صموئيل بيسار

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
Samuel Pisar
Samuel Pisar, 2012
وُلـِد(1929-03-18)مارس 18, 1929
Białystok, Poland
توفييوليو 27, 2015(2015-07-27) (عن عمر 86 عاماً)
New York, New York, U.S.
الجنسيةUnited States
المهنةLawyer, author, diplomat

صمويل بيسار(18 مارس 1929-27 يوليو 2015) محامٍ ومؤلف أمريكي ولد في بولندا وHolocaust survivor. [1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

Early life[تحرير | عدل المصدر]

ولد في بياليستوك ، بولندا ، لأبوين يهوديين ديفيد و Helaina (née Suchowolski)بيسار .أنشأ والده أول خدمة سيارات أجرة في المنطقة[2]


الحياة العملية[تحرير | عدل المصدر]

بعد الحرب ، عاش بيسار في منطقة الاحتلال الأمريكية ، وعمل في التجارة في السوق السوداء في بافاريا.[3] لن يعود إلى بولندا.[4]ساعدته عمته التي عاشت في باريس كثيرًا على العودة إلي البلد [2] -اتصل زوجها ، الصحفي والمراسل الحربي ليو سوفاج ، الذي قابله في ميونيخ ، بصموئيل. بعد أن ذهب بيسار إلى أستراليا ، حيث التقى مع اثنين من أعمامه واستمر في تعليمه. تخرج بيسار من المدرسة الثانوية في جورج تايلور وجامعة ملبورن (ليسانس الحقوق) في عام 1953.[5] درس لاحقًا في أكسفورد وهارفارد. بعد تعافيه من مرض السل ، تمكن من الحصول على درجة الدكتوراه في القانون من جامعة هارفارد.[2] أصبح بيسار مؤلفًا لأطروحة حول تطوير العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي ،[6] نُشر لاحقًا ككتاب منفصل بعنوان "التعايش والتجارة. إرشادات للمعاملات بين الشرق والغرب ".[4]

كمحامي[تحرير | عدل المصدر]

في عام 1950 ، بدأ بيسار مسيرته القانونية: عمل مع الوفد الأمريكي لدى الأمم المتحدة في نيويورك وباريس. منذ عام 1960 ، ولمدة ثلاث سنوات ، كان مستشارًا للرئيس الأمريكي جون ف. كينيدي في قضايا الاقتصاد والسياسة الخارجية ، وكان أيضًا مستشارًا لوزارة الخارجية ، ولجان مجلس النواب الأمريكي ومجلس الشيوخ الأمريكي. قام بيسار برحلات متكررة إلى موسكو كجزء من الوفود الدولية . كان من بين عملائه العديد من الشركات الكبيرة التي تم إدراجها في قائمة Fortune 500 [8]. كان أحد أشهر عملائه هو قطب الإعلام روبرت ماكسويل ، الذي شارك في أنشطة النشر بالاشتراك مع الاتحاد السوفيتي. يُعتقد أن بيسار كان آخر شخص تواصل مع ماكسويل قبل وفاته المأساوية في 5 نوفمبر 1991 في المحيط الأطلسي .

عمل بيسار أيضًا كمستشار لديفيد روكفلر وأرماند هامر ، اللذين زارا الاتحاد السوفيتي في عدة مناسبات. التقى مرارًا وتكرارًا مع ليونيد بريجنيف ، وأ. ن. كوسيجين ، وإم إس جورباتشوف ، كان محامياً للجنة الأولمبية الدولية ومستشارًا دائمًا لرئيسها ، خوان أنطونيو سامارانش لمدة 22 عامًا. لخدماته كمستشار للسلطات العليا في البلاد ، حصل بيسار على الجنسية الأمريكية: طرح فكرة منح الجنسية لمثل هذه المزايا من قبل السناتور من أوكلاهوما مايك مانروني ، وحظي بدعم من الكونجرس بأكمله. وقع الرئيس جون ف. كينيدي قانونًا بإرسال نسخة مصورة من المحامي لقرار الكونجرس والمقبض ، والذي تم التوقيع عليه بموجب القانون

بصفته محاميا، كان من بين عملاء بيسار العديد من شركات Fortune 500 والعديد من قادة الأعمال المعروفين في القرنين العشرين والحادي والعشرين.[7] ترجمت كتبه إلى العديد من اللغات.[2] كان بيسار المحامي القديم والمقرب من روبرت ماكسويل. ربما كان بيسار آخر شخص تحدث إلى ماكسويل قبل أن يسقط من يخته الفاخر في نوفمبر 1991.[8]

ككاتب[تحرير | عدل المصدر]

مذكرات بيسار، عن الدم والأمل، التي يروي فيها قصة كيف نجاته من الهولوكوست، نالت جائزة برزنت تنس الأدبية عام 1981.[9] كتب بيسار الرواية مستنداً إلى تجاربه وغضبه من الله، عن السيمفونية رقم 3 لليونارد برنشتاين ("قادش"). وذكر أن الفكرة مستلهمة من برنشتاين، الذي شعر أن بيسار يمكنه أن يجلب صوتًا أصيلًا للسمفونية أكثر مما يستطيع هو، لأنه لم يمر بتجربة الهولكوست بنفسه.[2]

بعد وفاة برنشتاين والهجمات على مركز التجارة العالمي، كتب بيسار "حوار مع الله"، حيث أعرب عن قلقه بشأن مستقبل البشرية. في يونيو 2009، تلا القصيدة من قبل بيسار في عرض قاديش في ياد فاشيم بالقدس، إسرائيل.[2]

أنشطة أخرى[تحرير | عدل المصدر]

Pisar co-founded Yad Vashem-France, was a Director of the Foundation pour la Mémoire de la Shoah, and a Trustee of the Brookings Institution Washington.[بحاجة لمصدر]

Private life and honors[تحرير | عدل المصدر]

Pisar married twice. He had two daughters by his first wife, Norma Pisar, and one, Leah Pisar (who worked in the White House for Bill Clinton),[8] from his second wife, Judith, with whom he lived in Paris and New York City. His stepson, Judith's son, Tony Blinken is a former Deputy Secretary of State and former deputy national security adviser to President Barack Obama[2] and was named to President-elect Joe Biden's cabinet as Secretary of State on 23 November 2020.

Among distinctions, he was a Grand Officer of the French Legion of Honour by then President Nicolas Sarkozy in 2012 and a Commander of the Order of Merit of the Republic of Poland. In March 1995, Pisar was appointed an Honorary Officer of the Order of Australia by Queen Elizabeth, "for service to international relations and human rights".[1][10]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

Death[تحرير | عدل المصدر]

Pisar died from pneumonia on July 27, 2015 in Manhattan, age 86.[1][11]

References[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ أ ب ت Erlanger, Steve (July 28, 2015). "Samuel Pisar Dies at 86; Lawyer and Adviser Survived Nazi Camps". The New York Times. Retrieved December 1, 2015.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Wrestling With God". Archived from the original on February 2, 2010. Retrieved June 14, 2009.
  3. ^ "After Survival, a Journey to Self-Recovery". The New York Times. 2009-07-11. Retrieved 2015-12-01.
  4. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة IsraLove
  5. ^ Christine Perkins (Fall 2005). "Blood & Hope: Samuel Pisar's Triumph of the Spirit". Harvard Law Bulletin. Retrieved 2008-09-09.
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة RIA
  7. ^ Marlise Simons (December 6, 1991). "Fresh Theories on Maxwell's Death". The New York Times. Retrieved April 19, 2008.
  8. ^ أ ب Davison, Phil (July 31, 2015). "Obituary: Samuel Pisar, lawyer and holocaust survivor". The Scotsman. Retrieved November 25, 2020.
  9. ^ "Johanna Kaplan Wins Award for O My America". The New York Times. May 4, 1981. Retrieved April 19, 2008.
  10. ^ "PISAR, Samuel [H]". honours.pmc.gov.au. March 30, 1995. Retrieved March 25, 2018.
  11. ^ [1] Archived August 16, 2015, at the Wayback Machine.


External links[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/صمويل_پيسار"