أخبار:بايدن يصدر بيانًا عن أزمة إلكترونيات السيارات

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
أزمة السيارات وجو بايدن.jpg
  • بايدن يسارع لمعالجة النقص العالمي في الشرائح الإلكترونية عن طريق توقيع أمر تنفيذي

صرح مسئولون في الإدارة الأمريكية بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيقوم بتوقيع أمر تنفيذي يوم الأربعاء 24 فبراير 2021، لمعالجة أزمة نقص شرائح أشباه الموصلات والتي أجبرت شركات صناعة السيارات الأمريكية وغيرها من الشركات المصنعة على خفض الإنتاج وأثار ذعر البيت الأبيض وأعضاء الكونگرس.

وستكون أزمة النقص تلك، والتي تفاقمت بسبب الوباء العالمي، محلًا للنقاش خلال اجتماع جو بايدن بمجموعة من المشرعين من الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي يوم الأربعاء.

وقال مسئولو الإدارة أن أمر بايدن التنفيذي، الذي سيتم توقيعه يوم الأربعاء في تمام الساعة 4:45 مساء بتوقيت المنطقة الزمنية الشرقية، سيدشن حملة استعراض فورية تستمر لمدة 100 يوم لسلاسل إمداد تركز على أربعة منتجات بالغة الأهمية وهي؛ شرائح أشباه الموصلات والبطاريات ذات السعة الكبيرة للمركبات الكهربائية، والمعادن الأرضيةال نادرة والأدوية.

كما سيوجه الأمر لإجراء ستة استعراضات قطاعية - تم وضعها على غرار النهج الذي تتبعه وزارة الدفاع لتعزيز القاعدة الصناعية الدفاعية. وستركز الاستعراضات على قطاع الدفاع والصحة العامة وتكنولوجيا الاتصالات والنقل والطاقة وإنتاج الأغذية.

وبدأت معاناة الولايات المتحدة مع نقص الإمدادات مع بداية تفشي الوباء، مما أدى إلى نقص الأقنعة والقفازات وغيرها من معدات الحماية الشخصية، وعرّض حياة العمال الميدانيين للخطر.[1]

  1. ^ "Biden rushes to address global computer chip shortage via latest executive order". رويترز. 2021-02-24. Retrieved 2021-02-24.