أخبار:المغرب يعتقل اليوتيوبر شفيق العمراني

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية

في 7 فبراير 2021، أوقفت الشرطة المغربية، الناشط المغربي المقيم في الولايات المتحدة شفيق العمراني، مباشرة بعد وصوله الأراضي المغربية.[1]

وفي ذات السياق، قال وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، اليوم التالي، إن المعني بالأمر كان مبحوثاً عنه من أجل الاشتباه في ارتكابه أفعالاً تكتسي صبغة جرمية، بنشره مجموعة من الفيديوهات تتضمن عبارات مسيئة ومهينة في حق مؤسسات دستورية وهيئات منظمة وموظفين عموميين.


وأوضح المصدر ذاته، أنه بعد إيقاف العمراني، تم وضعه تحت الحراسة النظرية، وأشعرت عائلته بهذا الإجراء في شخص شقيقه، ولا زال البحث جارياً في مواجهته تحت إشراف النيابة العامة.

وقالت عائلة العمراني، إنه تم توقيفه مساء السبت 7 فبراير، مباشرة بعد وصوله مطار الرباط-سلا قادماً من بلجيكا. وأوضحت العائلة أنه تم إبلاغها في البداية أنه تم نقل شفيق لإحدى مخافر الشرطة بالعاصمة الرباط، ثم نقل في وقت لاحق إلى الدار البيضاء.

من جانبه، قال محمد العمراني، شقيق شفيق، إنه لم يتمكن من رؤيت شقيقه في الدار البيضاء، وتم إبلاغه أنه لن يتمكن من رؤيته إلا في المحكمة، دون تحديد موعد لذلك.

ويأتي توقيف هذا الناشط، بعد أيام من تقدم السلطات الأمنية بالمغرب، بشكاية أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط، في مواجهة أشخاص يقطنون خارج المملكة، وذلك من أجل إهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، وإهانة هيئات منظمة والوشاية الكاذبة والتبليغ عن جرائم وهمية، وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة والتشهير.

وذكر بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للدراسات والمستندات، صدر نهاية شهر ديسمبر 2020، أن تقديم هذه الشكاية أمام السلطات القضائية المختصة، يأتي في إطار ممارسة حق التقاضي المكفول لهذه المؤسسات الأمنية، وفي نطاق تفعيل مبدأ حماية الدولة المكفول لموظفي الأمن جراء الاعتداءات اللفظية التي تطالهم بمناسبة مزاولتهم لمهامهم، وذلك نتيجة تواتر أفعال التشهير والإهانة والقذف المرتكبة من طرف الأشخاص المشتكى بهم.

مرئيات[تحرير | عدل المصدر]

أمير المؤمنين وتعذيب المسلمين، فيديو لشفيق العمراني.

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ "السلطات توقف الناشط المغربي المقيم في أمريكا شفيق العمراني ووكيل الملك: كان مبحوثا عنه". اليوم 24. 2021-02-07. Retrieved 2021-02-08.