أبو مصعب البرناوي

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
أبو مصعب البرناوي
Abu Musab al-Barnawi.jpg
الولاء الدولة الإسلامية في العراق والشام (من 2015)
بوكو حرام (2002–2015)
الرتبةقائد
الوحدةولاية غرب أفريقيا
المعارك/الحروبتمرد بوكو حرام

أبو مصعب حبيب بن محمد بن يوسف البرناوي (بالإنغليزية: Abu Mus'ab Habeeb Bin Muhammad Bin Yusuf al-Barnawi،، وُلد باسم حبيب يوسف ،[1] هو مقاتل نيجري، كان قائد الدولة الإسلامية في العراق والشام في غرب أفريقيا من أغسطس 2016 حتى مارس 2019، وتولى القيادة مرة أخرى في مايو 2021. كان أبو مصعب المتحدث الرسمي باسم بوكو حرام قبل أن تتعهد بولائها إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة[تحرير | عدل المصدر]

هو أكبر أبناء مؤسس بوكو حرام أبو يوسف الذين مازالوا على قيد الحياة.[2]


بوكو حرام[تحرير | عدل المصدر]

في 27 يناير 2015، نشر فيديو دعائي يتحدث فيه عن بوكو حرام.[3][4]

الدولة الإسلامية[تحرير | عدل المصدر]

في 7 مارس 2015، نشر أبو بكر شيكاو رسالة صوتيه يعلن فيها انتمائه إلى أبو بكر البغدادي والدولة الإسلامية. وأعيد التأكيد على أن أبو بكر شيكاو هو قائد الفيلق من خلال فيديو قامت داعش بنشره في أبريل 2016. في 21 يونيو 2016، أفاد تقرير لرويترز أن ملازم البحرية توماس والدهاوسر قال "منذ عدة أشهر، انفصلت ما يقرب من نصف بوكو حرام إلى مجموعة منفصلة لأنهم لم يكونوا راضيين إذا صح التعبير عن كمية الشراء من بوكو حرام إلى مجموعة داعيشية جديدة تابع لداعش" وتجاهل شكوي أوامر داعش بمنع استخلال الاخبار كانتحاريين. ويضيف والدهاوسر " أن داعش أمرت شكوي بإيقاف ذلك. لكنه لم يستجيب. وهذا هو أحد الأسباب التي أدت إلى انفصال هذه المجموعة المنشقة، وحاولت الدولة الإسلامية التوسط للصلح بين المجموعتين."[5] رغم ذلك، أدى الانفصال في النهاية إلى إعادة ظهور فصيل منفصل حمل اسم "بوكو حرام" بشكل عام وأصبح تحت قيادة شكوي وأصبح معارضًا لداعش والدولة الإسلامية في غرب أفريقيا .[6]

في 3 أغسطس 2016، قالت الدولة الإسلامية في العدد 41 من صحيفتها صحيفة النباء، أنه تم تعين أبو مصعب البرناوي قائدًا جديدًل لولاية غرب أفريقيا.[7] وردًا على ذلك، أعلن شيكاوأنه وأتباعه في الجانب الأيمن، وأنهم "لن يقبلوا أي مبعوث إلا الشخص الذي نستطيع أن نشهد أنه أمين وصادق في سبيل الله ورسالته".[2] ووعد البرناوي في لقاء مع النبأ أنه لن يستهدف المساجد ولا الأسواق في شمال نيجيريا. وكان السبب وراء ذلك أن البرناوي يعتبر معظم السكان في المنطقة مسلمين في حين أن شيكاو واعتبرهم غير مؤمنين.[8] في 27 فبراير 2018، أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكي عن وضعه في قائمة "الأشخاص المعنيين".[9][10]

في مارس 2019، انتشرت بعض الشائعات عن أنه تم تعيين أبو عبد الله إدريس بن عمر البرناوي بدلًا من أبو مصعل كقائد لولاية غرب أفريقيا التابعة للدولة الإسلامية. ولم تعلق أعلى قيادات الدولة الإسلامية على المزاعم ولا أعصاء من ولاية غرب أفريقيا، مما أسفر عن تكهنات بشأن أخبار العزل المتداولة. وقال البعض بأنه ربما تمت الإطاحة به كجزء من صراع داخلي على السلطة،[11] في حين أن فرقة العمل المشتركة متعددة الجنسيات زعمت بأن قيادة الدولة الإسلامية العليا قد طردته بسبب عدد هزائمه على يد فرقة العمل المشتركة متعددة الجنسيات.[12]

في 16 مايو تقريبًا، أصدرت بوكو حرام تسجيلًا صوتيًا أعلنت فيه أن القيادة المركزية لداعش قد أعادت أبو مصعب البرناوي إلى منصبه كقائد "وصي" على ولاية غرب أفريقيا التابعة للدولة الإسلامية.[13] ومع عودة البرناوي للقيادة بشكل كامل، شرعت ولاية غرب أفريقيا في معركة غابة سامبيسا محققة انتصارًا كبيرًا على فصيل شيكاو وأدى ذلك إلى مقتل أبو بكر شكوي. وعلى الفور أعلن البرناوي حل جماعة بوكو حرام،[14] ومقتل شيكاو، كما قام بإدانته "كشخص قام بإرتكاب أعمال إرهابية غير معقولة".[15]

في 18 يونيو 2021، أعلن البرناوي طلب وساطة بينه وبين الدولة الإسلامية. كانت بوكو حرام قد أكدت زعيمها أبو بكر شيكاو، وتم مبايعة الزعيم الجديد باكورا با مودو المعروف بلقب "الصحابة". كان "باكورا" قائد الجماعة، فرع بحيرة تشاد، وبعد وفاة زعيمه عُيّن مكانه. أعلن عن الزعيم الجديد الحرب على الكفار، ومبايعة داعش، ولاية غرب أفريقيا.[16]

في المقطع الطويل، يهاجم زعيم داعش ولاية غرب أفريقيا (أبو مصعب البرناوي) على رغم مبايعة التنظيم ويدعو إلى وسيط- غير البرناوي. أما باكورا، فقد أعلنت سلطات النيجر أنها قتلته عام 2020. ليخرج حيا يرزق، لذا ثمة احتمال سعيه وراء الانتقام.


مرئيات[تحرير | عدل المصدر]

بكورا بامودو زعيم بوكو حرام يبايع داعش ويهاجم البرناوي،
ويدعو لوسيط غيره، يونيو 2021.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ Murtala Abdullahi (26 May 2021). "Shekau's Last Message Throws Light On Links With Global Terror Groups, ISWAP Offensive". Humangle. Retrieved 30 May 2021.
  2. ^ أ ب "Shekau Resurfaces, Accuses New Boko Haram Leader al-Barnawi Of Attempted Coup". 360nobs. 4 August 2016. Archived from the original on 17 July 2018. Retrieved 16 July 2018.
  3. ^ Shideler, Kyle (29 January 2015). "FRANK GAFFNEY: Boko Haram discusses Baga massacre, ideology in new video". The Washington Times. Retrieved 4 August 2016.
  4. ^ Matfess, Hilary (7 February 2015). "OPINION: African Union forces may exacerbate Boko Haram threat". Al Jazeera America News. Al Jazeera America. Al Jazeera. Retrieved 4 August 2016.
  5. ^ Stewart, Phil (21 June 2016). Choy, Marguerita (ed.). "Boko Haram fracturing over Islamic State ties, U.S. general warns". Reuters. The Thomson Reuters Trust Principles. Retrieved 4 August 2016.
  6. ^ Zenn (2021), pp. 1–2.
  7. ^ "Boko Haram in Nigeria: Abu Musab al-Barnawi named as new leader". BBC News Online. BBC Online. BBC. 3 August 2016. Retrieved 4 August 2016.
  8. ^ AP (29 December 2016). "Islamic State Group Announces New Boko Haram Leader". The New York Times. Archived from the original on 3 August 2016. Retrieved 24 January 2017.
  9. ^ "Counter Terrorism Designations". U.S. Department of the Treasury. United States Government. 27 February 2018. Retrieved 3 July 2019.
  10. ^ Walsh, Eric (27 February 2018). Thomas, Susan (ed.). "U.S. Treasury slaps sanctions on more Islamic State targets". Reuters. The Thomson Reuters Trust Principles. Retrieved 3 July 2019.
  11. ^ AFP (6 March 2019). "ISIS-backed Boko Haram faction may have new chief". News24. Archived from the original on 6 March 2019. Retrieved 14 March 2019.
  12. ^ "Boko Haram: Multinational Force Records Successes With 'Operation Yancin Tafki'". Channels Television. 12 March 2019. Retrieved 14 March 2019.
  13. ^ Zenn (2021), p. 1.
  14. ^ Kingsley Omonobi (26 May 2021). "Supremacy Battle: ISWAP fighters arrest more Shekau's commanders, meet surrendered top Boko Haram members". Vanguard. Retrieved 27 May 2021.
  15. ^ Ahmad Salkida (5 June 2021). "ISWAP Confirms Shekau's Death, Says Its Fighters Were Following ISIS Orders". Humangle. Retrieved 5 June 2021.
  16. ^ "مقطع المبايعة لداعش بالعربية الفصحى". إدريس آيات. 2021-06-18. Retrieved 2021-06-19.

أعمال مرجعية[تحرير | عدل المصدر]