أبو بكر الطرطوشي

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
فيقه إسلامي ومنظر سياسي
أبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي
اللقبAt-Turtushi
ميلاد1059 م (451 هـ.)
طرطوشة، طائفة طرطوشة
وفاة1126 م (520 هـ.)
الإسكندرية، الخلافة الفاطمية
الأصل العرقيعربي
الديانةالأندلس ومصر
المذهبالمالكية
الاهتمامات الرئيسيةالفقه، النظرية السياسية
أعمالهسراج الملوك في سلوك الملوك

أبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي (و. 1059 ت. 1126)، شهرته الطرطوشي، كان واحداً من أبرز الفلاسفة السياسيين المسلمين-الهيسبان في القرن 12. كتابه سراج الملوك كان واحداً من أهم أعمال النظرية السياسية والتي كتبت في العالم الإسلامي في العصور الوسطى. كان الطرطوشي أيضاً فقيهاً بارعاً في المذهب المالكي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته[تحرير | عدل المصدر]

هو أبو بكر محمد بن الوليد القرشي الفهري الأندلسي الطرطوشي، المعروف بابن أبي رندقة. أحد الأئمة الكبار، عالم، فقيه مالكي، أصولي، محدّث، مفسّر، صوفي، شاعر. ويسمى بالطرطوشي نسبة إلى المدينة الأندلسية طرطوشة، طائفة طرطوشة، التي ولد فيها (في شمال شرقي الأندلس، على ساحل البحر المتوسط).[1]

ولد ونشأ في طرطوشة، ودرس الفرائض والحساب فيها. وقرأ الأدب على أبي محمد بن حزم بمدينة إشبيلية. وصحب القاضي أبا الوليد الباجي بمدينة سرقسطة الأندلسية، وأخذ عنه فيما أخذ، مسائل الخلاف. ما عدا ذلك أخذ من كثير من الفقهاء، وحكى بعض العلماء، بأن الطرطوشي كان يأتي إلى الفقهاء. وهم نيام، فيضع في أفواههم الدنانير، فيهبّون فيرونها في أفواههم. هذا دليل على أنه كان من عائلة ميسورة، ويؤمن بدور المال في تحصيل العلم. وهو القائل:

إذا كنت في حاجة مرسلاً وأنت بانجازها مغرم
ودع عنك كل رسولٍ سوى رسول يقال له الدرهم

رحل الطرطوشي إلى المشرق سنة 476هـ وحجّ. ثم زار بغداد و البصرة، وسمع هناك من القاضي أبي عبد الله الدامغاني ورزق الله التميمي وأبي عبد الله الحميدي، وتفقّه على أبي بكر الشاشي وأبي محمد الجرجاني، وسمع سنن أبي داود من أبي علي التستري.

ثم زار الشام، وأقام فيها مدة ودرس بها، ونزل بيت المقدس. ثم ذهب إلى مصر، فاستقبله الأفضل بن بدر الجمالي وزير الخليفة الفاطمي، وأنزله في أحد المساجد. ووعظ الطرطوشي الأفضل ونصحه قائلاً: «إن الأمر الذي أصبحت فيه من الملك، إنما صار إليك بموت من كان قبلك، وهو خارج عن يدك، فاتّق الله فيما خوّلك من هذه الأمة». وعندما قُتل الأفضل وولي بعده الوزارة المأمون بن البطائحي، أكرم الشيخ الطرطوشي كثيراً، الذي بدوره الّف كتاب «سراج الملوك» وأهداه للمأمون كاتباً عليه.

الناس يهدون على قدرهم لكنني أهدي على قدري
يهدون ما يفنى وأهدي الذي يبقى على الأيام والدهر

كان الطرطوشي يحنّ للوطن والأهل والأحبة معبّراً عن ذلك بشعره:

يقولون ثكلى ومن لم يذق فراق الأحبة لم يثكل
لقد جرعتني ليالي الفراق كؤوساً أمرّ من الحنظل

كان أبو بكر الطرطوشي ورعاً، ديناً، متواضعاً، متقشفاً، متقلّلاً من الدنيا راضياً باليسير، حيث قال: إذا عرض لك أمران، أمر دنيا وأمر آخرة، فبادر بأمر الآخرة، يحصل لك أمر الدنيا والآخرة. ووصفه القاضي أبو بكر بن العربي بالعلم والفضل والزهد.

صنّف كثيراً من الكتب، منها: «سراج الهدى»، «الحوادث والبدع»، وغيرها الكثير. ولكن أشهرها كتابه «سراج الملوك» الذي قسّمه إلى أربعة وستين باباً، منها يتجاوز العشرين صفحة من القطع الكبير، ومنها أسطر. جمع فيه سير الأنبياء والخلفاء و الصالحين، وآثار الأولياء، ومواعظ العلماء، ونوادراً وقصصاً وحكماً من القرآن الكريم والحديث الشريف. وكأنه نصائح للحكام (خلفاء وملوك وسلاطين وولاة ووزراء) على الرغم من أن الكاتب يكرّر بعض العبارات أو ما سبق أن قصه من حكايات في أكثر من موضع. لكن فائدته كبيرة وكما قال أحدهم: قلما سمع به ملك إلا استكتبه، ولا وزير إلا استصحبه.

توفي الطرطوشي في ثغر الإسكندرية بمصر، وصلى عليه ولده محمد، ودفن في مقبرةٍ قبلي الباب الأخضر قريباً من البرج الجديد.


من مؤلفاته[تحرير | عدل المصدر]

  • سراج الملوك
  • مختصر تفسير الثعالبي
  • شرح لرسالة الشيخ ابن أبي زيد القيرواني
  • الكتاب الكبير في مسائل الخلاف
  • كتاب الفتن
  • كتاب الحوادث والبدع

انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ غطاس نعمة. "الطرطوشي (محمد بن الوليد ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2014-05-04.

المراجع[تحرير | عدل المصدر]

  • ابن العماد الحنبلي الدمشقي، شذرات الذهب في أخبار من ذهب، تحقيق محمود الأرناؤوط (دار ابن كثير، دمشق 1991م).
  • ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، قدم له وعلق عليه محمد حسين شمس الدين (دار الكتب العلمية، بيروت 1992م).
  • إسماعيل باشا البغدادي، هدية العارفين وأسماء المؤلفين وآثار المصنفين من كشف الظنون (دار الفكر، بيروت 1990م).
  • الذهبي، سير أعلام النبلاء، تحقيق شعيب الأرناؤوط (مؤسسة الرسالة، بيروت 1984م).

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

المصادر[تحرير | عدل المصدر]