جغرافيا إندونسيا

(تم التحويل من جغرافية إندونيسيا)
خريطة إندونسيا

إندونسيا جزء من أرخبيل الملايو في جنوب شرق آسيا، وهى الدولة التي تضم أكبر مجموعة جزر في العالم, إذ يبلغ عددها حوالى 17,508 جزيرة، المأهول منها حوالى 6,000 آلاف جزيرة [1], منها جزيرة جاوة التي تعد من أكبر مناطق العالم ازدحاما بالسكان, فالكثافة السكانية فيها تزيد على 200 شخص للميل المربع. والجزر الرئيسة الخمس هى: سومطرة، جاوة، كاليمنتان (وهى ثلثا جزيرة بورنيو, أما ثلثها العلوي ففيه إقليما سرواك وصباح التابعان لماليزيا، وفيه أيضا دولة بروناى), سولاويسي, إيريان جايا (وهى النصف الغربي من جزيرة غينيا الجديدة، أما النصف الشرقي ففيه دولة پاپوا نيو غينيا). ومن الجزر الأخرى جزيرة هلما هيرا في الشمال وجزيرة تيمور في الجنوب وجزيرة فادورا وبالي. ويبلغ طول سواحلها حوالى 54,716 كم.

يقطعها خط الاستواء، وتقع بين 5° ش و ؟ جنوباً و بين 120°ق و ؟ ق.

إندونيسية Indonesia جمهورية في جنوب شرقي آسيا تتألف من أكثر من 13600 جزيرة اسمها الرسمي جمهورية إندونيسية، مساحتها الرسمية 1.904.443كم2 وعدد سكانها لعام 1998 هو 203.678.000 نسمة، عاصمتها جاكرتة.

تقع إندونيسية وتعني «جزر الهند أو الهند الجزرية» في النطاق المداري - الاستوائي بين قارتي آسيا، وأوقيانوسية ضمن المقعر البنائي الإندونيسي، الذي يمثل امتداداً للمقعر البنائي الألبي الهيمالائي. تحتل إندونيسية القسم الأعظم مما يعرف بالأرخبيل الماليزي ويعرف تبعاً لذلك بالأرخبيل الإندونيسي أيضاً. وهو أكبر أرخبيل في العالم ويمتد بين خطي الطول 94 درجة و45 دقيقة، و141 درجة و50 دقيقة شرقاً وخطي العرض 6 درجات و8 ثوان شمالاً و11 درجة و15 دقيقة جنوباً ويخترقه خط الاستواء.

وهكذا تمتد البلاد من الشرق إلى الغرب نحو 4,500 كم أي ما يعادل المسافة بين شرقي الولايات المتحدة الأمريكية وغربيها. ومن الشمال إلى الجنوب تربو المسافة على 1,500 كم. ويحد البلاد من الغرب والجنوب المحيط الهندي ومن الشرق المحيط الهادئ وأوقيانوسية ومن الشمال بحر الصين الجنوبي.

خريطة إندونسيا

وتقدر مساحة البلاد بـ 5.193.250كم2. تحتل اليابسة منها 1.912.988 كم² بحسب المصادر الإندونيسية وما تبقى بحار إقليمية كبحر باندة وأرافورة وجاوة وتيمور وسولاويسي (سيلبس) وغيرها. وتميز في إندونيسية سبع مجموعات كبيرة من الجزر هي: جزيرة سومطرة ومساحتها 473600كم² أي ما يقارب مساحة العراق، وكليمنتان (بورنيو) وهي الجزء الأساسي الإندونيسي في جزيرة بورنيو، ومعظمها لإندونيسية ومساحتها 734.000كم² منها 539460كم² لإندونيسية، وغينية الجديدة 829000 كم² ويتبع الجزء الأكبر منها إندونيسية. وسولاويسي (189.200 كم²)، وجاوة (126,500 كم²) وجزر المُلوك وجزر الصوند (السوند) الصغرى وأهمها جزيرة تيمور الغربية وسومبة وفلوريس وسومباوة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المناطق

يقسِّم الكثير من الجغرافيين الجزر الإندونيسية التي يتجاوز عددها 13,500 جزيرة إلى ثلاث مجموعات. جزر سوندا الكبرى، جزر سوندا الصغرى، المولوكاس.

كما تشمل إندونيسيا إريان جايا والتي تشكل جزءًا من غينيا الجديدة.


جزر سوندا الكبرى

تشمل هذه المجموعة من الجزر كلاً من جزر بورنيو وسولاوسي وجاوة وسومطرة. ويعيش معظم سكان إندونيسيا في هذه الجزر، كما يتركز فيها معظم النشاط الاقتصادي للبلاد.

بورنيو

وهي ثالث أكبر جزيرة في العالم بعد گرينلاند وغينيا الجديدة. يتبع 75% من مساحتها إندونيسيا. أما الجزء المتبقي (الجزء الشمالي) فيشمل بروناي وولايتين ماليزيتين هما سرواك وصباح.

سولاويسي

وتتألف من أربعة أشباه جزر طويلة، هي أكثر الجزر الإندونيسية وعورة؛ إذ يبلغ متوسط ارتفاع جبالها 3,000م فوق سطح البحر. الكثير من جبالها بركاني، وبعضها نشط. وتغطي معظمها الغابات. وبعض أراضيها الداخلية خصبة. ويعمل سكان السواحل في صيد الأسماك. وأكبر مدنها وميناؤها هي يوجنج باندانج.

جاوة

أكثر الجزر الإندونيسية كثافة بالسكان (810 أشخاص/كم²)، تنتشر فوقها آلاف القرى الزراعية، وفي الوقت نفسه هي أغنى الجزر الإندونيسية بالصناعة. وتشمل معظم المدن الإندونيسية بما في ذلك جاكرتا العاصمة. وتمتد عبر جاوة باتجاه شرق ـ غرب سلسلة جبلية يبلغ ارتفاع الكثير منها 3,000م فوق سطح البحر.

سومطرة

سومطرة هي سادسة كبرى الجزر في العالم، تمتد فيها جبال باريسان التي تعلوها سلسلة من القمم البركانية على امتداد الساحل الجنوبي الغربي. ترتفع هذه القمم لتصل إلى 3,660م فوق سطح البحر. وأكبر مدنها مدان.

جزر سوندا الصغرى

تمتد من بالي باتجاه الشرق نحو 1,100 كم إلى تيمور. وتضم بالي غالبية السكان وفيها كبرى مدن هذه الجزر وهي مدينة دنباسار. ومعظم المدن ساحلية، وتعتبر مراكز تجارية. وتيمور هي كبرى جزر هذه المجموعة. وتسيطر إندونيسيا على الجزء الغربي من الجزيرة، بينما يمثل الجزء الشرقي منها دولة تيمور الشرقية المستقلة. وتشمل هذه المجموعة من الجزر عدة جبال أعلاها جبل رنجاني على جزيرة لومبوك حيث يصل ارتفاعه إلى 3,726م فوق مستوى سطح البحر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المولوكاس

تقع هذه الجزر على خط الاستواء ما بين سولاويسي وغينيا الجديدة، كبرى جزر هذه المجموعة هي جزيرة هالماهيرا التي تبلغ مساحتها 17,790 كم². ومعظم الجزر الصغيرة في هذه المجموعة غير مأهولة بالسكان. يعيش معظم سكان مولوكاس في المراكز التجارية الساحلية وكبرى المدن هي ميناء أمبون.

وقد اشتهرت هذه الجزر قبل مئات السنين عندما بدأ التجار يجمعون منها التوابل لبيعها في أوروبا. لذلك سُميّت جزر التوابل.

غينيا الجديدة

غينيا الجديدة هي ثانيــة الجـزر الكـبرى في العالم، يسمى نصفها الغـربي باسـم إريان جايا، وهــي مقاطعـة إندونيسية. أما النصف الشرقي منها فيشكل جـزءًا من دولــة بابوا غينيـا الجديدة. تُعَـدُّ إريـان جايـا أقـل المناطق الإندونيسية تنمية وسكانًا، حيث لا تتجــاوز الكثافــة السكانية شخصان/كم². وتغطي الغابات المدارية نحو 90% من أراضي إريــان جايـا. وتمتـد عبـرها الجبال من الشـرق إلى الغـرب، وتشمـل جبالها بنكاك جايا البالـغ ارتفاعه 5,030م فوق مستوى سطح البحر، وهو أعلى جبال إندونيسيا. ومعظم مناطقها الساحلية منخفضة ومستنقعية. أما كبرى مدن إريان جايا فهي جايابورا، وتقع معظم أراضيها الزراعية على امتداد السواحل.

الجيولوجيا

البراكين في إندونسيا

يعد الأرخبيل الإندونيسي من أكثر مناطق الأرض تعقيداً، إذ تمتزج فيه الوحدات البنائية الحديثة بالوحدات القديمة، التي غمرت مياه البحر مناطق واسعة منها مكوّنة بذلك بحاراً داخلية وهامشية، كما أن الأرخبيل يقع ضمن مقعر أرضي بنائي هائل geosynclin لذا فهو من أكثر أقاليم العالم نشاطاً زلزالياً وبركانياً.

ويلتقي في الجزر الإندونيسية فرعا السلاسل الجبلية المحيطية القوسية الآسيوية، فمن الشمال الغربي تطل السلاسل الجبلية الغربية الهندية الصينية والأندامانية والنيكوبارية على الجزر الإندونيسية، لتنتشر في جزيرتي سومطرة وجاوة وجزر الصوند الصغرى، ثم لا تلبث أن تأخذ بالانحراف شرقاً لتكون جزر تيمور وسيرام وبورو، وتلتقي هنا مع القوس الجبلية الثانية القادمة من الشمال عبر جزر الفيليبين وشرق جزر سولاويسي. وتحيط بهذه السلاسل الهوات المحيطية السحيقة العمق، وتحتل المنخفضات العميقة أجزاء مهمة من بحار منطقة جزر سولاويسي والطرف الشرقي من بحر باندة وأواسط بحر فلوريس. وترتفع بين فرعي السلاسل الجبلية المذكورة مساحات من اليابسة قليلة الزلازل والبراكين، وتتبع بنائياً أرض الهند الصينية، وتشمل جزيرة بورنيو (كليمنتان) والقسم الشمالي الغربي من جزر بحر سولاويسي وجزر بانغكا وبيليتونغ.

إن الجزء الأكبر من جزر الأرخبيل الإندونيسي قاريّ المنشأ، إلا أن جزراً بركانية ومرجانية المنشأ وصغيرة المساحة تتخلل هذه الجزر وخاصَّة في المناطق الشرقية منها. تتألف تضاريس الأرخبيل من سلاسل جبلية التوائية وكتلية انهدامية block-mountain غنية بجبالها البركانية التي تمثل أعلى القمم الجبلية في البلاد، وتجاور السلاسل المذكورة آنفاً سهول واسعة حديثة المنشأ وخاصة في الجزر الكبرى كسومطرة وبورنيو.

وتتكوّن السهول هذه أساساً من المجروفات البركانية المنشأ التي حملتها مياه الأنهار والسيول الهابطة من الجبال المجاورة. وترتفع السلاسل الجبلية في الجزء الجنوبي من جزيرة سومطرة ممثلة بكتلة جبال باريسان التي تمتد من شمال غربي الجزيرة حتى جنوبها الشرقي ولا يقل طولها عن 1650كم. تتألف كتلة باريسان من سلسلتين متوازيتين يصل عرضهما إلى 100كم في الشمال و30كم في الأقسام الجنوبية الشرقية. وتتكون من صخور قديمة تعود للحقب الأول وما قبله وأغلبها صخر متحول متبلور أثرت فيه عوامل الحت بشدة فأعطت صخوراً أكثر حداثة، رسوبية المنشأ غالباً. والجبال غنية بصدوعها ووديانها وانكساراتها لوقوعها في مناطق نشطة بنائياً، لذا تكثر هنا الصخور البركانية التي تكوِّن في كثير من الأحيان نجوداً عالية وقمماً جبلية شامخة، يصل ارتفاعها في جبل كيرينتشي إلى 3805م. وتكثر تبعاً لذلك القمم العالية التي يزيد ارتفاعها على 3000م. كجبل لوسير وديمبو وغيرهما. وتمتد بين السلسلتين المذكورتين مناطق منخفضة غنية بالبحيرات والمستنقعات، وبعض المرتفعات الجبلية المتواضعة. وفي جزيرة سومطرة نحو مئة بركان خمد أكثرها وما يزال بعضها نشطاً، ويصل عددها إلى 15 بركاناً مثل كيرينتشي وديمبو ومارابي (عدد البراكين في البلاد أكثر من 400 بركان، الثائر منها نحو 130 بركاناً). وتنتهي السلاسل الجبلية شرقاً بسهل ساحلي منخفض تحتله المستنقعات الواسعة التي تنتشر نحو الشمال إلى مسافة 1000كم تقريباً. وقد يزيد عرضها أحياناً على 250 كم، كما في أواسط الجزيرة. أما جزيرة جاوة فهي ضيقة مؤلفة من صخور بركانية ورسوبية، وتمتد فيها سلاسل جبلية متطاولة ضيقة لا يزيد عرضها على 50 كم ويربو طولها على 1000 كم. سفوح الجبال فيها غير متناظرة، فهي تهبط بشدة نحو السواحل الجنوبية للجزيرة، في حين تنحدر بلطف باتجاه الشمال. والجزيرة غنية بالجبال البركانية، إذ يصل عددها إلى 136 جبلاً منها 28 بركاناً نشطاً فعالا.ً ويزيد علو الكثير من هذه الجبال على 3000م وما تبقى تراوح ارتفاعاته بين 800 و3000م.

الجبال والتكتونيات

Most of the larger islands are mountainous, with peaks ranging between 3,000 and 3,800 metres (9,843 and 12,467 ft) meters above sea level in Sumatra, Java, Bali, Lombok, Sulawesi, and Seram. The country's tallest mountains are located in the Jayawijaya Mountains and the Sudirman Range in Papua. The highest peak, Puncak Jaya (4,884 metres (16,024 ft)), is located in the Sudirman Mountains.

ومن أبرز الجبال البركانية جبل سيميرو 3876م وسلامت 3428م. وينبسط في شمالي الجزيرة سهل رسوبي حديث مؤلف من المجروفات البركانية ومواد الطمي المختلفة. وتتمركز في هذه السهول أغلب مدن الجزيرة وأكبرها مثل جاكرتة العاصمة. والسهل غني بمستنقعاته وخاصة قرب ساحل البحر.

أما تضاريس جزيرة بورنيو (كليمنتان) فأقل ارتفاعاً وأكثر بساطة من تضاريس جاوة وسومطرة. وتحتل التضاريس السهلية مكاناً مهماً في الجزيرة، إذ إنها تشغل مناطق واسعة في جنوبيها.

جبل سمرو وجبل برومو في شرق جاوة. النشاط الزلزالي والبركاني لإندونسيا هو بين أعلى الأنشطة في العالم.

ولا تخلو الجزيرة مع ذلك من كتل جبلية عالية، وخاصة في وسطها وشماليها، إذ توجد جبال مولّر في الوسط وسلسلة سواتر إلى جنوبيها. وسلسلة ميراتوس في جنوب شرقي الجزيرة. وتتألف هذه الجبال من صخور متبلورة متحولة غالباً. وتقسم سلاسل مولّر وكايواس هولو وكينابالو 4102م الجزيرة إلى جزأين شمالي وجنوبي. الشمالي هضبي التضاريس، أما الجنوبي فسهلي منخفض تكثر فيه المستنقعات وتنتهي إليه أنهار كثيرة. وتشغل غابات القرم (المانغروف) الجزء الساحلي من السهل. والجبال متوسطة الارتفاع تراوح ارتفاعاتها وسطياً بين 1500 و2500م.

تكثر في جزيرة سولاويسي الجبال ذات القمم العالية وتعلو فيها القمم كثيراً، إذ تصل قمة جبل رانتيكومبولا إلى 3455م وهنالك الكثير من القمم التي يربو ارتفاعها على 2500م. أما الجزر الصغيرة فتضاريسها جبلية بركانية وسهولها ضيقة ساحلية.

وتتكوّن إيريان جاية (إيريان الغربية) من كتل جبلية ضخمة تمتد متقطعة مسافة 1000كم ونيف، من أبرزها سلسلة أورانيي التي يصل ارتفاع بعض قممها إلى أكثر من 5000م وتعلو بعضها الثلوج على مدار السنة. وتطل هذه الجبال في الجنوب على سهول مستنقعية واسعة تشقها أنهار كثيرة كنهر ديغول، وتصادف مثل هذه المستنقعات في شمالي الجزيرة كذلك، حيث تطل عليها هناك سلسلة جبال مامبيرامو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأنهار

الجزر الإندونيسية غنية جداً بأنهارها وخاصة الجزر الكبيرة مثل سومطرة وكليمنتان وإيريان جاية. وتعد الأنهار بالعشرات، لكن أكثرها قصير بسبب وقوعها ضمن الجزر كما هو معلوم، ومن الأنهار الطويلة في كليمنتان نهر كابواس Kapuas الذي يزيد طوله مع روافده على 1400كم، ونهرا مهاكات Mahakat وكاهايان Kahayan وسواها. وتكثر الأنهار في سومطرة كذلك ومن أطولها نهر باتانغاري Batanghari. ويبرز في جاوة نهران هما نهر سولو Solo ونهر بارانتاس Barantas. أما في إيريان جاية فتصادف أنهار طويلة مثل ديغول Digul ومامبيرامو Mamberamo وميراوكي Merauke.

وتتسم الأنهار بأنها فتية ذات أودية خانقية المظهر في أجزائها الجبلية العليا، وواسعة الأودية قليلة العمق في السهول وخاصة في الأجزاء الدنيا من مجاريها. وتحمل الأنهار كميات كبيرة جداً من المجروفات البركانية والعادية، لذا فإن دورها في تكوين السهول الساحلية واضح، فنهر سولو مثلاً يتقدم في البحر نحو 100م سنوياً، ومثل هذا الأمر يلاحظ في سومطرة الشمالية وجنوبي كليمنتان وإيريان جاية. وللأنهار أهمية كبيرة في النقل الداخلي لغزارة مياهها ولانتشار الغابات وصعوبة السير فيها. ونظام الجريان النهري استوائي في أغلب المناطق، أي إن صبيب الأنهار مرتفع دائماً، ويلاحظ وجود حدّين أعظمين للصبيب في الاعتدالين.

أما في المناطق المدارية فتميز زيادة مائية تشمل أكثر أشهر السنة وذلك في أوقات هطل الأمطار بغزارة، ولكن يلاحظ وجود مدة شح نسبية في موسم الجفاف، وقد تجف بعض الأنهار الصغيرة. وتكثر البحيرات في البلاد نتيجة للطبيعة الجبلية وكثرة البراكين ووجود السهول الشاطئية المنخفضة. وهكذا تكثر البحيرات البركانية والانهدامية المنشأ، ومن أبرزها بحيرة توبة Toba الواقعة في شمال غربي سومطرة ويصل ارتفاعها إلى 900م وتصل مساحتها إلى 1300كم2. كما تُصادف بحيرات أخرى مثل بوسو poso وتيمبي Tempei وهما في سولاويسي وغيرهما.

التربة

تربة إندونيسية مدارية استوائية النماذج غنية بموادها العضوية (الدبال) وعميقة. إلا أن قسماً منها، ولاسّيما المناطق السفحية والقليلة الانخفاض في السهول، يتعرض لعمليات غسل سنوية وخاصّة في أوقات الهطل الغزير. والترب السهلية غنية بعناصرها الطينية والغضارية، لذا تسوء التهوية فيها، وقد تظهر عليها علائم التملح في بعض الأماكن السيئة التصريف للمياه وفي الأماكن القريبة من السواحل البحرية. وتكثر في الوقت نفسه الجزئيات الرملية في تربة السفوح الجبلية والمصاطب الزراعية، لذا توجد هنا أفضل الترب وأخصبها. وترب إندونيسية حمراء عموماً مدارية الخصائص تغطيها الغابات والأجمات، وتنتشر كذلك في البلاد التربة الصفراء كما تستقر التربة السوداء في المناطق المستنقعية. ويمكن القول عامة إن أجود الترب تتجمع في المناطق البركانية، وهي حمراء أو حمراء بنية. كما تكثر في البلاد الترب المرزغية والمستنقعية وذلك في السهول المنخفضة. وتصادف الترب المالحة في مناطق انتشار غابات القرم الساحلية، وهي طينية مشبعة بالمياه والأملاح ويصعب استغلالها زراعياً.

المناخ

جزر سوندا الصغرى، إندونسيا

يسود إندونيسيا المناخ الحار الرطب. ويبلغ المتوسط السنوي لدرجة حرارة الأراضي المنخفضة 27ْم، أما في المناطق المرتفعة فهي أقل من ذلك. ولا يوجد تباين كبير في درجات الحرارة طوال العام. لذا يحدد الفصل في إندونيسيا تبعًا للاختلاف في كميات الأمطار وليس تبعًا للتغيُّرات الحرارية.

ويهطل على المناطق الأكثر جفافًا من إندونسيا ما بين 90-100 سم من الأمطار سنويًا. أما الأراضي المنخفضة في المناطق الأخرى من إندونسيا فيهطل عليها 180- 320 سم سنويًا، مقابل 300-370 سم في كاليمنتان وسومطرة. وتتزايد كميات الأمطار في الأراضي المرتفعة. وتحظى بعض المناطق الجبلية في إريان جايا في المتوسط بحوالي 640 سم سنويًا.

تتكون إندونيسيا من 17,508 جزيرة، وحوالى 6,000 منها مأهولة. [2]

عوامل المناخ

هنالك عوامل طبيعية أساسية مكونة للأحوال المناخية ومحددة لخصائصها وسماتها في إندونيسية. من أبرز هذه العوامل موقع البلاد في العروض الاستوائية والمدارية، ووجودها وسط التأثيرات المحيطية والبحرية، وقربها من البرين الآسيوي والأسترالي.

وهكذا تتمتع إندونيسية بمناخات حارة ودافئة على مدار السنة، وذلك بسبب سيطرة الكتل الهوائية المدارية والاستوائية العالية الرطوبة المتجانسة الحرارة والغزيرة الأمطار. ولا يشذ عما ذكر سوى المناطق الهامشية الشمالية والجنوبية من البلاد الأكثر تأثراً بالرياح الموسمية. حيث يظهر النموذج المناخي المداري بوضوح.

ففي صيف النصف الشمالي للأرض تجذب مراكز الضغوط المنخفضة المتمركزة فوق البر الآسيوي الكتل الهوائية البحرية الرطبة القادمة من النصف الجنوبي للأرض، فتظهر نتيجة لذلك الرياح الجنوبية الغربية الموسمية في شمالي الإقليم الاستوائي. وتحمل هذه الرياح إلى الأجزاء الغربية من إندونيسية كميات كبيرة من الأمطار، ولكن يسود في الأجزاء الشرقية لجزر جاوة والصوند الصغرى تأثير الرياح التجارية الجنوبية الشرقية الأكثر جفافاً، وفصل الجفاف فيها قصير، أما في الشتاء (النصف الشمالي) فتسيطر الرياح التجارية الشمالية الشرقية في شمال شرقي جزيرة كليمنتان وشرقي سومطرة وتحمل هذه الرياح الأمطار إلى المناطق السابقة، وذلك لتشبعها ببخار الماء من المحيط الهادئ في أثناء سيرها إلى إندونيسية. والرياح المدارية المنشأ غنية جداً بالرطوبة ولا تختلف في سماتها عن الرياح الاستوائية.

وتتقدم الرياح المذكورة نحو منطقة المنخفض الجوي الأسترالي متخطية بذلك خط الاستواء جنوباً، مشكلة الرياح الموسمية الشمالية الغربية. وهكذا يشاهد أن أعظمية الهطل في الأجزاء الشرقية لجزيرة كليمنتان وسومطرة يتحقق في شتاء النصف الشمالي للأرض، أما في بقية المناطق فتأثير الأمطار الصيفية أكبر من الشتوية، ويلاحظ أن كمية الهطل الشتوي أقل بكثير من الصيف. وتهطل الأمطار في إقليم النطاق الاستوائي على مدار السنة لكنها تزداد بعد الاعتدالين الربيعي والخريفي، أي في أواسط الربيع والخريف. وغير بعيد عن خط الاستواء وبسبب حركة الأرض الدورانية تأخذ الرياح الاتجاه الغربي.

ويلاحظ أن السفوح الغربية للسلاسل الجبلية في الجزر تتلقى كميات كبيرة جداً من الأمطار تصل إلى 3000ـ4000مم في السنة وقد تقارب 5000مم في بعض الأماكن. أما في السفوح الشرقية والمناطق السهلية فتهبط كمية الهطل هبوطاً ملحوظاً، إذ تصل إلى 1500 - 2000 مم. وتبعاً لما ذُكر وبسبب الأجواء البحرية المحيطة بالجزر تبقى رطوبة الهواء عالية على مدار السنة، إذ لا تكاد تقل عن 80%، بل إنها تصل إلى 95% في بعض المناطق الاستوائية ذات الأمطار الغزيرة جداً.

أما الشروط الحرارية السنوية فمتماثلة في إندونيسية؛ وذلك بسبب تماثل أحوالها الطبيعية وبسبب وقوعها في العروض المدارية والاستوائية البحرية، لذا فإن المتوسطات الحرارية الشهرية تراوح بين 26 و27 درجة مئوية، ولا تقل عن 23 درجة ليلاً. وتتناقص درجات الحرارة مع الارتفاع، وبعد علو 1500م قد يحدث الصقيع، وفي الأماكن الأكثر ارتفاعاً تنخفض الحرارة إلى درجتين أو ثلاث درجات تحت الصفر، وتغطي الثلوج بعض القمم كما في جزيرتي إيريان جاية وكليمنتان.

العالم العضوي

العالم العضوي الإندونيسي غني جداً ومتنوع كثيراً، وذلك لأن الأحوال الطبيعية الحالية مثالية لتكاثر الكائنات الحية، ولأن سمات هذه الأحوال لم تتغير كثيراً منذ الحقب الجيولوجي الثالث. وهكذا استمرت الحياة العضوية وتطورت عبر ملايين السنين. ويميز في البلاد ثلاثة مجتمعات عضوية أساسية هي: الشمالية وتتصف بغناها بالكائنات الحية الآسيوية المنشأ (جنوب الصين والهند وماليزية والهند الصينية). والجنوبية وتكثر فيها عضويات القارة الأسترالية كالنباتات الأوكالبتوسية والحيوانات الجرابية (الكنغر). ثم المتوسطة وتتمركز في المناطق الداخلية من البلاد وهي غالباً متعضيات أصلية محلية قديمة يعود عمرها إلى الحقب الثالث وما يليه.

النبيت

تعيش المجتمعات النباتية في إندونيسية في أنسب الأحوال الطبيعية، إذ تتوافر لها الحرارة الدائمة والرطوبة العالية، لذا فالنمو النباتي مستمر طوال السنة ولا يوجد هنا مرحلة ركود حيوية كما في العروض المتوسطة والعليا. ونتيجة لذلك تحتل الغابات المدارية والاستوائية مساحات كبيرة من البلاد تقارب مئة مليون هكتار، وتحتل الغابات المدارية الدائمة الخضرة والأدغال نحو 70 مليون هكتار، لكن نسبة انتشار الغابات تتباين في إندونيسية، فهي قليلة نسبياً في جاوة بسبب كثافة السكان العالية، فلا تزيد مساحة الأرض المكسوة بالغابات على 2% من مساحة الجزيرة، ولكنها ترتفع إلى أكثر من 25% في سومطرة وإلى 80% في جزيرة كليمنتان وجزر شرقي إندونيسية.

وتميز في إندونيسية أربعة نطاقات نباتية تتعاقب على ارتفاعات ومستويات عمودية رأسية وذلك بسبب وجود الجبال وبسبب ارتفاعها، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور نطاقات مناخية جبلية يلائم كل نطاق منها مجموعات نباتية معينة.

فحتى ارتفاع 1500م مثلاً تكون الغابات المدارية الدائمة الخضرة هي المسيطرة، وتكثر فيها النباتات الاستوائية المتسلقة والملتفة ونباتات السرخس العادية والعملاقة. أما في النطاق 1500-3000م فتظهر الغابات البلوطية الدائمة الخضرة. ولكن على ارتفاع 3000-3500م تتراجع الغابات وتنمو بدلاً منها الغابات المتخلخلة والقصيرة الأشجار المتساقطة الأوراق أو الدائمة الخضرة، وتبرز هنا أهمية النباتات المخروطية (الصنوبرية). أما فوق ارتفاع 3500م فتختفي الغابة وتحل محلها المجتمعات النباتية الشجيرية القزمة والأعشاب المتكيفة مع انخفاض الحرارة. وتظهر النباتات الألبية في أماكن تراكم الثلوج الدائمة أو التي لا تذوب لمدة طويلة كما في إيريان جاية.

تحتوي الغابات الإندونيسية على نحو 4000 نوع من الأشجار والنباتات، ولبعض هذه الأشجار شهرة عالمية كشجر الساج (التيك) Tectona grandise (Teak) والشجر الأسود والحديدي والصندل وأشجار المطاط وشجر الخبز ونبات الخيزران. وتكثر في غابات الأدغال (المدارية الكثيفة المتطبقة) النباتات المتسلقة والملتفة الهوائية الجذور. وتزيد هذه النباتات من وحشة الغابة المدارية وروعتها، كما تكثر في البلاد أشجار نخيل المناطق المدارية ولها مكانة اقتصادية، إذ يعطي بعضها زيت النخيل وبعضها جوز الهند. أما غابات القرم الساحلية الطينية فتمتد مئات الكيلومترات بمحاذاة السواحل كما في سومطرة وجاوة. وكليمنتان وإيريان جاية. وتحتل ما يزيد على أربعة ملايين هكتار.

وتنمو في البلاد أشجار الموز، التي تعايش غالباً أشجار النخيل وتنتشر في كل أنحاء البلاد. أما انتشار نباتات السافانا فمحدود في إندونيسية، لأن المناطق الملائمة لنموها محدودة وتقع غالباً في الأجزاء الهامشية من المناطق الموسمية الهطل. وتكثر أشجار الأوكالبتوس الأسترالية وأشجار السنط Acacia والصندل.

الوحيش

العالم الحيواني متنوع تنوعاً كبيراً في إندونيسية ففيه إضافة إلى الحيوانات المدارية المعهودة الثيران المتوحشة المحلية (غاورو وغايال وبانتينغ وأنوة) وأنواع خاصة من الجاموس. ويكثر في جزيرة بالي الوعول والتابير (حيوان استوائي شبيه بالخنزير) ووحيد القرن، وفي جاوة ثنائي القرن، كما يعيش الفيل الهندي في كليمنتان وسومطرة، وتكثر الخنازير البرية والنمور السود والقردة والسعالي (الأورنغ أوتانغ) والشّق (الجيبون) والهبّار أو الليمور (أنواع من القردة). وتكثر في إندونيسية كذلك الحيوانات المفترسة كالنمر العادي والأسد والضبع والفهد والدب وبنات آوى والظباء. وتكثر الزواحف المتنوعة ومن أبرزها التماسيح والثعابين الكثيرة الأنواع والعظايا كالسحالي وبعضها عملاق حجماً كالوَرَل الكومودي (قارانوس) الذي يعيش في جزيرة كومودو Komodo. وتعد الغابات والسافانا الإندونيسية جنة الطيور، إذ تتزاحم الطيور المحلية والأسترالية والآسيوية، ومن أبرزها الببغاوات الفريدة، والدجاجيات والطيور المغردة والسابحة، وتتبعها جميعاً الطيور الجارحة. وتصادف الجرابيات الأسترالية المنشأ في شرقي البلاد وفي جزيرة سولاويسي كما تكثر في الغابات الحشرات كالفراشات والنحل والخنافس والنمل الجبلي والغابي وغيرها.

وتجدر الإشارة إلى تأثير الإنسان المتنامي في الطبيعة، فقد غيَّر البيئة الطبيعية جذرياً في جزيرة جاوة ومادورة، ولم يبق للطبيعة الأصلية أكثر من 30% من مساحة هذه الجزر، وتكثر المصاطب المزروعة بمختلف الزراعات المدارية وتحتل مزارع الرز مكانة خاصة في البلاد، وكذلك أشجار الموز والمطاط وفول الصويا والفول السوداني وقصب السكر. أما دور الإنسان في جزر كليمنتان وسولاويسي وسومطرة والملوك وتيمور، فإنه ما يزال محدوداً يُظن أن يتغير في المستقبل.

مناطق التوقيت

The keeping of standard time is divided into three time zones:

الدول التي تشترك في الحدود مع إندونسيا

ماليزيا في الشمال (يبلغ طول الحدود معها حوالى 1782 كم)، بابوا نيو غينيا في الشرق (طول الحدود معها حوالى 820 كم)، تيمور الشرقية (طول الحدود معها 228 كم).

المساحة والحدود

المساحة:
total land area: 1,919,440 km2 (land: 1,826,440 km2, inland water: 93,000 km2)
territorial area: 5,193,250 km2[3]
المساحة الإجمالية (including exclusive economic zone): نحو 7.9 million km2

الحدود البرية:
الإجمالي: 2,830 كم
البلدان المحيطة: ماليزيا 1,782 كم، پاپوا غينيا الجديدة 820 كم, تيمور الشرقية 228 كم
بلدان قريبة أخرى: الهند NW آچه، أستراليا، سنغافورة، الفلبين، بروناي.

الخط الساحلي: 54,716 km

الادعاءات البحرية: measured from claimed archipelagic baselines
المنطقة الاقتصادية الخالصة: 200 nmi (230.2 mi; 370.4 km)
البحر الإقليمي: 12 nmi (13.8 mi; 22.2 km)

الارتفاعات القصوى:
lowest point: Indian Ocean 0 m(sea surface level), Wetar Basin in east of Banda Sea at -7,440 m (northwest of Tanimbar Islands & southeast of Ceram Island), where subduction zone is
highest point: Puncak Jaya (also known as Carstenz Pyramid) 4,884 m

استخدامات الأراضي:
الأراضي القابلة للزراعة: 9.9%
محاصيل دائمة: 7.2%
other: 82.9% (1998 est.)

Irrigated land: 48,150 km2 (1998 est.)

الهامش

  1. ^ ((ذكر بيان صحفى | الناشر = صندوق النقد الدولي
  2. ^ ((ذكر بيان صحفى | الناشر = صندوق النقد الدولي
  3. ^ Chris Carl Forward (2009). "Archipelagic Sea-Lanes in Indonesia – Their legality in International Law". Australian and New Zealand Maritime Law Journal. Retrieved 24 February 2011.