المحقق دي ولغز الشبح الشبح - Detective Dee and the Mystery of the Phantom Flame

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
ابراهيم العريس.jpg هذا الموضوع مبني على
مقالة لابراهيم العريس.
ضابط المباحث دي ولغز اللهب الشبح
Detective Dee and the Mystery of the Phantom Flame
ملصق الفيلم
تقليدية狄仁傑之通天帝國(臺:通天神探狄仁傑)
مبسطة狄仁杰之通天帝国
الاخراجتسوي هارك
Produced byتسوي هارك
نان‌سن شي
بغي لي
الحوارتشن كوفو
التمثيلأندي لاو
كارينا لاو
لين بينغ‌بينغ
توني لينغ كا-فاي
دنغ تشاو
الاستديوهاو‌ي برازرز
فيلم ورك‌شوب
التوزيعهاو‌ي برازرز
إمبرور إنترنتينمنت غروب
العرض date(s)الصين، 29 سبتمبر 2010 - هونغ كونغ، 30 سبتمبر 2010، تايلاند، 30 سبتمبر 2010
مدة العرض122 دقيقة
البلدالصين
هونغ كونغ
اللغةماندارين[1]
الميزانية20 مليون دولار

ضابط المباحث دي ولغز اللهب الشبح Detective Dee and the Mystery of the Phantom Flame، هو فيلم غموض ملحمي عُرض في 2010، يدور حول الضابط دي رن‌جي، أحد أبرز ضباط أسرة تانغ. الفيلم انتاج مشترك بين الصين وهونغ كونغ، ومن إخراج تسوي هارك، وتأليف تشن كوفو، ومن بطولة أندي لاو، اخراج فني وقتال سامو هونغ.

شخصية القاضي دي من أشهر الشخصيات في البلدان الغربية من ابتكار روبرت فان غوليك، الذي كتب 17 لغز للقاضي لي ما بين 1946 و1967. من جديد، بدأ المؤلف الفرنسي فردرك لونورماند في استكمال السلسلة.

والفيلم من أفلام المغامرات البوليسية الشيقة التي عرضت خلال الموسم السينمائي 2012، ونال الفيلم نجاحاً غير متوقع.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قصة الفيلم[تحرير | عدل المصدر]

تدور أحداثه في الصين القديمة ويبدو كل ما فيه صينياً الى درجة لا تصدق. ولا سيما موضوعه والشخصية الأساسية فيه، شخصية المحقق دي. لقد بلغ الإيهام بالحقيقة الصينية في هذا الفيلم الى حد ان احداً تقريباً لم يتنبه إلى أن الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتب الهولندي روبرت فان غوليك. وأن هذا الكاتب هو الذي اخترع شخصية المحقق الذي لا وجود له، لا في الصين ولا في الأدب الصيني أصلاً (على رغم ادعاء الكاتب دائماً أنه انما استقى الشخصية من قاض حقيقي وجد في الصين القديمة يوماً!).[2]

وتروي القصة تحقيقات بوليسية في حاضرة عربية خلال القرن العاشر أو الحادي عشر، يقوم بها قاضٍ شاب، من نوع لم تلحظ وجوده نصوص مثل مقامات الهمذاني أو مقامات الحريري، لكنه كان موجوداً في الحضارة العربية في ذلك الحين، وكان، اضافة الى إلمامه العميق بالفقه والشريعة والقانون، ضالعاً في شتى العلوم والمعارف. وتخيلوا مثل هذا القاضي يكلف من السلطات بالكشف عن جرائم وما شابهها، مستخدماً الاستنباط العلمي والاستقراء العقلاني. ثم كاتباً حديثاً يطّلع، بصدفة من الصدف على نصوص تحكي تفاصيل تلك التحقيقات، ويحوّلها الى روايات معاصرة لنا. لو كان مثل هذا الأمر موجوداً، ولو وجد الكاتب المعاصر الذي يتولّى التعريف به على شكل روايات أو على شكل دراسات، كان من المرجح أن يكون هذا الكاتب، أوروبياً مستشرقاً. اذ لا ننسينّ هنا، أن جزءاً كبيراً من نصوص الفكر العقلاني العربي المنتمي الى تلك الأزمنة، كان للعلماء المستشرقين الفضل الأول في الكشف عنه، سواء أكان من ابداعات ابن رشد أو ابن خلدون أو حتى القاضي الجرجاني. ذلك أن ما هو عقلاني في فكرنا العربي، جرى في معظم الأحيان تجاهله أو طمسه ليفسح في المجال دائماً لطغيان تراث الأوراق الصفر المعادي لكل منطق وعقل.

لا يمكن القول عن نتاجات الحضارة الصينية أنها قد أصابها من الطمس والإغفال ما أصاب نتاج حضارتنا التي كانت زاهرة ذات يوم. ومع هذا احتاج الأمر الى ظهور مستشرق هولندي اهتم بجزء معيّن من التراث الصيني، ليكتشف في داخله كنوزاً سيكون هو أول من يعرّف العالم الخارجي بها... حيث نعرف أن العالم الداخلي - الصيني - كان من دون حاجة الى تلك الوساطة كي يطلع على ابداعات أبنائه الأقدمين، عقلانية كانت أو غير عقلانية. وهذا فارق أساسي بين ما كان من نصيب الحضارة الصينية، ومن نصيب الحضارة العربية. المهم هنا أن موضوع الحديث هو، وكما ألمحنا أول هذا الكلام، قاضي تحقيق صيني شاب، وجد وعاش فعلاً أيام سلالة آل تانغ الحاكمة في الصين، ومات في حوالى العام 700 ميلادي. هذا القاضي يدعى دي. أما الكاتب الهولندي الذي اكتشفه، فكان الدبلوماسي روبرت فان غوليك، الذي عرف بكونه كاتب رواية بوليسية أكثر بكثير مما عرف بكونه دبلوماسياً أو حتى باحثاً في الحضارة الصينية. ذلك أن خزان الأدب البوليس الأوروبي يحفظ لمؤلفات فان غوليك في هذا المجال كتباً كثيرة، معظمها «يقوم ببطولتها» القاضي دي. هذه المؤلفات تعتبر اليوم روايات بوليسية خالصة، لكن فان غوليك أصر دائماً، كما قلنا، على أنها - في الأصل - حكايات حقيقية استخلصها هو من المدونات القديمة، ثم نسب أحداثها والتفكير فيها وحل ألغازها الى ذلك القاضي الذي كشفت له مدونات أسرة تانغ وجوده، ليصبح على يديه بطلاً معاصراً، شكّاكاً ديكارتي النزعة (نسبة الى ديكارت) هولمزي الأسلوب (نسبة الى شرلوك هولمز) لوبيني الديناميكية (نسبية الى أرسين لوبين). هي اذاً روايات بوليسية، في نهاية الأمر، في المعنى المهني للكلمة، ولكن من الجليّ لمن يقرأ مغامرات القاضي دي (ومنها طبعاً الفيلم الذي عرض أخيراً)، أنه سيجد نفسه بسرعة، ليس فقط أمام ألغاز بوليسية وجرائم من شتى الأنواع، بل خصوصاً أمام صورة دقيقة وممتعة للحياة اليومية في الصين أيام تلك الامبراطورية المزدهرة.

من هنا تبدو المتعة في روايات فان غوليك مضاعفة: متعة التسلل الى داخل الجرائم وحل ألغازها عبر لغة منطق وعقل قد تبدو للوهلة الأولى ذات علاقة بأزماننا هذه أكثر مما بأزمان سلالة آل تانغ، ومتعة التسلل الى الحياة اليومية في عالم تميز دائماً بسحر غير خفي. ولعل الرواية الأشهر بين روايات فان غوليك هذه، هي تلك التي صدرت للمرة الأولى عام 1965، يوم كان الكاتب الدبلوماسي في الخامسة والخمسين: «تهريب الذهب تحت حكم آل تانغ». لم تكن هذه، الرواية الأولى، في السلسلة الطويلة التي يقوم القاضي دي ببطولتها، لكنها كانت الأكثر لفتاً للنظر، بل الرواية التي اذ قرئت على نطاق واسع، دفعت ملايين القراء الى الإقبال على بقية الروايات، السابقة ثم اللاحقة بعد ذلك. وتتمحور أحداث «تهريب الذهب...» من حول الحقبة التي نقل فيها القاضي الشاب دي الى منطقة نائية تقع عند الحدود الصينية - الكورية، بل من الناحية الكورية من الحدود، علماً أن الصين كانت احتلت كوريا لتوّها. أما القضية الأولى التي عهد بها الى دي، فكانت قضية مقتل القاضي الذي كان يشغل الوظيفة نفسها قبله. وطبعاً يمكننا أن نفهم، منذ البداية، أن دي سينجز مهمته، معلناً استحقاقه المنصب، ولكن بعد سلسلة من اللقاءات الغريبة والخبطات المسرحية، والهمسات في الزوايا، وانكشاف أغرب العلاقات، في مزيج بين سلطات ادارية فاسدة، وعصابات الإجرام والتهريب، التي لن يخفى عن القارئ منذ البداية كون القاضي السابق ذا علاقة بها. طبعاً لن نكشف هنا عن الأحداث وما أسفرت عنه تحقيقات قاضينا الشاب، ولكن في وسعنا أن نقول، إننا، كقراء، إن واصلنا القراءة حتى النهاية، سنجدنا داخل الأحداث، بل داخل الحياة العادية للناس... خصوصاً أن روبرت فان غاليك استخدم كل ما لديه من معرفة بالصين، وإلمام بقواعد الأدب البوليسي، وإدراك لسيكولوجية القراء، كي يحول العمل كله الى أكثر بكثير من مجرد تقاطع للأحداث أو حوارات حول ما يجري، أو خبايا وخفايا لا يريد لها أصحابها أن تنكشف: جعل منه أشبه برحلة يقود الكاتب قارئه فيها الى داخل تشعبات الحياة الإدارية لدولة تبدو من خلال رسمه لها، وكأنها معاصرة لنا، ادارة ذات بنى شديدة الحداثة، وبيروقراطية مدهشة مملوءة بالموظفين الفاسدين والآخرين الذين تغلب عليهم النزاهة. في الرواية، نحن في القرنين الثامن والتاسع - عند المفصل بينهما -، لكننا في الحقيقة داخل سلطة قد تكون امبراطورية، لكنها تعرف كيف تبني علاقات شديدة التعقيد والتشعب، والحداثة بالتالي، مع الجيش، الذي يتوقف الكاتب مطولاً عند دوره في السلطة، وكذلك علاقات شديدة العمق بين تلك السلطة وشتى الطبقات الاجتماعية، ولا سيما المثقفون الذين من الواضح أن دي ينتمي اليهم، ثم طبقة التجار والمزارعين وصولاً الى القوادين الذين يديرون المواخير التي تشكل جزءاً يُعامَل بشكل طبيعي، من النسيج الاجتماعي العام.

كل هذا يصور الكاتب بدقة الباحث المطلع على شؤون وشجون تلك الحضارة، وصولاً الى وقوفه عند السمات الثقافية والحضارية للمجتمع في ذلك الحين، ولا سيما عند المنافسة الحادة التي كانت قائمة - بل محتدمة - بين الفلسفة البوذية والفلسفة الكونفوشية، مع إطلالة جيدة على ممارسة تعدد الزوجات التي يورد الكاتب - على ألسنة شخصياته - تفسيرات منطقية لها، تفسيرات جديرة بأن توضع في فاه باحث عربي من القرون الوسطى.

والمهم في هذا كله هو أن فان غوليك يصوّر بطله القاضي دي، شاهداً وفاعلاً في الأحداث، لكنه لا يشعرنا ولا لحظة أنه ينظر الى الأمور من الخارج... لأن دي تحت قلم المستشرق الهولندي يصبح جزءاً أساسياً من الحياة الصينية. وفي هذا الإطار لا بأس في أن نشير الى ان فان غوليك أكد دائماً أن كل المغامرات والتحقيقات التي «نسبها» الى دي انما هي مستقاة أصلاً من أرشيفات قضائية وكتب رحلات، وكذلك من بعض نصوص الأدب الصيني، الشعبي وغير الشعبي، ومن هذه النصوص رواية مجهولة الكاتب صدرت في بكين خلال القرن الثامن عشر، يقوم بالتحقيق في جريمة فيها، القاضي دي نفسه. وقد كان فان غوليك هو الذي ترجم هذه الرواية عن الصينية. وروبرت فان غوليك (1910 - 1967)، كان كما أشرنا ديبلوماسياً وضليعاً في أدب الرحلات. وهو، الى رواياته البوليسية الكثيرة، وترجماته لبعض النصوص البارزة في التراث الأدبي الصيني، وضع دراسات علمية كثيرة عن الصين وتاريخها وحياتها الاجتماعية. وقد كان من أبرز تلك النصوص كتابه - المترجم الى لغات عدة منها الصينية - عن «الحياة الجنسية في الصين القديمة». كما وضع قاموساً صينياً - هولندياً. والطريف أن علاقة فان غوليك بالثقافة الصينية وصلت الى حد أنه كان يقوم بنفسه برسم اللوحات المصاحبة لفصول رواياته، رسوماً كان كل من يراها يعتقد أنها منسوخة عن لوحات صينية معروفة.


الانتاج[تحرير | عدل المصدر]

التمثيل[تحرير | عدل المصدر]

التصوير[تحرير | عدل المصدر]

بدأ تصوير الفيلم في مايو 2009 بميزانية مقدارها 20 مليون دولار،[6][7] صُور الفيلم بكاميرات رقمية رد وان[8] في ججيانغ، الصين بأستديوهات هنغ‌ديان العالمية، من أكبر الأستديوهات في العالم.[9] اعتبر ضابط المباحث لي أكثر فيلم شخصي لتسوي.[10]

نقد فني[تحرير | عدل المصدر]

تشاينا دايلي وضعته على قائمتها لأفضل الأفلام الصينية في 2010.[11] مجلة تايم اعتبرته ثالث أفضل فيلم في 2011، بعد فيلمي الفنان وهوغو.[12] الناقد الفني روتن توماتوس قال أن 81% من انتقادات الفيلم ايجابية.[13]

جوائز[تحرير | عدل المصدر]

جوائز هونغ كونغ السينمائية ال30

  • ترشح: أفضل فيلم
  • فاز: أفضل مخرج (تسوي هارك)
  • فاز : أفضل ممثلة (كارينا لاو)
  • ترشح: أفضل مخرج مساعد (توني لوينغ)
  • ترشح: أفضل مخرج مساعد (دنغ تشاو)
  • ترشح: أحسن سيناريو (خام تشي-ينغ، خان تشور-كينغ)
  • ترشح: أفضل كتابة (ياو تشي-واي)
  • فاز : أفضل تصميم (تشو سنغ-بونغ)
  • فاز: أفضل تصميم
  • ترشح: أفضل تسسل حركي (سامو هنغ)
  • ترشح: Best Original Score (بيتر كام)
  • فاز: أفضل موسيقي تصويرية
  • فاز: أفضل تأثيرات بصرية (فيل جونز)

جوائز الفيلم الآسيوي ال5

  • ترشح: أفضل تصميم(تشو سنغ-بونغ)
  • ترشح: أفضل تأثيرات بصرية (فيل جونز)
  • ترشح: أفضل تصميم (بروس يو كا-اون)

انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Toronto
  2. ^ ابراهيم العريس (2012-07-20). "«تهريب الذهب» لفان غوليك: مغامرات القاضي دي في". دار الحياة. Retrieved 2012-07-20.
  3. ^ Detective Dee Cast Announced - Wu-Jing.org
  4. ^ HKSAR Film No Top 10 Box Office: [2009.06.12 ANDY LAU STUDIES CRIMINAL PSYCHOLOGY]
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hengdian Press Conference
  6. ^ Tsui Hark to Direct Judge Dee in May 2009 - Wu-Jing.org
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Detective Dee Investigates Mysterious Deaths in Tsui Hark's Upcoming Film
  8. ^ [1]
  9. ^ Di Ren Jie started shooting in Hengdian | AndyLauSounds
  10. ^ Detective Dee Concept Art - Wu-Jing.org
  11. ^ Zhou, Raymond (December 30, 2010). "Top 10 movies of 2010 in China". China Daily. Retrieved December 30, 2010.
  12. ^ Corliss, Richard (December 7, 2011). "Top 10 best movies". Time Magazine. Retrieved March 27, 2012.
  13. ^ "Detective Dee and the Mystery of the Phantom Flame (2011)". Rotten Tomatoes. Flixster. Retrieved July 5, 2012.

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]