احمد الجلبي

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
أحمد الجلبي يلقي خطابه في مجلس الحكم العراقي السابق

أحمد عبد الهادي الجلبي (30 أكتوبر 1944 - 3 نوفمبر 2015) هو سياسي عراقي. ولد في بغداد لعائلة ثرية، والده عبد الهادي باشا الجلبي كان أحد أثرياء بغداد في العهد الملكي، من أصول فارسية. أمه لبنانية. قامت حكومة ثورة عام 1958 بمصادرة أموال والده بأعتباره أحد رموز العهد الملكي و من ضمنها مدينة الهادي (الحرية حالياً) ومطحنة الجلبي الشهيرة الواقعة على جانب المنطقة، هاجرت عائلته بعد تلك الثورة خوفاً من بطش الحكومة الجديدة.

أكمل دراسته في الخارج وحصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات من جامعة شيكاغو الأمريكية. برز كسياسي معارض لحكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، لذا اضطر لقضاء أكثر حياته في المنفى. في عقد الثمانينات كان مقيم في الأردن وعمل في المجال المصرفي هناك. اتهم بعدها بإختلاسات مصرفية في كل من الأردن ولبنان و صدر ضده أحكام غيابية ما زالت سارية حتى الآن. الجلبي نفى الاتهامات ولم يعترف بالأحكام الصادرة عليه بالأردن لأنها كانت صادرة من محاكم عسكرية، مدعيا أن للقضية خلفية سياسية و ليس قانونية، الأردن رفض تدخل الولايات المتحدة لسحب قضية الجلبي عند احتلال العراق وظل ينظر عليه باعتباره مختلس اموال مطلوب قضائيا في الأردن.

كان في لبنان رئيس مجلس إدارة بنك مبكو الذي تولى بناء اسواق شعبية بدل الاسواق التجارية التي دمرت في الحرب الاهلية اللبنانية لكن وقع خلافات بينه وبين المساهمين في الاسواق، مما أدى إلى خروجه من لبنان.

استمر في العمل السياسي من الولايات المتحدة الأمريكية. ساعد في تعبئة المسؤولين الأمريكيين وخاصة أعضاء الكونغرس، الذين تربطه بهم علاقات جيدة، ضد حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين. حيث كان أحد الناس المؤثرين في استصدار قانون حملة غزو العراق 2003 من الكونغرس الأمريكي عام 1998 في عهد الرئيس الأمريكي بيل كلنتون,والذي الزم بموجبه اي رئيس اميركي ياتي إلى سد الحكم باسقاط نظام الرئيس العراقي صدام حسين. غزت القوات الأمريكية العراق عام 2003 و أسقطت حكم صدام حسين و وضعت العراق تحت حكم حاكم مدني أمريكي . دخل أحمد الجلبي إلى العراق قبل سقوط النظام بأيام حيث كانت القوات الأمريكية تزحف نحو بغداد وتعرض إلى محاولة أغتيال في مدينة الناصرية جنوب العراق.

كان أحد أعضاء مجلس الحكم في العراق الذي شكل في عام 2004، و التي سلمت له مقاليد السلطة من الحاكم المدني الأمريكي للعراق. كان أيضا صاحب فكرة قانون اجتثاث البعث. فاز حزبه ببعض مقاعد البرلمان في الانتخابات العراقية التي أجريت في العراق عام 2005، مما أهله لكي يصبح نائب رئيس وزراء العراق. قام الأردن و العراق بتصفية الأحكام القانونية على اثر الاتهامات التي صدرت بحق الجلبي بسبب موقعه المهم في الحكومة العراقية الحالية. ويعد الجلبي في نظر الكثيرين ، وكان في بداية الغزو الأمريكي يعتبر من أكبر السياسين العراقيين المقربين للإدارة الأمريكية ولكن الولايات الأمريكية تخلت عن دعمه بسبب ضعف شعبيته وخلافاته المتكررة مع الحاكم المدني الأمريكي السابق في العراق بول بريمر.

رفع الدكتور الجلبي دعوى قضائية على الأردن في محاكم أمريكا متهما اياها بالاستيلاء على حساباته المصرفية بالأردن باعتبار أن الأردن كانت من الدول القليلة التي استمرت بعلاقاتها السياسية والاقتصاديه مع النظام العراقي الديكتاتوري السابق (نظام صدام حسين). فاتهم الدكتور الجلبي المملكة الأردنية الهاشمية بتلفيق قضية بنك البتراء له بأعتباره واحد من أهم الشخصيات المعارضه لذلك النظام إن لم يكن أبرزها.

شغل الدكتور الجلبي منصب نائب رئيس الوزراء في أول حكومة عراقية منتخبة بعدما انسحب من المنافسة على منصب رئيس الوزراء لصالح الدكتور ابراهيم الجعفري.

عندما جرت الأنتخابات الثانية عام 2006 لم يحصل حزبه على أي مقعد في البرلمان العراقي و فشل في دخول مجلس النواب أو داخل تشكيلة الحكومة مرة ثانية، ولكنه يشغل حالياً منصب رئيس هيئة اجتثاث البعث.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته[تحرير | عدل المصدر]

أحمد الجلبي توفي صباح يوم 3 نوفمبر 2015، في منزله بمنطقة الكاظمية شمال بغداد"، مضيفا أن "سبب الوفاة سكتة قلبية".


مصادر[تحرير | عدل المصدر]

  • بي بي سي [1]
تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/أحمد_الجلبي"