صفوت الشريف

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
صفوت الشريف
صفوت الشريف.jpg
وزير الإعلام المصري
في المنصب
1 فبراير 1982 – 13 يوليو 2004
الرئيس حسني مبارك
سبقه فؤاد محيي الدين
خلفه ممدوح البلتاجي
رئيس مجلس الشورى المصري
في المنصب
2004 – 2011
الرئيس حسني مبارك
سبقه مصطفى كمال حلمي
خلفه أحمد فهمي
أمين عام الحزب الوطني الديمقراطي
في المنصب
2002 – 5 فبراير 2011
الرئيس حسني مبارك
تفاصيل شخصية
وُلِد 13 ديسمبر 1933
توفي 13 يناير 2021 (87 عاماً)
الحزب الحزب الوطني الديمقراطي
الدين مسلم

صفوت الشريف (و. 13 ديسمبر 1933 - ت. 13 يناير 2021)، هو سياسي مصري ورئيس مجلس الشورى. وهو أحد الأعضاء المؤسسين في الحزب الوطني الديمقراطي المصري عام 1977، وشغل منصب الأمين العام للحزب من 2002 حتى 5 فبراير 2011، عندما قدم استقالته في أعقاب قيام الثورة المصرية 2011.

قرر جهاز الكسب غير المشروع في مصر حبس رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف 15 يوما على ذمة التحقيقات في اتهامات بشأن تضخم ثروته. [1] ودارت التحقيقات حول تهم التربح وإساءة استغلال السلطة وجمع ثروة بطرق غير مشروعة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته[تحرير | عدل المصدر]

ولد محمد صفوت الشريف في 13 ديسمبر 1933. حصل على بكالوريوس علوم عسكرية. واشتهر الشريف بقدرته على التشبث بمواقعه مع ثلاثة رؤساء تعاقبوا على حكم مصر منذ ثورة 23 يوليو 1952. وقد تدرج الشريف في فترات حكم الرؤساء السابقين جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك في مناصب كثيرة بدءا من ضابط مغمور في الجيش، وصولا إلى رئاسة مجلس الشورى، ثاني أكبر مؤسسة تشريعية. انخرط صفوت الشريف لسنوات قليلة في صفوف الجيش بعد نيله بكالوريوس العلوم العسكرية من الكلية الحربية التي تخرج منها معظم من تولوا المناصب الرئيسية في مصر ما بعد يوليو 1952.

وفي 1957، التحق بالاستخبارات العامة بعد سنوات قليلة من تأسيس هذا الجهاز الأمني المصري المتنفذ، وتولى فيه عددا من الوظائف. بيد أن أهم عمل تولاه والتصق به بعد ذلك رئاسة ما عرف بقسم "الأعمال القذرة" المتخصص في توريط فنانات وطلاب مصريين, وساسة عرب في أنشطة لا أخلاقية وابتزازهم بها كي يقبلوا العمل كعملاء. وأسهبت وثائق قضية ما عرف بانحراف جهاز الاستخبارات التي قدمت للقضاء المصري بعد نكسة يونيو 1967 في الحديث عن هذا النشاط المشبوه لصفوت الشريف الذي كان يحمل في ذاك الوقت اسما مستعارا هو "موافي". وفي 1968، أصدرت المحكمة التي نظرت قضية انحراف الاستخبارات أحكامها على المتهمين في القضية ومن بينهم الشريف الذي قضت بطرده من العمل بجهاز الاستخبارات. [2]

وظل الشريف بعد ذلك بعيدا عن مجال العمل بمصر إلى أن سلطت عليه الأضواء مجددا في 1975 بعد توليه منصب رئيس القسم الداخلي في الهيئة العامة للاستعلامات التي تعد واجهة التعامل مع الإعلام الأجنبي، والمؤسسة الثالثة في المنظومة الإعلامية المصرية بعد وزارة الإعلام واتحاد الإذاعة والتلفزيون. وتولى بعد ذلك منصب وكيل الهيئة العامة للاستعلامات قبل أن ينجح لاحقا حسب صحيفة مصرية في إزاحة رئيسها مرسي سعد الدين، وتولي المنصب بدلا منه.

وعند تشكيل السادات الحزب الوطني في 1977، انضم الشريف إلى لائحة المؤسسين، ثم ما لبث أن أصبح في 1980 رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري.

وبعد تولي مبارك الرئاسة خريف 1981، أُسند إلى صفوت الشريف مطلع العام التالي منصب وزير الإعلام الذي ظل فيه 22 عاما بلا انقطاع، ووصف الشريف عهده في تلك الوزارة "بعصر الريادة الإعلامية". لكن إعلاميين وأكاديميين مصريين سخروا منه، واتهموه بتخريب الإعلام المصري وإفساده.

وفي 2002، أسند إليه مبارك منصب أمين عام الحزب الوطني. وبعد هذا التاريخ بعامين, خرج الشريف من وزارة الإعلام إلى رئاسة مجلس الشورى، وبات من أكثر المتحكمين في الحياة السياسية المصرية من خلال رئاسته لجنة الأحزاب, والمجلس الأعلى للصحافة التابعين لمجلس الشورى.

وفي آخر ظهور رسمي له في مؤتمر صحفي خلال ثورة 25 يناير 2011، قال صفوت الشريف عبارته الشهيرة "سنظل شامخين حاضنين الناس". لكن بدلا من الشموخ، فضل التواري عن الأنظار مما جعل عبارته موضع سخرية واستهزاء.


نقد[تحرير | عدل المصدر]

موقفه من الاصلاحات[تحرير | عدل المصدر]

يحُسب في نظر بعض من المراقبين على أنه داعم رئيسي للتيار الراديكالي في الحزب الوطني ومناهض لخطط الإصلاح والتغيير التي يقودها تيار التحديث في الحزب. وفي نظر آخرين ينبع هذا الموقف من تقديراته الحزبية وليس من قناعاته السياسية، لأنه يدرك أن السعي إلى التغيير في الحزب الحاكم يمكن أن يجرفه خارجه، في حين ترى بعض الأوساط المصرية أنه أحد عناصر التوازن داخل الحزب، وبعض رؤاه تساعد على ضبط المعادلات المتصادمة داخله وتحول دون حدوث انفلات سياسي.

حتى وقت قريب كان يرى أن الإصلاح الدستوري الكامل سيتم في التوقيت المناسب "بما يحفظ للمجتمع وحدته وقيمه وتقاليده وأعرافه وبالجرعات المناسبة التي يتحملها المجتمع"، ولم يكن مؤيدا لأي تعديلات في الوقت الراهن، انطلاقا من رؤيته بإعطاء فرصة لتعديل بعض القوانين السياسية أولا، متماشيا بذلك مع التصورات المعلنة للرئيس حسني مبارك. ورفض دائما أي إصلاح يأتي من الخارج، انسجاما مع الحسابات الرسمية والمعارضة في مصر. ومن وجهة نظره يجب أن يكون الإصلاح السياسي والديمقراطي نابعا من "مصريتنا التي ترفض أي محاولات للتدخل في شؤوننا الداخلية".

وفي أكتوبر 2004 أكد الشريف أنه ليست هناك خطوط حمراء للإصلاح، لكنه رفض الموافقة على طرح أي تعديلات دستورية، ووصف إصرار بعض قوى المعارضة على تغيير الدستور بأنه "تشدد لفرض الرأي على الأغلبية" أي الحزب الوطني. وفي سياق آخر أوضح عدم وجود نية لمنح الإسلاميين حزبا سياسيا.

وبعد مبادرة الرئيس مبارك بتعديل المادة (76) من الدستور في فبراير 2005، قال إن هذه خطوة "تعمق الشرعية الدستورية" وحذر مما أسماه "محاولات للنيل من تعديل هذه المادة وإثارة اللغط حول هذه المبادرة والمطالبة بتعديل مواد أخرى".

وبعد تشكيك بعض الدوائر المعارضة بأن الحزب الوطني وضع ضوابط صارمة حيال الترشيح للرئاسة بما يقلل حظوظها، نفي أن يكون حزبه قد سعى لتفريغ هذه المبادرة من مضمونها وأن ما تم هو ضمانة لجدية الانتخابات الرئاسية القادمة.

وفي الوقت الذي لم يتحدد فيه نهائيا ترشيح مبارك أم غيره، حسم صفوت الشريف الموقف قائلا إن الرئيس مبارك "سيعلن ترشيحه للرئاسة بعد موافقة مجلس الشعب في مايو 2005 على تعديل المادة (76)"، كاشفا أن الحزب الوطني "لن يرشح أحدا غيره"، وقاطعا الطريق على أي تكهنات لترشيح جمال مبارك.

قضايا فساد[تحرير | عدل المصدر]

صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني الديمقراطي سابقا أثناء ترحيله للسجن 11 أبريل 2011.

قرر جهاز الكسب غير المشروع في مصر حبس رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف 15 يوما على ذمة التحقيقات في اتهامات بشأن تضخم ثروته. [3] وقد استغرقت التحقيقات مع الشريف نحو 12 ساعة بشأن تهم التربح وإساءة استغلال السلطة وجمع ثروة بطرق غير مشروعة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته[تحرير | عدل المصدر]

توفي صفوت الشريف في 13 يناير 2021 عن عمر يناهز 87 عاماً بعد صراع طويل مع المرض. كانت وكالات الأنباء قد تناولت إصابته بفيروس كورونا، وهو الأمر الذي تم نفيه، والتأكيد على أنه كان مصاباً بسرطان الدم منذ 6 سنوات، وتوفي نتيجة هذا المرض.[4]

مرئيات[تحرير | عدل المصدر]

اعتماد خورشيد تتحدث عن القواد صفوت الشريف
اعتماد خورشيد صفوت الشريف هو اللي قتل سعاد حسني


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/04/110411_egypt_sharif.shtml
  2. ^ http://www.aljazeera.net/NR/exeres/CAC874FC-80D8-4422-B792-B64725E26750.htm?GoogleStatID=9
  3. ^ http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/04/110411_egypt_sharif.shtml
  4. ^ "صفوت الشريف.. رحيل هادئ". بوابة الأهرام. 2021-01-14. Retrieved 2021-01-14.

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/صفوت_الشريف"