الخط المغربي

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
الآيات 68-69 من سورة المائدة من مصحف مكتوب بالخط المغربي (حوالي 1250-1350 م) - مكتبة الكونغرس (الولايات المتحدة)
كتابة بالخط المغربي للقرآن تعود إلى شمال أفريقيا في القرن ال13

الخط المغربي نسبة إلى المغرب العربي وليس فقط إلى المغرب الأقصى، إذ أن موطنه عموم بلاد المغرب من ليبيا إلى تونس إلى الجزائر إلى المغرب إلى موريتانيا وحتى جنوب الصحراء.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ما قبل الخط المغربي[تحرير | عدل المصدر]

سورة البقرة مكتوبة بالخط العربي والخط المغربي
  • دخلت الكتابة العربية إلى بلاد المغرب العربي منذ القرن الأول هـ/7م أي مع الفتوحات الإسلامية الأولى وقد وقع تبني كل ما ورد من المشرق، من أساليب كتابية ومن بينها الخط الكوفي ، حيث ورد على مدينة القيروان عاصمة المنطقة ومنها انتشر إلى بقية أرجاء بلاد المغرب. وفي القيروان ما لبث الخط الكوفي أن تطور ليتخذ أساليب وخصائص جديدة حتى تسمى بالخط القيرواني الذي كان يستعمل لكتابة المصاحف، ومنه تولد الخط الإفريقي. كما تطور خط نسب إلى مدينة المهدية عاصمة الفاطميين.
  • وقد تأثر المغربان الأوسط (الجزائر) والأقصى بالقيروان.
  • أما بالأندلس، فقد تطور فيها الخط الكوفي أيضا، وظهر نوعان أساسيان تكثر في أحدهما الزوايا سمي بالكوفي الأندلسي، وتكثر في الآخر الانحناءات والاستدارات سمي بالقرطبي أو الأندلسي، وقد استخدم في نسخ المصاحف والكتب.


ظهوره[تحرير | عدل المصدر]

استمر التمايز بين خطوط الأندلس وشمال إفريقيا إلى القرن الرابع هـ/10م. ثم خضعت شمال إفريقيا للتأثير الأندلسي إثر قدوم المهاجرين الأندلسيين إليها، مع بدء تراجع النفوذ العربي الإسلامي بالأندلس. وفي هذا المعنى يقول ابن خلدون: «أما أهل الأندلس فانتشروا في الأقطار منذ تلاشي ملك العرب ومن خلفهم من البربر... فانتشروا في عدوة المغرب وإفريقية... وتعلقوا بأذيال الدولة، فغلب خطهم على الخط الإفريقي وعفا عليه، ونسي خط القيروان والمهدية... وصارت خطوط أهل إفريقية كلها على الرسم الأندلسي بتونس وما إليها... وبقي منه رسم ببلاد الجريد الذين لم يخالطوا كتاب الأندلس... وحصل في دولة بني مرين من بعد ذلك بالمغرب الأقصى لون من الخط الأندلسي لقرب جوارهم وسقوط من خرج منهم إلى فاس قريبا واستعمالهم إياهم سائر الدولة ونسي عهد الخط فيما بعد عن سدة الملك وداره كأنه لم يعرف». وهو ما يعني أن الخط الأندلسي حل محل الخطوط المحلية المتأثرة بالقيروان، وقد استثنى ابن خلدون منطقة بلاد الجريد لأنها لم تتصل بالأندلسيين. وتطور الخط الأندلسي بدوره ومنه تولد ما عرف فيما بعد بالخط المغربي.

أنواعه[تحرير | عدل المصدر]

ينسب الخط المغربي إلى مدن أو بلدان معينة :

بعض خصائصه[تحرير | عدل المصدر]

الخطاط القندوسي الذي يرجع ميلاده إلى القرن ال19، والذي عرف بالأسلوب البديع والعجيب في الخط المغربي (الصورة في اليسار)، وقد استلهم اسلوبه من بعض الأمثلة التي ترجع للعصور الوسطى مثل مطوية القرآن تلك (على اليمين) والتي بيعت في أحد المزادات عام 2011، ولقد ارجع تأريخها بالكربون المشع زمن كتابتها إلى ما بين القرني 11 و 13. الخطاط القندوسي الذي يرجع ميلاده إلى القرن ال19، والذي عرف بالأسلوب البديع والعجيب في الخط المغربي (الصورة في اليسار)، وقد استلهم اسلوبه من بعض الأمثلة التي ترجع للعصور الوسطى مثل مطوية القرآن تلك (على اليمين) والتي بيعت في أحد المزادات عام 2011، ولقد ارجع تأريخها بالكربون المشع زمن كتابتها إلى ما بين القرني 11 و 13.
الخطاط القندوسي الذي يرجع ميلاده إلى القرن ال19، والذي عرف بالأسلوب البديع والعجيب في الخط المغربي (الصورة في اليسار)، وقد استلهم اسلوبه من بعض الأمثلة التي ترجع للعصور الوسطى مثل مطوية القرآن تلك (على اليمين) والتي بيعت في أحد المزادات عام 2011، ولقد ارجع تأريخها بالكربون المشع زمن كتابتها إلى ما بين القرني 11 و 13.
  • ليس للخط المغربي العربي قواعد محددة أو موازين كما هو الحال بالنسبة للخطوط العربية الأخرى. ولانعدام تلك القواعد فإن الحرف الواحد قد يكتب بأكثر من طريقة في نفس الوثيقة.
  • يحتفظ الخط المغربي العربي ببعض الرواسب التي ورثها من الخط الكوفي من ذلك أن الألف المتصلة تنحدر قليلا عن مستوى السطر بزائدة كوفية، كما أن حروف الكاف والصاد والضاد والطاء والظاء تكون ممتدة بما يذكر بالخط الكوفي.
  • قلما تحتفظ حروف الألف واللام والطاء والظاء بشكلها العمودي إذ كثيرا ما تكون في شكل منحني وتحمل في أعلاها ما يشبه النقطة الغليظة. وبالنسبة لحرف الظاد قد ترسم النقطة على يسار الشلة.
  • لا ترسم عادة السنينة بعد حرفي الصاد والضاد، وقد ترسم نقطة الضاد داخل الحرف.
  • تتخذ بعض الحروف امتدادا مبالغا فيه إذا كانت في آخر الكلمة وأساسا منها س ش ي ل ن.
  • كما قد لا تكتب نقط الحروف النهائية في ف ق ن.
  • يتميز الخط المغربي العربي فيما يتعلق بإعجام حرفي الفاء والقاف، حيث ترسم الفاء بنقطة من أسفل والقاف بنقطة واحدة من فوق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع[تحرير | عدل المصدر]

  • ابن خلدون، المقدمة، ص 507-508.
  • - الأمين، إيمان، الخط المغربي العربي : أصوله، مراحل تطوره ومدارسه، رسالة ختم الدروس الجامعية، المعهد الأعلى للتوثيق 1999-2000.
  • المنوني، محمد، تاريخ الوراقة المغربية، صناعة المخطوط المغربي من العصر الوسيط إلى الفترة المعاصرة، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، 1991.
  • عبد اللطيف، محمد الصادق، "الخط المغربي.. الخصائص والأنواع"، مجلة الكويت عدد 191، ص 107-109.
  • عبد اللطيف، محمد الصادق، "جماليات الخط المغربي"، مجلة القافلة (الظهران-السعودية)، رمضان 1415هـ/فيفري 1995، ص 9-12.
  • المنوني، محمد، "لمحة عن تاريخ الخط العربي والزخرفة في الغرب الإسلامي"، في، المجلة التاريخية المغربية، ع 53-54، جويلية 1989، ص 205-230.
  • هوداس، أُ، "محاولة في الخط العربي"، تعريب عبد المجيد التركي، حوليات الجامعة التونسية، ع 3، 1966، ص 175-214.


المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  • O. Houdas, Essai sur l'écriture maghrebine: in: Nouveaux mélanges orientaux., IIe série vol. xix., Publications des Langues Vivantes Orientales (Paris 1886)
  • N. van den Boogert, on the origin of Maghribi script

http://www.islamicmanuscripts.info/reference/articles/boogert_notes_maghribi_script.PDF


وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/خط_مغربي"