آلة الزمن

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
آلة الزمن  
Timemachinebook.JPG
First edition cover
Authorهربرت ج ويلز
Cover artistBen Hardy
Countryالمملكة المتحدة
Languageإنجليزية
Genre(s)رواية خيال علمى
Publisherويليام هاينمان
Publication date1895
Media typeغلاف مقوى وغلاف ورقي مطبوع.
ISBNNA

آلة الزمن، هي رواية كتبها هربرت جورج ولز ، نشرت لأول مرة عام 1895 وتم إعدادها في وقت لاحق مباشرة لإنتاج على الأقل فيلمان روائيان طويلان الذان يحملان نفس الاسم، وكذلك اثنين من الأعمال التلفزيونية، وعدد كبير من إصدارات الرسوم للناشئة. تلك الرواية ألهمت بشكل غير مباشر العديد من الأعمال الخيالية في جميع وسائل الإعلام. هذه الرواية التى تحوى 32،000 كلمة عموما لها الفضل في تعميم مفهوم السفر عبر الزمن باستخدام مركبة تسمح للمشغل بالسفر عمدا وبشكل انتقائي. مصطلح "آلة الزمن"، التي صيغت من قبل ويلز، والآن عالميا يستخدم للإشارة إلى مثل هذه المركبات. ويلز يقدم مثالاً في وقت مبكر من الموت مناحي الأرض وكذلك.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ[تحرير | عدل المصدر]

ويلز قد نظر في مفهوم السفر عبر الزمن من قبل، في وقت سابق ولكنه أقل شهرة) عمل بعنوان The Chronic Argonauts. كان قد فكر في إستخدام بعض تلك الأمور في سلسلة من المقالات في جريدة بول مول، حتى أن الناشر سأله عما اذا كان يمكنه أن يكتب بدلا منها كتابة قصة مسلسلة حول نفس الموضوع؛ ووافق ويلز فورا، وكان يتقاضى 100 £ على نشره من قبل هاينمان في عام 1895. القصة نشرت للمرة الأولى في شكل تسلسلي في «نيو ريفيو» من خلال استعراض 1894 و1895. الكتاب يستند إلى نظرية بلوك الكون، وهو فكرة أن الزمن هو البعد الرابع للفضاء.

القصة تعكس وجهات النظر الاشتراكية السياسية لويلز نفسه، وهمومه المعاصرة حول العلاقات الصناعية. وغيرها من قصص الخيال العلمي الرائجة في تلك الفترة، بما في ذلك ادوارد بيلامي، النظر إلى الوراء في وقت لاحق متروبوليس، تعالج مواضيع مشابهة.

آلة الزمن ضمن الملكية العامة في الولايات المتحدة، كندا، وأستراليا، ولكن لا تدخل في نطاق الملكية العامة في الاتحاد الأوروبي حتى 1 يناير 2017 (وفاة الكاتب عام 1946 + 70 عاما+ نهاية السنة التقويمية).


ملخص الرواية[تحرير | عدل المصدر]

آلة الزمن، مترجمة بالعربية. لقراءة الرواية، اضغط على الصورة.

الإطار الذي تدور فيه الرواية هو المفضل في العصر الفكتوري والإدواردي؛ حفل عشاء للعزاب. ولا يرد تعريف لضيوق العشاء في مدينة ريتشموند الغناء إلا على أنهم مهنيون مخضرمون (بعكس الشاب المكافح هـ. ج. ويلز!)؛ فمن بينهم المحرر والصحفي والطبيب، وجميعهم على استعداد لسماع قصة طويلة. وتتناقض مظاهر الترف - ممثلة في كئوس الشمبانيا الفضية زنبقية الشكل، والخدم المتوارين عن الأنظار، وأضواء الشموع التي لا حصر لها - مع الأنباء التي يسوقها صديقهم القديم، وهنا ينتهي مناخ الألفة. إنها ليست قصة عن الأشباح ولا عن الأماكن التي يعمها ظلام الجهل ولم تصلها الحضارة بعد. العالم الآخر في هذه الحالة هو زمن أصبحت الحضارة فيه جزءاً من الماضي أودى بها "البعد الرابع" بغير رجعة.

ملخص القصة بسيط وجريء. يطرح "المسافر عبر الزمن" - الذي لن يرد ذكر اسمه أبداً - على ضيوفه في حفل العشاء الأول بعض الأفكار الجديدة المحيرة. فسؤاله "هل يمكن أن يكون هناك وجود حقيقي لمكعب لا يدوم لأي فترة زمنية على الإطلاق؟" يعيد إلى الأذهان الفكرة المطروحة في رواية الأرض المسطحة: قصة خيالية متعددة الأبعاد كتبها إدوين أبوت عام 1884، ويستوقف المحادثة التي تدور على العشاء، لكن لا يزال هناك المزيد. يخرج "المسافر عبر الزمن" نموذجاً لآلة ستحمله إلى المستقبل أو الماضي، وهي لعبة متقنة الصنع من العاج والبرونز والكوراتز الشفاف، يجعلها تختفي لتظهر من جديد، فيسود التوتر والدهشة بين الحضور حتى إنهم يعجزون عن التفكير في الأمر. يتغيب المسافر عبر الزمن عن حفل العشاء التالي عندما يجتمع ضيوفه، ثم ينضم إليهم بعد فترة وهو يسير متعثراً وشاحباً وهزيلاً، يحدق مرتاعاً، وقد تخللت بعض أوراق الأشجار شعره، وعلت وجهه بعض الندوب غير المندملة؛ فقد عاد لتوه من رحلته الأولى على متن آلة الزمن، ومن ثم يحكي عن زيارته إلى المستقبل البعيد لوادي نهر التيمز نحو عام 80000 ميلادية؛ وهي الرحلة التي كان لها امتداد بلغ قرابة ثلاثين مليون عام. أما اللقاء الثالث مع المسافر عبر الزمن فلا يحضره إلى راوي القصة (غير معروف الاسم أيضاً). ويعد المسافر عبر الزمن بشرح كل شيء على الغداء، ثم يختفي بضع دقائق في مختبره. سلط الفيلمان السينمائيان المأخوذان عن الرواية (اللذان أطلق فيهما العنان للحبكة الدرامية) الضوء على مغامرات المسافر عبر الزمن بين جنسي الإيلوي والمورولوك، مع أن عنصر المغامرة في القصة الأصلية مستخدم بقلة. لا تبدو مدينة ريتشموند.

في عام 800701 بعد الميلاد غريبة كلياً لوقت طويل، فسرعان ما يحلل المسافر عبر الزمن نفسه مشهد الحديقة الخاوية التي تتناثر في أرجائها تماثيل محيرة ويسكنها جنس من الأقزام وسيمي الطلعة - يفترض فيهم التقدم والتفوق، لكن من الواضح أنهم ليسوا كذلك - على أنه النتيجة المنطقية للاتجاهات السائدة في مجتمعه وزمنه هو نفسه. جنس الإيلوي الشبيهون بالأطفال هو المتحولون عن نبلاء العصر الفكتوري؛ يسترخون في منازلهم الفسيحة الفخمة، ويتصرفون بتكاسل غير مبرر، ويتغذون على ثمار الدفيئات، ويزركشون أنفسهم بأزهار دفيئات بديعة. انتقل كل ما يتسم بوضاعة القدر وكل ما يؤدي عملاً - منذ دهور - إلى عالم تحت الأرض يكدح فيه المورلوك الذين تدهوروا بالقدر نفسه لكن على نحو مختلف. نسى المورلوك الدافع من وراء عملهم، وعنوا كالنمل بآلات الإيلوي بلا وعي، أما الإيلوي فقد نسوا أنهم حكوا العالم يوماً.

يمكن القول أن ويلز لم يكن قد تحول إلى الإشتراكية بعد عندما فكر في قصته. كان ويلز النابغ لوالدين يشتغلان بالخدمة في المنازل، متخوفاً من فرصه المحدودة، ينظر إلى كلا الجنسين بقدر مماثل من التهكم، لكنه بلا شك لم يوظف الأهوال التي تحدث بين المورلوك والإيلوي في التنفيس. لا مجال لنشوب حرب بين الجنسين اللذين تفرعا من الجنس البشري. بعض الحماقات العبثية فقط هي التي تثير الأزمة، وتدفع المسافر عبر الزمن نحو الشاطئ المتداعي الاخير الذي يشهد آخر أيام الحياة على الأرض.

يصيح أول شخص يظهر في الرواية من سادة الزمن: "لو أن لدي رفيقاً!" دون أن ينتبه إلى أن "وينا" - تلك المرأة الصغيرة من جنس الإيلوي" ومرشدته في هذا العالم الغريب - قد وقعت في غرامه.

يحكي ولز أنه أدرك فكرة وجود إطار رباعي الأبعاد يمكن من خلاله التوصل إلى فهم جديد للظواهر الفيزيائية عبر جمعية المناظرات داخل ما أصبح يعرف بعد ذلك بجامعة إمبريال كولدج في لندن. قوبل بحثه في هذا الشأن بالرفض بوصفه مبهماً، لكنه أمده بالأساس الذي بنى عليه أولى قصص الخيال العلمي التي كتبها؛ الأمر الذي كان له أثر هائل على هذا اللون الأدبي الوليد. تكتنف المغامرة النظرة التشاؤمية الولزية، فضلاً عن اختطاف أفكار داروين لتوظيفها في النقد الاجتماعي. حتى التثبت (الروائي) من قصة المسافر عبر الزمن أمر محل شك، باإشارة إلى الخدعة السحرية التي انطوى عليها اختفاء الآلة الأول، وإلى تلميحات أخرى تدفعنا إلى تأجيل تصديقنا القصة أو عدم تصديقنا لها. مؤكد أن شباب العصر الفكتوري واسعي الاطلاع أدركوا أن الإشارة إلى العاج - الداخل في تصنيع آلة الزمن - يستحضر في الأذهان فكرة الأحلام الزائفة. لكن تعليق القطع بصدق القصة أو كذبها هو إحدى قواعد اللعبة، وتظل اللعبة بالضبط كما يصفها الراوي عندما يحلل تأثير الحكاية التي يرويها المسافر عبر الزمن؛ فهو يحكي قصة مذهلة يصعب تصديقها وبأسلوب متزن جدير بالتصديق يبث في الحضور الرغبة في سماعها وربما التعلم منها.

أعمال من قبل مؤلفين آخرين[تحرير | عدل المصدر]

أصبحت رواية ولز إحدى ركائز أدب الخيال العلمي. نتيجة لذلك، فقد تمخضت عن الكثير من الأعمال. ومن هذه الأعمال:

  • عودة آلة الزمن من تأليف إغون فرايدل، طُبعت عام 1972، من إصدار ألماني 1946. صور المؤلف نفسه كشخصية تبحص عن المسافر عبر الزمن في مختلف المناطق.
  • مخطوطة هارتفولد من تأليف ريتشارد كاوبر، نشرت لأول مرة عام 1967. تدور الرواية عن "مخطوطة" تسرد أنشطة المسافر عبر الزمن بعد انتهاء القصة الأصلية. تبعاً لتلك المخطوطة، فقد اختفى المسافر عبر الزمن بسبب آلة الزمن التي دمرها المورلوك بدون علمه. عثر عليه فقط عندما توقفت عن العمل أثناء محاولته التالية للسفر عبر الزمن. وجد نفسه في 27 أغسطس 1665، في لندن أثناء تفشي الطاعون الكبير. خصصت بقية الرواية لجهوده من أجل إصلاح آلة الزمن ومغادرة هذا الزمن قبل إصابته بالمرض. والتقى أيضاً مع روبرت هوك. وفي النهاية يموت متأثراً بمرضه في 20 سبتمبر 1665. تعطي القصة قائمة للملاك المتعاقبين للمخطوطة حتى عام 1976. وتعطي أيضاً اسم المسافر عبر الزمن على أنه روبرت جيمس بنسلي، وُلد ابناً لجيمس ومارثا بنسلي عام 1850 ويختفي بدون أثر في 18 يونيو 1894.
  • ليلة المورلوك ألفها ك. و. جتر، نشرت لأول مرة عام 1979. رواية steampunk التي درس فيها المورلوك آلة المسافر عبر الزمن، وصنعوا مثلها وغزوا لندن الفكتورية.
  • آلة الفضاء ألفها كريستوفر بريست، نشرت لأول مرة عام 1976. بسبب حركة الكواكب، النجوم والمجرات، على آلة الزمن البقاء في نقطة واحدة على الأرض أثناء سفرها عبر الزمن، عليها أيضاً اتباع مسار الأرض في الفضاء. كتاب بريست، دمر البطل آلة الزمن، ووصل إلى المريخ، قبل وقت قصير من بدأ الغزو الذي وصف في حرب العوالم. هـ. ج. ولز نفسه ظهر كشخصية هامشية.
  • آلة الزمن 2 كتبها جورج بال وجو مورهايم، نشرت عام 1981. المسافر عبر الزمن، المسمى جورج، ووينا الحامل يحاولا العودة إلى زمنه، لكن بدلاً من ذلك ينزلا في لندن بيلتز، ويتوفيا أثناء قصف جوي. ابنهما الوليد ينقذه سائق إسعاف أمريكي، وينشأ في الولايات المتحدة باسم كريستوفر جونز. أثناء ملاحقتها من شبيه ابن جيمس فيلبي، يذهب جونز إلى إنغلترة لجمع ميراثه، لينتهي به المطاف إلى جرائد جورج، والمخططات الأصلية لآلة الزمن. يبني آلته الخاصة بتحديثات السبعينيات، ويسعى لنيل براءات اختراع في المستقبل.
  • سفن الزمن، من تأليف كريستوفر باكستر، نشرت لأول مرة عام 1995. أصدر الإذن بنشر هذه التتمة من قبل ورثة ولز احتفالاً بمرور مائة عام على نشر الرواية الأصلية. من خلال سردها الموسع، رغبة المسافر في العودة وإنقاذ وينا تحبطها حقيقة أنه غير التاريخ (بإفصاحه عن حكايته لأصدقائه، ونشر أحدهم لها). بمصاحبة أحد المورلوك (في التاريخ الجديد، المورلوك هم الأكثر ذكاءاً وثقافة)، يسافر عبر العوالم المتعددة مع كشف العوالم المحاطة به والتي تزداد تعقيداً، ليلتقي في نهاية المطاف مع أحفاده المستقبليين، الذين يطمحون للسفر عبر العوالم المتعددة. مثل عمل باكستر، والذي يعتبر بكل تأكيد خيال علمي صعب؛ ويشمل أيضاً العديد من الإيماءات لقصة ولز ما قبل التاريخ، والمتمثلة في أسماء الشخصيات والفصول.
  • "على السطح" قصة قصيرة كتبها روبرت ج. سواير في 2003، تبدأ باقتباس من رواية ولز الأصلية: "كنت أشته في الأمر منذ أن فكك المورلوك [آلة الزمن] أثناء محاولتهم فهم الغرض منها." في قصة سواير، طور المورلوك أسطول آلات الزمن واستخدموها لإخضاع المستقبل البعيد الذي صوره ولز في نهاية روايته الأصلية، في ذلك الوقت، لأن الشمس أصبحت حمراء قاتمة and thus no longer blinds them, وأمكنهم استعادة سطح العالم.
  • الرجل الذي أحب المورلوك ومشكلة مع وينا (حقيقة وينا)، هم سردين مختلفتين، الأولى رواية والأخيرة قصة قصيرة، كتبها ديفد ليك. تدوران حول عودة المسافر عبر الزمن إلى المستقبل. في الرواية، يكتشف أنه لا يمكنه الدخول لأي فترة في الزمن سبق له زيارتها، مما اضطره للسفر إلى المستقبل الأبعد، حيث يقع في حب امرأة من المورلوك. في القصة القصيرة، كان برفقة ولز، ونجح في إنقاذ وينا وإرجاعها لتسعينيات القرن التاسع عشر، حيث تسببت أفكارها السيايسة في قيام ثورة سلمية.
  • البطل المسافر عبر الزمن يعرف بالصخرة (الذي ظهر في عدة قصص مصورة من وارن للنشر) هو حفيد المسافر عبر الزمن الأصلي. في إحدى القصص، يقابل المسافر عبر الزمن، ويساعده في إيقاف المورلوك من سحق الإلوي.
  • كتب برت ليب سردين: وراء آلة الزمن والتشابك في الوقت، راوياً أن المسافر عبر الزمن يعيش في النهاية مع وينا في القرن 33. وينجبا أطفال، أصغرهم هو الشخصية الرئيسية في الكتاب الثاني.
  • عام 2006، أرفقت مونترواكس لتجارة البطاقات آلة الزمن مع قصتين أخرتين لولز، جزيرة د. مورو وحرب العوالم. نتجت بطاقة الثلاثية 102، لريكاردو غاريجو، باسم فن هـ. ج. ولز]]. [1] السرد المستمر يربط بين القصص الثلاثة عن طريق كاتب مجهول تمت الإشارة غليه في قصة ولز الأولى، إلى ابن أخ إد برنديك (راوي د. مورو)، وكتاب مجهول آخر (الراوي) في حرب العوالم.
  • في رواية رومانسية الخيال العلمي لرونالد رايت، أمين المتحف الوحيد الذي يكتشف في عشية الألفية رسالة كتبها ولز قبل فترة قصيرة من وفاته، متنبأً بعودة وشيكة لآلة الزمن. أمين المتحف يعثر على الألة، ثم يستخدمها في السفر إلى post-apocalyptic future.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مسافر عبر الزمن[تحرير | عدل المصدر]

بالرغم من أن الاسم الحقيقي للمسافر عبر الزمن لم يفصح عنه في الرواية الأصلية، فإن المصادر الأخرى قد أعطته اسماً.

إحدى النظريات الشهيرة، بتشجيع من أفلام مثل السفر بعد الزمن وبعض حلقات ليوس وكلاربك: المغامرات الجديدة لسوبرمان، توصلت إلى أن المسافر عبر الزمن في ذلك الوقت لم يكن سوى هـ. ج. ولز نفسه. بالإضافة إلى ذلك، في فيلم غيورغ بال المقتبس من آلة الزمن، كان الاسم الذي أطلقه غيورغ عليه (الاسم الأوسط لهـ. ج. ولز). لوضوع صورة الدي في دي، يمكن رؤية 'هـ. ج. ولز' على لوحة تحكم الآلة، مما يجعل من المؤكد أن المسافر عبر الزمن في الفيلم هو هـ. ج. ولز.

في فيلم سيمون ولز 2002، المسافر عبر الزمن يسمى ألكسندر هارتدغن.

في سفن الوقت، في سرد ستفن باكستر عن آلة الزمن، يقابل المسافر عبر الزمن نفسه وهو أصغر سناً عن طريق السفر عبر الزمن، ويحمل اسم موسى. شخصيته الأصغر تتفاعل مع هذا with embarrassment to this، مما يعني أن اسمه الأول قد تغير. هذه هي إشارة غلى قصة هـ. ج. ولز "The Chronic Argonauts"، القصى التي تطورت إلى آلة الزمن، يكون فيها اسم مخترع آلة الزمن د. موسى نوبلغيبفل.


مخطوطة هارتفولد، سرد آخر لألة الزمن، يسمي المسافر عبر الزمن روبرت جيمس بنسلي.

دوك سافادج: حياته الرؤيوية تأليف فليب خوسيه فارمر حيث أطلق على المسافر عبر الزمن اسم بروس كلارك ويلدمان.

الغراب سلسلة قصص مصورة يظهر المسافر عبر الزمن فيها باسم آدم دان.

في دكتور هو القصة المصورة "الفلاح الخالد"، شخصية ثوفيلوس توليفر تعني ضمناً أنها المسافر عبر الزمن في رواية ولز.

أنظر[تحرير | عدل المصدر]

الهوامش[تحرير | عدل المصدر]

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/آلة_الزمن"