الثانية، في حين أن باتون أعفى جنرالاً واحداً فقط من قيادته - أورلاندو وارد - خلال الحرب بأكملها (وفقط بعد إعطاء الجنرال وارد تحذيرين).[30] عند الضرورة، يمكن أن يكون برادلي شديد الانضباط. وأوصى بحكم الإعدام لعدة جنود أثناء خدمته كقائد للجيش الأول.[34] ومن ضمن الجدل الدائر حول قيادة برادلي عدم استخدام الدبابات المتخصصة فنيز هوبارت في غزو نورماندي.[35] بعد حرب تشستر ويلموت[36] نقلت مراسلات مع مطور الدبابات اللواء برسي هوبارت، مفاده أن الفشل في استخدام هذه الدبابات كان عاملاً رئيسياً أسهم في خسائر أوماها بيتش، وأن برادلي قد أجل القرار بشأن استخدام الدبابات لقواته الذين لم يأخذوا العرض، فيما يتعلق بدبابات DD (البرمائية). ومع ذلك، فقد تم تسجيل الواقعة في مذكرة لاحقة من مجموعة الجيش الحادي والعشرين[37] كترحيل طلبين منفصلين من الجيش الأول، أحدهما يتعامل مع دبابات DD و"Porpoises" (مقطورات مقاومة للماء)، والآخر مع مجموعة متنوعة من دبابات فنيز الأخرى. لا تقتصر القائمة الثانية على عناصر ذات أهمية محددة بالأرقام المطلوبة، ولكن العناصر المعروفة بأنها متاحة والتي لم تكن ذات أهمية. تم تعديل العناصر المطلوبة في دبابات شرمان، ومرفقات الدبابات المتوافقة مع شرمان. ذُكر أنها ليست ذات أهمية حيث كانت فنزي تتطلب دبابات تشرشل أو فالنتين، أو التي تتوافر بدائل لها في الولايات المتحدة. من بين الأنواع الستة المطوبة من فنيز، شرمان كروكودايل، المعروف أنها من الصعب إنتاجها، ويبدو أنها لم تستخدم مطلقاً في القتال. يعتبر رتشارد أندرسون أن ضغط الوقت قد حال دون إنتاج العناصر الأربعة الأخرى بأعداد تتجاوز متطلبات الكومنولث. نظراً للأمواج العنيفة وتضاريس أوماها بيتش، فمن غير المحتمل أن تكون فنيز مفيدة هناك كما كانت على شواطيء الكمونولث.[38]

ما بعد الحرب[تحرير | عدل المصدر]

الرئيس الأمريكي هاري ترومان يقلد الجنرال برادلي شعار الخمس نجمات

شغل مناصب قيادية في الجيش بعد الحرب ونال رتبة جنرال بخمس نجمات و هو خامس عسكري أمريكي يبلغ هذه الرتبة.

الحرب الكورية[تحرير | عدل المصدر]

كرئيس لهيئة الأركان المشتركة، كان برادلي ضابط عسكري رفيع المستوى عند مطلع الحرب الكورية. عندما قامت كوريا الشمالية بغزو كوريا الجنوبية في يونيو 1950، واجه برادلي إعادة تنظيم ونشر القوات العسكرية الأمريكية كانت ظل لنظيرتها في الحرب العالمية الثانية.[39][40] كان تأثير تخفيضات ميزانية الدفاع لإدارة ترومان ملموساً الآن، حيث تم دفع القوات الأمريكية غير المجهزة بشكل جيد، والتي تفتقر إلى الدبابات الكافية، والأسلحة المضادة للدبابات، أو المدفعية في شبه الجزيرة الكورية إلى بوسان في سلسلة تحركات مكلفة خلف خطوط العدو.[41][42] في تحليل ما بعد الحرب حول عدم استعداد قوات الجيش الأمريكي المنتشرة في كوريا خلال صيف وخريف عام 1950، صرح لواء الجيش فلويد باركس أن "العديد ممن لم يعيشوا ليخبروا قصة أنهم كان عليهم خوض حرب برية على نطاق كامل من الهجوم إلى الحراك المتخر، واحدة تلو الأخرى، رجل بعد رجل ... كنا قادرين على انتزاع النصر من فكي الهزيمة ... لا يعفينا من اللوم وضع لحمنا ودمائنا في مثل هذا المأزق".[43]

كان برادلي صانع السياسة العسكرية الرئيسي خلال الحرب الكورية، ودعم خطة ترومان الأصلية المتمثلة في "دحر" العدوان الشيوعي من خلال غزو كوريا الشمالية بالكامل. عندما دخل الشيوعيون الصينيون كوريا الشمالية في أواخر عام 1950 ودحروا القوات الأمريكية مرة أخرى، وافق برادلي على أنه يجب إسقاط التراجع لصالح استراتيجية "احتواء" كوريا الشمالية. تبنت إدارة ترومان استراتيجية احتواء كوريا الشمالية، وتم تطبيقها على المد الشيوعي في جميع أنحاء العالم. لم يكن معجباً بالجنرال دوغلاس مكارثر، كان لبرادلي دوراً فعالاً في إقناع ترومان بإقالة مكارثر كقائد عام في مسرح العمليات الكوري [44] بعد أن قاوم مكارثر محاولات الإدارة لتقليص الأهداف الاستراتيجية في الحرب الكورية.

في شهادته أمام الكونغرس الأمريكي، وبخ برادلي بشدة مكارثر لدعمه النصر بأي ثمن في الحرب الكورية. بعد فترة وجيزة من إعفاء ترومان لمكارثر من القيادة في أبريل 1951، قال برادلي في شهادته أمام الكونغرس، "الصين الحمراء ليست الدولة القوية التي تسعى للسيطرة على العالم. بصراحة، في رأي هيئة الأركان المشتركة، فإن هذه الاستراتيجية ستشركنا في الحرب الخاطئة، في المكان الخطأ، في الوقت الخطأ، ومع العدو الخطأ.

التقاعد[تحرير | عدل المصدر]

بورتريه لبرادلي.

ترك برادلي الخدمة العسكرية في أغسطس 1953 لكنه ظل في الاحتياط بحكم رتبته كجنرال جيش. ترأس لجنة معاشات المحاربين القدماء، الشهيرة "بلجنة برادلي"، في 1955–1956. في يناير 1956، أصبح برادلي من الأعضاء المؤسسين للجنة الرئاسية لمستشاري اللأنشطة الاستخباراتية الخارجية، مجلس الاستشارات المخابراتية للرئيس لاحقاً.[45]

خلال فترة تقاعده، تقلد برادلي عدد من المناصب في الحياة التجارية منها رئيس مجلس إدارة شركة بولوفا للساعات من 1958 حتى 1973.[46]

مذكراته، قصة جندي (كتبتها مساعده تشستر ب. هانسن الذي احتفظ بيوميات برادلي أثناء الحرب[47])، ظهرت عام 1951؛ كسيرة ذاتية تحمل عنوان حياة جنرال: سيرة ذاتية (شارك في تحريرها كلاي بلير ظهرت في عام 1983. انتهز الفرصة لمهاجمة ادعاءات الجنرال مونتغمري عام 1945 بأنه فاز في معركة الثغرة.

في 1 ديسمبر 1965، توفيت زوجة برادلي، ماري، بسرطان الدم. التقى إستر دورا "كيتي" بولر وتزوجها في 12 سبتمبر 1966؛ استمر زواجهما حتى وفاته.

كمشجع لسباقات الخيل، قضى برادلي معظم وقت فراغه في متابعة حلبات السبق في كاليفورنيا وعادة ما كان يقدم جوائز للفائزين. كما كان مشجعاً لرياضة طوال حياته، وخاصة كرة القدم. كان غراند مارشال بطولة الزهور وحضر العديد من ألعاب Rose Bowl اللاحقة (سيارة الليموزين السوداء الخاصة به بلوحة ترخيص كاليفورنيا "ONB" ولوحة حمراء بها 5 نجوم ذهبية شوهدت كثيراً أثناء القيادة في شوارع باسادنا ترافقها دراجة نارية تابعة للشرطة إلى Rose Bowl في يوم رأس السنة)، و كان شهيراً في Sun Bowl في إل باسو، تكساس، وIndependence Bowl في شرفبورت، لويزيانا في السنوات اللاحقة.

كما كان برادلي عضواً في الرجال الحكماء للرئيس ليندون جونسون، مجموعة استشارية رفيعة المستوى تنظر في سياسات حرب فيتنام عام 1967–68. كان برادلي مخضرماً ونصح بعدم الانسحاب من فيتنام.[48]

بعد وفاة دوايت أيزنهاور في يناير 1969، أصبح برادلي آخر من تبقى من ضباط الخمس نجوم في القوات المسلحة الأمريكية.

عام 1970، كان برادلي مستشاراً لفيلم باتون، على الرغم من أن حجم مشاركته غير معروف إلى حد كبير. كتب السيناريست فرانسيس فورد كوبولا وإدموند هـ. نورث معظم الفيلم استناداً إلى السيرتين، قصة برادلي "قصة جندي" و"باتون: محنة ونصر" من تأليف لاديسلاس فارغو. نظراً لأنه تم صناعة الفيلم دون الوصول إلى مذكرات الجنرال باتون أو أي معلومات من عائلته، فقد اعتمد إلى حد كبير على ملاحظات برادلي والمعاصرين العسكريين الآخرين عند محاولة إعادة بناء أفكار باتون ودوافعه.[49] في مراجعة لفيلم باتون، س.ل.أ. مارشال، الذي كان يعرف كلاً من باتون وبرادلي، صرح أن "اسم برادلي كان له تأثير كبير على صورة [الرفيق]، على الرغم من أنه ليس كاريكاتيراً، فهو يشبه بوق النصر الذي إلى المجد ...كان باتون لغزاً. لقد بقي في الفيلم ... قال نابليون ذات مرة أن فن الجنرال ليس إستراتيجية بل معرفة كيفية تشكيل الطبيعة البشرية ... ربما هذا كله ما كان يحاول فرانك مكارثي والجنرال برادلي، مستشاره الرئيسي، قوله".[49] بينما كان برادلي يعرف باتون شخصياً، فمن المعروف أيضاً تناقض شخصية الرجلين، وأن برادلي كان يحتقر باتون على المستوى الشخصي والمهني، على الرغم من أنه تم تصويرهما كصديقين مقربين في الفيلم.[50][51][52] لا زال دور برادلي في الفيلم محل جدل.

عام 1971 كان برادلي موضوع لحلقة من البرنامج التلفزيوني هذه حياتك.

حضر برادلي الذكرى 30 ليوم-D في نورماندي، فرنسا، 6 يونيو 1974، حيث شارك في مختلف المسيرات.

في 10 يونيو 1977، منحه الرئيس جيرالد فورد وسام الحرية الرئاسي.

كان برادلي المتحدث الرئيسي في بونت دو هوك، نورماندي، فرنسا، في 6 يونيو 1977 احتفالاً بالذكرى 35 ليوم-D، حيث من على كرسيه المتحرك قام بتفقد دبابات مفتوحة تابعة لوحدة الجيش التمثيلي الأمريكي، فرقة الجيش 83 من مقر الفيلق السابع، شتوتغرت، ألمانيا الغربية.

قضى برادلي سنواته الأخيرة في تكساس في منزل خاص على أراضي مركز ويليام بيمونت الطبي العسكري، جزء من مجمع يدعم فورت بليس.

ومن آخر المناسبات العامة التي ظهر فيها برادلي عندما كان ضيف شرف في مراسم تنصيب الرئيس رونالد ريغان في 20 يناير 1981.[53]

شاهد قبر الجنرال برادلي في مقبرة أرلينغتون.

توفي عمر برادلي في 8 أبريل 1981 بمدينة نيويورك جراء اضطراب نظم القلب، قبل دقائق قليلة من حصوله على جائزة من المعهد الوطني للعلوم الاجتماعية. دُفن في مقبرة أرلينغتون الوطنية، بجوار زوجتيه.[54]

استمر الجنرال بردالي في خدمة الاحتياط الفعلية بشكل متواصل من 1 أغسطس 1911 حتى وفاته في 8 أبريل 1981 - بإجمالي 69 سنة، 8 أشهر، و7 أيام. كانت هذه أطول فترة خدمة فعلية في تاريخ القوات المسلحة الأمريكية.

العرفان[تحرير | عدل المصدر]

سيرة برادلي، حياة جندي، نُشرت بعد وفاته عام 1983. بدأ الكتاب برادلي نفسه، الذي وجد الكتابة أمراً صعباً، ولذلك استعان بكلاي بلير ليساعده في صياغة السيرة الذاتية؛ بعد وفاة برادلي، استمر بلير في الكتابة، متخذاً خياراً غير عادياً باستخدام أول صوت شخصي لبرادلي. كان الكتاب يستند على لقاءات وأوراق برادلي الشخصية.[55]

يُعرف برادلي بقوله: "عالمنا هو عالم العمالقة النوويين والصغار الأخلاقيين. نحن نعرف عن الحرب أكثر من السلام، نعرف عن القتل أكثر مما نعرف عن الحياة".[56]

سُمي على اسم الجنرال برادلي مركبتي القتال برادلي M2/M3 الأمريكتيين.

مسقط رأس برادلي، مبرلي، ميزوري، تُخطط لإنشاء مكتبة متحفاً تكريماً له. قيادتا برادلي الأخيرتين سيمبوزا ومبرلي كرمتا دوره كأحد المعلمين العسكريين البارزين للضباط الشباب.[بحاجة لمصدر] في 12 فبراير 2010، قام مجلس النواب الأمريكي، مجلس شيوخ ميزوري، مجلس نواب ميزوري، مقاطعة راندولف ومدينة مبرلي بالاحتفال بميلاد برادلي، يوم الجنرال عمر نلسون برادلي.

في 5 مايو 2000، أصدرت خدمة البريد الأمريكية سلسلسة طوابع الجنود المتميزين حيث تم تكريم برادلي.[57]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

الهامش[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ أ ب U.S. officers holding five-star rank never officially retire, even after no longer serving actively; they draw full active duty pay for life.Spencer C. Tucker (2011). "Appendix B: Military Ranks". The Encyclopedia of the Vietnam War: A Political, Social, and Military History. ABC-CLIO. pp. 1685. ISBN 978-1-85109-961-0.
  2. ^ Axelrod, p.7
  3. ^ Five Stars: Missouri's Most Famous Generals By James Muench page 104
  4. ^ A Soldier's Story, xxv.
  5. ^ Weigley, p.81
  6. ^ James Jay Carafano, After D-Day: Operation Cobra and the Normandy Breakout (2000); Cole C. Kingseed, "Operation Cobra: Prelude to breakout". Military Review; July 1994, Vol. 74, Issue 7, pp. 64–67, online at EBSCO.
  7. ^ Omar Bradley, A general's life: an autobiography (1983) p. 280
  8. ^ Blumenson, Martin, General Bradley's decision at Argentan (August 13, 1944), University of Michigan Press (1990), pp. 407–413
  9. ^ Essame, Herbert, Patton: As Military Commander, Combined Publishing, Da Capo Press, ISBN 0-938289-99-3 (1998), p. 168
  10. ^ Essame, Herbert, Patton: As Military Commander, p. 168: Bradley was supported in his decision by General Eisenhower.
  11. ^ أ ب ت ث Essame, Herbert, Patton: As Military Commander, p. 182
  12. ^ Blumenson, Martin, General Bradley's decision at Argentan (August 13, 1944), University of Michigan Press (1990), pp. 416–417: Blumenson concluded that while the failure to quickly complete the encirclement was mainly due to Bradley's actions in halting XV Corps, the result was still a victory, since the German armies that escaped had almost no equipment, tanks, or other weapons.
  13. ^ Wilmot, Chester, and McDevitt, Christopher, The Struggle For Europe, London: Wordsworth Editions Ltd., ISBN 1-85326-677-9 (1952), p. 417
  14. ^ Essame, Herbert, Patton: As Military Commander, Combined Publishing, Da Capo Press, ISBN 0-938289-99-3 (1998), p. 182: German General Hans Speidel, Chief of Staff of Army Group B, stated that all of Army Group B would have been completely eliminated if Patton's 5th Armored Division had been allowed to advance, sealing off German exit avenues.
  15. ^ Blumenson, Martin, General Bradley's decision at Argentan (August 13, 1944), University of Michigan Press (1990), pp. 410–411
  16. ^ Blumenson, Martin, General Bradley's decision at Argentan (August 13, 1944), University of Michigan Press (1990), p. 412
  17. ^ Jarymowycz, Roman, Tank Tactics; from Normandy to Lorraine, Lynne Rienner, ISBN 1-55587-950-0 (2001), p. 196
  18. ^ Whiting, Charles, The battle of Hurtgen Forest, p. 69
  19. ^ Whiting, Charles, The battle of Hurten Forest, p. 44
  20. ^ Whiting, Charles, The Battle of Hurtgen Forest, p. 44: None of the senior commanders appear to have considered the potential danger to U.S. forces if the Germans released large amounts of water from the Roer dams, flooding the area and channeling U.S. forces into zones heavily defended by the German army.
  21. ^ أ ب D'Este, Carlo, Eisenhower: A Soldier's Life, p. 627
  22. ^ Ambrose, Stephen, Eisenhower, soldier and president, New York: Simon & Schuster, ISBN 978-0-671-70107-9 (1990), p. 174.
  23. ^ أ ب Ambrose, Stephen, Eisenhower, soldier and president, p. 174.
  24. ^ D'Este, Carlo, Eisenhower: A Soldier's Life, p. 668
  25. ^ Jordan, Jonathan W., Brothers, Rivals, Victors: Eisenhower, Patton, Bradley, and the Partnership that drove the Allied Conquest in Europe , New York: Penguin Group, ISBN 9781101475249 (2011)
  26. ^ Patton, G.S. and Blumenson, M., The Patton Papers, 1940–1945, Cambridge MA: Da Capo Press, ISBN 0-306-80717-3 (1974) p. 655
  27. ^ D'Este, Carlo (2002). Eisenhower: A Soldier's Life. New York: Henry Holt & Co. p. 404. ISBN 0-8050-5687-4.
  28. ^ Nichols, David (1986). Ernie's War: The Best of Ernie Pyle's World War II Dispatches. New York: Simon & Schuster. p. 358. ISBN 0-394-54923-6.
  29. ^ Marshall, S. L. A. (March 21, 1970). "Great Georgie Redone". The Charleston Gazette. 4: 4. My own view of him [Patton] was that he was touched by the sun, as were Orde Wingate and Stonewall Jackson.
  30. ^ أ ب D'Este, Carlo (1995). Patton: A Genius For War. New York: HarperCollins. p. 467. ISBN 0-06-016455-7.
  31. ^ Lewis, Adrian R. (2001). Omaha Beach : A Flawed Victory. University of North Carolina Press. p. 263. ISBN 0-8078-5469-7.
  32. ^ Hamilton, Nigel (1983). Master of the Battlefield: Monty's Wary Years, 1942–1944. New York: McGraw-Hill. p. 658. ISBN 0-07-025806-6.
  33. ^ D'Este, Carlo, Patton, pp. 467–468: Patton recorded that Bradley was "too prone to cut off heads. This will make division commanders lose their confidence."
  34. ^ Maclean, French L. (2013). The Fifth Field: The Story of the 96 American Soldiers Sentenced to Death and Executed in Europe and North Africa in World War II. Atglen, PA: Schiffer Publishing. ISBN 978-0-7643-4577-7.
  35. ^ Anderson, Jr., Richard (2009). "Appendix B, A Footnote to History: The ``Offer of A.V.R.E's to the U.S. Army". Cracking Hitler's Atlantic Wall: The 1st Assault Brigade Royal Engineers on D-Day. Mechanicsburg, PA: Stakpole Books. ISBN 978-0811705899.
  36. ^ Wilmot, Chester (1997) [1952]. The Struggle for Europe. Old Saybrook, CT: Konecky and Konecky. ISBN 1-56852-525-7.
  37. ^ Brig. Sir Edwin Ottway Herbert, US Requirements for British Devices- OVERLORD, February 16, 1944
  38. ^ Anderson, Jr., Richard (2009). "Appendix C, The Funnies and Omaha Beach". Cracking Hitler's Atlantic Wall: The 1st Assault Brigade Royal Engineers on D-Day. Mechanicsburg, PA: Stakpole Books. ISBN 978-0811705899.
  39. ^ Blair, Clay, The Forgotten War: America in Korea, 1950–1953, Naval Institute Press (2003), p. 290
  40. ^ Hofmann, George F., Tanks and the Korean War: A case study of unpreparedness, Armor, Vol. 109 Issue 5 (Sep/Oct 2000), pp. 7–12: In 1948, the U.S. Army had to impose an 80 percent reduction in equipment requirements, deferring any equipment modernization. When the Joint Chiefs of Staff submitted a $30 billion total defense budget for FY 1948, the administration capped the DOD budget at the $14.4 billion set in 1947 and progressively reduced in succeeding fiscal years until January 1950, when it was reduced again to $13.5 billion.
  41. ^ Dunford, J.F. (Lt. Col.) The Strategic Implications of Defensive Operations at the Pusan Perimeter July–September 1950, Carlisle, PA: U.S. Army War College (April 7, 1999) pp. 6–8, 12
  42. ^ Zabecki, David T., Stand or Die – 1950 Defense of Korea's Pusan Perimeter, Military History (May 2009): The inability of U.S. forces to stop the 1950 North Korean summer offensive cost the Eighth Army 4,280 killed in action, 12,377 wounded, 2,107 missing and 401 confirmed captured between July 5 and September 16, 1950, in addition to the lives of tens of thousands of South Korean soldiers and civilians.
  43. ^ Lewis, Adrian R., The American culture of war, New York: Taylor & Francis Group, ISBN 978-0-415-97975-7 (2007), p. 82
  44. ^ حصل مكارثر بالفعل على العديد من الألقاب. كان قائد الحلفاء لقوات الأمم المتحدة في الشرق الأقصى، القائد العام لقوات الحلفاء في اليابان، وقائد قوات الجيش الأمريكي في الشرق الأقصى
  45. ^ "Supplementary Detailed Staff Reports on Foreign and Military Intelligence" (PDF). April 23, 1976. p. 62. Archived from the original (PDF) on May 5, 2011.
  46. ^ "The History of Bulova". Bulova. Retrieved May 14, 2007.
  47. ^ A Soldier's Story, pg v.
  48. ^ Vandiver, Frank Everson (1997). Shadows of Vietnam: Lyndon Johnson's wars. Texas A&M University Press. p. 327 online. ISBN 9780890967478. vietnam Bradley hawks.
  49. ^ أ ب Marshall, S.L.A. (March 21, 1970). "Great Georgie Redone". The Charleston Gazette. 4. p. 4.
  50. ^ Bradley, Omar N. A Soldier's Story. p. 109.
  51. ^ D'Este, Carlo (1995). Patton: A Genius For War. New York: HarperCollins. pp. 466–467. ISBN 0-06-016455-7.
  52. ^ D'Este, Carlo (2002). Eisenhower: A Soldier's Life. New York: Henry Holt & Co. pp. 403–404.
  53. ^ "Statement of Ronald Reagan in memory of Omar Bradley". April 9, 1981.
  54. ^ "Omar Nelson Bradley, General of the Army".
  55. ^ Bradley, Omar; Clay Blair. A General's Life. ISBN 978-0-671-41024-7.
  56. ^ Omar Bradley (November 11, 1948). "Quotation 8126". The Columbia World of Quotations. Columbia University Press. Archived from the original on October 15, 2001. Retrieved June 25, 2008. The Columbia World of Quotations. 1996. NUMBER: 8126 QUOTATION: We have grasped the mystery of the atom and rejected the Sermon on the Mount.... The world has achieved brilliance without wisdom, power without conscience. Ours is a world of nuclear giants and ethical infants. ATTRIBUTION: Omar Bradley (1893–1981), U.S. general. speech, November 11, 1948, Armistice Day. Collected Writings, vol. 1 (1967). Check date values in: |year= / |date= mismatch (help)
  57. ^ "Distinguished Soldiers". United States Postal Service. Retrieved on May 16, 2007.

المراجع[تحرير | عدل المصدر]

Russell F. Weigley Eisenhower's Lieutenants: The Campaign of France and Germany 1944-1945 Bloomington, IN: Indiana University Press, 1981. ISBN 0-253-20608-1

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

مناصب عسكرية
سبقه
كورتني هودجز
قائد مدرسة المشاة العسكرية الأمريكية
1941–1942
تبعه
لفن آلن
لقب حديث قائد الفرقة 82 مشاة
مارس – يونيو 1942
تبعه
ماثيو ردجواي
سبقه
جيمس أورد
القائد العام للفرقة 82 المحمولة جواً
1942–1943
تبعه
لويد براون
سبقه
جورج باتون
القائد العام للفيلق الثاني
أبريل – سبتمبر 1943
تبعه
جون لوكاس
سبقه
جورج غرونت
قائد الجيش الأول الأمريكي
1943–1944
تبعه
جورتني هودجز
سبقه
دوايت أيزنهاور
رئيس أركان الجيش الأمريكي
1948–1949
تبعه
جوسف كولينز
منصب حديث رئيس اللجنة العسكرية للناتو
1949–1951
تبعه
إيتان بايل
سبقه
وليام ليهي
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية
1949–1953
تبعه
آرثر رادفورد
مناصب سياسية
سبقه
فرانك هينز
مدير شئون المحاربين القدماء
1945–1948
تبعه
كارل غراي
جـوائـز
سبقه
بيلي غرام
حائز جائزة سيلفانوس ثاير
1973
تبعه
روبرت مرفي
تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/عمر_برادلي"