تاج أراغون - Crown of Aragon

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
شعار أراغون

تاج أراغون كانت مملكة أراغون عضوا فيه جنبا إلى جنب مع سائر الأقاليم مثل مملكة فالنسيا و امارة كتالونيا ، و تشترك جميعا في نفس الملك. في اسبانيا .اللونان الاحمر والبرتقالي كانا يستعملان الوان علم للسفن الاسبانيه حتى يتم التعرف عليها من بين السفن ويقال ان اللونان يعودان إلى مملكة اراغون.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مكونات تاج أراغون[تحرير | عدل المصدر]


الامبراطوريات المتوسطية[تحرير | عدل المصدر]

في القرن الثالث عشر م ضمّ ملوك أراغون الذين كانوا آنذاك قوامسة على برشلونة ، مايوركا وفلنسيا و صيقيلية إلى تاجهم و بقيت فلنسيا التي كان يقطنها السكان المسلمون القدامى المنطقة الوحيدة تحت حكمهم المباشر وكانت تتميّز بوضعية قانونية خاصّة. أمّا مايوركا و صيقيلية فقد كانتا تحت حكم أفراد آخرين من العائلة المالكة البرشلونية و كانت العلاقات بين هؤلاء الحكّام جدّ متأزّمة. في القرن الرابع عشر كانت أبرز القوى الفاعلة من الجانب الأوروبي: جنوة و البندقية و نابولي وتاج أراغون[1].

التجارة[تحرير | عدل المصدر]

نشطت التجارة في دولة أراغون نتيجة التوسع البحري, وفتحت أسواقاً للصوف الأراغوني ومنسوجاته في قطلونية وكذلك لمنتجاتها الزراعية, كما تحققت أرباح طائلة من عمليات استيراد الحبوب من صقلية وسردينية وللتوابل والأصبغة والقطن من الشرق. وأسهمت هذه المنافع كلها في الازدهار الذي ساد أراغون في القرن الرابع عشر وأوائل الخامس عشر للميلاد,

ليون و كاستيا وأراغون[تحرير | عدل المصدر]

في القرن الخامس عشر للميلاد ثم بدأ بعد ذلك التدهور الاقتصادي الذي رافقه اضطراب داخلي قام فيه نبلاء قطلونية بدور مهم لنقمتهم على حكم السلالة ذات الأصل القشتالي. فوجد خوان الثاني ملك أراغون (1458-1459م) حلاً للمشكلتين بتزويج ابنه فرناندو بايزابيلا أخت هنري الرابع ملك قشتالة ووريثته, وحكمت هي وزوجها كلاً من قشتالة وأراغون معاً على أن تبقى لكل من المملكتين قوانينها الخاصة وعاداتها العرفية وتقاليدها, وكانت هذه الخطوة الأولى في إِقرار وحدة إِسبانية القومية وتم في عهدهما القضاء على دولة غرناطة سنة 897هـ/1492م[2].

نهاية تاج أراغون[تحرير | عدل المصدر]

كان سقوط برشلونة في 1714 نهاية لحرب الخلافة الأسبانية ونهاية تاج أراغون ، وهذا ينعكس على المرسوم ، الذي اصدره فيليب الخامس ملك إسبانيا في 1715.

شاهد أيضا[تحرير | عدل المصدر]

مراجع[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/تاج_أراگون"