أبحاث اكتساب وظيفة

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية

أبحاث اكتساب وظيفة Gain of function research (GoFR) هو مصطلح يستخدم لوصف أي مجال من مجالات البحث الطبي الذي يغير الكائن الحي أو المرض بطريقة تزيد من التسبب بالمرض، قابلية الانتقال، أو نطاق المضيف (أنواع العوائل التي يمكن أن تصيبها الكائنات الدقيقة).[بحاجة لمصدر] يهدف هذا البحث إلى الكشف عن أهداف للتنبؤ بشكل أفضل بـ الأمراض المعدية المستجدة وتطوير اللقاحات و العلاجيات. على سبيل المثال، يمكن أن يصيب الأنفلونزا ب البشر فقط ويلتجئ\يلوذ بجسم الفقمة.[1]إن إدخال طفرة تسمح للإنفلونزا ب لإصابة الأرانب في حالة مخبرية خاضعة للرقابة سيعتبر تجربة "اكتساب الوظيفة" لأن الفيروس لم يكن له هذه الوظيفة من قبل. ومع ذلك، يمكن أن تساعد مثل هذه التجربة في الكشف عن أجزاء الفيروس المسؤولة عن نطاق مضيفه، مما يتيح إنشاء الأدوية المضادة للفيروسات التي تمنع هذه الوظيفة.[2]

في علم الفيروسات، تُستخدم أبحاث اكتساب الوظيفة بهدف فهم الجائحات\الأوبئة الحالية والمستقبلية بشكل أفضل..[3] في تطوير اللقاحات، تُجرى أبحاث اكتساب الوظيفة على أمل اكتساب السبق في مواجهة الفيروسات والقدرة على تطوير لقاحات أو علاجيات قبل ظهورها.[3] أحياناً ما يتم تطبيق مصطلح "اكتساب الوظيفة" بشكل أكثر تحديداً للإشارة إلى "البحث الذي يمكن أن يمكّن العامل الممرض المحتمل حدوث جائحة من التكاثر بسرعة أكبر أو التسبب في مزيد من الضرر للإنسان أو الثدييات الأخرى ذات الصلة الوثيقة به."[4][5]

تحمل بعض أشكال أبحاث اكتساب الوظيفة (على وجه التحديد العمل الذي يتضمن عوامل مسببة للأمراض) مخاطر السلامة الحيوية و الأمن الحيوي، وبالتالي يشار إليها أيضاً باسم استخدام البحوث ثنائية الأوجه المثيرة للقلق (DURC).[6]للتخفيف من هذه المخاطر مع إتاحة فوائد مثل هذه الأبحاث، أصدرت حكومات مختلفة تكليفاً بتنظيم تجارب DURC تحت إشراف إضافي من قبل المؤسسات (ما يسمى باللجان المؤسسية "DURC")[7]والوكالات الحكومية (مثل اللجنة الاستشارية للحمض النووي المؤتلف التابعة للمعاهد الوطنية للصحة).[8][9][10]يمكن رؤية نهج طبق الأصل في مجموعة تنسيق الاستخدام المزدوج (DUCG) التابعة لـ الاتحاد الاوروبي.[11][12][13]

الأهم من ذلك، تنص لوائح الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على حد سواء على أن يكون العضو غير المنتسب من العامة (أو عدة أعضاء) "مشاركين نشطين" في عملية الرقابة.[14][15][16][17]فقد دار نقاش\جدال كبير في المجتمع العلمي حول كيفية تقييم مخاطر وفوائد أبحاث اكتساب الوظائف، وكيفية نشر مثل هذا البحث بمسؤولية، وكيفية إشراك الجمهور في مراجعة مفتوحة وصادقة.[18][19][6] اعتباراً من يناير 2020، تعقد الولايات المتحدة لجنة خبراء لإعادة النظر في القواعد لاكتساب البحث الوظيفي وتوفير مزيد من الوضوح حول كيفية الموافقة على مثل هذه التجارب، ومتى ينبغي الكشف عنها للجمهور\للعامة.[20]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التجارب التي أشير إليها كـ "اكتساب وظيفة"[تحرير | عدل المصدر]

في فبراير 2000، نشرت مجموعة في جامعة أوترخت بقيادة بيتر روتير ورقة بحثية عن دراسات اكتساب الوظيفة بعنوان "إعادة استهداف فيروس كورونا عن طريق استبدال نطاق بروتين سكري سبايك الخارجي: عبور الخلية المضيفة حاجز الأنواع "يوضح بالتفصيل كيفية تكوين طفرات من الفيروس التاجي فيروس التهاب الكبد في الفئران، واستبدال النطاق الخارجي للبروتين السكري (S) المرتفع بالنطاق الخارجي شديد التباين لبروتين S من فيروس التهاب الصفاق المعدي القطط. وفقاً للورقة البحثية، "اكتسب الفيروس الكيمري، والمسمى fMHV، القدرة على إصابة خلايا القطط وفقد في الوقت نفسه القدرة على إصابة الخلايا الفئران في زراعة الأنسجة".[21]

في أوائل عام 2011، كانت مجموعتان تحققان في كيفية انتقال فيروسات الإنفلونزا الخاصة بالطيور إلى البشر وتسببها في حدوث أوبئة: واحدة بقيادة يوشيهيرو كاواوكا في جامعة وسكنسن-ماديسون في ماديسون، وسكنسن، والأخرى بقيادة رون فوتشير في المركز الطبي لجامعة إيراسموس في هولندا.[22][23] كانت كلتا المجموعتين قد مررا تسلسلياً لأنفلونزا الطيور H5N1 في القوارض، ونقل الفيروس يدوياً من ابن قرض إلى آخر، حتى أصبح قادراً على الانتشار عبر الرذاذ التنفسي. كان الفيروس الخاص بالطيور عادةً، من خلال التكاثر بمرور الوقت في رئتي ابن قارض، قد تبنى العديد من التغييرات في الأحماض الأمينية التي مكنته من التكاثر في رئتي الثدييات، وهي أبرد بشكل ملحوظ من تلك الموجودة في الطيور.[24] سمح هذا التغيير الصغير أيضاً للفيروس بالانتقال عبر الرذاذ الموجود في الهواء الناتج عن السعال أو العطس.[22]

أشاد مؤيدو تجارب كاواوكا و فوتشير بالعديد من الفوائد: أجاب هؤلاء على سؤال حول كيف يمكن لفيروس مثل H5N1 أن ينتقل عبر الهواء في البشر، ويسمح للباحثين الآخرين بتطوير لقاحات وعلاجات تستهدف على وجه التحديد هذه التغيرات في الأحماض الأمينية،[25][26][27] وقد أظهروا أيضاً وجود صلة بين قابلية الانتقال في فيروسات الطيور والفتاكة: في حين أصبح الفيروس أكثر قابلية للانتقال، فقد أصبح أيضاً أقل فتكاً بشكل ملحوظ.[23][28][29]وقد استجاب العديد من نقاد البحث (بما في ذلك أعضاء الكونغرس) للمنشورات بقلق. وقد وصف آخرون التجارب بـ "يوم القيامة الهندسي"."[30] تم طرح أسئلة من قبل علماء آخرين بما في ذلك مارك ليبسيتش من تي.إتش. مدرسة تشان للصحة العامة في جامعة هارفرد حول المخاطر النسبية لفوائد هذا البحث.[31]

في مايو 2013، قامت مجموعة بقيادة هوالان تشن، مدير المختبر الوطني المرجعي لإنفلونزا الطيور في الصين بنشر العديد من التجارب التي أجروها على BSL3 + في مختبر معهد هاربن للبحوث البيطرية، الذي يحقق في ما يمكن أن يحدث إذا أصاب فيروس H1N1 2009 المنتشر في البشر نفس الخلية مثل أنفلونزا الطيور H5N1.[32] الأهم من ذلك، أن التجارب قد أجريت قبل توقف البحث عن تجارب H5N1 التي تم الاتفاق عليها من قبل مجتمع علماء الفيروسات الأكبر.[33][34] وقد استخدموا هذه التجارب لتحديد أن بعض الجينات، إذا أعيد تصنيفها في سيناريو العدوى المزدوجة في البرية، ستسمح بنقل فيروس H5N1 بسهولة أكبر في الثدييات (لا سيما خنازير غينيا باعتبارها نموذج فئران التجارب لأنواع القوارض)، مما يثبت أن بعض السيناريوهات الزراعية تنطوي على مخاطر السماح لفيروس H5N1 بالانتقال إلى الثدييات. كما في تجربتي فوتشير و كاواوكا أعلاه، كانت الفيروسات في هذه الدراسة أقل فتكاً بشكل ملحوظ بعد التعديل.[34][35]

قام منتقدو دراسة مجموعة تشن لعام 2013 (بما في ذلك سيمون وين-هوبسن من معهد باستير ورئيس الجمعية الملكية السابق روبرت ماي) بانتقاد ذلك باعتباره بمثابة تجربة غير آمنة لم تكن ضرورية لإثبات الاستنتاجات المقصودة، ووصف عمل الدكتور تشن بأنه "غير مسؤول بشكل مخيف" وأثار أيضاً مخاوف بشأن السلامة البيولوجية للمختبر نفسه.[35] وقد أشاد آخرون (بمن فيهم مدير المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية بشأن الإنفلونزا في طوكيو، ماساتو تاشيرو) بمختبر تشين ووصفه بأنه "تهديد من أحدث طراز". وصف جيريمي فارار، مدير جامعة أوكسفورد وحدة الأبحاث السريرية في مدينة هو تشي مينه، العمل بأنه "رائع" وقال إنه أظهر "التهديد الحقيقي للغاية" المتمثل في "استمرار انتشار سلالات H5N1 في آسيا ومصر".[33]


أبحاث اكتساب وظيفة المثيرة للقلق[تحرير | عدل المصدر]

دار نقاش كبير في الأوساط العلمية حول كيفية تقييم المخاطر والفوائد من أبحاث اكتساب وظيفة، وكيفية إشراك الجمهور في المداولات من أجل صنع السياسات. تشمل هذه المخاوف السلامة الحيوية ، المتعلقة بالإطلاق العرضي لمُمْرض في السكان، الأمن الحيوي المتعلق بالإطلاق المتعمد لمسببات الأمراض في السكان، و أخلاقيات علم الأحياء، مبادئ إدارة المخاطر البيولوجية وإجراءات مراجعة البحث.[36]

في ديسمبر 2014، ناقشت فيرونيك كيرمر (في ذلك الوقت في هيئة تحرير نيتشر) الاعتبارات في مكان عملها، والتي تدخل في نشر DURC. وتوصلت إلى استنتاج مفاده أن "مجالس التحرير والمراجعة للمجلة لا ينبغي (ولا يمكن) أن يكونوا الحراس الوحيدين الذين يقررون نتائج البحث التي ينبغي نشرها، إما بالكامل أو منقحة"، لأن الأوان قد فات في عملية GoFR .'"[37]

الندوات الأكاديمية[تحرير | عدل المصدر]

ندوة هرن هاوزن[تحرير | عدل المصدر]

في ديسمبر 2014، تم تنظيم ندوة لمدة ثلاثة أيام من قبل مؤسسة فولكس فاغن مع جمعية ماكس بلانك في هانوفر، ألمانيا.[38] "أثيرت مخاوف من أن سلالات GoFR نفسها تشكل تهديداً للصحة العامة بطريقتين: أولاً، لأن المعرفة بكيفية تعديل فيروس الإنفلونزا إلى عامل ممرض وبائي محتمل (PPP) يمكن أن يستخدمها الإرهابيون الحيويون\البيولوجيون أو لأغراض الحرب الحيوية. ثانياً، لأن الفيروسات المعدلة يمكن أن تهرب (أو يمكن أن تُسرق) من المختبر ويمكن أن تسبب وباءً."[37]

أكد Volker Stollorz في الندوة أن "الجمهور يعرف أنه مع القوة التجريبية المتزايدة والتنوع المتزايد للتخصصات العلمية، لا يمكن لأحد أن يدعي أنه يفهم بدقة ما قد يحدث". قال Stollorz: "يجب على الباحثين الذين يرغبون في إجراء تجارب لخلق أشكال حياة جرثومية جديدة من صنع الإنسان وأكثر ضراوة وقابلة للانتقال غير موجودة في الطبيعة أن يقروا أولاً وقبل كل شيء بوجود المجتمع الذي يجربون فيه". وصف أحد المراسلين في المنتدى المشكلة على النحو التالي: "تحتاج المجتمعات إلى وقت لفهم واستيعاب العلم الجديد لأن التنظيم يجب أن يتكيف باستمرار مع الحقائق الجديدة التي أتاحها العلماء."[37]

ندوة أبحاث اكتساب وظيفة[تحرير | عدل المصدر]

أيضاً في ديسمبر 2014، نظمت المجلس القومي للبحوث والأكاديمية الوطنية للطب ندوة لمدة يومين لمناقشة المخاطر والفوائد المحتملة لتحقيق أبحاث اكتساب وظيفة. حضر الحدث علماء من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جورج غاو، غابرييل ليونغ و مايكل سلغليد، باروخ فيشوف، ألتا تشارو، هارفي فاينبرغ، جوناثان مورينو، رالف سسيرون، مارغريت هامبورغ، جو هاندلسمان، صمويل ستانلي، كنث برنز، رالف باريك، روبرت لامب، سيليا فونكي، كيجي فوكودا، ديفد رلمان و مارك لبستش.[39] بعد ذلك بوقت قصير، منحت حكومة الولايات المتحدة استثناءات من قرار GoFR لسبعة من أصل 18 مشروعاً بحثياً متأثراً.[37]

الندوة الثانية لأبحاث اكتساب وظيفة[تحرير | عدل المصدر]

في 10-11 مارس 2016، عقدت الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب ندوتها العامة الثانية لمناقشة سياسات الحكومة الأمريكية المحتملة للإشراف على أبحاث اكتساب الوظيفة (GOF). عُقدت الندوة بناءً على طلب حكومة الولايات المتحدة لتوفير آلية لإشراك مجتمع علوم الحياة والجمهور الأوسع والتماس التعليقات حول الأساليب المثلى لضمان الإشراف الفيدرالي الفعال على أبحاث GOF كجزء من عملية تداول أوسع للحكومة الأمريكية.[40]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

جماعات الدعوة الأكاديمية[تحرير | عدل المصدر]

مجموعة عمل كمبردج[تحرير | عدل المصدر]

تم تشكيل مجموعة عمل كمبردج من قبل عالم الأوبئة بجامعة هارفرد مارك لبستش مع زملائه العلماء في اجتماع عقد في كمبردج، ماساتشوستس، في أعقاب "ثلاثة" من حوادث الأمن الحيوي التي شملت CDC، بما في ذلك التعرض العرضي للجمرة الخبيثة القابلة للحياة للأفراد في الحرم الجامعي لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها،[41][42] اكتشاف ست قوارير تحتوي على جدري قابل للحياة\للنمو من الخمسينيات من القرن الماضي تم تسميته بشكل خاطئ باسم فاريولا في حرم وايت أوك التابع لإدارة الأغذية والعقاقير،[43] والنقل العرضي لقوارير H9N2 الملوثة بفيروس H5N1 من مختبر CDC إلى مختبر وزارة الزراعة الأمريكية.[44]

في 14 يوليو 2014، نشرت المجموعة بيان إجماع من تأليف 18 عضواً مؤسساً، بمن فيهم أمير عطاران، باري بلوم، أرتورو كاساديفال، رتشارد إتش. إبرايت، أليسون غالفاني، إدوارد هاموند، توماس إنغلسبي، مايكل أوسترهولم، ديفد رلمان، رتشارد روبرتس و مارسيل سالاتي و سيليا فونكي. منذ نشرها الأولي، أضاف أكثر من 300 عالم وأكاديمي وطبيب توقيعهم.[45][46]

يدعو البيان إلى وقف جميع الأعمال التي تنطوي على مسببات الأمراض الوبائية المحتملة حتى يتم إجراء تقييم كمي وموضوعي للمخاطر. ثم يجادل بأنه يجب استخدام النهج البديلة التي لا تنطوي على مثل هذه المخاطر بدلاً من ذلك.[45][47][48]

انخرطت المجموعة في الدعوة العامة، مما أثر على قرار حكومة الولايات المتحدة في ديسمبر 2015 بإصدار وقف على تمويل الأبحاث التي تخلق أنواعاً معينة من مسببات الأمراض الوبائية الجديدة المحتملة.[49]

علماء من أجل العلم[تحرير | عدل المصدر]

بعد فترة وجيزة من إصدار مجموعة عمل كمبردج بيان موقفها، تم تشكيل علماء من أجل العلوم من قبل 37 موقعاً يتخذون موقفاً بديلًا، حيث "يمكن إجراء البحوث الطبية الحيوية حول مسببات الأمراض الخطيرة بأمان وهي ضرورية لفهم شامل التسبب في الأمراض الجرثومية والوقاية والعلاج."[50] منذ نشره، تلقى بيان SfS أكثر من 200 توقيع من العلماء العاملين والأكاديميين والمتخصصين في السلامة الأحيائية.[51]

دافع أحد الأعضاء المؤسسين للمجموعة، عالم الفيروسات بول دوبريكس، جامعة بتسبرغ، عن أن الأحداث القليلة الأخيرة هي استثناءات للسجل العالمي النموذجي العام لسلامة المختبرات على مدى العقود العديدة الماضية، وأن هذه الاستثناءات لا ينبغي تكون سبباً لإيقاف التجارب ذات الفائدة الملموسة للصحة العامة. لقد جادل هو والموقعون الآخرون على SfS بأن هذه العوامل الممرضة تخضع بالفعل للوائح واسعة النطاق وأنه سيكون من المفيد والفعال التركيز على تحسين سلامة المختبرات والرقابة، مما يضمن إجراء التجارب في المصلحة العامة.[52][53]

الموقعون البارزون هم كونستانس سبكو، دكسون ديسبومير، إيريكا أولمان سافر، جفري سمث، كارلا كركيغارد، شون ويلان و فنسنت راكنييلو و يوشيهيرو كاواوكا. عالم الفيروسات بجامعة كولومبيا إيان لبكن، الذي وقع كلا البيانين، قال "يجب أن يكون هناك اجتماع لما يجب القيام به".[54]

نشر مؤسسو المجموعتين سلسلة من الرسائل التي توضح بالتفصيل مناقشاتهم ووجهات نظرهم.[53] ومع ذلك، اتفق جميع المؤلفين على أن المزيد من تثقيف الجمهور والمناقشة المفتوحة للمخاطر والفوائد أمر ضروري. كتب العديد أيضاً أن عناوين الأخبار المثيرة وإطارات للعملية الجارية على أنها "نقاش" مع "أطراف متعارضة" قد أثرت سلباً على العملية، في حين أن الواقع أكثر جماعية.[53]

السياسات واللوائح الدولية[تحرير | عدل المصدر]

تختلف النظرة الدولية والمشاركة في اكتساب سياسة البحوث الوظيفية والتنظيم حسب البلد والمنطقة. نظراً للتأثير المحتمل على المجتمع العالمي ككل، فإن القبول الأخلاقي لمثل هذه التجارب يعتمد على مدى قبولها دولياً.[55] في عام 2010، وضعت منظمة الصحة العالمية وثيقة توجيهية غير ملزمة لـ DURC، تلخص مواقف العديد من الدول المختلفة باعتبارها "تتمتع بالحكم الذاتي" وآخرون يتبعون الرقابة الصارمة على أساس اللوائح الصحية الدولية، واللوائح البيولوجية\الحيوية و اتفاقية الأسلحة السامة (BWTC)، ونظام أمن البحوث البيولوجية\الحيوية التابع لمركز دراسات الأمن الدولي. وأوصت الوثيقة أيضاً بما سبق ذكره كموارد محتملة للبلدان لتطوير سياساتها وإجراءاتها الخاصة بـ DURC.[56][57][58]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاتحاد الأوروبي[تحرير | عدل المصدر]

قام المجلس الاستشاري العلمي للأكاديميات الأوروبية بتشكيل مجموعة عمل حول GoFR لدراسة القضايا التي أثيرت من خلال اكتساب وظيفة البحث وتقديم توصيات لإدارة مثل هذا البحث ومخرجاته.[9] الاحتمال لتطوير مناهج مشتركة بين الولايات المتحدة وأوروبا.[59]

في مايو 2014، قدم مجلس الأخلاقيات الوطني الألماني تقريراً إلى البرلمان الألماني بشأن الإرشادات المقترحة لحوكمة حكومة جمهورية الفلبين.[60] ودعا التقرير إلى تشريع وطني بشأن DURC. اعتباراً من مايو 2021، لم تصدر الحكومة الألمانية التشريع المصدق عليه.[61]وقد اقترحت NEC أيضاً مدونة سلوك وطنية للباحثين للموافقة عليها، وتؤيد التجارب التي تعتبر سوء سلوك وأيها لا، بناءً على المبادئ التأسيسية للمنفعة العامة.[62] قدمت مؤسسة الأبحاث الألمانية والأكاديمية الوطنية الألمانية للعلوم اقتراحاً مشتركاً لتوسيع دور لجان أخلاقيات البحث الحالية (RECs) لتقييم مقترحات DURC أيضاً..[63]

الولايات المتحدة[تحرير | عدل المصدر]

في أكتوبر 2014، وضع مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا الخاص بـالبيت الأبيض و وزارة الصحة والخدمات الإنسانية تعليقاً مؤقتاً وتمويلًا مؤقتاً لأي بحث ذي استخدام مزدوج في إمكانية حدوث مسببات الأمراض الوبائية المحتملة (الإنفلونزا، ميرس، سارس) أثناء إعادة النظر في البيئة التنظيمية وعملية المراجعة وإصلاحها.[49]بعد ذلك، تم عقد الندوات ولجان الخبراء من قبل المجلس الاستشاري الوطني للعلوم للأمن الحيوي (NSABB) و المجلس القومي للبحوث (NRC).[64] بموجب التعليق الاختياري، فإن أي مختبر أجرى مثل هذا البحث سيضع تمويله المستقبلي (لأي مشروع، وليس فقط مسببات الأمراض المشار إليها) في خطر.[65][66][67][68] وقالت المعاهد الوطنية للصحة إن 18 دراسة تأثرت بالتعليق الاختياري.[69]

في مايو 2016، نشر <[4] NSABB "توصيات لتقييم ومراقبة أبحاث مكاسب الوظيفة المقترحة".[70]

في 9 يناير 2017، نشرت HHS "إرشادات السياسة الموصى بها لتطوير الإدارات لآليات المراجعة لرعاية الجائحة الممرضة المحتملة والإشراف عليها" (P3CO).[4] يوضح هذا التقرير كيف ينبغي تنظيم "مسببات الأمراض الوبائية المحتملة" وتمويلها وتخزينها والبحث فيها لتقليل التهديدات التي تتعرض لها الصحة العامة والسلامة.

في 19 ديسمبر 2017، رفعت المعاهد الوطنية للصحة التعليق الاختياري المذكور أعلاه لأنه اعتُبر "مهماً في مساعدتنا على تحديد وفهم وتطوير الاستراتيجيات والتدابير المضادة الفعالة ضد مسببات الأمراض سريعة التطور التي تشكل تهديداً على الصحة العامة."[71]

المجتمع والثقافة[تحرير | عدل المصدر]

ذكر ملخص ندوة هانوفر لعام 2014 مسرحية فريدريش دورنمات عام 1962، الفيزيائيون، حيث تظاهر شخصية تدعى موبيوس (وهو أحد علماء الفيزياء الفخرية) بالجنون عندما أدرك أن قد يكون للبحوث الأساسية استخدام بديل، [وبالتالي] ألزم نفسه باللجوء لحماية العالم من معرفته.[37]

خلال جائحة فيروس كورونا 2019-2020 انتشر عدد من النظريات حول أصل فيروس SARS-CoV-2، وتم نشرها أحياناً كشكل من أشكال الدعاية السياسية.[بحاجة لمصدر]فقد كتبت عالمة الفيروسات أنجيلا راسموسن أن إحدى نسخ المعلومات استدعت العمل السابق على اكتساب الوظيفة على فيروسات كورونا لإعلان فكرة أن الفيروس كان من أصل معمل. صرحت راسموسن أن هذا غير مرجح، بسبب التدقيق الشديد والرقابة الحكومية التي تخضع لها GoFR، ومن غير المحتمل أن تحدث الأبحاث حول فيروسات كورونا التي يصعب الحصول عليها من خلال الرصد.[72]

انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

الهامش[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ Osterhaus, A. D.; Rimmelzwaan, G. F.; Martina, B. E.; Bestebroer, T. M.; Fouchier, R. A. (2000-05-12). "Influenza B virus in seals". Science. 288 (5468): 1051–1053. doi:10.1126/science.288.5468.1051. ISSN 0036-8075. Retrieved 25 May 2021.
  2. ^ Sciences, Board on Life; Studies, Division on Earth and Life; Committee on Science, Technology; Affairs, Policy and Global; Policy, Board on Health Sciences; Council, National Research; Medicine, Institute of (2015-04-13). "Gain-of-Function Research: Background and Alternatives" (in الإنجليزية). National Academies Press (US). Retrieved 25 May 2021. Cite journal requires |journal= (help)
  3. ^ أ ب Selgelid, Michael J. (2016-07-06). "Gain-of-Function Research: Ethical Analysis". Science and Engineering Ethics. 22 (4): 923–964. doi:10.1007/s11948-016-9810-1. PMC 4996883. PMID 27502512.
  4. ^ أ ب ت "Recommended Policy Guidance for Departmental Development of Review Mechanisms for Potential Pandemic Pathogen Care and Oversight (P3CO)" (PDF). Department of Health and Human Services. Office of the Assistant Secretary for Preparedness and Response. 9 January 2017.
  5. ^ Gain of function: experimental applications relating to potentially pandemic pathogens (PDF). Halle (Saale): European Academies Science Advisory Council. October 2015. ISBN 978-3-8047-3481-4. Retrieved 25 May 2021.
  6. ^ أ ب National Academies of Sciences, Engineering; Affairs, Policy and Global; Committee on Science, Technology; Management, Committee on Dual Use Research of Concern: Options for Future (2017-09-14). The Current Policy Environment (in الإنجليزية). National Academies Press (US). Retrieved 26 May 2021.
  7. ^ "Dual Use Research of Concern (DURC) Committee - NIH Office of Intramural Research". oir.nih.gov. Retrieved 26 May 2021.
  8. ^ https://www.phe.gov/s3/dualuse/Pages/GainOfFunction.aspx
  9. ^ أ ب https://easac.eu/fileadmin/PDF_s/reports_statements/Gain_of_Function/EASAC_GOF_Web_complete_centred.pdf
  10. ^ Tools for the Identification, Assessment, Management, and Responsible Communication of Dual Use Research of Concern (PDF). Prepared by the National Institutes of Health on behalf of the United States Government. September 2014. Retrieved 26 May 2021.
  11. ^ Himmel, Mirko (September 2019). "Emerging Dual-use Technologies in the Life Sciences: Challenges and Policy Recommendations on Export Control SIPRI". www.sipri.org. 64. Retrieved 26 May 2021.
  12. ^ REPORT FROM THE COMMISSION TO THE EUROPEAN PARLIAMENT AND THE COUNCIL on the implementation of Regulation (EC) No 428/2009 setting up a Community regime for the control of exports, transfer, brokering and transit of dual-use items (PDF). Brussels: European Commission. 14 December 2018. Retrieved 26 May 2021.
  13. ^ Enserink, Martin (2014-05-07). "German Ethics Council: Government Should Regulate Dangerous Research". Science AAAS (in الإنجليزية). Science Magazine. Retrieved 26 May 2021.
  14. ^ Competing Responsibilities?: Addressing the Security Risks of Biological Research in Academia (PDF). AAAS. 20 January 2010. Retrieved 26 May 2021.
  15. ^ "United States Government Policy for Institutional Oversight of Life Sciences Dual Use Research of Concern" (PDF). S3: Dual Use Research of Concern. Public Health Emergency office of the United States Department of Health and Human Services. Retrieved 26 May 2021.
  16. ^ Patrone, Daniel; Resnik, David; Chin, Lisa (September 2012). "Biosecurity and the Review and Publication of Dual-Use Research of Concern". Biosecurity and Bioterrorism : Biodefense Strategy, Practice, and Science. 10 (3): 290–298. doi:10.1089/bsp.2012.0011. ISSN 1538-7135. PMC 3440065. Retrieved 26 May 2021.
  17. ^ "The Deep Dish on Institutional DURC Policy: Calling All Stakeholders!". Office of Science Policy. Retrieved 26 May 2021.
  18. ^ "Read "Potential Risks and Benefits of Gain-of-Function Research: Summary of a Workshop" at NAP.edu" – via www.nap.edu.
  19. ^ Schoch-Spana, Monica (April 1, 2015). "Public Engagement and the Governance of Gain-of-Function Research". Health Security. 13 (2): 69–73. doi:10.1089/hs.2015.0005. PMC 4394177. PMID 25813979 – via PubMed Central.
  20. ^ Subbaraman, Nidhi (2020-01-27). "US officials revisit rules for disclosing risky disease experiments". Nature (in الإنجليزية). Nature News. doi:10.1038/d41586-020-00210-5. Retrieved 26 May 2021.
  21. ^ Kuo, L.; Godeke, G. J.; Raamsman, M. J.; Masters, P. S.; Rottier, P. J. (2000). "Retargeting of coronavirus by substitution of the spike glycoprotein ectodomain: Crossing the host cell species barrier". Journal of Virology. 74 (3): 1393–406. doi:10.1128/jvi.74.3.1393-1406.2000. PMC 111474. PMID 10627550.
  22. ^ أ ب Imai, Masaki; Watanabe, Tokiko; Hatta, Masato; Das, Subash C.; Ozawa, Makoto; Shinya, Kyoko; Zhong, Gongxun; Hanson, Anthony; Katsura, Hiroaki; Watanabe, Shinji; Li, Chengjun; Kawakami, Eiryo; Yamada, Shinya; Kiso, Maki; Suzuki, Yasuo; Maher, Eileen A.; Neumann, Gabriele; Kawaoka, Yoshihiro (2012). "Experimental adaptation of an influenza H5 HA confers respiratory droplet transmission to a reassortant H5 HA/H1N1 virus in ferrets". Nature. 486 (7403): 420–428. Bibcode:2012Natur.486..420I. doi:10.1038/nature10831. PMC 3388103. PMID 22722205.
  23. ^ أ ب Schrauwen, Eefje J. A.; Herfst, Sander; Leijten, Lonneke M.; van Run, Peter; Bestebroer, Theo M.; Linster, Martin; Bodewes, Rogier; Kreijtz, Joost H. C. M.; Rimmelzwaan, Guus F.; Osterhaus, Albert D. M. E.; Fouchier, Ron A. M.; Kuiken, Thijs; van Riel, Debby (April 2012). "The multibasic cleavage site in H5N1 virus is critical for systemic spread along the olfactory and hematogenous routes in ferrets". Journal of Virology. 86 (7): 3975–3984. doi:10.1128/JVI.06828-11. ISSN 1098-5514. Retrieved 29 May 2021.
  24. ^ Connor, R. J.; Kawaoka, Y.; Webster, R. G.; Paulson, J. C. (1994-11-15). "Receptor specificity in human, avian, and equine H2 and H3 influenza virus isolates". Virology. 205 (1): 17–23. doi:10.1006/viro.1994.1615. ISSN 0042-6822. Retrieved 29 May 2021.
  25. ^ Belser, Jessica A.; Tumpey, Terrence M. (2013-12-05). "H5N1 pathogenesis studies in mammalian models". Virus Research. 178 (1): 168–185. doi:10.1016/j.virusres.2013.02.003. ISSN 1872-7492. Retrieved 29 May 2021.
  26. ^ Holzer, Barbara; Morgan, Sophie B.; Matsuoka, Yumi; Edmans, Matthew; Salguero, Francisco J.; Everett, Helen; Brookes, Sharon M.; Porter, Emily; MacLoughlin, Ronan; Charleston, Bryan; Subbarao, Kanta; Townsend, Alain; Tchilian, Elma (2018-06-15). "Comparison of Heterosubtypic Protection in Ferrets and Pigs Induced by a Single-Cycle Influenza Vaccine". The Journal of Immunology (in الإنجليزية). 200 (12): 4068–4077. doi:10.4049/jimmunol.1800142. ISSN 0022-1767. Retrieved 29 May 2021.
  27. ^ Belser, Jessica A.; Katz, Jacqueline M.; Tumpey, Terrence M. (2011-09-01). "The ferret as a model organism to study influenza A virus infection". Disease Models & Mechanisms. 4 (5): 575–579. doi:10.1242/dmm.007823. ISSN 1754-8403. Retrieved 29 May 2021.
  28. ^ Resnik, David B. (2013). "H5N1 Avian Flu Research and the Ethics of Knowledgg". The Hastings Center report. 43 (2): 22–33. doi:10.1002/hast.143. ISSN 0093-0334. Retrieved 29 May 2021.
  29. ^ Herfst, Sander; Schrauwen, Eefje J. A.; Linster, Martin; Chutinimitkul, Salin; de Wit, Emmie; Munster, Vincent J.; Sorrell, Erin M.; Bestebroer, Theo M.; Burke, David F.; Smith, Derek J.; Rimmelzwaan, Guus F.; Osterhaus, Albert D. M. E.; Fouchier, Ron A. M. (2012-06-22). "Airborne Transmission of Influenza A/H5N1 Virus Between Ferrets". Science. 336 (6088): 1534–1541. doi:10.1126/science.1213362. ISSN 0036-8075. Retrieved 29 May 2021.
  30. ^ "Opinion An Engineered Doomsday". The New York Times. 2012-01-07.
  31. ^ Lipsitch, Marc (2018). "Why Do Exceptionally Dangerous Gain-of-Function Experiments in Influenza?". Methods in Molecular Biology (Clifton, N.J.). 1836: 589–608. doi:10.1007/978-1-4939-8678-1_29. ISSN 1940-6029. Retrieved 29 May 2021.
  32. ^ Zhang, Y.; Zhang, Q.; Kong, H.; Jiang, Y.; Gao, Y.; Deng, G.; Shi, J.; Tian, G.; Liu, L.; Liu, J.; Guan, Y.; Bu, Z.; Chen, H. (2013). "H5N1 Hybrid Viruses Bearing 2009/H1N1 Virus Genes Transmit in Guinea Pigs by Respiratory Droplet". Science. 340 (6139): 1459–1463. Bibcode:2013Sci...340.1459Z. doi:10.1126/science.1229455. PMID 23641061. S2CID 206544849.
  33. ^ أ ب Yong, Ed. "Scientists create hybrid flu that can go airborne". Nature News (in الإنجليزية). doi:10.1038/nature.2013.12925. Retrieved 29 May 2021.
  34. ^ أ ب Fouchter, Ron A. M.; García-Sastre, Adolfo; Kawaoka, Yoshihiro; Barclay, Wendy S.; Bouvier, Nicole M.; Brown, Ian H.; Capua, Ilaria; Chen, Hualan; Compans, Richard W.; Couch, Robert B.; Cox, Nancy J.; Doherty, Peter C.; Donis, Ruben O.; Feldmann, Heinz; Guan, Yi; Katz, Jacqueline M.; Kiselev, Oleg I.; Klenk, H. D.; Kobinger, Gary; Liu, Jinhua; Liu, Xiufan; Lowen, Anice; Mettenletter, Thomas C.; Osterhaus, Albert D. M. E.; Palese, Peter; Petris, J. S. Malik; Perez, Daniel R.; Richt, Jürgen A.; Schultz-Cherry, Stacey; STteel, John; Subbarao, Kanta; Swayne, David E.; Takimoto, Toru; Tashiro, Masato; Taubenberger, Jeffrey K.; Thomas, Paul G.; Tripp, Ralph A.; Tumpey, Terrence M.; Webby, Richard J.; Webster, Robert G (2013-02-01). "Transmission Studies Resume For Avian Flu". Science. 339 (6119). doi:10.1126/science.1235140. ISSN 0036-8075. Retrieved 29 May 2021.
  35. ^ أ ب Hvistendahl, Mara (2013-07-12). "Veterinarian-in-Chief". Science (in الإنجليزية). 341 (6142): 122–125. doi:10.1126/science.341.6142.122. ISSN 0036-8075. Retrieved 29 May 2021.
  36. ^ https://link.springer.com/protocol/10.1007/978-1-4939-8678-1_28
  37. ^ أ ب ت ث ج "SUMMARY REPORT DUAL USE RESEARCH ON MICROBES: Biosafety, Biosecurity, Responsibility" (PDF). Volkswagen Foundation. 12 December 2014.
  38. ^ https://www.volkswagenstiftung.de/en/node/1751
  39. ^ https://www.nationalacademies.org/our-work/gain-of-function-research-a-symposium
  40. ^ Board On Life, Sciences; Division on Earth Life Studies; Board on Health Sciences Policy; Health Medicine, Division; Committee On Science, Technology; Policy Global, Affairs; National Academies Of Sciences, Engineering (March 2016). Millett, Piers; Husbands, Jo; Sharples, Frances; Thevenon, Audrey (eds.). Gain-of-Function Research: Summary of the Second Symposium (PDF). doi:10.17226/23484. ISBN 9780309440776. PMID 27403489. Retrieved January 29, 2021.
  41. ^ "CDC Director Releases After-Action Report on Recent Anthrax Incident; Highlights Steps to Improve Laboratory Quality and Safety". CDC (in الإنجليزية). 2016-01-01. Retrieved 29 May 2021.
  42. ^ "Report on the Potential Exposure to Anthrax" (PDF). 11 July 2014. Retrieved 29 May 2021.
  43. ^ Kaiser, Jocelyn (8 July 2014). "Six vials of smallpox discovered in U.S. lab". Science & AAAS (in الإنجليزية). Retrieved 29 May 2021.
  44. ^ "Scientists call for limit on creating dangerous pathogens". Science | AAAS. July 15, 2014.
  45. ^ أ ب Husbands, Jo L. (2018-9). "The challenge of framing for efforts to mitigate the risks of "dual use" research in the life sciences". Futures. 102: 104–113. doi:10.1016/j.futures.2018.03.007. ISSN 0016-3287. Retrieved 29 May 2021. Check date values in: |date= (help)
  46. ^ "The Cambridge Working Group". www.cambridgeworkinggroup.org. Retrieved 29 May 2021.
  47. ^ Burki, Talha (2018-02-01). "Ban on gain-of-function studies ends". The Lancet Infectious Diseases (in English). 18 (2): 148–149. doi:10.1016/S1473-3099(18)30006-9. ISSN 1473-3099. Retrieved 29 May 2021.CS1 maint: unrecognized language (link)
  48. ^ Lipsitch, Marc; Esvelt, Kevin; Inglesby, Thomas (2015-09-08). "Calls for Caution in Genome Engineering Should Be a Model for Similar Dialogue on Pandemic Pathogen Research". Annals of Internal Medicine. 163 (10): 790–791. doi:10.7326/M15-1048. ISSN 0003-4819. Retrieved 29 May 2021.
  49. ^ أ ب Lipsitch, Marc; Inglesby, Thomas V. (December 12, 2014). "Moratorium on Research Intended To Create Novel Potential Pandemic Pathogens". mBio. 5 (6). doi:10.1128/mBio.02366-14. PMC 4271556. PMID 25505122.
  50. ^ Edelmann, Achim; Moody, James; Light, Ryan (2017-05-24). "Disparate foundations of scientists' policy positions on contentious biomedical research". Proceedings of the National Academy of Sciences (in الإنجليزية). 114 (24): 6262–6267. doi:10.1073/pnas.1613580114. ISSN 0027-8424. PMC 5474814. PMID 28559310.
  51. ^ "Scientists for Science". www.scientistsforscience.org. Retrieved 29 May 2021.
  52. ^ "Biologists Choose Sides In Safety Debate Over Lab-Made Pathogens". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 2021-05-07.
  53. ^ أ ب ت Duprex, W. Paul; Fouchier, Ron A. M.; Imperiale, Michael J.; Lipsitch, Marc; Relman, David A. (January 2015). "Gain-of-function experiments: time for a real debate". Nature Reviews Microbiology (in الإنجليزية). 13 (1): 58–64. doi:10.1038/nrmicro3405. ISSN 1740-1534. Retrieved 29 May 2021.
  54. ^ "Science Magazine - 05 September 2014 - page20". www.sciencemagazinedigital.org (in الإنجليزية). Retrieved 2021-05-07.
  55. ^ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4996883/
  56. ^ "Dual Use Research of Concern (DURC)". World Health Organization. Retrieved 4 February 2021.
  57. ^ https://www.who.int/csr/resources/publications/HSE_GAR_BDP_2010_2/en/
  58. ^ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK458498/
  59. ^ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK373318/
  60. ^ "Regulating dual-use research: Lessons from Israel and the United States". Journal of Biosafety and Biosecurity (in الإنجليزية). 1 (2): 80–85. 2019-09-01. doi:10.1016/j.jobb.2019.06.001. ISSN 2588-9338. Retrieved 29 May 2021.
  61. ^ Harris, Elisa D.; Acton, James M.; Lin, Herbert (April 2016). Governance of Dual-Use Technologies: Theory and Practice American Academy of Arts and Sciences. American Academy of Arts and Sciences. Retrieved 29 May 2021.
  62. ^ "Biosecurity – freedom and responsibility of research" (PDF). German Ethics Council. Retrieved 29 May 2021.
  63. ^ Salloch, Sabine (2018-06-05). "The dual use of research ethics committees: why professional self-governance falls short in preserving biosecurity". BMC Medical Ethics. 19 (1): 53. doi:10.1186/s12910-018-0295-0. ISSN 1472-6939. Retrieved 29 May 2021.
  64. ^ Akst, Jef (21 October 2014). "Moratorium on Gain-of-Function Research". The Scientist.
  65. ^ "U.S. Government Gain-of-Function Deliberative Process and Research Funding Pause on Selected Gain-of-Function Research Involving Influenza, MERS, and SARS Viruses" (PDF). U.S. Department of Health & Human Services. Office of the Assistant Secretary for Preparedness and Response. 17 October 2014.
  66. ^ McNeil, Donald G. Jr. (17 October 2014). "White House to Cut Funding for Risky Biological Study". The New York Times Company.
  67. ^ Kaiser, Jocelyn; Malakoff, David (17 October 2014). "U.S. halts funding for new risky virus studies, calls for voluntary moratorium". Science. Retrieved 28 July 2016.
  68. ^ Imperiale, Michael J.; Casadevall, Arturo (2016). "Zika Virus Focuses the Gain-of-Function Debate". mSphere. 1 (2). doi:10.1128/mSphere.00069-16. PMC 4894681. PMID 27303723.
  69. ^ Kaiser, Jocelyn (19 December 2017). "NIH lifts 3-year ban on funding risky virus studies". Science AAAS (in الإنجليزية). Retrieved 31 May 2021.
  70. ^ "RECOMMENDATIONS FOR THE EVALUATION AND OVERSIGHT OF PROPOSED GAIN-OF-FUNCTION RESEARCH" (PDF). United States Department of Health and Human Services. National Science Advisory Board for Biosecurity. May 2016. Archived from the original (PDF) on 7 January 2017.
  71. ^ Collins, Francis S. (19 December 2017). "NIH Lifts Funding Pause on Gain-of-Function Research". Director, National Institutes of Health.
  72. ^ Rasmussen A (2021). "On the origins of SARS-CoV-2". Nature Medicine. 27 (9): 9. doi:10.1038/s41591-020-01205-5. PMID 33442004. S2CID 231606580 Check |s2cid= value (help).

للاستزادة[تحرير | عدل المصدر]

  • European Academies' Science Advisory Council: Gain of function: experimental applications relating to potentially pandemic pathogens (Report)