آلام جان دارك

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
ابراهيم العريس.jpg هذا الموضوع مبني على
مقالة لابراهيم العريس
بعنوان مقالة.


The Passion of Joan of Arc
Passionarc.jpg
اخراجكارل تيودور دراير
كتابةJoseph Delteil
Carl Theodor Dreyer
بطولةRenée Jeanne Falconetti
Eugène Silvain
André Berley
Maurice Schutz
سينماتوغرافياRudolph Maté
تواريخ العرضDenmark
April 21, 1928
France
October 25, 1928
طول الفيلم110 minutes
82 minutes (restored DVD version at 24fps)
البلدFrance
اللغةSilent film
French intertitles

آلام جان دارك (بالفرنسية: La Passion de Jeanne d'Arc) فيلم صامت أنتج في فرنسا عام 1928. يقوم على محضر محاكمة جان دارك. وكان الفيلم من إخراج كارل تيودور دراير

كان على بطلة التاريخ الفرنسي والمناضلة الشرسة ضد الإنغليز، جان دارك أن تنتظر نهاية القرن العشرين قبل أن يكون لها - أخيراً - فيلم كبير يمجد حياتها وبطولاتها على الشكل الذي تستحقه، ويحكي من جديد، وإن في شكل يستفيد من التقنيّات السينمائية الجديدة، مغامرتها الغريبة. وكان عليها أن تنتظر حتى هذا الزمن الراهن لتجد في الفاتنة ميلا جوفوفيتش ممثلة تقوم بدورها على الشكل الذي يحلم به متابعو أسطورة البطلة الفرنسية الشهيرة. إذ، على رغم أن شخصية جان دارك فتنت دائماً الكتّاب والموسيقيين والرسامين وغيرهم من الفنانين وصولاً إلى السينمائيين الذين كرسوا لعذراء أورليانز أكثر من 25 فيلماً أساسياً منذ اختراع فن السينما، وعلى رغم أن إنغريد برغمان وساندرين بونير، قامتا - كل منهما في فيلم - بدور جان دارك، فإن ذاكرة السينما ظلت تحتفظ بصورة ممثلة «الكوميدي فرانسيز» المتقشفة السحنات والقرعاء الشعر، ماري فالكونيتي، بصفتها الأكثر ارتباطاً بشخصية البطلة التاريخية، وأيضاً بفيلم «آلام جان دارك» للدنماركي كارل دراير بصفته السينمائي الذي عرف كيف يقدم، باكراً ومنذ عام 1928، أفضل وأهم فيلم حققه الفن السابع عن جان دارك. ولئن كان حتى «جان دارك» لوك بيسون الذي تألقت فيه ميلا جوفوفيتش، عجز عن مضاهاة فيلم المعلم الدنماركي الكبير، فإن ما لا ينبغي نسيانه هو أن كبار المخرجين، من روسليني إلى سيسيل دي ميل إلى فيكتور فليمنغ، من بعد جورج ميلياس، ومن قبل أوتو بريمنغر ثم، بخاصة، روبر بريسون، وقّعوا أفلاماً عن جان دارك... وكانت غالباً ناجحة. بيد أن النجاح الذي حققه - نقدياً بالتحديد، وتاريخياً - فيلم دراير، لم يوازه إلا النجاح الشعبي الساحق الذي حققه فيلم بريسون الأحدث. ومع هذا شتان ما بين الفيلمين: فإذا كان الثاني استعراضياً فخماً، مملوءاً بالبطولات والمعارك، فإن الأول بسيط هادئ، تراجيدي يكتفي بتصوير يوم واحد من حياة جان دارك هو يوم محاكمتها والحكم عليها. فدراير لم يكن يهمه أن يصوّر المعارك والنضال، بمقدار ما كان يهمه أمر آخر تماماً، عبر عنه يومها بقوله: «لقد كانت نيتي وأنا أحقق فيلم «جان دارك»، تكمن عبر أكسسوار الأسطورة وحيثياتها، في اكتشاف الفاجعة الإنسانية الكامنة وراء هالات البطولة، وفي شكل أكثر تحديداً: اكتشاف الصبية التي كانت تدعى جان. كنت أريد أن أقول إن أبطال التاريخ هم، أيضاً، كائنات إنسانية».

الحقيقة أن دراير نجح تماماً في مشروعه هذا، حيث إن الفيلم - حتى وإن كانت نسخته الحقيقية فقدت بعد ذلك ولم يعرض، حتى عام 1985، إلا مشوهاً ناقصاً بعد أن عملت به مقصات الرقابة - حين عرض للمرة الأولى نال إعجاب، بل حماسة، الكثير من كبار المثقفين الفرنسيين من أمثال جان كوكتو وبول موران، والسينمائي لودوكا، الذي جهّز الفيلم بعد فقدانه ورعى ما تبقى من نسخه، غير متردّد من دون عرض النسخة المشوهة، منذ عام 1952.

المهم في الأمر هنا هو السؤال:... ولكن ما الذي أثار شغف المثقفين بهذا الفيلم الصامت المتحدث عن حكاية معروفة ومزدهرة الانتشار؟ في كل بساطة: تقشفه، وكون مخرجه عرف كيف يدخل فيه في صلب موضوعه غير مهتم إلا ببطلته ومعاناتها، في وجه حكامها وجلاديها. وهو من أجل الوصول إلى هذا، عثر على ديكور بسيط في قصر في مدينة روان، غرب فرنسا، كان في الأصل مقراً لقصر العدل. وكان من مزايا هذا القصر شبهه بمراكز التعذيب أيام محاكم التفتيش، مع أكسسواراته الضرورية: جسر متحرك، عجلة تعذيب. أما الأسلوب الذي مكّن دراير من إيجاد إطار للغته السينمائية فكان الأسلوب السيكولوجي الذي جعله في معظم المشاهد يصور لقطات مكبرة لوجه جان ولوجوه حكامها متواجهين. وفي هذا السياق قد يصحّ أن نذكر أن دراير الذي استبعد من السيناريو الأصلي كل زينة تخرج عن جوهر الحدث، تعمّد - كما أشرنا - أن يركّز الأحداث في يوم واحد مصوراً محاكمة جان دارك وموتها. وكانت النتيجة فيلماً ساحراً غريباً يوصل الآلام إلى أقصى درجات تعبيرها ويجبر ممثليه على تقديم أقسى ما عندهم، حتى وإن كانوا صامتين، بخاصة أن الكاميرا، وفق تعبير الناقد كلود بيلي، عرفت كيف تتسلل إلى عمق أعماق تجاعيد الوجوه، وخلايا الجلد آخذة من ذلك كله تعبيراتها المدهشة.

ولكن كيف يجيء تسلسل الأحداث في هذا الفيلم؟ في كل بساطة، نحن هنا في فرنسا في عام 1431، ولدينا الصبية البسيطة الطيبة جان التي ناضلت منذ البداية رافضة أن يحتل الإنغليز بلدها... لكنها الآن وقعت أسيرة في أيدي البورغينيين، فيما تخلى عنها الملك شارل السابع الذي كانت تناصره تاركاً إياها لمصيرها. وها هم الآن جنود وارويك الإنكليز (ووارويك هو حاكم قصر روان، المعيّن من السلطة الإنغليزية) يقتادونها لتحاكم أمام محكمة دينية... لكن جان على رغم إيمانها - أو ربما بسببه، ولأنها تعتبر علاقتها الإيمانية علاقة بالله لا بالكنيسة، ترفض الانصياع لجلاديها... وتقابل تعنّتهم وعتوّهم بتواضع وهدوء يثيران جنونهم وحفيظتهم أكثر وأكثر. وإزاء هذا، ولأن جلاديها يريدون سحقها نفسياً ودينياً وجسدياً في وقت واحد، يدفعونها في لحظة قسوة عنيفة إلى التجديف فتجدّف. فلا يكون من المطران غوشون، رئيس المحكمة الكنسية إلا أن يأمل بالبدء في تعذيبها جدياً. فتتخلى لوهلة عن أفكارها - كما حال غاليليو - لكنها سرعان ما تتراجع عن تخليها في لحظة وعي وكبرياء... وهكذا توقع بنفسها صك موتها، حيث تقاد إلى سوق روان لتحرق حية. في البداية يقف الشعب ضدها معادياً لها، ثم بعد ذلك يكتشف هذا الشعب أن التي أحرقت قديسة حقيقية فيتراجع عن عدائه لها ويثور، غير أن الجنود سرعان ما يطوّقون ثورة الشعب، تحت ضغط رجال الدين وبمعاونتهم ويقمعون التظاهرة، فيما تحترق آخر بقايا جثة العذراء المناضلة.

منذ عام 1985، إذا، أعيد تركيب النسخة المتوافرة، والمشوهة من فيلم «آلام جان دارك» من جديد وبدأت تعرض عروضاً عالمية معيدة إلى الأذهان واحداً من أجمل الأفلام وأقواها في تاريخ السينما العالمية. ولكن أيضاً، سينما ذلك الفنان الدنماركي الذي اعتبر، على الدوام، الروح والإنسان صنوين لا يفترقان، وطبع سينماه دائماً بطابع روحي شرطه الأساس إبراز ما هو إنساني داخل الإنسان. ولئن كان مخرج هذا الفيلم قد وصل إلى ذروة تعبيره عن هذا كله في «آلام جان دارك» الذي يعتبر واحداً من أفضل أفلامه، فإنه، كارل تيودور دراير (1889 - 1968)، ملأ معظم أفلامه الأخرى بنفحة روحية ندر أن تمكن غيره من المخرجين، لاحقاً، من متابعته فيها، وربما باستثناء مواطنه الشاب لارس فون تراير، الذي أعلن دائماً أنه يدين بالكثير للمعلم، ويدين إلى درجة أنه بدّل اسم عائلته الأصلي ليصبح ذا اسم شبيه به. ومن أفلام كارل دراير الشهيرة «الغول» (1931) و «دييس ايرايا» (1943) و «أوردت» («الكلمة» الذي كنا قدمناه في حلقة سابقة من هذه السلسلة) وأخيراً «غيرترود» الذي كان آخر أفلامه في عام 1964 قبل أن يتوقف عن عطاء دام قرابة نصف قرن، ويخلد إلى هدوء أنهاه موته.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فريق العمل[تحرير | عدل المصدر]


انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ Simon, best known for Boudu Saved from Drowning and L'Atalante, is visible for two brief moments only.

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]

تمّ الاسترجاع من "https://www.marefa.org/آلام_جان_دارك"