تساهل

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
صك غفران
إحدى نسخ صكوك الغفران 19 ديسمبر 1521

صك غفران بالإنجليزية Indulgence ، هو وثيقة كانت تمنح من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية مقابل مبلغ مادي يدفعه الشخص للكنيسة يختلف قيمته باختلاف ذنوبه، بغرض الإعفاء الكامل أو الجزئي من العقاب على الخطايا والتي تم العفو عنها. يتم ضمان صكوك الغفران من الكنيسة بعد أن يعترف الشخص الآثم و بعد أن يتلقى الإبراء.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معتقادات الرومان الكاثوليك[تحرير | عدل المصدر]

جزء من سلسلة حول
الكنيسة الكاثوليكية
StPetersBasilicaEarlyMorning.jpg
التنظيم

بابا - البابا فرنسيس
كلية الكاردينالات
المجامع المسكونية
التنظيم الأسقفي  • Latin Rite
الكنيسة الشرقية الكاثوليكية

خلفية

التاريخ  • المسيحية
كاثوليكية  • الخلافة الرسولية
العلامات الأربعة للكنيسة
Ten Commandments
الصلب & قيام المسيح
Ascension  • Assumption of Mary
نقد الرومانية الكاثوليكية

علم اللاهوت

الثالوث (الأب, الإبن, الروح القدس)
Theology  • Apologetics
Divine Grace  • Sacraments
Purgatory  • Salvation
Original sin  • Saints  • Dogma
مريم العذراء  • Mariology
Immaculate Conception of Mary

الطقوس والعبادات

الطقوس الدينية الكاثوليكية
Eucharist • Liturgy of the Hours
Liturgical Year  • Biblical Canon

طقوس

الرومية  • الأرمنية  • الإسكندرية
البيزنطية  • الأنطاقية  • السورية الشرقية

موضوعات عن الكاثوليكية

المسكونية  • Monasticism
الصلاة  • موسيقى  • الفن

046CupolaSPietro.jpg بوابة كاثوليكية


تاريخ النشأة[تحرير | عدل المصدر]

ظهر مصطلح صكوك الغفران كعلاج لعذاب المطهر في المجمع الثاني عشر المنعقد في روما سنة 1215 م وقرر فيه أن "الكنيسة البابوية تملك الغفران وتمنحه لمن تشاء ".

وقد استندت الكنيسة لهذا المعتقد لعدد من النصوص منها:

- "أنت بطرس وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها، وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات، فكل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً في السماوات، وكل ما تحله على الأرض يكون محلولاً في السماوات" ( متى 16/18 - 19 )، ولما كانت الكنيسة تعتبر نفسها وارثة لبطرس ورثت أيضاً هذا السلطان.

- وأيضاً يقول يوحنا بأن المسيح قال لتلاميذه: " من غفرتم للناس خطاياه تغفر له، ومن أمسكتم خطاياه أمسكت " ( يوحنا 20/23)

- فقد ورثوا دور المسيح الوسيط الذي وصفه بولس: " يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس: الإنسان يسوع المسيح " ( تيموثاوس (1) 2/5 ).

وقد ووجه قرار المجمع باحتجاجات طويلة من الذين رفضوا أن يكون قرار الغفران بيد رجال الكهنة الخاطئين.

und Antichristi, by Lucas Cranach the Elder, from Luther's 1521 Passionary of the Christ and Antichrist. The Pope is shown as the Antichrist, signing and selling indulgences.

التعويض السري[تحرير | عدل المصدر]

ظهر بعد انتشار صكوك الغفران ما أسمته الكنيسة بالتعويض السري ويشرحه "معجم اللاهوت الكاثوليكي" فيقول: " الإنسان يخضع لهذه المراحل التطهيرية ، إذ يموت مبرراً بالنعمة ، بمقدار ما تكون حالة العقاب (المستحق) لا تزال موجودة فيه ، ولم تزل بزوال الخطايا بالغفران يوم التبرير ، وبمقدار ما بالإمكان أن تزيل هذه الحالة عقوبات تعويضية... فإذا لم نتم التعويض السري بعد أن نكون قد أكدنا إرادتنا كلياً للتعويض يظل السر صحيحاً، إنما يجب أن نقوم بذلك التعويض محتملين نتائج الحقيقة الأليمة ".

- وصكوك الغفران التي بقيت الكنائس تصدرها ردحاً طويلاً من الزمن فقد كانت أحد أسباب وجود البروتستانت وانشقاقهم عن الكنيسة الكاثوليكية.

الثورة على صكوك الغفران[تحرير | عدل المصدر]

The sale of indulgences shown in A Question to a Mintmaker, woodcut by Jörg Breu the Elder of Augsburg, circa 1530.

جاء رجلٌ يُدعى جون هص John Huss من بوهيميا (جمهورية الشيك ، وكان قد درس اللاهوت وأصبح أستاذاً في جامعة شارلز في براغ في عام 1398 ثم مديراً للجامعة. وكان هذا الأستاذ يدرّس طلبته أن البابا والقساوسة يجب أن يكونوا قادة روحانيين وليس حكاماً على الأرض، فقوانين الأرض يجب أن تترك للناس أنفسهم. وكان من الطبيعي أن يثور البابا وتثور الكنيسة ، وأصدر البابا أمراً بإخراج جون هص من المسيحية أي حكم بردته عن المسيحية. وكان من الطبيعي كذلك أن تُعقد لجون هص محكمة لاهوتية تحكم بما أنزل الله في الإنجيل ، وحكمت هذه المحكمة على المتهم بالحرق حياً على الصليب، وحُرق جون هص يوم 6 يوليو 1415. فزاد حب العامة للبابا وللكنيسة التي نفذت حكم الله في المرتدين. وجاءت القشة التي قصمت ظهر البعير عندما أصدر البابا في روما كميات هائلة من صكوك الغفران التي وقع عليها وختم عليها بخاتمة الرسمي لتباع للعامة الذين يرغبون في غفران ما ارتكبوا من ذنوب، فكان ممثل البابا يطوف على المدن والقرى يبيع صكوك الغفران التي تمحو ذنوب المشتري لأن البابا هو ممثل الله في الدنيا ولا بد لله أن يحترم وعده بالغفران.

وعندما نجحت هذه الفكرة في كنز كميات هائلة من الفضة والذهب للكنيسة، تفتقت ذهنية البابا عن فكرة أخرى: شراء صكوك الغفران باسم الأقرباء الميتين كي تساعدهم على دخول مملكة السماء. فكانت هذه هي القشة التي جعلت القس الألماني مارتن لوثر يكتب كتابه " 95 بحثاً " 95 Theses في عام 1517. وكانت هذه بداية النهاية بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية.وبعد أن انقسمت الكنيسة إلى كاثوليكية وبروستانتينية وكون القس كالفن أول حكومة بروتستانتينية في سويسرا عام 1530، لم تكن كنيسته تختلف كثيراً عن الكنيسة الكاثوليكية في مسألة الحاكمية لله ومسألة ابتزاز الفقراء لصالح الكنيسة.

الاصلاح البروتستانتي[تحرير | عدل المصدر]

وفي القرن السادس عشر الميلادي ظهرت في اوروبا، حركة الإصلاح الديني اللوثري بزعامة مارتن لوثر، والتي أدت إلى ظهور البروتستانتية. وكان لها أثر كبير على الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في أوروبا. بل لاتزال آثارها ملموسة حتى اليوم. وظهرت على إثرها العديد من الكنائس البروتستانتية الكبرى، وبعض الجماعات التي أصبحت تنافس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في كسب ولاء المسيحيين وبدأت حركة الإصلاح داخل الكنيسة الكاثوليكية نفسها. وفي 31 أكتوبر 1517م، قام أستاذ اللاهوت الراهب مارتن لوثر بالإعلان عن مبادئه التي هاجم بها صكوك الغفران، وفضح فيها مفاسد الكنيسة. وأعلن أن الإنسان يمكن أن ينال الخلاص من خلال الإيمان بالمسيح. وهو اعتقاد يناقض تعاليم الكنيسة بشأن الفضل الإلهي، والعمل الصالح طريقًا للنجاة والخلاص.

ونتيجة لذلك أعلن البابا ليو العاشر، طرد لوثر وعدَّه مارقًا. وتبعـًـا لذلك أمر الإمبراطور شارل الخامس وأعضاء مجلسه لوثر بالرجوع عن آرائه، فأجاب لوثر في خطاب شهير قائلا ¸مالم اقتنع بالنصوص المقدسة أو العقل الصريح، فأنا ملتزم بالنصوص المقدسة التي أوردتها وبما يمليه عليّ ضميري الذي هو أسير لكلمة الله لأني لا أثق فـي البـابا أو المجالس وحدها، فهؤلاء غالبًا ما يخطئون ويناقضـون أنفسهم. أنا لا أستطيع ولن أستطيع أن أرجع عن أي شيء، لأنه ليس صحيحًا ولا صدقًا أن يخالف الإنسان ضميره، أنا لا أستطيع أن أفعل غير ذلك·. [2].


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مجلس تارنت[تحرير | عدل المصدر]

الكنيسة الشرقية الأرثوذكسية[تحرير | عدل المصدر]

An 18th-century absolution certificate granted by the Patriarch of Jerusalem and sold by Greek monks in Wallachia (History Museum, Bucharest)

انظر أيضا[تحرير | عدل المصدر]

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]


المصادر[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/صك_غفران"