ابراهيم باشا

من معرفة المصادر

محتويات

مقدمة

كلمة عبد الرزاق السنهوري

كلمة حضرة صاحب المعالي الدكتور عبدالرزاق أحمد السنهوري باشا وزير المعارف العمومية

تهيات للجمعية الملكية للدراسات التاريخية مناسبة من أكرم المناسبات لتقدم بباكورة أعمالها للناس . ويشرفني ويسعدني أن أقدم لههذ الباكورة الصالحة . ولعل الجمعية لاتجد مناسبة أكرم من ذكرى انقضاء مائة من الأعوام على وفاة إبراهيم ، بطل مصر العظيم ، للتقدم بأول ثمرة من ثمار جهودها الموفقة المباركة . وأني لأذكر اليوم الذي تؤج فيه مرسوم إنشاء الجمعية بالتوقيع الملكي الكريم ، وأذكر معه ما خالج القلوب من أماني رحيبة ، وما طاف بالنفوس من آمال واسعة ، تعلقت جميعا بهذه الجمعية الكريمة التي ضمت فيمن ضمته الأفذاذ من رجال التاريخ في مصر ، وقد صحت عزيمتهم على أن تتألف جهودهم ، وتتكافل قواهم ، لينشروا على الناس تاريخ مصر القومي القريب والبعيد ، مكتوبا بأقلام جمعت إلى الدقة التاريخية ، والأمانة العلمية ، قوة التحليل ، وروعة العرض ، وحرارة الإيمان بالوطن .

وها قد بدت تباشير تؤذن ما كان أمنية بالأمس أصبح اليوم حقيقة واقعة . وها نحن نشهد عملا جليلا بدأت به الجمعية أعمالها . وقد اكتمل لها التوفيق ، فعمدت إلى صفحة من أروع صفحات التاريخ المصري الحديث فنشرتها ، وإلى بطل من أعظم أبطال مصر الحديثة فألقت ضوءا قويا على مسيرته المجيدة ، وهي حافلة بالعظائم ، مليئة بالمفاخر ، بطل ألقت الأحداث في يديه القويتين أقدار البلاد ، فأدار دفتها ، وسار بالسفينة بين الأمواج الصاخبة والعواصف الهوجاء ، حتى قادها إلى بر الأمان . وها نحن نقرأ فصولا ممتعة في تاريخ إبراهيم ، دبجها يراع طائة من كبار المؤرخين ، وكل فصل حوى تاريخ حقبة من حياة هذا الرجل العظيم . فإذا أنت بدأت في قراءة الفصل الأول من هذا التاريخ الزاخر بالأمجاد لا تكاد تصبر حتى تأتي على آخر فصل فيه ، وأنت تتنقل من ناحية إلى ناحية في تاريخ رجل وسعت عظمته أن يكون القائد المظفر ، والسياسي المحنك ، والإداري الحازم ، المصلح الحكيم . كل هذا في أسلوب علمي رصين ، يأخذك منه دقة التحليل ، وأمانة العرض ، وسمو المعنى ، وإشراق الديباجة ، وسلاسة اللفظ . فلا تملك إلا أن تحمد للجمعية ما قدمت ، وللكتاب الذين ساهموا في صنع هذا الأثر الجليل ما بذلوا من جهد موفق ، وما قاموا به من عمل مشكور .

وبعد فلا يسعني ، وأنا أقدم لكتاب تذكاري في تاريخ إبراهيم ، إلا أن أحيي ، وفو في كلمة موجزة ، هذا البطل العظيم . وهذا قد مضى على وفاته مائة من الأعوام وذكراه لا تزال النفوس بها مغمورة ، والقلوب بها عامرة . بل إن ذكراه لتتجدد كل يوم في هذه الحقبة من التاريخ التي تعيش فيها الآن ، ونحن نرى الجيوش المصرية المظفرة تخوض المعارك مرفوعة الأعلام في سبيل المجد العربي ، وفي سبيل الوحدة العربية . فنحن اليوم ، وبعد قرن كامل ، نحاول تجديد أيام إبراهيم ، وهو البطل الذي عمل للاستقلال العربي بعد أن زال هذا الاستقلال ، وللوحدة العربية بعد أن انفرط عقد هذه الوحدة . فما أشبه الليلة بالبارحة ...

بدأ إبراهيم مجده العسكري في الصحارى العربية . وأتم هذا المجد في الوديان والسهول العربية . إذا لم يكن إبراهيم عربي المولد ، فإنه عربي النشأة والموطن ، عربي اللغة والعاطفة ، عربي المجد والعظمة "أتى مصر طفلا فغيرت شمسها دمه فجرى عربيا" .

جاء إبراهيم في عصر كانت الأمة العربية فيه قد نسيت نفسها ، فانحلت روابطها ، واندكت صروح مجدها ، وعثرت ولج بها العثار . فقاد جيشا مصريا عربيا إلى موطن العزة والمجد ، وحرر البلاد العربية من نير شديد الوطأة ، وأيقظ الوعي العربي من سبات عميق ، وأطلق الروح العربية من عقالها التي رسفت فيه قرونا . ولولا تالب الدول الغربية بالأمس ، كما هي تتألب اليوم ، لأعاد للعرب مجدهم القديم ، ولجدد الإمبراطورية العربية شامخة المجد ، عالية الأركان .

فإذا ذكرنا ابراهيم بعد مائة عام من وفاته ، فلأن روحه العربية الجبارة هي التي تسيطر اليوم على تفكيرنا ، وتملك علينا عقولنا ، وتوجه الأمة العربية إلى طريق الوحدة ، وتقودها نحو المجد والظفر .

وقبل أن يكون ابراهيم بطلا عربيا ، كان رجلا عظيما . وقبل هذا وذاك كان إنسانا وفيا .

كان إبراهيم رجلا عظيما . فقد أثبت منذ الحملة الوهابية ، وهو في مقتبل شبابه وفي مطلع مجده الحربي ، أنه جد خبير بسياس الرجال ، وأن عقله الجبار أكبر بكثير من سنه الغضة ، وأن السر في عظمته هو نفس السر في عظمة أبطال التاريخ جميعا : إرادة قوية تدك الحصون ، وعزيمة من حديد تهد الجبال ، وصبر على المكاره لا ينفذ ، وثبات على الشدائد لا يتزعزع .

وكان إبراهيم إنسانا وفيا . ولعل أروع صفحة في تاريخ إبراهيم هو شعوره النبيل نحو أبيه العظيم : حب قوي ، إخلاص عميق ، ووفاء نادر . ولم يرو التاريخ سيرة رجلين عظيمين ، ربطتهما أواصر الدم ، وجمع بين قلبيهما الوفاء والحب ، ووثقت من صلاتهما الذكريات المجيدة ، واقترن مجد الواحد بالآخر دون أن يغض منه أو ينتقص من مكانته ، مثل ما روى من سيرة محمد على الكبير ومن سيرة إبراهيم العظيم . لقد سعى الخصوم بالفظيعة بين الولد وأبيه ، ولكن حب محمد علي لولده ، ووفاة إبراهيم لأبيه ، كل هذا كان عاصما للوالد والولد ، فبقى حب كل منهما للآخر خالدا على الدهر ، وبقى إخلاص كل منهما للآخر ثابتا لا يتزعزع . وكان هذا مثلا فذا لا ينقل التاريخ له نظيرا .

فسلام على إبراهيم البطل العربي . وسلام على إبراهيم الرجل العظيم . وسلام على إبراهيم الإنسان الوفي .

كلمة محمد طاهر باشا

كلمة حضرة صاحب السعادة محمد طاهر باشا رئيس الجمعية الملكية للدراسات التاريخية

انقضت مائة عام على وفاة رجل اختاره القدر ليكون المنفذ لمشروعات والده العظيم محمد علي الكبير مما كان قد يصل بالحدود المصرية وتخومها إلى ما سجله لها تاريخها المجيد في سابق الأزمان .

فوفاء لتلك الذكرى المجيدة تقدم الجمعية الملكية للدراسات التاريخية للرأي العام المصري والشرقي هذا الكتاب الذي يبحث في تاريخ حياة إبراهيم وجليل أعماله ليرى القارئ فيه صورة بارزة لشخصيته الفذة التي جمعت مع قدرة القائد العظيم كفاية الإدارة والنظام .

انتهزت جمعيتنا تلك الفرصة المجيدة السانحة لتبرز أول مجهود لأعمالها وهو هذا المؤلف فاحيت فيه شخصية خالدة في التاريخ بعظيم أعمالها الجليلة ورخاء مواهبها وبغزارة شعورها بما يوحي إليها من المعرفة بالواجب وأدائه على الوجه الأكل حتى جعل له أبعد الأثر وأفعله في عصور آبائنا وعصرنا بل ولعصور أبنائنا .

فلتتخذ حياة القائد العظيم إبراهيم مثلا تقتدي به ونبراسا نسيرا على هديه لنصل بعده إلى عصر الإصلاح الاجتماعي والوعي الصحيح القومي الذي تتوق إليه ونسوق ركبنا إلى الحصول عليه .

وبما أن الأقدار التي يعجز الإنسان عن إدراك كنهها قد حرمت إبراهيم من أن يرى ثمر كفاحه فإن ذكراه باقية لنا تدفعنا إلى الأمام وتثبت فينا روح العمل بشجاعة ورجولة خليقة بذكراه لمواصلة الجد نحو المجد والنصر .

وكان إشارة يد تمثاله القائم في عاصمة بلدنا العزيز وفي الميدان المسمى باسمه ترشد أبناء وأحفاد من قادهم إلى المجد إلى الطريق الواجب والتضحية .

مقدمة الكتاب

إبراهيم باشا وبناء النهضة المصرية للأستاذ محمد شفيق غربال بك وكيل وزارة المعارف ونائب رئيس الجمعية الفلكية للدراسات التاريخية

هذا الكتاب تحية إعجاب ووفاء وتقدير ، يقدمها لمقام البطل الفاتح إبراهيم المؤرخون من مصر ولبنان ، وهم بذلك يساهمون في احتفال مواطنيهم بذكراه المجيدة .

ففي مثل هذا الشهر من عام 1848 انتقل والي مصر إبراهيم باشا إلى دار البقاء ، بعد أن سجل لبلاده نصرا عظيما في صفحة الخلود . وحق على مصر الناهضة الوفية ان تحي ذكرى مفاخرة ومآثرة ، وأن تشيد بها الآن وعلى مر السنين . وليكن رائدها في هذا وأمثال تلك الحكمة الرائعة المأثورة مليكها الراحل (فؤاد الأول) : "لايفقه شعب ما سر مستقبله قبل أن يتنبه شعور" "الاحترام فيه لمآتى أجداده ويدرك مآثر أبطاله" "فهنا وهنا فقط يستطيع أن يبلغ ذروة الرقي"

وكتابنا هذا ثمرة من ثمرات غرس فؤاد الأول . فقد أمبر بجمع ما بقي من وثائق عصري محمد علي الكبير والخديو إسماعيل ، ورسم بأن تعد الإعداد الفني الذي تتطلبه الدراسة العلمية ، وبث في حفظتها من روحه السمحة . وبدأت بذلك من فيضه نهضة تاريخية ، ترى آثارها فيما نشر وفيما سينشر من الدراسات التاريخية القيمة .

وكان الملك فؤاد الأول في أحاديثه مع المؤرخين يرسم لهم الخطة المثلى للبحث التاريخي . إذ كان يؤمن بأن إظهار الحقيقة هو الغاية الأولى للمؤرخ ، كما أنه كان موقنا بأنه كلما ازداد الباحث تعمقا في درس الأصول التاريخية لعصر "الوالد الأكبر" – كما كانت تحلو له تسمية جده العظيم – كلما ازداد إعجابا بشخصية المصلح الكبير وأعماله ، إعجابا بقوم على الفهم الصحيح . وأن هذا الفهم الصحيح لا يتسنى إلا بالرجع للأصول .

وأن المؤرخ ليحمد الله على وفرتها ؛ وذلك أن طريقة محمد علي في الحكم والإدارة استلزمت قدرا كبيرا من المضابط والمحاضر والخلاصات واليوميات والتقارير ، يتمكن المؤرخ بواسطتها من تتبع المسألة الواحدة من العامل الصغير للمجلس الكبير ومقتر السلطان ، ومن القرية النائية لمسند الولاية ، وهذه هي مادة التاريخ .

وأن كل ما في هذه المادة لله قيمته . والمتعسف من المؤرخين هو الذي يمد تافها مالا يتعلق بالسياسة العليا وما لم يصدر إلى السلاطين أو ممثلي السلاطين . فإن دفترا من دفاتر المحفوظات يدلنا على أرزاق الجند وطعامهم ولباسهم لهو وثيقة لها خطرها ، ولا يستطاع كآبة تاريخ الجيش المصري إلا بها وبمثيلاتها . وقس على ذلك سائر الشئون .

وفصول كتابنا هذا تقوم على الوثائق الأصلية ، وبصفة خاصة على الأوراق التي استخلصها الدكتور أسد رستم – مؤرخ العلاقات بين مصر والشام في عهد العزيز محمد علي – من المحفوظات الملكية بقصر عابدين العامر ونشرها برعاية حضرة صاحب الجلالة الملك فاروق الأول ، أعزه الله تعالى ، في أربعة مجلدات ضخمة . وأن مؤلفي هذا الكتاب ليهزمهم الفخر أن يصدر مؤلفهم هذا في عهد الفاروق الزاهر ، منشئ الجمعية الملكية للدراسات التاريخية وحافظها وراعيها ، حفظه الله ورعاه . وهم جميعا يؤمّنون على قول أحدهم ، الدكتور أسد رستم : "إني حين هيئت لي الأسباب لدرس المحفوظات الملكية تركت لي معها الحرية التامة لأصل إلى ما أريد منها ، وأستقل في وضع دراساتي فيها دون قيد أو شرط ، وهذا منتهى ما بلغ إليه العلم من الحرية على ممر العصور" .

وأن الشهادة التي تشهد بها أوراق المحفوظات الملكية المصرية لما يستطع القارئ أن يطمئن إليه كل الاطمئنان . فهي أقوال المسئولين من رجال الإدارة وقد دونت في زمن وقوعها . ولم يقصد بها قائلوها أية مصلحة شخصية أو دعاية عمومية لأنها كانت سرية أو على الأقل غير مباحة للجمهور .

ولعل أهم ما كشفت عنه الأوراق صورة دقيقة جليلة لشخصية إبراهيم في أدوار حياته ، منذ أيام الصبا عند قدومه لمصر بعد أن استتب الأمر فيها لأبيه فدور الشباب إلى الكهولة ؛ وهي شخصية إنسان موهوب ، تنمو وتترعرع في يد أب عبقري ، وفي وطن خليق بالأبطال ، وفي ساعة من الزمان حقيقة بالبطولة .

وما كان إبراهيم إلا المثل الكامل لتلك الصفوة من الرجال التي عمل محمد علي عملا متواصلا على تنشئتها وتربيتها وتكوينها . وكانوا جميعا على اختلاف أصولهم يتفقون معا في شيء واحد ، في أنه لهم هو ولي النعم . تعهدهم بالتعليم ، وقلدهم المناصب ، وعهد إليهم بخططه ، ونفث فيهم من همته وآماله ، وأنعم علهيم ورفع قدرهم . وقد وضع علاقته بهم لا على أساس السيد والمسود بل على أساس آخر : علاقة الأب بأبنائه . يأخذهم باللين أحيانا وبالشدة أحيانا أخرى ، كما يأخذ الأب أبناءه باللين والشدة . وههذ أوامره الحكومية قل أن تجد لها شبيها في أوامر الحكومات ، فكانت في جمعها للنصح والترغيب والترهيب والضرب الأمثال والإشارة إلى أن منفعة الرعية أو مجد الوطن متوقف على ما نيط بعمال الحكومة أداؤه صورة صادقة لشخصية هذا العاهل الكريم . وهذه أيضا طريقته الإدارية ، جعل لكل شأن من الشئون العامة ديوانا . وكان لا يتخذ قرارا في مسألة ما إلا بعد أن يستمع لآراء المجلس المختص بها . ذلك لأنه لم يكن حاكما فحسب ، بل كان طوال مدته مربيا ومكنونا للجرال . تحدثت مرة إلى رؤسائهم في اجتماع تاريخي فقال : "إن المماشاة والموافقة في الأمور المضرة بالمصلحة والأصول الموضوعة من أعظم الجرائم فيجب الاجتناب عن ذلك . حتى إذا كانت آمر أحدكم شفاها أو تحريرا بقولي له أجر المادة الفلانية بهذه الصورة وحصل منه اعتراض علي وذكرني وأفادني شفاها أو تحريرا بأن المادة المذكورة مضرة فهذا يكون منه عين ممنونيتي الزائدة" .

وشاء سعد الطالع أن يحقق إبراهيم في نفسه وفي أعماله كل ما كان أبوه يأمله ويرجوه . كره ما كان يكرهه أبوه ، فكان يمقت (الشعوذة والغفلة والرخاوة والغرض والضغينة والمحاباة) ، ونشأ وعاش صرحيا جادا مترفعا عن الدنايا مقدسا للنظام (على أساس الإنصاف والإنسانية والكياسة والعدالة والاجتهاد والغيرة) . لا يأنف من أن يتعلم ما لم يكن يعلم ، فوقف وقفة الجندي في (طابور) التعليم وجلس جلسة التلميذ ، وخالط واستعلم واستمع إلى أحاديث الكتب وأقوال الرجال . يشارك في وضع الخطط ، ويقوم بالتنفيذ ، (لايماشى ولا يوافق) على ما لايراه غير محقق للمصلحة العامة . بل يقول ما يراه . وقد يتمسك برأيه ويصر إصرارا بلغ في بعض الأحايين أنه طلب الإعفاء عن الرياسة مع البقاء مؤديا للواجب في صفوف الجنود . ترك الراحة وتحمل المشاق ، وتجلد لبث العدل وتشييد العمران للأعقاب والأخلاق .

لقد تجلت عظمة إبراهيم في فن القيادة العسكرية ، ولكن فيم تختلف صفات القائد الكبير عن صفات الحاكم القدير ؟ إن صفات العزم والحزم والتدبير والجد وسعة الأفق وحسن التصرف وإدراك العواقب ولطف الحيلة ودقة فهم الطبيعة البشرية والإحسان إلى المحسن ومؤاخذة المقصر ، كل هذه من مستلزمات النبوغ في فنى الحرب والحكم . لقد تجلت هذه الصفات في إبراهيم قائدا ، أفلا يحق لنا أن نأسى – نحن المصريين – أن القدر لم يتح لإبراهيم أن يخلف أباه بعد أن تشرب روحه وأخلاقه ، وتعلق بخططه ومراميه وآماله ، وعاونه في بناء النهضة المصرية زهاء خمسين عاما .

ولئن كان من سعد الطالع أن كان لمحمد علي إبراهيم ، فقد كان من سعد إبراهيم القائد العسكري أن كان وراءه محمد علي . وأي قائد لم يشك تدخل الإداريين والسياسيين وتحدث الناس فيما لا يفهمون وتحكم البعيدين عن مواطن القتال في الخطط والأعمال الحربية؟ لقد شكوا جميعا اللهم إلا أولئك الذين جمعوا بين الملك والقيادة . وكم هم ؟ لقد شكى إبراهيم أيضا ، ولكن المنصف لا يسعه إلا أن يعد شكواه نتيجة لوهن البدن والأعصاب من فرط ما لقى وما لاقى . فكان في الواقع حرا في وضع خططه ، طليقا في تصرفه ، تلبي حكومة أبيه كل ما يطلب من مال ورجال وعتاد .

أجل . لقد كان محمد علي سعيدا حقا بإبراهيم وكان إبراهيم سعيدا حقا بأبيه .

في سنة 1805 ، قبل محمد علي اجتماع كلمة الناس عليه وتولى باشوية مصر . ولكنه قبلها على أن يسير فيها على منهج من وضعه .

وقد أدرك منذ اللحظة الأولى انه لم يتول أمر باشوية ، بل جلس على عرش مملكة عظيمة ، كل ماحوله فيها يشهد بما كان لمملوكها ، وأن عناية الله سلمته حكم أمة واحدة يدر نيلها الفيض العميم . كما أدرك بالفكر الثاقب الذي وهبه الله أن لا بد لحك مصر من انتهاج مناهج جديدة ، وهدته مواهبه السياسية لسياسة جديدة يحقق بها رجاء الناس فيه ، فيصون أرواحهم وأعراضهم وأموالهم ويرتقي بهم درجات إلى ما لم يكونوا يهدفون . ورأى أن ذلك لايحتمل التأجيل وأن إعزاز مصر والإسلام يتطلب العمل السريع : القوة التي تصون الكرامة ، قوة الحديد والعلم والمال .

ولقد عرف محمد علي أيضا السياسة الكبرى في طور عنيف من أطوارها : عصر الثورة الفرنسية والفتوح النابليونية ، ففي حقبة قصيرة من أحقاب الزمان تجمع الشيء الكثير من العناصر الأساسية في تشكيل العلاقات بين الأمم : تسخير قوى الإنتاج وتنظيمها وتنسيقها وتوجيهها لتحقيق غايات قومية ، خريطة أوروبا تطوى وتنشر ، مبادئ هدامة ، عروش تقوّض وأخرى تقام ، التفوق البحري البريطاني ، تدخل روسيا في شئون أوروبا ، العالم العثماني تحت رحمة الأقدار .

بهرته الحركة وصادف ذلك هوى في نفس مشرئبة طموحة . فعول على أن تكون ديدنه . واعتزم أن يكون دائما البادئ ، لا المنتظر .

وكان مما لا بد منه في أول الأمر أن يقيم بناء الحكومة على أساس جديد . إن مصر لا بد أن تتولى أمورها سلطة عامة واحدة . فإن تجزئة السلطان وتشتيته السائدين قبل أيامه أديا إلى انعدمام فكرة الحكومة انعداما يكاد يكون تاما فنتج عن ذلك تكوين العصابات الخاصة المسلحة ، ونتج عن ذلك إهمال المرافق العامة ، ونتج عن ذلك أن كل من يستطيع وضع يده على أموال عامة يفعل ذلك دون تردد ، بل ونتج نوع من التفكير يعتبر ان الحكومة ماهي إلا مشاركة ومقاسمة في الأرزاق وإن شئت قل نهبا .

وإذا شئنا أن نجمل وصف مراحل إنشاء السلطة العامة على يد محمد علي وأعوانه قلنا إن المراحل الأولى كانت مراحل الكشف والضبط والتحقيق والتصفية وبخاصة في أمور الإلتزامات ، أما المراحل الثانية فكان فهيا الانتقال من الالتزام إلى الحجر – ثم يأتي بعد ذلك دور تحويل الحجر إلى وسيلة قوية للإنتاج الجديد ، للثورة الاقتصادية المصرية .

وقد بدا إبراهيم حياته العامة في مرحلة الكشف والضبط والتحقيق والتصفية ، بدأها وهو لايزال بعد فتى غض الإهاب ، فقام بالفحص في الصعيد وشارك في العملية الكبرى : عملية فك الزمام التاريخية .

وكان إبراهيم في عمله هذا خشنا خشونة الإجراء كله . ولكن لم يكن هذا إلا وسيلة الخروج من الفوضى والفقر والضعف إلى النظام واليسر والقوة ، فإن الفساد القديم أدى إلى فقر الجميع ، حكاما ومحكومين ، وإلى وجود نوع من الحكومة لا تملك ما يمكنها من أن تنشئ قوة حربية نظامية أو تطهر ترعة او تصون جسرا .

وقد أكسب إبراهيم عمله الأول في الإدارة المالية خبرة بشئون الفلاحة المصرية تكاد تبلغ خبرة أبيه بها . وعمل في خدمة الزراعة المصرية في ممتلكاته الخاصة وفي مداولات مجالس المشورة التي تولى رياستها فيما بين فترات الجهاد أعمالا تناولها الدكتور أحمد الحتة في فصل خاص من فصول هذا الكتاب . بل وكون لنفسه في السياسة المالية – وبخاصة ما تعلق منها بالأموال على الأراضي الزراعية آراء تخالف ما كان عليه العمل جاريا . قال في رسالة لوالده ، تاريخها غاية جمادي الآخرة سنة 1255 (9 سبتمبر سنة 1839) ، حين فكر محمد علي في تخفيض عام في المصروفات لإيجاد الموازنة بين الإيراد والمصروف : "وتستدعي الحالة أن يعاد النظر في شئون مصر كلها لتنظيمها من جديد فإني وإن كنت واقفا على أحوال المديريات من قبل إلا أنني اكتسبت معرفة تامة في شئون الفلاح منذ أن التزمت القرى لكي أختبر الوسائل المؤدية إلى عمار مصر بنفسي ... وقد دفعت لتكاليف هذه القرى التي التزمتها ما كسبته منذ خمس وثلاثين سنة وما زال علي كثير منها أي أنني دفعت لأجل أموال الأطيان الكائنة في مديرية الغربية وبقاياها لسنة 54 مبلغ ثلاثين مليون قرش ونصف مليون ومع ذلك علي مليونا قرش ونصف مليون عن أموال هذه السنة وبقاياها وكيف إذن يطيق الفلاح هذه التكاليف الباهظة وكيف يقوم بتسديدها ... ويظهر جليا مما ذكرت ما هو عليه الفلاح من سوء الحال ، وهذا ما يجعلني أظن أن الأولى تأجيل موضوع تخفيض المصروفات إلى حين انتاهء مسألتنا (مسألة العلاقة بالدولة العثمانية) ثم تطلب الدفاتر من الدواوين كلها ديوانا ديوانا ومن المديريات مديرية مديرية فيبحث فيها بحثا شاملا وتنظم شئون مصر كلها على ضوء ما يؤخذ منها من المعلومات ، ومع هذا كله فالرأي الأعلى لمولانا فإنه أدرى مني في الشئون كلها" . [أسد رستم : المحفوظات الملكية المصرية المجلد الرابع ، ص218-219]

وكون إبراهيم أيضا لنفسه آراء في سياسة التعليم ، فنزع إلى أن يتخذ من التعليم أجدى الوسائل للارتقاء بالشعب ، واهتم بصفة خاصة عندما حمل عن أبيه عبء الحكم بافتتاح مكاتب لتعليم الناس أطلقوا عليها اسم "مكاتب الملة" ، علىنحو ماكان موجودا في ذلك الوقت في فرنسا وإنجلترا لتعليم أبناء الشعب" من أقرب طريق وفي أقصر وقت" . فلمكاتب الملة غرض جديد غير غرض المدارس الابتدائية ، فليس الغرض منها إعداد التلاميذ للدراسة التجهيزية . بل الغرض منها توفير قسط من الثقافة لسواد الشعب . ولكن هذه الحركة المبشرة بالخير ماتت بموت إبراهيم . [أحمد عزت عبدالكريم : تاريخ التعليم : ص48 ، 49 ، 141]

وكان قلب إبراهيم على نحو ما رأينا – يفيض عطفا على عامة الشعب ، ولا بدع فقط خالط وعاشر أشرف ممثلي الشعب المصري : الفلاح والجندي ، وخبر عن قرب ما يستطيعه الفلاح المصري والجندي المصري .

كتب لأبيه في أثناء حصار عكا ، عندما أذيع أن السلطان قد جيش الجيوش لدفع الجيش المصري عن أسوارها : "ومهما بعثوا من القواد العظام والجيوش الجرارة فلا يعقل أن يرسلوا أو يستحصلوا على أقوى وأشجع من عبدكم المخلص إبراهيم ، ومهما بحثوا فلا يمكنهم أن يعثروا على مثل جنود العرب الذين أقودهم أنا" [المحفوظات الملكية المصرية المجلد الأول ص206]

وكتب إليه أيضا أثناء الحصار عندما أشير عليه باستعمال النقود لإغراء الحامية بالتسليم : "إني بفضل عظمتكم وجلادتكم الخديوية أرى من العار علي أن أبذل النقود في سبيل قلعة خربة كهذه ..[وليست من وسيلة لاستمالة الحامية] سوى إظهار قوتكم القاهرة وعظمتكم الخديوية الباهرة بتشديد الحصار عليهم من البر والبحر وضرب القلعة بالقنابل والمدافع من كل الجهات حتى يذوقوا مرارة الموت" . [المحفوظات : المجلد الأول ص136-137]

وعندما توقع نشوب الحرب مع الأتراك العثمانيين من جديد كتب لابن أخيه عباس ، وقد كان محمد علي غائبا من مصر يتفقد أحوال السودان "يا ولدي الباشا ، لو طوعت (للترك) أنفسهم للنهوض والقيام فلن نكون دونهم ، ولن يسبقونا بإذن الله وكرمه ما دامت أرواحنا وحتى لايبقى منا فرد واحد وليحفظن الله مصر كما حفظها حتى الآن" . [المحفوظات : المجلد الثالث ص477]

وهذه الثقة بالنفس ، وهذا الشمم العالي ، وهذا الإطمئنان التام مردها لأمرين : للحكومة وراء ظهره ، وللجندي الذي يقوده .

لقد حل محمد علي الكبير مشكلة تكوين القوة العسكرية على الوجه الذي أوجدته الديموقراطي الفرنسية وليدة الثورة الفرنسية ، أي التجنيد العام . وسوّى بذلك أمرا استعصى على الحكومة الإسلامية . لقد عمدت الحكومات القديمة إلى استخدام أهل المناطق الجدباء أحيانا وإلى جمع العبيد بيضا وسودا أحيانا أخرى . حاولت الحكومة الإسلامية هذا الحل أو ذاك . وكان سر اضطرابها وتزعزع كرسيها ونفاذ مواردها . وجال فكر محمد علي في المشكلة واهتدى إلى اقتباس الحل الذي يتفق مع مقتضيات العصر الجديد . واستخدم للتدريب ضباطا أوروبيين ، وأنشأ معاهد للدراسات العسكرية ، وتكون بذلك الجيش المصري . كتب محمد علي إلى ناظر الجهادية : "إن مؤسسة الجهادية هذه ، أعزها الله ، لهي في حد ذاتها نعمة جليلة وأمنية بلغ من شرف قدرها أني ما زل منذ عشر سنين متعللا برجاء إدراكها ، قائلا أيكون لي أنا الآخر سعادة نيلها ! بل مافتئت ألقى بنفسي وأولادي وعيالي وبعوضي ومالي وبذلك العديد الكبير من أتباعي وأصدقائي الذين هم غرس يدي وثمرة تعهدي ألقى بكل أولئك في المهالك وأعرضهم للمضار والأخطار آملا في إحداث هذا السلك الجهادي" . [المحفوظات . المجلد الأول ص95]

اندمج إبراهيم في هذا السلك الجهادي اندماجا تاما ، جسما وروحا ، من أول الأمر . لحق به متعلما – وهو القائد المظفر في الجزيرة العربية . وقاده من نصر إلى نصر بين السهل والحزن في المورة وفلسطين ولبنان وسوريا والأناضول . وتفصيل هذا كله في الفصول التي وضعها الأستاذ محمد أحمد حسونه بك والضابطان أحمد فهيم بيومي وعبدالرحمن زكي . وأن الجمعية لتغتبط أن جمعت المدينين والعسكريين من المؤرخين لخدمة التاريخ القومي .

وإن ما ذاع من حرمان المصريين من مناصب القيادة في الجيش والأسطول لمصريتهم لهو وهم يحتاج أمره إلى تبديد . فلم يعرف جيش من جيوش العالم في ذلك الوقت حتى جيوش الثورة الفرنسية شيوع خطة الترقية من تحت السلاح (كما في الإصلاح) إلى رتب القيادة . ولا تعرفها الجيوش الأجنبية في وقتنا الحاضر إلا في حدود ضيقة جدا نسبيا ، وهذا على الرغم من شيوع التعليم في جنود الزمن الحاضر . والحال أن ضباط الجيوش الأوروبية في وقت محمد علي وفي وقتنا الحالي ينتمون للطبقة الوسطى . إذا تحققنا ذلك وعرفنا أن ذوي اليسار من أهل مصر لم يقبلوا بعد في عهد محمد علي على اختيار العسكرية لأبنائهم بسبب ابتعادهم عنها قرونا عديدة أدركنا لم خلت وظئاف القيادةف ي الجيش المصري في عهده من المصريين – وأن لا أساس لما زعموه من تعصبه للترك عليهم . بل أن كبار رجال العسكرية الأوروبيين كثيرا ما عبروا له ولإبراهيم عن رأيهم بأن أضعف ما في جيشه ضباط غير المصريين ، وشاركهم في هذا الرأي مؤرخ الجيش المصري الجنرال فيجان ونسب ضعف الضباط إلى عدم إقبال أبناء الطبقة الوسطى إذ ذاك على احتراف العسكرية . وإنا نقرأ في أمر من أوامر الباشا أصدره إلى محافظ دمياط "بأنه علم بالاحتفالات التي قوبل بها آلاي حسين بك من الأهالي والقناصل وبما تفوه به علي أغا ناظر السلخانة وقوله في محفل الاستقبال : "صار الفلاحون العمى عساكر ، مهما كانوا لا يكونون مثل عساكرنا الترك . وعليه فاضربوه مائة نبوت على إليته وينفى وإن عاد يصلب" . هذا ما حدث لعلي أغا عندما أخذته النعزة القومية . وعندما تخرج الأمر بين مصر والدول الكبرى وتحمس الناس في الحاضرتين – القاهرة والإسكندرية – لدفع العدوان عن وطنهم وألغوا (حرسا وطنيا) أسند محمد علي لرؤسائهم – وهم من "أبناء البلد" – رتبا عسكرية نظامية . ولم يكن محمد علي أو إبراهيم الرجل الذي يغمط للمصريين حقا أو يطوي لهم فضلا .

ولم تكن القوة في نظر محمد علي إلا وسيلة لا غاية ، لم تكن إلا آلة العيش الكريم . فقد كان بطبعه كارها لسفك الدماء ، مؤثرا الاعتدال . استعرض الشيخ رفاعة – أحد بناة النهضة المصرية – حروب محمد علي وانتهى إلى الملاحظة الدقيقة وهي أن تلك الحروب "لم تكن من محض العبث ولا من ذميم تعدي الحدود . إذ كان جل مقصوده تنبيه أعضاء ملة عظيمة تحسبهم أيقاظا وهم رقود" .

أجل . لقد رسم محمد علي لنفسه منذ الأيام الأولى مشروع إحياء العالم العثماني وسار في تنفيذ بخطى ثابتة متئدة . رأى محمد علي السلامة في الوحدة لا في التجزئة ، والقوة والرفاهية في إدارة عقل واحد لملك متنوع الموارد ، متنوع السكان ، يملك أقصر الطرق بين لاغرب والشرق .

وفي فترة توازن القوى التي تلت معاهدة تلست (1806-1812) ، وخلف سواحل البحار العربية التي كانت تكون الحدود المبهمة للعالم العثماني كانت أعمال محمد علي الأولى لإحياء القوة العثمانية .

وكانت الدولة منذ أن عجزت عن إقصاء البرتغاليين ومن جاء بعدهم من رجال البحر والتجارة الأوروبيين عن البحار العربية ، ومنذ أن تخلت عن بلاد اليمن في منتصف القرن السابع عشر ، قد تركت (فيما عدا الاهتمام الذي لاغنى لها عنه بالحجاز) شئون البحار ومناطقها لأهلها وللاستعمار الأوروبي . فنمت أنواع مختلفة من السلطان العربي في مناطق الخليج الفارسي وسواحل الجزيرة الجنوبية وسواحل المحيط الهندي والبحر الأحمر . وانعزلت تلك الشياخات والإمارات والسلطنات عن الحياة العثمانية واضطرت إلى تدبير معاشها وتسوية علاقاتها بالأمم الأوروبية البحري على مختلف الأوضاع .

وكان لحكومة السلطنة نوع مبهم من حقوق السيادة تباشرها من أربع قواعد ، من ولاية جدة وتلحق بها ولاية الحبش الممتدة امتدادا لا يمكن تحديده على ما نعرفه الآن بسواحل السودان المصري وأرتيرية والصومال الفرنسي ومن مصر ودمشق وبغداد . وقد عملت الدولة من قواعدها الأربع على أن تبقى البحار العربية بركا آسنة لا على ان تكون شريانا من شرايين التجارة العالمية .

وقام محمد علي أول الأمر بتأمين الحجاز . وما إن تم له ذلك حتى انفتح أمامه ميدان فسيح الأرجاء خليق ببذل الهمة وبالنظرة النافذة وبالأمل الواسع . فالبحار العربية ومناطقها أجزاء أساسية من العالم العثماني ، أهملها السلاطين إهمالا معيبا وهي شرايين الحياة بين الشرق والغرب ، وقد تصلبت ، ولا بد من أن يجري فيها الدم من جديد ، وخلف تلك السواحل في أقريقية أجزاء من دار الإسلام ، مشتتة فاترة الحياة ، ولا بد من وصلها بعضها ببعض وبالعالم العثماني ومن جعل ذلك العالم وحدة حية .

وتولى إبراهيم القيام بهذه المهمة في إحدى مراحلها الخطيرة . وكان هذا أول عهده الحقيقي بالقيادة العسكرية المستقلة . وأداها أداء فيه كل الدلالة على ما سيقوم به في المستقبل . كتب القنصل الإنجليزي بمصر ، (هنري صولت) ، في رسالة من القاهرة في أوائل 1817 : "لقد دلت معاملة إبراهيم للقبائل البدوية على امتلاكه ثلاث ميزات تبشر بالفوز في النهاية : حزم في معاملة أعدائه ، سخاء في البذل ، وفاء بالعهد" .

وتجد تفصيل تاريخ إبراهيم في الجزيرة العربية في الفصل الذي عقده الدكتور عبدالحميد البطريق لهذا الموضوع .

وقد تلت انتصارات إبراهيم سنوات استقرار واستعداد في مناطق النفوذ المصري من الجزيرة العربية ، وقف فهيا التقدم نحو الشرق إلى الخليج الفارسي ونحو الجنوب إلى اليمن أمران : أولهما انتظار تأليف قوات عسكرية نظامية وأما الثاني فاستخدامه قواته غير النظامية في فتوح أخرى أوحت بها سياسة البحر الأحمر إذ هي ألصق بها . فقصد للفتوح في المناطق الممتدة خلف ما عرفناه باسم ولاية الجيش أو ما يعرفه المحدثون باسم فتوح السودان . وكان نصيب إبراهيم فيها ضئيلا .

عمل محمد علي في الأقطار العربية في الجزيرة وفي السودان طليقا من كل قيد ، لا دخل لحكومة السلطان في خططه ومشروعاته . ثم حدث أن قام اليونان بثورتهم وتحركت جيوش السلطنة وأساطيلها وجيوش محمد علي وأساطيله لقمع تلك الثورة ، وبدا بذلك فصل جديد في سياسة محمد علي ، فصل يمكنه من أن يتبين أمرين أساسيين : الأول مدى إمكان التعاون بينه وبني حكومة السلطنة في إحياء القوة العثمانية ، والثاني موقف الدول الأوروبية منه ومن حكومة السلطنة .

وجه محمد علي نحو بلاد اليونان الحملة الكبرى بقيادة إبراهيم : جيشه المصري الجديد وأسطوله الأول . وكانت لأسطوله منازلات مع الأسطول اليوناني خرج منها سالما واستطاع أن ينزل وجنوده بلاد المورة . وسار إبراهيم من نصر إلى نصر إلى أن تم له اكتساح بلاد المورة ونتقل منها إلى الأقطار اليونانية شماليها . واتهمه المتخرصون بأنه عمل على استئصال الأمة اليوانينية وتطهير أرضها قضا وقضيضا لينزل بها عربا أو سودا مسلمين . وقد دفع عنه المؤرخون المحدثون هذه الفرية . وشرحوا أن في مثل حرب المورة (أي في الحرب ضد ثورة قومية) يصعب على القائد أو يستحيل عليه أن يفرق في عملياته الحربية بين أعدائه المحاربين من الجنود وأعدائه المحاربين من غير الجنود .

ولما ظهر للأوروبيين أن لهيب الحرية اليونانية سوف ينطفئ في بحر من الدماء تحركت الدول للعمل الإيجابي الذي حاولت تجنبه زمنا . وانتهى التدخل بكارثة تحطيم الأسطولين المصري والعثماني في خليج نوارين وبنزول جيش فرنسي في المورة وبإعلان الروسيا الحرب على الدولة العثمانية . وأمر محمد على ابنه بالانسحاب والعودة .

ومضت الثورة اليونانية بعبرها . وبان لمحمد علي أن حكومة السلطان تفهم العمل معه على وجه استغلاله إلى أقصى حدود الاستغلال ، وليتها كانت تحسن ذلك فهو لا يكره إطاعة حكومة عليا رشيدة تعمل على بلوغ أهداف العزة والكرامة والرفاهية . ولكن ماذا أثبت السلطان ورجاله في أزة نوارين وفيما قبلها وبعدها ؟ لقد أثبتوا عجزا كبيرا . وبان له أيضا أن الدول العظمى قد تتحد ، وبان له ثالثا أنه لكي يساوم ينبغي أن يكون بيديه ما يساوم به . فقل وثقه بإمكان وضع سياسة مشتركة بين القاهرة والقسطنطينية ، وزاد إيمانا بأن محمود ورجاله يسيرون قدما نحو الهاوية . فأحب أن يتخذ العدة للمستقبل ، وأن يتخذ الضمانات اللازمة .

وهذه الضمانات حسية ومعنوية : توطيد النفوذ المعنوي في العالم العثماني ولدى الحكومات الأوروبية بالمضي في سياسته العمرانية ، ونشر حكمه المباشر في أقطاعر أخرى من العالم العثماني يقيه ملكها شر حكومة السلطنة ، ويعطيه ملكها الموقع الآمن والموارد التي يستيطع بها أن يكون على حال من القوة تمنع عنه أطماع الطامعين .

وما هي تلك الأقطار ؟ الولايات الشامية الأربع : حلب وطرابلس ودمشق وصيدا وبعض المناطق الساحلية في الجزيرة العربية على الخليج الفارسي والبحر الأحمر . هذا أكيد . والعراق والمناطق فيما بين الشام والأناضول ، هذا مما يترك للظروف . والأقطار – كما ترى – هي في الجملة مما يكوّن (على حد تعبير الوثائق) عربيتان أو مانسميه دار العروبة .

فهل تصور لها كيانا سياسيا أو ما نسميه وحدة عربية؟ سؤال كبير ؛ إن أجبنا عنه سلبا عدونا الصواب ونسبنا إلهي قلة إدراك لعناصر وروابط بارزة : لغة واحدة وإرث ثقافي مشترك ومصالح مشتركة وبالنسبة للحياة الاقتصادية العالمية كتلة واحدة . وإن أجبنا عنه إيجابا عدونا الصواب أيضا بعض الشيء ونسبنا لعصر سابق ماهو ، على وجه التحقيق – من خلق العصور اللواحق . وقد لا نعدو الصواب إن قلنا إن محمد علي أدرك الفكرة في عمومها وأنها مما يكن التشييد في حالة الانفصال عن السلطنة وهذا مالم يكن قد قرره بعد ، بل ترك تقريره تبعا لظروف الحال . إن حتمت تلك الظروف التقسيم أمكنه أن ينقض ما حدث في القرن السادس عشر وبناء العالم العربي من جديد . ولكنه لم يكن قد يئس بعد من مستقبل الوحدة العثمانية وإن كان قد يئس من السلطنة .

هذا عن محمد علي ، وماذا عن إبراهيم ؟ تدل الوثائق على انه استحت والده على اتخاذ خطة الهجوم على الولايات السورية في سنة 1831 . كما تدل أيضا على أنه كان أسرع منه لتصور الوحدة العربية . بل وتحدث عنها . والثابت أيضا أن انتصاراته المتوالية على الجيوش التركي دفعته – كما هو معروف – للنضح بمواصلة الهجوم حتى مقر السلطنة .

لم يقبل محمد علي أن يفعل ذلك ولا يسع الباحث المنصف إلا أن يعترف بأن رأيه كان الأصوب .

وبدأت فترة عاد فهيا الاتصال التاريخي بين مصر والشام في ظل حكومة واحدة وقد عقد الدكتور أسد رستم فصلا قيما لموضوع إدارة الشام : روحها وهيكلها وآثارها . وأنه لمما تغتبط له الجمعية الملكية للدراسة التاريخية ان يتولى كآبة هذا الفصل المؤرخ لبناني ممتاز ، استطاع ان يفي الموضوع حقه ، وأن يبين للإدارة الإبراهيمية للشام وما عليها . أو ليس هذا في ذاته دالا على أن ما بنى إبراهيم لم يذهب هباء وأن البذرة التي بذرها نمت وترعرت شجرة طيبة ، أصلها ثابت وفرعها في السماء ؟

وانقضت تلك الحقبة من الزمان بإرغام الجيش المصري على الانسحاب من كل فتوحه . وهنا يستوقف قارئ الوثائق تبدل في المواقف . محمد علي يتخذ الجرأة وإبراهيم يفضل التريث ، بل ونجده يفقد (حتى بعد انتصاره الرائع في نزيب) كل أمل في إمكان اكتساب طوائف أهل الشام لحكمه . قال العزيز في كتاب لإبراهيم : "لا تهدف الدول إلى تعضيد الدولة العثمانية ولكنها ترمي إلى إضعاف الطرفين كي يتسنى لها الاستيلاء على البلاد الإسلامية بسهولة ، ولذا فإن قبول تدخل هذه الدول خيانة للملة ولتمام استقلالها . فبدلا من أن نقبل هذه الخيانة فنذكر باللعنة إلى يوم القيامة أجدر بنا أن نموت في سبيل الدين ، فنشيد بذلك دنيانا وآخرتنا معا ؛ هذا إذا غلبونا . وأما إذا لم يغلبونا ولم يستطيعوا أن يفعلوا شيئا فحينئذ نجد في الدنيا الجنة التي يبحث عنها الناس في الآخرة . فيدوي في الآفاق صدى بطولتنا وسمعتنا الطيبة ويذكرنا العالم بخير إلى يوم القيامة . هذا لا ريب فيه والله كفيل بعباده" . [المحفوظات المجلد الرابع ص286]

وقد لايعدو المؤرخ للصوا إذا نسب موقف إبراهيم في الأيام الأخيرة في الشام لما أصابه من العلل والأمراض. كان آخرها ذلك اليرقان الحاد الذي لازمه أثناء مأساة الانسحاب نحو مصر .

والنقد سهل من بعيد ، وأجمل منه أن نبعث على البعد بتحية إعجاب وإجلال للشيخين الذين صمدا للمحنة مرفوعي الرأس مرفوعي الكرامة . ذهبت فتوحهما واختفى أسطولهما وانكمش جيشهما ولكنهما بقيا مهيبي الجانب ، عالي الصيت ، يتألق من جبينهما جلال المشيب ونور المجد ، فمنعا عن مصر في السنوات التي بقيت لهما أن تنزل إلى ما قدره لها أصحاب تسوية سنة 1841 – إلى مرتبة النيابات العثمانية الراكدة ومناطق المشروعات الاستغلالية الأوروبية .

القسم الأول: التاريخ السياسي

إبراهيم باشا في بلاد العرب

للدكتور عبدالحميد البطريق

كانت الدولة العثمانية تحرص كل الحرص على أن تحتفظ بسيادتها على بلاد العرب ، لما للمدن المقدسة من مركز هام في العالم الإسلامي ، لذلك وجهت عنايتها إلى القضاء على الحركة الوهابية وتدمير الدولة السعودية ، تلك الدولة التي وسع سلطانها الحجا ونجد وعسير ، ثم انساب نحو حدود اليمن والخليج الفارسي ، وهدد الشام والعراق .

وكانت خطة الدولة العثمانية التي رسمتها لنفسها عندما تقوم حركة استقلالية أو ثورة داخلية ، أن تلقي عبء القضاء عليها على كاهل الولاة في الأقطار المجاورة ، وهي في تكليفها هؤلاء الولاة بإرجاع سيادتها على بلاد العرب إنما كانت تهدف إلى غرضين : أولا القضاء على الحركة الوهابية التي رأيت فيها خطرا على سيادتها وسمعتها في الأقطار الإسلامية ، وثانيا قد تكون هذه الحرب وسيلة لإضعاف هؤلاء الولاة واستنزاف مواردهم ، حتى يظلوا ضعافا خاضعين للدولة خضوعا تاما .

وقد أصابت الدولة السعودية الناشئة نجاحا سرعيا في عهد عبدالعزيز بن محمد ابن سعود (1765-1803 م) ، وامتد نفوذه السياسي في نجد امتدادا هدد أملاك الدولة في الجزيرة العربية ، ولكن غزواته وفتوحاته لم تزعج الباب العالي إلا عندما شرع عبدالعزيز يهاجم العراق في نقط مختلفة منذ عام 1794 ، ولم يكن في وسع رجال الدولة العثمانية أن يتنبأوا بتلك الهجمات حتى يستعدوا لها ، لأن النشاط الذي كان يصحب احتشاد السعوديين ، والسرعة الخاطفة التي يغيرون بها على أعدائهم أدهشت الدولة العثمانية ، وكان من الطبيعي أن تتجه أنظار الباب الالي أول الأمر إلى والي العراق ، تكلفه بصد تلك الغارات وإخماد تلك الحركات ، فبلاده أقرب الولايات العثمانية إلى الدرعية قلب الدولة السعودية الجديدة ، أضف إلى هذا أن سهولة المواصلات بينه وبين نجد عن طريق النهرين والخليج الفارسي تسهل له مهمته .

ولكن والي بغداد إذ ذاك ، كان يرى أن المهمة شاقة عويصة ، فقد كتب في أوائل عام 1796 إلى الباب العالي يقول : "إن الطريق من بغداد إلى الدرعية مجدب صحراوي خال من الماء ، مما يساعد السعوديين على الانتصار على جيوش الدولة ، التي تختلف عملياتها الحربية على أساليب السعوديين في الحرب" . ولكن هذه الأعذار لم ترق في أعين رجال السلطان ، فأرسل الباب العالي إلى والي بغداد الأوامر المشددة في عام 1798 لكي يسير إلى الحسا لمحاربة عبدالعزيز بن سعود ، فجمع الوالي جيشا من المرتزقة والبدو بقيادة الكتخدا علي بك ، وسار هذ الجيش سميعا شبه الجزيرة ، ولقى في الطريق واجتياز الصحراء متاعب وأهوالا ، حتى إذا ما أشرف على الحسا ، وجد نفسه في حالة لايستطيع معها مجابهة القوات السعودية ، فأسرع علي إلى طلب الصلح من عبدالعزيز ، وقفل راجعا إلى بغداد راضيا من الغنيمة بالإياب ، وازداد السعوديون بذلك قوة على قوة ، وعظمت منزلتهم في أعين العرب ، ولم يعد سكان الجزيرة يعتبرون الأتراك قوة لا تغلب .

وما بدأ القرن التاسع عشر إلا وزحف سعود بأمر أبيه إلى خارج الجزيرة ، فهاجم العراق واكتسح كربلاء ، وتسربت جموع منالقوات السعودية نحو ساحل الخليج الفارسي ، وضجت الدولة من تكرار اعتداءات الوهابيين ، فأخذت الأوامر تترى على ولاتها في البصرة وبغداد أن يقوموا بحملات لصد الغزاة ، ولا سيما أن السعوديين أصبحوا في مستهل عام 1804 على أبواب الزبير ، القريبة من نهر الفرات ، وصاروا بذلك يهددون البصرة نفسها .

فشل سليمان باشا والي بغداد في القيام بأي عمل حاسم ضد السعوديين على الرغم من أن لديه 35000 جندي قد دربهم مدربون أوروبيون على أحدث الأساليب الحربية ، وقد حاول سليمان باشا أن يصد السعوديين عندما وصلوا إلى قلعة (جفير) القريبة من ساحل الفرات فلم يكن حظه بأسعد من حظ كمتخداه علي بك فانهزمت جيوشه ووجده الوهابيون أمامهم ثغرة يصلون منها إلى قضاء (سراج) ، ولم يأت عام 1801 حتى وصل جزء من القوات السعودية إلى نقطة لا تبعد كثيرا عن بغداد ونشط مندوبو ابن سعود في جمع الضرائب من الأماكن المحتلة .

أما في ميدان الشام فقد توجهت أنظار السعوديين بعد أن سقطت المدينة المنورة في أيديهم نحو الشمال ، فغزوا (الجوف) و (البتراء) وتقدموا نحو (حوران) ولكنهم لم يتمكنوا من اكتساح سوريا فوقفوا عند أبوابها متربصين ، ولم يستطع والي الشام أن يحمي حدود بلاده ، وهكذا فشل كل من والي بغداد ووالي دمشق في أن يحققا أمل السلطان في أن يستطيع أحدهما أو كلاهما أن يقضي على الحركة السعودية لأنهما فشلا حتى في حماية حدود ولايتهما .

عندئذ تبين بجلاء للسلطان محمود الثاني أن ليس هناك مناص من طلب العون من الوالي الذي شق طريقه إلى الولاية عن طريق الشعب الذي يحكمه وانتزع فرمان التولية من السلطان انتزاعا ، إذ ليس في استطاعة أحد ولاة الدولة أن يقوم بتلك المهمة الخطيرة سوى محمد علي الكبير .

اعتقد السلطان أنه إن استطاع أن يغري محمد علي بفتح بلاد العرب يكون ذلك كسبا للدولة على أي حال ، فإن انتصر محمد علي فيها ونعمت وسينتصر باسم الدولة ، ولكنه في الوقت ذاته لابد أن يصاب بخسائر مادية شديدة لايستطيع معها أن يرفع صوته مطالبا بالاستقلال ، وإذا هزم أو فشلت حملته فقد هيبته وضاعت ميزته وأن يستطيع أن يواجه السلطان الذي تعود أن يثأر من ولاته الناجمين حين يقلب لهم الدهر ظهر المجن.

تناسى السلطان ما بينه وبين محمد علي من خلاف ، وتطور هذا التناسي إلى التسامح والكرم ، فتوالت الرسائل السلطانية على محمد علي تتملقه وتلاطفه وتلقبه بألقاب الشرف والمجد ، فأثار هذا الإغراء وتلك الرسائل الريبة في نفس الباشا ، وأخذ يفكر في المهمة قبل أن يقدم عليها ، وفي الوقت نفسه ، أراد أن ينتهز الفرصة لتحقيق أغراضه والتخلص من بعض التزاماته ، وكان ماهرا في الرد على رسائل الباب العالي ، وهي الرسائل التي كانت تحثه على الإسراع في السير نحو بلاد العرب ، إذ كان يرد عليها برسائل من نوعها ، يملؤها بألفاظ الخضوع والعبودية .

وانتهز محمد علي هذه الفرصة لتحقيق استقلاله الداخلي بمصر ، وتطلع إلى أن يجعل لنفسه كيانا خاصا قبل أن يقوم بحملته في بلاد العرب ، فاقترح على لاباب العالي بواسطة وكيله المقيم في الآستانة أن تكون مصر ولاية ممتازة شأنا في ذلك شأن ولاية الجزائر ، وأوضح له أن هذا الإجراء ضروري حتى تنتهي الحرب في الحجاز ، وتذرع في طلبه هذا باضطراب الأحوال السياسية في أوروبا واحتمال تدخل الدولة العثمانية في بعض الحروب ، فإذا لم يكن لمصر مركزها الممتاز المستقل عن الدولة ، فقد تقع فريسة حصار إحدى الدول المعادية لتركيا بينما تكون جيوش مصر مشغولة في الجزيرة العربية ، وضرب لذلك مثلا باحتمال محاصرة إنجلترا للمواني المصرية وبذلك تتعرض مصالح مصر التجارية للخطر ، بل "وتتعطل أيضا مصالح الحرمين ، وحيث أن تجارة مصر مع الخارج ضرورية لها فإن امتيازها يضمن حيادها ومصالحها الاقتصادية" .

أما الغرض الأكبر الذي كان يرنو إليه محمد علي من وراء القيام بحملته في بلاد العرب والذي يلوح لي من خلال دراساتي للوثائق العديدة المحفوظة في قصر عابدين العامر فهو طموحه إلى السيطرة على الشام قبل أن يقوم بأي حرب في الحجاز ، وقد طلب إلى الباب العالي أن تحال إليه ولاية الشام قبل أن تتحرك جيوشه إلى بلاد العرب لكي يسوق حملتين ، إحداهما تخرج من مصر والأخرى من الشام ، وبذلك يضمن نجاح المهمة الشاقة التي كلفه بها السلطان , وقد كان لهذا الطلب الجريء صداه العنيف في بلاط السلطان ، واتهمه أعداؤه وحاسدوه هناك بأنه يغلب مصالحه الشخصية وأطماعه الإقليمية على مصلحة الدولة ، وقالوا إن حملة يقوم بها الباشا أو ابنه إبراهيم من مصر ، كفيلة بإرجاع بلاد العرب إلى حكم السلطان ، وقد رد محمد علي أولئك الحاسدين من رجال الباب العالي في كتاب بعث به إلى وكيله محمد نجيب أفندي في الآستانة يقو فيه : "إن ردي على هؤلاء هو قصة جحا المشهورة عندما بعث ابنه ليملأ الجرة وصفعه على قفاه قبل أن يحملها منبها إياه ألا يكسرها ، ولما قيل لجحا لماذا تصفعه ولم يكسر الجرة بعد ، أجاب أنه يجب أن ينبه ويصفع أولا حتى لايكسرها إذ ماذا يفيد الصفع بعد كسر الجرة .." وكتب له في خطاب آخر أن مصلحة الحجاز فقط هي التي دفعته إلى هذا الطلب وأن ليس له مطمع في غير مصر التي وصفها بأنها (القطر الذي يتحسر وزراء الدولة دون الوصول إليه) .

وأخيرا قرر محمد علي أن يغض الطرف مؤقتا عن تمسكه بمنحه ولاية الشام أو منحها لصديقه الموالي له (يوسف كنج باشا) ، بعد أن فهم من مقابلة وكيله نجيب أفندي للمصدر الأعظم أن حجميع طلباته لا يمكن النظر إليها بعين العطف والرعاية إلا بعد أن تقوم الحملة المصرية إلى الحجاز ، وأدرك من رسائل وكيله أن أعداءه في الآستانة يتربصون له وأنهم يقولون (لو أعطيت الدنيا إلى والي مصر ما ذهب لأجل الحرمين ولا أرسل أحدا من أولاده) لذلك عزم على تسيير الحملة نهائيا بقيادة ولده طوسون على أن ينتهز الفرص ليوهم الباب العالي أن نجاح الحملة يتوقف على تسيير حملة أخرى من الشام يشرف عليها تمام الإشراف ، وفي الوقت الذي تحركت فيه جيوش طوسون نحو الحجاز أرسل محمد علي يلح على وكيله في الآستانة أن يقنع الباب العالي بأن نجاح الحملة يتوقف إلى حد كبير على قيام حملة أخرى من الشام ، ثم اتخذ من الضائقة التي وقع فيها ولده طوسون عندما ارتد بجيوشه إلى ينبع ، وعندما عجز عن اختراق مضيق (الصفراء) ذريعة لمعاودة طلبه فكتب إلى الصدر الأعظم يقول إن طوسون يجزم بأن المرور من مضيق (الصفراء) يحتاج إلى حملة تأتي من الشام "وإلا فإن هذه الجيوش المصرية لا محالة تفقد قواها شيئا فشيئا حتى إذا ما وصلت منتهى المضيق هلكت عن آخرها" .

أثبتت الأيام صدق ما جاء في هذا الكتاب إذ عندما اضطر طوسون إلى أن يتجه نحو (الصفراء) التي تحصنت فيها الجيوش السعودية دخلت جنوده مضيقا من الصخور الصلدة ، لا يزيد عرضه على أربعين مترا ويبلغ طوله مسيرة ساعة ونصف ، وكان الوهابيون في عشرين ألف مقاتل بقيادة عبدالله وفيصل ابني سعود ، فسدوا طريق المضيق في منتصفه وانتشر فريق منهم بأعالي الروابي الصخرية التي تحف بجانبي المضيق ، فاضطر طوسون إلى التقهقر في عناء وشدة ، وقد أبدى طوسون في تلك المعركة بطولة عظيمة إذ كان يخوض بنفسه صفوف الأعداء على رأس جماعة قليلة من فرسانه صارخا في جنوده الذين فقدوا وعيهم وخارت قواهم "أما منكم من يقتدي بقائده" ولكن ضاعت صرخاته الحماسية هباء وسط أصوات حوافز الخيول التي تقهقرت هاربة بفرسانها وعاد طوسون إلى ينبع بعد أن فقد عددا كبيرا من خيرة جنوده .

ولسنا هنا بصدد ما يتبع ذلك من حروب طوسون في الحجاز ، بل حسبنا أن نذكر أنه استولى على مكة والمدينة وغيرها ، ولكن حملته لم يقدر لها النجاح الذي كان يبغيه محمد علي ، فعزم على أن يسافر إلى الحجاز وينزل إلى الميدان بنفسه ، إذ أنه كان حريصا تمام الحرص على ألا يفشل في حملة الحجاز وهو عالم بما يترتب على هذا الفشل من ضياع هيبته وفقد مركزه ، وتبدو لنا لهفته على نجاح هذه الحملة واعترامه خوضها بنفسه منذ تقهقرت جيوش طوسون إلى ينبع من رسالتين أرسلهما متتابعتين إلى كبار قواده ، وجنوده المرابطين في ينبع خشية أن تضعفهم الهزيمة فيقرروا الجلاء عن قلعة ينبع نفسها . قال لهم في رسالته الأولى "عرض علينا وكلنا في المويلح أنكم عند وصولكم إلى مضيق الجديدة سد العدو ذلك المضيق ثلاثة أيام وثلاث ليال وأخيرا تقهقرتم ووصلتهم (ينبع) فإن كان الخبر صحيحا فالنصر والهزيمة بيد الله يؤتيها من يشاء من عباده ، فيا رفاقي ويا قرة عيني ، لا تأسفوا ولا تأسوا على ما فاتكم ولا تهزوا ولا تحزنوا ، فاليأس والضعف لا يليق بالرجال أما الشجاعة والبطولة فهما في إعادة الكرة على العدو والانتقام منه . لقد طالما شهدتم الحروب معي ، فأنتم جنود مصر الذين خاضوا غمار المعارك العديدة ، فكنا نهزم العدو طورا ، ويهزمنا طورا آخر ، فلم ننكص على أعقابنا بل أعدنا الكرة وهاجمناه حتى دمرناه تدميرا .. إن لدي من المال والعدد والذخائر سأرسلها إليكم فضلا عن أنني ربما قمت بنفسي إليكم .." وفي رسالته الثانية يؤكد لهم أنه سيقوم بنفسه فيقول "يارجالي القدماء . أنتم أبنائي الذين ربيتهم منذ نعومة أظفارهم ، فعرفتم أنني شيخ المحاربين ، أفهل رأيتموني خفت حربا ، أو تقهقرت أمام عدو؟ إن أنتم نكصتم على أعقابكم وخشيتم الحرب فدعوا حمل السلاح ، وكونوا طلابا في مدرسة ، أو دراويش في تكية ولن أتأخر عن الإنفاق عليكم . لماذا تخشون كثرة العدد وأنتم متحصنون داخل قلعة حصينة مثل ينبع .. أثبتوا إذن كرجال واعلموا أنني بعد إتمام إرسال الجنود البرية والبحرية سأقوم بنفسي إلى الحجاز لأرى همتكم ، كونوا يدا واحدة وصلوا أقواتكم الخمس فمكانكم مكان صلاح واستغفار ، ينصركم الله ويثبت أقدامكم" .

وقد حقق الباشا وعده فيما بعد ، ووصل إلى جدة في سبتمبر سنة 1813 ، وفي 6 أكتوبر قصد إلى مكة ، وهناك أصدر الأوامر إلى جيشه في المدينة ليزحف إلى نجد ، وإلى جيشه في الطائف ليحتل تربه ، وإلى جيشه الثالث ليذهب برا وبحرا إلى القنفذة لتأديب الخارجين من أهل عسير . ثم أخذ يضع قواعد الحكم المصري في الحجاز ويدرس نفسية البدو والحضر ، ويوزع المال والأرزاق على المحتاجين ، وعزل الشريف غالب أمير مكة لذبذبته بين السعوديين والأتراك ، وعين بدله الشريف يحيى أحد الموالين للحكم المصري ، ثم خفض رسوم الجمرك في جدة ليكسب محبة التجار وثقتهم ، وألغى الضرائب التي فرضها الشريف غالب أمير مكة ، وأصلح ما تخرب من قبول الآل والصحابة ، وأنشأ تكيتين ، إحداهما في مكة والأخرى في المدينة وابالجملة فقد عنى بدعم أركان الحكم المصري في الحجاز ، ولكن بقى عليه أن يكلل انتصاراته ففي الجزيرة العربية بفتح نجد ذاتها ، حتى يأمن على الحجاز من معاودة السعوديين فتحه من جديد ، على أن هذا الغرض الأساسي كان أملا لم يستطع الباشا أن يحققه بنفسه ، إذ وجد نفسه مضطرا إلى العودة إلى مصر على جناح السرعة ، موطدا العزم على أن يلقي عبء هذه المهمة الخطيرة على ولده الأكبر إبراهيم : أما أسباب عودة محمد علي إلى مصر فترجع إلى أن الباشا قد أمضى ما يقرب من عامين ببلاد العرب ، سمع أثناءها مختلف الإشاعات عما يبيته له السلطان ، الذي حاول أكثر من مرة أن يقصيه عن ولاية مصر ، وسمع أخيرا "أن الإستعداد قائم على قدم وساق في تركيا لتنظيم حملة تحت قيادة قبطان باشا لمهاجمة الإسكندرية والاستيلاء على مصر باسم السلطان" ، أضف إلى ذلك أنه سمع بعودة نابليون من منفاه في جزيرة إلبا مما يسجعل الموقف الدولي في خطر ، وبذلك تصبح مصر مهددة بأطماع الدول ، وقد قابله إذ ذاك في مكة صديقه المستشرق المؤرخ (بوكهاردت) ووصف شعور الباشا قائلا "لقد كان محمد علي مهتما اهتماما عميقا بالحوادث التي تجري في أوروبا وكان يعتقد أن إنجلترا سوف تسعى بعد سقوط نابليون إلى تدعيم سيطرتها على البحر الأبيض المتوسط بالاستيلاء على مصر" . وقد قال الباشا لبوركهاردت "إن السمك الكبير يبتلع السمك الصغير ، وأنا أعرف أن إنجلترا تطمع في مصر ، إنني صديق الإنجليز ، ولكن حقيقة الواقع ، أن من بين كبار الدول من يعطيك من طرف اللسان حلاوة ، ولا يضمر لك في نفسه الإخلاص . وغاية ما أتمناه ألا ينتهز الإنجليز فرصة غيابي في الحجاز لينقضوا على مصر ، أما لو كنت هناك ، فيكون لي على ألأقل شرف الدفاع عن ممتلكاتي" . وفي 20 مايو سنة 1815 أبحر محمد علي إلى مصر بعد أن سلم القيادة من جديد إلى ولده طوسون ، وجاءت بعد ذلك فترة ركود جنح فيها طوسون وعبدالله بن سعود إلى السلم ، إذ اتفقا على أن يتخلى الوهابيون عن كل مطالبهم في الأرض المقدسة على أن يترك المصريون لعبدالله كل ما استولوا علهي من مدن القصيم ، ولكن الفريقين كانا يعدان هذا الصلح أشبه شيء بهدنة لا يعرف أجلها ، فلا عجب إذا رأينا كلا منهما يستعد للمعارك القادمة ، وكان أول ما فعله الباشا أن اختار ابنه البطل إبراهيم وألقى على كاهله مهمة اختراق قلب الجزيرة العربية ليصل إلى الدرعية مهد الوهابيين .

كان إبراهيم إذ ذاك لا يتجاوز السادسة والعشرين من عمره ، صلب الصود ، شديد البطش ، ثابتا في عزمه ، متفانيا في طاعة أبيه ، وقد ذكر المؤرخون أنه كان تؤافا إلى القيام على رأس الحملة الجديدة بعد أن استدعى محمد علي ابنه طوسون لكي يعود إلى مصر ، ووصلت أنباء قرب وصول إبراهيم إلى الحجاز فأخذ عبدالله يستعد استعدادا ضخما ويستنفر شيوخ نجد ومن تبعه من أرض الحجاز وعسير .

ومنذ أوائل عام 1816 كانت عيون الناظرين في مصر تقع خلال الأشهر الثمانية التالية على الجمال محملة بالأثقال من المؤن والذخائر ومهمات الجيش قاصدة السويس ، والسفن الصاعدة في النيل إلى قنا مشحونة بالمدافع والجند ، لتنقل بعد ذلك إلى مواني البحر الأحمر حيث تبحر إلى الجزيرة العربية ، وفي 5 سبتمبر سنة 1816 ودع إبراهيم باشا أسرته ورجاله الحكومة وأعيان البلاد ، ولما دخل على والدته يودعها قبلته وباركت عزيمته ، ثم ناطت برقبته عقدا من الجواهر سألته ألا ينتزعه إلا في الحجرة النبوية الشريفة هدية منها إلى الضريح الشريف ، فوعدها بالوفاء بهذا النذر .

وفي الثالث والعشرين من شهر سبتمبر أبحر إبراهيم بحملته من ميناء القصير مستصحبا معه عددا من الأوروبيين ، نذكر منهم الضابط المهندس فيسيير Vaissiere الذي خدم في جيش نابليون ، وألقت به حوادث عام 1815 على ضفاف النيل باحثا عن عمل في جيش محمد علي الكبير ، ثم بعثة طبية كان قوامها أربعة من الإيطاليين هم سكوتو Scoto وجنتيلي Gentili وتودسكيني Todeschini وسوشيو Socio . وهؤلاء الأوروبيون كانوا على الأرجح أول من اخترق نجد من الأجانب ، ولكنهم للأسف لم يتركوا مؤلفات أو مذكرات عن تجاربهم ومشاهداتهم في قلب الجزيرة .

وفي 30 سبتمبر وصلت سفن الحملة إلى ينبع ، وأقام في تلك البلدة عدة أايم استعرض فيها جيوشه ، واستقبل وفود القرى المجاورة والقبائل التي أقبلت تقدم له فروض الولاء والطاعة ، ثم انتقل إلى المدينة المنورة حيث استقبله شيخ الحرم النبوي وقاضي المدينة والأعيان والأشراف ، ثم توجه توا إلى الحرم النبوي الشريف حيث صلى الله أربع ركعات ثم تقدم بتؤدة وخشوع نحو الضريح الشريف قائلا : "السلام عليك يامحمد . السلام عليك يا رسول الله" وطفق يدعو الله أن يجعل النصر حليفه ، وأن يوفقه في المهمة التي أتى من أجلها .

اعتمد إبراهيم في سياسته في بلاد العرب على ولاء القبائل التي سيخترق بلادها إلى نجد لأنه كان يعلم تمام العلم أنه في أشد الحاجة إلى معونتها لتأمين طريق الحملة ، لذلك كان حريصا على أن يبين لهم أنه إنما جاء إليهم ليعمل كصديق على مافيه خيرهم ، وأنه ليس من الغزاة الفاتحين ، وأن الحكم المصري لم يأت ليأخذ منهم بل ليعطيهم ، وقد وصف الرحالة بلجريف ما أخذ به إبراهيم نفسه من مسالمة القبائل وتأمين الأهالي في قوله : "كل دلو من الماء قدمها أحد جيشه ، وكل ثمرة أكلها الجنود ، وكل عود من الحطب أوقدوها ، كان إبراهيم يدفع ثمنها في الحال ، وقد حرم على الجنود والضباط ألا يسيئوا إلى الأهالي العزل من السلاح ، وحرص كل الحرص على أن تنفذ أوامره بكل حزم ، فأخذت القرى واحدة إثر أخرى ، والقبائل قبيلة تلو قبيلة تقدم الطاعة للحكم المصري ، اللهم إلا أقلية ضئيلة كان دأبها الثورة والفتنة ، وحتى هؤلاء لم يحاول إبراهيم أن يقسو عليهم بل تعمد أن يرأف بهم ويتقاضى عن هفواتهم" .

أقام إبراهيم بالمدينة أسبوعين كاملين ثم اتخذ من (الحناكية) مركزا يوجه منه هجومه ، ولبث فيها كالصياد يراقب فرائسه ، فكان تارة يغير على البدو الذين لم تفلح معهم سياسة اللين أو المال ، وتارة أخرى يفيض على شيوخهم بما حمله من هدايا وما أعده لهم من منح مالية ، فانضم إليه عدد كبير من شيوخ القبائل الشديدة اليأس كقبائل حرب وعتيبه ومطير ، وفي 19 يناير 1817 تلقى إبراهيم من القاهرة نبأ الإنعام عليه من السلطان بلقب الباشوية ذات الأذناب الثلاثة فأوفدت المدينة الوفود من كبرائها لتهنئته ، وذهب الباشا معهم إلى المدينة حيث أقيمت الحفلات ومعالم الزينات ابتهاجا بهذه المناسبة وألبسه المفتي شارة الترقية وبعد هذا الاحتفال الذي رفع مكانته وألقى هيبته في النفوس عاد إلى معسكره في الحناكية ليبدأ المهمة الخطيرة .

ولم يكن كل شيء هادئا في جيشه ، إذ ظهر بين الأرنؤورد جماعة بدئوا حركة عصيان وتذمر ، عندما تواترت الإشاعات بانقطاع الصلات السياسية بين الروسيا والباب العالي ، واعتقدوا أن مركزهم في الجيش أصبح حرجا ، فأخذوا يطالبون بمرتباتهم ، ولم يجد إبراهيم بدّا من تسكين روعهم ودفع لهم حقوقهم ، أضف إلى ذلك أن حرارة الشمس نهارا والبرد والشديد ليلا وندرة الماء الصالح للشرب وتفشي الحميات والدوسنطاريا ، حمل الجند على التذمر وضعف العزيمة ، ولم يستطع الأطباء الأوروبيون على الرغم مما بذلوه من جهد أن يستأصلوا هذه الأمراض الفتاكة بسرعة ، ولكن إبراهيم أبدى إزاء هذه الكوارث جلدا وصبرا عجيبا بثا روح الطمأنينة والرجاء في النفوس الجازعة القلقة . وجاءته الإمدادات التي طلبها من أبيه فسد النقص وأعاد الأمل إلى جيشه .

وبعد أن أقام إبراهيم سنة أشهر في الحناكيه ، زحف في شتاء السنة التالية (23 فبراير سنة 1817) إلى نجد ، فوصل إلى (الرس) وحاصرها حتى سلمت بعد حصار طويل وقتال عنيف هلك أثناءه ثلاثة آلاف من رجاله ، وكادت تنفذ ذخائره ، لولا تذرعه بقوة الإرادة والعزم الحديدي ، حتى أن المؤرخين قد أجمعوا على أنه لو أن قائدا أقل من إبراهيم عزما وأضعف إيمانا وأكثر جزءا أمام الحوادث إذا قلبت له ظهر المجن لغادر ميدان القتال هربا وبأسا ، وانقلب على عقيبه وعاد إلى الحجاز فورا ، ولكن الكارثة التي نزلت به وبجيشه زادته إصرارا على إرادته وتمسكا بتنفيذ رغبته ومضيا في عزيمته ، على الرغم من أن الطبيعة حالفت عدوه ، إذ ثارت الزوابع والعواصف بشكل غير مألوف ، فهبت الريح الشديدة تسفى التراب والرمل وتنتزع المشارب والخيام ، وتسلب الإنسان والحيوان حرية التنفس والحركة ، وبدلا من أن ينبع إبراهيم في مخبأ يتقي به هذه الأخطار ، امتطى جواده في يوم من هذه الأيام العصبية وسار في ألف فارس فانقض على فريق من أعدائه ومزق شملهم وبث بذلك نشاطا وحمية في نفوس جنوده ، وكان سكان (الرس) قد سموا انتظار وصول المدد إليهم من عبدالله ولم تعد لهم طاقة برؤية الخراب الذي أخذ يسري من بيت إلى بيت فعولوا وعلى رأسهم حاكمهم (محمد بن مزروع) على أن يطلبوا من إبراهيم هدنة شريفة فكان لهم ما أرادوا ورفع عنهم الحصار على شرط قبول حامية مصرية في بلدتهم .

بعد أن سلمت (الرس) زحف إبراهيم إلى (عنيزه) حيث كان يرابط بها عبدالله ، فسلمت البلدة وانسحب الزعيم السعودي إلى الدرعية حيث راح يستنفر هل نجد كي يجتمعوا في العاصمة النجدية ليدافعوا عن كيانه ومبادئهم ووطنهم ، أما جيش إبراهيم الظافر فقد استولى على بريده ثم شقرا وضرما ثم سار إلى وادي حنيفة حتى أشرف على العاصمة العنيدة (الدرعية) في 6 إبريل سنة 1818 ، أما الدرعية فتقع في الجزء الشرقي من قلب جزيرة العرب على مسافة 800 كيلومتر من ينبع ، وتتألف تلك العاصمة من خمسة أقسام صغيرة ، لكل قسم أبواب وأسوار خاصة تتخللها الحصون والأبراج ، ومحيطها لا يقل عن إثنى عشر كيلومترا ، وهي دائرة كان من الصعب حصرها بأقل من 25000 مقاتل أي بأربعة أضعاف جيش إبراهيم ، لذلك نجده يحشد قواه كلها في نقطة واحدة للهجوم على حصن مقاوم على أكمة مرتفعة . وقد استمر حصار الدرعية خمسة أشهر وبضعة أيام ، تعددت أثناءها المعارك واشتدت الحملات ، وكلف الباشا المهندس الفرنسي (فسيير) بإنشاء المعاقل التي يحتمي بها الجنود المصريون ، ومع ذلك فقد لاقت الجيوش المصرية عنتا وأهوالا شديدة ، وحدثت في 21 يونيه نكبة كادت تقضي على كل أمل في فتح الدرعية ، فقد حدث أن اشتبك السعوديون بالمصريين في معركة قلت وجرح فيها عدد كبير من الضباط ممن امتازوا بالشجاعة والحذق ، فلما عاد الباقون إلى المعسكر لالتماس الراحة بعد يوم رهيب قاتل ، هبت ريح السموم فحملت جذوة نار من موقد كان أحد الجند بطهي عليه طعامه ، وألقتها على خيمة كبيرة منصوبة على ربوتين عاليتين وفيها مستودع القذائف وعدة براميل من البارود وعددا كبيرا من صناديق الخرطوش والقنابل ، فلما احترقت الخيمة اتصل اللهب بالذخائر فانفجرت كلها ، وتسبب عن الحريق احتراق مخازن القمح والشعير ، وضياع أرواح كثيرة من الجند وأصبح إبراهيم بلا مؤن ولا ذخيرة وسط الصحراء ، بعيدا عن مخازنه ومستودعاته الأساسية ، على أن إبراهيم تلقى تلك الكارثة بالصبر والثبات وسرعة البديهة وقوة الإرادة ومضاء العزيمة ، وكان أحد القواد يقود النقط الأمامية ، فبعث يستفسر من الباشا هل استطاع أن يستخلص شيئا من الذخائر ؟ فكان جوابه : "لقد فقدنا كل شيء إلى البسالة وسيوفنا فبالبسالة والسيوف نستطيع معاودة الهجوم والانتصار" . أما الإنفجار فكان له دوى هائل ، فهم منه المدافعون عن الدرعية أن كارثة ما قد حلت بالذخائر المصرية ، فخرج منهم عدد من المقاتلين يجسون النبض ، وأدرك إبراهيم حرج موقفه ووقف في وسط جنوده بأمرهم بأن يضنوا كل الضن بما تبقى معهم من الذخائر ، وألا يطلق أحدهم رصاصة إلا عندما يقترب العدو بحيث لا يخطئ أحد المرمى ، وأنذر كل من تحدثه نفسه بالتقهقر بالإعدام ، وكان من عادة النجديين في الحرب أنهم إذا خرجوا للقاء أعدائهم قاموا بحركات سريعة واقتربوا منهم كالملح الخاطف بدلا من القيام بمناورات تستنزف ذخائر أعدائهم ، فلما اقتربوا من المراكز المصرية التي أغفلت أمر تقدمهم في أول الأمر ، تلقتهم بمقذوفات المدافع فحصدتهم ولم ينج منهم إلا عدد قليل .

لازم جيش الدرعية بعد ذلك خطة الدفاع ، بينما استفاد إبراهيم من الوقت تصله أثناءه الإمدادات من الرجال والعتاد ، وعنى إبراهيم بحالة الجرحى والمرضى ، وعاقته عنايته بأحوال جنوده عن التماس الراحة النفسية ، فأخذ يشرف بنفسه على معالجتهم على أيدي أطبائه الأوروبيين الذين لم يألوا جهدا في هذا السبيل ، حتى أن الطبيب (جنتيلي) أصابته قنبلة في رجله أثناء ذهابه لإسعاف الجرحى ، فتولى بترها له زميله (تود سكيني) ، وقد زاره إبراهيم يصحبه فسيير وأظهر له من العطف والرعاية ما أدخل السكينة على قلبه .

لازم جيش الدرعية بعد ذلك خطة الدفاع ، بينما استفاد إبراهيم من الوقت تصله أثناءه الإمدادات من الرجال والعتاد ، وعنى إبراهيم بحالة الجرحى والمرضى ، وعاقته عنايته باحوال جنوده عن التماس الراحة لنفسه ، فأخذ يشرف بنفسه على معالجتهم على أيدي أطبائه الأوروبيين الذين لم يألوا جهدا في هذا السبيل ، حتى أن الطبيب (جنتيلي) أصابته قنبلة في رجله أثناء ذهابه لإسعاف الجرحى ، فتولى بترها له زميله (تود سكيني) ، وقد زاره إبراهيم يصحبه فسيير وأظهر له من العطف والرعاية ما أدخل السكينة على قلبه .

تواردت الإمدادات على إبراهيم ، وبعث إليه والده محمد علي برسول خاص (سليمان أغا الجركسي رئيس أغوات السراي) يحمل إليه بعض الإرشادات ويفيده بأنه سوف يرسل إلهي مددا بقيادة خليل باشا محافظ الإسكندرية ليعينه على فتح الدرعية .

وطلب إليه أبوه في رسالته التي حملها إليه الرسول ألا يداخله ريب أو تأثر بسبب إرسال خليل باشا لمعاونته ، ولكن إبراهيم باشا ، الذي كان حريصا على إرضاء أبيه ومتفانيا في طاعته ، كتب إلى محمد علي يقول : "اطلعت على مضمون أمركم السامي وعلى ما تفضلتم بإشعاري في متن هذا الأمر العالي من أنه لايجوز أن يخطر لعبدكم شيء بسبب انتداب صاحب السعادة عبدكم خليل باشا لهذه الجهات بسبب حداثة سني وأن يضطرب فكري وأقول إن هذه المسألة ممكن إتمامها سواء انتدب المشار إليه أم لم ينتدب ، وإني أجيب بأن كلينا ، عبدكم وخليل باشا ، من غلمان أفندينا التي لاتعتق مما هو معلوم للجميع ، كما لا شك في أن قدوم خليل باشا باعث على الافتخار لي ، لنه أولا من أقاربي وثانيا فإن معاونته لي لا تقاس بمعاونة غيره ، وفضلا عن ذلك فإن صداقته لأفندينا أمر بديهي ، ومجيئه هنا يسهل المصلحة ولايوجد لدي أي شك في أنه عند حضور المشار إليه ورؤساء العساكر تقوم بعناية الله الملك المتعال بالهجوم من خمس جهات فيتم الفتح والنصر .. وإذا كان أحد قد أنهى لأفندينا خلاف ذلك فإني أقول إن اللهي علم أني عبدكم صرت مسرورا وممنونا ، وبسطت يدي في الحال أدعو الله دعاء جزيلا لأفندينا إذ أن ورود عساكر كثيرة بهذه الدرجة في أول الأمر هو فخر عظيم لعبدكم كما أنه لو تم بعناية الله فتح الدرعية بالسيف لكان فخر ذلك أكثر مما إذا كان الفتح باملحاصرة ... فإن شاء الله تعالى لدى حصول العلم لدولتكم بعبوديتي وكيفية الحال ، فإن الأمر مفوض لاصحب الدولة والمرحمة سيدي وولي نعمتي وسبب فيضي وراحتي في شأن التفضل بإبقاء حسن التوجهات السنية التي استأنست بها وألفتها من زمن بعيد وقريب" .

ذلك جانب من رسالة إبراهيم إلى أبيه تنطق بما يفيض به قلبه من حب وإخلاص ، وتدل على ماكان يحمله إبراهيم من نكران الذات بالنسبة لأبيه ، ولكنه في الوقت ذاته كان حريصا على ثقة أبيه في كفايته ومقدرته الحربية ، وغيورا على مجده الحربي أن يهن أو يضعف أو يتخاذل بعد أن وضع أبوه كل ثقته فيه ، فعزم عزما صارما على أن يفتح الدرعية قبل أن يصل خليل باشا بإمداداته الكبيرة .

بدأ الهجوم ، وحمل إبراهيم على أهل الدرعية في متاريسهم ، وفي معاقلهم وفي أبراجهم وفي بيوتهم حملات شعواء استخدمت فيها المدافع الضخمة والشعل النارية والنبادق والسيوف ، ثم أحاطت جيوشه بالمدينة واحتلت حيا من أحيائها وانتشرت في الحدائق المحيطة بالأحياء الأخرى ، فوهنت عزائم المدافعين ونظر عبدالله حوله فلم يجد من رجاله وحرسه الخاص سوى نفر ضئيل ، فحض عبدالله قومه على المقاومة ، واستفز همتهم واستثار حميتهم ، ولكنهم أشاروا له على حي الطريف ، الذي دك عن آخره ، وعلا الصياح وشاتد الصخب ، فلم يسع الزعيم السعودي إلا أن يطرق برأسه إلى الأرض يأسا وحزنا ، واضطر إلى إجابتهم إلى ما طلبوه من الرضا بحكم القضء والأمر الواقع ، وارتفعت راية الستليم تطلب الكف عن القتال .

وفي 9 سبتمبر 1818 وصل رسول من طرف عبدالله إلى خيمة إبراهيم ملتمسا بالنيابة عن أميره وقف إطلاق النار وتعيين موعد لمقابلة عبدالله ومفاوضته ، فأجابه إبراهيم إلى طلبه ، وبعد ساعات حضر عبدالله يصحبه مائتان من حرسه ، فتلقاه إبراهيم بمظاهر الرعاية والاحترام ، وسأله لم ظل مصرا على المقاومة بينما كان جميع السكان قد أدركوا ألا فائدة من النضال ، فأجاب عبدالله : "لقد انتهتا لحرب الآن وكان ما هو كائن بقضاء الله وقدره ، وما غلبتنا جنودك ، ولكن الله هوالمعز المذل" وضعف صوت الأمير وهو ينطق بهذه الكلمات وانهمرت دموعه فعزاه إبراهيم وتلطف معه قائلا : "إنه ما من بطل في العلام إلا وبه نقص وضعف ، وأن الكمال المطلق لله ، والإنسان ليس معصوما من نوازل القدر" . ولما طلب عبدالله الصلح ، أجابه إبراهيم إليه ثم أضاف قائلا : "وأني لجاعلك الحكم في شروطه وإنما هناك أمر لا تصرف في فيه ألا وهو بقاؤك في الدعية فإن الأوامر الصادرة إلي تقضي بذهابك إلى مصر" فأطرق عبدالله هنيهة وطلب تأجيل إجباته عن ذلك إلى الغد ، وف يالغد وف الأمير بوعده ، وجاء موافقا على السفر إلى مصر إذا ضمن إبراهيم له النجاة ، فقال له إبراهيم : "إذا كنت لا أستيطع أن أتدخل في إرادة الوالي في مصر فإن من باب أولى أعجز عن التدخل في إرادة السلطان" .

وإني اعتقد تماما أنه لم يكن يدور بخلد إبراهيم أو بخلد أبيه أن يلقى عبدالله ذلك المصير الأليم الذي لاقاه في الآستانة فقد قال له إبراهيم مخلصا : "ولو أني لا أملك التحكم في إرادة الوالي والسلطان إلا أني أعتقد أنهما من كرم النفس وسعة الصدر بحيث يأبيان التنكيل بعدو سلم نفسه" ، وعندما وصل عبدالله إلى مصر استقبله محمد علي في قصر شبرا استقبالا حسنا وسأله رأيه في إبراهيم وما يشعر به نحوه ، قال عبدالله : "إن إبراهيم قد قام بالواجب عليه كما قمنا نحن بالواجب علينا وقد أراد الله ذلك وقضى به ولا راد لقضائه ولا معقب لحكمه" ، وقبل أن تنتهي المحادثة أخبره محمد علي أنه قد التمس له العفو من السلطان ، ولكن مما هو جدير بالذكر أن الباشا لم يعط الأمير وعدا أو تأكيدا بأن الباب العالي سوف يتسامح معه أو يقرر العفو عنه ، إذ لم يكن محمد علي إذ ذاك يملك هذا العفو ، وبعد هذا لاحديث ألبسه محمد علي خلعة من السمور ، ثم أسكنه في قصر ابنه إسماعيل باشا ببولاق ، حتى حان موعد سفر الأمير الذي أخذ سمته إلى الآستانة حيث كان ينتظره حتفه المحتوم ، الذي أعده له رجال الباب العالي الذين كانوا يتعطشون للتمثيل به والانتقام منه ولم يشفع له عند السلطان التماس الباشا ولا رجاؤه بالعفو عنه .

أما إخوة عبدالله بن سعود الأربعة ، فكانوا أسعد حظا من أخيهم الأكبر ، إذ لم يطالب بهم السلطان بل كان من نصيبهم أن يرسلهم إبراهيم باشا إلى القاهرة ، فيلقاهم أبوه العظيم بالبشر والترحاب ، ويقرر مرتبات كافية تضمن لهم العيش الرغيد ، وتهون عليهم ذل التسليم . كان هؤلاء الإخوة الأربعة هم : فهد ، وسعد ، وحسن ، وخالد أبناء سعود الكبير . وخالد هاذ كان أصغرهم سنا وأسعدهم حظا ، إذ اختصه محمد علي برعايته وعطفه نظرا لما كان يأنس فيه من ذكاء ومرونة وسعة أفق ، فعنى بتثقيفه في مدارس القاهرة ، فأصبحت ثقافته مصرية صميمة ، حتى قال عنه أحد المؤرخين إنه لم يكن يفترق في شيء عن المصريين ذوي الثقافة الأوروبية . ولما اكتمل تعليمه عينه محمد علي كاتبا في الديوان الخديوي بمرتب لا بأس به ، وقد ظهر فيما بعد أن الباشا كان يعده لمهمة خطيرة لم يحن أوانها إلا في عام 1836 ، عندما عزم الباشا على أن يرسله في حملة أخرى إلى قلب الجزيرة ، لتكون نواة لضم جميع البلاد العربية على الخليج الفارسي كالحسا والقطيف وجزر البحرين والكويت وغيرها ، وكان محمد علي يعلم علم اليقين أن من الصعوب بمكان أن تخضع نجد لأي حكم أجنبي ، فرأى بثاقب بصره أن يعين خالد بن سعود ، ربيبه وصديقه ، أميرا على نجد ، وبذلك يكتسب رضاء الأقطار النجدية بعودة الإمارة إلى أمير نجدي من آل سعود ، ويضمن لنفسه ولاء ذلك الأمير الشاب الذي أحب مصر وأحب محمد علي من كل قلبه .

ولنعد إلى البطل إبراهيم ، فإنه بعد أن أتم فتح الدرعية ، كان عليه أن يطرح سياسة الشدة والصرامة جانبا بعد أن انتهت الحرب ، ليكسب باللين والموعظة الحسنة ، أولئك المشايخ ورؤساء القبائل ، الذين حاربوه وانتصر عليهم وكان في استطاعته بعد ذلك النصر الحاسم أن يذيقهم كأس الهوان . فأعلن أنه يؤمن من يطلب الأمان ، وأعدق المال على من انضم إليه ، ورد النخيل الذي كان قد صادره إلى أصحابه ، فسارعت القرى والقبائل في نجد والحجاز إلى طلب الأمان ، بل ونجد أشد النجديين تعصبا ممن حاربوه في القصيم وخاصة في بريدة وعنيزة يقدمون إليه كميات من الشعير وغيره من الحبوب للمساعدة في تموين الجيش . أضف إلى هذا حسن لقائه للناس ، وبشاشته في وجوههم وسعة صدره معهم ، وكرمه وسخائه .

وقد عنى عناية خاصة بمسألتين على جانب كبير من الأهمية ؛ أولاهما تنظيم التمويل في مكة والمدينة بجلب الأغنام والمسلى والمؤن والبضائع من الأقطار الشرقية ، مما ألهج ألسنة السكان والحجاج والزوار بالثناء والتقدير ، وثانيتهما : العناية بالحجاج وتأمين الطرق حتى يشعر المسلمون في أنحاء الأقطار الإسلامية بفضل الحكم المصري في الحجاز وحزم الإدارة واستتباب الأمن ، هذا إلى ما اقترحه على أبيه من ضرورة توزيع مرتبات من الغلال على فقراء البلدتين المقدستين ومجاوري الحرمين ، وقد رحب الباشا بهذا الإقتراح وأمر بتحرير كشوف بأسماء الأسر الفقيرة والمجاورين ليتسلموا نصيبهم سنويا من الشونتين المنشأتين في مكة والمدينة ، ولأول مرة منذ ابتداء الحكم العثماني في الحجاز سنة 1715 يشعر السكان والحجاج بالأمن المستتب بين مكة والمدينة حيث أصبح الطريق بين البلدتين آمنا هادئا ، وذلك بفضل السياسة الحكيمة والإدارة الحازمة التي وضع أساسها إبراهيم باشا .

كان إبراهيم حريصا على أن ينفذ سياسة والده ، فكان يغضب أشد الغضب عندما يسمع أن أحدا من ضباطه أو جنوده اعتدى على أحد منالسكان واغتصبه شيئا ، وكان يعمد في أوامره التي يصدرها للجيش أو للموظفين المدنيين إلى تحذيرهم من ظلم الأهالي وتنبيههم إلى أن الجناب العالي (محمد علي) لا يرضى باغتصاب الأملاك أو ابتزاز الأموال وأن الباشا (لايرضى بالجور أو إيقاع الأذى بجيران الرسول) .

تمت العمليات الحربية في نجد ، ووصل أمر محمد علي الكبير إلى ولده البطل أن يغزو بقية المناطق المجاورة لنجد ، وهي تلك التي كانت داخلة في نطاق الدولة السعودية إبان عظمتها في عهد سعود الكبير ، أو تلك التي كانت تحت السيادة السعودية . صدع إبراهيم بالأمر وغزا الجيش المصري منطقة الحسا في أواخر عام 1819 ، وهي تلك المنطقة الممتدة على الساحل العربي من خليج فارس ، من حدود الكويت إلى حدود قطر وعمان ، وبذلك أطلت جيوش إبراهيم على الخليج الفارسي واحتلت مدينة القطيف وميناء العقير . ثم استولت على الهفوف قاعدة منطقة الحسا وتقع في الزاوية الجنوبية الشرقية من المناطق المنزرعة وتنقسم الهفوف إلى ثلاثة أقسام (الكوت) في الشمال الشرقي ، و(الرفعة) في الشرق (والنعائل) في الجنوب الغربي وقد عنى إبراهيم بالقسم الأول (الكوت) نظرا لأنه قاعدة إمارة الحسا ، ولمناعته وأهميته الحربية إذ يحيط به سور عظيم يبلغ ارتفاعه 24 قدما ، وقد شيد عليه إبراهيم عدة أبراج وضع بها حاميات من جنوده .

وكان لوصول جيش إبراهيم إلى سواحل الخليج الفارسي أثران سياسيان على جانب كبير من الأهمية : أولهما أن الباب العالي قد حز في نفسه ذلك النجاح الكبير الذي صادفه جيش محمد علي ، وزاد من كمده احتمال وصول الجيش المصري إلى خليج البصرة ، فكان يخفي في قرارة نفسه خوفه من أن تصل هذه الجيوش في وقت ما إلى العراق .

ثانيهما اهتمام الإنجلي اهتماما كبيرا بوصول إبراهيم إلى تلك الجهات ، حيث بدأت حكومة الهند البريطانية تنظر إلى حركت الجيش المصري في تلك الأصقاع نظرة الشك والارتياب ، وخشيت أن يأتي يوم يتحكم فيه محمد علي في الساحل العربي من الخليج الفارسي فيضر ذلك بسياتها في مياه ذلك الخليج ويتعارض مع مشروعاتها التي تضمرها هناك .

وكان الإنجليز يعملون منذ سنين على مد سلطانهم نحو الخليج الفارسي ومحاربة القرصنة التي كانت تعترض الملاحة التجارية وتعتدي على مصائد اللؤلؤ حول جزر البحرين ، لذلك فرضوا صداقتهم وأملوا إرادتهم على إمام مسقط ، ولما فتح عبدالعزيز سعود الحسا ، حاول الإنجليز ، أن يتصلوا به في عام 1799 لكي ينشئوا معه علاقة ود وصداقة ليضمنوا عدم الاعتداء على السفن الإنجليزية في الخليج ، فأرسلوا إليه بعثة يرأسها رينود Reinaud وهو أحد الموظفين الذين أقاموا مدة طويلة في البصرة والكويت . وقد أقلت رينود سفينة إنجليزية إلى القطيف ، ثم ذهب إلى الهفوف في حماية أحد إخوة الأمير الوهابي ، وسار بعد ذلك إلى الدرعية حيث قوبل هناك بالإكرام والرعاية وعاد في سلام . ولكن لم يكن في استطاعة الحكومة السعودية أن تفرض سيطرتها على عصابات القراصنة التي عانت فسادا في الخليج الفارسي ، ورأى الإنجليز أن من العبث الاعتماد على الاتفاق مع الأمير السعودي .

وفي عام 1811 حاول سعود الكبير أن ينشئ علاقة ودية مع الإنجليز فأرسل رسولا إلى المقيم البريطاني في (بوشير) ، ولكن حكومة الهند البريطانية لم تكن تميل إذ ذاك إلى عقد معاهدة مع الأمير الوهابي انتظارا لحلوادث التي كانت توشك أن تقع في بلاد العرب ، عندما بدأت الحملة المصرية بقيادة طوسون تغادر السويس ، وفي عام 1814 قيل أن بعثة سعودية أخرى قامت تحمل رسالة من الأمير ومن شيخ القواسم لعقد اتفاق دائم بعدم اعتداء القراصنة القواسم على السنف التي تحمل العلم الإنجليزي ، على أن تلك البعثة ردت دون اتفاق ، انتظارا لما تتمخض عنه الحوادث ، وما يترتب على الحملة المصرية من نتائج . وكان من نتائج هذا الموقف الذي وقفه البريطانيون أن ازدادت حوادث القرصنة ، وازداد القواسم طغيانا واعتداءً ، ولم تستطع الحكومة النجدية وقف الاعتداءات ، بأن إن نجاح القوامس وما أصابوه من ثروة وما جمعوه من الأموال المسلوبة قد أغرى مشايخ البلاد التي تقع على سواحل الخليج على تقليدهم فاقتفوا أثرهم في القرصنة.

ازدادة قوة القراصنة نموا حتى أصبح أسطولهم لا يقل عن مائة سفينة ، منها ستون اتخذت (رأس الخيمة) قاعدة لها ، والأربعون الأخرى كانت موزعة على بعض مواني الخليج الفارسي ، ولم يكتف بعض هذه السفن بالإغارة على لاسفن التي تمخر عباب الخليج بل جاوزت ذلك إلى الخروج للإغارة على السفن التي تقترب من سواحل الهند .

وفي ذلك الوقت كان إبراهيم باشا يتقدم بجيشه في منطقة الحسا في طريقه إلى ساحل الخليج الفارسي ، وقد راع القواسم ما سمعوه عن النجاح السريع الذي لازم إبراهيم في الحجاز ونجد فتوقعوا أن تكون الخطوة التالية للمصريين في عملياتهم الحربية بعد الاستيلاء على القطيف تدمير وكرهم في رأس الخيمة ففكروا جديا في مغادرتها إلى إحدى الجزر النائية بالخليج ، وقد وصلت معلومات كثيرة إلى حكومة الهند تدل على هذا الاتجاه فتلقى الأسطول البريطاني في الخليج الفارسي أمرا بالاستعداد لمنع القواسم القراصنة من التحرك في داخل الخليج أو تثبيت أقدامهم في أي جزيرة أو مكان آخر ، وقامت حملة قوية من بومباي تحت قيادة سير جرانت كير Grant Kier ، وتقرر في الوقت نفسه أن يقوم الكابتن سادلير Sadlier في بعثة ليقابل إبراهيم باشا وزودته حكومته بالتعليمات الكافية والأغراض التي ترمى بها من ورائه بعثته ؛ أما الحملة التي قامت لتدمير قوة القراصنة قبل هروبهم من التقدم المصري وتوغلهم داخل الخليج ليعششوا حول بعض الجزر ، فقد تقدست نحو رأس الخيمة ونجحت في الاستيلاء عليها في 9 ديسمبر سنة 1819 بعد حصار دام ستة أيام وأحرقت جميع سفن القرصنة ثم عاد الأسطول إلى بومباي بعد أن قضى على أقوى معقل للقراصنة .

أما سادلير الذي كلف بالذهاب إلى الحجاز لمقابلة إبراهيم باشا فكانت بعثته سياسية استطلاعية ، ظاهرها تهنئة البطل إبراهيم باسم الحكومة البريطانية بالهند بما أحرزه من نجح في بلاد العرب وعرض اتفاق معه على التعاون مع حكومة الهند ضد القراصنة الذين كانوا معتنقين للمذهب الوهابي ، أما الغرض الخفي من بعثة سادلير فنستطيع أن نلسمه في التكليف السري الذي أرسلته حكومة الهند إلى سادلير تقول له فيه : "إنك مكلف أثناء وجودك في المعسكر التركي (أي المصري) أن تتحقق تماما من المقاصد التي يرمي إليها إبراهيم باشا في عملياته الحربية القادمة وغزواته نحو الخليج الفارسي دون أن يلحظ الباشا أن تلك هي مهمتك الأساسية" .

كان الإنجليز يقدرون قوة جيش إبراهيم باشا في بلاد العرب بعد أن رأوا كيف أحرز النصر تلو النصر وكيف طوى بساط الجزيرة في زمن قليل ، وهاهم يرونه يصل إلى الخليج الفارسي ويضع حاميات في أهم مواني الساحل العربي من الخليج ، فاعتقدوا أن هذ الجهات التي فتحها إبراهيم بشق النفس وبذل الأرواح ، لايمكن أن ينسحب منها قبل أن يثبت أقدام الحكم المصري بها ، فهو لاشك يرمي إلى امتلاكها أو التسلط عليها ، وأن الحسا قد تصبح ولاية مصرية ، فرأوا من الخير ان يتفاهموا مع إبراهيم ، لعلهم يستطيعون إشراكه في الحملة التي أزمعوا إرسالها لتدمير القراصنة ، ولعلهم أيضا يستطيعون الاشتراك معه في العمليات الحربية ضد السعوديين في نجد حيث يقاسمونه ثمرة النصر في أول الأمر ثم يزحزحونه في الوقت المناسب .

لم يصل سادلير في الوقت المناسب لأنه وصل بعد أن نجح إبراهيم باشا في تدمير الدرعية واحتلال الحسا والقطيف ، وفوجئ الكابتن سادلير بوجود حامية مصرية في القطيف على رأسها قائد ينوب عن إبراهيم باشا ، ولو أن هذا القائ المصري كان على وشك الانسحاب بحاميته لكي يترك الحسا يحكمها بنو خالد الموالون للحكم المصري طبقا للسياسة التي رسمها محمد علي لحكم هذه الجهات . وقد علم سادلير عندما وصل إلى القطيف أن دولة عبدالله بن سعود قد دات ، وأن الدرعية أصبحت أثرا بعد عين ، وأن محمد علي قد أمر ابنه إبراهيم باشا بالانسحاب من نجد ومن البلاد التي فتحها على الخليج الفارسي على أن يترك في المواقع المهمة حاميات صغيرة للمحافظة عليها ومعاونة الحكام المحليين الموالين لمحمد علي هناك ، فوقع سادلير في حيرة وارتباك إذ كان عليه أن يتمم مهمته الرسمية والسرية ، ويتأكد بنفسه من نوايا إبراهيم أو بالأحرى من نوايا محمد علي ، وعلى ذلك قرر مواصلة بعثته حتى يقابل إبراهيم أينما كان في جزيرة العرب ليقف منه في جلاء على مقاصد محمد علي في الخليج الفارسي .

وفي 28 يونيو سنة 1819 ذهب سادلير إلى الهفوف قاعدة الإحساء فلم يجد إبراهيم ، فانتظر قيام قافلة حربية كانت على وشك أن تخرج إلى نجد ، وقد تحركت تلك القافلة الكبيرة في 21 يوليو 1819 ، وكان سادلير يهتم أشد الاهتمام بدارسة كل موقع من المواقع التي يمر بها ، ويقيد ملاحظته بعد أن يستفسر عنها بدقة من الخبير والأدلاء ، ثم ضمن كل ذلك تقريره الكبير الذي رفعه إلى الحكومة الإنجليزية في الهند . وما أن وصل سادلير إلى بلدة (الرس) التي كان يعتقد أنه سيقابل إبراهيم بها حتى سمع أن الباشا قد غادرها إلى المدينة .

وأخيرا سار إلى المدينة ورأى عن بعد أشجارها ونخيلها ، ولما لم يكن مصرحا لأي مسيحي بدخول المدينة أو مكة ، فقد حط رحاله في بير علي حيث التقى هناك بالطبيب الإيطالي سكتو الذي كان مرافقا للحملة المصرية .

وفي 8 سبتمبر سنة 1819 سمح له بالمئول بين يدي إبراهيم باشا الذي ذهب خصيصا إلى بير علي لاستقباله ، فسلمه سادلير كتابا من حاكم ببمباي يهنئه فيه باسم حكومة الهند على نجاحه في حملته ويبثه أصدق تمنياته لعملياته الحربية القادمة ، ثم أهداه باسم الحاكم سيفا مرصع الغمد ومقبضه محلى باللآلئ الكريمة . ثم عرض سادلير على إبراهيم باشا أمر بعثته قائلا إن حكومته قد ساءها تكرار العدوان من القراصنة الوهابيين الذين يقيمون على ساحل الحسا على السفن التي تسير في الخليج الفارسي ، وأنها لم تكد تعلم بأنباء الحملة المصرية في نجد حتى قررت إرسال أسطول حربي لتخريب أوكار القراصنة في الخليج الفارسي ، وأن حكومة الهند يسرها أن يتعاون معها إبراهيم باشا وأن تكون العمليات الحربية على سواحل الخليج مشتركة . ثم أخذ سادلير يتطرق في حديثه إلى ما ينبغي عمله ليستشف من إجابات إبراهيم باشا شيئا عما ينتوي عمله ، ولكن إبراهيم – كما قال في رسالته لأبيه العظيم – كان متحفظا أشد التحفظ ولم يزد عن قوله بأنه لا يستطيع أن يبت في أمر العمل المشترك لأنه إنما ينفذ أوامر أبيه في كل خطواته كما هي ، وما هو إلا آلة في يده يوجهها كما يشاء ، ولذا فليس في وسعه أن يعده بشيء ، ثم عرض على سادلير أن ينزل ضيفا عليه حتى يصدر أمر الجناب العالي .

كان السلكان يكره اتصال محمد علي بالإنجليز وينظر بارتياب إلى قيام أية علاقة ودية بينهما ، خشية أن يعتمد محمد علي على تحالفه مع الإنجليز ليفلت من تبعتيه للدولة العثمانية ، فلم يترك رجال الباب العالي فرصة إلا انتهزوها لإثارة الفتنة وإيجاد هوة تفصل دائما بينه وبين الإنجليز .

فعندما أبلغ سفير إنجلترا في تركيا الباب العالي أن "قائد الإنجليز الموجود في الهند قد عقد النية على تجهيز عدة سنف وتسييرها من بومباي إلى الخليج الفارسي وأنهم قد أرسوا ضابطا إلى إبراهيم باشا للاتفاق معه" أسرع الصدر الأعظم بالكآبة إلى محمد علي قائلا : "إن من لوازم الحكمة عدم الانخداع بجيل الإنجليز إذ ليس قصدهم من ذلك سوى إيجاد ذريعة للتسلط على تلك الجهات وأن مرماهم – كما هو مبين في المذكرة التي قدمها سفير فرنسا – هو الاسيتلاء على بعض تلك الجهات" وختم الصدر الأعظم رسالته إلى محمد علي بالاستعداد لمثل هذه الحالة واستكماله وسائل الدفاع عن بلاد العرب .

وصلت تلك الرسالة إلى محمد علي في الوقت الذث كانت الفكرة قد اختمرت في رأسه بأن لا يتعاون إبراهيم باشا مع الإنجليز في أية بقعة من بلاد العرب فكتب إلى إبراهيم يطلب إليه أن يرد طلب سادلير في حكمة وتلطف وأن يتعلل بأنه قد وعد بأن يستريح هو وجنوده بعد فتح الدرعية إزالة للتعب واستجماما للراحة . وهكذا فشلت بعثة سادلير ، وعاد إلى الهند ليقدم تقريره الكبير عما شاهده أثناء رحلته الطويلة التي قطع بها شبه الجزيرة العربية من الشرق والغرب .

أخذ إبراهيم باشا بعد ذلك في تدعيم أركان الحكم في بلاد العرب ، وتأمين السكان على اموالهم وأملاكهم ، وعنى بتعيين أنصار الحكومة في الوظائف المحلية وخاصة ما اتصل منها برئاسة القبائل وزعامة الأشراف ولم يدخر وسعا في تنفيذ سياسة أبيه من حيث مكافأة الموالين لمصر بتعيين المرتبات ومنح العلاوات وتوزيع الغلال والكساوي ، وبلغ من رغبته في استمالتهم وإظهار العطف عليهم أن عرض على بعضهم أن يرسل أولادهم في بعثات تلحق بالأزهر الشريف على أن تخصص لهم الحكومة المصرية مرتبا كافيا يعيشون به ف يالقاهرة .

وبعد أن انتهت مهمته الكبرى تقرر سفره إلى مصر ، فذهب في موسم الحج إلى مكة المكرمة وأخذ مكانه بين الحجاج وصعد إلى جبل عرفات وضحى بثلاثة آلاف رأس من الغنم وفاء بنذره إذ أوتي النصر من عند الله ووزع أثناء عودته من عرفات إلى مكة الصدقات والمنح ، واجتمع على أثر ذلك بجنوده الذين تقرر سفرهم إلى مصر ، وودع ضباطه وجنوده الذين كان من نصيبهم البقاء في مكة والمدينة وجدة وينبع والقنفذة.

وفي 9 ديسمبر سنة 1819 وصل إبراهيم إلى المياه المصرية وتراءت له أرض بلاده فخفق فؤاده العظيم ودمعت عيناه فرحا بتوفيق الله . وفي 11 ديسمبر وصل إلى قصر شبرا حيث استقبله كبار رجال الحاشية والجيش والأعيان ، وقام في موكب فخم توجه به نحو القلعة وكان دخوله إلى القاهرة في هذا الموكب العظيم من باب الفتوح فظل سائرا حتى صعد القلعة وكانت الحوانيت والشرفات والنوافذ والسطوح مزينة بأجمل الزينات ، والمصريون الفرحون يحفون بموكبه من كل جانب وتعالت أصوات الهتاف والتهليل والتكبير إلى عنان السماء . وهكذا شهدت العاصمة يوما من أيام التاريخ لم تر له مثيلا في ذلك العصر ، ولكن شخصا واحدا كانت تبحث عنه الأنظار والأفئدة فلا ترى له أثرا ، ذلك هو الأب البا محمد علي الكبير ، إذ آثر ألا تقع عليه الأنظار في ذلك اليوم ، فاليوم يوم إبراهيم ، فلا يجب عندئذ أن يؤثره أحد بالتمجيد أو الهتاف ، فولده البطل أولى اليوم منه بأن يتمتع بكل الحفاوة وكل التقدير ، واكتفى محمد علي الكبير بأن يتخذ له في مسجد السلطان الغوري مقعدا بسيطا شهد فيه الاحتفال العظيم حتى إذا مر أمامه ابنه إبراهيم طفرت دموع الفرح من عينيه وبسط يديه لله حامدا آلائه ، شاكرا نعمائه ، داعيا إلى الله أن يحفظ له إبراهيم .

ابراهيم باشا في بلاد اليونان

للأستاذ محمد أحمد حسونه بك أستاذ التاريخ بكلية دار العلوم (جامعة فؤاد الأول)

حال اليونان قبل الثورة

لما كانت شبه جزيرة اليونان واقعة في ملتقى أوروبا وآسيا وأفريقية ، تطلعت إليها عيون الفاتحين من قديم الزمان ، فاضطر سكانها إلى الخضوع للأجانب من مقدونيين ورومان وصقلب وصليبيين وبنادقة وترك ، على أن كل عنصر دخل هذه البلاد اصطبغ بالصبغة اليونانية ، اللهم إلا الترك فإنهم بقوا بمعزل عن السكان بسبب اختلاف الحكام والمحكومين في المزاج والدين ، ذلك الاختلاف الذي كان من أسباب الثورة .

ومن الطرق السهلة لمعرفة أهم هذه الأسباب ، استعراض حال كل فئة من فئات الشعب اليوناني أيام خضوعه للحكم العثماني ، والتعقيب على ذلك بوصف حركة الرقي بين أفراد الشعب في غضون ذلك الحكم إلى القيام الثورة .

ومن الطرق السهلة لمعرفة أهم هذه الأسباب ، استعراض حال كل فئة من فئات الشعب اليوناني أيام خضوعه للحكم العثماني ، والتعقيب على ذلك بوصف حركة الرقي بين أفراد الشعب في غضون ذلك الحكم إلى قيام الثورة .

وأول ما نعجب له أن نرى الترك الفاتحين يعملون من أول الأمر ، وعن غير قصد ، على تنمية الشعور القومي بين المحكومين بوسائل متباينة : منها أن محمد الفاتح حين تسلم القسطنطينية طبق مبادئ الدين الإسلامي ، (فعامل اليونانيين معاملة المسلمين في كل ما يتصل بأمنهم على حياتهم وأموالهم وشرفهم ، ولم يكتف بالسماح للبطريرك بكل الميزات التي كانت له أيام قياصرة الروم ، بل منحه إلى جانب ذلك جزءا من نفوذ أولئك القياصرة ، حتى أصبح الرئيس الرسمي للمسيحيين من رعايا الباب العالي ، لا في أمور الدين فحسن ، بل في الأمور المدنية كذلك ، ومن ثم صار المطارنة الذين ينوبون عنه يمثلون السلطة الدينية والسلطة المدنية في آن واحد فكانوا يفصلون في جميع قضايا المسيحيين باللغة اليونانية ، وطبقا للقانون الروماني الذي ألفوه من قبل ، وكان يحدث أحيانا أن يفضل أحد المسلمين الاحتكام إلهيم في نزاع شجر بينه وبين أحد المسيحيين . وبمضي الزمن صار رعايا الباب العالي من المسيحيين يدينون بالطاعة للبطريك أكثر مما يدينون بها للسلطان ، وبهذا أصبحت البطريركية دولة في جوف الدولة العثمانية ، على أن البطريرك – وقد صار مسئولا عن "شعبه" أمام السلطان – كان يعمل أيام السلاطين الأقوياء على توجيه نظر الشعب – بالفعل دون اللفظ – إلى العقيدة المسيحية : "أعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله" .

وإلى جانب عطف السلطان على البطريركية كان يشمل برعايته الخاصة فئتين من اليونان هما الفناريون ورؤساء المطارنة . والفنار – أو المنارة – اسم يطلق على الحي الذي كان يقوم فيه قصر البطريرك ، والذي كانت تسكنه جالية يونانية نشيطة يعمل أكثرا في التجارة ولاربا ، ويختار السلطان من بين أفرادها كثيرا من أعوانه في الأعمال المالية والسياسية ، وأعظم هؤلاء الأعوان شأنا التراجمة ، إذ كانيوا يرقون من مجرد واسطة للتفاهم إلى مستشارين ، يستمع إلى رأيهمف ي كل ما يتصل بالسياسة الخارجية ، وبلغ من ذلك أن نفوذ ترجمان الباب العالي كان في بعض الأحيان يفوق نفوذ "الريس أفندي" وهو وزير الخارجية عند الترك ، وكانت له كذلك إصبع في السياسة الداخلية ، لأنه كان منوطا بتبليغ "الديوان" رغبات اليونان وحاجاتهم – تلك الرغبات والحاجات التي كان يرفها إليه رؤساء المطارنة عن طريق مندوبين يسمون "الوكلاء" .

ومنذ سنة 1711 جعل السلكان يختار من الفناريين حكاما لولايتي البغدان والأفلاق ، وكان هؤلاء الحكام يتلقون من السلطان تقليدا ، أسوة بالولاء من الباشوات ، ويتسلمون من البطريرك تقليدا آخر يراد به استرضاء المسيحيين من أهل هاتين الولايتين .

وأهم خدمة أداها الفناريون لبني جنسهم رفع مستوى التعليم بينهم بإنشاء المدارس في أنحاء الدولة العثمانية ، ثم فتح باب الوظائف المالية والإدارية والسياسية أمام النابهين من خريجي تلك المدارس .

وأما رئيس المطارنة – ويسميه الترك "خوجا باشي" – فهو المندوب الذي يختاره المسيحيون لتمثيلهم في مجلس القسم بينما يمثل المسلمين عضو يسمى "أعيان" . وكان خوجا باشى والأعيان منضما إليهما أمين صندوق يؤلف ثلاثتهم مجلس القسم ، ذلك المجلس الذي يعاون حاكم القسم – البك – في عمله ، ويشترك في مجلس حاكم المورة كلها – مجلس الباشا – الذي ينعقد في تربولتزا .

ومعنى هذا أن رؤساء المطارنة كان لهم نفوذ في الديوان عن طريق ترجمان الباب العالي كما رأينا ، ونفوذ في مجلش الباشا بوصفهم أعضاء فيه ، ونفوذ أكبر من هذين في مجلس البك ، وفوق هذا كله كان بيدهم حق تقدير الضرائب التي تدفعها كل أسرة ، وحق التعهد بجمعها ، وكثيرا ما كانوا يقومون بعمل الملتزمين في أقسامهم . وبهذا كانت فئة رؤساء المطارنة تؤلف هيئة اعتادت التضامن في العمل واكتسبت خبرة بتفاصيل الإدارة . فلما اندلع لهيب الثورة وجد اشعب فيهم زعماء ذوي دراية مالية كما وجد في النظم الديمقراطية التي تنتهي إليهم رياستها وسيلة لتنظيم العمل – بشكل ما – ولا سيما في الأدوار الأولى من الثورة : ذلك بأن العثمانيين سمحوا لأهل المورة بقسط كبير من الحكم الذاتي وشجعوهم على التمرس به . إذ كانت المورة مقسمة إلى ثلاثة وعشرين قسما في كل قسم نظام ديمقراطي أساسه المساواة وحق جميع الرجال في أن يكونوا ناخبين بحيث تختار كل قرية ممثليها الملقبين "شيوخ البلدية" (demogerontes) ؛ وتختار كل مدينة ممثلين يلقبون "البارزين" (proestes) . وكان البك الحاكم في كل قسم يدعو هؤلاء وأولئك إلى الاجتماع ليقرروا مقدار الضرائب التي يدفعها أهل القسم ، ولينتخبوا رئيس مطاونتهم السالف الذكر ، والذي يجلس مع "الأعيان" وأمين الصندوق في مجلس القسم .

وكان من أثر النظام الديمقراطي الذي أقره الترك ، عن تسامح أو غفلة ، الإبقاء على فئات أخرى أشد على الحكم العثماني خطرا من سابقتها : تلك هي فئات الأرماطول والكلفت والرهبان وصغار القسوس ، وأخيرا – وليس آخرا – ملاحو الأرخبيل . وتفصيل ذلك أن أرض الرومللي الجبلية اقتضت صفا من الحرس لضبط الأمن في الطرق عامة وفي الممرات بوجه خاص . وكان هذا الحرس يسمى الأرماطول . فلما دخل الترك هذه البلاد كان المعقول أن يبطل السلطان هذا الحرس ، ولكنه على العكس من ذلك زاد في عدده ، ووسع نفوذ رؤسائه ، وبهذا أتاح لفريق من رعيته فرصة مؤاتية للتمرس بحرب الكر والفر بجميع ضروبها ، حتى إذا أفاق "الديوان" من غفلته وشرع يقلل من عدد الأرماطول انقلب المسرحون منهم إلى كلفت وقطاع طرق وانضم إليهم كثيرون ممن هم على شاكلتهم . وعلى الرغم من أن عصابات الكلفت كانت تسلب التركي واليوناني على السواء فإن الشعب تغنى ببطولتها لأنها برهنت على أن الجرأة ومواجهة الأخطار ليستا مقصورتين على الترك . ومن ثم أصبح الانضمام إلى الكلفت مظهرا من مظاهر الوطنية ، وبالتالي أصبح عملا يكاد يكون واجبا على الشبان الأقوياء من أهل "إيلاس" . حتى إذا بدأت الثورة كان الأرماطول والكلفت متأهبين لمقاتلة الترك . وكان أكثرهم يأوى إلى الأقاليم الجبلية . وأما الرهبان وصغار القسوس فقد عاملهم الترك بما يوجبه الإسلام من الاحترام والتسامح الديني فعاش الرهبان في ديورتهم بمثابة جماعات جمهورية تقيم في حصون منيعة واحتفظت الديورة الكبيرة بأثارة من مصباح الثقافة القديمة ، وبقيت تنفث في الشعب إجلالا غامضا لإبطال العهد القديم وكْتّابه ، وبالتالي توحى إليه بروح وطنية مكبوتة . فلما جاءت الحرب دافع هؤلاء الجمهوريون عن أنفسهم بشجاعة عظيمة .

وأما صغار القسوس – ويلقبون الآباء – فكانوا فقراء لايخشون أن تسلبهم الثورة شيئا ، وكانوا بحكم زواجهم أكثر ارتباطا بالشعب يقاسمونه آلامه وآماله ويبثون فيه روح العداوة والبغضاء لحكامه المسلمين .

على أن دورا أهم دور القسوس كان مدخرا لسكان الجزر ، وهنا أثياش نجد سياسة الباب العالي تعاون على نشوء أشد أسلحة الثورة خطرا : ذلك بأنه – فيما عدا دفع جزية سنوية وتقديم عدد من الملاحين للأسطول العثماني – كان سكان الجزر مستقلين استقلالا تاما ، ويستمتعون بأكبر قسط من حسن الحال المادية ومن الحرية في أوروبا ، لايستثنى من ذلك إلا أهل سويسرة . فقد نالوا نصيبا من التجارة الشاطئية في بحر المشرق على أثر طرد البنادقة من المورة سنة 1718 ، ثم جاءت معاهدة كحك كينارجة سنة 1774 فأتاحت لهم التنقل بين البحرين الأبيض والأسود بكامل حريتهم مستظلين بالعلم الروسي ، ومنذ ذلك الحين بنوا سفنا أكبر حجما ، وطافوا بها في آفاء أوسع مدى ، ودفعهم الخوف من قرصان بلاد المغرب إلى تسليح سفنهم ، فنشأ الأسطول اليوناني في قطعة قطعة تحت سمع الحكومة العثمانية وبصرها ، وكان من نتائج ازدياد هذا النشاط البحري اتصال اليونان بغرب أوروبا وتأثرهم بأفكار أهله عن الحرية والاستقلال .

وساير هذا الرقي المادي نشاط فكري كان يهدف إلى إحياء العصر الكلاسيكي من تاريخ اليونان عن طريق تلقين أدبه للشعب . وأبرز الأسماء في هذا المضمار اسم أذمنديوس كورائيس (Adamantios Korais) (1748-1833) من أهل جزيرة خيوس . وقد وقف كورائيس حياته على خلق لغة وسط بين اليونانية التي كان أهل عصره يتخاطبون بها واللغة اليونانية الكلاسيكية . وبلغ من نجاحه في هذا السبيل أن يسر لليوناني الحديث قراءة أدب أسلافه الأقدمين وعلومهم بلغة يونانية حقا ، ولكنها لا ترهقه بتعلم اللغة الكلاسيكية ، وبعبارة أخرى استطاع كورائيس أن يشعر أهل زمانه بأنهم سلالة أولئك الأبطال القدامى ، وأدت هذه الحركة العقلية ، والعناية باللسان القومي إلى التطلع إلى الحرية والاستقلال .

وإذ قد ألممنا بطرف من أحوال اليونان قبل الثورة فقد حق للقارئ أن يسأل عن أسبابها . وللإجابة على سؤاله ينبغي أن نقول إن الثورة اليونانية والثورة الفرنسية تبرهنان على أن الشعبو لا تثور لمجرد ما تعانيه من البؤس والظلم مادامت لا تقطن إلى هذا الظلم وذلك البؤس وإن تفاقم أمرهما ؛ وإنما تندفع إلى الثورة متى أحست البؤس والظلم مهما رأتهما الشعوب الأخرى تافهين . وأول ما يشعر الناس بالبؤس والظلم حسن حالهم المادية والأدبية . وحال اليونان من أوضح الأمثلة في ذلك فإنهم لم يثوروا لبؤس يعانونه وإنما ثاروا بسبب الرخاء الذي كان يستمتعون به ؛ ولم يشجعهم على الثورة عسف كان التركي ينزله بهم ، بل شجعهم على ذلك تسامحه في الإبقاء على نظم وأسلحة استخدمها اليونان آخر الأمر في مقاومته . وكان من نتائج هذا التسامح تزايد الذكاء بين اليونان وتزايد نشاطهم الدبي وحريتهم في اختيار نوع التعليم الذي يرتضونه لأنفسهم ، وارتقاء النابغين منهم إلى المناصب العليا في الكنيسة والدولة ، وحريتهم كذلك في جمع الثورة حتى كان المزارعون منهم أحسن حالا وأرفع في نظر القانون منزلة من نظرائهم في أكثر بقاع أوروبا .

وكان من سعد طالع اليونان أنه في الوقت الذي أخذت فيه الدولة العثمانية تضمحل ظهرت في الأفق الشمالي الدولة الروسية الأرذوذكسية التي يربطهم بها الدين والكراهية للترك . فنراها منذ سنة 1711 تحرض اليونان على الثورة دون انقطاع . فلم يكن عجبا أن تنشأ في أودسا الجمعية السرية المعروفة باسم إيتريا فلكي (Hetairia Philike) ومعناها اللفظي "شركة الأحباء" تكونت سنة 1814 حين اتضح للجميع أن مؤتمر فينا لن يعمل شيئا لمصلحة اليونان . وكان هدف هذه الشركة إحياء الدولة البيزنطية الأرثوذكسية . وقد بلغ خبر هذه الشركة مسامع السلطان محمود الثاني ، ولكن حسن حال "الرعية" وعطفه عليهم حمله على تكذيب الخبر . وبهذه الفكرة الخاطئة عن أسباب الثورات أتاح السلطان للشركة فرصة لنشر دعوتها بصورة تقرب من العلنية . فلم تمض سنوات ست حتى اندمج فيها كل يوناني ذي مكانة . فلما أقبلت سنة 1820 كانت الفكرة قد اختمرت في أذهان الكثيرين ، وكان عصيان علي باشا حاكم يانية قد شجع الشركة على الشروع في تنفيذ غرضها . ولما كانت تعتقد بمعاضدة إسكندر الأول قيصر روسيا لها اختارت لزعامتها جنديا يونانيا باسلا كان يعمل في الجيش الروسي برتبة اللواء : ذلك هو إسكندر إيسلندس وكان هذا الضابط عظيم الثقة بمعاونة القيصر للحركة اليونانية . ومن أجل ذلك أقنع الشركة بالعدول عن إعلان الثورة بالمورة إلى إعلانها في البغدان ليكون قريبا من العون الروسي .

وتنفيذا لذلك دخل إيسلندس ولاية البغدان في عدد قليل من الضباط اليونانيين الذين كانوا في الجيش الروسي وأعلن الثورة في 6 مارس سنة 1831 إلا أن الموقف العدائي الذي وقفه أهل البغدان والأفلاق – وهما الان ضمن دولة رومانيا – منضما إلى عدم كفاية إيسلندس وغروره ، وإلى تخلي القيصر عن المعاونة – كل ذلك جعل الإخفاق محتوما .

وفي هذه الأثناء كان "الأحباء" مشغولين بإثارة أهل المورة حيث تزعم الحركة غرمانوس مطران بتراس ، ولخص منهج الثورة في كلمات قليلة : "السلم للمسيحيين ، والاحترام للقناصل ، والموت للترك" . ولم يمض عام 1821 حتى كانت المورة كلها – عدا حصونا قليلة – في يد اليونان وحتى انتشرت الثورة شمالا إلى مقدونيا .

وكان زعماء الثورة إما مطارنة مثل غرمانوس وإما كبار أعيان مثل زيميس وإما أرماطول مثل كاريسكاكي وإما كلفت مثل كولوكترونيس وإما فناريون مثل مفروكرذاتس . ولم يستطع فرد ولا هيئة أن يسيطر على جميع البلاد ويحتفظ بالسيطرة إلى النهاية . على أنه يمكن القول بوجه عام أن الدفاع عن المورة كان بيد الكلفت وفيما يليها شمالا بيد الأرماطول ؛ وأن هؤلاء وأولئك اتبعوا في الحرب طريقة الكر والفر حتى صارت هذه الطريقة من خصائص هذه الثورة . وبمثل هذه الطريقة كان الملاحون يقاتلون الترك في البحر . وأشهر هؤلاء الملاحين مياؤليس وقد احتفظ بالزعامة طوال الثورة بفضل مقدرته وإخلاصه لبلاده ، ويليه سختوريس وقائد الحرّاقات كاناريس .

ولما قضى الترك على أتباع أيلسندس انقضواعلى علي باشا حاكم يانيه ومازالوا به حتى قتل ، ثم التفتوا إلى المورة فإذا بهم ينهزمون في ثرموبيل ثم يفقدون تربوليتزا – عاصمة المورة – حيث ذبح اليونان جميع السملمين الذين كانواي قيمون بها دون استثناء ودون شفقة . وانتقم الترك لذلك بالقضاء على أكثر سكان جزيرة خيوس في إبريل سنة 1823 . ولكن لم يأت يونيه حتى تمكن اليونان من الفتك بالأسطول العثماني ، ثم فتكوا به في سبتمبر وأكتوبر من السنة نفسها ، وأعادوا الكرة سنة 1823 فحطموا أسطولا عثمانيا آخر كان على رأسه خسرو باشا .

أما في البر فحاصر الترك مسولنجي بقيادة عمر يونس سنة 1823 ولكنه اضطر إلى الارتداد عنها بعد أن تكبد خسائر فادحة . على أن الترك حاصروها مرة أخرى ورفع ذلك من شهرتها فانكب اليونانيون على تموينها وأقبل إليها أصدقاء اليونان من كل حدب ومن بينهم الشاعر الإنجليزي الذائع الصيت اللورد بيرون الذي دخلها بما جلبه من أسلحة وذخائر وبقي يدافع عنها إلى أن مات بها . فكان اللورد بيرون ميتا أنفع منه لليونان حيا لأن شهرته زادت حماسة أصدقاء اليونان في أنحاء أوروبا وأمريكا حيث يدين المستنيرون لأسلاف ذلك الشعب بروائع الفن والعلم والأدب . فتدفق المدد إلى اليونان في صورة نقود ومؤن وأسلحة ومتطوعين تبعث بكل ذلك لجان نصبت نفهسا في مدن القارتين لجمع الهبات والقروض ، ولنشر الدعاية عن طريق الخطابة والصحافة ، تستحث الحكومات على إنقاذ ذلك الشعب المسيحي من نير الترك المعروفين عند أصدقاء اليونان بالكفار .

إبراهيم باشا في المورة

في سنة 1823 كان لدى محمد علي جيش محترم من الزراع والصناع الأصحاء مفتولي العضلات "وكانت الإسكندرية تعادل طولون في التحصن البحري ولم يكن الأسطول المصري يفترق عن أي أسطول أوروبي جيد النظام اللهم إلا في الملابس" وكان من الطبيعي أن يستولي الحسد على السلطان محمود الثاني كلما فكر في مثل هذا الجيش وذاك الأسطول ، ولعله حين استمع إلى نصح جنتز بتكليف محمد علي القضاء على الثوار اليونانيين فكر في التخلص من خطرين بترك أحدهما يهلك الآخر . ومن ثم تلقى نجيب أفندي وكيل الباشا في القسطنطينية أمرا بأن يلحق بسيده في سرعة وتكتم . فبلغه بالقاهرة في 28 فبراير سنة 1824 . ولا يعرفع لى سبيل التحقيق ما تحدث به الوكيل إلى الباشا ، إلا أن الحوادث التي وقعت بعد ذلك تدل على وعد بمنح ابنه إبراهيم ولاية المورة . وبعد أن تم الاتفاق على هذا الأساس وضع تصميم حصيف لو نفذ على الفور لكان من المنتظر أن ينهي الحرب : ذلك بأنه كان قد اتضح من مدة أن القضاء على لاثوار يستدعي انتزاع السيادة البحرية من أيديهم ، كما يستدعي مواجهة شجاعتهم غير النظامية بأورط منظمة . والخطوة الأولى في هذه السبيل تحطيم جزر بحر الأرخبيل بوساطة الأسطولين المصري والتركي مجتمعين . ثم يقوم إبراهيم بعد ذلك بإخضاع المورة بينما يقوم محمد رشيد المعروف عند اليونان باسم كوتاهيه بإخضاع بقية البلاد .

وقد عكف محمد علي بهمته المعروفة على إنجاز نصيبه وجد ضباط البر والبحر الذين علمهم سيف وليتلييه Letellier في تدريب أورط من الزراع والعمال لتزيد قوة الجيش المصري من 20.000 إلى 50.000 رجل . وكان هؤلاء الجنود أحسن من الجنود التركية في قوة الأبدان وفي النظام ، فضلا عن أنهم قد حنكتهم التجارب في كريت حين عهد السلطان إلى محمد علي في إخضاع هذه الجزيرة سنة 1822 حيث قضى قائدة حسن باشا ومن بعده صهره حسين بك الجريدلي على الثورة التي كان يتزعمها تومبازيس Tombazes بعد معارك عنيفة وتم ذلك في إبريل سنة 1824.

وكانت الإسكندرية إذ ذاك تدوي أحواض السفن فيها بينما كان الجمهور يتلهى بمراقبة تدريب المقترعين . فلما كان يوم 19 يوليه سنة 1824 غادر إبراهيم الإسكندرية بأسطول جليل يضم 56 سفينة حربية و200 نقالة ويقل 180.000 جندي قاصدا ساحل الأناضول تنفيذا للخطة الموضوعة لمقابلة أسطول السلطان وعلى رأسه خسرو باشا وهو سياسي حصيف ولكنه أمير بحر كثير الخوف قليل الخبرة .

ومع هذا فقد بدأ نصيبه بهجوم ناجح على جزيرة بسارا Psara وهي مهد من أهم مهاد القرصنة اليونانية والاستقلال اليوناني . وساعده على ذلك أهل بسارا وضعوا ثقتهم في بطاريات ضعيفة أقاموها على الساحل بدلا من التزام البحر وهو المجال الذي يفوقون فيه أعداءهم . وإذا بالصخور التي حسبوها منيعة قد تسلفها الألبانيون الخفاف الحركة وتغلبوا بكثرة عددهم على المدافعين المتفانين في الواجب . وبلغ من ذلك أن جماعة منهم نسفوا مخزنا من البارود ليموتوا هم وبعض مهاجميهم إيثارا منهم للموت على الاستئسار . ولم ينج من السكان وعددهم 7.000 إلا نصفهم . ومن حسن طالع اليونان أن كان من بين الناجين كاناريس Cnaaris . وعلى لارغم من صغر الجزيرة كان تحطيمها ضربة مؤلمة للثوار كما نودي به في تركيا باعتبار كونه نصرا عظيما .

وبعد أن قضى الأمر ظهرت سفن إذرا Hydra وسفن سبتس Spezzia وكل مااستطاعه مياؤليس وسحنتوريس لم يزد على إفساد تصميم القبطان باشا في القضاء على جزيرة ساموس وإجباره على الانضمام إلى إبراهيم . واشتبك الأسطولان المصري والعثماني بسفن اليونان . وفي أثناء هذه الملاحم لاحظ إبراهيم – والمقت يملأ قلبه – أن زميله يحاول دائما أن يتملص من واجبه كلما احتدم القتال . وكانت نتيجة ذلك التملص أن إبراهيم حين عاد إلى كريت وجد أنه قد فقد ست سفن حربية ونحو 50 نقالة كما فقد ثلث رجاله . أما اليونان فقد كانت خسائرهم كبيرة إذ فقدوا 22 حراقة دون أن يقللوا من خطر الغزو المصري مثقال ذرة : ذلك بأن السلاح الذي صهروه في غضون الثورة وهو سلاح الحراقات الذي خدمهم طالما كانوا يواجهون الترك وحدهم ، أصبح عديم الفائدة في مواجهة البحارة النظاميين من المصريين ، أولئك البحارة الذين لايكلفهم تجنب الحراقة إلى مناورة تبعدهم عنها وتتركها تحترق دون خطر إلا على نفسها حتى يصل الحريق إلى مستوى سطح الماء .

وكان المتوقع من اليونان ، وقد علموا بالخطر المصري ، أن ينتهزوا فرصة تقاعد فؤاد الترك عن القتال انتظارا لحضور إبراهيم وتنسيق خطتهم مع خطته – كان جديرا بهم يومذاك أن ينتهزوا هذه الفرصة للاستيلاء على الحصون التي ما برحت في يد الترك ليمنعوا بذلك نزول المصريين أو يعوقوا ذلك النزول . ولعل من أسباب قعودهم عن انتزاع ما بقي بيد الترك من الحصون رغبتهم في ألا تفلت منهم الغنائم التي كانوا يتوقعون استلابها من المصريين من شيلان كشميرية وخيل عربية وسيوف دمشقية ؛ فضلا عن زعمهم أن العدو الذي يوشكون أن يسلبوه هذه الغنائم يذبح لهم فرصة لإظهار بسالتهم . وإلى جانب هذا كله زعم البحارة أن عدوهم لن يبرح كريت قبل حلول فصل الربيع ؛ واضطر مياؤليس – ذلك النبيل البعيد النظر – أن ينسحب من مياه تلك الجزيرة . وما أسرع ما أفاق اليونان من هذه الأحلام اللذيذة . فإن إبراهيم باشا ذلك العبقري الحربي الذي تمرس بالحرب كان تؤاقا إلى الاشتباك بهم ومن أجل هذا لم يعبأ بشهر فبراير – وهو أسوأ الشهور جوا في البحر المتوسط – وبارح كريت في غضونه ونزل في موذون في 23 ، 24 منه ومعه 4.000 من المشاة و400 من الفرسان . وبعد أن استطلع موقع نوارين بعث إلى جزيرة كريت في طلب المدد وتسلم في 17 مارس 7.000 رجل فيهم بقية فرسانه ، فلما اجتمع هؤلاء الفرسان إلى زملائهم الذين سبقوهم إلى موذون لم يزد جمعهم على 800 فارس .

وكان القائد المصري في السابعة والثلاثين من عمره فوق المتوسط في القامة في شيء من السمن ناعم الوجه دائم ابشاشة على الرغم مما يعلو محياه من كلف . وكانت حياته في المعسكر معتدلة منظمة : يدخن دائما ويتناول القهوة في كثير من الأحيان بينما كانت خيمته معروفة ببساطتها . ويعترف له أشد أعدائه حقدا عليه ببعد نظر يفوق كل من حوله في جميع الأحوال . أما في الميدان فكانت حياته أقل جندي . وهذا العدو نفسه يقر له بالشجاعة التي شهدت له بها من قبل بلاد العرب والسودان من بعدها فيقول هذا العدو ، وهو مسيو لوفرن (Lauvergne) "لقد رأيته يدخن غليونه في هدوء على عشرين خطوة من ميدان القتال حيث كان من المتوقع أن تقتله رصاصة حسنة التسديد . وكان ذلك في موليني (Molini) وهي ليست بعيدة عن أرغوس (Argos) . ويرى مسيو لوفرن أن هذه الشجاعة أكبر جرائم إبراهيم باشا ويعقب على ذلك بقوله : "إن أوروبا تعلم الخطر الذي يتعرض له استقلال الشعوب بسبب الرجال الذين يحترمهم الرصاص" . يشير بذل إلى نابليون .

وكان أولهم الفاتح الجديد تموين بتراس وكانت ماتزال بيد العثمانيين ثم حصار نوارين وكان يدافع عن هذا الحصن اثنان من أبناء بترو بك مفرو ميخاليس (Petro Bey Mavromichalis) وماكريانيس (Makrijanis) والقائد البيدمونتي كولينيو . وبعثت إليها الحكومة بنجدة أكثرها من الرومللي ومقدونيا .

وكان هذا الجيش يتراوح بين 6000 و7000 وفيه زهرة أبطال المحاربين من اليونان وعسكر في كروميذي (Kromidi) على الطريق إلى موذون . "وأدرك إبراهيم خطة عدوه فلم يمكنه من اختيار نقطة الهجوم" بل تقدم ومعه 3000 رجل و400 فارس و4 قطع من المدفعية . وهجم المصريون على قلب أعدائهم بأسنة الحراب بينما صعد الفرسان من واد عميق لم يكن أحد إلى ذلك الوقت يظن أنه يمكن تسلقه ، وانقضوا على الجناحين فكانت ههذ المعركة إيذانا بتفوق المصريين وسببا لمرارة الضغائن بين أهل المورة وأهل الرومللي . لأن الأخير لم ترقهم مقاتلة المصريين فانكفأوا إلى بلادهم وكان رشيد إذ ذاك يهدد باختراقها .

وبذلك أصبح إبراهيم حرا في تضييق الخناق على نوارين دون مفاجأة . وخليج نوارين نصف دائرة بالتقريب تقوم على طرفه الجنوبي نوارين الجديدة وعلى طرفه الشمالي نوارين القديمة . وتكاد تغلقه من ناحية البحر جزيرة سفكتريا (Sphacteria) وكان الكولونيل رومي (Romey) ، وهو الذي وضع المدافع المصرية ، على اتصال بالثوار . ومع هذا فإن خيانته لم تجد إلا قليلا لأن حسين بك الجريدلي صهر إبراهيم لاحظ أن جزيرة سفكتريا هي مفتاح نوارين وذلك من غير أن يقرأ ثوكيذيذس (Thueydides) . ومن ثم غيرت الخطة وصدر الأمر إلى حسين بأخذ الجزيرة . ولم يدرك الثوار أهمية هذا الموقع إلا في الساعة الحادية عشرة ، فألقى مافروكرذاتس (Mavrokordatos) وسنتاروزا (Santa Rosa) وتساماذوس (Tsamados) بأنفسهم إليه ومعهم قبضة من الرجال لا تزيد مدافعهم على سبعة . فلما نزل بها المصريون هرب كثير من المدافعين إلى قواربهم وبقي الآخرون وفيهم تساماذوس وهو شاب ظريف من نبلاء إذراكان يقود سفينته الحربية الخاصة ، وكان يميل إلى إدخال النظام الأوروبي وما يتربط به من تحسينات في الأسطول اليوناني . فكان فقده لطمة قاسية على إذرا . وأما القائد البيدمونتي سنتاروزا فإنه بعد أن يئس من نيل الحرية في بلاده جاء يدافع عن حماها في اليونان .

ولم يمض ثلاثة أيام على سقوط الجزيرة حتى سلمت نوارين القديمة وخرج رجال الحامية بعد أن تخلوا عن سلاحهم . وإذ ذاك اتضح للجميع أن نوارين لن تستطيع أن تقاوم طويلا ولذا عرض عليها إبراهيم شروطا مشرفة فوافقت الحامية على التسليم وسمح لها بالخروج واحدا واحدا بين صفين قويين من الحراس المصريين مشرعة أسنة حرابهم فذهبوا إلى حيث السفن التي استأجرها إبراهيم لنقلهم إلى كالاماتا (Kalamata) . ويالهول الفرق بين هذا المنظر والمنظر الذي مثل على هذه البقعة بذاتها قبل أربع سنوات ، إذ نرى الرجال الذين اشتركوا مع مواطنيهم في ذبح الترك المقيمين يومذاك بالمورة يسيرون بغير سلاح على مرأى من أقارب ضحاياهم ونار الانتقام تضطرم في قلوبهم . ولم يكتف إبراهيم بذلك بل أعطاهم طعاما لما رأى من سوء حالهم .

وخليج نوارين من أحسن الثغور الطبيعية في أوروبا وكان مرسى فائقا للأسطول العثماني بينما كان المثلث كورون وموذون ونوارين قاعدة حسنة للعمليات في داخل البلاد . وبهذا تمكن إبراهيم من التوغل في المورة وكان توغله في بطء وحذر . ولم تكن الهيئة التفنيذية ورئيسها كنوريوتس محبوبة يوما من الدهر بين أهل المورة لاعتقادهم أنها تعمل لصالح أهل إذرا ولذا ضعف نفوذها حين فارقها جنود الرومللي . وكان ضعفها الإداري مما مكن للهيئات البلدية أن تستعيد جزءا من قوتها السالفة واستطاعت هذه الهيئات بمعاونة الشعب أن تجبر الحكومة على تخلية سبيل زعمائها بأن أعلنت الأمان العام في 30 مايو فعاد كولوكترونيس (Koloktrones) إلى قوته السابقة وعاداته القديمة . وكان كولوكترونيس – وهو أشهر زعماء التحرير – نموذجا من الكلفت – قطاع الطرق – حببه إلى الشعب بعده عنا لنظام العسكري ، وعيشه كما يعيش الأبطال المحاربون ، وتكلمه بلهجتهم وتفوقه عليهم وقيادته إياهم للقتال .

وكان إطلاق سراح كولوكترونيس مما حتم خصمه ذكيوس (Dikaios) المعروف باسم بابا فليساس (Pappa Phlessas) أن يبزه في الشهرة الحربية وأن يغادر نافيليو (Nauplia) حيث كان الناس أدرى بنقائصه . وكان بابا فلياس مايزال وزيرا للداخلية ، ومن أفظع من اضطهدوا زعماء المورة وتنفيذا لهذا القصد خرج من العاصمة في جماعة من قدامى المحاربين في أبهة كبيرة . وما أن وصل إلى مانياكي (Maniaki) حتى بلغ أتباعه 3.000 وتقدم إليه إبراهيم في أول يونيه سنة 1824 فقر نصف أتباع ذكيوس تحت جنح الظلام حين رأوا جيش الباشا واشتبك الباقون في معركة أبلوا فيها بلاء حسنا وسقط قائدهم وهو يقاتل قتال الأسود . وكان من أثر هذه الهزيمة أن أنعشت الروح المعنوية بين الثوار إذ قالوا : "إذا كان القسيس المتهتك ومن كان معه من الفلاحين استطاعوا أن يناضلوا العدو الجديد بمثل هذه الشجاعة فماذا عسى أن يعجز عن تحقيقه شيوخ بلاد اليونان المدربين على القتال بزعامة قائدهم المحنك كولوكترونيس ؟" .

وكان قصد كولوكترونيس حماية الممرات المؤدية إلى مقاطعة أركاديا ومن أجل ذلك جعل مقر قيادته الرئيسي في ماكريبلاي (Makriplaye) وأمر رجاله وهم 7.000 بحفر الخنادق على حفاتي وادي درفند (Dervend) . ومع أن الوادي كان أوسع من أن يحميه رصاص البنادق لم يختر إبراهيم أن يهاجمهم من الأمام بل دار بمهارة حول جناح عدوه ، وصوب مدفعيته على بعض فرقه بينما أرهب الآخرين بمواجهتهم بفرسانه . فكانت هذه الهزيمة قاضية على الروح المعنوية بين المقاتلين من اليونان قضاء مبرما . وبلغ من ذلك أن تفرقوا واعتصم زعيمهم بالجبال بعد أن أنذر أهل تربولتزا بأن يتصرفوا حسب ما تقضي به ظروفهم.

وإن تفوّق إبراهيم على كولوكترونيس باعتبار كونه قائدا وانحطاط الجنود غير النظاميين من اليونان عن مستوى فرق الجنود المصرية – هذا التفوق لم يتح له أن يتجلى بصفة حاسمة كما يتجلى في تلك المعركة : ذلك بأن اليونان كانوا قد اختاروا موضعهم في أرض تكاد تكون غير صالحة للقتال وكانوا يعرفونها حق المعرفة . فمزقت شملهم قوة لا علم لها بتضاريس تلك البقعة ، ولا تستطيع الانتفاع بفرسانها ولا بمدفعيتها ، وفي أرض تضطر الرجالة النظامية أن تعمل بطريقة تكاد تكون غير نظامية .

وبهذا الانتصار بات الطريق إلى تربولتزا مفتوحا ، وأخلى السكان المدينة حين علموا باقتراب إبراهيم بعد أن حرقوا أكثرها . على أن الجنود المصرية وجدت بها مؤنا كثيرة حين دخلتها في 22 يونيه سنة 1824 . وبعد استراحة ثلاثة أيام ظهر إبراهيم أمام طواحين لرنا (Lerna) فعمت الفوضى في مدينة نافيليو . أما كيف نجت عاصمة اليونان فإن الشروح متعددة . وجميع التفسيرات المؤسسة على اعتزام إبراهيم أخذ العاصمة في تلك المناسبة ينقضها نقضا تاما أن إبراهيم لم يستصحب في ذلك اليوم مؤنا إطلاقا ، ولم يستخدم إلا حرسه الأمامي . ولايمكن قبول ما طالما كررته بعض الأخبار من أن مقاومة إبسلندس (Hypsilanti) في مياه نافيليو والموقف الذي وقفه هاملتن بحيث فهم اليونان والمصريون فهما واضحا أنه قد يشترك في المعركة . إلا أنه يلاحظ أن دي رينييه كان إلى ذلك الوقت وبعده بعام كامل معارضا أشد المعارضة لليونان لسخطه على شحهم ونهبهم وتنافسهم فميا بينهم ، وأن إبراهيم لم يكن ليخطر بباله أن فرنسا يمكن أن تعارضه ، أما التفسير الحقيقي فهو أن إبراهيم كان في ذلك الوقت أشد عناية بإتمام هيزمة كولوكترونيس ، وهو يومذاك يحوم حول تربولتزا ، أكثر منه بأخذ نافيليو . وهاذ المسلك يتسق اتساقا تاما والخطة التي اتبعها في غير هوادة وهي الاحتفاظ بطرق مواصلاته مفتوحة . وقد حاول الكلفت القديم عبثا أن يكرر التكتيكات التي أفادته إفادة كبرى في مواجهته لعلي باشا الدرملي وهي قطع خط مواصلات عدوه ، لكن خصمه هذه المرة كان أكثر من كفء لإحباط خططه إذ لم تكن الحرب غير النظامية جديدة عليه بعد أن جرب مايشبهها كثيرا في بلاد العرب .

ولما كان 6 يوليو سنة 1834 أفسد إبراهيم خطة عدوه بمهاجمة جميع مواقعه في آن واحد وإكراهه على التراجع . وعلى أثر ذلك وقعت طواحين داريا (Daria) وتسروكوفيا (Zerekovia) وبيانا (Piana) في قبضة إبراهيم ، وبذلك نال الجيش المصري مؤنا كثيرة . ومن تلك اللحظة لم تعد الحرب صراعا بين قوتين متكافئتين ؛ فشكا أصدقاء اليونان "أن أعداءهم يقودهم قواد ليسوا ذوي خبرة حربية فحسب ، بل لهم معرفة دقيقة بالبلاد والأخلاق القومية وأنه لم تتح لهم مناسبة واحدة وقفوا فيها أمام الغزاة الجدد موقفهم المجيد الذي عودونا إياه من قبل ، وأنهم تخاذلوا أمام الحراب المصرية في جميع الأحوال تقريبا" .

ومن ثم فقد اليونان الروح المعنوية كلية وأيقنوا أنه لن ينقذهم إلا العون الأجنبي دون سواه . وهذا اليأس التام من جانبهم هو الذي حداهم على المطالبة بالحماية الإنجليزية . ويتمثل فقدان الروح المعنوية فيهم في قصة طريفة يقصها الجنرال غوردون عن 4000 يوناني كانوا يحتلون فرفنا Vervena تحت قيادة إيسلندس (Hypsilanti) ذلك الرجل الذي زعم بعضهم أنه أزعج إبراهيم في طواحين لرنا بأقل من عشر قوته هذه قبل ذلك بشهر أو مادنه . يقول غوردون : "بمجرد سماع الصوت الهائل صوت طبول فرقة مصرية اختفت القوة كلها ونجا قائدهم من الأسر بصعوبة كبيرة" . ولا صحة لما زعمه المغرضون من أن إبراهيم فكر في استئصال سكان المورة ، بل الواقع أنه أظهر نحوهم من الرحمة والرفق مثل ما سبق أن أظهره في بلاد العرب وما ظهر منه بعد ذلك في سوريا والأناضول : ذلك بأن إبراهيم كان على غرار أبيه في إجلال العدو المغلوب أو العطف عليه . ويقول فيلمين (villemain) في كتابه (preface de lascaris) : "إنه اتخذ الإنسانية باعتبار كونها من تكتيكات أوروبا ، فلم يحرق القرى ولم يذبح المغلوبين ، لأن فيه نوعا من الرحمة الحديثة قد عنى أناس بنصحه بها باعتبارها وسيلة للنصر" . وإننا لنجد غوردون وهو من أشد الناس حبا لليونان يقول عن إبراهيم : "إنه لم يستأصل غياض الزيتون لمجرد حب التخريب ولا غياض التين والليمون وأشجار التوت وهي أساس ثروة البلاد" . بل إن ألد أعدائه يعتقد أن أهل نوارين أبوا أن يفتكوا به علما منهم أنهم ينالون عطفه إن سقطت القلعة في يده ، وأنه سيعامل اليونان بمثل ما يعامل به ملك فرنسا الروم الكاثلويك والبروتستنت من رعيته لأن هدفه ليس الحرب وإنما هو توطيد الأمن .

وما جاء سبتمبر من سنة 1825 حتى كان إبراهيم قد أتم إخضاع المورة من الوجهة العملية . وإذ ذاك قصد إلى معسكره الشتوي في موذون حيث تسلم أوامر والده بالتقدم لمعاونة رشيد باشا الذي كان قد قضى ثمانية أشهر في محاصرة مسولنجي (Missolonghi) على غير جدوى . وفي ذلك الوقت رتب محمد علي وخسروا الخطة الحربية والبحرية اللازمة للقضاء على ثوار اليونان سواء عاونتهم إنجلترا أو لم تعاونهم .

حصار مسولنجي (1825)

كان عام 1825 أشد أعوام الثورة اليونانية حلكة لأن الثوار لم يزالوا على انقسامهم القديم وأنانيتهم المألوفة بينما كان السلطان والوالي متفقين على إخضاعهم ؛ ولأن عصاباتهم المسلحة زادت في احتقار النظام بينما هم يواجهون المصريين النظاميين ، ولأن سفنهم كانت على الدوام تأبى أن تجرب التحسينات العلمية ، بينما الأسطولان العثماني والمصري قد انتفعا بهذه التحسينات إلى أبعد مدى ؛ وأخيرا لأن أرض اليونان تنجب عبقريا حربيا عظيما قادرا على قيادة جميع جنودها بينما كان السلطان يرميهم بأعظم قائدين في دولته : ذلك بأنه بينما كان إبراهيم يخضع المورة كان الجيش المتوغل في إيلاس بقيادة محمد رشيد الذي لم تنجب تركيا قائدا أقدر منه أو صدرا أعظم أبرع منه منذ أيام آل كبريلي . وكان رشيد في ريعان الشباب دون المتوسط في القامة بهي الطلعة جم الأدب سريعا نشيطا ذكيا شجاع القلب . ويقال إنه مع منحه لقبي القائد الأعلى ووالي الرومللي قد أنذر بأنه لابد من سقوط مسولنجي أو سقوط رأسه . وبلغ رشيد لاريسا (Larissa) في يناير وقضى على الاضطراب في أبيروس باسترضاء الزعماء وبذل الوعد للأرنؤود برفع رواتبهم . وخالف سابقيه في الإسراع باحتلال مضيق ماكرينوروس (Makrynoros) . ثم عمد إلى أهم الأعمال الحربية في شمال اليونان في ذلك العام وهو حصار مسلونجي . فلما نزل بها في 27 من إبريل بدأ العمل من فوره واستحث جنوده أن يضيقوا علهيا الخناق ليمحوا عار إخفاقهم أمامها قبل ذلك بثلاث سنين . وكان اليونان من جانبهم مصممين على الاحتفاظ بها لأنها الثغر الجيد الوحيد الباقي في أيديهم على خليج ليبانتو . وكانت مسولنجي تسند ظهرها إلى جبال زقفوس (Zygos) وتمتد على حافة سهل مستنقع تحده برك ضحلة عظيمة الاتساع بها مسالك ملتوية تشرف علهيا شطوط من الطين .

ويختلف الحصار الثاني اختلافا كليا عن الحصار الأول : ففي سنة 1822 لم يكن الحصار تاما بل مضطربا بين المفاوضات حينا والمناوشات حينا آخر ، بين عدوين يفصلهما مستنقع وخندق . وفي مثل هذا الوضع استطاع جماعة من المدافعين أن يصدوا عدوهم المتردد . أما منذ ذلك الوقت فقد زادت تحصينات المكان بفضل المهندس القدير كوكينس (Kokkini) تحت إشراف اللورد بيرون . ومن هذه التحصينات إقامة برجين أطلق عليهما الإسمان الفخمان فرانكلين (Franklin) وبوتساريس (Botzares) ؛ وعملت إصلاحات أخرى منها إنشاء رواق مسقف خارج الخندق ومنها تحصين بعض الجزيرات الموجودة بالبرك . وإلى جانب هذه التحصينات كان بالمدينة 48 مدفعا من الحديد مختلفة العيار ومدفعان نحاسيان من نوع الهاون واثنان من الهوتزر . وبذلك صارت المدينة قادرة على مقاومة كبيرة ، إلا أن الجنود المدافعين وهم 4.000 كانوا في مواجهة عدو ذي عزمية ونشاط مستعد للإفادة من كل ما تقدمه له الفنون الحديثة من حفر تحت الأساسات ولغم وخندقة .

وقد لفتت أهمية الحصارة وطول مدته نظر الشرق والغرب جميعا : أما في الغرب فكانت مسولنجي تذكر بإقامة بيرون فيها ونهاية حياته المحزنة بها ونشأ عن شهرتها فكرة شاعت في أوروبا هي أن مصيرها ومصير اليونان يكادان يكونان شيئا واحدا . وكان قواد الحامية أمثال نوتاري (Norari) وبوتساريس (Botzares) يلقون عونا قلبيا من إدارة مدنية قوامها ثلاثة على رأسهم كبير أعيان بتراس السابق وهو البطل باباذيامندوبولوس (Papadiamandopoulos) . وفي غضون مايو ويونيو كان رشيد يقترب في بطء وحذر من برج فرانكلين بإقامة تل كبير من التراب .

وبعد أن تسلم مدافع من بتراس بدأ يقذفه قذفا عنيفا بينما كان اليونان يجيبون على هذه النار بمثل نشاط رشيد ويحسنون في وسائل دفاعهم ؛ وارتفعت روحهم المعنوية حين وافتهم في 10 يوليه سبع سفن من إذرا تحمل إليهم مؤنا كثيرة وبعض المدد من المورة . وبعد شهر من ذلك التاريخ استبشر المحصورون بقدوم أسطول اتضح فيما بعد أنه أسطول خسرو وأنه قد أنزل حسين بك في نوارين وجاء لرشيد بمدد مهم جدا من المدافع والرجال والذخيرة المختلفة الأنواع ؛ وبذلك مكنه من مضاعفة همته . وفي هذه الأثناء كان يوسف باشا الذي استقر في بتراس خمس سنين بعزيمة فائقة قد أعذ 36 قاربا مسطحة بالقاع قطع بها الاتصال مع أناتوليكو (Anatoliko) وحاصر هذا الحصن بحرا . وفي 28 يوليه فجر المحاصرون لغما تحت برج بوتساريس واستولوا على حطامه مرتين ولكن اليونان أخرجوهم منه في كلتا المرتين .

وخشي رشيد أن تمون المدينة من جديد ومن أجل ذلك قرر أخذها عنة فنسف برج فرانكلين في فجر يوم 2 أغسطس وهجم هجوما قويا بخمسة أرتال وغرز عشرين راية على أطلاله . ولكن اليونان نالوا نصرا مجيدا في ذلك اليوم بما يكاد يكون البقية الباقية من ذخيرتهم . ولم يقل نجاح أسطولهم عن نجاح جنودهم إذ وفق مياؤليس (Miaoulis) وسختوريس (Sachtouris) أن يزعجوا خسرو ببعض المناورات التي اقمت بها حراقاتهم ، وأن يهزموا مجمعة القوارب التي أعدها يوسف باشا ، وأن يرفعوا الحصار البحري ويمدوا المحصورين بالمؤن والذخائر التي كانوا في مسيس الحاجة إليها . وبانخذال القبطان باشا ذلك الانخذال المزري أصبح رشيد بغير ذخيرة وبغير مال ، وليس عنده إلا قليل من المؤن . وبهذا تشجع المحصورون أن ينسقوا في الخفاء هجومين في وقت واحد أحدهما على معسكره والآخر على قواربه وتم ذلك في 6 أغسطس إذ انتصرت الزوارق اليونانية على قواربه وهاجمت الحامية المعسكر ، بينما كان كارايسكاكي (Karaiskaki) يهاجم مؤخرته بخمسمائة رجل . على أن هذه المناوشة البارعة لم تبلغ أن تدفع كوتاهيه لي إلى اليأس ؛ فاستطاع بواسطة تل كبير من التراب أن يأخذ برج فرانكلين ؛ إلا أن المحصورين كانوا قد توقعوا ذلك فأقاموا خلف البرج منشآت دفاعية قوية عادت يومذاك بفائدة أنستهم الجهود التي بذلوها في إقامتها . وتركز الصراع في غضون سبتمبر وأكتوبر حول هذا البرج وكان القتال قتالا وحشيا حقا لأن البعد بين الخصمين لم يزد على بضعة أمتار ، وانتهى الأمر بانتصار الهمة اليونانية على العزيمة التركية فاستعيد البرجان ونسفت التلال الترابية التي كانت تهددها .

وأقبل الشتاء بملا يلازمه من طاعون وملاريا ففتك بجيش رشيد بعدما أضعفه القتال والهروب . ولم يكن لقائد له عزيمة رشيد مناص من أن يخندق على عسكره عند سفح جبل زئفوس . وفكر اليونان في مهاجمته بالاتفاق مع أتباع كاريسكاكي المنتشرين في الجبال من خلف العدو إلا أن خنادقه المعقدة وذيوع الخلاف بين زعماء الأرماطول – حاملي السلاح – جعل النجاح موضع شك .

ولعل المقيمين في مسولنجي كانوا راضين بما تهيأ لهم عمله وليسوا براغبين عن الاستمتاع براحة استحقوها بجهادهم . ومن ثم كان الحصار في نهاية 1835 في حالة توقف بعد أن عمل الترك آخر جهدهم تحت إشراف أحسن قائد لديهم . ومع هذا عجزوا عن تحطيم مقاومة رجال الرومللي .

على أن الموقف لم يكن ليحمل أحدا من أصدقاء اليونان البعيدي النظر على الابتهاج وذلك بسبب قرب قاهر المورة . إذ كان يدور بخلدهم ماعسى أن يحدث لو أن السلطان ، على لارغم من حسده للوالي ، تنازل فطلب إلى محمد علي أن يعاونه في بقية بلاد اليونان . وهذا ماحدث فعلا لأن كراهية محمود للثوار اليونان وللمعاكسات الأوروبية المرتبة على الثورة سهلتا عليه طلب العون من مصر ، فتلقى إبراهيم الأمر بالاتصال برشيد . وبظهوره بات أما مسولنجي عدو جديد أشد بأسا من سابقيه لن حرب المورة قد برهنت على أن شجاعة الأرماطول وحيل الكلفت لا توازيان ما للجيش المصري من نظام وعلم خبرة بالاستراتيجية والتكتيكات . وتجلى لليونان والترك وأصدقاء اليونان أن الحصار الذي سيجدده إبراهيم أعظم شأنا من جميع العمليات الحربية الأخرى ، لعلمهم أنه إذا سقطت مسولنجي فإن غرب بلاد اليونان سيصبح تحت رحمة العدو كما أصبحت المورة من قبل سواء بسواء . وسيتمكن الجيش العثماني من الانتشار في البلاد وإخماد أنفاسها . ولا غرو بعد ذلك إذا اتجهت جميع الأنظار إلى ذلك المكان الذي تتجلى فيه مقاومة الأبطال .

وكان محخمد علي قد أمد ابنه مؤخرا بعشرة آلاف رجل فتقدم إبراهيم بسرعته المعتادة مجدا في السير وعبر ممر كليذي (Kleidi) المهم واستولى في برغوس (Pyrgos) وغستوني (Gastouni) على مخازن الغلال التي كانت أعدت لمسولنجي والتي لم يرسلها اليونان إلى تلك المدينة ، ولا هم أتلفوها حين فقدوا الأمل في إنقاذها . وما أن اجتمع القواد العثمانيون أمام مسلونجي حتى عقدوا في 27 نوفمبر مؤتمرا في ليبانتو وممن حضروا هذا المؤتمر القبطان باشا ورشيد وإبراهيم ويوسف باشا . وتم الاتفاق فيما بينهم على أن يعاون كل منهم الآخر وأن ينفذوا الحصار بنشاط . على أن الوقت لم يكن يسمح بعمل شيء لأن المطر الغزير حال دون كل شيء حتى حفر الخنادق . ومن ثم قضى إبراهيم شهر ديسمبر في جمع المؤن ؛ وكان الجند المصريون يعملون دون أن يكلوا وكان النظام الذي يسود معسكرهم مما أدهش رشيدا فضلا عن أنه امتعض من استقلال القائد المصري بعمله .

ونهضت الحكومة اليونانية آخر الأمر لمعاونة الحامية الباسلة ولجأت إلى جيوب الأفراد من المواطنين وبهذه الوسيلة تمكنت من إعداد 20 سفينةمن إذرا و4 سفن من بسار واقتحمت هذه السفن المدخل وألقت إلى الحصن بمئوية شهرين .

وبعد ضرب المدينة بالقنابل ثلاثة أيام هاجمها الألبانيون والمصريون في 28 فبراير سنة 1826 وتسلقوا الأسوار ثلاث مرات ، ولكن اليونان المستيئسين ألقوهم عنها في كل مرة . فاتضح لإبراهيم أن من الضروري حصرها حصرا تاما برا وبحرا ؛ وأعد لذلك 32 قاربا مسطحة القاع أنزلها إلى الماء ووجه حسين بك هجومه على فاسيلاذي (Vasiladi) وهو الحصن المشرف على مدخل البركة واستولى عليه عنوة في 9 مارس فسلمت أنا توليكو (Anatoliko) بعد ذلك بأربعة أيام .

واعتقد إبراهيم ورشيد أن الفرصة مؤاتية لعرض شروط مناسبة ، غير أن الحامية اكتسحت فكرة التسليم في لهجة جديرة بأجدادها : ذلك أن الباشا كتب إليهم "أن أبثوا إلي برجال يعرفون لغات عدة ليتهيأ لي أن أنتهي معهم إلى تفاهم" فكان جوابهم جواب املعتز بنفسه إذ كتبوا إليه : "إننا شعب أمي ولا نفهم لغات كثيرة . إننا لا نعترف بالباشوات ولكننا نعرف كيف نعمل بالسيف والمدفع" . وكان لايزال بأيدي الثوار نقطة في البكرة هي الجزيرة الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مسلونجي وكان المدافعون عنها 200 رجل بقيادة الزعيم الباسل كتسوس دزافيلاس (Kitzo Djavellas) وكان يحجبهم عن المدفعية العثمانية ساتردفاعي منخفض من الطين ؛ وقد جعلوا من كنيسة قليلة الارتفاع أيضا مخزنا وقامة . فلما كان يوم 6 من إبريل حاول الألبانيون أخذها عنوة ولكن قواربهم لم تستطع بلوغ ساحلها فتركوها وخاضوا في الطين الأملس تحت وابل غزير من الرصاص وأتلفوا مانعا واطئا من الأشجار كان خارج القلعة . وعند ذلك أعوزتهم السلالم لتسلق الجدران فعادوا أدراجهم . وركب رشيد جواده ليحمس رجاله على الأقدام فأصابته رصاصة في فخذه .

وإذ ذاك أمر إبراهيم 2.000 من رجاله أن يظهروا تفوقهم ولكن عبثا حوالوا ، وجرح حسين بك فاتح سفكتريا (Sphacteria) جرحا مميتا فأهمل هذا الهجوم . وكان قتال هذا اليوم أعنف قتال رأته مسولنجي ذهب ضحيته ألف عثماني وتغبر لون الماء من كثرة الدم وحملقت عيون أهل الأرض قاطبة إلى أولئك الأبطال إعجابا بأعمالهم التي ذكرت بأكبر أعمال البطولة الحربية في العصرين القديم والوسيط . وممن ملئوا إعجابا بنكير من أهل جنيف هو إينارد (Eynard) . ومن ثم ضاعف هباته ونشاطه لصالح اليونان . وقد تشجع بما رأى من الملك لويس (Lewis) ملك بفاريا وبمعاونة لجنة باريس له فأرسل المال والقمح والذخائر الحربية إلى نافيليو وإذرا وجزر اليونان وكررت فرنسا . وألمانيا وسويسرا هباتها الجزيلة ، وجمع اليونان أنفسهم مليون قرش من التبرعات الاختيارية . ولكن ماذا عسى أن يعمل المال إذ لم يقدم الرجال؟ وهاهو كارايسكاكي أشجع زعماء الرومللي وأعظمتهم مقدرة لم يستطع رغم شهرة أعماله المجيدة السابقة أن يجمع حوله أكثر من 500 ، وهي قوة لا يحلم أحد أن يرفع بها حصارا . ومع هذا فإن أهل مسولنجي وحاميتها كانوا قد أقسموا أمام الله أن يدافعوا عن حصتهم شبرا شبرا ولا يصفو لحديث التسلمي وأن يدفنوا أنفسهم تحت أنقاضه . فلم يعد لهم مناص من اتباع إحدى خطتين : الموت جوعا أو اختراق الحصار طبقا لمشروع بوتساريس (Botzares) وهو مشروع جيد كان نجاحه محتملا وبمقتضاه قسم الرجال ثلاثة جماعات يقودها بوتساريس وماكريس ودزا فيلاس على التعاقب . وبين صفين من الرجال يحشد النساء بعد أن يلبسن ملابس الرجال ويعطين السلاح ومعهن الأولاد وبيد كل منهم مسدس محشو .

ولما انتصف الليل هجمت الحامية على العدو واخترق أكثرهم صفوفها على الرغم من النار التي واجهتهم غير أنه بسبب خطأ في الفهم أو بسبب حدوث ذعر ارتد السكان إلى المدينة وليس معهم إلا عدد قليل من حاملي السلاح . أما الذين اخترقوا الخنادق العثمانية فانققض عليهم من فورهم فرسان أعدهم إبراهيم لهذا الغرض . ولما شرعت بقيتهم تتسلق جبل زقفوس وتحس أنها آمنة انهالت عليها طلقات قذفت بها فرقة من الألبان كان رشيد قد جعلها كمينا . فلم ينج من 9000 سوى 1500 منهم 26 بين امرأة وطفل . ولما طلع الفجر أمر إبراهيم رجاله بدخول المدينة وقابلهم السكان بإطلاق النار عليهم . وعمدت ثلاث عصابات إلى نسف مخازن البارود على أنفسهم إيثارا للموت على التسليم . ولذا لم يأسر العثمانيون – فيما عدا النساء والأطفال – إلا قليلا .

وهذا الدفاع الذي أبداه أبطال مسولنجي زاد صداقة اليونان استعارا في جميع أنحاء أوروبا . وكان الرأي العام – بقدر ما يمكن أن يوجد على القارة – متململا من نير مترنخ وسياسته الرجعية ؛ ومن أجل ذلك كان يتخيل اليونان شعبا باسلا يناضل ضد عدو مخيف لا طاقة له به من أجل الحرية التي هي من حق كل إنسان . وقد دفع هذا الشعور الوزارة الفرنسية إلى عمل شيء لصالح إخوانهم في المسيحية ولم يعد فيليل (Villele) رئيس الوزراء الفرنسية يستطيع المقاومة فجعل يفكر في الانضمام إلى روسيا وإنجلترا بعد أن قررنا في مؤتمر بطرسبرج سنة 1826 معاونة اليونان ؛ وأدى ذلك إلى عقد معاهدة لندن كما سيجيء بعد .

الحرب في اليونان بإشراف أصدقاء اليونان

كان سقوط مسولنجي نذيرا يسخط الشعب على حكومة كندوريوتس لأنانيتها وعجزها حتى اضطر أن يستقيل من الرياسة وتكونت حكومة جديدة من ثمانية أعضاء برياسة زايميس (Zaimis) استبعد منها كندوريوتس وكولوكترونيس .

وكانت اليونان في هذه الفوضى تنقسم إلى ثلاثة أحزاب على أسس محلية فكانت الجزر من حزب إنجلترا ، والمورة في جانب روسيا ، والرومللي يؤثر فرنسا . وقد صفى كندو ريوتس وكولوكترونيس ما بينهما من عداء وكوّنا حكومة ثانية برياسة سيسيني (Sissini) فصارت البلاد مهددة بحرب أهلية لولا توسط رجال من الإنجلترا أمثال لورد كوكرين (Lord Cochrane) وسير رتشارد تشرش (Sir Richard Church) وكابتن هاملتون (Hamilton) في إدماج الحكومتين . وانتخب تشرش قائدا أعلى للقوات البرية كما انتخب كوكرين أميرالا أعلى للأسطول وهو القوة الوحيدة من قوى الثورة التي مازال بها رمق . وبذلك اتضح أن التدخل الأوروبي وحده هو الذي ينفذ اليونان من الخضوع للسلطان .

وبعد سقوط مسولنجي في 22 إبريل سنة 1826 عاد إبراهيم إلى المورة وسار رشيد في شرق اليونان وظهر أمام أثينا في يوليو سنة 1826 واستولى علهيا . وكان مسلك رشيد في هذا اليوم مما أكسبه شرفا أزليا فقد أظهر أنه أرق من سير رتشارد تشرش في السياسة بقدر ما هو أرقى منه في الميدان : إذ اتخذ كل احتياط يوحي به الحزم لمنع الترك من تدنيس سمعة المسلمين بأي عمل من أعمال الإنتقام كما حدث من اليونان في مواطن كثيرة : فكان الباشا يتفقد المكن بنفسه على رأس فريق قوي من الفرسان ليتأكد من أن جنوده الذين يرافقون اليونان إلى حيث يركبون البحر يؤدون واجبهم كاملا . وبسقوط أثينا تم إخضاع الجزء القاري من بلاد اليونان وكتب رشيد إلى السلطان بذلك وجدد بعض زعماء الرومللي خضوعهم وانتقل الآخرون إلى المورة . وعكف رشيد على توطيد سلطة الحكومة من الناحية الإدارية .

أما في المورة فلم يوجد جيش يقاوم إبراهيم فخضعت له كلها ماعدا مدينة نافيليو وتطوع بعض الزعماء في خدمة القائد المصري . ولم يعد أحد يسأل غير السؤال الآتي : هل يجد المسلمون من الوقت ما يكفي لإقرار الأمن قبل أن تقرر الدول القامئة بالوساطة استعمال القوة ؟

أما مقدرة المسلمين على نشر نفوذهم في البلاد بسرعة ما لم يعترضهم شيء من الخارج فلم يك يسمح بأدنى شك . ولم يبق من أسلحة الثورة صالحا للعمل إلا السفن ولذا قرر محمود ومحمد علي أن يقضيا على هذا السلاح فنشطت دور الصناعة بالقسطنطينية والإسكندرية في صنع أسطولين وتجهيزهما لسحق الجزيرتين المشهورتين بسفنهما وهما إذرا (Hydra) وسبتس (Spezzia) وكانا يعتقدان أنهما بهذا يطفئان آخر بريق في الثورة قبل أن تتمكن الدول الأوروبية من التدخل بأساطيلها .

وأدرك كوكرين وجود الخطر ومداه ، فاعتزم إحياء أيام دريك (Drake) بإحراق الأسطول المصري بالإسكندرية . وأقبل الأميرال الأعلى بنحو عشرين قطعة مابين سفينة حربية وحراقة حتى وقف أمام الإسكندرية في 17 يونيه سنة 1827 فغضب محمد علي لهذه الإهانة غضبا شديدا فركب البحر بنفسه وتعقب المعتدين حتى جزيرة رودس ؛ كل ذلك وكوكرين يتجنب المعركة حتى اضطر محمد علي إلى العودة من هذه المخاطرة التي لم يسمع بمثلها في الجرأة والإقدام . وبذلك فقد كوكرين البقية الباقية من سمعته ؛ وانكب اليونان على القرصنة البحتة .

وبعد ذلك بقليل وصل إلى خليج نوارين أسطول طاهر باشا حيث بقي في انتظار الأسطو المصري الذي حضر في 7 سبتمبر سنة 1827 بعد أن تفادى سير أدوارد كدرنجتن (Sir Edward Codrington) الذي كان قد عهد إليه أن يعترض أسطول مصر وأن يرده إلى الإسكندرية . وكانت رياسة الأسطول المصري معقودة لمحرم بك ورياسة الأسطولين المصري والعثماني لإبراهيم باشا وبذلك بلغ عدد سفن المسلمين في خليج نوارين في أوائل سبتمبر سنة 1827 نحو مائة وتسع وعشرين على أهبة الاستعداد للانقضاض على إذرا وسبتس وهما آخر أمل بقي لليونان . وفي هذه اللحظة الحاسمة تقررت المعاونة الأوروبية التي طال انتظار اليونان لها : ذلك انه على الرغم من تزايد أصدقاء اليونان في كل مدينة من مدن أوروبا وفي بعض أنحاء أمريكا ، وعلى الرغم من الحملات الشديدة التي وجهتها جمعياتهم إلى الحكومات المختلفة بقصد دفعها لمساعدة اليونان ، بقيت هذه الحكومات تؤثر الحياد كما ظهر ذلك في مؤتمر ليباخ سنة 1821 وفي مؤتمر فيرونا في السنة التالية إذ تقرر (ترك اليونان لحظهم) وعدم التدخل في جانبهم .

ولم يتغير موقفها عن ذلك كثيرا طيلة حكم اسكندر الأول قيصر روسيا بسبب محاولته الجمع بين مصالح روسيا ومقاومة الثورات حيثما كانت . فلما مات سنة 1825 خلفه أخوه نقولا الثاني وكان معجبا ببطرس الأكبر وكترينا الثانية فشرع يعمل على إضعاف الدولة العثمانية تحت ستار مساعدة إخوانه في الدين – اليونان الأرثوذكس . وجزعت إنجلترا لتجدد هذه السياسة الروسية القديمة وعمدت إلى التخفيض من نفوذ روسيا بالاشتراك معها في العمل لصالح اليونانيين ، وذلك بإقناع السلطان بأن يمنحهم حكما ذاتيا . وتم الاتفاق على ذلك في مؤتمر بكرسبرج – لينينجراد الحالية – سنة 1826 ثم انضمت إليهما فرنسا وعقدت الدول الثلاث معاهدة لندن في 6 يوليه سنة 1827 ثم انضمت إليهما فرنسا وعقدت الدول الثلاث معاهدة لندن في 6 يوليه سنة 1827 . وأهم شروطها عقد هدنة بين المتحاربين وقيام حكم ذاتي باليونان بشرط دفع جزية سنوية للسلطان . وغذا رفض أحد الطرفين تنفيذ الهدنة فإن للدول الثلاث أن تحول دون تصادم الطرفين بدون أن تشترك في الأعمال العدائية . وخولت الدول الثلاث سفراءها بالقسطنطينية مفاوضة الباب العالي في تنفيذ شروط المعاهدة ، كما خولتهم إصدار التعليمات اللازمة لأمراء البحر المكلفين مراقبة تنفيذ الهدنة . وبهذا دخل أمراء البحر الأوروبيون الحلقة لحسم النزاع بالسيف والمدفع .

واقعة نوارين

بقي الباب العالي امتناعا كليا عن الإصغاء لأي اقتراح يؤدي إلى توسط الدول الأوروبية بينه وبين رعاياه الثائرين . وهذا الامتناع أجج نار الغضب في نفوس السفراء . ومن هؤلاء سفير فرنسا مسيو ريبوبير (Ribeaupierre) وكانت مهمته السرية أن يخلق مشكلة مع تركيا ؛ ومنهم سفير إنجلترا سترا تفورد كاننج (Stratford. Canning) وكان يمقت الإقامة في مدينة لم يكن يحميها يوما من الأيام ، بين أولئك الترك الفظعاء في رأيه ، وكان إلى جانب ذلك قد سم ما يعلق بمهتمه من التقلقل ، فكتب أكثر من مرة إلى جورج كاننج رئيس الوزراء الإنجليزية أن يعمل شيئا : إما الأخذ في إجراءات إكراهية قدر الطاقة دون إعلان حرب ، وإما إهمال الوساطة كلية ، والقضاء على كوكرين وشركائه .

وفي أول سبتمبر سنة 1827 أصدر إلى السير ادوارد كدرنجتن "أن منع المؤن ينفذ آخر الأمر بقنابل المدافع عند الضرورة وبعد استنفاد جميع الوسائل الأخرى" . وقد كتب سترانفورد كاننج في ذكرياته بعد ذلك : "لو أني تسلمت أقل إشارة عن حدة طبع السير ادوارد وجرأته لتجنبت التعبير (بقنابل المدافع)" .

على أن تعليمات سترانفورد كاننج حتى في الصيغة التي بلغت إلى كدرنجتن كانت خاصة بوقف المؤن . ومن ثم كان من الخطأ أن يحتج بها كدرنجتن عن تصرفه بعد ذلك في موقعة نوارين . ولو لم يكن لدينا شيء غير شهادة كدرنجتن نفسه لكانت شهادته كافية لإثبات التهمة عليه : ذلك بانه شعر أنه يجب عليه أن يعتذر لسترانفورد كاننج عن سوء تفسيره لتعليماته . ثم إنه حين اقترح الأميرال الفرنسي دي رني دخول الأساطيل إلى خليج نوارين كشف كدرنجتن عن شعوره بأن مثل هذا العمل لم تصدر به تعليمات : فيقول عن دي رني : "قد نبتهته إلى ماعسى أن يكون من النتائج إذا لم توافق الحكومات على هذا الإجراء" فقال : "إنه استعرض كل النتائج وأنه مع ذلك على أتم استعداد" وفي 4 سبتمبر أصدر السفراء تعلمياتهم إلى أمراء البحر بأن يحاصروا الساحل اليوناني بأجمعه من خليج أرتا (Arta) إلى خليج فولوس (Volos) . وفي اليوم التالي بلغت معاهدة لندن إلى اليونان فتلقوها بأعظم مظاهر الابتهاج ووعدوا بمراعاة شروط الهدنة المطلوبة . أما إبراهيم فلم تبلغ إليه المعاهدة إلا بعد ذلك بسبعة عشر يوما . وقد جاء في المذكرة المرافقة للمعاهدة : أن الحلفاء – مدفوعين بعوامل الإنسانية – قد جمعوا قوات بحرية كبيرة بقصد منع كل مقاومة من جانب القواد الترك – تلك المقاومة التي قد تؤدي إلى القضاء عليهم وتسبب للسلطان ضررا كبيرا يمتد أثره زمنا طويلا . وقد تسلم أمراء البحر الأوروبيون أومر بأن ذهابهم إلى أبعد حد أولى من التقصير في بلوغ الهدف الذي ترمي إليه معاهدة لندن .

ووصل أمير البحر دي رني إلى نوارين في 20 سبتمبر وقابل إبراهيم في صباح اليوم التالي ، وحاول في هذه المقابلة أن يقنعه بالاستجابة لرغبات الحلفاء . وكان حديث الأميرال الفرنسي بلهجة مستفزة يراد بها إثارة الروح العالية والرجولة اللذين كان يعرفهما عن إبراهيم ، حتى لقد سأله إبراهيم "هل يلزم تسليم الحصون كذلك ؟" فكان جواب دي رني "هذه مسألة تقرر فيما بعد أما اليوم فإنا إنما نريد هدنة تنقذ والدك وتراثه . فكر في أنه مسن وقلق ومختلف عما كان علهي من قبل ، وفكر في أن مصر الغنية ستكون خيرا لك من المورة المخربة" . وكان مما قاله إبراهيم : "عندي كل ما يلزم لإخماد الثورة ، ولتوقيع ضربة قاتلة على إذرا وهي الوكر الأخير للحراقات اليونانية" فقال دي رني : "أنه اتفق مع كدرنجتن على أن يمنعا بالقوة الأسطول التركي المصري من السير في أي اتجاه اللهم إلا اتجاه الدردنيل والإسكندرية" . وتم التفاهم على ألا يقوم إبراهيم بعمليات جديدة إلا بعد أن يتسلم من الباب العالي أو منالوالي أمرا رسميا بذلك ، وأنه إلى صدور ذلك الأمر سيحتفظ بأسطوله في نوارين .

وفي 35 سبتمبر زار الأميرال البريطاني والفرنسي القائد المصري زيارة رسمية في كثير من الأبهة . ويقول كدرنجتن : "إن إبراهيم باشا تظاهر بأن له رغبة خاصة في تنفيذ طلبنا ، ولعله كان كذلك في الواقع ونفس الأمر" وعلى الرغم من هذا فإن دي رنيي لم يتمالك أن يتحدث عن تبادل الرصاص والبارود . وإذن ، فإن إبراهيم كان مستعدا لوقف القتال ، أما اليونان فإنهم بدلا من تنفيذ الهدنة التي وافقوا عليها أحسوا بأنها فيما يخصهم – مجرد عبارة رسمية ، وأنه لن ينالهم عقاب من قبل الدول التي توسطت في إنقاذهم . وبهذا الاعتقاد أرسل الجنرال الفرنسي فابفيير (Fabvier) إلى خيوس وعهد إلى بعض الزعماء بتحريك الثورة في تساليا وحوصرت كريت ؛ بينما حاول تشرش وكوكرين النزول إلى اليونان الغربية . وأهم من هذا كله أن القائد هاستنجس (Hastings) وهو من أصدقاء اليونان أباد قوة عثمانية أمام صالونا (Salona) . فلا عجب إذا أعلن إبراهيم في غضب : "أن العثمانيين مكتوفو الأيدي بينما اليونان أحرار في متابعة الأعمال العدوانية" وأضاف إلى ذلك "أنه مادام اليونان لايحترمون الهدنة التي قبلها هو على كره شديد منه ، فإنه لا يعد نفسه مقيدا بأي احتياط في جانبهم" وفي ذلك يقول المؤرخ الإنجليزي فنلاي (Finlay) : "تأبى علينا الصراحة أن نتجاهل أن إبراهيم وافق على وقف القتال وهو يعتقد أنه لن يسمح لليونان – أسوة بالترك – بأن يمضوا في الأعمال العدائية" . ومن ثم كان إرسال جزء من أسطوله لمعاقبة هاستنج ، وهو إذ ذاك في خليج كورنثوس ، عملا مبررا من كل وجه . وكذلك كان عمله في تموين بتراس التي كان كوكرين يسير قاصدا أخذها .

وما أن علم كدرنجتن بخروج الأسطول المصري ، حتى أقلع من جزيرة زنطة وأنذر السفن الإسلامية بإطلاق النار على أية سفينة تتقدم في اتجاه بتراس وكان من نتيجة ذلك ان عادت السفن إلى نوارين في 6 أكتوبر سنة 1827 . ومن الممتع تخيل النتيجة لو أن إبراهيم أصر على تموين بتراس في ذلك اليوم ، ونفذ الأميرال الإنجليزي تهديده في حين لم يكن معه غير سبع سفن .

وبعد ذلك اجتمعت الأساطيل الثلاثة المتحالفة في مياه زنطة وبلغ عددها عشر سفن من خط القتال وتسع فرقاطات وثماني سفن صغيرة ، وهنا برز إلى عالم الوجود ذلك التصميم الذي أدى إلى معركة نوارين ؛ ومؤداه : "أن أمراء البحر اقتنعوا – كما اقتنع كل رجل مفكر ما عدا أعضاء الهيئة الدبلوماسية – بأن العقدة التي عليهم حلها لن يفصل فيها إلا السيف" وفي هذا المضمار أخذ دي رنيي القياد وتبعه كدرنجتن وهيدن (Heiden) مختارين غير مكرهين .

ولا عجب فإن دي رنيي كان قد غير رأيه في المسألة اليونانية وشرع ينصح لرئيس الوزارة الفرنسية باستعمال القوة لوقف العدوان لاعتقاده" أن هذا يعد لفرنسا موقفا نبيلا جدا" . وبهذا التحمس لإرضاء التلهف القومي لنيل المجد جرف رئيس الوزارة إلى وجهة نظره مؤقتا . ويؤيد رغبة دي رنيي في إنهاء المسألة عن طريق القتال ما يقصه كدرنجتن من أنه "لا يحب البحر ولا يستطيع أن يتخيل الحصار" وأنهمن أجل ذلككان مستعدا للتدليل على "أن استمرار الحصار طول الشتاء عمل شاق ، كثير النفقات ، ولعله عديم الجدوى : ذلك بأنه قد تهب عاصفة بتشتت شمل الأساطيل الأوروبية ، فتتاح إبراهيم فرصة نقل جيشه إلى نواح متعددة من المورة والجزر" ومن ثم كان يرى "أن خير سياسة ما تنجزه المدافع" . وبناء على ذلك قرر أمراء البحر أن اقصر الطرق وأضمنها لتنفيذ معاهدة لندن هي حرمان السلطان من وسائل الاستمرار في القتال .

وكتب دي رنيي خطايا إلى الضباط الفرنسيين في الأسطول المصري يحذرهم "أنه من الجائز نشوب معركة ، وأنهم إذا ضبطوا يقاتلون ضد علم دولتهم فإن النتائج بالنسبة لهم قد تكون خطيرة جدا ، وأنه لذلك ينصح لهم بالتخلي عن أعمالهم "وكذلك فعلوا .

وفي 17 من أكتوبر سنة 1827 كتب أمراء البحر إلى إبراهيم يعنفونه – في غير استحياء ولا خجل من الكذب – بأنه أخل بتعهده وأنه بذلك وضع نفسه خارج نطاق القانون الدولي . ولما كان إبراهيم غائبا أعيد الخطاب دون أن يفض غلافه . وفي اليوم التالي وقع أمراء البحر بروتوكول المفاوضات الذي نفذ بعد يومين في نوارين . ونصت المادة الأولى منه على استبعاد الحصار أثناء الشتاء ؛ وتحدثت الثانية عن جمع الأساطيل في نوارين نفسها حتى تكون إقامتها الدائمة هنالك ضمانا لعدم تحرك الأسطول العثماني .

ولو أن أمراء البحر كانوا حقا يقصدون مجرد مظاهرة – كما كانوا يجاهرون – لكانت هذه الماطة وافية بغرضهم . لكنهم أوضحوا أنهم بيتوا النية على تحطيم الأسطول العثماني حين استرسلوا في القول "بأن هذا الوضع وحده لايؤدي إلى الغاية ، لأن الباب العالي يصر على عدم تغيير خطته" . ومعنى هذا أن وجود الأساطيل الأوروبية بصفة مستديمة في نوارين لايكفي لتحقيق أغراضهم . وعلى الرغم من ذلك فإنهم بالمادة الأخيرة أقنعوا أنفسهم بأن "مجرد وجود الأساطيل بأبهتها في نوارين يتولد عنه عزم يحقق الهدف المطلوب" .

والشيء الذي ما يزال بحاجة إلى تفسير هو المنطق الذي سوّغوا به أن وجود الأساطيل بصفة مؤقتة يحدث أثرا أكبر من وجودها بصفة مستديمة ؛ اللهم إلا إذا كان الوجود المؤقت يفسر على طريقة دي رنيي "بأنه يجب إدخال الأساطيل الثلاثة إلى نوارين نفسها وإنذار الأساطيل العثمانية – ويدنا على المدفع – بأن تخرج ؛ وإلا هاجمناه على الفور" ومن ثم يتجلى أن بروتوكول أمراء البحر يبرهن بذاته على أنهم لم يكونوا يقصدون شيئا أقل من تحطيم الأسطول العثماني : ذلك بأن دي رنيي كان يعلم حق العلم بأن روح إبراهيم العالية ورجولته تحولان دون انسحابه من نوارين ؛ حتى ولو طلب إليه أمراء البحر – ويدهم على المدفع – أن يفصل ذلك ؛ اللهم إلا إذا صدر له أمر بهذا الانسحاب مع السلطان أو من والده .

وفي 20 أكتوبر انتهز كدرنجتن هبوب رياح شرقية مناسبة ودخل إلى الميناء . وقد وجد القائد المصري محرم بك والقائد التركي طاهر باشا نفسيهما في موقف حرج ؛ لأن رئيسهما الأعلى وهو إبراهيم باشا كان غائبا ، ولأنهما يعلمان جيدا أن محمود ومحمد علي يكرهان الاشتباك مع أوروبا . وفي هذه الساعة المنحوسة الطالع سمحا لنفسيهما بأن تسيطر عليهما هذه الاعتبارات السياسية بدلا من أن يقوما بواجبهما كقائدين . وبذلك عملا على نقيض ما اعتزمه خصومهما إذ أن أمراء البحر الأوروبيين كانوا قد قرروا التضحية بالدبلوماسية إيثارا لما رأوه صوابا ومنتجا ، بينما القائدان المصري والعثماني قد عكسا الآية فضحيا بما يوحي به عقلاهما خوفا من اعتبارات سياسية بسبب فرط حرصهما على الإبقاء على حسن العلاقات مع أوروبا ، وبسبب إصرارهما على ألا يكون العدوان من جانبهما إن كان ولا بد من قطع هذه العلاقات .

وهذه الاعتبارات بذاتها هي التي حدت محرم بك على اقتراف خطأ كان ينبغي أن يحاكم من أجله أمام مجلس عسكري : ذلك لأن مكانه كان عند مدخل الخليج ، ولأنه كان يدرك موقف التحدي الذي يقفه خصومه ؛ فكان ينبغي عليه أن يعترض دخولهم ، فإذا هم أبوا الرجوع ، هاجمهم وهم يدخلون فرادى ، بسفنه وبطارياته المنصوبة على البر .

وبما أن إبراهيم لم يكن يسمح البتة لعدوه بأن يختار نقطة الهجوم ، فمن الجائز أنه لو كان حاضرا لنفذ هذه الخطة . وإذن ، لجاز أن تكون نتيجة المعركة مخالفة لما حدث . وها هو كدرنجتن نفسه يقول : "لو أن محرم بك عجل قليلا بضرب النار لواجهنا صعوبة كبيرة" . لكنه بدلا من الوقوف موقف الرجولة انخدع بوعد الأميرال البريطاني بأنه لن يطلق النار حتى يبدأ محرم بك ، ومن ثم احتفظ بحياده .

وبعد أن استغل الأميرال البريطاني حياد الأميرال المصري المخدوع استغلالا كاملا ، انقلب عليه دون أن يشعر بوخز الضمير ؛ وهاجمه الوقت الذي كان فيه قبطان مصري يتحدث إلى ياور الأميرال البريطاني .

وبينما العثمانيون يتلفتون يمنة ويسرة لا يدرون ما يعملون كانت الأساطيل الأوروبي تأخذ أماكنها في فسحة من الوقت : ففي منتصف الساعة الثانية دخلت السفن البريطانية حتى صارت في وسط الهلال بالضبط في مواجهة سفينتي أميري البحر التركي والمصري ، ودخلت السفن الفرنسية فأخذت مكانها عن يمين كدرنجتن في مواجهة الفرقاطات المصرية ؛ وذلك بقصد التأكد من تخلي الضباط الفرنسيين . وأما الأسطول الروسي فوقف عن يسار زميله البريطاني .

وقد ثار الجدل حول الجانب الذي أطلق القذيفة الأولى ويقول إبراهيم : "إن كلا الفريقين يتبرأ منها ؛ والثابت ان الفرقاطة البريطانية "دار تموث" بدأت أولا وبدون مبرر تستولي على حراقتنا فكان الدفاع المشروع من جانبنا سبب القذيفة الأولى التي ألقتها دار تموث" . ولتأكيد أطلق دي رنيي على الأسطول المصري كل مدفع على سفينته يواجه ذلك الأسطول ؛ فلم يكن من قبيل المصادفة أن أول قذيفة مصرية وقعت على السفينة لاسيرين (La Sirene) التي كان الأميرال الفرنسي على ظهرها . وهذان الحادثتان كانا بمثابة إشارة الاشتباك العام ، وهو اشتباك لا يترك مجالا للمناورة ولا للفن البحري بحكم ضيق الخليج فلم تكن هناك حاجة لغير الضرب الشديد . ويقول دي رنيي في وصفه : " في وسط هذا لتنور كانت ترى سفن بأكملها مشتعلة ، وأخرى تقفز في الهواء بانفجار مروع . ولما غطيت الميناء بالحطام بدت في صورة بحيرة من تلك البحيرات الجهنمية التي يعوم فيها الكفار بين أمواج النار والقار الملتهب" . وكتب كدرنجتن إلى زوجته في اليوم نفسه : "إيه عزيزتي ، لقد حارب الترك والحلق أنهم أجادوا الحرب ، وقد أعدمنا أسطولهم ، وكلفنا ذلك ثمنا غاليا" .

ولم يكن أحد يشك في انتيجة إذ الواقع أن تفوق الأساطيل الغربية تفوقا لاشك في هو الذي شجع أمراء البحر على المخاطرة بهذه الخطوة : ذلك بأن الوحدات المقاتلة إنما هي سفن خط القتال . وكان نصيب العثمانيين من هذه الوحدات أقل من ثلث نصيب خصومهم من حيث العدد . وفضلا عن هذا فإنهم كانوا مقيدين بنطاق ضيق . وزاد الحال سوءا أن السفن الصغيرة والنقالات الكثيرة لما حطمها الأعداء – ولم يكن ذلك عملا شاقا – صارت خطرا على أصحابها وعائقا لهم . فما جاءت الساعة الخامسة حتى كان الأسطول العثماني لا وجود له باعتبار كونه قوة بحرية .

هكذا حدثت موقعة نوارين تلك الموقعة التي قيل عنها بحق إنها دقت ناقوس الاستقلال اليوناني ؛ فإن دم بحارة الحلفاء وقد اختلط في خليط نوارين ربط بعضهم ببعض على الرغم من تباين مصالحهم . ولا ننسى أن زعماء جيش ما أو أسطول ما لا يناط بهم تفسير نص معاهدة ما ، ومط موادها مطا كثيرا بحيث تناقض معانيها الحرفية ، كما لا يجوز أن يقيموا أنفسهم قضاة يفصلون في أمور السلم والحرب .

ومن ثم وجد كدرنجتن أن عمله هذا بحاجة إلى التبرير فكتب إلى الوزارة البريطانية يقول : "إن أول أثر عظيم سيكون قبول السلطان للهدنة المقترحة حين يجد ، بعد فقد أسطوله ، أنه لم تعد له وسيلة للاستمرار في الحرب . وسيكون الأثر الثاني إقلاع الروس عن عزمهم على تسيير جيوشهم نحو القسطنطينية ذلك العزم الذي أخاطر بالقول بأنه الآن موضع التنفيذ" . على أن هذا التبرير لم يحل دون تجريده من القيادة .

وإذن فإن التدخل بالقوة بين تركيا واليونان كان من أوله إلى آخره من اقتراح القيصر نقولا الأول ومن خوف إنجلترا من ازدياد النفوذ الروسي في تركيا ، وكانت موقعة نوارين النتيجة المباشرة لمعاهدة 6 يوليه سنة 1827 كما توقعها نقولا ومترنح ومحمد علي . وإنما وافقت عليها فرنسا لأن حكومة شارل العاشر كانت في مسيس الحاجة إلى شيء من المجد ينسى الشعب إدارتها المستبدة المحدودة النظر ، وبخاصة لأن الشعب كان قد سم جمودها وكان يرى في هذا الجمود مضيعة لحسن الصيت وهو لدى الفرنسيين غذاء شهي .

وما أن وصلت أخبار المعركة إلى الحكومات الثلاث وشعوبها حتى تجلى شعور هذه وتلك : ففي لندن كان الرأي العام منقسما فالهويج قابلوها بالابتهاج بينما أحس التوري – ومعهم الحكومة – بأنها على أحسن القروض (حادث مشئوم) . وفي باريس أعلن "أن الشعب هو الذي كسب المعركة ، وأنها مبدأ انتصار الرأي العام) ؛ وسر شارل العاشر بما لاحظه من حب الشعب لوزرائه كأثر حسن من آثار المعركة ، ولكنه مع ذلك لم يستطع أن يمتحدها دون تحفظ . أما في بطرسبرج فإن الفرح كان غير مشوب ، وظن حزب الحرب أن نوارين تؤدي إلى حرب مع الترك طالما رغبوا فيها . وكان نقولا الملك الوحيد الذي ابتهج بها فحل صدور أمراء البحر الثلاثة بالأوسمة ، وهنا كدرنجتن "على النصر الذي ينبغي على أوروبا المتحضرة أن تعترف لك بجميله مضاعفا" . ولم يكن وزيره أقل منه سرورا وعبر عن ذلك بقوله : "إن أمراء البحر يستحقون أن يكونوا رؤساء وزارات يدبرون السياسة" .

أما إبراهيم باشا فلم تخفض موقعة نوارين البحرية من شجاعته مثقال ذرة ، فبقى ثابتا كما كان من قبل ؛ بل لعل تحطيم الأسطول جاء منقذا له بإزاحة الضباب الدبلوماسي الكثيف الذي كان يحجب الطريق عن عينيه ؛ فأصبح بعد هذا الحادث يستطيع أن يؤدي واجبه للدولة العثمانية من غير أن تعوقه عن ذلك اعتبارات السياسة الدولية . ومن ثم شرع يعمل على الفور لقضاء الشتاء في المورة . واتضح له بعد الحساب الدقيق أن ما عنده من المؤن ، مضافا إليه ما يرغب تجار اليونان في بيعه له ، يكفيه إلى أن يظهر المحصول الجديد . ولبلوغ هذه الغاية أرسل إلى مصر كل من يعوق وجودهم تنفيذ الخطة وهم 24.000 شخص حملهم على مابقي من سفنه وهي قوة أكبر مما قدر الجمهوري المصري إذ كان فيها 26 سفينة حربية و21 نقالة .

ومهما يكن من أمر فإن أخبار نوارين لم تحدث في مصر حنقا يذكر ، بل أظهر الوالي في هذه المحنة تجملا وسمو نفس عظيمين فكان في أثناء قراءة التقرير الطويل الذي بعث به إليه ابنه يتوقف ويقول في صوت مسموع "لقد أخبرتهم بهذه النتائج" . ولاغرو فإن الخبر لم يجيء مفاجئا لمحمد علي إذ كان قبل ذلك بأشهر مشغولا بعمل الترتيب اللازم "لإرجاع حملته سالمة" . ولما أشار القنصل البريطاني باركر (Barker) من طرف خفي إلى أن الترك هم الذين أطلقوا القنبلة الأولى قال محمد علي : "كلا كلا! إن الموقعة كان لابد أن تحدث" وأصر على أننا نحن المعتدون ؛ وأكد أن تحطيم الأسطول بأجمعه لا يؤثر في حال الأوروبيين المقيمين في تركيا . واستهجن القول بأن السلطان سيأمر بذبح الأوروبيين المقيمين ببلاده مؤكدا : "أن مثل هذا المسلك يخالف مبادئ الدين الإسلامي على خط مستقيم ، وأن السلطان لو ارتكب مثل هذا العمل فإنه لا يعده مسلما ، بل يعتبره كافرا" .

وتحقق ما تنبأ به محمد علي من أن السلطان لن يفكر في مذبحة عامة ، بل على العكس بقي هادئا وطلب تعويضا واعتذارا وألح على السفراء بالبقاء في عاصمته ، إلا أنهم حين رأوا أن الباب العالي ما يزال مصرا على موقفه غادروا القسطنطينية بغير جوازات سفر .

ولما أحس السلطان بأن الحرب آتية لا ريب فيها عرض على محمد علي أن يمنحه ولايات سوريا الثلاث ثمنا لمساهمته في حالة نشوب حرب مع الفرنج . ومع أن الوالي لم يكن يخطر بباله يومذاك أن يفكر في الاستقلال فإنه اقتنع اقتناعا تاما بأنه قد أدى واجبه نحو السلطان ، وضحى في هذه السبيل بأسطوله وجزء من جيشه وأنفق في ذلك أموالا طائلة ؛ وأدرك بثاقب فكره أن المضي في معاونته للسلطان لم يعد من المستطاع أن يؤدي إلى إخضاع اليونان ، ولا أن ينجبي الدولة العثمانية من الإذعان لأمر أوروبا . وعلى أساس هذا التفكير السليم اتقر عزمه على استنقاذ مصر من شراك السياسة الأوروبية وتجنيبها التورط في خطة العتاد التي اندفع فيها محمود الثاني على غير بصيرة بعاقبة الأمور .

ومن ثم شرع يترقب أنسب الظروف وأشرف الوسائل التي تمكن لابنه وجيشه وبقية أسطوله من العودة إلى مصر . وحانت له الفرصة حين قررت إنجلترا وفرنسا والروسيا في يوليه سنة 1828 إبعاد إبراهيم عن المورة وتكليف فرنسا تنفيذ هذا القرار ، فعمد إلى الاتفاق مع الأميرال كدرنجتن في أغسطس من تلك السنة على إخلاء المورة وأصدر أمره إلى إبنه بالعودة إلى بلاده .

وبينما إبارهيم يعد العدة لتنفيذ أمر والده إذا بجيش فرنسي قوامه 15.000 جنيد ينزل بالمورة بقيادة الجنرال ميزون (Maison) بعد أن أصبح الموقف في غنى عن تجريد الجيوش ، ولم يبق إلا أن يتآخى القائدان والجيشان . وأبدى زعماء الجيش الفرنسي في هذه المناسبة نهاية التعظيم والمجاملة لإبراهيم باشا : ومن ذلك أن الجنرال (ميزون) أمر بإجراء عرض حاشد إكراما له ودعاه في اليوم التالي إلى طعام العشاء . وتتابعت حفلات التكريم والولائم للقائد المصري إلى أن جلا عن المورة في أكتوبر سنة 1828 ؛ وعاد البطل المفدى إلى وطنه . وما أن وقع بصره على والده بين رجال دولته حتى انكب يقبل أطراف الأريكة التي كان محمد علي جالسا عليها . فكان هذا اللقاء من أسعد اللحظات في حياة ذلك المصلح الفذ .

وبعد ، فإن الحملة المصرية إلى بلاد اليونان كانت – على الرغم من الظروف السيئة التي أحاطت بها – مليئة بالأعمال المجيدة التي سجلت لإبراهيم ومحمد علي ومصر فخرا أبديا : فقد كان عامة الأوروبيين لا يعرفون هذه الأسماء الثلاثة إلا مقرونة بالتوحش والجهل والتأخر . فجاءت الحملة من اولها إلى آخرها عرضا شائقا لبطولة إبراهيم وعظمة محمد علي ونهوض مصر : فإن الأسطول المصري ماكاد يتصل بالأسطول العثماني في بحر الأرخبيل سنة 1824 حتى أعجب الناس بحسن سفنه وسرعة سيره وبراعة مناوراته وقرنوا ذلك بارتباك الأساطيل العثمانية وبطء حركتها ، مما مكن اليونان حتى لم يجد السلطان بدا من أن يترك لمحمد علي التصرف في الأسطولين العثماني والمصري ، وبينما كان إبراهيم في مياه جزيرة ساموس ، أطلقت عليه إحدى السفن اليونانية رصاصها فبقي في مكان الربان ينظر باسم الثغر إلى الرصاص وهو يقع حوالي قدميه . ولم يمض كثير على نزوله بالمورة حتى كان صوت نفير جيشه يملأ قلوب اليونانيين فزعا ويفرق جمعوهم في أنحاء شتى ، وذلك بعد أن مزقوا أربعة جيوش تركية ، منها جيش من خمسين ألف مقاتل كانت قيادته إلى خورشيد باشا الذي كان يوما من الدهر ينازع محمد علي ولاية مصر .

وما أن استولى إبراهيم باشا على المورة حتى أقر بفضله خصمه في المستقبل محمد رشيد باشا فكتب إليه : "لقد أفنيت هذا الجنس الممقوت جنس المورالية – سكان المورة – فسارع بالحضور لتنكل بأولئك الصيادين سكان مدينة مسولنجي ، فإنهم أصبحوا من الشياطين بما هم مكبون عليه من عمل السحر . ومن آيات سحرهم أني أقمت أمامهم جيلا يتجاوز علوه ارتفاع أسوارهم فدمروه تدميرا بسحر رجل عندهم اسمه (كوكينس) . ويشتغل هؤلاء الكفار كل يوم بترميم أبنيتهم كلما سقطت جدرانها ، ويجرءون على شتمي من أعلى الأبراج . فهناك يرضيك أن تتركني هكذا هزأة لهؤلاء الملاعين ولعبة في أيديهم ؟ إن امتلاك بلاد اليونان كلها يتوقف على أخذ أسوار مسولنجي ، فهلم إلهيا من غير تأخير" .

وأهم من هذا في تقدير إبراهيم باشا أن السلطان كان قد كتب إليه خطايا بخط يده يوليه المورة ، ومعه كتاب آخر يطلب إليه فيه المسير إلى مسولنجي إذا استنجد به رشيد .

ومن مواقف البطولة التي وقفها إبراهيم أنه حين بلغت إليه معاهدة لندن سنة 1827 كان جوابه لأمراء البحر الأوروبيين "ليس لي أن أعمل إلا بأمر الوالي أو السلطان ؛ ومهما يكن الخطر الذي أصبحت بهد مهددا فإن أحيد عن الخطة التي رسمت لي قيد شعرة" . وبقي إبراهيم على هذا التصميم في أقصى الظروف وأشدها هولا إلى أن تسلم من والده أمرا بإخلاء المورة .

ولم تكن الشجاعة وثبات الجنان كل ما عرفه الأوروبيون من فضائل إبراهيم بل لقد أدركوا منه جانبا آخر ما كانوا يتوقعونه من اهل الشرف في ذلك العصر ، ذلك هو الجانب الإنساني ، الذي تجلى في مناسبات تفوق الحصر ، نكتفي بذكر بعضها على سبيل المثال ، منها أن أسقف موذون الذي حرض مواطنيه سنة 1821 على ذبح جميع مسلمي نوارين بعد أن استسلموا إليهم وقع سنة 1825 أسيار في يد إبراهيم فاكتفى بإبقائه في الأسر حقيرا مهينا وأبى أن يأمر بقتله . ولم يكن هذا الحادث فريدا في بابه ، بل كان إبراهيم بعامل اليونانيين عامة بالرفق والإحسان ، ويترفع عن سفك الدماء خارج ميادين القتال ، مقتديا في ذلك بوالده العظيم فإن محمد علي كان في أثناء حرب اليونان وبعدها يستبق الموظفين اليونانيين في خدمته ويتجاوز ذل إلى استخدام بعض مهاجريهم و لايتعرض بسوء للتجار منهم حتى فضل كثير من أسراهم البقاء في مصر على العودة إلى وطنهم .

ولم يقف إبراهيم في رفقه عند هذا الحد بل تخطاه إلى درجة تخجل كثيرا من متحضري أوروبا في عصرنا الحالي ، إذ كان يعني بالمرضى والجرحى من أعدائه عناية فائقة ويكلف طبيبه الخاص علاج بعضهم . وبلغ من ذلك أنه أحيى تقاليد صلاح الدين الأيوبي حين شكت إليه عجوز يونانية فقيرة أن ضابطا مصريا أسر ابنها الوحيد فأعطاها إبرهيم من المال ما يكفي لافتداء ابنها ورد حريته إليه .

وتأصل تقدير البطولة في قلب إبراهيم حتى كان يكبرها في أعدائه : جاءه وهو يحاصره مسولنجي ضابطان يونانيان ومعهما قسيس يرجونه السماح لهم بمغادرة المدينة بحجة وثوقهم من قرب سقوطها فكان جوابه : "عودوا بسلاحكم إلى مراكزكم لتخبروا مواطنيكم بأني أحترم من يحمون ذمارهم إلى النهاية" .

ومن هذا القبيل أنه بصر يوما ببعض جنوده يطلقون الرصاص ، في غير معركة ، على ألد خصومه (كولوكترونيس) أن أطلق الرصاص يريد قتل إبراهيم ، ولكنه أخطأ الهدف فأصاب أحد أتباعه .

ولا غرو بعد هذا أن يشهد له جميع من اتصلوا به من الأوروبيين بالشجاعة التي لايرقى إليها ضرب من ضروب الخوف ، أقروا له بالعبقرية الحربية وسعة العلم بالسياسة الأوروبية ، إلى جانب التفكير العميق والتدبير الحصيف ، والرفق بالخصم المغلوب والعطف على المحتاجين من أعدائه وأسراه ومساواتهم في توزيع المؤن بجنوده ؛ فكان بذلك مثلا حيا لمحمد علي الكبير وعنوانا لما نالته مصر على يديه من النهوض من كبوتها والخروج من ظلمات الفوضى والارتباك إلى نور الإطمئنان والنظام .

وهكذا كانت الحملة اليونانية وسيلة لتعريف أهل أوروبا بما بلغته مصر يومذاك من رقي مادي ومعنوي وتنبيه أذهانهم إلى ما يرجى لها من مستقبل باهر .

فهرس بأهم الأسماء والألفاظ اليونانية الواردة في هذا الفصل ورسمها بالحروف العربية كما ينطق بها اليونان

أذمنديوس كورائيس Adamantios Korais أناتوليكو ومن معانيها الشرق Anatoliko أرغوس Argos أرماطول ومعناها حامل السلاح Armatole أرتا Arta بوتساريس Btzares كابوذ سترياس Capodistrieas كندوربوتس Condurotti كورنثوس Corinth ذاريا Daria ديموجيرنتس ومعناها شيوخ البلدية Demogerontes ذرفند Dervend ذيكيوس Dikaios غستوني Gastouni غيورغيوس مافروميخاليس George Mavromichalis غرمانوس Germanos إلاس Hellas إتيريا فليكي ومعناها "شركة الأحباء" Hetairia Philike هوسبودار ومعناها حاكم البغدان أو الافلاق Hospodar إذرا Hydra إبسلندس Hypsilanti كالاماتا Kalamata كاناريس Kanaris كارايسكاكس Karaiskaki كاسوس Casos كليذي Kleidi كلفت Klepht كريونيري Krioneri كروميذي Kromidi كتسوس دزافيلاس Kitsos Djavellas لاريسا Larissa ماينا Maina مانياكي Maniaki ماكريانيس Makrijanis ماكريبلايي Makriplaye ماكريس Makris ماكرينوروس Makrynoros مافروكورذاتس Mavrocordatos مافروميخاليس Movroromichalis مياؤليس Miaouli مسولنجي Missolonghi موذون Modon نافيليون Nauplia نافارينون Navarin اوليمبوس Olympus باليكار ومعناها بطل Palicar باباذيامندوبولوس Pappadiamandopoulos بابافليساس Pappa Phlaessas بيتا Peta فيلهيلينس ومعناها أصدقاء اليونان Philhellenes بيانا Piana بنذوس Pindus بروستس ومعناها رجال بارزون Proestes بسارا Psara برغوس Pyrgos ريغاس Rhegas سختوريس Sachtoouris سكورتس Skourtis سولي Souli سبتس Spezzia سفكتريا Sphacteria ثيوذوروس كولوكوترونيس Theodore Koloktrones توكيذيذس Thucydides تومبازيس Tompazes تريكوبس Tricoupi تساماذوس Tsamados فاسيلاذي Vasiladi فرفنا Vervena فولوس Volo زايميس Zaimis تسيروكوفيا Zerekovia زقفوس Zygos

جهود إبراهيم باشا في خدمة الزراعة والصناعة والتجارة للدكتور أحمد أحمد الحتة

اشتهر إبراهيم باشا ببطولته وكفايته الحربية في ميادين القتال ببلاد العرب والسودان واليونان والشام والأناضول ، فذاع صيته في الشرق والغرب حتى أن شهرته الحربية حجبت لدرجة ما النواحي الأخرى من مواهبه ، فلم يعرفه بعض الناس إلا قائدا ماهرا وبطلا فذا ، قاد الجيش المصري في ميادين النصر .

حقيقة كان إبراهيم باشا قائدا مظفرا ، امتاز بالشجاعة وحب النظام ، ولكن عظمته لم تقتصر على الناحية الحربية فقط ، إذ تجلت جهوده الاقتصادية في مصر والشام وبلاد العرب ، وظهرت كفايته الإدارية في حكم الشام ، وفي المهام الإدارية التي تولاها في مصر .

وجهود إبراهيم باشا الاقتصادية في مصر معظمها في الزراعة ، فقد كان شديد العناية بها شعاره فيها كلمة مأثورة عن مراد بك زعيم المماليك وهي : "إذا طلبت الذهب في مصر فانبش أرضها" ويقرر هامون أن "إبراهيم باشا ينكب على الاقتصاد الزراعي ، ويعكف عليه بسرور ، ويمكن القول قطعا بأنه يحب الزراعة" ولا غرابة في ذلك فقد لمس إبراهيم باشا بنفسه – وهو لايزال في مقتبل العمر – أهمية الزراعة المصرية في الحياة الاقتصادية عندما كان (دفتردارا) ثم حاكما على الصعيد .

وقد اهتم إبراهيم باشا بعوامل الإنتاج الزراعي : وهي الأرض والعمل ورأس المال ، والمقصود بالأرض تلك العناصر التي يقدمها إلينا الوسط الذي نعيش فيه من أرض وماء وهواء وضوء وحرارة ، ويقصد بالعمل كل مجهود اقتصادي للإنسان سواء كان باليد أو العقل ، أما رأس المال فهو كل ثروة سابقة ما عدا الأرض يعتمد عليها الإنسان في إنتاج ثروة أخرى .

ففي العامل الأول ساهم إبراهيم باشا في الانقلاب الذي أحدثه والده في حيازة الأراضي الزراعية ، إذ قام بتنفيذه في الصعيد ، وذلك أن محمد علي أخذ في تغيير نظام الحيازة حتى أصبحت الأراضي الزراعية في يده ، واستطاع بذلك تنفيذ نظامه الاقتصادي ، ولا شك في أن رغبته في زيادة موارده المالية وفي بسط نفوذ الحكومة كانت من أهم أسباب ذلك الانقلاب إذ كان في احتياج دائم إلى المال منذ توليته ، فلما وجد أن نظام الالتزام حجر عثرة في طريقه ، وأن اراضي الرزق معفاة من الضرائب صمم على فك الالتزام ووضع يده على الرزق حتى تزداد موارده المالية ويتمكن من تنفيذ إصلاحاته وتقوية نفوذه وبسط سلطته ومحاربة أعدائه.

ساهم إبراهيم باشا في ذلك الانقلاب باستيلائه في سنة 1812 – بناء على أمر والده – على معظم أراضي الالتزام في الصعيد ، وبخاصة حصص الالتزام التي كانت في حوزة المماليك والتي استولوا على بعضها بعد نزوحهم إلى الصعيد ، وبذلك لم يبق من أراضي الالتزام بالوجه القبلي إلا النزر واليسر .

وفي نفس السنة أمر محمد علي ابنه إبارهيم بالاستيلاء على أطيان الزرق المرصدة على المساجد والخيرات بالصعيد فنفذ الأمر ومسح الأراضي ، ولم تنته السنة التالية إلا وكان إبراهيم قد أخذ للحكومة معظم أطيان الرزق بالصعيد المرصدة على المساجد وعلى الأهالي والخيرات وعلى البر والصدقة .

كذلك استولى إبراهيم باشا على مافي الصعيد من الأطيان الأميرية المعروفة باسم إطلاق ، والتي كانت معدة لتموين خيل البكوات المماليك بالعطف ، وذلك بعد القضاء على سلطة المماليك في سنة 1811 .

وفي سنة 1813 عين إبراهيم مأمورا لمساحة القطر المصري وشرع المساحون في العمل بمباشرة محمود بك الدويدار والمعلم غالي وفي مايو سنة 1814 ظهرت نتيجة المساحة بعد صدور الأمر في فبراير من تلك السنة بفك الالتزام فكانت تلك المساحة بعد صدور الأمر في فبراير من تلك السنة بفك الالتزام فكانت تلك المساحة ناسخة لنظام حيازة الأطيان الذي كان قائما في مصر من قبل ونهاية لذلك الانقلاب الذي قام به محمد علي منذ سنة 1808 .

وتبعا لتلك المساحة التي كانت تحت إمرة إبراهيم أخذت الحكومة ما زاد في قياس أطيان الالتزام سواء كان من أرض الفلاحة أو أرض الوسية وأعطت الملتزمين إيرادا سنويا يعر باسم الفايض يستمر طول حياتهم تعويضا لهم عن أخذ حصص التزامهم كما منحتهم أطيان الوسية طول حياتهم إن شاءوا زرعوها وإن شاءوا أجروها وأعفت تلك الأطيان من الضرائب ومنحت أصحابها حق التنازل والهبة وصرحت لهم ببيعها للحكومة فقط .

وبذلك تم استيلاء محمد علي على أراضي الالتزام ولم يخرج عمله هذا عن الأشياء المشروعة حيث كانت ملكية الأرض للحاكم ولم يكن الملتزمون مالكين الأرض بل وساطة بين الحكومة والفلاح لجمع الضرائب وكان رفع أيديهم عن التصرف مدعاة إلى تحصيل الضرائب على الوجه الأكمل وإخراجا للفلاح مما كان فيه من ظلم بعض الملتزمين الأقوياء وجشعهم ولقد شعر الفلاحون أنفسهم بهذا الانقلاب فبعد أن كانوا مع الملتزمين أذل من العبيد صاروا يواجهونهم بقولهم : "أنتم إيش بقالكم في البلاد قد انقضت أيامكم أحنا صرنا فلاحين الباشا" .

هذا هو موقف الفلاحين الذين لم يقوموا بأية حركة ضد الانقلاب بل تقبلوه بقبول حسن نظرا لخروجهم منحالة الذل والظلم فقد "كانوا مع الملتزمين أذل من العبيد المشتري فربما أن العبد يهرب من سيده إذا كلفه فوق طاقته أو أهانه بالضرب وأما الفلاح فلا يمكنه ولا يسهل به أن يترك وطنه وأولاده وعياله ويهرب وإذا هرب إلى بلدة أخرى واستعلم أستاذه مكانه أحضره قهرا وازداد ذلا ومقتا وإهانة وكان من طرائفهم أنه إذا آن وقت الحصاد والتخضير طلب الملتزم أو قائم مقامه الفلاحين فينادي عليهم الغفير أمس اليوم المطلوبين في صيحه بالتبكير إلى شغل الملتزم فمن تخلف لعذر أحضره الفقير أو المشد وسحبه من شنبه وأشبعه سبا وشتما وضربا وهو المسمى عندهم بالعونة والسخرة واعتادوا على ذلك بل يرونه من اللازم الواجب وهذا خلاف ما يلقونه من الإذلال والتحكم من مشايخهم والشاهد والنصراني الصراف وهو العمدة والعهدة خصوصا عند قبض المال فيغالطهم ويناكرهم وهم له أطوع من أستاذهم وأمره نافذ فيهم فيأمر قائمقام بحبس من شاء أو ضربه محتجا عليهم ببواقي لا يدفعها وإذا غلق أحدهم ما عليه من المال الذي وجب عليه في قائمة المصروف وطلب من المعلم ورده وهي ورقة الغلاق وعده لوقت آخر حتى يحرر حسابه فلا يقدر الفلاح على مراددته خوفا منه فإذا سأله من بعد ذلك قال له بقي عليك حبتان من فدان أو خروبتان أو نحو ذلك ولا يعطيه ورقة الغلاق حتى يستوفي منه قدر المال او يصانعه بالهدية والرشوة وغير ذلك أمور وأحكام خارجة عن إدراك البهيمة فضلا عن البشرية كالشكاوي ونحوها وذلك كما إذا تشاجر أحدهم مع آخر على أمر جزءي بادر أحدهم بالحضور إلى الملتزم وتمثل بين يديه قائلا أشكو إليك فلانا بمائة ريال مثلا فبمجرد قوله ذلك يأمر بكآبة ورقة خطايا إلى قائمقام أو المشايخ بإحضار ذلك الرجل المشتكي واستخلاص القدر الذي ذكره الشاكي قليلا أو كثيرا أو حبسه وضربه حتى يدفع ذلك القدر ويرسل الورقة مع بعض أتباعه ويكتب بهامشها كراء طريقه قليلا أو كثيرا ويسمونه حق الطريق فعند وصوله أول شيء يطالب به الرجل حق الطريق ثم الشكوى فإن بادر ودفعها وإلا حبس أو حضر به المعين إلى بيت أستاذه فيوعده الحبس ويعابقه بالضرب حتى يوفي القدر الذي تلفظ به الشاكي وإن تأخر عن حضوره أو حضور المعين أردفه بآخر وحق طريق الآخر كذلك ويسمونها الاستعجالة وغير ذلك أحكام وأمور غير معقولة المعنى قد ربوا علهيا واعتادوها لايرون فيها بأسا ولاعيبا ... وكذلك أشياخهم إذا لم يكن الملتزم ظالما يتمكنون هم أيضا من ظلم فلاحيهم لأنهم لم يحصل لهم رواج إلا بطلب الملتزم الزيادة والمغارم فيأخذون لأنفسهم في ضمنها ما أحبوا وربما وزعوا خراج أطيانهم وزراعاتهم على الفلاحين . وقد انخرم هذا الترتيب بما حدث في هذه الدولة من قياس الأراضي والفدن" .

وقد أخذت الحكومة أيضا في مساحة 1813 ما ظهر من الزيادة في أطيان الرزق وقيدت ما بقي منها بعد ذلك باسم واضع اليد على الرزقة ووافقها وزارعها وقررت عليها المال مثل ضريبة البلدة فإن أثبتها صاحبها وكان عنده سند بها تقيد له في الروزنامه معاشا سنويا يعرف باسم الفايض ومقداره يساوي نصف أجرة رزقته ولا يضاف للحكومة عند وفاة صاحبه وقد أخذ محمد علي على عاتقه الأنفاق على المساجد والخيرات التي من أجلها أرصدت أطيان الرزق .

وعلى هذا كان محمد علي بمثابة ناظر على أطيان الرزق الموقوفة وهذا مشروع كما أنه نظم أحوال الوقف بما يتفق مع مصلحة الوقف ومصلحة الدولة فأعطى معاشا من كانت تلك الأطيان في حوزتهم وأخذ على عاتقه الإنفاق على المساجد والخيرات تنفيذا لأغراض الوقف وأفاد الحكومة بفرض الأموال الأميرية على تلك الأطيان وبإدارتها من الوجهة الزراعية كيفية أراضي القطر وعلى هذا فإن محمد علي لم يلغ أطيان الأوقاف بل أدخل عليها تعديلات تتفق مع نظامه الاقتصادي .

وتبعا لمساحة 1813 وزعت أطيان كل ناحية بين أهاليها القادرين على الزراعة وفرضت عليها الضريبة على حسب جودتها وأعطى مشايخ البلاد جزءا من الأراضي بنسبة خمسة أفدنة من كل مائة فدان معفى من الضرائب مقابل خدمتهم للحكومة وضيافة الواردين على القرية وعرفت تلك الأطيان باسم مسموح المشايخ والمصاطب .

هكذا تم الانقلاب في حيازة الأطيان ذلك الانقلاب الذي ساهم فيه إبراهيم باشا فنفذه في الصعيد حيث كان حاكما وأشرف على مرحلته الأساسية إذ كان مأمورا لمساحة 1813 .

هذا وقد أنعم محخمد علي على نفسه وعلى أفراد أسرته بأطيان واسعة من الأبعادية والمعمور رزقة بلا مال صارت ملكا مطلقا لهم في فبراير سنة 1842 يتصرفون فيها كيف يشاءون على الوجه الشرعي بدون قيد ولا شرط وعرفت تلك الأطيان باسم الجفالك ونتج عن ذلك إصلاح مقدار كبير من أطيان الأبعادية وزراعته فزادت بذلك الثروة الزراعية وقد اتسعت مساحة الجفالك بضم مقدار كبير من الأطيان إليها وذلك أن محمد علي أضاف إليها أطيان بعض القرى العاجزة عن دفع ما عليها من الضرائب المتأخرة والمال وأعفاها من المال وكانت الروزنامة تعطي صاحب الجفلك تقسيطا باسمه يثبت إعطاء الأطيان له رزقة بلا مال .

وقد اعتنى إبراهيم باشا بالري في جفالكه لما له من أهمية كبرى في الإنتاج فأدخل وابور المياه في مصر لرفع الماء اللازم لزراعته ويدار ذلك الوابور بالبخار وقد اقتدى به في ذلك بعض الأغنياء حتى أن كبار الزارعين في الوجه القبلي ممن في حوزتهم أطيان كثيرة استعملوا وابور المياه في زراعاتهم حوالي سنة 1852 .

هذا ما عمله إبراهيم باشا في العامل الأول للإنتاج وهو الأرض أما في العامل الثاني وهو العمل فقد اهتم منذ البدء بالقائمين به وهم الفلاحون إذ وضع حدا لاستبداد المشايخ في الوجه القبلي عندما كان حاكما عليه وكن هؤلاء المشايخ يسيرون بين الناس بالظلم قضاء لمطامعهم وغاياتهم كما دافع عن حقوق الفلاحين في الصعيد بما أوجب شكرهم له وحبهم إياه .

وعندما كان إبراهيم باشا يزور أوروبا في سنة 1845 كتب إلى والده يقول : إن أفضلية الحضارة الأفرنكية راجعة إلى أن الطبقات الفقيرة أحسن حالا ويدل قوله هذا على موقفه من الفلاحين ورغبته في إصلاح حالهم وهم يكونون معظم الطبقة الفقيرة في مصر .

وفي عهد ولايته على مصر من إبريل سنة 1848 إلى 10 نوفمبر من نفس السنة قامت الحكومة بحماية الفلاحين من ظلم المتعهدين وذلك أن محمد علي كان قد أنشأ من قبل نظام العهد في بعض القوى التي عليها ضرائب متأخرة تعرف باسم البقايا وبها أطيان متروكة بدون زراعة وتبعا لذلك النظام كان المتعهد يلتزم للحكومة بدفع ما على القرية من الأموال الأميرية والبقايا ويترك للأهالي أطيانا على حسب قدرتهم يزرعونها ويدفعون له ما يخصها من الأموال والبقايا أما هو فيزرع ما بقي من الأطيان لحسابه الخاص بواسطة الفلاحين غير المقتدرين مقابل إعطائهم أجرا على العمل في زراعته بشرط أن تترك للأهالي أطيانهم تدريجيا كلما تحسنت حالتهم المالية حتى إذا عم التحسن جميع الأهالي أعيدت إليهم أطيانهم نهائيا ، وعلى حسب تقسيم الأطيان بين المتعهد والأهالي في أول الأمر كان كل من الطرفين يزرع أطيانه ويدفع أموالها الأميرية وما يخصها من البقايا فإذا عجز بعض الأهالي من زراعة أطيانه أو عن دفع ما عليها من ضرائب وبقايا ترك بعضها أو جميعا للتعهد وكذلك إذا أصبح بعض الأهالي مقتدرا وطلب أطيانا من المتعهد أعطاها له وفي الحالتين يضاف على من يأخذ الأطيان بعد التقسيم الأول ما يخصهما من البقايا التي دفعها الطرف الآخر .

ولكن بعض المتعهد ظلم الفلاحين فأعطاهم القمح وغيره من الحبوب مقابل أجرتهم بمثن أعلى من سعر السوق وألزمهم شراء القمح التالف بسعر الأردب خمسين أو ستين قرشا مع أنه لايساوي عشرين قرشا فما كان من حكومة إبراهيم باشا إلا أن أجبرت هؤلاء المتعهدين على دفع الفرق بين السعر الذي أخذ به الفلاح الحبوب والسعر المتداول في الأسواق عند صرفها له كما قررت أن يكون سعر الحبوب التي تعطي فيما بعد الفلاح نظير أجره موافقا للسعر المتداول في السوق وقت الصرف .

كذلك وزع بعض المتعهدين البقايا على أطيان الفلاحين ولم يفرضوا على الأطيان التي زرعوها لحسابهم الخاص نصيبها من تلك البقايا فصار الفلاحون بذلك مكلفين بمال أطيانهم وجميع البقايا التي على القرية وفي هذا ظلم للفلاحين ونقض صريح لشروط العهد ولذا تدخلت حكومة إبراهيم باشا لحماية الفلاحين فأمرت المديرين بمراجعة دفاتر هؤلاء المتعهدين وإضافة نصيب أطيانهم من البقايا عليهم مع خصمه مما على الأهالي كما أوجبت على المتعهدين التدقيق في توزيع البقايا بالتساوي على أطيانهم وأطيان الأهالي على أساس الفدان وحذرتهم من مخالفة ذلك وقررت عقاب من يقترف منهم فميا بعد مثل تلك المظالم في توزيع البقايا على أطيان القرية .

كذلك حمى إبراهيم باشا الفلاحين من أنفسهم وذلك أنهم لجأوا إلى تشويه اعضاء أولادهم منعا لذهابهم إلى الخدمة العسكرية في الجيش والأسطول وقد سرت تلك الروح في الشبان حتى تحملوا عن طيب خاطر إتلاف أعضائهم ما دام ذلك موجبا لبقائهم بين أسرهم بعيدين عن شبح الجندية التي لم يتعودوها من قبل ولا شك في أن إتلاف الأعضاء من سمل الأعين وبتر أصابع الأيدي والأرجل وإسقاط الأسنان أنقص من كفايتهم في العمل فأثر ذلك أثرا سيئا في الزراعة ولذا اتخذ محمد علي عدة إجراءات ضد إتلاف الأعضاء حتى أن ذلك العمل قل ولكنه لم يتقطع فلما تولى إبراهيم باشا حكم مصر ورأى استمرار قطع أصابع الأيدي قرر في يونيه سنة 1848 نفى من يقطعون أصابع أيديهم مؤبدا إلى جبل ددل بالسودان للعمل في أشغال المعدن إن كانوا بالغين فإن كانوا دون البلوغ ينفي بدلهم من تسبب من أهاليهم في قطع أصابعهم .

ورغبة في المحافظة على صحة الفلاحين وغيرهم من المصريين حرم محمد علي زراعة الحشيش في مصر منذ أوائل سنة 1838 تبعا لمنع استعماله لما له من آثار سيئة في صحة الأهلين وعلى الرغم من ذلك ومن معاقبة من يتجاسر على زراعته عاود الناس زراعته خفية بعد مدة يسيرة وأخذوا يستعملونه من جديد ولذا اتخذ إبراهيم باشا في يونيه سنة 1848 تدابير حاسمة لمنع زراعته وبيعه منعا باتا وذلك بتشديد الرقابة على زراعته وفرض غرامة على من يزرعه مقدارها خمسمائة قرش تعطى من يخبر عنه فضلا عن قلعه من الأرض .

هذا وكان الفلاحون في جفال إبراهيم باشا أحسن حالا من زملائهم في المزارع الأخرى إذ كانت أجرة الواحد منهم 40 بارة يوميا يأخذ منها خبزا كل يوم بمقدار 30 بارة والباقي يأخذه نقدا من وقت لآخر وفي مقدوره تربية بعض الحيوانات والدجاج في الوقت الذي كنت فيه أجرة الرجل القوي الماهر في الزراعة تتراوح بين 20 بارة و30 بارة في الصعيد وبين 30 بارة و40 بارة في الوجه البحري . وإليك ما جاء في أمر محمد علي إلى مدير النصف الثاني للوجه القبلي : "اطلعت على التقرير المؤرخ فيي 9 شوال سنة 1251 الذي أرسلته ورأيت فيه أنك بحثت مع نظار الأقسام موضوع جلب العمال اللازمين لزرع قصب السكر المرتب زرعه في أراضي نجلنا الباشا السر عسكر الكائنة في مديريتك وأنهم تعهدوا بتقديمهم ورأوا من المناسب ترتيب عشرة قروش شهريا لكل منهم ... يا محرم أغا إن نجلنا السرعسكر رتب لكل من العمال المستخديمن في أعماله الكائنة في هذه الجهات أجرا يوميا قدره قرش واحد (أربعون بارة) وهذا يدل على أنه لم يطلب إليك أن ترتب لكل منهم عشرة قروش شهريا ويخيل إلي أن النظار هم الذين ظلموا الأهلين هذا الظلم وأنت أقررتهم عليه للزلفى والتظاهر بالإخلاص ..." .

هكذا اهتم إبراهيم باشا بالأرض والعمل أما العامل الثالث للإنتاج وهو رأس المال ويشمل المباني المقامة على الأراضي وما تحتويه من الآلات الزراعية المستعملة في الخدمة والحصاد وآلات الري وحيوانات الزراعة والبذور والسماد فقد اهتم به أيضا إبراهيم باشا إذ أدخل ف يجفالكه كثيرا من الآلات الزراعية الحديثة التي كان الأهلون يجهلونها حتى ذلك الوقت وأدخل من آلات الري وابور المياه الذي يدار بالبخار كما كانت الحيوانات الزراعية في جفالكة قوية معتنى بها .

هذه هذ جهود إبراهيم باشا في عوامل الإنتاج الزراعي أما في الثورة النباتية فقد بذل جهودا محمودة أفادت الزراعة المصرية فائدة جليلة فقد ساهم مساهمة قيمة في أقلمة النباتات إذ أنشأ بجزيرة الروضة حديقة من قسمين أحدهما على النسق الإنجليزي والآخر على النمط الفرنسي ووكل أمرهما إلى اثنين من مهرة الأخصائيين في فلاحة البساتين هما : (تريل) الإنجليزي و(نقولا بوفيه) البلجيكي وجمع في الحديثة أغلب النباتات الأوروبية والأمريكية والهندية وبذلك أصبحت الحديقة بقعة لأقلمة النباتات وإجراء التجارب الزراعية وإليك ما قاله هامون في صدد ذلك : "أشار بعض المؤلفين إلى النباتات الأجنبية التي جلبها ابن محمد علي إلى أرضه بجزيرة الروضة فهذه النباتات عددها كبير جدا وحديقة الأقلمة يمكن ذكرها كواحدة من أحسن الحدائق الموجودة ... وقد جلب إبراهيم باشا إلى مصر النباتات الثمينة في العالم المعروف وفي الهند خاصة" ويقرر بورنج أن "حديقة إبراهيم باشا بجزيرة الروضة إحدى الحدائق المغرية ... وقد أجريت في هذه الحديقة تجارب كثيرة ومفيدة جدا ومهمة" .

وقد تقدمت فلاحة البساتين في مصر في ذلك العهد ودخلت في الحدائق المصرية أشجار ونباتات أجنبية كثيرة من جهات مختلفة وكان لإبراهيم باشا يد طولي في هذا التقدم فقد طلب من حديقة النباتات بباريس أن ترسل إليه أخصائيا في فلاحة البساتين فأرسلت إليه (نقولا بوفيه) البلجيكي سنة 1825 فأنشأ لإبراهيم باشا حديثة عظيمة لأقلمة النباتات الأجنبية في جزيرة الروضة وأدخل في أطيان إبراهيم باشا بجزيرة الروضة عددا كبيرا من الأشجار النافعة من الهند وبلاد العرب وقد سافر في ديسمبر سنة 1830 إلى بلاد العرب لجلب نباتي الكاد (الشاي) والبن ورجع من رحلته هذه في يونيه سنة 1831 ثم سافر ثانية في إبريل من السنة نفسها إلى بلاد العرب والشام للبحث عن نباتات جديدة لإدخالهما في حدائق إبراهيم باشا ورجع إلى القاهرة سنة 1832 .

وايضا أرسل إبراهيم باشا بستانيه إلى بلاد الهند للبحث عن نباتات نافعة للزخرفة والزينة وقد زرع معظمها في حدائق إبراهيم باشا بالمنيل وجزيرة الروضة ومصر القديمة وبحديقة الوالي بشبرها وحديقة القبة وحديقة سليمان باشا وحدائق أخرى كثيرة بالقاهرة والإسكندرية .

وكذلك أرسل إبراهيم باشا إلى جزيرة جميكا عمر أفندي الأخصائي في صناعة السكر بعد رجوعه من بعثته في أوروبا فأحضر منها نوعا من القصب الأحمر .

ومن أهم النباتات الأجنبية العظيمة القيمة التي أدخلها إبراهيم باشا في حدائقه الجوافة والبن وشجرة التيكا والبباز والقشطة وشجرة الصمغ المرن وشجرة كف مريم وأم ألف ورقة والزنجبيل والصنوبر الهندي وشجرة كايبوت والحيزران والمانجو وجوز الهند والفلفل الأسود والقرفة والشاي وشجرة الأبنوس وشجر البقّم الهندي.

وقد ذكر دلشيفالري النباتات الأجنبية التي أدخلها إبراهيم باشا في حديقته بجزيرة الروضة فنجحت زراعتها واستمرت نامية حتى رآها بنفسه عندما كان في خدمة الخديو اسماعيل فيما بين سنتي 1868 و1878 وها نحن نلخصها فيما يلي :

1- أشجار الأخشاب : أبنوس الجيش وأبنوس الهند وخشب السرسوع من الهند وخشب المهجنو من سان دمنج وخشب الصندل الأبيض من الهند الشرقية والخشب الأملس من جزيرة موريس وخشب بليساندر من الهند والخشب الوردي من أمريكا الجنوبية وخشب التونة من البنبول بالهند وخشب سندروس من أمريكا الجنوبية وخشب الكابلي من أمريكا الجنوبية وخشب مورايا ايكزوتيكا من الصين وخشب المايريس جوناننسيس من الجويانة وخشب الزيتون من جزيرة موريس وخشب الصندل من جزيرة بوربون وخشب البقم من الهند الشرقية وشجرة تين الوثنيين المعروفة بين العامة بالجميز الافرنكي من الهند وشجرة التيك الهندية من الهند .

2- أشجار الفاكهة : المانجو من الهند واللوز الهندي من الهند الشرقية والبكان من أمريكا والتمر الهندي من الهند والكوكا من السنغال والتبلدي من السودان والكاكي من اليابان والجوافة والقشطة والجمبوزا .

3- أشجار الزينة : ( ‌أ ) من الهند : شجرة تفاح الفيل والازادرخت وميليا سمبر فيرنس واليسار وشجرة الجناجل وخف الجمل وشجرة المرجان الهندية . ( ‌ب ) من أمريكا الجنوبية : بيجنونيا سبيسبوزا والجهنمية وودن الفيل ودورانتا بلوميراي وبنت القنصل الحمراء والبيضاء وفلفل أبو ورق رفيع . ( ‌ج ) من اليابان والصين : الباسقة والغاب الإفرنجي والرابص . ( ‌د ) من بلاد أخرى : نخل الرخام الهافاني من جزيرة كوبا واللاتانيا العادية من جزيرة بوريون والكادي من مدغشقر .

4- أشجار أخرى : الكاد (الشاي) والبن من بلاد العرب ونخلة الدقيق من جزيرة سيلان وشجرة الدهن اليابانية والبوسيانوس من مدغشقر الفيكوس تسيلا من الهند الشرقية وجزائر الفلبين وشجرة الصمغ المرن والفيكوس أبو لسان من جزيرة جاوه والفيكوس بو بوليفوليوم من الحبشة والفيكوس لوريفوليوم من أمريكا الجنوبية .

هذا ويبين فيجري فضل إبراهيم باشا ووالده في أقلمة الأشجار الخشبية الأجنبية في مصر حيث يقول : "إن إقليم وادي النيل والدلتا مناسبان لتعود عدة أشجار أجنبية يتحصل منها الخشب والذي يثبت ذلك ويحققه التجارب التي فعلت في شأن ذلك جملة سنوات ببستان شبرا والمنيل ومصر العتيقة وأثرالنبي وأكتاف الإسكندرية أيام جنتمكان الحاج محمد علي باشا ونجله جنتمكان إبراهيم باشا وإلى الآن يوجد بالبساتين المذكورة عدة أشجار منها نجحت وتكاثرت بالبزور أو العقل المتحصلة منها وهذا يؤيد أنها تعدت على أوهية هذا القطر" .

ومن سنة 1830 إلى سنة 1848 غرس إبراهيم باشا في الحدائق والحقول كثيرا من الأشجار الأجنبية من توت وزيتون وبرتقال وأنواع أخرى فنجحت زراعتها وتأقلمت ومن بين تلك الأشجار التوت الأبيض المجلوب من الصين والتوت المنسوب إلى الفلبين وكذلك البرتقال الدموي وهو نوع نادر إذ ذاك لون لحمه في حمرة الدم وكان في حدائق إبراهيم باشا مثل نظيره في مالطا والبرتغال .

وقد أدخل إبراهيم باشا ووالده في مصر زراعة أنواع العنب المعروفة في أوروبا وبلاد اليونان فنجحت بأجمعها تقريبا نجاحا باهرا واستخرج منها الأوربيون نبيذا جيد النوع فالنبيذ الأبيض كان مشابها لنبيذ مرسالا بجيزرة صقلية والنبيذ الأحمر كان مماثلا لنبيذ أسبانيا ، وقد زرع إبراهيم باشا أصنافا كثيرة أجنبية من العنب في بساتين المطرية والقبة فتحصل منها عنب جيد استخرج منه نبيذ كالذي يستخرج من هذه الأصناف في بلادها الأصلية .

كذلك أدخل إبراهيم باشا زراعة الخضر الأجنبية مثل الهليون والشليك والبطاطا والبطاطس .

وبالاختصار أدخل إبراهيم باشا في الزراعة المصرية جميع النباتات الأجنبية التي اعتقد أنه من المستطاع نجاحها في مصر من فاكهة وخضر وأشجار نافعة وأشجار للزينة .

وفضلا عن أقلمة النباتات الأجنبية اهتم إبراهيم باشا بزراعة الحاصلات المصرية حيث كان مزارعا عمليا من الدرجة الأولى فعنى عناية خاصة بزراعة القطن وحسن صفاته كثيرا .

كذلك أولى إبراهيم باشا زراعة القصب كثيرا من رعايته فكانت له مزارع من القصب في الصعيد وبخاصة في بلدة الروضة بلغ إنتاج الفدان منها سبعا وعشرين قنطارا ونصف قنطار من السكر فضلا عن العسل والمكسب الصافي من الفدان 32 جنيها استرلينيا .

وبلغ من رغبة إبراهيم باشا في توسيع مزارعه من القصب أن طلب من والده أن يمنحه ألف فدان من أطيان الأبعادية في مديرية النصف الأول من الوجه القبلي (جرجا وأسيوط) لزراعتها قصبا لحسابه الخاص فوافق والده على ذلك وأمر بإعطائه ذلك المقدار من الأطيان من أحسن أطيان الأبعادية بالبلاد التي عينها في طلبه .

كذلك أرسل إبراهيم باشا بعض الأشخاص إلى الوجه القبلي للبحث له – بدلالة أناس من أصحاب الخبرة – عن أطيان تصلح لزراعة القصب .

وقد عمل إبراهيم باشا على تكثير أشجار الزيتون فغرس أشجارا كثيرة منها نجحت نجاحا حسنا وأثمرت ثمارا جيدة حتى أن فيجري قرر أن "تكاثر شجر الزيتون بالقطر المصري أحدث في ولاية جنتمكان الحاج محمد علي باشا ونجله جنتمكان إبراهيم باشا" .

كذلك أمر إبراهيم باشا بغرس مئات من أشجار خيار شنبر كما زرع آلافا من أشجار اللبخ في مصر السفلى وغرس أشجار التوت في مئات كثيرة من الأفئدة .

وقد اهتم إبراهيم باشا بغرس الأشجار سواء كانت من أشجار الغابات أو أشجار الفاكهة وأنفق الأموال الكثيرة على إنشاء المزارع والمغارس في أرجاء البلاد المصرية فغرس حتى سنة 1835 لحسابه الخاص 5.001.534 شجرة من 25 نوعا من أنواع أشجار الغابات و586.214 شجرة من 41 نوعا من أنواع الفاكهة تنقسم إلى 734 صنفا مختلفا . وكان عدد أنواع الأشجار الخاصة بالقطر المصري قبل ذلك لايتجاوز 12 نوعا كما كان لايوجد من الشجيرات التي لايتجاوز ارتفاعها القدمين سوى 18 نوعا وكانت هذه الأشجار والشجيرات بأنواعها المذكورة متفردة على ضفاف النيل أو مبعثرة هنا وهناك حول السواقي .

وفضلا عن أقلمة النباتات الأجنبية والعناية بزراعة الحاصلات المصرية اهتم إبراهيم باشا بالدعاية الزراعية في مدة ولايته على مصر فقد رأى أن ينشئ صحيفة أسبوعية باللغة العربية تشتمل على أخبار التجارة والزراعة والإعلانات الملكية تنشر على جميع البلاد والقرى زيادة على الوقائع المصرية ليعلم أرباب التجارة والزراعة منها رواجهما ومحسناتهما وقد عملت لائحة بيان الإفادات والكشوف والإعلانات الواجب إرسالها في كل أسبوع إلى ديوان المدارس بالأخبار بالمذكورة وحررت أول نسخة من هذه الصحيفة وطبعت ونشرت على المديريات في الأسبوع الأول من ذي الحجة سنة 1264هـ (1848 م) ولا نعلم من أمر تلك الصحيفة شيئا بعد ذلك ولعلها ألغيت بعد وفاة منشئها في الأسبوع التالي لصدورها ولاشك في أن تلك الصحيفة لو قيض لها الاستمرار لأدت خدمات جليلة للزراعة والتجارة .

هكذا كانت جهود إبراهيم باشا في الثروة النباتية أما في الثروة الحيوانية فقد ساهم أيضا في تقدمها وزيادتها وذلك أنه عندما فتح بلاد العرب أخذت مصر تجلب منها الخيل النجدية وهي أولى أنواع الخيل وأجملها وأسرعها فاتخذ منها المصريون والأتراك في مصر فحولا للنزو على أفراسهم إذ أن الفحل النجدي ينجب نتاجا ممتازا كما استخدمها الوجهاء والأعيان للركوب أو للإنتاج والتناسل .

كذلك عندما فتح إبراهيم باشا الشام أرسل منها بعض مئات من الأفراس إلى قرى الوجهين البحري والقبلي فأعطيت للأتراك لتربيتها من أجل التناسل وتكاثر النوع ، والخيل الشامية عدة أنواع أحسنها العنيزي نسبة إلى قبيلة عنيزة وله مكانة عظيمة ويعتبره الشرقيون والأوروبيون أول خيول العالم بعد النجدي ولذا استخدم في مصر لركوب العظماء أو للإنتاج وفي كلتا الحالتين كان مفيدا جدا وقد تفوق الحصان العنيزي على الحصان المصري تفوقا عظيما كما أن نتاجه كانت له قيمة كبيرة .

وقد أنشأ إبراهيم باشا اصطبلا لتربية الخيل لحسابه الخاص يقع على ضفاف النيل بالقرب من قصره عندالقصر العيني وكان به 400 رأس من الخيول منها بعض الأفراس والفحول فنجدية أخذها إبراهيم باشا من بلاد العرب عندما فتحها ، وكان الإصطبل في أول أمر على النظام المتبع إذ ذاك في مصر فلما وقف إبراهيم باشا على حالة إصطبل شبرا الجديد الذي أنشأه والده حوالي سنة 1837 بإشراف (هامون) ناظر مدرسة الطب البيطري استشار (هامون) فقدم هذا إليه تقرير بالإصلاحات اللازمة غير أن إبراهيم باشا ترك له الحرية في العمل كما يرى فقام بالإصلاحات بمساعدة رجل فرنسي في خدمة إ[راهيم باشا فعدلت أحوال الإصطبل ونظامه وأنشئت حظائر يطلق عليها سراح الأمهار أثناء النهار وأعطيت إدارة الإصطبل لطبيب بيطري مصري يراقبه (هامون) .

وقد اعتنى إبراهيم باشا بالحيوانات الزراعية في جفالكه فكانت قوية كما خصص بعض الأبقار والجاموس في عزبه للذبح لاستهلاك الأوروبيين في القاهرة .

كذلك ساهم إبراهيم باشا في تربية دود القز فغرس أشجار التوت في مئات كثيرة من الأفدنة لتوفير الطعام اللازم للدود وكانت مصر تزرع التوت البلدي واشامي من قبل فجلبت نوعين آخرين هما التوت الأبيض من الصين والتوت المنسوب إلى الفلبين والنوع الأخير أوراقه كبيرة محدبة مدورة تنبت قبل أوراق التوت المعتاد وتستعمل غذاء لدود القز الصغير الذي يخرج من بيضه قبل الأوان وفيما بعد تصير هذه الأوراق يابسة فتستعمل غذاء للحيوانات الكبيرة وبخاصة الخيل والضأن والمعز وقد عرف هذا النوع من التوت في مصر باسم البكير وقد زرعه إبراهيم باشا كما زرع التوت المجلوب من الصين فضلا عن التوت البلدي والتوت الشامي .

كذلك حاول إبراهيم باشا أقلمة دودة الصباغة فزرع في بستان المنيل النبات الذي تعيش عليه وهو نوع أجنبي من التين الشوكي وجلب حشرات تلك الدودة فتكاثرت تكاثرا عظيما على نحو أربعة أشجار من التين الشوكي الخاص بتربية هذه الحشرات لكن هذه الأشجار اختنقت وماتت بسبب تراكم هذه الحشرات عليها وبذا لم تأت التجربة بنتيجة جيدة غير أن هذا ليس ناشئا عن عدم تعود هذه الحشرة على أهوية مصر بل عن نفاذ الطعام وعدم تعودالنبات الذي تعيش عليه .

هذه هي جهود إبراهيم باشا في الزراعة أما في الصناعة فقد اهتم بصناعة السكر تبعا لعنياته بزراعة القصب فأنشأ مصنعا يدار بالبخار لتكرير السكر بالقرب من فرشوط .

كذلك أدخل إبراهيم باشا صناعة الروم في مناطق القصب التابعة له ولكن نوع الروم كان متوسطا فأرسل إلى جزيرة جميكا عمر أفندي للوقوف على صناعة الروم هناك وإدخال أحسن أساليب إنتاجه في مصر وقد رجع هذا المبعوث بمعلومات أتاحت للباشا إقامة معمل لصناعة الروم يعمل على أحدث الأصول .

أما عن جهود إبراهيم باشا في التجارة فقد أصلح المحكمة التجارية وذلك عندما أمر بإخراج الأرائك من دارها ووضع بعض الكراسي ومنضدة بدلا عنها وتعيين كاتب خاص ليدوّن محاضر الجلسات .

وقد أنشأ إبراهيم صحيفة أسبوعية تشتمل على أخبار التجارة على الرغم من أن الاحتكار كان أساس النظام الاقتصادي في مصر في عهد والده وأن الحكومة كانت تأخذ حاصلات معينةب الثمن الذي تحدده ، وكان إبراهيم باشا يعتقد أن نظام الاحتكار لابد أن يؤدي إلى تدهور ثروة أي قطر وأن مثله كمثل قطع الشجرة الطيبة التي تبشر بثمر عظيم في موسمها للحصول عاجلا على مقدار تافه من الفاكهة الفجة .

هذه هي جهود إبراهيم باشا الاقتصادية في مصر أما في الشام أثناء الحكم المصري فقد عمل على تنمية موارد الثروة والحصول على على إيراد للحكومة دون الأضرار بالاقتصادي القومي وأولى الزراعة جل عنايته واهتمامه لأنها الفرع الأساسي للاقتصاد الشامي فتقدمت تقدما عظيما .

وقد اهتم إبراهيم باشا بعوامل الإنتاج الزراعي فعمل على زيادة الأراضي الزراعية وذلك بأن أعطى الأطيان لأي شخص يريد زراعتها مع إعفائه من ضريبتها إن كانت في حالة غير حسنة كما شجع الفلاحين على زراعة الأراضي وتعمير القرى المهجورة وأمنهم من غارات البدو عليهم تلك الغارات التي كانت فيما مضى تحملهم على ترك الأراضي وكذلك ألزم الموظفين الكبار والأهالي الأغنياء إصلاح القرى الخربة وزراعة أطيانها وأنفق أموالا كثيرة في المشروعات الزراعية مما أدى إلى تعمير قرى كثيرة كانت مهجورة من قبل وإلى زراعة أراضيها وأيضا اهتم إبراهيم باشا بزراعة الأطيان البور فأرغم الأهالي على زراعة الأراضي الصالحة وأنفق مبلغا كبيرا من المال في مشروعات من هذا القبيل ليكون مثلا أعلى لغيره وألزم ضباط الجيش حتى رتبة بكباشي الإنفاق على مشروعات مماثلة لذلك وزع لحسابه الخاص سهل أنطاكية الفسيح وكان بورا وأيضا طهر النهر الصغير بين عنتاب وحلب مما جعله يأتي بكمية أكثر من المياه وقد زادت الأراضي الزراعية 80.000 فدان في مدى سنتين في سنة 1836 وزاد إيجار الأطيان في بعض الأماكن إلى ثلاثة أمثال إيجارها من قبل .

وأيضا اعتنى إبراهيم باشا بالعامل الثاني للإنتاج الزراعي فاهتم الفلاحين وعمل على مافيه خيرهم فأمنهم من ظلم الحكام ونهب البدو واعتدائهم فصاروا سعداء ميسورين لعدم تعرضهم للجور الذي كانوا فيه من قبل ، وكذلك رغب إبراهيم باشا البدو في ممارسة الزراعة وتعمير القرى المهجورة وأرغم بعض القبائل الرحالة على الإقامة في سهل أنطاكية لزراعته على حسابه الخاص ، وبذا تحول آلاف من البدو إلى زراع .

كذلك اعتنى إبراهيم باشا بالعامل الثالث للإنتاج فأنشأ البنك الزراعي وأقام صرافا في كل من حلب واطنه ودمشق معه 5.000 جنيه لتسليف المال اللازم للزراع المحتاجين كما أعطى سلفيات من المال للفلاحين الذين قطنوا القرى المهجورة لإصلاح بيوتهم وتموينها وأعفاءهم من الضرائب ثلاث سنين وقدم في سنة 1836 للفلاحين المساعدات الآتية : 330.400 قرشا و447 شنبلا من القمح و207 شنابل من الشعير كما أنشأ في السنة السابقة 1.718 محراثا وأنفق أموالا كثيرة في المشروعات الزراعية .

هذا عن عوامل الإنتاج أما عن الثروة النباتية فقد بذل إبراهيم باشا ما في وسعه لتحسين الزراعة زيادة الإنتاج فأدخل في الشام كثيرا من الخضر الجديدة وبخاصة البطاطس وجلب 14.000 شجرة من عنب بردو زرعها بالقرب من حلب وعمل على تكثير الزروع المختلفة فلم تنقص زراعة أي محصول بل بالعكس اتسعت زراعة الحبوب والخضر اتساعا كبيرا وصارت من حاصلات التصدير كما زاد محصول القطن وكثرت أشجار التوت والزيتون والعنب حيث ألزم الفلاحون زراعة عدد كبير منها في كل قرية كما زادت أشجار الخروع وأجريت التجارب في زراعة القصب والنيلة وشجر البن وقطن مصر ، وكان إبراهيم باشا يفتش دائماعلى الأعمال الزراعية ويحرث الأرض بنفسه يشجع الفلاحين وليضرب لهم المثل الأعلى ، كماكان يبذل أقصى جهده في مقاومة الجراد حتى لايتلف الزرع وذلك بتكليف الأهالي والجنود القضاء على الجراد وقيامه بمباشرة العمل بنفسه وجمعه بعض الجراد بيديه تشجيعا للأهالي .

أما عن الثروة الحيوانية فقد كان الحرير المحصول الرئيسي للشام وعماد ثروتها ينتج بالأخص في مناطق صيدا وبيروت وجبل لبنان ودمشق وطرابلس واللاذقية وأنطاكية تلك الأقاليم التي توجد بها مزارع واسعة من أشجار التوتزادت كثيرا أثناء الحكم المصري ، وقد تسحن نوع الحرير ونتيجة لإدخال بيض دود القز من فرنسا وإيطاليا على يد باركر القنصل الإنجليزي في الشام الذي اتبع الطريقة الأوروبية في تربية دود القز فأثر ذلك البيض وتلك الطريقة في تحسين الحرير عامة .

كذلك أدخلت الأغنام الإسبانية في ضواحي نابلس وأرسلت بعض الذكور من الأغنام الإسبانية لضمها إلى الأغنام الموجودة في عكا كما طلب إبراهيم باشا إرسال أغنام من كريت إلى الشام لتربيتها هناك .

هكذا استأثرت الزراعة بمعظمها نشاط إبراهيم الاقتصادي في الشام لأنها الفرع الأساسي للاقتصاد القومي أما الصناعة فكان الاهتمام بها أقل من الزراعة ومع هذا فقد استمرت المنسوجات الحريرية الإنتاج الرئيسي للصانع ففي سنة 1836 استهلك نحو 1.200 قنطار من الحرير الناتج من الشام في مصانع حلب ودمشق وطرابلس وحماة وبيروت ودير القمر وصيدا ، وكذلك أنشئ في صور مصنع لنسج الصوف ، وعمل إبراهيم باشا على إدخال طريقة أكثر اتقانا لاستخراج زيت الزيتون في طرابلس وما جاورها فجلب معاصر الزيت من فرنسا واستخدم عمالا أوروبيين في العمل وكانت النتيجة سارة جدا بالنسبة إلى الكم والكيف للزيت الناتج ، وأيضا بذلت الحكومة المصرية جهودا عظيمة لكشف المعادن واجتهدت في التنقيب في جبال الشام بواسطة أخصائيين ففي الجنوب بحث بعض الفرنسيين عن الرخام وفي لبنان اكتشف بعض الإنجليز نوعا جيدا من الفحم الحجري وفي الشمال اختبر بعض النمساويين الأرض وظنوا وجود الرصاص والنحاس والفضة والذهب بها ومهما يكن فمن الثابت انه عند نهاية الحكم المصري تأكدت الحكومة من وجود الفحم والحديد بكثرة في مناطق مختلفة .

هذا وقد أدت العناية الخاصة بالزراعة إلى نشاط التجارة فزادت التجارة الخارجية زيادة مستمرة كما أثرت التجارة الداخلية تأثرا عظيما من زيادة الإنتاج الزراعي وتقدم التجارة الخارجية فصارت دمشق مركزا عظيما للتجارة مع بغداد والبصرة والفرس والبلاد المجاورة كما زادت تجارة حلب زيادة عظيمة وأصبحت مصر الأولى بين الدول في تجارتها مع الشام بعد أن كانت في أول الأمر في الصف الثاني ، وقد امتازت سياسة إبراهيم باشا التجارية في الشام بزيادة الإنتاج الزراعي من حرير وزيت زيتون وقطن وقمح وشعير وبإلغاء ماكان موجودا من قبل من عوائق التجارة من احتكارات ومظالم وجمارك داخلية وبتنظيم توزيع الضرائب ، وقد عمل إبراهيم باشا على تحسين طرق المواصلات فأنشأ 30 مركبا للملاحة في نهر الأورنت حتى أنطاكية ، وكانت حرية التجارة من قواعد السياسة المالية في الشام وذلك لأن الروح التجارية عند الشاميين وكره الأوروبيين للاحتكار واعتناق إبراهيم باشا مبادئ الحرية كل ذلك كان مضادا لإنشاء الاحتكارات في الشام غير أن تلك القاعدة قد كسرت عندما أنشأ إبراهيم باشا – بناء على أمر والده – احتكار الحرير للحصول على الكمية اللازمة منه لاستعمال البلاد ومع هذا فقد منح حرية تصدير الباقي بعد ذلك إلى الخارج .

تلك هي جهود إبراهيم باشا الاقتصادية في الشام أما في بلاد العرب فإنه عندما فتحها وضع أساس الإصلاح الزراعي فيها فأمر بحفر الآبار في الأماكن الجدباء التي ظن فيها ماء .

هكذا كانت جهود إبراهيم باشا الاقتصادية في مصر والشام وبلاد العرب وهي جهود محمودة تنهض دليلا على أن عظمته لم تقتصر على الناحية الحربية التي اشتهر بها بين الجميع بل تعدتها إلى الناحية الاقتصادية .

الشام روحها وهيكلها وأثرها للدكتور أسد رستم

دخل بطل مصر إلى ربوع الشام فاتحا منتصرا . وقضى عشر سنوات فهيا موطدا مؤسسا . وكان رحمه الله مؤمنا برسالة والده الكبير مخلصا لها مندفعا في تنفيذها اندفاعا نادرا . وكانت رسالة العزيز هذه تتلخص بما يلي : أولا بالاعتراف بتأخر (الملة المحمدية) بتعبير ذلك العصر وبضعف الدولة العثمانية وبعجزها عن حماية هذه الملة . وثانيا بوجوب الصمود لطمع أوروبة وجشعها ودفع شرها عن الملة . وثالثا بوجوب التذرع بجميع الوسائل الفعالة للوصول إلى هذا الهدف النبيل . قال العزيز في كتاب له أرسله إلى إبراهيم عند تأزم العلاقات بينه وبين الباب العالي للمرة الثانية وبمناسبة تدخل الدول الأوروبية ما معناه : لا تهدف الدول إلى تعضيد الدولة العثمانية ولكنها ترمي إلى إضعاف الطرفين كي يتسنى لها الاستيلاء على البلاد الإسلامية بسهولة ولذا فإن قبول تدخل ههذ الدول خيانة للملة ولتمام استغلالها . فبدلا من أن نقبل هذه الخيانة فنذكر باللعنة إلى يوم القيامة أجدر بنا أن نموت في سبيل الدين فنشيد بذلك دنيانا وآخرتنا معا . هذا إذا غلبونا وأما إذا لم يغلبونا ولم يستطيعوا أن يفعلوا شيئا فحينئذ نجد في الدنيا الجنة التي يبحث عنها الناس في الآخرة . فيدوى الافاق صدى بطولتنا وسمعتنا الطيبة ويذكرنا العالم بخير إلى يوم القيامة . هذا لاريب فيه . والله كفيل بعباده .

وكان العزيز يرى من واجبه إزاء ماتقدم ذكره عن رسالته أن يؤمن العباد ويعدل بينهم ويوحد قلوبهم ويزيد في إنتاجهم كي يتسنى له الذود عن الملة والدين . ولم ير ما يمنعه عن الأخذ بجميع ماتوصلت إليه أوروبا من أسباب الرقي والعمران للقيام بمهمته وأداء رسالته . فاستقدم من أوروبا رهطا كبيرا من أهل الاختصاص في الحرب والسلم . ووكل إليهم أمر الإصلاح . وأيدهم كل التأييد وأرسل الوفد تلو الوفد من أبناء بلده إلى أوروبا لتحصيل العلوم والفنون كي يتمكن في النهاية من الاستغناء عن الغربيين الغرباء . ولم يقم في ذلك العهد في الآتانة من كان يصلح أن يعد للعزيز نظيرا . ولكن شاءت الأقدار أن ينبري من رجال الحاشية السلطانية من يعترض سبيل العزيز ويشوه سمعته أمام السلطان ، فخشي العزيز سوء العاقبة ، واضطر أن يستعد لمحاربة السلطان وحاشيته في سبيل الدفاع عن النفس .

حمل إبراهيم رسالة والده إلى الشام ، وبدأ بتأمين الأمن ، فامتنع عن إرهاب الأهالي ، وامتثل في ذلك لأمر خاص صدر من والده يوصيه فيه بوجوب تأمين الأهالي وعدم اتباع سياسة التخويف والتهويل" .

وكان قد استطعى إليه منذ بدء أعمال الفتح الأمير اللبناني الكبير بشير الشهابي للتداول معه في تدبير الأمور ، وقد أكبر بعمله هذا مواهب الأمير وخبرته وإصالة رأيه وإخلاصه ، ونتج عن هذاا لتداول أن أقصى القائد المصري عددا لا يستهان به من ولاة الأمور في البلاد ، وأحل محلهم من وجد فيه الكفاءة ، وأوصى "بوجوب المحافظة على راحة الأهالي ، وتأمين العباد ، وزجر المعتدي ، وتحاشي أسباب الجور والاعتساف" . ووضع في الوقت نفسه تحت تصرف هؤلاء الولاة في جميع المراكز الهامة عددا كافيا من الجند لتنفيذ الأحكام وإحقاق الحق ، ثم أمر عددا من كبار معاونيه بالتجول في البلاد وتفقد أحوال السكان للتثبت من تنفيذ أوامره السابقة .

وكان العزيز نفسه شديد الاهتمام بهذه المراقبة ملحا كل الإلحاح بتنفيذها موجبا على إبراهيم نفسه أن يقوم بشيء منها . فقد جاء في إحدى رسائله إلى ابنه في الشام "إن التجول في الولايات الجديدة وتفقد شئون الرعايا أفضل من إصلاح الطرق ومجاري الأنهار في إدانة وطرسوس" .

وبعد أن أتم إبراهيم كل هذا منع جباية "الخوة" في معابر البلا ومسالكها وكانت السلطات العثمانية قد غضت النظر عن جبايتها أجيالا طوالا ، فانحطت كرامتها وقل نفوذها ، وأصبح جباة هذه "الخوة" أسيادا في مناطقهم يفعلون مايشاؤون . من هؤلاء آل أبي غوش في الطريق المؤدي من يافا إلى القدس وآل رستم في جسر شغور عبر العاصي بين اللاذقية وحلب وعشيرة الدنادشة في تل كلخ بين طرابلس وحمص . نهى إبراهيم عن الخوة وهدد بالعقاب الصارم فامتنع جباتها عنها وامتثلوا الأمر وأصبحت معابر البلاد ومسالكها حرة طلقة يسلكها التجار وأبناء السبيل آمنين فرحين بالأمنة . ومما جاء من هذا القبيل قوله في مرسوم له وجهه إلى قاضي القدس وشيخ الحرم فيها ومفتيها ونقيبها وخدام المسجد الأقصى "إنه ليس خافيكم أن القدس الشريف محتوى على معابد وأديرة ترد لجل زيارتها جميع أملال العيسوية والموسوية وفرقهم من كل فج ويقصدونها من ساير الأقطار والديار فبحسب تواردهم كان يحصل عليهم الشمقات الباهظة لسبب الأغفار الموضوعة بالطرقات ولأجل إجراء الوفق بين الناس صدرت أوامرنا إلى جميع المسلمين الذين في إيالة ألوية صيدا وألوية القدس الشريف ونابلوس وجنين برفع هذه الأغفار من جميع الطرقات والمنازل بوجه العموم .

ورأى بطل مصر موطد الأمن في الشام أن لابد من جمع السلاح وتجريد السكان منه فأمر بذلك وشرع في التنفيذ . وما أن بدأ عمله فيه حتى ثارت القبائل والعشائر وقد راوا ترك أزواجهم خيرا لهم وأجل وأشرف من ترك أسلحتهم فعقد الزواج بنادقهم . ومما زاد في الطين بلة أن عملاء الآستانة استغلوا الموقف وحرضوا السكان على لاصمود في وجه الحكومة المصرية فاشتد ساعد السكان وأعلنوا العصيان . فجرد إبراهيم على كل من عصى حملة أكرهه فيها على الإذعان والطاعة . وتكبد في سبيل تأمين الأمن خسائر فادحة فمن حرب في فلسطين عم البلاد بأسرها إلى حملة تأديبية على النصيريين إلى مواقع دامية في وادي التيم وجبل الدروز إلى محاربة الأكراد في أقصى الشمال إلى فتنة مستعصية في لبنان أدت في نهاية الأمر إلى تدخل الدول الأجنبية وإقصاء المصريين عن البلاد .

أما عن العدل وهو وسيلة العزيز الثانية فحدث عنه ولا حرج . والواقع الذي لاجدال فيه إن الشام لم تنل من العدل في أي عهد مضى منذ أيام عمر بن الخطاب مانالته في ظل العزيز . قال العزيز في رسالة له وجهها إلى أحد رجاله ناظر الجهادية : "كنت أود أن نكون قد تخلصنا من الشعوذة والغفلة والرخاوة والغرض والضغينة والمحاباة التي طالما ألفناها ومللناها في الأيام الحالية وأن يكون ذلك العهد قد مضى وانقضى وبدلنا به عهدا يقوم على أساس الإنصاف والإنسانية والكياسة والعدالة والاجتهاد والغيرة بحيث يتسنى لنا نحن أياض أن نصرف عملنا وننجز مصلحتنا على أسلوب من اللطف والحسنى يدخلنا في مصاف البشرية الراقية".

هذا هو العزيز وهذا هو رائده في الحكم . فإذا ما ذكرنا حزمه ونشاطه ومثابرته ومتابعته لما يصدر عنه أدركنا قيمة هذا القول وأثره في توجيه القضاة ورجال الإدارة والجيش .

وفهم العزيز عقلية شعبه فهما تاما ، فأمر بشدة العقاب وسرعة التنفيذ جاعلا من أحكامه وتنفيذها عبرة لمن يعتبر ، ومثال ذلك أن تشاكى كبار الموظفين انتشار الرشوة في دوائرهم في الشام فأمر العزيز بوجوب التثبت مما يقال وسمح بالشنق عند ثبوت الجرم ، فنفذ حكم الإعدام أكثر من مرة في أناس ثبت عليهم هذا الجرم ، قال إبراهيم في كتاب له إلى سامي بك معاون العزيز : "ستعلمون عندما تقرأون أوراق نعوم نوفل أن أهل عربستان ميالون جدا إلى إعطاء الرشوة ومراعاة الخواطر حتى أدى ذلك إلى اكتشاف خباثة بعض المتسلمين ومحاسبتهم وعزلهم . وقد تحملنا في سبيل إنقاذهم من بلية الرشوة كثيرا من العناء ولكننا لو تركناهم على حالهم لخاضوا في السلب والنهب خوض المقدمين على الإغارة" .

وأبقى اتفاق كوتاهيه تعيين قضاة الشرع في الشام بيد السلطان فخشي العزيز عدول هؤلاء عنه وانحيازهم إلى جانب السلطانوأثر ذلك في أحكامهم فأوصى بمراقبتهم مراقبة خفيفة شديدة وأمر بوجوب عرض أحكامهم على كبار رجال الإدارة قبل تنفيذها . ثم لمس عجزهم عن النظر في بعض الدعاوي الحقوقية التجارية فسمح لمجالس المشورة أن تبت فيها حرة طلقة . ولم يتردد العزيز عن التدخل عند الحاجة في فهم الشرع الشريف وتطبيقه . فرضي رحمه الله من موقف اللواء سليم بك من شيخ المغاربة في اللاذقية عندما أفتى هذا الأخير بأسر أولاد النصيريين ونسائهم وعندما قاومه اللواء المصري وهدد بإنزال العقاب بمن يفعل ذلك . وقل الأمر نفسه عن موقف العزيز من علماء دمشق عندما اعترضوا على نظام الكرنتينا . قالوا : "إن حبس الناس في البيوت وإقامة خفراء مأجورين عليهم وإخراج بعضهم على هيئة مرعبة وإحراق بعض أشيائهم ودفن الموتى بملابسهم وتكليسهم والكشف عن عورة الأموات كل ذلك دليل على خوف الموت والعجز عن تمرين القلوب عن الصبر وفيه مافيه من مخالفة الشرع إذ أن الحبس وإخراج الناس في هيئة مخيفة إنما يجوز فيمن يكون مجرما و لاجناح على الذي ظهر الطاعون في بيته ولا يستحق الأجرة إلا من قام بعمل نافع للأجر . ولاينبغي أن يضايق المحبوس في عيشه" . قالوا هذا كله فاستقدم العزيز من أفتى بما يلي : "لقد دلت أخبار السلف وآثارهم على أن الأجواء تختلف وأن بعضها قد تكون ضارة وأن الانتقال من محل ثبت فساد جوه إلى محل آخر واشتما الروائح الطيبة واستعمال البخور لإزالة الروائح الكريحة والفصد والحجامة والاستفادة لما وردت بها السنة المحمدية ولا تنكر إذا نفذت بطريقة لا تخل بإحدى الفرائض . فإذا أمر ولي الأمر بإجرائها بشروط هي أن لايضيع حق المطعون ولا الذي ظهر الطاعون في بيته وأن لاتكون معيشة أحد عرضة للضيق وأن لايحتفل بالميت مطعونا دون الاحتفال بالمائت ميتة عادية ونفذت بطريقة لاتخل بالشعائر الدينية فإن إطاعة أوامره في إتيان المباحات واجبة فكيف بالحجر الصحي وهو بين الوجوب والاستحباب" .

وعندما رحب العزيز بقدوم صارم أفندي إلى مصر رجاء أن يغض النظر عن بقائه مدة طويلة في الحجر الصحي ثم أبدى رأيه في هذا التدبير فقال : "إن مسألة الحجر الصحي وإن كانت سببا صوريا لصيانة البرية والرعية من الأمراض المعدية إلا أنها بفضل السلطان تدبير لتروحي التجارة الملكية التي لايخفي أمر ارتباطها بالتجار الأوروبيين والمسئول عنها قناصل الدول فلو تدخل الجناب العالي في أمرها لعد تدخله تجاوزا على العرف المرعي وهذا لايوافق مزاج الجناب العالي ولايجوز رضى صارم أفندي" .

وقال العزيز بوجوب توحيد القلوب فقام ابنه إبراهيم ينفذ هذه الرعية السامية وكتب في أوائل عهده في الشام إلى متسلم اللاذقية يقول : "والتعرض إلى الرعايا وعدم مؤاساتهم هذا مخالف لرضانا لأن الإسلام والنصارى جميعهم رعايانا وأمر المذهب ماله مدخل بحكم السياسة فيلزم أن يكون كل بحاله المؤمن يجري إسلامه والعيسوي كذلك ولا أحد يتسلط على أحد" . واحترم إبراهيم زعامة النصارى والدروز في لبنان احترامه لزعامة إخوانهم المسلمين في سائر الأقطار الشامية . ولم يتأخر قيد شعرة عن ترقية النصارى والدروز عند ثبوت الاستحقاق فعرض على الشهابي الكبير الأمير بشير الثاني حاكمية جميع الأقطار الشامية قبل أن يرشح محمد شريف باشا للمنصب نفسه . وكان قد عين هذا الأمير مديرا لمصالح البلاد يختم الأوراق التي تصدر عن مقز السرعسكر وقال عنه سرا لا يوجد عندي في بر الشام رجل يعني الكلمة سوى هذا الرجل الشهم وحيث أنه أظهر هذه الصداقة والأمانة فلايهمنا قط أكثر عدد الأصدقاء أم قل . وقدر إبراهيم نصرانيا آخر حق قدره أعنى حنا بحرى فرقاه إلى المرتبة التي استحقها وجعله مديرا عاما للمالية متنعما برتبة البكوية . وهو أقل نصراني في الأقطار العربية نال هذا اللقب . ولم يتردد العزيز وابنه إبراهيم عن منح هذا اللقب نفسه لأربعة من دروز لبنان هم نعمان جنبلاط ونصيف أبو نكد وخطار العماد وعبدالسلام العماد . وسمح العزيز وابنه إبراهيم بترميم الكنائس والأديرة وبإنشاء الجديد منها وغضا النظر عن ارتداد ثلاثة من الموازنة كانوا قد قبلوا الإسلام فاستمالا قلوب (الرعايا) وخطا فصلا جديدا في تاريخ الحكم في الشام . ولكنهما لم يسمحا بتنصر بعض الدروز خوفا من إساءة الفهم واستفزاز الجمهور . وعاقب محافظ بيروت بعض المسلمين علنا لأنهم تفوهوا ببعض كلمات غير لائقة بحق النصارى . ورأى العزيز أن يجند العيسويين لتيأس الدول المسيحية عن إثارة الفتن في الشام ولنزول عداوة المسلمين ولتتوطد صداقتهم .

ومن الوسائل التي تذرع بها العزيز وابنه لتوحيد القلوب أنهما حافظا على العدل في التوظيف فامتنعا عن إغراق الشام بالموظفين المصريين ولم يستقدما من وادي إلا من استوجبت الضرورة قدومه . ومن ذلك أن العزيز أمر محمد شريف بك لدى ستلمه أزمة الحكم في الشام بوجوب إسنادمنصب المتسلمية في دمشق إلى أحد أعيان هذه البلدة أو إلى مصري إذا تعذر وجود كفؤ لها من الدمشقيين أنفسهم . وقال أيضا في كتاب أرسله إلى سليمان باشا بأنه عين حراس الصحة في المراكب المسافرة إلى بر الشام من أبناء مصر لأنه لم يجد من هو أهل لذلك في بر الشام . وكان من نتائج النزاع الذي نشب بين مصر والباب العالي أن شعر العزيز بأهمية العنصر العربي وبوجوب التودد إليه والاتكال عليه فخرج عن تقاليد الإدارة في مصر ووافق على ترقية البارزين من أولاد العرب في القراءة والكتابة إلى رتبة يوزباشي . وذهب إبراهيم إلى أبعد من هذا فأكد لوالده بأن نسبة المخلصين من العرب الملتحقين بالخدمة كانت أعلى من نسبة المخلصين من زملائهم الأتراك وحبذ إفساح المجال لترقية بعض العرب إلى رتبة بيكباشي . ونوه بفضل العرب على المدنية في التاريخ وقال في ظروف معينة أنه أتى مصر طفلا وأن شمسها غيرت دمه فجرى عربيا . ومما ساعد على توحيد القلوب أن العزيز فرق في سياسته بين وطني آمن وبين أجنبي طامع فشمل الأول بعطفه وحذر بطش الآخر فوافق مثلا على السماح لتابع قنصل انكلتره في رودس باستخراج الإسفنج من مياه الشام ولكنه رأى أن يمنع عن ذلك إذا كانت هذها لمصلحة بيد رجل وطني . وأوجب منح التجار الوطنيين الامتيازات نفسها التي تمتع بها التجار الأجانب وساوى بين الوطنيين وبين الأجانب فسمح للموطنيين بتصدير بضائعهم من مرافئ بر الشام . وجاء في رسالة من المعية السنية إلى إبراهيم باشا أنه لايمكن ائتمان الأجنبي المتجنب على مصالح البلاد وأنه نظرا لتصلب اسكواره بك في رأيه واستئثاره بشئون مدرسة المدفعية تقرر تشكيل لجنة من خريجي مدارس أوروبة من أبناء البلاد للنظر في تنظيم المدارس .

عنى العزيز وابنه إبراهيم بالمحافظة على ثروة البلاد وبزيادة الإنتاج فيها وسعيا سعياً حثيثا للوصول إلى مرحلة معينة من التطور الاقتصادي يتمكنا من الاستغناء عن أوروبة . ولم ير العزيز مبررا لخوف إبراهيم من تسرب النقود إلى الخارج لأن الشام ستقدم له من الفحم والحديد والخشب مايستغني عنه عما يستورده من أوروبة ولأنه كان يأمل أن يكفي بر الشام مؤونة الشيت والملبوسات بفضل ما كان يقوم به من تنظيم الصناعات فلا يبقى القطر الشامي والحالة هذه بحاجة إلى منتوجات البلدان الأجنبية . والواقع أن العزيز وابنه ألحا منذ بدء حكمهما ف الشام بوجوب إرسال عشرين أو ثلاثين صبيا من بر الشام إلى مصر لتعلم صنع الجوخ والطرابيش ولإدخال هذا الفن إلى بلاده "فتتحول إذ ذاك أرباح الأجانب من هذه البضاعة إلى أبناء البلاد" . ووافقا بعد مدة وجيزة "على إنشاء معمل لصنع العباءات في عكة تدار دواليبه بواسطة المياه وإصدار الأمر لإرسال الدواليب والمدقات اللازمة من مصر . وكان إبراهيم يعير الزراعة في الشام شطرا وافيا من اهتمامه الشخصي فتراه يستطلع رأي الجناب العالي "هل يسمح بإعفاء من يحيى الأراضي المهمولة بغرس الأشجار والعنب من الأموال تشجيعا له أم لا "ونرى اللواء احمد بك يكتب إلى إبراهيم نفسه مبينا عدد القرى والمزارع التي تم إحياؤها حتى سنة 1252 فيقول أن عددها في جهات حلبوحدها بلغ الرقم 85 وأن عد الأفدنة التابعة لهذه القرى والمزارع نفسها بلغ الرقم 1037 . ونلمس في موضع آخر وصول بعض رجال الاختصاص الذين درسوا الزراعة في فرنسا إلى فلسطين والتحقاهم بمصلحة تطعيم الأشجار . وحمى العزيز وابنه مصالح التجار الوطنيين فمنحناهم الامتيازات نفسها التيكان يتمتع بها التجار الأجانب واستغلا لهذه الغاية ظرفا دوليا دقيقا . وتفصيل ذلك أن الحكومة الإنجليزية كانت قد احتجت لدى الباب العالي على جباية بعض الضرائب المستحدثة في بر الشام . فقامت الحكومة المصرية تغض النظر عن جميع الرسوم الجمركية وتطلق حرية التجارة لاستمالة جميع الأوروبيين إلى جانبها كي يقول هؤلاء "إذا كان الإنجليز قد رجعوا إلى الدولة في امر تافه فمحمد علي رفع جميع الرسوم من تلقاء نفسه . ثم استطرد العزيز فساوى بين التجار الأجانب وبين زملائهم الوطنيين كما أشرنا سابقا . وطعن بعمله هذا في صميم الامتيازات الأجنبية فبدأ فصلا جديدا في تاريخ العرب الحديث لم ينته إلا بعد مرور مائة عام ! ولمس إبراهيم الظلم الذي لحق بالفلاح وبالمزارع أيضا من جراء تلزيم الضرائب فهب للدفاع عن الحق المهضوم وكتب رسالة إلى معاون العزيز يلح فيها بوجوب إلغاء التلزيم وبجباية الضرائب مباشرة بواسطة موظفي الإدارة . قال : "إني لم أقصد من طرح هذه الضرائب على الأهالي جلب وفر لجانب الميري فقط بل إني رأيت في ذلك نفعا وسهولة يعودان على الجانبين معا . فقد تيقنت ما يلقاه الأهالي من الظلم والجور والأذى والخسارة من الملتزمين حين يأتون إلى القرى التي التزموا عشرها ويقيمون فيها فمأكول الملتزم ورجاله وعليق دوابهم ومأكول معارفهم الذين يمرون عليهم في أثناء السفر جميع هذا على حساب الأهالي وليس بإمكان هؤلاء أن ينقلوا غلالهم من البيادر ما لم يأمر الملزم بذلك . فقد تبقى هذه الغلال على بيادرها حتى موسم الخريف وتتعرض للتلف والفساد من جراء سقوط المطر . ولو فرض حدوث مظالم ,اكل حقوق بموجب النظام الجديد فإنه سيكون نادرا كما أننا لانحجم عندئذ عن إجراء التحقيق اللازم . ولقد سأل شيوخ القرى بين الشام وحلب جرمانوس لدى مروره فيها إننا سمعنا أن ضرائب العشر ستطرح على الأهالي بالمقطوعية فقل لنا ماذا تم" .

هذه نماذج متنوعة من أقوال العزيز وابنه ورجالهما الذين قاموا بأعباء الحكم فيا لشام زهار عشر سنوات . وقد اقتبسناها مما بقي من أوراق الإدارة في ذلك العهد . ورائدنا في ذلك إظهار الرسالة التي تحمس لها العزيز ودرجة تطبيقها . والشهادة التي تشهد بها هذه الأوراق لاتحتاج إلى الكثير من الجرح والتعديل . فهي أقوال المسئولين من رجال الإدارة وقد دونت في زمن وقوعها . ولم يقصد بها قائلوها أية مصلحة شخصية أو دعاية عمومية لأنها كانت سرية أو على الأقل غير مباحة للجمهور .

ولابد قبل الخوض في الكلام عن هيكل الإدارة من إجلاء أمرين أساسيين هامين أولهما حدود الشام والثاني صلاحيات العزيز . فالشام في عرف العزيز ورجاله شملت آنئذ أيالات حلب ودمشق وطرابلس وصيدا وسنجقي القدس ونابلس . بيد أن قلة الثقة بين السلطان وبين العزيز أدت إلى مفاوضات شاقة حول الحدود الشمالية الشرقية لأيالة حلب وإلى أخذ ورد نتج عنه غموض في المراجع الأولية يضيع الباحث ويحيره وجل ما يمكننا أن نقوله الآن بهذا الصدد هو أن الفرات كان بوجه إجمالي الحد الفاصل بين الأراضي التابعة لحكم العزيز وبين سائر الولايات الشرقية وأن عينتاب وكلس وقسما كبيرا من كورد داع وقعوا جميعا ضمن الحدود المصرية .

والأمر الثاني الذي لا مفر عن الانتباه إليه هو أن العزيز بقي من الناحية القانونية حتى السنة 1841 واليا من ولاة السلطنة يحكم جزيرة كريد ومحصلية أدنة وأيالات الشام والحرمين الشريفين وما يليهما ومصر بموجب أمر سلطاني يوجه إليه سنة فسنة . ولكن الواقع الذي لاجدال فيه هو أن هذا الوالي كان أقوى ولاة السلطنة وأجدرهم بالحكم وأنه كان يضاهي السلطان نفسه قوة وعزة ومجدا وقد تمكن بالفعل من قهر الجيش السلطاني ومن أسر قائده الصدر الأعظم نفسه . ولذا فإننا نرى علماء الشام يعترفون بالواقع فيخاطبون العزيز بالعبارات التالية :

اللهم ياواجب الوجود منك نسأل وبرسولك الأعظم إليك نتوسل بدوام عز دولة ولي النعم صفى الشيم الدستور الوقور (المكرم والمشير المظفر والمعظم أعظم الوزراء في العالم مدير أمور جمهور أخص وأشرف بني آدم الخديوي الأعظم أدام الله تعالى ظل أبهة دولته ونصره وتأييده في الأمم أفندم سلطانم) .

ولم يختلف رأي العزيز في نفسه وفي صلاحياته عما تقدم فهو المرجح الأعلى في الحكم وحكمه لايرد ولكنه يرى هو أن يشترك الأعيان في حكمه فيستشير في كثير من الأمور ويحتفظبالرأي الأخير لنفسه . فهو إذا من دعاة الحكم المطلق الذين يصغون لأصحاب الرأي . ومميزاته الكبرى بين حكام العرب في العصور الحديثة أنه كان يحب النظام ويحترمه ويلح في تطبيقه إلحاحا شديدا فيطلع يوميا على جميع التقارير الإدارية وغير الإدارية التي كانت ترفع إليه فيبدي رأيه فيها ويردها للتنفيذ . ومن ذلك قول إبراهيم إلى والده عن عكة : "إني لم أكتب شيئا من ذلك إلى الأعتاب الكريمة لأن التقارير اليومية ترسل كل يوم إلى الجناب العالي فيطلع منها على جميع الوقائع ولا شك في أنه قد أطلع على ما يوجب إصدار هذا الفرمان فأصدره بدون أن يكون لي أدنى علم بذلك . ومما يؤيد هذا الاستنتاج أن معاون العزيز كتب إلى حنا بحري بك ينقل إليه رضى العزيز عن تقاريره ويطلب إليه أن يرفقها بترجمة تركية لأن "الجناب العالي" يود الاطلاع عليها لدى وصولها . فإذا وردت وهو في دار الحريم تعذر نقلها .

وقام العزيز بنفسه يأمر حنا بحري بك بوجوب إرسال محاضر المجلس في دمشق يوميا إذ لافائدة من تأخيرها لديه حتى تتراكم فترسل دفعة واحدة .

وقدر العزيز ابنه إ[راهيم حق قدره فسلمه قيادة الحملة على الشام وجعله حاكم الأقطار المحتلة . وما أن بدأ هذا البطل أعماله في الشام حتى شعر بوجوب فصل القيادة عن الحاكية فطلب إلى والده أن يعين حاكما عاما محله يعني بإدارة الأراضي المحتلة ورشح لهذا المنصب الرفيع الأمير اللبناني الكبير بشيرا الثاني وعندما اعتذر الأمير عن قبول هذا المنصب الجديد طلب القائد المصري تعيين محمد شريف بك أحد أقرباء العزيز وحاكم الصعيد في المنصب نفسه فلبى شريف الدعوة وجعل دمشق مركزا لحكمه واتخذ لنفسه لقب حكمدار الآيالات الشامية أو كنخداي خديو أعظم وحكمدار أيالات عربستان أو ماقارب ذلك . ومما كتبه الحكمدار في هذا الموضوع إلى أعيان حلب مثلا قوله "لاخفاكم مافاضت به بحور إحسانات سعادة أفندينا ولي النعم الخديو الأعظم عزيز مصر المعظم دام مادام العالم وذلك بتفويض أحكام أيالات الأقطار الشامية لعهدة عجزنا إلخ" .

وما أن اتخذت هذه الخطوة الأساسية حتى تفرع عنها خطوات أخرى فقسمت البلاد إلى مديريات أربع وإمارة ممتازة وأشرف الحكمدار بنفسه على مديرية دمشق وتولي أعمال مديرية حلب أحد أنسباء العزيز إسماعيل عاصم بك وقام بأعمال الإدارة في مديريت طرابلس وصيدا كل من يوسف بك شريف والشيخ حسين عبدالهادي وولده بعده . أما لبنان فإنه بقي في عهدة شيخه الجليل وأميره الكبير واكتسب عزا في ظل العزيز لم ينله من قبل واحترم استقلاله الداخلي احتراما تاما . قال الحكمدار إلى القائد العام : "فكتبت أستعلم عن موضع إقامة مير أفندي فنيين أنه مقيم في قرية مشغره الكائنة بداخل الجبل المتحول لحكومة الأمير بشير فأوقفت إرسالي الفرسان للقبض عليه واكتفيت بعرض الحالة على الأعتاب السنية" . فأجيب الحكمدار : "يجب أن تشعر الأمير بشير بمن أخبرك بهذا الخبر" . وهنالك دليل آخر على استقلال هذا الجبل : عندما أوشك حكم العزيز أن ينتهي ، وبدأت أصابع الدول تلعب في لبنان كتب ريتشارد وورد عميل بريطانيا الأكبر آنئذ إلى الأمير بشير ما نصه بالحرف : "لم يجب تخشوا من وجه كون الأربع دول المشار إليهم يتعهدوا بأن يعطوا لجبل لبنان تلك الشرايع والحرية السالفة مع الإنعامات التي كانت تتمتع بها الأهالي تحت أحكام السلاطين" .

وكان على رأس كل مدينة أو قرية كبيرة من هذه المديريات وقراها متسلم يعينه الحكمدار بموجب أمر رسمي صادر عنه ، وكان المتسلم يعني بأمور الإدارة ، ويبت في بعض الدعاوي الحقوقية البسيطة ويتعاون ومجالس المشورة في حل المشاكل الإدارية المهمة ، وكانت هذه المجالس تتألف من عدد معين من أعيان المدن والقرى وتتمثل فيها جميع الطوائف تمثيلا نسبيا ، أما صلاحية هذه المجالس فإنها لم تكن فيما يظهر دائما واضحة محددة . فبينما نرى مجلس حلب ينصرف بكليته تقريبا للمحافظة على مصالح الحكومةالمادية نفاجأ بأمر من العزيز إلى ابنه إبراهيم يستنسب فيه إنشاء مجلس شورى في قونيه "للنظر في أمور تلك البلاد ومصالحها ولإصدار البيانات اللازمة لتشويق الأهالي وحضهم على الطاعة" ونرى في الوقت نفسه مجلس بيروت ينظر في بعض الدعاوي الحقوقية التجارية التي لاعلاقة لها بمصالح الحكومة .

وكان العزيز بنوع خاص شديد الاهتمام بالمال يقول : " إن النقود رأس كل عمل ، ويوجب بذل الهمة في تحصيلها علىكل محب مخلص له" ولا غرو في ذلك فالمال المقنن علهي سنويا للآستانة فقط بلغ في أوائل عقده في الشام 1987765 غرشا . ثم طلب منه بموجب جداول ممثلة في الآستانة 5022015 غرشا وإذا ذكرنا المبالغ الطائلة التي يستوفي بها رجال الآستانة ونفقات جيشه العظيم وأسطوله الكبير وإدارته الواسعة إذا ذكرنا جميع هذا رفعنا لومنا عن هذا الرجل الفذ في تمسكه بالمال وفي إلحاحه على رجاله بوجوب جمعه وضبطه .

شعر العزيز بما تقدم فأنشأ في الشام إدارة خاصة للمال وعين على رأسها برتبة مدير حنا بحري بك ثم أرفق كل مستلم في البلاد بموظف مالي خاص أطلق عليه لقب الصراف . وحاول بحري بك أن يجمع ما أمكنه من المال وأن يقوم بواجبه "كمحب مخلص" ولكنه لم يفلح فعرض عندئذ على العزيز مشروعا لإصلاح الحال يلخص بما يلي : (1) تحديد المبالغ المطلوبة من كل مديرية ومدينة وقرية وطبعها بوضوح في دفاتر معينة وطبع غيرها للمحاسبة وتعليم خطباء القرى وفقهائها استعمال هذه الأوراق والدفاتر وتعيين خطيب لكل قريتين أو ثلاث وتعيين "معاون" لكل خمسين قرية يشرف على أعمال الخطباء وكاتب يقوم بتعليمهم عند الحاجة . (2) مراقبة القرى وحمايتها منجور التجار واعتداء أصحاب القوة والاقتدار وشذوذ الموظفين واستخفافهم بالقانون . (3) إعداد دفاتر خاصة يوضع على رأس كل صحيفة من صحائفها رقمها المتسلسل وتختم بخاتم ديوان الحكومة وتوزع على الجهات التي تستعمل فيها . (4) الاهتمام بضبط المكاييل والموازين وإبطال ما كان مختلا منها . (5) جرد النقود الموجودة لدى الصيارفة في أوقات غير معلومة وفحص حساباتهم .

وعندما تم إصلاح الدواوين في مصر وانتهى على تقسيمها إلى أقلام أسس قلم خاص "بمصالح بر الشام" . فكتب العزيز إلى الحكمدار يقول : لما كان لبر الشام ككل قطر من الأقطار مصطلحات وقواعد قد يستشكل أمرها ويستبهم فهمهما على رجال هذا القلم فالجناب العالي يطلب إلى شريف باشا أن يختار بجلا ذا فطنة ودراية مطلعا على قواعد بر الشام فيرسله عاجلا إلى مصر ليستقيم في القلم المذكور فيستعان بعرفانه عما يلزم حينا فحينا . ثم يعود فيقول : "أنه عاد ففكر في كثرة أيالات بر الشام فاستبعد وجود رجل واحد تتيسر له معرفة أصول كافة الأيالات ولذا فإنه يرى أن يستحدث في بر الشام قلم صغير خاص بمصالح المقاطعات والإلتزامات يتولى بحث الأوراق العديدة وتدقيقها هناك ثم يبعث بخلاصة بحثه ونتيجة تدقيقه إلى مصر . يفضل الجناب العلاي هذا على إرسال الدفاتر والأوراق المتنوعة إلى مصر ويستطلع رأي شريف باشا بالأمر" .

وعهد العزيز بعد موافقة ابنه إبراهيم إلى سليمان باشا الفرنساوي بمراقبة شئون الأجانب في بر الشام . فحالو هذا ضبط هويتهم وأمر بتطبيق قوانين التحول المتبعة في البلدان الأوروبية . ففرض على الأجنبي وجوب اتصاله بقنصله للتأشير على جواز سفره لدى وصوله إلى بر الشام ووجوب مثولة أمام السلطان المحلية للحصول على شهادة هوية يبرزها عند الطلب . وكان إبراهيم باشا قد عهد إلى إسماعيل عاصم بك مدير أيالة حلب بمراقبة الحدود التركية وتنظيم شبكة للجاسوسية للغرض نفسه . فلما بدأت علاقات العزيز مع السلطان تتأزم من جديد أراد إبارهيم باشا أن ينشئ قلم استخبارات عسكرية برئاسة المسيو إليه رئيس الإستخبارات بجزيرة كورسكه . وعنى إبراهيم عناية خاصة بتحسين المواصلات ولاسيما بتنظيم البريد العسكري وقسمه إلى قسمين بريد عادي وبريد مستعجل فكانت رسائله المستعجلة تصل من بعلبك إلى مصر في ستة أيام . ثم أراد إبراهيم أن يخدم الجمهور فأمر بإعداد مشروع خاص لإنشاء بريد عام ينقل رسائل جمهور الناس . وما أن علم قنصل بريطانية في دمشق بهذا حتى احتج مدعيا أن إنشاء بريد عام يضر بالبريد الإنجليزي الذي كان يصل بيروت بدمشق . فاستدعى العزيز قنصل بريطانية العام إليه وفاوضه في الأمر فوعده بالتدخل . فأمر العزيز ابنه إبراهيم بوجوب المضي في العمل وإجراء التغييرات اللازمة لإنشاء البريد الجديد . وقبيل انتهاك الحكم المصري في الشام أمر العزيز بإنشاء أبراج للإشارة بين مصروالعريش وعكة . وكان سليمان باشا الفرنساوي قد اقترح علي سامي بك معاون العزيز إنشاء طريق تصل بيروت بدمشق وطريق أخرى تربط قرنايل ببيروت .

وأراد إبراهيم إصلاحا حقيقيا فرقب الإدارة الجديدة رقوبا شديدا وتفهم ضعفها فكتب مرارا وتكرارا إلى القاهرة يشكو الاضطراب الذي وقع في هذه الإدارة ويعزو ذلك إلى إهمال الموظفين وانصرافهم عن المصالح العامة إلى ملذاتهم وشئونهم الشخصية ومن هؤلاء محمد شريف باشا واسماعيل عاصم بك . وتولى تفتيش الإدارة بنفسه فألفاظها ملوثة تلويثا ووجد بحري بك مهملا ولمس تراكم أعمال المجلس في دمشق سنة ونصف السنة فأمر بحبس أعضائه ف قاعة المجلس إلى أن يتموا رؤية الشئون الموقوفة . وشكى ارتباك الأمور في أيالة صيدا بنوع خاص فأفاد أن رجلا أتى إليه وادعى أنه بإمكانه أن يثبت أن متسلم غزة اختلس ما لايقل عن ألفي كيس وأنه قرر أن يقضي فصل الشتاء في أيالة صيدا للاعتداء بشئونها . وكتب في إحدى رسائله إلى معاون العزيز يقول : "أخي تعلمون أني مريض أتمتع بالصحة يوما فينتابني المرض يومين وأني أنتقل من محل إلى آخر لإخماد الثورات التي تظهر بدون انقطاع ولذا فإن لاأقدر على إداة الشئون العسكرية والمدنية في آن واحد . فلا بد والحالة هذه من تعيين شخص يكرس وقته للشئون المدنية . وإني أرى في شرمي أفندي خير من يقوم بهذه المهمة . فإذا وافقت الإرادة السنية على تعيينه قام هو في التفتيش وقمنا نحن بتفتيش آرائه" .

والغريب المستغرب أن القائد العظيم شكى كل هذا ولكنه لم يربط بينه وبين تأخر مرتبات هؤلاء الموظفين تأخرا قد لانجد مبررا له . قال رحمه الله في الرد على الخطاب الذي التمس فيه الحكمدار صرف مرتبات نظار المستودعات مرة كل أربعة أشهر : "أيها الباشا إذا كان لهؤلاء طلب فلنا واحد وعشرون مرتبا . وقد كتبت إليك غير مرة في مسألة النقود وكانت تأتي منك كتب يحتوي كل منها على أربع مائة سطر لا فكر فيها للنقود . وهل يرضى الله تعالى أن ينام الناس في أحضان أزواجهم ويظل الجنود التعساء تائهين في الجبال وبين الصخور وليس لديهم نقود" . وكتب إلى الأمير بشير في الموضوع نفسه مانصه الحرف : "وردت ورقتكم المتضمنة خصوص استنظار العيسوية من شأن صدقة . يامير يلزم في هذا الخصوص تحلم علينا . في الواقع يقولوا الصدقات ترد البلاد وتزيد العمر . ولكن في حقنا العسكر بقا لهم واحد وعشرين شهر لم أخذوا نصف فضة . وقال بحري بك في كتاب رفعه إلى إبراهيم باشا ما معناه : لقد تفضلتم في أثناء وجودكم في هذه الجهة فأصدرتم إرادتكم العلية بصرف مرتب شهرين من مرتبات الموظفين الملكيين بعد صرف مرتبات أربعة شهور للعساكر . والآن وقد تم صرف مرتبات أربعة شهور للعساكر فإن أعرض مايلي :

إن الموظفين الملكيين مثل المتسلم والكاتب أصبحوا في حاجة إلى قوتهم اليومي منجراء عدم صرف مرتباتهم الموقوفة . وحيث أنهم أصحاب أولاد وليس لهم مورد رزق آخر فلا يبعد والحالة هذه أن يفتروا عن أداء الواجب وأن يمدوا بضغط الضرورة أيدي العبث والتطاول إلى المصالح الأميرية المحولة إلى عهدتهم وإلى أموال الأهالي . ولذلك فإني أقترح ما يأتي : يصرف مرتب شهرين لمن أوقف مرتباتهم ستة أشهر ثم يصرف مرتب شهر واحد في كل شهرين كما هو جار مع أفراد الجيش .

ولم يكتف إبراهيم بمثل هذه المطالبات الرسمية . فإنه هدد أكثر من مرة بالإستقالة فكان لتهديداته وقع أليم في نفس والده "ولاسيما وأن هذه التهديدات صدرت عن ابن العزيز الذي هو من صلبه" .

هذه هي حكومة العزيز في الشام ومميزاتها الكبرى إنها كانت حكومة قوية أحلت النظام محل الفوضى والارتباك . قال إبراهيم عن حكمه لمرعش وأورفة : "إنني في خلال المدة التي وليت فيها القيام بخدمة الجناب العالي الخديوي لم أتسبب في أذية أي إنسان ولم أعمد إلى إيقاع الضرر بملك أو مال أي فرد من الناس . وهذا أمر يعرفه جميع أولي الأبصار كما يعرفه جميع أهالي البلدان التي جبتها وأهالي البلدة التي أقيم فيها الآن . ولما كنت أعامل الضباط والعساكر حسب نصوص القوانين ولا أحيد عنها في علاقتي معهم قيد شعرة فقد اقتفوا هم أيضا أثرى ولم ينحرفوا عن هذه القوانين . إنني وإن كن لم آت بعد أورفة فإنني منذ عشرة أشهر أقيم في مرعش ولقد أعلن وجوه الأهالي في مرعش المرة بعد المرة أنهم لم يتمتعوا طيلة حياتهم بمثل حكمنا العادل . أعلنوا هذا في أسواق البلدة وفي جامعها الكبير وهم يقولون لقد كانوا في العهد السابق يستولون على ما في بنادرها من غلال وينهبون أثمار بساتيننا وهب الله سلطاننا العمر الذي لايفنى وعساه ألا يحرمنا من وزيرنا هذا العادل أي العزيز نفسه ذلك أننا لانعاملهم كما كانوا يعاملون قبلا من حيث التجني عليهم واتهمامهم بدون حق لغرض ما . والأهالي الآن يؤدون الويركو على نحو ما هو مسجل في سجلات المحاكم لا أكثر ولا أقل . إنني أدفع أثمان جميع حاجياتي اللهم إلا إيجار المنزل الذي أقيم فيه وثمن الماء الي أشتريه وانا متكفل أمر استقامة العساكر وحسن سيرهم" .

ومن ميزات هذه الحكومة أنها كانت تميل إلى المشاورة في الأمور قبل إبراهما وإنها كانت متنورة تحب العلم وتشجع طلابه موظفين وعاديين وقد أشرنا سابقا إلى ترقية الضباط الذين أثبتوا مقدرتهم على القراءة والكآبة . ونزيد الآن أن الحكمدار كتب مرة إلى معاون العزيز يفيد أنه أعلن لمن يعنيه الأمر من موظفي الحكومة بر الشام استعداد ديوان المدارس لبيع بعض الكتب التي كانت تطبع في بولاق وإنه مقدم لنا القوائم التي وردت عليه من الشام وحلب وطرابلس واللاذقية وغزة ويافا : أما الكتب المطلوبة فهي قانون الصناعة وعقرب الساعة وكتاب المحكمة وعلم السحاب وتاريخ أميركا وكتاب المعاون والتشريح البشري وقلائد المفاخر وعقد الجمان وشرح المثنوي وكليلة ودمنة وتاريخ قدماء الفلاسفة وتاريخ الإسكندر وتاريخ المصريين والجغرافيا الطبيعية وكتاب الطبيعة وأخلاق علائي وكتبا الطاعونن وكتاب الفطر وتاريخ إيطاليا وابن عقيل وتطعيم الجدري والتشريح العام ورحلة الشيخ رفاعة وقانون الزراعة وإنشاء الشيخ عطار وكتاب المنطق وصناعة الأقرباذين واللوغرتمة وجر الأثقال وتاريخ الأديان وكتاب الجراحة والفسيولوجية والبتالوجية . ونرى حنا بحري بك ينوه بأهمية تاريخ ابن خلدون ويذكر المساعي التي امر الجناب العالي ببذلها لاستنساخه عن نسخ المغرب ولنقله إلى التركية ثم يرجو التفضل بإرسال ما ترجم منه كي يمرن أولاده عليه ويعلمهم أصوله . وقد أشرنا سابقا إلى اهتمام هذه الحكومة بالصحة العامة أن من حيث إنشاء المستشفيات او من حيث تطبيق قوانين الصحة .

ولعل أبهج ميزات هذه الحكومة وأقربها إلى نزعة العرب في هذه الأيام أنها سبقت أخواتها في سائر الأقطار العربية في ميدان الوطنية والعروبة . فقدمت الوطني على الأجنبي كما سبق فقلنا وعنيت بطبع الكتب العربية وينشرها بين الناس وقبلت العرب في الوظائف الهامة وقللت الأتراك .

القسم الثاني: التاريخ الحربي

الجيش الذي قاده إبراهيم

للبكباشي عبدالرحمن زكي مدير المتحف الحربي

لم يرث محمد علي ملكا موطد الدعائم منظم الأركان . ولم يهبه الله دولة كاملة الموارد مستحوذة للسيادة ! بل أتى إلى مصر – كما لايجهل أحد – ضابطا برتبة البكباشي ضمن أفراد حملة تركية ، باتغاء طرد الأعداء من أرض الوطن .

ومازال يدرج به الحال ، حتى اتقرت له الأمور ، وأسلس إليه القياد ، بما أحرز من فطنة بادية ، وبما تحلى من شخصية ظاهرة . وصار على رأس وادي النيل . الربان الأمين ، يوجه السفين بيد حكيمة ، وعين بصيرة ، رغم ماتحوطه من أنواه عصافة ، وأمواج هدارة .

وأحس بشيء في أعماقه يربط مصر بحياته ، ويستحث لأن يخلص لها الحب ، وويفي إليها بالجهاد . فنذر لها العمر بما فيه من بذل وجهد وتضحية .

فانطلق يقطع الشوط تلو الشوط – مناحفا ومجاهدا – سنين طويلة ليجعلها أمة خليقة بالإستقلال ، جديرة بالحياة . وقد واتاه التوفيق بل ما هو أكثر من التوفيق ، وظفر بتحقيق ما ساور رأسه من أمان ، رغم ألوان الصعاب التي واجهته ، وأشتات المتاعب التي بثت في طريقه .

وغنى عن القول إن إنشاء الجيش المصري كان الدعامة الأولى التي حقق بها معظم أمنياته ، بعد إصلاحه أداة الحكم في مصر ، واكتسابه عطف العالم الإسلامي ، ثم عنايته برفع مستوى البلاد الإقتصادي .

فكيف تهيأ لهذا العاهل الكبير إعداد مثل هذا الجيش الذي تشيد صفحات التاريخ بمفاخره ، وتكاد تنحني هامة الزمن قبالة فتوحاته . كيف عالج هذا القائد الأسباب والمسببات التي أفضت به إلى الحصول على "إدارة عسكرية" كانت لها صولة وجولة ، في عهدها المنصرم! ؟

ينبغي أن نعود إلى الماضي ، ونقفوا آثار الخطوات التي انتهجت ، والممهدات التي اختطت ، ففيها لاضوء ، وعليها الإبانة .

من البداهة بمكان ، إنه لم يك في مصر جيش منظم يستند عليه محمد علي ، لتأسيس ملكه الجديد . فبذل همه ، تبوأ الولاية ، في تهيئة جيش وطني من أشبال البلاد .

ولكن مثل هذه الفكرة الصائبة بيتها في نفسه متحينا الفرصة الملائمة لتنفيذها ، ورأى من الحكمة – مهما استطال الوقت – ألا يتعجل في إيقاظها . وظل يستخدم جنوده من أخلاط الأجناس العثمانية في حروبه لمعاونة سلطان العثمانيين ، في بلاد العرب واليونان ، وفي حملته السودانية . وكانت هذه الجيوش تنتهج الأساليب الحربية العتيقة ، سواء في مطالب التسليح أو طرائق القتال . حتى إذا خرج ابنه القائد إبراهيم ظافرا ، أقدم الوالد بما أوتي من الشجاعة الأدبية والسعة الفكرية ، على تحطيم آلته الحربية القديمة ، ليستبدل بها آلة أخرى من نوع مستحدث .

وشرع محمد علي بالفعل – وقد اختمرت الفكرة – في تنفيذ الخطة . وبمعنى أوضح لكي يهيئ في وادي النيل جيشا جديدا مدربا على أحدث القواعد والنظم العسكرية .

واستهل محمد علي سبيله الشائك بأن راح يقنع قواد الجندية بأفضلية النظام المتبقي ومازال بهم حتى أفضى الأمر أن يتقبله بعضهم . فلم يأت أغسطس عام 1815 حتى أشاع رغبته الملحة على رؤوس الأشهاد ، وصحبها بما يتسمى بـ "التنفيذ" .

وقد وصف الجبرتي مؤرخ ذلك العصر ما حدث من الجند عقب المحاولة الأولى التي أرداها الفشل ، ونراه يسجله بين أحداث (25 شعبان عام 1231 هـ - 3 أغسطس عام 1815 م) فيقول : "رجع الباشا من الإسكندرية وأول ما بدأ به إخراج الجنود مع ضباطهم إلى شمال الدلتا وجهة البحيرة والثغور فنصبوا خيامهم بالبر الغربي والشرقي تجاه الرحمانية وأخذوا صحبتهم مدافع وابرود وآلات الحرب واستمر خروجهم على دفعات كل يوم وذلك لإبعادهم عن مصر جراء فعلتهم المتقدمة واستهل ربيع الأول عام 1231 هـ وفيه سافر طوسون باشا وأخوه إسماعيل باشا إلى ناحية رشيد ونصبوا خيامها (عرضيهما) عند الحماد وناحية أبي مندور (من أعمال مركز دسوق) وذلك لكي يدخل على الجند أنه أخرج معهم أنجاله للمحافظة ومعهم الكثيرون من كبراء البلادإلى جهة البحر الشرقي ودمياط" .

وقال عن بناء الثكنات للجنود الذين شتتهم محمد علي بالأقاليم : إن الباشا أمر ببناء مساكن للجند الذين أخرجهم من مصر بالأقاليم يسمونها القشلاقات بكل جهة من الأقاليم لكن الجند المقيمين بالنواحي لتضررهم من الإقامة الطويلة بالخيام في الصيف والشتاء واحتياج الخيام في كل حين إلى المحافظة والعناية بها .

واضطلع محمد علي بمحاولة ثانية – وهو الصبور الذي لاييأس – عقب حملته في السودان ، فأمر بجلب عدد من السودانيين ليجندهم ، غير أن المرض أنشب أظفاره في جسومهم ، حتى كاد يستأصل شأفتهم . فأخفقت تجربته الثانية .

فلم يتبق قبالة محمد علي – والحالة هذه – إلا أن يرجع إلى الأمر الطبيعي ، وأن يعهد بالدفاع عن مصر إلى سواعد بنيها البررة .

وكان أن أنشئ المعكسر الأول لتدريب النواة الأولى للجيش في ربوع أسوان . وتشاء الظروف المواتية أن يصل الكابتن سيف إلى مصر ، فيطلب إليه أن يكون رئيس المدربين العسكريين في المعسكر الجديد . ثم بعث بإبنه إبراهيم ليشرف على تدريب الغلمان الذين يعهد إليهم في قابل حياتهم مهمة تدريب الجند (يوليو عام 1820) .

وفي الثالث من أكتوبر عام 1821 (6 محرم 1237 هـ) صدر أمر من لندن محمد علي باشا إلى محمد بك لاظ أوغلو ناظر الجهادية ، أشار به إلى تعيين أمين أفندي المعماري للقيام ببناء ثكنات أسوان ، تسع كل ثكنة ألفي جندي ، على أن تبعد الواحدة عن الأخرى مدى ربع ساعة . وأمره بأن يتعاون مع احمد باشا طاهر متصرف جرجا ، لكي يشكل العمل سريعا .

وفي التاسع عشر من أكتوبر من العام الآنف (12 المحرم) صدر أمره إل مدير دنقلة لتشييد ثكن بالصعيد الأعلى بمعرفة محمد بك لاظ أوغلو ، ليكون مأوى السودانيين المجندين من السودان ، وأوصاه ببذل ما يستطاع من الجهد والهمة . ولم ينس أن يكتب إلى محمود بك مدير بربر وشندي يشير له باستعمال الوسائط الضرورية للعناية برفاهية السودانيين ومأكلهم ومشربهم وسفرهم برا وبحرا ؛ لأنه وصل إل مسامعه نزول تلف جسيم بهم في خلال الطريق . كما أشار – في خطاب بنفس المعنى – إلى نجله إبراهيم باشا وإلى جده وأمره بوضع النظم والتسهيلات التي تكفل تسيير أحوالهم في متباين الظروف .

وفي نفس الوقت (13 المحرم 1238 هـ) صدر أمر من محمد علي إلى محمد بك لاظ أوغلو ذكر فيه أنه انتخبه دون سواه لوثوقه به ناظرا على الجهادية – مؤسسته الجديدة – ومن معه من الضباط المعينين وأغلبهم من غلمانه الذين رباهم ، وأن له أملا أن يسلكوا السلوك المجيد .

ميلاد النظام العسكري في وادي النيل

وفي السابع عشر من شهر فبراير عام 1823 (25 جمادي الأولى 1237 هـ) صدر أمر من محمد علي إلى أحمد باشا طاهر ذكر له فيه أنه لضرورة إعادة الجنود الترك من السودان لعدم تحملهم حر البلاد استصوب جمع أربعة آلاف مصري من الوجه القبلي لينضموا إلى محمد بك لاظ أوإلى ناظر النظام العسكري ، ومن يجمع يرسل إلى سليمان بك أغا (الفرنسي) معلم الجنود بأسوان ، لتعليمهم حسب مقتضيات النظام الجديد . وبعد خدمتهم ثلاث سنوات يعودون لبلادهم ويعافون من جميع التكليفات . وإنما يعدون من الجنود ماداموا على قيد الحاية . وكان هذا أول تأسيس للنظام العسكري بمصر .

ومثل هذا النظام الحدث ، كان بحاجة ماسة إلى إقناع القائمين به قبل سواهم بقيمته ، وتوجيه نظرهم إلى أهميته ، وما يعقد من الآمال على نتائجه ، لكي يعنوا به عناية وفيرة ويؤتى ثماره . ولذا لم يك بدعا حين نرى محمدا عليا يبعث برسائله في هذا المعنى إلى المختصين .

فمن رسالة وجهها إلى ناظر مصلحتي أسوان وفرشوط يقول : "لقد اقتضت التجليات الإلهية التي أظهر الله فينا آياتها أن يخرج هذا الأثر الجليل – أي النظام الجهادي الجديد – من حيز القول إلى حيز الفعل في زمان شيخوختنا فماذا عسانا صانعون؟ .. اللهم إلا أن نكون قد أدينا على قدر كبرنا خدمة للدين المبين وأن نكون قد ضاعفنا ما اكتسبنا من مجد وشهرة" .

وجاء في رسالة أخرى كتبها لابنه إبراهيم بمناسبة تجنيد الفلاحين ما يلي : إلى مولانا صاحب الدولة إبراهيم باشا لما كتبنا إلى احمد باشا متصرف جرجا وإلى محمد بك ناظر مصلحتي أسوان وفرشوط أمر جلب وجمع الأفراد المعلمين المراد تدريبهم من الأقاليم الصعيدية أدرجنا لهم وسطرنا أن يفهموا من مقتضى الحال أنها مهم أن يكون كل واحد من هؤلاء الأفراد متوطنا في القرية التي يجلب منها وإذا أهل وسكن فيها وليس من أولئك الدخلاء الشاردين الذين لايضبطهم رش ولا يقفهم زمام وأن يحرر هؤلاء الأفراد بمعرفة حكام أقاليمهم وبكفالة شيوخ قراهم بحيث يكونون مستقرين في أماكنهم مهيئين للطلب وأن يثبت في الدفتر أسماء قراهم وأسمهاؤهم وأسماء آبائهم وأنهم سيستخدمون ثلاث سنين ويعطون في أثناء خدمتهم لحما وأرزا مفلفلا مرتين في الأسبوع ومرتبا قدره ثمانية قروش كل شهر والكسى اللازمة لهم في كل عام ثم يطلقون ويسرحون بعد السنين الثلاث وتسلم إليهم وثائقي مختومة تتيح لهم الإقامة في قراهم معافين من التكاليف .

وقد جاءنا والحالة هذه عثمان أغا "أمين ملابسنا" فقال لنا إن الفلاحين المتوطنين لايحررون بل سيفرون وأن متصرف جرجا وانظر مصلحتي أسوان وفرشوط يشاهدان هذه الحالة فيميلات إلى تحرير الفلاحين الدخلاء . وأنه اتخذ طريقا يمر بكم فعرج عليكم وأخبركم بما هو واقع ومع أن هذه المصلحة الخيرية ظاهر أنها من الأمور الدينيةوبديهي وظاهر أنها على كل حال ستكون موجهة للسعادة إلا أنه لما لم يكن من عادة الفلاح ولا من طبعه أن يقبل على هذا الأمر فلم يكن ثمة ما يوجب إرغامه عليه ولا معاملته بالعنف فيه بل كان يلزم تحرير الفلاحين وتجنيدهم باستدراج عقولهم إليه وذلك بتفهيمهم تدريجيا أنه أمر منطوٍ على لاخير ويملأ آذانهم بالأقوال التي تستوجب حسن قبولهم إياه وقد يكون ذلك بوساطة الواعظين والفقهاء الذين يمرنونهم على الانعطاف إليه وتوليه وجوههم شطره فالذي يلوح لي هو أنه لم يشرع في إنشاء أساس هذه المصلحة على هذا الوجه الذي تتطلبه طبيعة العمل فيها بل اعتبرت كمسائل السخرة وعولجت كفيما اتفق فكان هذا داعيا إلى إباء الفلاح وامتناعه . وعلى هذا التقدير فلو كتبتم سعادتكم إلى متصرف جرحا وإلى ناظر مصلحتي أسوان وفرشوط بمراعاة قاعدة التدرج وعدم اتخاذ سبيل الجهر في التجنيد بل تلقين الفلاحين وملء آذانهم واستدراك أذهانهم بواسطة الوعاظ والفقهاء ولو أن الطرق التي من شأنها جلب الفلاحين أرشد إليها ودل عليها لكان من البديهي أن يقترن هذا العمل بالتنفيذ على وجه السهولة كما أن من البديهي أنه لو ذكر الفلاحون مثلا بأن الفرنساويين لما أرادوا أخذ عسكر من القبط لم يخالف القبط في ذلك ولم يتخلفوا عنه نظرا لما هو معلومن من غيرتهم على الكفر فإذا كان هذا شأن القبط فلابد من أن الفلاحين الذين شرفوا بنور الإيمان تأخذهم الغيرة على ذلك فلا يمتنعون عن قبول هذه المصلحة الخيرية لما خلا تذكيرهم بمثل هذه الأقوال من الفائدة . فإذا سارت الحال على هذا النهج فحينئذ لايحرر الجنود من الدخلاء الشاردين بل يقيدون كما نفضل ونستصوب من المتوطنين المستقرين وعلى هذا فإن مما يوافق المصلحة أن تتذاكروا وتبحثوا مع أهل المجلس ثم تكتبوا إلى كلمن الموما إليهما رسالة على الوجه المحرر بعاليه" .

سير العمل في المعسكر

وحين أقبل الثامن عشر من رجب عام سنة 1237 هـ (10 إبريل سنة 1822) صدر أمر من محمد علي إلى إبراهيم أبان فيه عن وصول تقرير من سليمان أغا ومن أحمد أفندي المهندس ومن عثمان نور الدين ، أساتذة العلوم العسكرية ، عن تشكيل وتهيئة النظام الجديد – وعلم منه أن مشروعه ينطوي على تأليف أورطتين مكونتين من 1943 جنديا بقيادة لواء . وهذا الترتيب اتبعه نابليون على مقياس كبير وهو لايوافق عليه ، ويرى أن يجتمع لديه الضباط لوضع ترتيب التشكيلات العسكرية . وفي خطاب آخر نرى محمدا عليا يبدي الموافقة على شريطة أن يؤلف الآلاي من ألف إلى ألف ومائتي جندي على غرار ترتيب السلطان سليم العثماني .

الوحدات العسكرية الجديدة

وكان ناظر الجهادية على اتصال مستمر بالباشا – يبلغه نتيجة أوامره أولا بأول ، ويفيده بما يتم إنشاؤه من الوحدات الجديدة . والوثيقة الآتية تبين لنا تأييد هذا الرأي .

من الجناب العالي إلى ناظر مصالح أسوان وفرشوط : قد علمنا من مكاتبكم الوارد أنه صار تنظيم الأمور اللازمة للأورطة المشاة في أسوان وفرشوط بحسب الحاجة وانضمام رأي حضرة صاحب العطوفة نجلنا الباشا والي جدة وأن نجلنا الباشا المذكور قد عاد إلى مصر وأنكم قصدتم إلى أسوان ولما وصلتم إليها أنشأتم ثلاثة أورط أخرى فبلغ مجموع الأورط أربع عشرة أورطة وأن الأغوات الموجودين لدى خورشيد أغا والقائمين بتعلم فن الهندسة صار قيدهم في الأورط وأن الذين يقومون منهم بالواجب تبذل لهم الرعاية والاحترام والذين لايقومون بالواجب يسرحون . وأنه ورد من لدن نجلنا الباش سر عسكر السودان 950 نفرا من العبيد على دفعتين فوزع منهم 750 على الأورط كما إنه ورد مني طرف نجلنا الباشا السرعسكر المشار إليه 450 جملا فقام حاكم بربر بسوقها نحوكم إلا أن عربان البشارة قطعوا علهيا الطريق واعترضوا مسيرها واستولوا علهيا فنبلغكم سرورنا وحبورنا من غيرتكم وحميتكم المشهورتين ولا يخفي عليكم أني منتظر منكم الأخبار كل خمسة عشر يوما لما تقتضيه الظروف الحالية وعلهي يجب أن تبادروا إلى بذل حميتكم في إشعارنا وإبلاغنا أخبار تلك الجهات كل خمسة عشر يوما بانتظام .

أوامر محمد علي إلى ضباطه

وفي 12 المحرم 1238هـ (29 سبتمبر 1822م) وجه محمد علي إلى نواة ضباط جيشه الجديد بأسوان رسالة تفصح عما في مكنون نفسه للنهوض بدولته الجديدة – قال لهم : مرسوم إلى ضباط الجيش بأسوان إليكم يا مفاخر الأماثل والأقران بكباشية جنودنا – الجهادية المقيمين في أسوان وضباطهم من رتبة الصاغ قول أغاسي والصول قول أغاسي واليوزباشي والملازمين وحاملي الأعلام والضباط الآخرين .. نبلغكم أن سلك الجهادية الشريف هو أعز المسالك وأكرمها من الوجهتين الدينية والشعبية وأن الشئون الحربية هي أهم الشئون والمصالح بالنسبة للحكومة والوطن . وقد أثنى الله سبحانه وتعالى أحسن الثناء على من سلكوا هذا المسلك القويم في قرآنه الكريم وبين نبينا الكريم المبعوث للإنس والجن كافة في حديثه الشريف مقدار ما يصيب سالكو هذا الطريق من العزة والشرف والسعادة من كل الوجوه .

يا أيها البكباشية وغيرهم ... لقد واتاكم السعد ونالكم الحظ الأوفر وأمدكم التوفيق الأزلي فجاء كل منكم وأصبح مظهرا للطف والعناية ومصدرا للشرف والسعادة كل على قدرها وتراعوا حقوقها فهذا التقدير وهذه المراعاة لاكيونان مرة أخرى إلا إذا تركتم عاداتكم التي كنت مطبوعين عليها ونبذتموها ظهريا وتشبثتم بقواعد المسلك الجديد والحمدلله فكل منكم محترم الجانب مرعي الخاطر وكل قوانينكم ونظمكم موافقة فارجعوا إلى أنفسكم واقرؤا ضمائركم واعملوا بمقتضى الرجولة واسلكوا سبيلكم بمقتضى الإنسانية ... وليقم كل منكم ببذل همته في أمور تعليم وتدريب الموجودين في أورطتكم ولايهمان في ذلك وليسع إلى أن يكون كل شيء منظما أحسن نظام وفقا لقوانينكم وقواعدكم المقررة .

أما ناظركم محمد بك : فهو رجلي الأمين الوفي وهو ناظركم الرؤوف بكم كأنه أبوكم فرضاؤه رضائي وإدارته إدارتي . فلا تخرجوا من رأيه ولا تنحرفوا عن طاعته ولاتحيدوا عن إدارته بأي حال من الأحوال . ويقضي واجبكم بأن تكونوا يدا واحدة فتقوموا بالاتحاد على إجراء ما يوافق القانون والنظام والابتعاد عن كل مايخالفها واصرفوا رويتكم في تنفيذ هذا النظام ولاتغفلوا عنه ولاتهملوا فيه أبدا . وقصارى القول إن ماتؤلمه فيكم أن تراعوا المواد التي ذكرتها لكم وهذا مادعانا إلى تسيطر مرسومنا هذا وإرساله إليكم فلدى وصوله بمشيئة الله تعالى اقرءوه وكلكم حاضرون واعملوا بمقتضاه" .

الجيش في نظر محمد علي

وحدث أن بلغ محمد علي أن بعض رجال الجيش في أسوان قد ارتكبوا بعض الذنوب – فكتب إلى ناظر أسوان وفرشوط يبسط له الرأي الذي ينتهجه في علاج هذه الحالة الطارئة ويلقي على عاتقه تصفية مجرى الأمور ... فيقول : من الجناب العالي إلى ناظر أسوان وفرشوط تعلمون أن المصالح العسكرية الجليلة أهم من كل أمورنا وشئوننا وقد توفقنا إلى تنظيمها وتسوية أمورها وأن تنفيذ هذه النظم مناط على اهتمام رجالنا الصادقين وبناء على ذلك قد انتخبتك من بين أولئك الصادقين وأحلت عليك هذه المهمة الجليلة ... إن فريقا من الأغوات المماليك قد عنيت بتربيتهم ونشأتهم ويغلب على ظني أنهم وصولوا إلى درجة الرجولة ونضجوا وأظنهم قاموا بتعليم هذه الرجولة إلى الفريق الآخر . فغن كان الأمر كذلك حقا فلا بد أن يقدر أولئك الذين عنيت بتربيتهم هذه النعمة حق قدرها ويراعوا حقوق هذه العادة فإن قيام واحد من بينهم يعمل ينافي مبدأ الرجولة لسبب قلة أدبه وعقله أو سلك طريقه مخالفا للشروط فلا يقتضي إلا تسريح أمثال هذا الرجل وأن العقلاء الذين يديرون حركة مثل هذه الجماعة لم يراعوا الخاطر في وقت ما أبدا ولم يظاهروا قط أولئك الذين يتسببون في الإخلال بروح المصلحة ، ولو كان أخاهم ، لا بل أبرهم ؛ فإذا تقرر ذلك فإني أيضا شديد الأمل أنهم لايظاهرون أحدا من بين الذين ربيتهم ونشأتهم من أمثال أولئك السفهاء قليلي الأدب والإدراك وإذا ما دعى أحد رجالي المعتمدين لدي . وقال : إني وإن كنت لا أظاهر فلانا ولكن كيف أصل إلى إفهامه الكلام وهو عديم الفهم قليل الإدراك . ففي هذه الحالة لا يقتضي بقاء مثل هذا القليل الفهم ثمة فإن كان ذا شارب فدائرة أغوات الحرم مفتحة الأبواب فأرسلوه إلينا وليأت ليكون أغا للحرم وإن كان لما ينبت شاربه فألحقوه بالحاج حسين أفندي الموجود في ذلك الجانب ليتعلم وإذا ما ظاهر أحد من رجالي الذين أعتمد عليهم واحدا من ذوي العقول الغليظة بسابق الشبوبية وأهمل في إبعاده ثم ظهرت بادرة منه من وقت ما مخالفة للشروط بسابق قلة الإدراك واقتضى الأمر مس المصلحة التي أوجتها بالتعب والمشقة في ذلك الوقت بعجز رجلي المعتم الذي ظهر ذلك الشخص عن الإجابة ولا ينجو ذلك الشخص من يدي .

انظروا يا أولادي .. لقد جاهدت سبعا وثلاثين سنة حتى أوجدت هذه الجماعة بأمل إسداء خدمة لديننا الدين المحمدي فخدمتكم وإذا كانت من الظاهر لنا فهي في الحقيقة لله ورسول الله . لو كنت تقدّرون قدر هذه الخدمة على حقيقتها لكنتم أقدمتم على العمل لدوامها وقيامها بأكثر من اهتمامكم الحالي ألف مرة ولسعتيم لنيل الأجر الجزيل من الله تعالى ولطلبتم الحصول على الذكر الطيب من عباده .

وقصارى القول إن وقاية هذه الجمعية المباكرة من تطرق الخلل إليها فرض علينا . وعليه فقد حررنا أمرنا هذا بطلب التوسل بالأسباب الكفيلة بوقايتها وأرسلناه إليكم فإذا ما وصل إليكم بمشيئة الله تعالى تطلب منكم أن تعقدوا مجلسا خاصا – وتقرؤه في مواجهة الجميع وتعتنوا في إفهامهم مزاياه .

تنظيم الجيش

وإذا طرحنا الخطاب السابق جانبا ، نلقى محمدا عليا ينهض بنفسه لتنظيم الجيش ، ولا يدع صغيرة أو كبيرة إلا ويتعهدها بالموالاة ووضعها في نطاقها .

وخلال الرسالة التالية يستبان لكل ذي عينين أن هذا العاهل كان لاينى عن تتبع أفكاره بما نسميه التدعيم ، ولا يكف عن الاسترسال فما استهدفه .

من الجنال العالي إلى ناظر أسوان وفرشوط إن الأورط التي نظمت في أسوان وفرشوط كانت بلغت إلى الخامسة عشرة . وقد اقتضى إنشاء أربع أورط من السود في أسوان في الوقت الحاضر فاعملوا على إنشائها . ثم عينوا بالبكباشية والقول أغاسية والملازمين وحاملي الأعلام – واليوزباشية اللازمين لها وفقا للتعليمات الشفوية التي أدلينا بها إلى مندوبكم محمود أغا . فإذا لم يتيسر إكما عدد الضباط الموجودين في أسوان فيمكن أخذ الضباط اللازمين من أورط فرشوط أو من القوة الموجودة بمعية إبراهيم أغا وإكمال النقص منهما . وحيث إن المماليك أجدر بالمعاونة بالنسبة للجنود الأتراك فيجب البدء بهم فيؤخذ من بينهم من يليق بأن يكون ضابطا ثم يكمل العدد الباقي من الأتارك . ولما كان الجنود الترك لايقاسون بالمماليك فغذا ما انتخبوا – ضابطا فإنه يجب العناية جهدا باستعدادهم واستحقاقهم ولذا يجب ان تهتموا بذلك ولاتجهزوا الإهمال أو الغظة .

وبعد إنشاء الأورط المذكورة تقرر أن تبقى أربعة أورط منها في أسوان وأورطتين أو ثلاثة في فرشوط والأورط الباقية تعسكر في القرى التي أعطى بيان بأسمائها إلى محمود أغا السالف ذكره فعليكم أن تستبقوا الأورط المقررة بقاؤها ثم ترسلوا الأورط الأخرى إلى الجهات التي تقرر نزولها فيها . وحيث أنه يقتضي تعيين موظف كناظر للإشراف على مأكولهم ومشروبهم فعلكيم تعيين النظار الذين ينتخبونهم من بين رجالكم وإبلاغكم التنبيهات اللازمة وإرسالهم مع الأورط . ومن المستحسن توزيع كل مايرد من العبيد الذين سيقدمون من السودان وكردفان على هذه الأورط بالتساوي فاعملوا على توزيع كل طائفة ترد في أي وقت على هذه الأورط بالتساوي بدون زيادة أو نقصان .

أما أوامرنا الأخرى فقد أحلنا أمر تبليغها على دراية محمود أغا المذكور وحسن إفادته فستحيطون علما بها منه – وهذا ما دعانا إلى تحرير مكاتبنا هذه وإرسالها إليكم .

معنويات الجند

وكان من جملة التدابير التي اتخذها محمد علي لإقناع الجمهور لرعية النظام الجهادي الجديد أنه أمر بوجوب قراءة الافتحة قبل اشروع بأعمال التدريب "لأنها جامعة للفيوضات الأزلية" . فقد ورد في خطاب صدر عنه إلى محمد بك ناظر مصلحتي أسوان وفرشوط ما يلي "إن فاتحة الكتاب (سورة الفاتحة) لاريب في أنها جامعة للفيوضات الأزلية فإذا ما قرأها جنود الجهادية في أيام التدري بقبل اشروع فيه ثم باشروا التمرينات عقب القراءة لكن ذلك مستوجبا للفيض والبركات – فالمأمول منكم أن تبلغوا حضرات البكباشية سلامنا وتفهموهم أن إرادتنا تقضي بقراءة الفاتحة قبل التمرينات النهارية والتمرينات الأخرى" .

وقام من طبقة العلماء من ناصر "العزيز" في شمروعه الجديد وأكد للشعب المصري أن النظام الجديد يتفق وأصول الشرع الشريف وقواعد الدين الحنيف . ومثال ذلك أن شيخ الإسلام آنئذ الشيخ محمد العروسي أوعز إلى الشيخ خليل الرجي أن يؤلف كتابا في تاريخ محمد علي باشا يظهر فيه مآثر العزيز وخدماته وأن الشيخ الرحبي خصص المقالة السابقة من كتابه هذا "النظام الجهادي" مبينا فهيا شرعية هذا النظام مؤيدا ذلك بخمسة أدلة ملخصها ما يلي : (1) أن حفظ الثغور الإسلامية وتحصينها بالعساكر الجهادية لإرهاب الأعداء المحاربين وإدخال قلوبهم هيبة السملمين واجب شرعا وفرض محتوم أصلا وفرعا . (2) أن الصبر وحده لايفيد في الدفاع عن بلاد المسلمين إذ لابد له من أن يقترن بالطاعة والنظام . (3) أن كتب الفروسية مشحونة برقم الصفوف وتنويعها إذ هي أشكال وصنوف هندسها الأوائل وأهملها الأواخر فبدت بإهمالها أهوال الغوائل وليس أمرها في المؤمنين مبتدعا ولكن تركوا صنع السلف فلا ترى أحدا من الأواخر لهم متبعا .. وحيث كان الشأن ذلك وأمكن الأمير إعادة ماكان من تلك المسالك وتعليم طوائف منا لمؤمنين صناعة الفروسية وتعريفهم أشكالها واختلاف الصور واتقان هذه الكيفية فقد وجب شرعا المبادرة إلى هذه الصناعة وحرم عليه إن تأخر وأبدى امتناعه وله إذا أقدم على هذا لاشأن الجليل الرضوان من الرحمن ومع الثواب الجزيل . (4) أنه لما قوى العدو بإدمان هذه الصناعة وضعف المؤمنون بترك هذه البضاعة حصل الضرر والإضرار وبدت المنابذات والمناضلات من الكفار وحينئذ فيخشى على الأماكن والدور من سطوات أهل الجحود والفجور وكذلك الثغور المعلومة التي هي لأذهانهم وأبصارهم مشاهدة مفهومة وحيث كان الأمر على ما قلناه وبحسب ما ذكرناه ووقعناه فإنه يجب على أعيان المسلمين وأهل الحل والعقد من الموفقين أن يخاطبوا أمير القطر في تحصيل أجناد ترهب الأعداء وترهقهم بالحرب إذا توافقوا بالبيداء بتعليمهم كيفية الحرب وأشكالها إذ هي ضروب حيث تميزت الأعداء في هذه الصناعة العظيمة وملكوا بها الجهات الجسيمة فيلزم حينئذ أن يتعلمها أجناد المؤمنين ويتقنوا عرفانها أجمعين ليدرؤا الشر بمثله ويطاردوا العدو بوزان صنعه وشكله من تأخر عن ذلك فقد باء بإثم كبير وناداه لسان الشريعة المحمدية بالنكير . (5) أن حفظ الدين والنفوس والأعراض والأنساب والعقول والأموال واجب شرعا وذلك متوقف على لاقوة لرد الأعداء الصائلين على الأموال والنفوس ولاسيما إذا كانوا كفارا فيزداد عند ذلك الخوف على الدين والعرض مع المال والنفس ولاشك أنه إذا وقع الخلل في الدين والعرض والمال تلف العقل أو كاد وضاعت النفوس والأنساب في الأماكن والبلاد فكان الخوف من الكفار جامعا لكل مفيد ومتلفا لكل سيد تقي عفيف فإذا ظهرت من الخوف أسبابه وطغى العدو وسال عبابه وضعفت الأجناد عن مقاومته ومضاربته ومضارعته وجب على الأمير بالقطر إحضار جند معلمين عارفين بصناعة حرب الكفار مقاومين يدرؤن الصفوف وصنوفها وترتيب الضربات وصروفها ووجب عليهم تعلم صناعة حرب الكفار إن لم يكن لهم بها إلمام وتذكرا ليدرأ الشر بمثله وينقمع العدو بطبق صنعه وشكله وهذا محتم في الوجوب وفرض لازم على هذا الأسلوب لتوقف حفظ ما تقدم عليه وما توقف عليه الواجب فهو واجب يعول عليه .

كان محمد علي مخلصا لدينه شددي الحصر عليه فسعى جهده في أن تكون معنويات الجيش قائمة على أساس هذا الدين تستمد منه قوة ومناعة . وبهذا استطاع أن يحظى بتأييد جميع عناصر الأمة . ولعل من الخطأ أن نقلل من أهمية هذه الظاهرة أو أن نزعم كما زعم بعض المؤرخين أن جيش العزيز كانت تنقصه الروابط المعنوية . فغن في هذه الظاهرة وحدها ، في مثل ذلك العصر ، ما يكسب الجيش قوة معنوية تؤلف بين أفراده وتحضهم للدفاع عن حياض الوطن والدين .

التجنيد ومصلحة الشعب

ولم تنقص محمد علي ، على شدته ، تلك المرونة التي يتحلى بها عظماء الرجال وكبار قادة الأمم – لين في غير ضعف وشدةف ي غير عنف . فقد ارتأى بثاقب بصره حين كان إبراهيم باشا يتولى أمر جمع الجنود في الأرياف ، أن هناك شيئا من التبرم عند فريق من الأهالي في بعض المناطق . فدرس الأمر ووجد أن حالتهم الزراعية لاتسمح لهم في ذلك الوقت بتلبية مثل هذا الطلب . فبعث إلى ابنه إبراهيم بكتاب ملؤه الحكمة يذكر له فيه : الاختلاف بين الشعب المصري والشعوب الأوروبية وحكومة مصر ، ويسأله أن يجند العساكر حسما يتيسر ، وأن يستخدمهم على نحو ما يستوجبه الموقف وأن يوفق بين المصلحة والحالة .

من الجناب العالي إلى والي جدة : "في أوائل رمضان جند عدد وافر من الفلاحين من الوجه البحري توطئه لإلحاقهم بالعساكر الجهادية . فأحضروا إلى مصر وأرسلوا بواسطة المأمورين إلى الجهات المطلوب إرسالهم إليها بيد أن الأعمال الحربية دقيقة والقيام بأعبائها يتطلب وجود الشبان الأقوياء على حين أن أكثر الذين جندوا كانوا عليلين كبار السن لايصلحون لشيء وقد اتصل بنا أن العساكر الذين من هذا القبيل يعادون إلى قراهم وعليه فقد لزم أني عني بأمر تجنيد العساكر الذين من هذا القبيل يعادون إلى قراهم وعليه فقد لزم أن يعني بأمر تجنيد العساكر المطلوب تجنيدهم بعد العيد بحيث لايجندون كيفما اتفق وهذا ما حملنا على أن نكتب بتاريخ 2 شوال و12 يونيو إلى الأفندي ناظر الأقاليم البحرية تخطره بوجوب اجتماعه والأغوات النظار نتداول الرأي في هذا الصدد أو أن يحضر معهم إلى مصر لبيان رأيهم في هذا الشأن لإقرار الخطة التي يجب السير عليها وأن لايطيل هذه المسألة وينظر في أحسن الطرق المؤدية إلى تنفيذها . وفي يوم الثلاثء 8 شوال و18 يونيو وهو اليوم الذي يجتمع فيه المجلس حضر الأفندي الموما إليه والأغوات النظار إلى شبرا حيث بسط الموضوع وأفهموا أن عددا وافرا من الفلاحين الذين أرسلوهم في أوائل رمضان قد أعيد بعضهم من مصر والبعض الآخر من الجهات الأخرى وأن الذين أبقوا منهم دون المأمول فاستأذنوا بمناسبة تقترب أوان الزراعة أن يرجا تجنيد العساكر المطلوب تجنيدهم بعد العيد إلى ما بعد الانتهاء من التحضير بما أن التماسهم يتنافى والمصلحة فقد أجيبوا بما يتفق والموقف وأكد عليهم بوجوب جمع وتجنيد العساكر المطلوبة على أن أهالي مصر لايفهمون الجندية كما يفهمها أهالي أوروبا كما أن هيئة الحكومة عندنا ليست بقدر هيئة الحكومة في أوروبا ومن البديهي أنه لايستطاع والحالة هذه تجنيد العساكر وفقا لأصول الجهادية المقررة وعليه فإن من الجلي الواضح أن الواجب يقضي علينا أن نجند العساكر حسما يتيسر لنا وأن نستخدمهم على نحو ما يستوجبه الموقف وأن نوفق بين مصالحنا وحالتنا وأن نرى أعمالنا على قدر قدرتنا فإذا ما وافقتم على ذلك أنتم أيضا أوفدوا من قبلكم من يفحص هؤلاء العساكر عند أحضارهم إلى مصر ونبهوا عليه بأن يفرز منهم من يصلح نوعا ما للعمل ويرسلهم إلى الأورط ويعيد الذين لايصلحون إلى قراهم ولما كان من اللازم أن توزع العساكر التي يتم إرسالها على الأورط وأن لايعاد منهم أي نفر فأخطروا رؤساءهم بذلك . وجامع القول فكروا في هذا الموضوع من ناحية العسكرية والفلاحية مع مراعاة الحالة والموقف وأنهوه بطريقة مناسبة .

حاشية

والحاصل أن العقلاء من الحكام السالفين كانوا عندما يريدون تنظيم بعض الأمور يعمدون في بادئ الأمر إلى تنظيمها كيفما اتفق أي على بركة الله ومن ثم يأخذون في وضعها في نصابها . كلما ثبتت أقدامهم حتى تباح لهم مع الأيام تسيير أمورهم وفقا لما يرغبون فيجب علينا أن نتشبه بهم نحن أيضا فنسير بأمورنا حسبما يقتضيه الموقف وكلما اتسع لنا الموقف وسمحت الظروف عمدنا إلى إتمام ما ينقصنا فابذلوا الهمة في اتخاذ هذا الأسلوب ولئن نوهنا بوجوب إرسال من يتولى فرز العساكر الذين يصلحون للخدمة من العساكر الذين سيأتون إلى القصر العيني بمصر إلا أننا نترك لرأيكم أمر حالة هذا الفرز إلى القواص باشي المأمور في القصر كما كانت الحالة قبلا أو إرسال آخر لهذه الغاية من قبلكم فافعلوا ما ترونه مناسبا في هذا الشأن واعنوا بإجراء ما يتفق ومصالحنا .

استقدام بعثة عسكرية لتدريب الجيش

وكان محمد علي بالغ العنايةب تدريب الجيش الجديد فاتخذ الجيش الإفرنسي مثالا له ينسج على منواله . ورأيى قبل اختياره للمدربين الفنيين أن يدرس كفاءاتهم ودرايتهم العسكرية وأحوالهم الخاصة حتى إذا وقع اختياره على من راقه منهم أغراه بالمال وأطلق يده في العمل . ومع أننا لم نوفق بعد للوقوف على الوثائق التي تبين علاقات العزيز مع الكابتن سيف الإفرنسي في مستهل عهده في خدمة الجيش فإننا نستطيع أن تقطع بوجود هذه الظاهرة التي ألمعنا إليها حين نقرأ رسالة العزيز إلى ابنه إبراهيم المؤرخة في 27 ذي القعدة سنة 1238 هـ (1823 م) حيث يقول : لقد فكرنا في استخدام رجل قدير يتولى تنظيم عساكرنا الجهادية وفقا للأصول العسكرية لامقررة ويكمل النقص في الأنظمة القائمة الآن ويرفع مستوى التعليم والشئون الأخرى على الوجه المطلوب وقد تحدثنا في هذا الموضوع إلى صديقنا الخواجة دورفني قنصل فرنسا عندما جاءت مناسبة . فكتب جنابه بدوره عن فكرتنا هذه إلى الجنرال الذائع الصيت المعروف باسم بوييه أحد جنرالات بونابرت الذي سيصبح بعد رتبة واحدة مرشالا والذي حضر مع بونابرت أكثر حروبه . وقد استوضحنا القنصل مقدار المكافأة التي تمنح للجنرال فيها إذا حضر . ثم جاء في الخطاب الذي أرسله الجنرال المذكور أنه سيحضر وفي حالة حضوره سيقطع عنه الإيراد المقرر له من حكومته وأبان القنصل أن هذا الإيراد أو اشترى لبلغت قيمته مئة ألف ريال على الأقل وأنه يجب أن يخصص له 25.000 غرش شهريا ولكل من معاونيه ثلاثة آلاف ريال سنويا . إن هذه المبالغ ليست بالشيء المرهق إزاء رفع مستوى مصالحنا إلى الحد المطلوب ووصولنا إلى غايتنا . ولكن هل الجنرال المذكور هو في الواقع كما قيل عنه . فإذا كانت شهرته قد بلغت إلى هذا الحد فلابد أن يعرفه الإفرنج الذين معكم ولعيه استوضحوهم أمر هذا الجنرال بطريقة مناسبة" .

ومن الغريب أن بينما كان العزيز يبحث عن أشهر المدربين وأقدرهم في أعلى الأوساط العسكرية في فرنسا كان أولو الأمر في الأستانة يسألونه أن يبعث إليهم بمدربين وطنيين من قواده لتدبير شئون الجيش فيها .

تخير الجنرال بليار – أحد القادة الفرنسيين في المعاش – من القادة الإفرنسيين الجنرال بالبارون بوييه (General Boyer) ليكون رئيسا للبعثة العسكرية التي تنظم جيش محمد علي الجديد . ومعه كولونيل المشاة جودا (Gaudin) والشقيقان أدولف وبولان دي تاريله وكان أولهما قائد كتيبة وثانيهما يوزباشي في الخيالة . وبعض ضباط آخرين وطبيب . وتطوع ليفرون (Livron) للعلم بصفة شبه رسمية وكان على نصيب كبير من الفطنة . واكتسب فيما بعد ثقة الباشا وعينه مندوبا عنه لدى الحكومة الفرنسية بدلا من تورنو .

وصل بوبيه إلى اسكندرية مع معاونيه في 24 نوفمبر سنة 1824 ، وكان يتسصحب هدايا ثمينةمن أسلحة وذخيرة . فلما قدمها للباشا تأثر هذا كثيرا من عطف الحكومة الفرنسية . وقال – بعد تجربة – إن البارود أحسن نوعا من الذي استورده من إنجلترا ! .

وحل الجنرال بوييه بالقاهرة حيث سكن في قصر فحم بمصر القديمة خصص لإقامته وليكون أيضا مقرا للرئاسة العامة للبعثة . وهذا القصر استهلت الأعمال الأولى لمشروعات الجيش وتدريبه .

وقد جرى الاتفاق على أن يتصل بنفسه بالباشا للتفاهم في كل مايراه من آراء وما ينتهجه من خطط كما جعل لجودان الإشراف على تعليم المشاة .

ويتسنى لنا أن نقف على أعمال الجنرال بوييه من مخابراته مع بليار مدة 18 شهرا ومراسلات شهود العيان من أمثال بريس دافن الذي شغل بعض الوقت وظيفة أستاذ في مدرسة المشاة بدمياط . ومدرسة أركان الحرب في جهاد أباد . ولملازم جولز بلانا المدير والمؤسس للكلية الآنفة . وفيلكس منجان قنصل فرنسا العام . والدكتور كلوت بك مؤسس الخدمة الطبية العسكرية في مصر .

ومما هو قمين بالتنويه في هذا المجال أن "بليار" كان على اتصال بـ "بوييه" . يراسله باستمرار ويتبدى مما كتبه له أنه لايوافق مطلقا على اشتراك محمد علي في حملة المورة خشية أن تفقد فيها مصر جيشها الفتي ! وكاني رى من الأصوب أن ينسحب محمدعلي من هذا المشروع ولايجابه الأمم المسيحية . ويجني ثمار النصر بالوسائل السلمية لتحظى مصر ابلتقدم وتستمتع بالمدينة الحديثة .

وقد ألح بليار مرة أخرى يوجه نظرمحمد علي إلى وجهة أخرى فيها فائدة كبرى لمستقبل مصر ،ويجعل لها قوة يدفعها صوب الشرق الأدنى وأفريقية ، مما يفتح لمصر أبواب التوسع والرفاهية ، بدون أية خسارة مرتقبة .

ومن المتفق عليه أن محمد عليا كان مقتنعا بهذا الرأي . بيد أنه لم يك بعد واثقا من قوته ، ومن نتائج محاولته ، ليقطع العلائق مع أمير المؤمنين .وكان يأبى المغامرة خوفا من فقد ملكه الجديد .

والواقع أن حرب المورة وحرب الحجاز كلفتاه كثيرا . فقد خسر فيهما حوالي ثلاثين ألف من خيرة جنوده . ثم إن التشكيلات العسكرية الجديدة التي نظمها سيف فيما بعد لم تك قد استكمل تعليمها وبعبارة أوضح كانت ناقصة إلى حد يذكر . ولم يك غير الضباط العظام ملمين بالقراءة والكتابة مما جعل محور اعمالهم بدور على محض الذاكرة . فلا كتب مأثورة ، ولا قوانين مطبوعة ، ولاتعلميات محفوظة . ولم يك من بينهم أحد يعتمدعلى الدرس والكتابة سوى القائمقام أدهم بك ، الذي درس المدفعية في استانبول ، وقام برحلات شتى في إنجلترا .

وتجلو الوثائق الآتية أهم المراسلات الخاصة بالبعثة العسكرية في عهدها الجديد ، حينما زاول أعضاؤها العمل في الجيش ...

من الجناب العالي إلى محمد بك ناظر الجهادية : "لقد أرسلنا إليكم جناب المحترم الجنرال بوييه وزميله الجنرال ليورون ومن في معيتها من الضباط وهم الهيئة العسكرية التي ساتحضرت من دولة فرنسا ، وحيث إن مرتبات الجنرال بوييه والضباط وتعييناتهم اليومية مدرجة في عقودهم فعليكم أن تنظموها وفقا لما أدرج في العقود .

أما الجنرال ليورون فليس له عقد بل خصص له مرتب سنوي قدره ستة آلاف ريال ؛ فقيدوه في الدفاتر بهذا المرتب ، وأصرفوه له لدى استحقاقه ، وعليكم أن تصرفوا له أيضا تعييناته اليومية بحسب اللازم .

ولما كان هذا الجنرال بوييه من رجال الحرب ، وواقف على شئون الجند ، وخبير بفنون الحرب ، فقد استحضرناه إلينا ابتغاء الحصول منه على معلومات خاصة بالشئون العسكرية ولا يخفي عليكم أجمعين ذلك . ولذلك لم تعد هناك حاجة إلى تغيير أسمائهم ورأينا الاكتفاء بتغيير زيهم وملابسهم فاعلموا ذلك وضعوا خطة لاستخدامهم بموجبها بحسب ذلك ولدى وصولهم إلى ذلك الجانب عليكم أن تسلموا كل واحد منهم حصانا كامل العدة كالمعتاد وأصرفوا لهم الملابس اللازمة على ألا يكتفي بإعطاء الجنرالين حصانا واحدا لكل منهما بل يزاد في عدد الخيل وأن تكون ملابسهما من النوع الجيد ويزاد لهما شال كشمير .

ولدى تشرف الجنرال المذكور بتقديم هدية ملكية رأينا فيه مخايل العلم والعرفان لذلك يقتضي إيفاء واجب الرعاية لهم والعمل على اكتساب المعلومات التي تؤدي إلى ازدهار هذه المصلحة العسكرية من الجهة العلمية ما دمنا قد أنشأناها واضطرتنا كلنا إلى تنظيمها أحسن نظام" .

من الجناب العالي إلى محمد بك ناظر الجهادية : "جاء في مكاتبتكم الواردة أخيرا ما نصه : وصل الجنرال بوييه فأنزل في منزل الخواجة جواني الكائن بمصر القديمة ، وأن الجنرال ليورون والضباط آثروا الإقامة في المعسكر ، فأعد لهم ما يحتاجون إليه من الخايم وغيهرا ، وأنه خصص للجنرال ليورون مرتبه والتعيينات اللازمة ، كما أنه ربطت مرتبات الجنرال التيا عتادوا عليها ،ولما كان العقد الخاص بالجنرال بوييه ينص على إعطائه خمسة رؤوس من الخيل فصرف له حصانان روميان وحصان نجدي ، وسيعطى له الحصانان الآخران قريبا أما الجنرال ليورون فقد أعطى له حصانا روميان وآخر نجدي بحسب رتبته ، وصرفت لهم الملابس اللائقة وأعطى لكل منهما سرجا مفضضا ، ولم نعلم إن كان الحصانان النجديان اللذان سيعطيان لهما داخلين ضمن هذها لخمسة والثلاثة أم لا ؟ اضطررنا إلى الاستعلام ، ولقد صرفنا إلى الضباط السروج اللائقة بهموالخيل اللازمة لهم والملابس . كما أننا أعطينا إلى هذين الجنرالين سيفين مذهبين ، وقد أخرنا إعطاء الجنرال بوييه سيف الافتخار وإلباسه الفراء (الكورك) إلى أجل .

فأحطت علما بما حررتموه فنبلغكم أن الحصانين النجديين المقرر إعطاؤهما إلى الجنرالين المذكورين داخلان ضمن الخيل الخمسة والثلاثة المقرر صرفها لهما ، وليس ثمة خيل أخرى عند صرف الحصانين للجنرال . وبهذه الصورة يكون عدد الخيل المقررة لهما قد تم فعلا ، ولاحاجة إلى إعطائهما أكثر من ذلك .

ولقد استحسنا ما فعلتموه من تأجيل إعطاء سيف الافتخار إلى الجنرال بوييه ومن السياسة الحقة ، لأننا عازمون على الحور إلى ذاك الطرف في هذه الأيام ولدى وصولنا بمشيئة الله سيعطي له السيف ويلبس الفراء" .

من الجانب العالي إل ناظر الجهادية : "لقد أرسلنا إليكم الكولونيل ري من ضباط الطوبجية الذي جيء به من باريس بوساطة الجنرال ليورون ، وهو خبير في فن الطوبجية وفيما يتعلق بالمدافع والمهمات المتنوعة الخاصة بها وفي نظم تعليماتها وتدريباتها ، وستقفون على درجة خبرته من العقد الخاص به ، فعليكم أن تأمروا بترجمة عقده حتى تتبينوا مأموريته ، ثم استخدموه في خدمات المدفعية وكلفوه بفحص الآلات والمهمات الخاصة بالمدافع وليخبركم بما ينقصها ، وقد أنبأنا الأغا كتخدانا تحريرا بإعطائها تصريحا للتفتيش على المدافع وعلى المهمات واللوازمات والأدوات الخاصة بها حينا بعد حين" . وكتبت صورة من هذا الأمر بعبارته إلى البك الكتخدا . وألحق بهذا الأمر مادة أخرى إلى البك ناظر الجهادية : "لقد أرسلنا إليكم المدعو برييه الذي استقدم بوساطة الجنرال المذكور بصحبة الكولونيل المار ذكره ، وهذا أيضا خبير في الأسلحة والمهمات وله علم تام بكل الأدوات واللوازم ، فعليكم أن تقوموا بترجمة عقده ، ثم تبادروا إلى استخدامه في الشئون الخبير بها" .

وهذه العبارة نسخت بعبارتها وزيد عليها بعض الوصايا وأرسلت إلى البك الكتخدا .

خدمة الجيش واجب نبيل

ولكي يغرس العاهل الكبير في نفوس ضباط الجيش الصفات النبيلة ، ويبث بين جوانحهم السجايا القويمة ، التي يتألف من نسيجها العسكرية الحقة ، كان يوجه من حين إلى آخر نصائحه وإرشاداته ، ليعمل الضباط بها ، وفي النداء التالي نلمس روح محمد علي .

مرسوم خديوي صادر للجيش المصري

إلى مفاخر الأماجد والأعيان عثمان بك وخورشيد بك وحسين بك ميرالايات العساكر الجهادية زاد مجدهم ، وإلى مفاخر الأماثل والأقران قائمقامي الآلايات وبكباشية الأورط والصاغ والصول قول أغاسة واليوزباشية والملازمي الأول والثناة وحاملي الأعلام والحاسبين وأمناء البلوك والجاويشية زاد قدرهم ، نبلغكم أن المصلحة الخيرية التي عينتتم لها ليست مصلحة عبارة عن مجرد جمعية ، بل هي مصلحة ربطت كل ناحية منها بنظام ، وكل شيء فيها مرتبط بشروط ، ولذلك كان وضعنا في أيدي استحقاقكم الوسائل الكفيلة بإجراء ما يقتضيه هذا النظام ، ولما كان كل واحد منكم قد نشأ على يدينا ، ومنح الرتبة والاعتبار اللذين لم يشاهد مثلهما في عهد أسلافنا ، فكان أمر اهتمامكم بتنفيذ الشروط والقيود معدود من جملة أمانينا .

ففيما مضى كان اتصل بنا نبأ بعض الأفعال غير اللائقة التي صدرت بعضطم ، فكنا أصدرنا لكم مرسوما بتاريخ 18 ذي الحجة خطايا لكم جميعا ضمناه التنبيهات والوصايا ، قلنا لكم فيه : "لاتسلكوا السبل الملتوية بتجويز الأوضاع المنافية لأصولكم ونظمكم ، وإن وجد فيكم من لايصغى للقول ويسلك هذا السبيل الوعر ، فلا تقبلوا أن يتطرق الخلل إلى النظام بسبب مخالفة واحد منكم ، لأن هذه الجمعية الخيرية إنما وجدت بعد تعب كبير ومشقة عظيمة ، وأنبذوا من كان على هذه الشاكلة من بين ظهرانيكم وإن كان صاحبكم أو من أقاربكم حتى ولو كان أبا لكم أو أخا" ، وأرسلناه إليكم من خفتانينا سليم أغا . ولقد اتصل بسمعي من الغادرين والرائحين أن أولئك الذين ارتبكوا تلك المخالفة إنما هم الحمقى الذين وجدوا في الرئاسة بدون استحقاق وأهلية وكان وجودهم في الرئاسة وسلوكهم هذا السبيل المعوج ناجما من صحابة بعضكم لهم ومظاهرتهم إياهم .

ياقوم ! فكروا في ما بذل من الجهد وما أنفق منالمال الجسيم حتى وصلتم إلى هذه الدرجة ووصلت جمعيتكم إلى ما وصلت إليه ، وفي المصاعب التي ما زلنا نحتملها وفي ما ننفقه منالمال في الوقت الحاضر حتى إننا أخذنا عددا جما من الفلاحين من القرى التي يقيمون فيها ورضينا يتعطل كل شيء حتى الخدمة الزراعية التي عليها مدار الغنى والثروة للجميع .

هذه المصلحة هي مصلحة هامة لايبذل في سبيلها المال فحسب بل تبذل فيها الأرواح أيضا ! فكيف يتهيأ تجويز إنقاص قدرها واعتبارها بمثل هذه الأفعال المنكرة التي يأتيها أمثال هؤلاء الحمقى ؟ .. فهل تؤثر الصمت وندعهم وشأنهم ؟ لا لو كانوا غلماني الذين نشئوا على يدي بل ولو كانوا أولادي ... .

إذن وجب عدم مظاهرة هؤلاء الناس ولو كانوا من البكباشية لا من صغار الضباط فأخرجوهم من بينكم باتفاكم أجمعين وبمعرفة ناظركم وأرسلوهم إلينا ... فإن كان أولئك المبعدون من كبار الضباط فانتخبوا من يكون ذا أهلية وكفاءة واستحقاق من بين ضباط تلك الأورطة بوساطة ناظركم وانصبوه مكانه ، أما إذا كان ذلك الرجل المبتغى إرساله إلنيا يتعظ ويرجع إلى نفسه ويرضى برتبة أدنى بمحض اختياره ، تتفق وكفاءته ، فاعلموا على قيده بالرتبة التي ارتضاها بمعرفة ناظركم أياض . واتخذوا هذا النظام دستورا للعمل يعمل به في كل آن ولا تؤدوا شهادة في مصلحة فرد لايكون ذا حق ولا تنكروا حقا لذي حق فتبوءوا بالندم ، ومجمل القول إن وجود الرتبة المخصصة للضباط مسندة إلى من يستحقها مؤد إلى زيادة رفعتكم كما أن وجودها مسندة إلى من لايستحقها مفض إلى مذلتكم وهذا أمر معروف بالبداهة .. فاعلموا ذلك جيدا وعوه واعملوا كما ينبغي عمله وفقا لذلك ولاتصاحبوا ذوي الحماقة متبعين هوى نفوسكم حتى لا تندموا في نهاية ألأمر وليقم كل منكم بأداء الخدمات اللازمة المفروضة عليه وليؤدها حق أدائها طبقا للنظم وليتحاشى ما من شأنه الإخلال بالنظام كالغفلة والتباطؤ تنفيذا لما ذكرناه في مرسومنا الآنف الذكر . واعنوا بإيفاء مطالب الإخلاص والاستقامة التي آملها منكم في كل آن واتقوا المسئولية بمخالفة ما فيه وانتهجوا اليقظة والانتباه دينا لكم على الدوام . واكتبوا لنا مشاهدتكم عن الشئون العسكرية في صورة تقارير تبعثون بها إلينا شهرا فشهرا .. هذا ما تقضي به إرادتنا مطلوبنا الاقطع إجراؤه وتنفيذه .

فإليكم يا أيها الميرالايات والقائمقامات والبكباشية والضباط الآخرين أبلغكم بأننا أصدرنا هذا المرسوم من ديوان مصر بالتنبيه عليكم والتوبيخ والتشديد كما أننا أحلنا على صاحب العزة الأفندي مهردارنا إبلاغكم إياه وأوامرنا الأخرى وقد أرسلناه مع حضرته إليكم" .

ونتبع هذا النداء بمرسوم آخر يحمل نفس المعنى ويهدف إلى أغراض الباشا .

مرسوم خديوي إلى ضباط الجيش

إليكم يا مفاخر الأماجد والأعيان ميرالايات العسكر الجهادية عثمان بك وحورشيد بك وحسين بك زاد مجدهم .

وياقائمقامات الآلايات وبكباشية الأورط والصاغ والصول قول أغاسي واليوزباشية والملازمي الأول والثناة وحاملي الأعلام والحاسبين والباشجاويشية وأمناء البلوك والجاويشية والأونباشية زاد قدرهم .

نبلغكم أنه لا يخفي عليكم أجمعين أن شئوننا الجهادية ففي نتيجة كل مصلحة من مصالحنا ، وأن كل أفكارنا واهتمامنا منصرف في نظامها وانتظامها ، وأن ما نملكه إنما نبذله لدوامه وقايمها .. هذا شيء واضح وجلي ... غذن يقضي الواجب أن تكون كل حركات عساكرنا الجهادية وسكناتهم مطابقة للشروط النظامية والأصول المقررة فلأجل إبلاغ هذا الواجب إليكم كنا قد أرسلنا لكم مرسوما بتاريخ 18 ذي الحجة وأتبعناه بمرسوم آخر بتاريخ 15 محرم وأرسلنا أولهما مع الأغا خفتانينا وثانيهما مع الأفندي مهردارنا .

فيا أيها الميرالايات المذكورون لقد جاء في عريضتكم الواردة في معرض الإجابة على مرسومنا المرسل لكم من خفتانينا "إنه لما كانت الخدمات العسكرية المكلفين بها هي أهم ما تصبو إليه نفوسنا وأعظم ما ترغب فيه فإن تنفيذ أصولها المقررة فرض على ذمتنا ولنقوم بإجرائها وسنسلك سبيل الرضا ونعمل في طريق الاستقامة بدافع إخلاصنا .

وإذا وجد فينا من من يخالف ذلك لاتظاهره ولو كان المخالف أخانا أو إيانا بل نقوم بتأديبه وفقا لنظامنا وإذا لم يفلح معه التأديب ننظر في أمر إبعاده ... وفي كل الأحوال سنكون يدا واحدة باتحاد القلوب فنطيع من هو أعلى منا ونحترم من هو أصغر منا ولا نقصر في ذلك ونتعهد بتحرير الدعاوي العسكرية التي تعرض يوميا على ديوان الآلاي ونقدمها في صورة تقرير شهريا ، وسنسعى إلى إيفاء ما تفرضه علينا عبوديتنا باذلين في سبيل ذلك أرواحنا ورؤوسنا فداء" .

فعلمت ما حررتموه واستحسننت ما أظهرتموه من الغيرة وحسن النية فأدعوا الله أن يوفقكم جميعا وأطلب منكم أن تقوموا بتحقيق هذه النوايا الحسنة .

وقد أصردنا أمرنا هذا من ديوان مصر إليكم جميعا لإبلاغكم استحساننا وأرسلناه مع صاحب العزة حسين أغا جوقدارنا .

تعيين القادة

كان يجري محمد علي باشا على نمط كريم حينما يصدره أمره بتعيين أحد كبار ضباط الجيش قائدا لأحد الآلايات . فقد سار على أن يكتب إليه مرسوم التعيين يتضمن عبارات التكريم ودوافع التشجيع ، حتى يبث فيه قوة على قوته ، ويحضه على العمل بما يقضي إلى تحقيق نظرته . وأكثر من ذلك يقدم القائد لضباط وحدته ، ليكونوا على بينة من قائدهم الجديد ، الذي عهد إليه أمر زمامهم ، وتوجيههم في قابلهم .

وهو تقليد عسكري جدير بالتخليد . إن دل على شيء فعلي أن محمدا عليا كان لا يفتأ يستن السنن الحسنة ، التي تعود على الجيش بالخير والبركة .

والمرسوم التالي خير مثال يبسط في هذا النطاق : مرسوم خديوي إلى سليم بك ميرالاي 5 جي بيادة : "إليكم يا افتخار الأماجد والأكارم سليم بك المعين ميرالايا خامسا لعساكرنا الجهادية دام مجده ...

ويا قدوة الأماجد والأعيان سليم أفندي قائمقام 5 جي بيادة . ويا مفاخر الأماثل والأقران عثمان أغا بكباشي 20 جي أورطة وحسين أغا بكباشي 22 جي أورطة وسليمان أغا بكباشي 23 جي أورطة والحاج سليم أغاب بكباشي 24 جي أورطة .

ويا صاغ وصول أغاسية هذه الأورط ويوزباشيتها وملازميها الأول والثناة وحاملي أعلامها وحاسبيها وباشجاويشيتها وأونباشيتها زاد قدرهم .

فيا أيها الميرالاي إنك لما أظهرته من الإخلاص والصداقة في وظيفتك كسلحدار للمرحوم نجلنا الباشا سرعسكر السودان فقد أحلنا على عهدتك رتبة الميرالاي الخامس لعساكرنا الجهادية وضعنا تحت إمرتك 20 جي و22 جي و23 جي و24 جي اورطة فعليك أن تقوم بأداء الخدمات اللازمة لوظيفتك المحالة عليك بالاتحاد مع قائم مقام الآلاي وبكباشية الأورط وضباطها الآخرين بحسب مواد القانون ووفقا للنظام المعمول به في الآلايات 1 جي و2 جي و3 جي و4 جي بيادة وبإبقاء لوازم الحمية والغيرة المأمولين منك .

وأنت أيها القائمقام ويا بكباشية الأورط والصول أغاسية وجميع الضباط ، اعلموا أن البك المذكور هو ميرالايكم واتبعوا رأيه في المسائل التي تكون موافقة للنظام ومطابقة للقانون وراعوا مراسم الاتحاد في التعليمات العسكرية والخدمات الجهادية واسعوا في إبراز ماشاهدناه من حسن درايتكم مضاعفا . وعليه فقد أصدرنا مرسومنا هذا من ديوان مصر ومن معسكر بني عدي" .

تعليمات محمد علي إلى قادة الجيش

ولم يكف محمد علي عن توجيه تعليماته لقادة الجيشة الفينة بعد الفينة . فهو لايفتأ يبعث بإرشاداته إلى رجالاته ، لكي يكونوا على بينة من خطواته ، ويقتفوا آثار توجيهاته . فمثل هذه الإرشادات أو التوجيهات كانت مصابيح الهدايا في الطريق المستحدث ، يمضون على ضوئها نحو الهد المرموق .

ولسنا بصدد عرض جميع هذه التعليمات أو التنويه بمختلف الإرشادات وإنما تأتي على أمثلة منها .

مرسوم خديوي إلى ناظر الجهادية ورجال الجيش المصري

إلى افتخار الأمراء والأكابر محمد بك ناظر الجهادية دام إقباله وإلى افتخار الأماجد والأكارم عثمان بك رئيس رجال الجيش والميرلوا حسن بك دام مجدهما .

وإلى مفاخر الأماجد والأعيان حسين بك وسليم بك ميرالاي رجال الجيش ومحمود بك وأحمد بك وعلاء الدين بك وسليم بك ميرالايات الآلايات 9 جي و10 جي و11 جي و12 جي بيادة زاد مجدهم .

وإلى مفاخر الأماثل والأقران الأغوات القائمقامات والأغوات البكباشية والصاغ والصول قول أغاسي والحاسبين واليوزباشية وحاملي الأعلام والملازمي الأول والثناة والجاويشيةوالأونباشية وأمناء البلوكات زاد قدرهم وإلى جميع الجنود ...

بعد السلام – نبلغكم أن طريق الجهاد والفداء الذي هو للفيض رفيق هو طريق الله القوي وسبيل سلطان الأنبياء وهذا شيء بديهي . والذين سلكوا هذا المسلك القويم من أصحاب الصدق والوفاء حصلوا على مرادهمونالوا مبتغاهم وهذا أمر واضح لذلك قد صرفنا ما في مقدورنا لتقوية نظام هذا الطريق ولوينا عنان همتنا نحو استقرار هذا النظام ونحمد الله إذ كانت الأزلية معنية بنا ولازمنا التوفيق فقمنا بتنظيم الآلايات والأورط ووضعنا لهم النظم التدريبية وكانت نتيجة ذلك أن شوهدت الفضائل العددية والخصائل الجميلة للجنود الجهادية وشاع أمرها في الأقطار المعمورة . وكان الواجب يقضي بتقدير هذا الفضل الإلهي وعرفان حق هذا الفبيض اللانهائي وإبقاء الشكر والثناء على هذه النعمولكني يا حضرات الأمراء والضباط أسمع أن بينكم من لايحترم هذا السلك العسكري الذي هو مبدأ العز والسعادة ومنشأ المجد واستباح لنفسه سلوك طريق ملتو غير موصل . ولاريب في أننا لا نرضى إطلاقا أن يصيب أصول نظام الجيوش الحسنة والجنود الغر الميامين ، الذين صرف في سبيلهم أعظم الهمم حتى وجدت وأكبروا التوفيق حتى استقرت فنالوا بوضعهم الحديث استحسان الوكلاء ، أي خلل يودي بالشروط المقررة لهم أو أن يطرأ على قانونهم المحترم أي اعتلال.

كما أنه قبل كل شيء لاجدال في وجوب وقاية هذا السلك من هذه العوارض فعليكم أنتم أيها الأمراء والضباط أن ترجعوا إلى القانون المسلم إليكم في جميع حركاتكم وسكناتكم باتخاذ كم جميعا وأن تسعوا للعمل بمقتضاه وإذا وجد من بينكم من يتبع الهوى ويفعل أفعالا مخالفة للشرع ويسلك سبيلا منافيا للأصول مناهضا للشروط فلا ترعوا خاطره وإن كان قريبا أو صديقا لكم حتى ولو كان أبا أو أخا لكم ، وقوموا بتأدية التأديب اللازم طبقا لما توضح في نص القانون وأعنوا العناية الصادقة في تعليم الأنفار وتحكيم أصول التعليمات حتى يتسنى لكم بذل مقدوركم في إيفاء واجبات الصدق والإخلاص والسداد من بعد الآن كما هو المرتقب منكم وكما شاهدناه فيكم إلى الآن وفي وقاية نفوسكم من أن تكون معيوبة معاتبة بتجويز أدنى إهمال أو تراخ .

وأنتم يا صغار الضباط ويا جميع الجنود عليكم أن تطيعوا كباركم اعتبارا من رتبة أونباشي حتى البكباشي وأن تتبعوا أوامرهم وأن تبذلوا جهد المستطاع لتكونوا متخلفين بأفضل الأخلاق .

وأنت يا أيها الناظر عليك أن تفرغ قصارى جهدك وتبذل جميتك وغيرتك في جل الشئون المتفرغة من نظارتك وأن تعمل علىاستكمال الوسائل الحسنة المؤدية إلى ازدهار الجيوش الجهادية وازدياد محاسنها النظامية واحذر أن تكون مسئولا بتجويز أقل ما يمكن من التهاون في هذا الباب .

وعليه فقد أصدرنا مرسومنا هذا من ديوان مصر من باب التنويه والتأكيد وأرسلناه إلكم فاعلموا بإذن الله بمقتضاه وتحاشوا أوضاع المخالفة له والمنافية للرضا" . وهناك عوامل آخر كان له أثر الكبير في معنويات الجيش هو عزم "العزيز" على تأييد هذه المؤسسة وتنشيطها وشعور رجالها بذلك . فإنا نلمس هذا الأمر لمس اليد في خطاب أرسله "العزيز" إلى ناظر الجهادية في خريف سنة 1827 وإليك النص : من الجانب العالي إلى محمود بك ناظر الجهادية : إن مؤسسة الجهادية عمرها الله لهي في حد ثاتها نعمة جليلة وأمنية بلغ من شرف قدرها أني مازلت منذ عشر سنين متعللا برجاء إدراكها قائلا : "أيكون لي أنا الآخر سعادة نيلها" بل ما فتئت ألقى بنفسي وأولادي وعيالي وبعرضي ومالي وبذلك العدد الكبير من أصدقائي وأتباعي الذين هم غرس يدي وثمرة تعهدي . ألقي بكل أولئك في المهالك وأعرضهم للمضار والأخطار أملا في إحداث هذا السلك الجهادي الذي تذكره يا محمود بك كيف كان وقع لفظه عليك حين سمعته لأول مرة فإن تكن حينذاك على حق فيما أظهرت من آثار الاستكبار الناشئ عن توقعك مخاطر هذا المشروع الظاهرة وجرائره المنتظره فإنني لم أحفل بأوضاع الحيرة اليت تملكتك ولا أبهت لأحوال غيركمن سائر المقتربين ولكني وصلت ليلي بنهاري مضحيا بنومي وراحتي وماضيا في عزمي وإقدامي حتى بلغت وله الحمد مرادي ووفقت وله الشكر الجزيل إلى نبيل مرامي كما اأنك تذكر كم بذل بعد ذلك من جهد في المحافظة على هذا السلك لئلا يحيد عن جادته السديدة جنوحا إلى الأودية المعهودة وكيف لم أضن في سبيل ذلك حتى بعلي أغا كسكين زاده قائمقام آلاي 5 جي بياده إذ أعدم رميا بالرصاص في مواجهة الصفوف العسكرية وهو ذلك الذي نشأ في رعايتي من الصغر وربيته حتى شب وكبر.

فلهذا كنت أود أن نكون قد تخلصنا من الشعوذة والولاية والغفلة والرخاوة والغرض والصفينة والمحاباة التي طالما ألفناها ومللناها في الأيام الخالية . وأن يكون ذلك العهد قد مضى وانقضى وبدلنا به عهدا يقوم على أسا الإنصاف والإنسانية والكياسة والعدالة والاجتهاد والغيرة بحيث يتسنى لنا نحن أيضا أن نصرف عملنا وننجز مصلحتنا على أسلوب من اللطف والحسنى يدخلنا في مصاف البشرية الراقية ولكن بينما نحن مطمئنون إلى هذا الأمل إذ صدمتنا جرائم محمود أفندي القائد السابق للآلاي 1 جي بيادة التي تبيناها سواء من العريضة التي كان قدمها إلينا أو من محرراته الواردة عليكم .

وإذا كنا قد حولنا قضية (محمود أفندي هذا) عليكم لاستجوابكم وفقا لقواعد النظام الجهادي المستحسنة ثم لعرض أمره علينا بعدما يتفق يتخذ المجلس بشأنه قرارا موافقا لمقتضى العدالة والقانون . وكنتم بدوركم قد ألفتم بهذا القصد مجلسا جهاديا ثم حولتم القضية على سليم بك للفصل فهيا . فإن المجلس المذكور ما كاد يتلقى رد محمود أفندي على سؤاله حتى قنع بهذا الجواب فلم يبد من أحد من أعضائه أي ميل إلى الاعتراض على معاودة الشعوذة والولاية . ولا دحض جوابا بالجواب الذي يستوجبه ويقتضيه . وإنما ضرب المجلس في أودية المحاباة فاعتبروا الجريمة ناشئة عن شكاية (أحمد باشا) ولم يحملوها في قرارهم إلا هذا المحمل وهكذا صرفوا أنظاهرم عن أداء الواجب بذمتهم وإبقاء من مهمتهم ولم يرعوا أصول الوظيفة والمصلحة . بل لقد حاولوا استدراجنا معهم إلى طرائق ولايتهم . فكان هذا داعيا إلى تعجبنا باعثا على دهشتنا وتحيرنا حتى ليعلم الله أن كبدي كادت تنفطر من شدة الأسى وتقطر دما من فرط الأسف فهل ضاع الإنصاف أيضا (يامحمود بك) ؟ أم تراهم اكتفوا برؤية الدعوى على ضوء القانون ظانين إني نسيت مضمون عريضة (محمود أفندي) ومحرراته أو كانت الدعوى المذكورة قد نظرت حقا بحسب القانون وكان كل ما يستحقه الرجل هو ذلك الجزاء الذي قرره المجلس في مضبطه بإجماع الآراء بعد وزنه بجرائمه وتقديره لها بموجب مضمون عريضته ومحرراته فليبعث إلي بتلك العريضة والمحورات لأحقق أنا أيضا المسألة . فقد أكون لها ناسيا . حتى إذا أسفر تحقيقي عن صحة قرار المجلس فيها نعمت . وإلا حق علي أن أقاضي أعضاء المجلس وأفصل بنفسي في دعواي فأوفي كلا منهم جزاءه .

وبناء على ذلك لقد أعدت إليكم في طي كتابي هذا مضبطة المجلس ، كي تردوها إليهم وترسلوا معها العريضة والمحررات عسى ان ينعموا النظر في المطابقة والموازنة . فإن هم اجترأوا بعد ذلك على انتهاج خطة الخلاف فليعلموا علم اليقين إني لابد موردهم موارد التلف تبعا للنصوص الواردة في القانون .

أذن فليرعوا ذلك ويحكموا في هذه الدعوى بمقتضى الحق والنصفة مسترشدين بما في النظم الجهادية من أصول صحيحة مستحسنة وبما تنص عليه القوانين القيمة ليختاروا لأنفسهم واحدة من هاتين الخطتين ثم ليجيبوا مخبرين بها مشيرين إليها .

هذا ما لزم تسطيره فإذا أحطتم علما بفحواه فأفحص مطلوبنا أن تبادروا إلى إيفاء مقتضاه" .

العناية بالرماية

أما أن محمد عليا كان يعني بتدريب الجيش على شئون الرماية ، فهذه حقيقة لاينكرها الواقع . وكيف لا والرماية هي (الصناعة) التي يتعين أن يجيدها كل جندي شاه أم لم يشأ . فحسبك أن تعلم مدى أهميتها حين نعترف بأن الجندي الذي لايجيد الرماية أشبه بالبندقية التي لاتصيب الهدف ... كلاهما إن لم يك صالحا فهو مضر للغاية .

وفي الأمر التالي يلوح لنا جليا كيف كان هذا المصلح يفحص مثل هذا الأمر بعين محدقة ، ويوجهه برأس مفكرة ... .

من الجناب العلاي إلى ناظر الجهادية "إنه لمن البداهة أنكم ستعنون كل العناية بتعليم الآلايات الماثلة بمعسكر بني عدي وفي تفنن الضباط والعساكر كما ينبغي ، بيد أنه من المعروف أيضا أن إصابة الهدف من الأمور التي لها أهميتها وخطورتها . فمن الواجب – والحالة هذه – أن تعنوا أيضا بأمر الرماية وتعليم أصولها عنايتكم بالأمور الأخرى . فنبهوا على الميرالاي الثالث خورشيد بك والميرالاي الرابع حسن بك والميرالاي الخامس سليم بك بأن يعنوا أيضا بتعليم الرماية وأفهموا سليمان بك أيضا بأنه يجب عليه بعد أن يفرغ من تعليم الفصول المطلوبة أن يشرع في تمرين الجنود على الرماية أسوةب التمرينات الأخرى وأن يوصلهم إلى درجة الكمال فيها وأن لايتكاسل عن ذلك . فمتى علمتم أن هذه إرادتنا في هذا الصدد أروني يا أخي همتكم واعملوا على تنفيذ إرادتنا ورافونا بالإجراءات التي اتخذتموها في هذا الشأن" .

ديوان الجهادية

لم يكن لدى محمد علي مجلس للنظار أو الوزراء كما هو الحال اليوم . بل كان لكل فرع من فروع الإدارة الحكومية ديوان أو هيئة وعلى رأس كل ديوان ناظر ينفذ الأوامر التي يصدرها إليه بدون تحرير أو تعديل .

وكان عدد هذه الدواوين سبعة وهي : الديوان العالي ، ديوان الإيرادات ، ديوان الجهادية ، ديوان البحرية ، ديوان المدارس ، ديوان الأمور الأجنبية ، وديوان الفابريقات .

وقد أنشئ ديوان الجهادية في عام 1237 هـ (1821-1822م) وكان يرجع إليه في إدارة شئون الجنود البرية ، وتعليمهم ، وضبط حركاتهم ، وبناء الثكنات والمشافي ، ومشتري المهمات والأسلحة وسواها .

ولم يكن على ناظر الجهادية سوى إصدار الأوامر التي يتلقاها من محمد علي باشا وملاحظة تنفيذها بدقة وبسرعة وبدون الرجوع إلى نظام المكاتبات وبطئها المعروف .

وكان لناظر الجهادية اثنان من الكتبة الأقباط يقومان بتحرير الرسائل الضرورية لفروغ إدارة الجيش وأسلحته.

ومما يذكر أن أول من تقلد هذه الوظيفة (ناظر ديوان الجهادية) محمد بك لاظ أوغلو ثم خلفه محمود بك عزت الذي بقي في منصبه حوالي العام ثم استبدل بالفريق أحمد المنكلي باشا وقد جرح في معركة قونية .

المدارس الحربية

مدرسة القلعة

بعد مذبحة المماليك في سنة 1811 ، جمع محمد علي غلمانهم وصغارهم في القلعة بمدرسة ، على غرار المدارس التيكان أمراء المماليك يقيمونها في قصورهم . وأحضر لهم المعلمين يلقنونهم القراءة والكتابة التركية والفنون الحربية ، ثم زيد عليها الرسم والرياضيات واللغة الإيطالية .

ومن ثم أوفد – فيما بعد – كبار تلاميذ هذهالمدرسة وبعض غلمانه وغلمان كبار موظفيه إلى أسوان حيث أنشئت لهم مدرسة حربية يتعلمون فيها على أيدي المدربين الأوروبيين وعلى رأسهم الكابتن (سيف) الذي تسمى بعد باسم (سليمان الفرنساوي)" .

تنظيم التعليم العسكري :

وما لبث أن ارتائ محمد علي أن ينظم التعليم العسكري في البلاد – فأمر بتأليف مجلس يهمن على شئون التعليم في الجيش ويتولى الإشراف على تدريبه وسمي ديوان (قومسيون) المدارس العسكرية . وقد تألف هذا الديوان من ناظر الجهادية رئيسا وعثمان نور الدين بك وقادة الآلايات العسكرية في مصر والكولونيل جودا مدير تعليم المشاة والبكباشي فوجت وزميله ديلفورت ، وكان يقوم بأعمال السكرتارية – أحيانا – القومندان بلانا .

وكانت من أعمال هذا الديوان البحث في مطالب تعليم الجيش ، ووضع القوانين والتعليمات وتعديلها على حسب الأحوال . وقد أسندت رئاسة هذا الديوان لأمير اللواء مصطفى مختار بك .

مدرسة البيادة بأسوان

في اليوم الاثمن من أغسطس عام 1821 صدر أمر محمد علي بإنشاء المدرسة الحربية بأسوان وتنظيمها والعناية بأمرها وتدريس العلوم بها . وفي اليوم السابع والعشرين وافق على ترتيب دروس المدرسة الحربية .

وحين حل الخامس والشعرون من يناير 1822 صدر أمر بتعيين محمد بك لاظ أوغلو ناظر على مدرسة أسوان المذكورة ولتنظيمها ولإدارة شئونها . وفي الأمر الآنف نصح تلامذة المدرسة بصفته والدهم على الانقياد للناظر وبالاجتهاد في تحصيل العلوم والفنون لأجل ترقيتهم .

وفي 16 فبراير 1822 صدر أمر من محمد علي باشا لهذا الناظر بالاجتهاد مع سليمان أغا (الفرنساوي) لعمل ترتيب للمدرسة حسب التعليمات التي اعطيت للمذكور ، وانتخاب من يلزم من المدرسين ،وترقية المجتهدين منا لتلامذة إلى جاويش أغاسية أو "بلوك باشية" ، لحث الباقين منهم على التقدم أسوة بغيرهم .

بيد أن أسوان لم تك ملائمة للدراسة العسكرية – ولذلك نقلت المدرسة الحربية إلى (إسنا) فانتقل سليمان أغا وبصحبته أحمد أفندي – وهو من الرجال الفنيين – وكان يتردد عليهما بين الحين والآخر إبراهيم باشا ليقف بنفسه على نجاح تدريب النواة الأولى للجيش المصري .

واستمرت مدرسة إسنا الحربية قائمة على تخريج الضباط لفرق الجيش الجديدة . إلى أن نقلت إلى أخميم ثم النخيلة (على مقربة من أسيوط) . وأخيرا ساتقر معسكر التدريب أوالمدرسة الحربية بالخانقاه . وقد سميت فيما بعد بمدرسة الجهادية .

مدرسة البيادة بالخانقاه

أنشئت مدرسة البيادة على مقربةمن الخانقاه في سبتمبر سنة 1832 لتخرج ضباط وحدات المشاة . بيد أنها لم تعمر بالخانقاه طويلا . إذ نقلت في مايو سنة 1834 ، أي بعد نحو عامين من إنشائها بالخانقاه ، إلى مدينة دمياط . فظلت بها حوالي سبع سنين ثم نقلت سنة 1841 إلى أبي زعبل في مكان المدرسة التجهيزية . ومكثت بها إلى نهاية عهد محمد علي . وقد نصت لوائح التعليم في سنة 1836 على أن مدة الدراسة بمدرسة البيادة بدمياط ثلاث سنوات . يدرس في غضونها التلاميذ المواد التالية : مبادئ التحصين ، والطبوغرافيا ، ورسم الخطط ، ونظريات وحركات البيادة ، والتمرين على استخدام السلاح ، وواجبات الخدمة الداخلية والبوليس ونظام الحاميات والأورط والبلوكات .

وكان موظفو المدرسة هم : مديرها يوسف أغا بعد أن كان الضابط بولونينو ووكيله وأستاذ للطبوغرافيا والخطط ، وآخر للتحصين والهجوم ، وأربعة ضباط من المشاة ، وأربعة ملازمين ، ومدرب للسلاح ، وآخر للرياضة البدنية . وكان يرأس لجنة امتحان تلاميذها قائد من الجيش .

وقد نص قانون المدرسة على اعتبار تلاميذ مدرسة المشاة كتيبة في الجيش . ومما يذكر أنهم كانوا في سنة 1837 خمسة وستين وثلاثمائة . منهم الأنفار وضباط الصف ثم أربى العدد عقب ثلاث سنين على الأربعمائة . حتى إذا كانت سنة 1841 وأعيد النظر في تنظيم المدارس رأت الحكومة أن الحاجة إلى مدرسة المشاة ولاتزال ماسة حتى بعد إنقاص الجيش لإلغاء معسكر النخيلة الذي كان يمد الجيش بالضباط . ولم يبقى ثمة مدرسة تخرج ضباط للماشة سوى مدرسة البيادة . لهاذ استبقت المدرسة على حالتها الأولى مؤلفة من أربعة بلوكات . في كل بلوك مائة وعشرة من التلاميذ ماعدا ضباط الصف . وقد تضخمت أعداد التلاميذ حتى صارت المدرسة تحتوي على ثمانية وستين تلميذا بعد الثمانمائة وبذا كانت المدرسة الوحيدة بمصر التي ازداد عدد تلاميذها بعد سنة 1851 عما كانت عليه من قبل .

وقد ظلت المدرسة إلى أخريات أيام محمد علي زاخرة بعدد وفير من التلاميذ يربو على عدد تلاميذ أي مدرسة أخرى بمصر (330 تلميذا) . وفي بداية حكم عباس الأول نقلت مدرسة البيادة من أبي زعبل إلى الجزيرة ثم ألغيت وسرح تلاميذها .

مدرسة أركان الحرب

أنشئت مدرسة أركان الحرب بقرية "جهاد أباد" بقرب الخانقاه بمشورة عثمان نور الدين أفندي . وقام على تأسيسها الكابتن الفرنسي "بلادنا" وبدات الدراسة بها في 15 أكتوبر سنة 1835 .

وأقيم للمدرسة بناء جميل ، وشيدت منازل علىالنسق الحديث ، وكانت نواتها الأولى 18 ضابطا وكان (بلانا) ينهض بنصيب موفور من التعليم وبمعاونة بعض المدرسين الأوروبيين والشرقيين .

وكانت مدة الدراسة بها ثلاث سنوات . وكان في نية منشئها زيادة مدة الدراسة سنة رابعة يتناول فهيا التلاميذ الطبيعية والكيمياء والحساب والجغرافيا والتاريخ .

وكان الضباط الذيني يتخرجون في هذه المدرسة يعينون "أركان حرب" في الوحدات الفنية في الجيش ، أو في المدفعية ، أو في المناجم ، أو في الإدارة الحربية أو المدنية أيضا .

مدرسة السواري

أنشئت مدرسة السواري في ذي القعدة 1246 هـ (أبريل 1831م) وخصصت لها قصر مراد بك بالجيزة . وقد استمرت به حتى ألغيت في بداءة عصر عباس الأول .

وقد نصت لوائح المدرسة (سنة 1836-1837) على أن يلحق بها : (1) ضباط يعدون ليكونوا معلمين بالجيش . (2) تلاميذ من المدرسة التجهيزية . (3) جنود من الجيش ليكونوا نافحي الأبواق و "ترومبتجية" .

أما الضباط فنبعث بهم إلى المدرسة فرق الجيش على ألا تقل أعمارهم عن ثلاثين سنة . ويشهد رؤساؤهم بكفايتهم وحسن أخلاقهم . وتختبر مهارتهم في الثلاثة أشهر الأولى من بدء التحاقهم بالمدرسة . حتى إذا قبلواب ها نهائيا ظلوا بين جوانحها عامين أو ثلاثة أعوام يدرسون العلوم التي تؤهلهم ليكونوا فيما بعد معلمين في وحدات الجيش .

أما التلاميذ الذين يؤخذون من المدرسة التجهيزية فيمكثون بمدرسة السواري ثلاثة أو أربعة أعوام يعينون بعدها ضباطا في فرق الفرسان بالجيش . وكان تلاميذ المدرسة يتلقون دروسا مختلفة بعهضا في نظريات الخدمة العسكرية وبعضها في اللغات العربية والتركية والفارسية . وبعضها الآخر في الهندسة والحساب والرسم والخط . هذا إلى التدريب العسكري في القفز وركوب الخيل واستخدام السلاح وغير ذلك من فنون الفروسة .وكان تلاميذ المدرسة مقسمين أربع فرق في دروس الخدمة العسكرية ، وبالمدرسة فرقة للرسم وأخرى للفروسية . وفيما عدا ذلك يقرأ التلاميذ كتبا متباينة في العربية والتركية والفارسية ويمرنون على خط الرقعة أو الثلث . وكان ضباط المدرسة وفريق من تلاميذها يتعلمون اللغة الفرنسية .

وكان على التلاميذ أن يخدموا خيولهم بأنفسهم في الثلاثة أشهر أولى من دراستهم .

وكانتمدرسة السواري – كما ذكرنا – تنظيم ضباطا وتلامذه وجنودا ضاربين على الطبل ، وآخرين نافخين في الأبواق .

أما الضباط فكانوا يقومون على تعليم التلاميذ وتدريبهم ويتلقون دروسا تعدهم ليكونوا معلمين الجيش .

أما التلاميذ – وكانوا الأغلبية في المدرسة – فكانوا يؤخذون من المدرسة التجهيزية وسواها من المدارس الحربية والخصوصية .

أما الجنود فكانوا من أولاد الجند العاملين ويلحقون بالمدرسة ويقرءون بها القرآن الكريم ويتعلمون القراءة والخط .

وأما النافخون في الأبواق "البروجية) فكان مقررا للمدرسة أربعة وأربعون وكانوا ينتخبون من تلاميذ المدارس الأخرى الحاصلين على درجة "دون الدون" في الإمتحانات .

وقد بلغ عدد تلاميذ المدرسة في عهدها الأول من الترك والمماليك حوالي المائتين . أما المصريين فكانوا يقصرون على تعليم العزف في الأبواق . ولكن مالبث العنصر المصري ينمو بها ويتزايد حتى إذا مضت سنوات قلائل أصبح تلاميذ المدرسة كافة من المصريين وزال منها العنصر الأجنبي أو كاد .

وأكبر عدد بلغته مدرسة السواري (750 تلميذا وجنديا) وفي سنة 1846 كان مجموع من بها 639 منهم ثلاثون ضابطا و328 تلميذا و281 جنديا ونافخا في البوق وضاربا على الطبل .

وفي مستهل حكم عباس الأول ألغيت المدرسة .

ومما يذكر أنه قد تولى منصب (مدير المدرسة) في عهدها الأول ضابط فرنسي يدعى (فارن) (Varin) فنظمها على غرار المدارس الحربية الفرنسية وقد رفع محمد على رتبته إلى أميرالاي عقب انتصار الجيش في حروب عام 1832 . وقد خلفه على إدارة المدرسة ضابط فرنسي يدعى "واسيل" أو "واسيل أغا" وقد ظل مديرا للمدرسة حتى شارف عصر محمد على النهاية .

مدرسة المدفعية

لما مست الحاجة إلى ضابط لوحدات المدفعية المنشأة في ذلك العهد تقدم ضابط إسباني اسمه "دي سيجويرا" إلى إبراهيم باشا القائد العام للجيش المصري باقتراح إنشاء مدرسة خاصة بالمدفعية فوافقت الحكومة على اقتراحه وأنشئت المدرسة وعين مديرا لها . وجمعوا لها ثلاثمائة من تلاميذ مدرسة قصر العيني التجهيزية . وكان إنشاء المدرجة في سنة 1831 م (1247 هـ) .

أنشئت المدرسة في طرة وكان غالبية تلاميذها – أول نشأتها – من المصريين والأتراك كما كان منهم يونانيون من كانديا وبعض أفراد الأسرة الحاكمة . وقد تراوحت أعمارهم بين الحادية عشرة والخامسة عشرة ومنهم من يزيد على ذلك . ولم يكن يشترط عند التحاقهم بها إلا معرفة القراءة والكتابة ثم يتعلمون الحساب والهندسة والجبر والرسم والاستحكامات ولغة أجنبية .

فالذين يعدون للخدمة في الأسطول يتعلمون الإنجليزية .والذين يعدون للجيش يتعلمون الفرنسية أو الإيطالية . أما اللغة التركية فكان يتعلمها جميع التلاميذ على السواء .

وكان يضطلع "رفاعة رافع الطهطاوي" وقد عين مترجما بمدرسة لامدفعية بعد نقله من مدرسة الطب بلاد منالمستشرق الشاب "كيك" (Kconick) وظل بها سنتين (1833-1835) .

وفي سنة 1836 ندب شورى المدارس لتنظيم مدرسة المدفعية بطرة لجنة مؤلفة من مختار بك مدير الشورى "وحكا كيان أفندي" مدير مدرسة لامهند سخانة والمسيو "لامبير" وكان آنذاك مهندسا بشورى المدارس . وانضم إليهم "مظهر أفندي" المهندس و"بهجت أفندي" مدير مدرسة المدفعية والمسيو "برونو" مدرب التلاميذ بها . ودرست اللجنة نظام المدرسة ووضعت لائحتين .

وقد أصبح برنامج الدراسة في أواخر عصر محمد علي حافلا بالدروس المنوعة كفيلا بتخريج ضباط أكفاء للمهنة التي أعدوا لها .

وفي سنة 1841 رأت اللجنة التي وكل إليها تنظيم التعليم أن تحتفظ بالمدرسة على أن يكون قوامها عددا من التلاميذ كافيا لإدارة "بطاريتين اثنتين" . بيد أن حظها بعد سنة 1841 لم يكن خيرا منه قبل تلك السنة .

فقبل سنة 1841 كانت الحاجة ملحة إلى ضباط لفرق الجيش التي تتزايد يوما إثر يوم . الشيء الذي طالما دعا إلى تخريج التلاميذ قبل أن يستكملوا دراستهم . ولكن بعد سنة 1841 أنقص الجيش وأصبح كثيرا من خريجيها الذين أتموا علومهم على قلتهم لايكادون يجدون عملا . فكانوا يظلون بالمدرسة يستعيدون دروسهم حتى تحتاج إليهم أو إلى بعضهم فرق الجيش .

وكان عدد تلاميذ المدرسة وقت إنشائها ثلاثمائة تتراوح أعمارهم بين الحادية والخامسة عشرة أو تزيد على ذلك أحيانا .

ولما نظمت المدرسة في سنة 1836 لم تستطع المدرسة أن تستوفي إلا نحو مائة وثمانين تلميذا موزعين على ثلاث فرق دراسية .

وفي سنة 1843 كان بها ثمانون ومائة تلميذ فحسب موزعين على أربع فرق .

وفي العام التالي استوعبت المدرسة أكثر من مائتي تلميذ موزعين على ست فرق دراسية . ولكن عدد التلاميذ ارتد يهبط سريعا حتى وصل في سنة 1846 إلى أقل من مائة ثم إلى ثمانية وسبعين تلميذا موزعين على أربع فرق دراسية .

وفي أخريات أيام محمد علي تقرر إبلاغ عدد تلاميذها إلى ثلاثمائة بأكملهم من تلاميذ المكتب العالي بعد امتحانهم .

وفي أوائل عهد عباس الأول أغلقت المدرسة أبوابها . وقد كان أول مديري المدرسة الكولونيل (الدون أنطنيودي سيجويرا) بيد أنه اعتزل الخدمة بعد أربع سنوات وخلقه مصطفى بهجت أفندي (باشا فيما بعد) عضو بعثة عام 1826 إلى فرنسا ثم ناظر مدرسة قصر العيني التجهيزية .

وكان يعاونه مدرب فرنسي يدعى "برونو" ثم خلفه "خليل أفندي" مديرا للمدرسة وبعد ذلك استقل الضابط المدرب "برونو" بإدارة المدرسة وظل بها إلى أواخر عصر محمد علي .

مدرسة الموسيقى العسكرية

أنشئت في قرية "جهاد أباد" مدرسة لتعليم الموسيقى لنفر من أبناء المصريين ليكونوا موسيقيين في وحدات الجيش والأسطول . وكان يعلمهم معلم أجنبي يدعى الخواجة كلود كاريه . ثم نقلت المدسة إلى "الخانقاه" وكان عهدد تلاميذها يبلغ المائتين .

وكانت هذه المدرسة تابعة منذ إنشائها لديوان الجهادية ثم أصبحت منذ أوائل سنة 1827 تابعة لديوان المدارس .

ورأى الديوان أن عدد تلاميذها – وكان مائتي تلميذ وخمسة تلاميذ – أكبر مما تحتاجه فوق الجيش وأنهم يزيدون على نسبة المعلمين – فقرر الاكتفاء بمائة وخمسين منهم ونقل الباقين إلى مدرسة المبتديان وعين لهم مدربسين من الأجانب .

وفي عام 1841 ألغيت المدرسة ووزع تلامذتها على المدارس الحربية . وكان عدا مدرسة الخانقاه – ثمة مدارس أخرى لتعليم الموسيقى منها مدرسة بأثر النبي ثم نقلت إلى سوق السلاح في ابناء الذين كان مصنعا للصوف . ومدرسة بالقلعة – وقد زارها بعض كبار الأجانب وأعجبوا ببراعة تلاميذها المصريين في تفهم الموسيقى الغربية وأداء أدق القطع لأمهر الموسيقيين الإيطاليين والفرنسيين .

مدارس الوحدات

لم تهمل حكومة محمد علي تعليم جنود جيشنا . فهيأت مدارس بفرق الجيش ووحدات الأسطول يتعلم بين جوانحها الجنود (جنود البر والبحر) القراءة والكتابة والحساب . وكانت الحكومة تولى تشجيعها للمتفوقين منهم بترقيتهم قبل أقرانهم .

البعثات العسكرية

ورأى محمد علي باشا – بعد إنشاء النظام العسكري الحديث في مصر وتأسيس المدارس الحربية والمؤسساتالتي لاغنى لجيش وطني – أن حاجة البلاد إلى الأجانب من مديرين ومدرسين لاتزال حيث كانت . ولما كانت نفسه الطموحة لاتريد أن تحتاج البلاد إلى شيء ما من الخارج . عول على إيفاد البعوث من الشبان الذين أهلتهم معاهد العلم بمصر إلى أوروبا ليتموا دراستهم بها ليتهيأ تمصير تعليم الجيش . وشرع يرسل التلاميذ تباعا إلى مختلف البلدان الأوروبية لتكون منهم نواة لإحياء المجد العلمي بمصر الحديثة ، وتخير مسيو جو يمار رئيسا للبعثان المصرية بفرنسا وغيرها للإشراف على البعوث العلمية .

بعثة الجيش الأولى

كانت أولى البعثات التي أوفدها محمد علي – عام 1813 – للتخصص في الشئون الحربية وكان أعضاؤها : دويدار مصطفى مختار – أرسل لتعليم الإدارة الحربية . ومن المناصب التي تولاها مدير ديوان الجهادية عام 1835 ثم مدير ديوان المدارس (1826) . وكان أول ناظر للمعارف في مصر .

محمد مظهر – تخصص في دراسة الرياضيات والهندسة وبعودته إلى مصر عين ناظرا لمدرسة المدفعية بطرة ، ومن أهم أعماله إنشاء فنار الإسكندرية برأس التين . أحمد مصطفى القللي – تعلم صناعة الدخيرة .

البعثة الثانية

كان عددها أعضاؤها قليلا وقد سافروا عام 1818 . ومن أظهر أفرادها عثمان نور الدين (باشا فيما بعد) وقد ترقى إلى أرفع المناصب العسكرية ثم رئيسا للأسطول المصري (1828) .

البعثة الثالثة

أوفدت عام 1826 – وقد تخصص معظم طلبتها في الصناعات العسكرية فتعلم أميني أفندي وأحمد حسن حنفي صبا لمدافع وصناعة الأسلحة . ودرس المدفعية عمر أفندي وسليمان لاظ (الطرابزوني) . وتلقى علوم الإدارة الحربية رشيد أباظة وسليمان الجركسي .

البعثة الرابعة

أوفدها محمد علي في عام 1844 وهي أعظم البعثات العسكرية وبلغ عدد تلاميذها سبعين تلميذا ثم لحق بهم غيرهم . ومن أعضائها :

  • أحمد حلمي بك وكان من أهم الوظائف التي شغلها ناظر المدرسة الحربية بالقلعة السعيدية .
  • أحمد خير الله بك .
  • أحمد راسخ بك .
  • الأمير أحمد رفعت .
  • أحمد عجيلة السبكي بك وكان من كبار رجال الري في مصر .
  • أحمد عبيد بك وله عدة مؤلفات عسكرية مترجمة .
  • أحمد نجيب باشا .
  • الخديوي إسماعيل باشا .
  • حسن أفلاطون باشا – عين في عهد سعيد باشا رئيسا للمصانع الحربية بالحوض المرصود .
  • الأمير حسين باشا .
  • الأمير محمد عبدالحليم باشا .
  • حماد عبدالعاطي باشا – تخصص في المدفعية – وفي عام 1854 عين مديرا لمصنع الحوض المرصود ، وله عدة مقالات عسكرية نشرت في مجلة أركان الحرب المصرية .
  • حنفي هند بك .
  • خورشيد بك برتو بك .
  • سعيد نصر باشا تقلد عدة مناصب مدنية وعسكرية وقضائية .
  • سليمان بخاتي بك عين مأمورا لإدراة المدرسة الحربية بالعباسية في عهد الخديو إسماعيل .
  • شافعي يعقوب رحمي بك . اضطلع بعدة أعمال طبوغرافية واشترك مع المهندسين العسكريين في عمل أبحاث شق قناة السويس .
  • شحاتة عيسى بك كان في عهد الخديو إسماعيل ناظرا لمدرسة أركان الحرب .
  • صادق سليم شنن ، عبدالرحمن محمد ، عبدالفتاح بك ، عثمان شريف ، عثمان صبري ، عثمان نوري باشا .
  • علي إبراهيم باشا عين في عهد الخديوي توفيق ناظرا للمعارف ثم ناظرا للحقانية .
  • علي شريف باشا .
  • علي فهمي باشا .
  • علي مبارك باشا تقلد عدة مناصب عسكريةفي الجيش وفي المعاهد واشترك في حرب البلقان وعين في عام 1877 لإدارة الأوقاف والمعارف ثم أسندت إليه نظارة الأشغار واشترك فيما بعد في عدة نظارات واستعفى في مايو 1891 وأدركته الوفاة في 14 أكتوبر عام 1893 .
  • محمد إسماعيل الطوبجي ، محمد خفاجة ، محمد راشد باشا ، محمد شريف باشا وكان من أعظم رجال مصر.
  • محمد صادق باشا قام بعدة أعمال جغرافية في وادي النيل وبلاد العرب .
  • محمد عارف باشا .
  • مراد حلمي باشا .
  • ولى حلمي بك .. وآخرون .. .

و لاريب أن مصر قد أفادت من خدمات هؤلاء الرجال الذين نشأوا على عهد محمد علي وبرزوا على أيام أحفاده .. بل نستطيع القول بأنهم كانوا العمد الذين ازدهى بهم بناؤه .

وحدات الجيش

ألاي المشاة الأول (1 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1823 وألفى في سنة 1883 بعد الثورة العرابية . ثم أعيد إنشاؤه في أواخر السنة الآنفة وأرسل إلى السودان ضمن حملة هكس باشا وأبيد عن آخره في صحارى كردفان مع أفراد الحملة في نفس العام .

ألاي المشاة الثاني (2 جي آلاي بيادة)

هيئ هذا الآلاي في سنة 1823 وألفى في سنة 1882 بعد الثورة العرابية . ثم أنشئ من جديد في أواخر السنة المذكورة وأنفذ إلى السودان ضمن حملة (هكس) باشا وانقضى عن آخره في صحراوات كردفان مع بقية أفرادالحملةف ي نهاية تلك السنة .

آلاي المشاة الثالث (3 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1823 وألفي في سنة 1882 عقب الثورة العرابية . ثم أعيد إنشاؤه من جديد في أواخر السنة الآنفة وأرسل إلى السودان ضمن قوات (هكس باشا وأبيد في فلوات كردفان مع باقي أفراد الحملة في أواخر تلك السنة .

آلاي المشاة الرابعة (4 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1823 وألفي في سنة 1882 بعد الثورة العرابية . ثم أعيد إنشاؤه في أخيات السنة المذكورة وأرسل إلى السودان ضمن جيش (هكس باشا وتلقى إبادته في صحراوات كردفان مع بقية أفراد الحملة في أواخر تلك السنة .

آلاي المشاة الخامس (5 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1823 ،وفي سنة 1871 ، عندما أدخل الخديوي إسماعيل نظام الفرق في الجيش ، فاتخذ هذا الآلاي رقم (1 جي بيادة 2 جي فرقة) . وبعد التخفيض الذي أصاب الجيش في سنة 1879 ، لسوء حالة القطر المالية ، نمر في سنة 1880 بالنمرة الأصلية . ثم في الثورة العرابية حينما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز نر مرة أخرى (1 جي بيادة 2 جي فرقة) وألغي بعد الثورة في سنة 1882 ، وحدث أن أعيد إنشاؤه من جديد تحت رقمه الأصلي في أخريات السنة المذكورة وأرسل إلى السودان بين حملة (هكس) باشا وظل في الخرطوم كحامية لها . وبعد حصارها وسقوطها في سنة 1885 أبيد هذا الآلاي وكان أطول آلايات الجيش عمرا .

آلاي المشاة السادس (6 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1823 واشترك في حرب سورية سنة 1831 ولم يعد منها لخيانة قائده الذي سلمه لجيش الحلفاء بعد وقعة بيروت في سنة 1840 ومع كونه منتصرا على هذا الجيش فقد فعل هذا خوفا من إبراهيم لغلطة كان قد اقترفها في غضون القتال .

وعصب عودة الجيش من هذه الحرب ، في سنة 1841 ، أعيد إنشاء هذا الآلاي من جديد .

وفي سنة 1871 ، عندما نسق نظام الجيش على وتيرة فرق منفردة ، حمل هذا الآلاي رقم (2 جي بيادة 2 جي فرقة) . وبعد تخفيض الجيش في سنة 1879 ، لسوء مالية مصر ، نمر بنمرته الأصلية . وفي الثورة العرابية ، عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ، نمر مرة أخرى (2 جي بيادة 2 جي فرقة) . ثم ألغي بعد الثورة الآنفة في سنة 1882 مع باقي الجيش .

وعندما هيأ الخديوي إسماعيل الجيش في فرق منفردة في سنة 1871 ، وزاده في سنة 1874 م فرقة واحدة هي : 3 جي فرقة ، أنشأ هذا الآلاي من جديد ونمره (1 جي بيادة 2 جي فرقة) . ثم ألغي في سنة 1879 م عندما خفض الجيش لسوء المالية المصرية في ذاك العهد . ثم أعيد إنشاؤه مرة خامسة في سنة 1882 م وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمواجهة الإنجليز ونمر مرة أخرى : (1 جي بيادة 3 جي فرقة) ثم ألغي مع باقي وحدات الجيش بعد الثورة المذكورة في سنة 1782 م .

آلاي المشاة العاشر (10 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1825 . ثم توجه لحرب سورية سنة 1831 م ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد . وبعد عودة الجيش من هذه الحرب في سنة 1841 م أعيد إنشاء الآلاي المذكور لتكوين الجيش الذي أرسله عباس باشا الول مساعدة للدولة العلية في حرب روسيا من سنة 1855 وبعد انتهاء الحرب المذكورة ألغي في سنة 1856م . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1870 . وعندما هيأ الخديوي اسماعيل الجيش في فرق منفردة ، في سنة 1871 م ، وزاده في سنة 1874 م فرقة واحدة هي 2 جي فرقة أنشأ هذا الآلاي من جديد ونمره . (2 جي بيادة 3 جي فرقة) ثم ألغي في سنة 1789م عندما خفض الجيش لسوء المالية المصرية في ذلك العهد . وأعيد إنشاؤه للمرة الخامسة في سنة 1882م حينما زاد العرابيون الجيش لمحاربة الإنجليزونمره نمرة أخرى : (2 جي بيادة 3 جي فرقة) . ثم ألغي مع باقي الجيش بعد الثورة العرابية في سنة 1882 م .

آلاي المشاة السابع (7 جي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1824 ، وفي عام 1871 ، حينما استحدث نظام الفرق في الجيش ، أخذ هذا الآلاي رقم (3 جي بيادة 2 جي فرقة) . وألغي في سنة 1879 عندما أصاب الجيش التخفيض لسوء مالية مصر في ذلك العهد . في سنة 1879 عندما أصاب الجيش التخفيض لسوء مالية مصر في ذلك العهد . وعندما قبض العرابيون على أزمة الحكم زادوا الجيش في أوائل سنة 1882 وأعادوا هذا الآلاي بنمرته الأصلية . ثم نمر مرة أخرى لدى زيادة الجيش في تلك السنة لمحاربة الإنجليز بنمرة (3 جي بيادة 3 جي فرقة) . وألغي بعد الثورة العرابية في سنة 1882 مع باقي وحدات الجيش .

آلاي المشاة الثامن (8 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1824 ، وفي سنة 1871 عندما استحدث نظام الفرق في الجيش نمر الآلاي الآنف (4 جي بيادة 2 جي فرقة) . وألغي في سنة 1879 حينما خفض الجيش لسوء مالية مصر في ذلك العهد ، وبعدما قبض العرابيون على زمام الحكم زادوا الجيش في أوائل سنة 1882 وأعادوا هذا الآلاي برقمه الأصلي .

وعندما زيد الجيش في تلك السنة الأخيرة لمحاربة الإنجليز نمر مرة أخرى (4 جي بيادة 2 جي فرقة) . وألغي بعد الثورة العرابية في سنة 1882 مع باقي الجيش .

ألاي المشاة التاسع (9 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في عام 1824 بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ، ثم أنشئ من جديد لتكوين الجيش الذي أرسله عباس باشا الأول مساعدا للدولة العلية في حرب روسيا المعروفة بحرب الفرم من سنة 1853 إلى سنة 1855 م . وألغي في سنة 1856 بعد انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1866 وألغي في سنة 1870 .

الآلاي الحادي عشر المشاة (11 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1825م . ثم ألغي في سنة 1842 بعد أوبة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا . ثم أعيد إنشاؤه من جديد لتكوين الجيش الذي أ{سله عباس باشا الأول مساعدة للدولة العلية في حرب روسيا من سنة 1853 إلى سنة 1855م ، وحدث أن ألغي في سنة 1856م وأنشئ مرة ثالثة ثم ألغي في سنة 1870م .

وعندما نظم الخديو اسماعيل الجبيش في فرق منفردة ، في سنة 1871م ، وزاده في سنة 1874 م فرقة واحدة هي 3 جي فرقة أنشأ هذا الآلاي من جديد ونمره : (3 جي بيادة 3 جي فرقة) ثم ألغي في سنة 1879م عندما خفض فيها الجيش لسوء مالية مصر . ثم أنشئ مرة خاصة في سنة 1882 وقت الثورة العرابية حينما زيد الجيش لمواجهة الإنجليز ونمر مرة أخرى : (3 جي بيادة 3 جي فرقة) . ثم ألغي عقب الثورة المذكورة في سنة 1882 مع بقية وحدات الجيش .

الآلاي الثاني عشر المشاة (12 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1825 وألغي في سنة 1842م بعد أوبة الجيش من الحروب السروية في عهد محمد علي باشا . ثم أنشئ من جديد لتكوين الجيش المرسل من قبل عباس باشا الأول لمساعدة الدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 إلى سنة 1855 وألغي في سنة 1856م بعد انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867م وألغي في سنة 1870م وزاده في سنة 1874م فرقة واحدة هي 3 جي فرقة أنشأ هذا الآلاي من جديد ونمره : (4 جي بيادة 3 جي فرقة) . وألغي في سنة 1879م عندما خفض الجيش لسوء مالية مصر في ذاك الوقت . ثم أنشئ مرة خامسة في سنة 1882م في وقت الثورة العرابية حينما زيد الجيش لمقاتلة الإنجليز ونمر مرة أخرى : (4 جي بيادة 3 جي فرقة) وألغي بعد الثورة الآنفة في سنة 1882م مع بقية وحدات الجيش .

الآلاي الثالث عشر المشاة (13 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1828 وألغي في سنة 1842 في عهد محمد علي باشا بعد عودة الجيش الذي كان في جزيرة العرب . وكان هذا الآلاي قسما منه . ثم أنشئ من جديد لتكوين الجيش المرسل من قبل عباس باشا الأول مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 – 1856 وألغي في سنة 1866م بعد انتهاء هذه الحرب ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867 وألغي في سنة 1870 ثم أنشئ للمرة الرابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عند ما زيد الجيش لمهاجمة الإنجليز ونمر (1 جي بيادة 4 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882 مع باقي الجيش .

الآلاي الرابع عشر المشاة (14 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1830م وألغي في سنة 1841م بعد أوبة الجيش من حروب سورية في عهد محمد علي باشا ثم أنشئ من جديد لتأليف الجيش المرسل من قبل عباس الأول لمعاونة الدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 إلى سنة 1855م . وألغي في سنة 1856م بعد انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1877 وألغي في سنة 1870م . ثم أنشئ مرة رابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ونمر : (2 جي بيادة 4 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882 مع باقي الوحدات العسكرية .

الآلاي الخامس عشر المشاة (15 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1831م وألغي في سنة 1841م في عهد محمد علي باشا بعد عودة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه . ثم أنشئ من جديد لتكوين الجيش المرسل منق بل عباس باشا الأول مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من 1853-1855م وألغي في سنة 1856م بعد انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867 وألغي في سنة 1870م . ثم أنشئ مرة رابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية حينما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ونمر : (3 جي بيادة 4 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882 م مع باقي الوحدات العسكرية .

الآلاي السادس عشر المشاة (16 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1831 وألغي في سنة 1841م بعد أوبة الجيش مع الحرب السورية في عهد محمد علي باشا وعودته من جزيرة كريت التيكان فيها هذا الآلاي . ثم أنشئ من جديد لتكوين الجيش المرسل من قبل عباس باشا الأول مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 – 1855م وألغي في سنة 1856 بعد انتهاء هذه الحرب ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867 وألغي في سنة 1870م ثم أنشئ مرة رابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنكليز ونمر : (4 جي لبيادة 4 جي فرقة) . وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882م مع باقي الجيش .

الآلآي السابع عشر المشاة (17 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1831 وألغي في سنة 1841 بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا . ثم أنشئ من جديد لتأليف الجيش المرسل من قبل عباش باشا الأول مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 إلى سنة 1855م . وألغي في سنة 1856 عقب انتهاء هذه الحرب ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867م وألغي في سنة 1870 ، ثم أنشئ مرة رابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عند ما زيد الجيش لمجابهة الإنجليز ونمر (1 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882 مع بقية الجيش .

الآلاي الثامن عشر المشاة (18 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1831 وأرسل مع الجيش إلى حرب سورية ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد في معاركها . ثم أنشئ من جديد في سنة 1854 لتكوين الجيش المرسل من قبل سعيد باشا مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 إلى سنة 1855م وألغي في سنة 1856م عقب انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ للمرة الثالثة في سنة 1867 وألغي في سنة 1868 ، ثم أنشئ للمرة الرابعة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمجابهة الإنجليز ونمر : (2 جي بيادة 5 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882م مع باقي الجيش .

الآلآي التاسع عشر المشاة (19 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1831 وألغي في سنة 1841 م في عهد محمد علي باشا بعد أوبة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه . ثم أنشئ من جديد في سنة 1854 لتكوين الجيش المرسل من قبل سعيد باشا مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853 إلى سنة 1855م وألغي في سنة 1856م بعد انتهاء هذه الحرب . ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ونمر : (3 جي بيادة 5 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882م بع باقي الجيش .

الآلاي العشرون المشاة (20 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1832 وألغي في سنة 1841 في عهد محمد علي باشا بعد عودة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلآي قسما منه . ثم أنشئ من جديد في سنة 1854م لتكوين الجيش المصري المرسل من قبل سعيد باشا مساعدة للدولة العلية في حرب الروس من سنة 1853-1855 وألغي في سنة 1856م بعد تصرم هذه الحرب . ثم أنشئ للمرة الثالثة في سنة 1882 م في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ونمر (4 جي بيادة 5 جي فرقة) وألغي بعد هذه الثورة في سنة 1882 مع باقي الجيش .

الآلاي الحادي والعشرون المشاة (21جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 م وألغي في سنة 1841 في عهد محمد علي باشا بعد عودة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه .

الآلآي الثاني والشعرون المشاة (22 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1834م وألغي في سنة 1841م بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يعد إنشاؤه بعد ذلك .

الآلاي الثالث والعشرون المشاة (13 جي آلاي بيادة)

أنشئ في سنة 1834م وألغي في سنة 1841 م في عهد محمد علي باشا بعد أوبة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه ولم يعد إنشاؤه بعد ذلك .

الآلاي الرابع والعشرون المشاة (24 آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1835 م وألغي في سنة 1841 م بعد ارتداد الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يعد إنشاؤه بعد ذلك .

الآلاي الخامس والعشرون المشاة (25 جي ألاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1835 وأرسل مع الجيش في حرب مع سورية ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد في معاركها الحربية ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي السادس والعشرون المشاة (26 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وأرسل مع الجيش المحارب في سورية ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد في معاركها الحربية ولم يعد إنشاؤه .

=الآلاي السابع والعشرون المشاة (27 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وألغي في سنة 1841 في عهد محمد علي باشا بعد أوبة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي الثامن والعشرون المشاة (28 جي آلآي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وألغي في سنة 1841 م في عهد محمد علي باشا بعد عودة الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي التاسع والعشرون المشاة (29 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وأرسل مع الجيش المحارب في سورية ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد في المحاربات ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي الثلاثون المشاة (30 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وألغي في سنة 1841 م بعد أوبة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي الحادي والثلاثون المشاة (31 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وألغي في سنة 1841 م بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي الثاني والثلاثون المشاة (32 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1838 ولم يشترك في حرب من الحروب وألغي في سنة 1841 م عقب أوبة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يعد إنشاؤه .

الآلاي الثالث والثلاثون المشاة (33 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1838 وألغي في سنة 1841 م في عهد محمد علي باشا بعد رجوع الجيش الذي كان في جزيرة العرب وكان هذا الآلاي قسما منه ولم يجدد إنشاؤه .

الآلاي الرابع والثلاثون المشاة (34 جي آلاي بيادة)=

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1838 م وأرسل مع الجيش المحارب في سورية ولم يعد منها ولعله أسر أو أبيد في معاركها لاحربية ولم يجدد إنشاؤه .

الآلاي الخامس والثلاثون المشاة (35 جي آلاي بيادة)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1838 م ,أرسل مع الجيش في حرب سورية ولم يعد من هذ الحرب من هذا الآلاي سوى تسعة جنود فحسب ، لأنه كان يكون حامية عكا وفي خلال دفاعه من هذه المدينة قبالة أسطول الحلفاء انفجرت (جبخانته) وأفنت أكثر جنوده وألغي في سنة 1841 ولم يجدد إنشاؤه .

سلاح الخيالة

الآلاي الأول (1 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي سنة 1872 م .

الآلاي الثاني (2 جي آلاي سوارى)=

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1882 .

الآلاي الثالث (3 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1855 ، ثم أنشئ للمرة الثانيةف ي سنة 1865 وألغي في سنة 1879 عندما خفض الجيش لسوء مالية مصر في ذياك العهد . وفي الثورة العرابية ، عندما زيد الجيش في سنة 1882 لمحاربة الإنجليز ، أنشئ مرة ثالثة وألغي بعد هذه الثورة في تلك السنة مع باقي الجيش .

الآلاي الرابع (4 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1855 . ثم أنشئ ثانية في سنة 1865 وألغي في سنة 1879 حينما أصيب الجيش بالتخفيض لسوء مالية مصر آنذاك . ثم في الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمجابهة الإنجليز في سنة 1882 أنشئ لثالث مرة وألغي عقب هذه الثورة في تلك السنة مع باقي الوحدات العسكرية .

الآلاي الخامس (5 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1842 بعد عودة الجيش من حرب الشام ثم أنشئ مرة ثانية في سنة 1848 وألغي في سنة 1855 . وحدث أن أنشئ لثالث مرة في سنة 1874 وألغي في سنة 1879 عندما خفض الجيش لسوء المالية في ذياك العهد .

الآلاي السادس (6 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1842 بعد عودة الجيش من حرب الشام . وأنشئ مرة تالية في سنة 1848 وألغي في سنة 1855 . ثم أعيد إنشاؤه مرة ثالثة في سنة 1874 م وألغي في سنة 1879 عندما خفض الجيش لسوء مالية مصر في ذلك الوقت .

الآلاي السابع (7 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1829 وألغي في سنة 1842 بعد عودة الجيش من حروب سورية ثم أنشئ مرة ثانية في سنة 1849 وألغي في سنة 1855 .

الآلاي الثامن (8 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1831 وألغي في سنة 1842 بعد أوبة الجيش من معارك سورية ، ثم استعيد مرة ثانية في سنة 1849 وألغي في سنة 1855 .

الآلاي التاسع (9 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1831 وألغي في سنة 1842 م بعد رجوع الجيش من وقائع سورية ثم أنشئ مرة ثانية في حرب القرم في سنة 1853 وألغي بعد انتهائها في سنة 1855 .

الآلاي الحادي عشر (11 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 م وألغي في سنة 1842 م بعد عودة الجيش من حرب سورية .

الآلاي الثاني عشر (12 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 م وألغي في سنة 1842 م بعد عودة الجيش من حرب سورية .

الآلاي الثالث عشر (13 جي آلاي سوارى)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 م وألغي في سنة 1842 م بعد أوبة الجيش من الحروب السورية .

المدفعية

آلاي المدفعية الأول (1 جي آلاي طوبجية)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1825 وألغي في سنة 1882 بعد الثورة العرابية مع باقي الجيش .

آلاي المدفعية الثاني (2 جي آلاي طوبجية)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1830 وألغي في سنة 1880 بعدما قبض العرابيون على أزمة الحكم وزادوا الجيش في أوائل عام 1882 وأعادوا هذا الآلاي . ثم ألغي بعد الثورة العرابية في السنة المذكورة مع باقي الجيش .

آلاي المدفعية الثالث (3 جي آلاي طوبجية)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1835 وألغي في سنة 1841 بعد أوبة الجيش من معارك سورية في عهد محمد علي باشا . ثم أنشئ مرة ثانية في سنة 1874 وألغي في سنة 1879 . ثم أعيد إنشاؤه مرة ثالثة في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز وألغي بعد هذه الثورة في السنة المذكورة مع باقي وحدات الجيش .

آلاي المدفعية الرابع (4 جي آلاي طوبجية)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1882 في وقت الثورة العرابية عندما زيد الجيش لمحاربة الإنجليز ثم ألغي بعد هذه الثورة في السنة الآتية مع بقية وحدات الجيش .

1 جي آلاي طوبجية سوارى

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1830 وألغي في سنة 1841 بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا . ثم أنشئ للمرة الثانة في سنة 1853 وألغي سنة 1856 . ولم يجدد إنشاؤه .

2 جي آلاي طوبجية سوارى

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1835 م في سنة 1841 بعد عودة الجيش من حروب سورية في عهد محمد علي باشا ولم يجدد إنشاؤه بعد .

مدفعية السواحل

الآلاي الأول سواحل (1 آلاي سواحل)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1846 م وألغي في سنة 1882 م بعد الثورة العرابية مع باقي الجيش .

الآلاي الثاني سواحل (2 جي آلاي سواحل)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1851 م وألغي في سنة 1882 بعد الثورة العرابية مع باقي الجيش .

الآلاي الثالث سواحل (3 آلاي سواحل)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1874 م وألغي في سنة 1882 م بعد الثورة العرابية مع باقي الجيش .

المهندسون العسكريون

البلطجية ولاكبروجية

ذكر القومندان (بلانا) أن عدد المهندسين العسكريينف ي الجيش بلغ في عام 1828 القوات الآتية : عدد 12 بلوك بلطجية عددها 1200 جندي بمعدل بلوك مهندسين لكل آلاي مشاة يلحق به وقت الحرب . عدد 1 بلوك كبروجية عدته مائة جندي . وقد استهل في ذياك الوقت في تنظيم بلوك للألغام . وأورد البارون بو الكونت إحصائية للجيش المصري عام 1833 جاء فهيا أن عدد المهندسين العسكريين كان 2942 . وفي إحصائية الجيش لعام 1839 التي تأتت في كتاب كلوث بك (ج2ص351) ورد ذكر المهندسين العسكريين على الوجه التالي :

الآلاي الأول من البلطجية في عكا 812

آلاي المهندسين في أدليب 758

آلاي البلطجية في الإسكندرية 808

وحدات اللغامين في القاهرة 94 ــــــ المجموع 2472

وحدات الحرس المشاة

آلاي الحرس الأول (1 جي آلاي غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1830 وألغي في سنة 1849 م . ثم أنشئ من جديد في سنة 1853 وألغي في سنة 1855 ، وأعيد إنشاؤه للمرة لاثالثة في سنة 1866 وألغي في سنة 1880 .

آلاي الحرس الثاني (2 جي آلاي غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 وألغي في سنة 1859 ، ثم أنشئ من جديد في سنة 1853 وألغي في سنة 1855 ، وأعيد إنشاؤه للمرة الثالثة في سنة 1869 وألغي في سنة 1880 .

آلاي الحرس الثالث (3 جي آلاي غارديا)=

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1837 وألغي في سنة 1841 ، ثم أنشئ من جديد في سنة 1853 وألغي في سنة 1855 ، وأعيد إنشاؤه مرة ثالثة في سنة 1869 وألغي في سنة 1880 .

آلاي الحرس الرابع (4 جي آلاي غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1869 وألغي في سنة 1880 .

وحدات الحرس الخيالة

آلاي حرس الخيالة الأول (1 جي آلاي سوارى غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1834 وألغي في سنة 1849 م ، ثم أعيد إنشاؤه في سنة 1852 وألغي في سنة 1854 ، ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1866 وألغي في سنة 1879 .

آلاي حرس الخيالة الثاني (2 جي آلاي سوارى غارديا)==== أنشئ هذا الآلاي في سنة 1834 وألغي في سنة 1849 م ، ثم أعيد إنشاؤه في سنة 1853 وألغي في سنة 1854 م ، ثم أنشئ مرة ثالثة في سنة 1867 وألغي في سنة 1879 م .

وحدات الحرس المدفعية

آلاي الحرس المدفعية الأول (1 جي آلاي طوبجية غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1832 وألغي في سنة 1841 بعد عودة الجيش من حرب سورية في عهد محمد علي باشا ، ثم أنشئ مرة ثانية في سنة 1874 وألغي في سنة 1880 .

آلاي حرس المدفعية الثاني (2 جي آلاي طوبجية غارديا)

أنشئ هذا الآلاي في سنة 1834 وألغي في سنة 1841 بعد عودة الجيش من المعارك السورية في عهد محمد علي باشا .

من الوثائق التاريخية

والحديث عن إنشاء الوحدات العسكرية لاسابقة قد لاتستوعبه المجلدات ، وتقصر ولاريب دونه الصفحات ، الشيء الذي حدا بنا – في هذا السياق إلى أن نأتي – على سبيل المثال – فيما يلي ببعض الوثائق الخاصة بالالايات السابع والثامن والتاسع المشاة .

ففي الثاني من ذي القعدة عام 1240 هـ (18 يونيو 1825) كتب محمد علي إلى ابنه الخطاب الآتي : من الجناب العالي إلى الباشا السرعسكر .

"نحمد الله تعالى حمدا مضاعفا على أن جعلنا مظهرا لآثار فيض نعمه بما عزمنا علهي من تشكيل الآلايات 10 جي و11 جي و12 جي بيادة فقد بدأنا مستعينين بالله تعلى بإعدادهم وتهيئة ما يلزم لهم من الضباط حتى القائمقامات من الآلايات 7 جي و8 جي و9 جي بيادة وأورطة الأوجان وأخذنا بتنظيم الجنود اللازمة لها وبفضل الله تعالى في أٌرب وقت سيكون ذلك رهين محاسن الكمال بأكماله ولم ينقصها (أي تلك الآلايات) إلى الرؤساء وقد رأينا من المناسب تعيين احمد أفندي المنكلي وسليم أغا قائمقام الآلاي 2 جي بيادة المأمور للحجاز وصالح أغا قائمقام الآلاي 4 جي بيادة المأمور للمورة وبما أن أحمد أفندي هنا قد أعلمناه بذلك وأرسلنا الخبر للحجاز وأحلنا إرسال صالح أفندي لعهدة سعادتكم وأن أحمد أفندي وإن كان لازما ثمة فقد اضطررنا لحسن مأموريته إلى ترقيته لرتبة الميرالاي حسب الإيجاب .

وقد كتبنا لكم ذلك ليكون معلوما لكم إن شاء الله تعالى" .

تشكيل الآلايات 10 و11 و12

وإذا خلفنا ذلك نجد أنه في السابع عشر من شوال عام 1240 هـ (1824 م) قد صدر أمر الوالي إلى إبراهيم باشا بانه تيسر تشكيل الآلايات 10 و11 و12 وتعيين القواد والضباط اللازمين لها . وبتعيين أحمد المنكلي المبعوث المعين بين الطرفين سابقا أميرالايا لأحد تلك الآلايات وأنه لاتساع نطاق النظام العسكري قد جدد ترتيب علاوة على النسق القديم وتعيين لواء يكون تحت قيادته الآلايين .

إنشاء أورطة الرجال العسكرية

"من الجناب العالي إلى الصاغقول والصول قول أغاسية واليوزباشية والملازمين الأولين والثانين وسائر الضباط بأورطة العساكر الجهادية :

"كنت آمل أن تلاميذ السنة الدراسية الثالثة قد اتقنوا بفضل الجهود المبذولة التعاليم الخاصة بالبيادة والطوبجية وتعلموا الحساب ومجموعة المهندسين وأصول الهندسة والمثلثات المسطحة مما أقدرهم على تخطيط البلدان واستطلاع أحوال الأراضي ورسم الخرائط أو الاستحكامات الخفيفة والقوية وأنهم برعوا في هذه المواد نظريا وعملاي حتى تكونت لديهم القدرة على إجراء كل علم منها وسهل عليهم المثلثات الفلكية وإنشاء الخرائط بالهندسة كما أنهم قد ترجموا من اللغة الفرنسية بعض اشياء مما يفيد مصلحتنا ويوافق أصولنا (وكنت أقول أنهم لم يقفوا عند هذا الحد) بل شرعوا في دراسة فن الحرب وكذلك تلامذة السنة الدراسية الثانية هم أيضا يستفرغون جهدهم ليلحقوا بتلامذة لاسنة الثالثة ويبلغوا مستواهم كما هي الحالة في تلامذة السنة الأولى فإنهم لايضنون بجهد في بلوغ مرتبة تلاميذ السنة الثانية (أجل كنت أمني النفس بهذا) إلا أنه قد ظهر من نتيجة الامتحان التي عرضت علي أخيرا أن الصول قول أغاسية : حسين أفندي وعلي أفندي من القول أغاسية ، وسليمان أفندي ممش زاده وأحمد أفندي الخربوطلي من اليوزباشية والملازم الثاني عبدالله أفندي من تلامذة السنة الدراسية الثانية هم وحدهم من بين سائر التلاميذ قد اجتهدوا طبق أمري ووفق مرضاتي وبذلوا المساعي لتحصيل العلوم وكسب المعارف وقد ظهر أيضا من النتيجة الآنفة الذكر أن تلامذة السنة الدراسية الأولى قد بلغ بهم الكسل مبلغا أقعدهم عن الحضور وتلقي الدروس بالمدرسة فضلا عن الجد والسعي فلما علمت هذا قد أمرت بترقية الصول قول أغاسين المذكورين إلى رتبة الصاغ قول أغاسي وترقية اليوزباشيين إلى الصول قول ، والملازم الأول ، ثم إني بقدر ما سررت من مساعي هؤلاء قد شعرت بخيبة الأمل في حزن مضاعف وتأثر كبير من فتور التلاميذ القدماء ولاسيما من تواني القول أغاسية وكسل التلاميذ المستجدين وقد انبعث هنا عثمان بك رئيس رجال الجهادية لأنه لم يعر لهذه المسألة ما يستحقه من العناية والاهتمام ولم يأخذ التلاميذ الكسالى بالشدة ليحملهم على الجد والسعي وتساهل في معاقبة من لم يرجع منهم إلى الرشد والإنصاف بما يستأهله لكي يكونوا عبرة لغيرهم ولما كان اليوزباشي خورشيد أفندي أخلد إلى لاكسل ولم يحصل شيئا يذكر بالرغم من هذه المدة الطويلة ولم يقدر قدر الرتبة التي يحوزها فقد خفضت رتبته درجة ، ثم إني كما أعطف على المجتهدين لكسب العلوم والمعارف وأبذل لهم مكافأة على مساعيهم لا أتأخر عن إنزال العقاب على المتكاسلين وعلى الذين يقصرون جهدهم على تحصيل نظريات أي فن من الفنون ويحول كسلهم دون إجادة تطبيقه العملي ، هذا وقد تقرر أن أصحاب الرتب الذين لم يناولوا رتبهم عن جدارة ولايسعون أيضا ليكونوا جديرين بها لايتركون منعمون بهذه الرتبة بل تنزل رتبهم إلى درجة تليق بأحوالهم ولذلك ينبغي ان تنظم جداول في أواخر كل شهر يبين فيها بملغ كل منكم من العلم والأخلاق ثم تعرض هذه الجداول علينا لنعلم أحوالكم ونعامل كل واحد منكم بما يليق بحالة كما يجب عقد امتحان لكم جميعا في كل ثلاثة أشهر مرة في حدود الأصول الجهادية وتعرض نتيجته علينا للاطلاع .

"وقد أصدرنا أمرنا هذا من الإسكندرية حيث نقيم فيها الآن وأرسلناه إليكم فمتى وصل بمنه تعالى ولعمتموه فالواجب عليكم أن تبذلوا ما في وسعكم من الجهود على أداء مهتمكم وفق إرادتي وطبق مرضاتي على وجه يتفق والقواعد الإنسانية لكي تنالوا عطفي فتسعدوا في ظلي وتمتازوا بين أقرانكم وتكونوا نافعين لي ولأنفسكم ولديننا وشعبنا جميعا .

حرب كريت والمورة

(1821 - 1828)

للبكباشي أحمد فهيم بيومي

مدرس بكلية أركان الحرب الملكية

مقدمة

تعد حرب المورة وكريت إحدى الأعمدة الرئيسية التي شاد علهيا عاهل مصر العظيم محمد علي باشا الكبير بنيان إمبراطوريته الرائعة ... والحق إن هذه الحملة ، رغم قصر عمرها وقلة مواقعها الرئيسية وكثرة انتشار سحابات المآسي المحزنة في سماء أحداثها ، تضم بين جوانحها أروع المثل القيمة وأسوأ النتائج المؤلمة ! .

فهي تظهر لنا جليا ما أصاب (الرجل المريض) من سوء مآل عندما أحست أجزءا امبراطوريته بالضعف وقد بدأ يدب جسده السقيم ... وتوضح لنا ضرامة أتون الثورات الإستقلاليةوسريان اننتشارها في البلاد كمسرى النار في لاهشيم ... ثم تطلعنا على ثعلبة رجال السياسة ومكرهم الذي لايفيض ... وخلال ذلك كله تبهر أنظارنا بقوة "محمد علي باشا الكبير" وروعة شبله "إبراهيم باشا" الذي أذاق الثوار العصاة حدة حسام المصريين وضراوة بأسهم وقوة شكيمتهم ، والذي أخاف دول أوروبا من سطوع شمس العسكرية المصرية فعملوا في خبث ودهاء وتحت أستار ظلام الخديعة على تحطيم قوة مصر البحرية الناشئة التي – رغم استقرار معظمها قبل نهاية هذه الحرب في قاع أليم – لم تخمد تلك الشعلة بل كانت تتقد وتتزايد لتذهلهم بعد ذلك في حروب أخرى لامعة .

والحديث عن هذه الحملة جد شيق وطويل يود الباحث في أنحائه المتشعبة لو يقف به الزمن فيتيح له الاطلاع الوافي على جميع المراجع العديدة والمختلفة ولو تطلق يده من عقالها لتسطر المجلدات الضخمة الحاوية لشتى العوامل والأحداث والمعارك محللة تحليلا عسكريا دقيقا ومذيلة بالدروس المستفادة من كل منها .

...أما وأن ذلك غير متاح لنا في مجالنا الآن فسأوجز رسالتي هذه في ذلك الحيز المضروب جاعلا جل اهتمامي للناحية لاعسكرية غير مهمل جميع الأحداث التاريخية أو المقدمات الباعثة لهذه الحرب .

الفصل الأول: ثورة الإغريق

  • الجمر تحت الرماد :

أهل القرن التاسع عشر على لايونان وهي ترسف في أغلال الإحتلال يحكمها الولاة الأتراك الذين ترسلهم حكومة الأستانة ليذلوا رقاب أبنائها وليخنقوا حرية أفرادها ، ولكن أهلها رغم تظاهرهم بالولاء والاستكانة كانوا يتطلعون إلى الاستقلال شأن كل شعب حر كريم لايقبل المذلة أو يرضى بالضيم . ولذلك نشط شبانهم وأعيانهم في تأليف الجمعيات السرية لتنظيم الثورة والخروج على ذلك الحال البغيض يبث تعاليمهم في أنحاء البلاد واستمالة الرأي العام في الدول الأوروبية المختلفة فكونوا في عام 1815 أول هيئة سرية لهم جعلوا مقرها في موسكو وبخارست وتريست لتكون على اتصال بالحكومات الأوروبية التي تعطف على مبادئهم وبمنجاة من اضطهادهم الحكام الأتراك وأطلقوا عليها اسم "جمعية الأصدقاء" (فيليكيه هيتاريا) وكانت أهدافها:

(أولا) إنقاذ الشعوب الهيلينية من ذل الاستعمار .

(ثانيا) طرد الأتراك من بلادهم .

(ثالثا) التخلص من حكم ولاة الأستانة .

(رابعا) إحياء الإمبراطورية الأرثوذكسية في الشرق .

ولقد نجحت هذه الجمعية بعض النجاح في غرس بذور العصيان خلال الأعوام الثلاث الأولى من بدء تكوينها ثم ما لبث أن قوى نفوذها بانضمام كل ذي مكانة في اليونان من الشبان والأعيان ورجال الدين إليها وتولي زعامتها الميجر جنرال (هبسلنت) – وهو ضابط يوناني كان يعمل ياورا لدى قيصر روسيا "اسكندر الأول" – في 27 يونيو عام 1820 فجعل هدفه الأول طرد الأتراك من أوروبا وبدأ بقيادة الثورة في (ياسي) من أعمال ولايتي البغدان (ملدافيا) والأفلاق (رومانيا) فهاجم (ولاشيا وملدافيا) حيث دخل عاصمة الأخيرة في 6 مارس عام 1821 دون مقاومة تذكر وهناك جرد الأتراك من سلاحهم وأعدمهم عن بكرة أبيهم في مذبحتي (جالاتز وياسي) مما أثار حفيظة قيصر روسيا عليه فأسقط اسمه من كشف الجيش الروسي وتخلى عن مؤازرته رغم أن هبسلنت هذا قد اختار هذه البقاع خصيصا لحركاته الأولى كي يكون بمقربة من روسيا فتمده بالجيوش والعتاد !! على أن هذا كله لم يمنع اليونانيين من تحديد شعار ثورتهم وهو "اليونان لليونانيين كما وأن رومانيا للرومانيين" فأحست تركيا بوجود الجمر المتقد الحار تحت الرماد وشرعت تعمل جاهدة على استعادة "ملدافيا".

اشتعال نيرال الثورة

وكانت ثورة علي باشا تبلان حاكم "يانينا" على السلطان عام 1820 هي الريح الصرصر التي أذهبت الرماد المتراكم والتي ألهبت الجمر فأذكته نيارنا متقدة ... فقد رأى اليونانيون في ثورته هذه وفي انشغال تركيا في إخمادها هي والثورات في شرق الدانوب ، الوقت المناسب لإعلان ثورتهم سافرة غير مقنعة .

فبعد شهر من عبور (هبسلنت) لنهر بروث اندلعت نيران الثورة في المورة وتكونت في "البلوبونيز" جمعية الأصدقاء السبع (إيفورز) وكان "الكسندر مافركمورداتوس" قد وصل من روسيا في مارس عام 1821 إلى البغدان (ملدافيا) على رأس قوته الصغيرة فرفع "جيرمانوس" كبير أساقفه "بتراس" راية العصيان في "كلفريتا" في بلاد المورة وبدأت الثورة بهجمات متقطعة ومنفصلة عن بعهضا على الأتراك ظلت تشتد وتتركز متخذة بالطابع الديني الخطير حتى أصبحت عاصمة في أوائل إبريل حيث حاصر اليونانيون الأتراك في "كلفريتا" واستولوا على معسكراتهم في "كالاماتا" وبسقوط هذه الأخيرة اشتدت الثورة في "بتراس" واشتط اليونانيون في شعارهم فجعلوه تلك الأغنية المشهورة لديهم (لن يبقى أي تركي على أرض مورة) وكأنما تلك الكلمات قد ألهبت حماستهم فترجموها من الغناء إلى الأعمال فذبحوا الآلاف من الأتراك في شبه الجزيرة واستولوا على "فالتتسي" قرب "تريبوليتسا" وامتدت ثورتهم عبر "خليج كورنث" حيث استولواعلى "سالونا" واحتل أبناء بارنز "أثينا" وإن لم يستولوا على الأكروبول إذ حصنه الأتراك وقاوموا فيه حتى منتصف صيف ذلك العام .

وفي الغرب انضمت "ميسو لونجي وفارا كوري" إلى الثوار وبذلك أصبح الإقليم بأسره جنوب "مالياك وأمبراكيان" عدا القلعة في أيدي الثوار ولما تمضي ثلاثة شهور على بدء ثورتهم .

وفي كريت قام "السفاكيوتس" وتعدادهم يزيد على 160.000 نسمة بثورة سافرة استولوا فيهاعلى "خانية" بعد أن حاصروها .

وقصارى القول لقد حلق "مارس" بجناحيه في ربيع عام 1821 ليظلل أرض اليونان وليجعلها مسرحا لحرب ضروس .

الفصل الثاني: مراحل الحرب في اليونان

مراحل الحرب الثلاث :

والباحث المنقب في ثنايا تاريخ هذه الحرب يجد أنها تنقسم إلى ثلاث مراحل رئيسية متباينة يتميز كل منها عن الآخر في النتائج والعمليات وهذه المراحل هي :

(أولا) المرحلة الأولى :

وتبدأ عام 1821 حين اتخذت الثورة اليونانية طابعا الجدي الخطير وتنتهي في أوائل عام 1825 ،وفي هذه المرحلة أحرز الثوار انتصارات خاطفة سريعة حاسمة على الأتراك فقوى ذلك ساعدهم وجعل النجاح يحالفهم رغم بعض الإنتصارات القليلة الأولية التي حصل عليها الأتراك ، هذا إلى أن هذه المرحلة تشمل الحملة المصرية إلى كريت واستعدادات الحملة المصرية إلى المورة .

(ثانيا) المرحلة الثانية :

وتبدأ في أوائل عام 1825 عندما وطئت أقدام إبراهيم باشا وجنوده أراض المورة وتنتهي في منتصل عام 1827 ، وفي ههذ المرحلة أشاح الحظ بوجهه عن الثوار فأنزل بهم الهزائم المتتالية بفضل بسالة الجنود المصريين وعبقرية قائدهم "إبراهيم باشا" وفيها أيضا أحرز الأتراك تحت قيادة "رشيد باشا" انتصارات رائعة عاونهم فيها المصريون في بلاد اليونان .

(ثالثا) المرحلة الثالثة :

وتبدأ في منتصف عام 1827 ببدء تدخل ثلاث من دول أوروبا وهي فرنسا وبريطانيا وروسيا وتنتهي في أكتوبر عام 1828 بانتهاء هذه الحرب وعودة المصريين إلى بلادهم .

الفصل الثالث: المرحلة الأولى (يونيو 1821 – فبراير 1825)

أعمال الثوار :

لم تكن ثورة اليونان هذه وليدة أيام أو شهور بل كانت ربيبة سنين طوال كا رأينا فلا عجب إن آتت أكلها ناضجة شهية في بدء اندلاعها وهذا ما نلمسه واضحا جليا في المرحلة الأولى من مراحل هذه الحرب فقد أحرز الثوار اليونانيون انتصارات خاطفة سريعة زادت قوة ثورتهم رغم أن هذا النجاح قد حصل عليه قادة مستقلون عن أي سلطات مركزية .

ففي يونيو عام 1821 استولى الثوار على "مونمفاسيا ونافارين" وذبحوا حاميتي الأتراك في هاتين المينائين فأحالوا مياه البحر الزرقاء في تلك البقاع إلى اللون الأحم القاني لكثرة ما تدفق فيها من دماء الأتراك .

وفي اكتوبر تمكن الثوار من الاستيلاء على "تريبوليتسا" عاصمة الأتراك في المورة وأعقب ذلك مذبحة سالت فيها دماء ثمانية آلاف ما بين مسلم ويهودي .

وكان من المتوقع بعد سقوط العاصمة أن تهدأ الأمور قليلا ولكن هذا لم يحدث بل اندفع الثوار في غلوائهم نحمسهم انتصاراتهم السريعة والروح الوطنية المستعرة بين جوانحهم وأعلنوا تكوين الحكومة اليونانية ورفعوا العلم اليوناني "الأزرق والأبيض" على "أكركورنت" .

أعمال الأتراك :

ولم تقف الأتراك مكتوفة الأيدي أمام هذه الانتصارات والمذابح المزعجة التي لم تقض مضجعهم فحسب بل زادت أيضا في صعوبة أعمال خورشيد باشا ضد علي باشا تبلان حاكم "يانينا" في "تساليا ويانينا" ... ولكن إثر انتصار خورشيد باشا على علي باشا في 5 فبراير عام 1822 أمر السلطان بالهجوم المزدوج على الثوار من الشرق والغرب وأسند قيادة الجيش الغربي إلى "الدراملي" الذي تقدم في 21 يونيو عام 1822 فألقى الذعر في نفوس الأثينيين بغزوه السريع للمورة وأكركورنث ووصوله إلى أرجوس رغم تسليم الأكروبول لأوديسيوس قبل بدء تقدمه هذا ولكن هذه العلميات السريعة الناجحة استنفذت الكثير م جهد رجاله فتفشت فيهم الأمراض ونقصت التعيينات والذخائر والعلائق فاضطر ثانية إلى الانسحاب والتراجع إلى شبه الجزيرة .

وفي نفس الوقت تقدم "عمرفريونس" الذي خلف علي باشا في "يانينا" جنوبا وحاصر "ميسولونجي" .

وسرعان ما انبرى القائد اليوناني "تيودور كولو كوترونز" الملقب "بآكل الأتراك" إلى الدراملي فهزمه وأوقف غزو الأتراك للمورة عام 1822 واستولى الثوار على "نوبلي" التي اتخذتها الحكومة الثورية مقرا لها عام 1823 .

وعندما انتهى السلطان من حروبه مع إيران التي اضطرته للحرب في آسيا وأوروبا في وقت واحد سير بعض جيوشه لليونان فاقتحموا "تسالي" ونهبوا كنوز دلفي وتقدمت قواته من "سكوتاريط وفي ألبانيا ونزلوا في غرب اليونان .

ولكن سرعان ما فاز الثوار بانتصارين سريعين إذ استعادوا قلعة "كورنث" في الغرب وفكوا حصار "أنا توكيلين" .

عصب الثورة :

ولا شك في أن سر نجاح هؤلاء اثوار يتلخص في عظم استعدادهم وحسن تنظيمهم لأعمالهم فلقد وفروا لثورتهم ذلك الثالوث الضروري لنجاح الثورات ألا وهو : المال والدعاية والروح الوطنية العالية .

فبفضل الأموال تتدفق سيول الأسلحة والعتاد بل والأفراد اللازمة لاستمرار استعار نيران القتال . وبالدعاية يحصل على الرأي العام فتعطف الدول الكبرى على الثوار وتحتضن صراعهم وتغذيه بالمال والرجال وهذا ما حدث في تلك الثورة التي نحن بصددها الآن إذ كسب الثوار عطف دول أوروبا فلم تضمن عليهم بالقروض الكثيرة المختلفة ولم يتوان رجالها الأفذاذ عن الإسراع للانضمام إلى لاثوار كلورد "بيرون" الذي حمل وإياه للثوار في 21 أغسطس عام 1823 أول قرض بريطاني بمبلغ 800.000 جنيه وأنشأ لهم أول جريدة لإشعال الروح الوطنية "ذي جريت كرونيكل" في 12 يناير 1824 ؛ وأما الروح الوطنية فهي التلي توفر القوى الآدمية وتبعث الروح المعنوية ذات الأثر الحاسم في نجاح الحروب .

فبهذا الثالوث الذي قدر توفر للثوار قويت أعصاب ثورة اليونانيين وساتفحل أمرها فكتبت لها الحياة مرارا بعد أن كانت شمسها تؤذن بالمغيب .

الانحراف عن مبادئ الثورة : وكأنما بريق ذلك الفوز السريع قد أعمى بصيرة اليونانيين فأبعدهم عن الهدف الأساسي لثورتهم وأصم آذانهم عن شعارهم الخاص الذي اتخذوه لأعمالهم فازداد الثوار عتوا بما نالوه من نصر في بحر الأرخبيل حيث أحرقوا الكثير من السفن التركية وعاثوا في البحر فسادا وأ؛يوا عهدا من القرصنة لم ير العالم ما يماثلها في الشدة والفظاعة اكتوت بنيرانها أساطيل أمم أوروبا التجارية مما جعلها تشكو لتركيا وتطلق يدها في إخماد تلك الثورة .

هذا إلى أن وهج الذهب الذي وصل إلى لاثوار مع "لورد بيرون" نمى بذور الغيرة والمنافسة التي بذرتها نتائج الانتصارات المنفصلة الأولى بين حزبي "الهبسلنت" (جمعية الأصدقاء) و "البلوبوتيز" (ايفورز) ندب الشقاق بين لاثوار وبدت سحب الحرب الأهلية تجتمع في سماء الأحداث في تلك البقاع لتصادق على قول بلوتارك المأثور : "إن التاريخ يعيد نفسه" فقد ولدت اليونان الحديثة في مهد النزاع والشقاق ولم تذق للسلم الداخلي طعما حتى وقت أن كانت تكافح في سبيل وجودها ولعل هذا ما نشاهده في أيامنها هذه الآن .

استعانة تركيا بالأسطول المصري : ولما استفحل أمر قرصنة هؤلاء اليونانيين في البحر أرسل السلطان محمود إلى محمد علي باشا يعهد إليه أن يجرد أسطوله لتطهير البحر من هذه السفن وكان ذلك عام 1821 أي قبل الحملة المصرية على كريت بعام فأعد محمد علي باشا أسطولا مؤلفا من ستة عشرة سفينة تامة التسليح والعتاد بها ثمانمائة مقاتل بقيادة "طبوزاوغلي" وأقلع هذا الأسطول من الإسكندرية في 10 يوليو عام 1821 متجها إلى مياه "رودس" لمطاردة سفن القرصنة اليونانية والتقى بالأسطول التركي في الدردنيل ثم عاد إلى الإسكندرية في 8 مارس عام 1822 ليتأهب لنقل الحملة المصرية إلى "كريت" مع بعض القطع البحرية الخاصة بالجزائر وتونس وطرابلس وتركيا.

الحملة المصرية على كريت : ولم تقتصر استعانة السلطان محمود محمد علي باشا على القرصنة اليونانية فقط بل لقد عرض عليه عام 1822 ولاية جزيرتي كريت وقبرص إذا تمكنمن إخماد الثورة التي قد أشعل نيرانها "السفاكيوتس" كما أسلفنا في نفس الوقت الذي شبت فيه ثورة بلاد المورة وجزر الأرخبيل وانتصر فيها لاثوار على الحامياتا لتركية التي اضطرت إلى التحصن في بعض القلاع بالجزيرة فأعد محمد علي باشا حملة بلغ تعدادها رجالها خمسة آلاف مقاتعل وخمسمائة فارس بقيادة حسن باشا مصطفى وأقلع بهم الأسطول المصري من الإسكندرية قاصدا جزيرة كريت فنزل الجنود إلى البر في يونيو عام 1822 . ولقد كان الثوار في الجزيرة كثيرو العدد وشجعان فقاتلهم المصريون قتالا شديدا مدى عامين أنقذوا في خلالهما القوات التركية المحاصرةف ي القلاع وقد مات حسن باشا خلال الفتح فخلفه حسين بك في قيادة القوات المحاربة واستمر القتال إلى أن ظفر المصريون بالثوار وضيقوا عليهم الخناق وحصروهم على لاساحل في "سفاكيا" التي أضحت آخر معقل لهم ثم سرعان ماشتتوا شملهم ففر الكثيرون منهم إلى الجزر اليونانية الأخرى واستنبت السكينة في الجزيرة .

وكذلك أخمد ألفان من الجنود المصريين تحت قيادة صلاح بك الثورة في جزيرة قبرص .

الحملة المصرية على المورة : ولاشك في أن النجاح الذي أحرزته قوات محمد علي باشا في كريت جعلها محط أنظار السلطان فطلب منه عونا آخر بأن أصدر في 16 يناير عام 1824 فرمانا يدعو فيه محمد علي باشا إلى تجريد جيشه على الثوار اليونانيين ويخوله حق ولاية المورة .

وهنا يختلف المؤرخون في سر هذا المطلب فيرجعه بعضهم إلى عجز القوات التركية عن إخماد الثورة بعد أن تكبدوا خسائر فادحة كما أسلفنا فتلفت السلطان حوله يبحث عن العون وحينئذ أشار عليه سفير النمسا بذلك السيف الذي ما زالت تقطر منه دماء النصر والفتوح وهو محمد علي باشا قاهر الوهابيين وفاتح السودان ويعتقد البعض الآخر بأن التجاء الباب العالي إلى محمد علي باشا إنما كان ينطوي على الرغبة في إضعافه بإشراكه في تلك الحرب وحرمانه من المضي في تنظيم جيشه ومضاعفة قواته إذ كان يخشى لو استمر ماضيا في سبيله هذا أن يقوى على تركيا ويحقق فكرة الانفصال عنها وإعلان استقلاله بمصر . وتجمع فئة ثالثة بين السببين فتقول إنما السلطان قد قصد بذلك تحقيق غرضين : أولهما الاستعانة بالجيش المصري على إخماد الثورة بعد عجز الأتراك والثاني صرف محمد علي باشا عن المضي في تنظيم جيشه ومضاعفة قوته .

وأي من هذه الأغراض كان السبب في ذلك العرض ليس مجال بحثنا الآن إذ أن مايعنينا في هذا المقام هو أن محمد علي باشا قد قبل هذا العرض الذي يرفع من شأنه ويزيد في مكانته باستنجاد تركيا به وذلك بعد أن استشار كبار رجال حكومته فأقروا جميعا إجابة دعوة الباب العالي .

النظار الذي يجب أن ننظر به لهذه الحملة : وقبل أن نبدأ بالتحدث عن هذه الحملة وأعمالها في المورة يجب أن تكون على بينة تامة من أمر هام سيكون هو العامل الأساسي في الحكم على هذه الأعمال ألا وهو غرض محمد علي باشا الأساسي من قبول هذه الحملة وما كان يرمي إليه عند إرسالها .

لقد زعم بعض الكتاب الإفرنج بأن غرضه الأساسي كان محو اليونانيين أو بالأحرى المسيحيين وإبادة شعب المورة ليبني على أنقاضه دولة إسلامية وهذا ولاشك زعم خاطئ فمنذ نشوب الحرب في المورة بين تركيا واليونان أخذ محمد علي باشا في تتبع أخبارها وتحولها أملا منه بأن يدعوه الباب العالي إلى مساعدته على إخضاع العصاة ... لأنه وهو صديق لليونانيين والمسيحيين لم يرفى هه الحرب سوى فرصة سانحة ليظهر فيها للعالم مدى قوته الفنية وتفوقه على الباب العالي وليحاول في مقابل الخدمات التي يسديها إليه التخلص من سلطته وليفوز في الوقت عينه بتنظيم المورة وليستفيد من نشاط اليونانيين في خدمة مصر وليبسط حكمه على جنوب أوبوا فيحول شرق البحر الأبيض المتوسط إلى بحيرة مصرية .

تلك كانت أغراض محمد علي باشا الحقيقية وهي أغراض سياسية محضة تحقق أمنيته التي وقف عليها كل قواه وهي تعزيز قوى مصر في الداخل وبسط نفوذها في الخارج ويدلنا على صدق ذلك ما أكده لوفرني نقلا عن سليمان باشا بأنه كان واثقا من أن محمد علي باشا سيمنح البحارة اليونانيين عفوا عاما بشرط أن يجيئوا إلى مصر بعائلاتهم . هذا إلى أنه وابنه إبراهيم باشا كانا كراما إلى أقصى حدود الكرم في معاملة الجالية اليونانية الكبيرة في مصر وليس أدل على هذا من أن "الفيلكي هيتاري" كانت تبث دعوتها بنشاط في مصر وكان "ثيودورتسزا" أكثر أعشائها نشاطا وجلدا . ولم يكتف الباشا بعدم مقاومة الثورة الإغريقية في مبدئها بل أنه ظاهرها وأعلنها على أغراضها .

فلتكن هذه الأغراض بمثابة المنظار الذي نرى من خلاله اعمال الحملة المصرية في المورة حتى يمكننا الحكم الصائب عليها .

الاستعداد للحملة : ولقد بذل محمد علي باشا همة كبرى وجهودا مضنية جبارة مدى الستة أشهر التي تلت صدور هذا الفرمان في تجهيز معدات الحملة على المورة فأعد قوات برية من جيشه النظامي الجديد أسلم قيادتها إلىنجله الأكبر إ[راهيم باشا بطل الحجاز وقاهر الوهابيين وبلغت هذه القوات في بدء الحملة ثمانية عشر ألف مقاتل من المشاة مؤلفين من الآلايات الآتية : الآلاي الثالث بقيادة الأميرالاي خورشيد بك . الآلاي الرابع بقيادة الأميرالاي حسين بك . الآلاي الخامس بقيادة الأميرالاي سليم بك . الآلاي السادس بقيادة الأميرالاي سليمان بك الفرنساوي .

ومعها قواتها المعاونة وهي أربع بلوكات من مهندسي الطرق وثمانمائة فارس بقيادة حسن بك ومقدار كبير من مدفعية الميدان والحصار وجهزهم بأحدث ما لديه من أسلحة وعتاد وذخيرة وأعد السفن البحرية اللازمة لنقل هذها لحملة بعتادها على أن يتولى حمايتها الأسطول المصري المرافق لها بقيادة الأميرال "إسماعيل أغا الجبل الأخضر" فبلغت هذه العمارة في مجموعها إحدى وخمسين سفينة حربية ومائة وستة وأربعين سفينة نقل تجمعت كلها في ميناء الإسكندرية فكان منظرها يأخذ بالألباب ... إذ لم ير الشرق حملة بحرية تدانيها في ضخامتها منذ حملة بونابرت وكأن الشرق بذلك قد أراد أن يغزو الغرب جوابا على حملة أوروبا علهي وهكذا تنقلب الأطوار في سير التاريخ .

الحرب البحرية على شواطئ الأناضول : وعندما أبحرت القوات المصرية من ثغر الإسكندرية في شهر يوليو عام 1824 لم تكن الآستانة قد استقر رأيها على من يعقد له لواء الحملة المشتركة ولم تقصد هذه القوات شبه جزيرة المورة رأسابل اتجهت إلى مياه "رودس" ومنها إلى خليج "ماكري" على شاطئ الأناضول لتلتقي بالأسطول التركي الذي نيط به مطاردة السفن اليونانية في مياه بحر الأرخبيل وتطهير البحر من قرصنتها وإخماد الثورة في الجزر والاستيلاء على "بسارا" الذي تم في 3 يوليو .

ولما وصلت العمارة المصرية إلى خليج "ماكري" أنزل إبراهيم باشا جنوده إلى البر تهيأ للإقلاع بأسطوله فقط شمالا ليتصل بالأسطول التركي الذي جاء من الدردنيل بقيادة خسرو باشا فالتقى به في ميناء "بودروم" على شاطئ الأناضول في أواخر أغسطس وهنالك ظهر الفرق جليا ين نظام الأسطول المصري وفوضى الأسطول التركي الذي قد لاقى الأهوال من مهاجمة سفن الثوار اليونانيين حنيما اعترضت طريقه في مياه جزيرة "ساموس" فأحرقت بارجة الأميرال وسفينتين أخريين فتراجعت العمارة التركية جنوبا حتى التقت بالأسطول المصري .

وهاجمت السفن اليونانية العمارتين بالقرب من بودروم ودارت رحى القتال بين الفريقين فلاذ الأسطول التركي بالفرار من الميدان أما إبراهيم باشا فقد صمد بأسطوله للسفن اليونانية إلى أن اضطرها للتقهقر في سبتمبر عام 1824 .

واتصلت العمارتان المصرية والتركية ثانية ومخرتا عباب السيم سويا إلى جزيرة "مدللي" ثم تابعت العمارة التركية سيرها شمالا إلى الدردنيل بينما عاد الأسطول المصري جنوبا فاعترضته السفن اليونانية في مياه جزيرة "سافز" واشتبكت معه في معركة شديد أفضت إلى غرق سفينتين مصريتين (أكتوبر سنة 1824) فقط وعاد إبراهيم باشا بأسطوله إلى ميناء (بودروم) .

ولقد أدرك إبراهيم باشا من هذه الوقائع البحرية أن هزيمة اليونان لن تكون فوق سطح البحر حيث لهم السفن المسلحة المنبثة في نواحيه وإنما ستكون بالقضاء على قواتهم في البر أي في شبه جزيرة المورة فرجع أدراجه إلى ميناء "مرميس" جنوبا ثم أقلع إلى جزيرة كريت في ديسمبر عام 1824 ورسى بعمارته في خليج السودة حيث أخذ يتحين الوقت المناسب للإقلاع إلى ساحل المورة . ولقد برهن إبراهيم باشا خلال هذه المرحلة الابتدائية على شجاعته التي امتاز بها في حروب البر فإنه قد صمد عدة أشهر لقتال السفن اليونانية التي اشتهرت بعظم قدرتها على خوض غمار البحار ومهارتها في مهاجمة السفن الحربية ولولا عزيمته ورباطه جأشه في مواجهة المخاطر لتشتت شمل العمارة المصرية ولتبددت أمام هجمات السفن اليونانية .

توحيد القيادة : ولاشك في ان مسلك خسرو باشا العجيب أمام شاطئ "رودس" لم يزد محمد علي باشا وابنه إلا بغضا لفكرة القيادة المزدوجة إذ كانا من بادئ الأمر غير موافقين على فكرة تقسيم القيادة ولذلك كتب محمد علي باشا إلى لاباب العالي في 14 سبتمبر عام 1824 كتابا جمع فيه بين ألأسف وشيء من الغبطة الشخصية فقال : "يؤسفني كل الأسف أن ماطلبته من توحيد قيادة الأسطول كله لم يجب وأن هذا الشرف لم ينله ولدي إبراهيم ، وليس بخاف أن النصر في المواقع الهامة لاينال إذا عهد بالقيادة العليا إلى أكثر من رجل واحد ذلك بأن اختلاف الرأي لابد وأن يؤدي إلى هذه النتيجة السيئة . وقد كانت الحوادث الأخيرة مع الأسف الشديد أكبر دليل على صدق هذه العقيدة" .

فمن هذا نرى أن مطلب محمد علي باشا وإبراهيم باشا في توحيد القيادة لم يكن وليد الرغبة في حظوة إبراهيم باشا بها بل هي عقيدة يقدر قيمتها هذان العسكريان وهما في ذلك لم يتجنبا أو يطالبا بما هو مخالف للأسس العسكرية السليمة فقد قال نابليون : "لاشيء أهم من توحيد القيادة" ولقد ردد هذا النداء "جيوليود وهيبت" في تعاليمه الأساسية للحروب الجوية وصمم "إيزنهاور" على تحقيقه عند تفكير الحلفاء في غزو أوروبا وتدمير حائط الأطنلنطيق فقد اشترط ضرورة توحيد الأعمال البرية والجوية تحت قيادته وقد سلمت رئاسة هيئة أركان حرب جيوش الحلفاء بوجهة نظره .

ولقد أثمر خطاب محمد علي باشا هذا ثمره المرجو فولى إبراهيم باشا قيادة الحملة التركية المصرية وكانت ههذ التولية هي الحجر الأساسي الذي بنيت عليه جميع انتصارات هذه الحملة .

ولقد صحت عزيمة إبراهيم باشا بعد ذلك على أن يقضي الشتاء في جزيرة كريت .

القائد الممصري إبراهيم باشا : لاشك وأن أهم جانب في دراسة التاريخ العسكري وهو دراسة شخصيات القادة إذ أن أعقد ما يواجه الدول عند نشوب الحروب هو انتخاب القائد العام فبتقرير ذلك قد يخلق جيش يحلق في سماء النصر وقد يذهب بمجهود الأمة بأسرها لأن جميع الجنود تحارب جيدا إذا قيدت جيدا .

وليس أدل على أهمية لاقادة في المعارك من قول فوش : "تتوقف النتائج في الحروب على القادة لدرجة كبيرة والتاريخ محق في جعلهم أصحاب النصر فيمجدهم أو المسئولين عن الهزيمة وحينئذ ينقدهم ... وبدون القادة لا توجد معارك ولا تتحقق الانتصارات" .

ولم ينس نابليون أن يشير إلى ذلك أيضا فقال : "لم يغزو الفرق الرومانية الغال بل هزمها قيصر ... ولم ترجف روما فرقا أمام القرطاجنيين وإنما أمام هانيبال ... ولم يتفتح الهند بالفلانكس المقدونية وإنما غزاها الإسكندر" .

فلا عجب إن أضحى لزاما علينا أن نلم بصفات إبراهيم باشا ذلك القائد الذي قاد الحملة المصرية على المورة كي نلمس بوضوح مدى قوة شخصية هذا الرجل الفذ الذي قاد النصر طائعا مختارا للقوات التي تحت إمرته .

ولعل أصدق ما يجب أو يورد في هذا المجال هو ما قد أبدعه يراع كاتب عرف صفاته كلها دون واسطة فوصفه وصفا مفصلا قال فيه :

"هو رجل لا تفارقه الهيبة ولا حب العدالة ... أمره مطاع ... ثابت العزيمة شجاع رحيم لين العريكه لكنه شديد الحرص على النظام لايرضى أن يعمل أحقر رجل في جيشه ما لاتطاوعه نفسه هو على عمله . يطيعه الناس ويخشونه أكثر من سواه لأن في يده العقاب ، ومع ذلك التفت حوله قلوب جنده . وإذا كانت الرتب العالية لاتتعارض في نظر أبناء العرب مع الصراحة فإن الجند كثيرا ما كانوا يطلعونه على أسرارهم الخاصة ... وكنت تراه في الحروب الأخيرة دائم اليقظة لا يغفل عن الرقابة . يدهش الناس بسرعة تنقله بين الجند دون أن يشعروا به وكثيرا ما كان ينام على لاثلج في العراء ليضرب بذلك المثل لغيره ... وهو حدب على جنوده يعطف عليه ويحادثهم ويصغى إلى قصصهم ويبث في قلوبهم الشجاعة ويشاركهم شعورهم واجتماعهم ويجلس معهم في مضاربهم كأنه واحد منهم ولكن لاينسى قط مقامه .

ولم يعرف عنه أنه ضحى يوما بشرفه فسفك دماء أحد في ساعة من ساعات غيظه وتراه في ميدان القتال رابط الجأش لايفارقه هدوءه إذا دنت ساعة الخطر أو ثارت عليه القبائل من حوله ، يثبت في جنوده روح الشجاعة والإقدام ويضرب لهم بنفسه خير مثل في البسالة وخوض الغمرات وكثيرا ما استعان ببعد نظره وصدق فراسته على كشف ما يبث له من المصائد وينصب له من المكائد ... ولولا جهود إبراهيم لما استطاع والده أن ينجز نصف ما أنجز وأعلم الناس بذلك هو محمد علي نفسه" .

تلك هي صفات إبراهيم باشا وكلها تنبئ بأن صاحبها لاك واصل إلى نصر سريع حاسم بفضل شخصيته القوية وصفات خلقه المتينة على أن أهم ما يجب أن نذكره هو أن إبراهيم باشا كان قائدا عسكريا فذا دالت له أصول الاستراتيجية فعرف كيف يستخدمها الاستخدام الرائع الذي لايزال يأخذ بألبانيا كلما تعمقنا في دراسة خططه وأساليبه في القتال وهذا ما سيتضح لنا جليا في إبان بحثنا في هذه الحملة .

تأمين خطوط مواصلاته : ولم يقف إبراهيم باشا مكتوف الأيدي خلال فترة انتظاره في خليج السودة متحينا الفرص كي يقلع إلى شاطئ المورة وإنما عمل على الاستيلاء على "كاسوس" لتكون كقاعدة لصيانة كريت من الغزوات المفاجئة كما أنه أنزل ضربات سريعة مفاجئة بسفن الثوار جعلتهم بلوذون بأذيال الفرار وبذلك أمن خطوط مواصلاته مع كريت التي كانت في أيدي القوات المصرية في ذلك الحين .

انتهاء المرحلة الأولى من هذه الحروب : وبانتهاء عام 1824 انتهت المرحلة الأولى من مراحل الحملة على كريت والمورة وفيها كما قد رأينا أحرز الثوار انتصارات سريعة على الأتراك وهزموا جيوشهم شر هزيمة ولكن سرعان ما دب بينهم الشقاق كما أسلفنا من قبل فألهاهم ذلك عن الخطر الأكبر الذي كان يتهددهم وأغمض أعينهم عما حل بكريت فلم يفكروا في أنهم سيلقون نفس المصير من ذلك العاهل العظيم الذي كان يتربص الفرص المواتية ليقلع إلى شواطئهم . وقد واتته هذه الفرصة طيعة مختارة عندما وقع الاضطراب بين بحارة السفن اليونانية لتأخر عطائهم وتنازع زعمائهم من رؤساء الحكومات الثورية فأبى البحارة الاستمرار في القتال ، وما كاد إبراهيم باشا يعلم بذلك إلا وأقلع بعمارته من "خانية" إلى "مودون" جنوبي في المورة فأنزل جنوده إلى البر في 26 فبراير عام 1825 وبذلك بدأت المرحلة الثانية من مراحل هذه الحرب وهي المرحلة التي تخلى فيها لاحظ على الثوار ولمع فيها نجم القوات المصرية بفضل عبقرية قائدهم الفذ الذي ظل طوال وقته يقظا متحفزا للوثوب إلى هدفه .

الفصل الرابع: المرحلة الثانية (26 فبراير 1825 – يونيو 1827)

1- تخليص كورون والاستيلاء على نفارين

مسرح العمليات : لاشك وأن طبيعة أراضي مسرح الحرب وطبوغرافيتها ومناخها وموارد المياه بها من أهم العوامل المؤثرة على سير العلميات التي تجري عليها فلا غرو إن أضحى وصف مسرح العمليات في حرب المورة أول ما يجب أن نلم به قبل البدء في سرد المعارك المختلفة ودراستها للدراسة العسكرية لاحقة حتى نكون على بينة واضحة من جميع المؤثرات في تلك العمليات وحتى يمكننا أن نحكم على قدرة القوات التي خاضت غمار هذه المعارك .

طبيعة أرض المورة : تكاد المياه تحيط بشبه جزيرةا لمورةمن جميعا لجهات عدا تلك الأرض الضيقة الصغيرة التي تمر بكورنث وتصلها بشبه جزيرة تساليا أو بالأحرى بأوروبا ... وتمتاز شبه المورة بتشعب امتداد أراضيها في داخل البحر وهذا مما يوفر لها الموانئ الصالحة لرسو السفن والمضايق الكثيرة الصالحة لأن تكون اوكارا للسفن التي تعمل في البحر ... وطبيعة أراضيها جبلية عالية إذ تمتد فيها سلاسل من الجبال المرتفعة أهمها تلك السلسلة الساحلية التي يزيد ارتفاعها على 2000 متر والتي تسير محاذية لخليج "كورنث" وتمتد إلى خليجي "أجين وبتراس" وأعلى قممها "تريكالا وايريمانث" ثم تنحدر متجهة صوب الجنوب إلى البحر الأبيض المتوسط على ضفتي خليج "ماراتون" وتسمى "أركاديا" (في الوسط) "وبلاكوني وتايجيت" (في الجنوب) وتقع سلسلة جبال "مسني" في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة غرب نهر "برماتزا" وتكاد تكون شبه منطقة مستقلة وهذهالمناطق الجبلية بأسرها وعرة وقاحلة وشديدة البرودة عدا في بعض المناطق حيث توجد بعض الأدغال كما في "أركاديا ومسينا" .

أما في وسط شبه الجزيرة فمميز بانخفاض عميق توجد فيه "تريبوليتسا" العاصمة التركية لاقديمة كما توجد بها مساحات صحراوية شاسعة بها بعض المناطق الصالحة للزراعة وههذ تتوافر بجوار السواحل وعلى شواطئ الأنهار القليلة التي تخترق تلك السلاسل من الجبال .

موارد المياه : وشبه جزيرة المورة فقيرة جدا في مواردالمياه وذلك لأن أغلب أراضيها كما رأينا جبلية قاحلة أو صحراوية جافة على أن أهم الموارد بها هي نهر "ايروتاس" الذي يصب في خليج "ماراتون" ونهر "برماتزا" الذي يصب في خليج "مسيني" ونهر "ألفي" الذي يصب في خليج "أركاديا" وهذه كلها أنهار صغيرة تعترضها العوائق الرملية الكثيرة بالقرب من منابعها .

المناخ : ومناخ شبه جزيرة المورة حار بالقرب من السواحل وغير صحى لوجود مستنقعات كثيرة بها أما وسط شبه الجزيرة فجوة مرهق للقوات المحاربة إذ أنه حار جدا في الصيف وبارد جدا في الشتاء وفي منطقة "تريبوليتسا" تهب رياح شمالية دائمة .

المواصلات : ولقد كانتالمواصلات لهذه الأراضي قليلة جدا بل لقد أصبحت متعذرة بسبب تلك الثورة التي دامت خمس سنوات دمر فيها الثوار الطرق وقطعوا وسائل الاتصال .

ومن هذا كله يتضح لنا جليا ان طبيعة مسرح العمليات في المورة في صالح المدافعين لأنه يلقي عبثا كبيرا على عاتق المهاجمين إذ يحدد طرق تقدمهم ويجعلهم تحت رحمة المدافعين لو حصنوا مواقعهم الحاكمة على طرق التقدم في الجبال والممرات .

حالة الأتراك عند نزول القوات المصرية إلى المورة : ولقد ألفى إبراهيم باشا ، عند نزوله وقواته في ميناء "مودون" في فبراير عام 1825 ، القوات التركية في أسوأ حال لغلبة الثوار عليهم بحرا وبرا لاسيما وقد سقطت "نفارين" عند نزول القوات المصرية ولم يبق في شبه الجزيرة تحت أيدي الأتراك سوى "مودون" وميناء "كورون" التي كان يحاصرها الثوار .

خطة إبراهيم باشا للغزو : ولو أن المراجع التاريخية لم تحدثنا بوضوح عن خطة إبراهيم باشا التي اعتزم اتباعها ونفذها في غزو شبه جزيرة المورة إلا أنها بسردها لأعماله المختلفة قد رسمت لنا الأسس التي قد بني عليها القائد الفذ خطته التي تتمشى مع أحدث أساليب الحرب الآن والتي تثبت أنه كان استراتيجيا من الطراز الأول فبوصوله إلى "مودون" أيقن بأن شبه جزير’ "بيليا" هي أصلح مكان لتكون قاعدة لعملياته وأدرك لأول وهلة بأن "مودون" هذه لاتكفي لأن تكون رأس الكوبري الذي يقيم عليه حملته وذلك لمعرفته التامة بقوة عدوه البحرية التي قد تضرب مع قواته البرية الحصار التام عليه فتضطره إلى التسليم في البر أو الاندحار في البحر ولذلك رأى أن يوسع رأس الكوبري هذه باستيلائه على سلسلة الموانئ المجاورة له في "بيليا" كي يوفر لقواته قاعدة تثبت فيها أقدامها ويمكنها أن تعمل منها بحرية تامة لاتعوق حركاتها ضيق المواجهة ولاجعلها ذلك الضيق عرضة لإلقائها في البحر إذا هاجمها العدو ولاشك في أن الدهشة ستأخذ بتلابيبنا إذا عرفنا أن نفس هذه الفكرة هي التي خطرت للمارشال "مونتجمري" عند وضع خطط غزو أوروبا فقد عدل خطة "كوساك" التي قد وضعتها هيئة أركان حرب "إيزنهاور" من قبل فزاد في مواجهة رأس الكوبري المقترح وهذا يحقق لنا صدق قول "البارون دي جوميني" : "إن الإستراتيجية أيام قيصر هي بعينها أيام نابليون وإن لم تدون في أي كتاب" .

الاستكشاف والوقاية : وفي اليوما لتالي لوصول إبراهيم باشا عهد إلى قواده العناية بترتيب المعسكرات وإقامة المخازن والمستودعات وتنظيم شئون الوحدات افدارية ثم استصحب فصيلة من المشاة وأخرى من الفرسان ليستطلع بنفسه الأماكن القريبة من "نفارين" وبعد أن تم له الوقوف على ما أراد من معلومات عاد بعد الظهر إلى المعسكر بجملة قطعان من الأغنام والماشية استولى علهيا خلال ذلك الاستطلاع وأصدر أوامره لبعض الوحدات كي تقوم بحماية الطرق الرئيسية المتفرعة من "مودون" حتى لايدمرها الثوار وحتى يوفر الوقاية التامة لقواته في أماكنهم بمودون .

إنقاذ كورون : وفي 3 مارس تقدم إبراهيم باشا بقوات كبيرة لتخليص "كورون" فأزال كل مقاومة أراد بها لثوار صده عن مواصلة التقدم وتمكن في 5 مارس من اختراق خطوط الحصار واتصل بالقلعة وأبعد المحاصرين عنها وعسكرت جنوده تحت أسوارها أسبوعا صدوا في خلاله كل الهجمات المضادة التي وجهها إليهم أشياع اليونان وبعد أن عزز حامية هذا الموقع وزوده بما فوق حاجته من المؤن والماشية التي غنمها في غزواته عاد إلى مركز قيادته العام .

ولقد أظهرت تلك العملية الأولى مدى قوة الجنود المصريين المشاة وأهمية الفرسان المعاونة لهم التي أزعجت الثوار في الجبال وفي السهول واليت كانت دائما وأبدا تغير على مواصلات العدو فتأتي بأعمال حاسمة مفيدة وتؤثر على الروح المعنوية في قواته كما أبرزت دقة المدفعية المصرية التي كانت منظمة على أحدث النظم الأوروبية وقتئذ .

ولم يمض إبراهيم باشا سوى ست ساعات فقط في مركز قيادته عاد بعدها إلى استئناف الإيغال في داخل المورة لجس نبض الأعداء في جملة من مواقعها المختلفة واستولى على بعض المواقع الدفاعية الهامة على جبل "هاجيوديمتري" كي يقي خطوط المواصلات إلى "كورون" ثم عاد إلى "مودون" في 15 مارس واستراح ليوم واحد فقط سافر بعده في اتجاه الشمال الشرقي لاستكشاف مدخل "مسيني" وهو الباب الغربي للمورة ولم تصادفه أي مقاومات للعدو حتى عاد يوم 22 مارس إلى قاعدته .

من هذه العمليات البدائية ندرك لأول وهلة مدى استيعاب إبراهيم باشا لمبادئ الحروب فأول ما عمل عليه هذا القائد هو وقاية قواته التي أنزلت في أرض العدو فبدأ الاستطلاع وملك ناصية المبادأة بالأعمال الهجومية فأثار الرعب في نفوس الثوار وأمن طرق مواصلاته مع قاعدة عملياته ومع "كورون" التي استولى عليها وفي كل ذلك لم يتغاض عن توفير الشئون الإدارية لقواته باستغلاله للموارد المحلية في التو واللحظة . وكل هذه الخطوات لاشك وأنها تنبئنا بمدى ما سير وعنا به إ[راهيم باشا من عمليات حربية رائعة إبان هذه الحملة .

حصار نفارين : بعد أن استولى إبراهيم باشا على "كورون" التي تحمي قاعدته من الجنوب تلفت شمالا ليقرر احتلال "نفارين" التي تعتبر أهم الموانئ في شبه جزيرة المورة لكبرها ولاعتصام الثوار بها .

وتنحمي "نفارين" هذه قلعتان حصينتان على جانبي خليج نفارين الذي يبلغ عرضه من الشمال إلى الجنوب 5500 متر وطوله من الشرق إلى الغرب 3500 متر وعمقه يسمح بإيواء أكبر قطع الأسطول كما أنه يحميها ضد عواصف البحر الأيوني لوجود جزيرة "سفاختريا" عند مدخله وتوصل بعض الطرق الرملية إلى هاتين القلعتين .

أرسل إبراهيم باشا يوم 23 مارس الآلايين الثالث والرابع بقيادة خورشيد بك وحسين بك ومعهما المعدات اللازمة لحصار نفارين الثوار لنجدة هذا الموقع ولكن أورطتي عثمان أغا ويوسف أغا بادرتا بمهاجمتهم فألحقتا بهم الهزيمة عند أول اشتباك ولم يتمكن القواد اليونانيون من النجاة بأنفسهم مع بعض رجالهم إلا بشق الأنفس أما الباقون فقد قتل فريق منهم وأسر الفريق الآخر وحاولت الحامية تعزيز حركتهم فخرجت لمهاجمة القوات الصمرية لكنها عندما شهدت ما حل بقوات نجدتها أسرعت بالعودة إلى المدينة بعد أن تكبدت خسائر فادحة واغتنم المصريون هذه الفرصة فطاردوهم حتى وصلوا بهم إلى القنطرة الممدودة على خنادقهم والموصلة لمدينتهم .

وفي 25 مارس سار إبراهيم باشا ببقية قواته من مودون فعسكر أمام الأسوار التي نيط الدفاع عنها بالقائد اليوناني (نيكولاؤس) وكانت الأوامر قد صدرت إلى الثوار في المورة بالتحرك لإمداد "نفارين" فأخذ إبراهيم باشا يصد هذه القوات كلما هاجمته مستعيناعلى ذلك بالأورط الثلاث التيكانت تحت قيادة مصطفى أغا وعثمان أغا وسليمان أغا .

ولقد كانت خطة إبراهيم باشا للاستيلاء على "نفارين" نتلخص في الهجوم المزدوج على القلعتين في آن واحد فأرسل حسين بك ومعه أورطة من كل من الآلايين الثالث والرابع وبعض الخيالة لمحاصرة القلعة القديمة ومهاجمتها بينما يقوم هو بجيشه باكمله بالهجوم على القلعة الجديدة بعد حصارها ولكن اليونانيون تمكنوامن إمداد القلعة القديمة فقاومت هجوم حسين بك مقاومة شديدة .

وبينما كان إبراهيم باشا منهمكا في حصار القلعة الجديدة فطن اليونانيون للخطر الذي سيحدق بهم لو تمكن القائد المصري من إحكام حصاره فتقدمت قوات منهم بلغت 3500 مقاتل تحت قيادة الكابتن "ياني" لمهاجمته وسرعان ما أرسل إليهم إبراهيم باشا ثلاث أورط بقيادة عثمان أغا ومصطفى أغا وآكل سولاي أغا فشنت شمل قوات "ياني" وأسرته مع الكثيرين من جنوده .. ولقد حاولت الحامية مرارا الخروج بقيادة "نيكولاؤس" الذي كان اليونانيون المتواردون لنصرته يعززون جانبه خارج الموقع لكي هذه المحاولات لم تجدهم نفعا وتمكن المصريون من أسر "نيكولاؤس" نفسه في إحداها .

وفي 19 إبريل تناهت إلى إبراهيم باشا الأخبار باحتشاد 10.000 من الثوار في قرى "كرميدي" على بعد 9 ميل جنوب "نفارين" وأنهم قد تحصنوا في ثلاث من القرى وجبلين واقعة كلها على مسيرة 12 كيلومترا من المعسكر فلم يتردد إبراهيم باشا في المسارعة إليهم في 3.500 مقاتل ومن وحدات الآلاي الثالث والرابع و400 فارس وتولى هو بنفسه قيادة الفرسان فعهد إلى عمر أغا وكوجك عثمان بمهاجمة الجبلين من جهتين متقابلتين لأنهما مفتاح الموقع وأمر باقي الجنود بمهاجمة القرى الثلاث فلما فوجئت الجيوش اليونانية بالهجوم من كل ناحية وفي وقت واحد فشلت مقاومتها فقتل منها الكثير واستسلم الباقون وضرب إبراهيم باشا بعد ذلك كل الحصون والاستحكامات فدمرها ثم عاد إلى معسكره في 9 مايو .

وشدد إبراهيم باشا الحصار على "نفارين" ولكن قلعتيها لم تستسلما لتوالي ورود الإمدادات لها من البحر وعند ذلك أيقن إبراهيم باشا بأن مفتاح الموقف في الاستيلاء على جزيرة "سفاختريا" فصمم على احتلالها وعهد بهذه المهمة إلى سليمان باشا الفرنساوي فأرسل معه بلوكين من الأورطة السادسة المشاة إلى (مودون) حيث أبحر بهما في 15 سفينة مسلحة فلما علم اليونانيون بأن هذه القوة آتية لاحتلال الجزيرة عززوا حاميتها بقوات مختارة من المحاربين والبحارة ولما سارت السفن المصريةف ي مرمى نيران مدفعية السواحل للعدو أطلقت قلاعه النيران علهيا ولكنها أجابتها بالمثل بينما راحت تنزل الجنود في الزوارق فقصدوا الجزيرة تحت وابل من النيران وتمكنوا من الوصول إلى البر واحتلوا الجزيرة ورفعوا العلم المصري على استحكاماتها وقد قتل في هذه العملية بطل اليونان "تسامادوس" وجرح سليمان باشا وفر "مافركورد اتوس" وهربت بقية لاسفن اليونانية وبذلك تم تطهير خليج "نفارين" من الأسطول الهيلبني .

استسلام نفارين : وفي ليلة 12-13 مايو هاجم 3.000 من الثوار مؤخرة حسين بك ولن جنوده كانت متأهبة للقائهم بل والهجوم عليهم فشتت شملهم وفي الوقت نفسه حاول المحصورون في القلعة القديمة الزحف عليهم تحت جنح الظلام ولكن القوات المصرية قابلتهم بنيران حامية أوقفت تقدمهم وجعلتهم يلوذون بالقلعة ثانية فطاردتهم الخيالة المصرية وفتكت بهم وأسرت الباقين فاستسلمت القلعة القديمة في 13 مايو .

وفي هذا اليوم أراد الأميرال (ميلوليس) اليوناني الثأر لمقتل (تسامادوس) أغار بأسطوله على "مودون" وأشعل النيران في بعض قطع الأسطول المصري وزادت فالرياح العاصفة في اشتغال النيران حتى امتدت إلى المدينة فدمرت بعض مخازن البارود ولكن ذلك كله لم يفت في عضد إبراهيم باشا ولم يجعله يتحول عن هدفه الأساسي بل شدد الحصار على القلعة حتى استولى اليأس على المحصورين فأرسلوا في 16 مايو وفدا من وجوههم يلتمسون الأمان فأمنهم إبراهيم باشا على حياتهم بشرط أن يسلم إليه المدينة بقلاعها وما فهيا من المؤن والذخائر والأسلحة فاستجابوا لهذه الشروط وفي 18 مايو سنة 1825 دخل إبراهيم باشا وجنوده المدينة فكان ذلك أعظم الإنتصارات التي تزين تاريخه الحربي وكان لسقوط "نفارين" أثر بالغ في الموقف الحبي إذ جعل اليأس يدب في صفوف اليونانيين ووطد مركز الجيش المصري باستكمال قاعدته اللازمة للعمليات في داخل المورة .

التحليل الفني لهذه المعركة : لاشك وأن هذه المعركة تحتل المكان الأول من الأهمية في حملتنا هذه لأنها حجر الزاوية التي بني عليها النجاح المستقبل ولذلك يجب علينا أن نحللها التحليل الفني المسهب لندرك ما فيها من روعة أعمال الجيش المصري وعبقرية قائده الفذ إبراهيم باشا الذي تمكن من تطبيق مبادئ الحرب تطبيقا قلما يوفق إليه أي قائد قديم أو حديث ولننظر الآن كيف طبق إبراهيم باشا جل مبادئ الحرب في ههذ المعركة حتى أوصلته إلى ذلك النصر الحاسم السريع .

مبدأ المحافظة على الهدف : إن أول مبدأ من مبادئ الحرب عمل إبراهيم باشا على تحقيقه هو مبدأ المحافظة على الهدف فلقد كان هدفه الأساسي الاستيلاء على نفارين ولم يصرفه عن هذا الهدف كل ما قام به الثوار من مختلف الأعمال والهجمات كما رأينا ففي كل موقف من المواقف التي هاجمته فيها قوات الثوار أو شرعت في الاحتشاد لمهاجمته لم يترك "نفارين" ويتوجه إليهم بل كان يسارع لتشتيت شملهم في الوقت الذي لازالت قواته المحاصرة تشدد قبضتها على القوات المحصورة . فالأهداف المفاجئة لم تجعله يهمل هدفه الأساسي، هذا إلى أن كارثة حرق بعض قطع أسطوله في "مودون" ونسف ذخيرته لم يفت في عضده ولم يصرفه عن تحقيق هدفه الأساسي فلا عجب إذا أمكنه تحقيق ما قد رمي إليه وحصوله على لانصر الحاسم في النهاية .

مبدأ ادخار القوى : ولم تدفع رغبة تحقيق الهدف الأساسي إبراهيم باشا إلى تجاهل مبدأ ادخار القوى فتجعله يجازف بكل قواته في حصار نفارين بل لقد عمل على تحقيق مبدأ ادخار القوى بإرساله بعض قواته فقط لحصارها واحتفاظه بقو احتياطية كبيرة (ثلاث أورط وبعض الخيالة كما أسلفنا) لمواجهة جميع المفاجآت التي حاول الثوار تحقيقها بهجماتهم المختلفة التي تصدى لهم فيها إبراهيم باشا ودحرهم المرة تلو الأخرى حتى أصبح هدفه الأساسي أقرب ما يكون إلى المنال بواسطة هذه العمليات منه بالحصار الدائم .

مبدأ خفة الحركة : ويدهشنا إبراهيم باشا في هذه العمليات بتطبيقه الرائع لمبدأ خفة الحركة ففي جميع الأحوال التي كانت الأنباء تصله باحتشاد قوات للعدو للقيام بهجمات مفاجئة كانت قواته المجهزة والمستعدة تهرع في خفة وإسراع إلى الذهاب بجهود العدو ودحر قواته ولقد عرف إبراهيم باشا كيف يستفيد من خفة حركة فرسانه بعمليات التطويل التي قام بها عند هجومه على جموع العدو في قرى "كرميدي" وأيضا في مطارادته الدائمة للقوات المنسحبة التي أمامه وكأنه في ذلك كان يحقق قول نابليون : "أن سر الحرب هو أن تمشي إثنا عشر فرسخا وتخوض غمار المعركة ثم تمشي إثنا عشر فرسخا أخرى للمطاردة " .

مبدأ المفاجأة : ولاشك في أن أهم مبدأ استخدمه إبراهيم باشا وأتى بمثاره ناضجة شهية هو مبدأ المفاجأة فأنى علم باقتراب جيوش التخليص لم يتخبط في العمل الذي يجب أن يقوم به بل أسرع بقواته المهيأة لذلك والمتوفرة لديه كاحتياط مجهز وفاجأ تلك الجيوش التي لم تكن تتوقع هجومه مطلقا ، كما وأن يقظة قواته وقواده أخفقت الكثير من محاولة العدو مفاجأة هذه القوات تحت جنح الظلام أو في حصرها بين هجومين من داخل القلاع وخارجها .

مبدأ التعاون : وأروع دليل على مدى استخدام إبراهيم باشا لمبدأ التعاون وتفهمه لأهمية هذا المبدأ جيدا هو ذلك الحصار البري والبحري الذي ضربه حول "نفارين" ، وأيضا تعاون مدفعيته ومشاته في الحصار أثناء إسراعه هو وفرسانه وبعض المشاة لملافاة جيوش التخليص المتتالية ثم يتضح لنا ذلك جليا في تعاون مشاته المحملة في المراكب مع بحريته إبان الهجوم على جزيرة "سفاجتريا" واحتلالها ، والحق إننا نلمس في كل أعماله هذه روح التعاون الوثيقة المطلوبة وهي التي نادى بها "جيوليود وهيت" والتي أصبحت أساسا لتنظيمات وحدات العمليات المشتركة ، ونواة لوحدات الأسطول البرية والجوية التي استخدمت في الحرب الأخيرة .

مبدأ الوقاية : وفي جمعي عمليات إ[راهيم باشا منذ وصوله إلى أرض المورة حتى سقوط "نفارين" أبرز لنا بوضوح أهمية الوقاية فعملياته الاستكشافية الدائمة وتأمينه لخطوط المواصلات الموصلة للأماكن التي احتلها ولقاعدة عملياته كانت خير دليل على عظم قيمة هذا المبدأ فهو دائما وأبدا كان بقي قواته شر مفاجأة العدو لها أو محاصرتها وإن وقوفه في كل آن على نيات العدو وتحركات قواته وفر لجيوشه امن اللازم وجعلهم يواجهون العدو أنى فكر في الإغارة عليهم .

مبدأ حشد القوى : أما مبدأ حشد القوى فهو كفيل بذاته لإثبات وجوده دائما في ههذ المعارك وإنه ليتضح جليا في ما أقدم عليه إبراهيم باشا من حشد قواته لمحاصرة "نفارين" وفي ذهابه لملاقاة جيوش التخليص وفي مهاجمته لقرى "كرميدي" ومرتفعاتها بل وفي محاصرته النهائية "لنفارين" نفسها ، حيث جمع كل قواته البرية والبحرية المتوفرة لبلوغ هدفه الرئيسي في النهاية .

تلك هي مبادئ الحرب التي نصت علهيا أغلب تعلميات الكتب العسكرية الاستراتيجية وقد حققها إبراهيم باشا جميعها في هذه المعارك إلا أن الكتب العسكرية الأمريكية الحديثة تضيف مبدأ آخر الا وهو مبدأ البساطة وهذا المبدأ يعتبر من اهم المبادئ حقا فالخطط العسكرية لامبسطة دائما وأبدا تأتي بنتائج طيبة ولاشك في أن إبراهيم باشا قد حقق هذا المبدأ إلى حد كبير جدا فخططه بأسرها كانت مبسطة ورائعة وتهدف دائما إلى دحر العدو دون ما تعقيد في تنفيذ ذلك فهو عند نزوله في المورة لم يفكر في القيام بحركة تطويق كبيرة بإنزال قواته في جانبي شبه الجزيرة ولم تستهوه أهمية سقوط "نوبلي" عاصمة الثوار بل لجأ إلى أخذ الأمور من أبسط نواحيها وهي النزول في المنطقة التي في يد الأتراك والتي تصلح لأن تكون قاعدة لعملياته ، هذا إلى أنه وضع نصب عينيه أن يعمل دائما بقوله نابليون : "فيما يختص بي فإني دائما أعمل على خطوط داخلية "فلم يفكر في العمل على الخطوط الخارجية وكأنما في كل ذلك كان يحقق تعليمات "البارون جوميني" حيث قال : إن أربعة شروط ضرورية لنجاح العمليات على الخطوط الداخلية وهي : (1) ضرورة وتوفير قاعدة مناسبة للعمليات منها القوات بحرية ولاتحصار فيها . (2) عدم التوسع الغير ضروري في هذه القاعدة حتى لاتكتسح أجنابها بسهولة . (3) مهاجمة أجناب العدو دون قلبه . (4) هزم قوات العدو المشتبك معها نهائيا قبل البدء في عمل أي هجوم آخر جديد .

وإن نظرة فاحصة لما قام به إبراهيم باشا خلال هذه العمليات ترينا بوضوح أنه قد قام بتنفيذ هذه التعلميات بدقة تامة فعمل على تهيئة قاعدته على مساحة مناسبة كما أسلفنا وهاجم "كورون" أولا حتى هزم قوات العدو وأمنها ثم اتجه إلى "نفارين" وطوق أجناب العدو في حصاره "لنفارين" وفي هجومه على قرى "كرميدي" . فلله درةمن قائد كان يعرف كل صغيرة وكبيرة من فنون الإستراتيجية التي لم تكن قد دونت أو نشرت تعاليمها .

الدروس المستفادة من هذه المعركة

ويستخلص من هذه المعارك بعض الدروس الهامة الاتية : (1) أهمية القائد في المعركة : إن هذه المعركة قد أظهرت لنا بوضوح أهمية القائد وقدرته في المعركة فالتعاليم الاستراتيجية تعتبره العقل المحرك لكل آلة الحرب وعلى قرارات هذا العقل وتصرفاته تتوقف النتائج النهائية لها .. ولا شك في أن من حسن طالع القوات المصرية أن كان قائدها إبراهيم باشا الذي عرف كيف يتصرف في كل المواقف المختلفة التي طرأت إبان هذه المعارك من هجمات جيوش التخليص والذي كان دائما وأبدا بعيد النظر وعلى جانب كبير من الصواب في جميع قراراته .

(2) أهمية الضبط والربط في النيران والتدريب الجيد للجنود : ولقد رأينا الثوار يهاجمون القوات لامصرية تدفعهم في ذلك روحهم الوطنية العالية وحماستهم المتأججة ولكن ثبات القوات المصرية وهدوئها وعدم إطلاقها النيران حتى الوقت والمرمى المناسب أذهب بكل جهود المهاجمين وأذاقهم علقم الهزيمة ولاشك في أن هذا العمل لن يتأتى إلا من قوات مدربة بلغت الذروة القصوى في ضبط وربط واستخدام النيران وهاذ من أهم عوامل النجاح في هذه المعارك .

(3) أهمية التعاون بين القوات المحاربة :

وتبدو لنا أهمة التعاون التام في تلك المعركة في ذلك الحصار البري ولابحري على "نفارين" الذي لولاه لذهبت جهود الجنود المحاصرة هباءً منثورا ولطال أمد الحصار دون جدوى طالما تصل إليها الإمدادات من البحر . 

(4) أهمية الخيالة في الأراضي الوعرة وقطع مواصلات العدو : وتبرز لنا الخيالة في هذه المعارك لترينا أهميتها في الأراضي الوعرة وخفة حركتها في تطويق أجناب العدو وقطع خطوط مواصلاته وذلك مالم يغفله إبراهيم باشا بل لقد رأيناه يقودها بنفسه في مهاجمة قوات العدو بقرى كرميدي والمرتفعات العالية بها .

(5) أهمية المطاردة : ولاشك في أن أعظم درس مستفاد من هذه المعارك هي أهمية المطاردة فقد قال نابليون : "الانتصار لايعد شيئا إذ ييجب إتمام وتعزيز هذا النصر بالمطاردة " وهاذ ما اتبعته قوات إبراهيم باشا دواما إذ كان ديدنها دائما وأبدا مدارطة العدو المنسحب وقد رأينا ذلك في عملية كبيرة أو صغيرة خلال هذه المعارك .

الروح التي خاض بها إبراهيم باشا غمار هذه المعركة ولقد يتساءل بعض الباحثين عن السر في عدم إصدار إبراهيم باشا أوامره المباشرة منذ بدء الحصار بالاستيلاء على جزيرة "سفاختريا" وقد يعزون ذلك إلى أنه قد غاب عنه أن هذه الجزيرة هي مفتاح الموقف مدى تلك الأسابيع الطويلة التي أمضيت في الصحار . ولكن لاشك في أن هذا لم يغب عن ذهن إبراهيم باشا مطلقا وإنما هو قد آثر ألا يلجأ إلى العنق والبطش والشدة والضربات الحاسمة القاصمة في أول معركة له بسبب أوامر والده له التي قد أوردنا بعضها فيما سبق . هذا إلى أنه كان يتوقع استسلام الثوار من الروح التي قد قوبل بها في "مودون" ومما تناهى لأسماعه من الآثار السيئة التي فعلها المال الذي أحضره وإياه اللورد "بيرون" وليس أدل على ذلك مما ذكره لوفرني في كتاب "ذكريات عن اليونان" عن هذه الآثار الذي استنتج منها أن إبراهيم باشا لم يكن يستحيل عليه أن يصل إلى نفارين بشرائه ضمائر اليونانيين إلى أن قال : "ولو تم له ذلك لنادى به السكان واليا على المورة ولأعلن هدنة عامة إرضاء لليونانيين الذين استسلموا له ويؤيد رأي هذا ما شهدته بنفسي في سهول مودون فقد رأيت الفلاحين اليونانيين يقبلون يد إبراهيم وهو يأمرهم بالإنصراف قائلا لهم : "أبلغوا الناس جميعا أني أبوكم وأنني لن أقسو إلا على العصاة الثائرين" فهذه هي الروح التي خاض بها إبراهيم باشا هذه المعركة وإنا لنرى أن الحامية كادت تستسلم له في أول الأمر لولا هروع جيوش التخليص لها فهذه الفكرة الهامة لم تفت ولاشك تفكير ذلك القائد الفذ وها نحن رأيناه عندما اشتدت مقاومة الثوار صمم على تنفيذها وحصل عليها في التو واللحظة وقسى على العصاة الثائرين كما أعلن من قبل .

مهاجمة اليونانية لسواحل مصر : وتطالعنا هذه الحملة ببعض أعمال تشير في النفوس الدهشة لوقوعها في ذلك العهد لأنها تشبه إلى حد كبير أعمال إغارات "الكومندوز" في الحرب الأخيرة فلقد استهدفت السواحل المصرية في خلال تلك الحملة لقرصنة السفن اليونانية التي أحفظها اشتراك مصر في الحرب فأقبلت في شهر يونيو ثلاث من حراقات اليونان إلى بوغاز الإسكندرية ودخلت منها إلى الميناء أمام طابية "صالح" وأشعلت النار في نفسها تريد بذلك حرق الأسطول المصري الذي كان راسيا أمامها وهذه طريقة قد اشتهرت بها الحراقات اليونانية ودمرت بها الكثير من السفن العثمانية ولكن حراس القلعة بادروا بإطلاق المدافع على السفينة اليونانية وبادرت السفن الحربية المصرية إلى إرسال زوارقها المسلحة بالمدافع فهاجمتها وأخمدت نارها وبرهنت في تلك الحركة على مهارتها ويقظتها فلما رأت السفينتان الأخريان ما حل بالأولى لاذتا بالفرار ولما علم محمد علي باشا بهذه المحاولة الجريئة أصدر أمره إلى محرم بك أميرال الأسطول المصري ووكيله بلال أغا بالخروج مع خمس سفن حربية لتعقب الحراقتين اليونانيين وخرج محمد علي باشا بصحبة هذه الحملة على ظهر السفينة الحربية (جناح بحري) ولن الحملة لم تسطع اللحقاء بالحراقتين وقد تابع محمرم بك تجواله بالأسطول حتى بلغ مياه "رودس" حيث كانت السفن اليونانية راسية هنالك فلما أبصرت الأسطول المصري لاذت بالفرار وأقلعت إلى مياه الأرخبيل .

ومن تلك الحادثة العابرة ندرك مدى ماكان عليه هؤلاء الثوار من قوة وقدرة على التفكير ونحكم على مدى عبقرية إبراهيم باشا لتمكنهمن الانتصار السريع عليهم وعلى يقظه القوات المصرية في كل آن .

الموقف العام بعد هذه المعركة : ولقد أحس الثوار بعد هذه الموقعة بحرج موقفهم فإنهم بالرغم من تمكنهم من تهريب بعض رجالهم ومدفعيتهم وذخيرتهم بواسطة المراكب البريطانية والنمسوية إلى "كالاماتا ومسيني" فإن "بيوتي" كانت مهددة بالأتراك وفي "ميسولونجي" مات "بيرون" . فهرع الكثير من اليونانيين الذين في الخارج إلى بلادهم ليدافعوا عنها وأفرجوا عن القائد "كولوكوترونيس" الذي كان في السجن في "هيدرا" لاتهامه بتبديد بعض الأموال لكن وصوله للمورة جاء متأخرا إذا أصبحت الأرض التي شهدت نصر "الأرجوس" و"الإسبارطيين" و"كورنث" تحت رحمة قائد الجيوش المصرية إبراهيم باشا .


الفصل الخامس: تابع المرحلة الثانية

2- احتلال المورة

تطهير بيليا : بعد أن حصل إبراهيم باشا على موقع استراتيجي محصن بثلاث قلاع (مودون – نفارين – كورون) في "بيليا" صمم على اختراق البلاد واحتلال أراضيها ثم السير إلى "تريبوليتسا" العاصمة القديمة للمسنجق التي سقطت في أيدي الثوار في 5 أكتوبر عام 1821 ولكن قبل تقدمه رأى أن يطهر "بيليا" تماما من الثوار فاتبع تكتيكات رائعة في تقدمه وهي انه كان يدفع بقولات الخيالة أمام مشاته لتسبقها باحثة عن العصابات فإذا عثرت على بعضها عملت على قطع مواصلاتها من الخلف وعزلها حتى إذا حاولت الانسحاب ضيقت عليها الخيالة الخناق أما إذا ثبتت في مواقعها هاجمتها المشاة من المام بينما تطوقها الخيالة من الأجناب وتحاصرها من الخلف فيقضي عليها . ولقد نجحت هذه التكتيكات نجاحا باهرا فأزالت الكثير من مقاومة العصابات اليونانية وطهرت "بيليا" من الثوار فبدأ إبراهيم باشا في تحقيق تقدمه إلى "تريبوليتسا" .

حشد قواته في نيسي :

ولقد جعل إبراهيم باشا بلدة "نيسي" الواقعة شمال شرق "كورون" على لاشاطئ الأيمن لنهر "بيرماتزا" مركزا لحشد قواته من مختلف الميادين حتى يتمكن من التقدم بها إلى داخل البلاد .

تأمين خطوط مواصلاته قبل الزحف : ولم يقف إبراهيم باشا مكتوف الأيدي خلال إتمام ذلك الحشد بل تقدم ومعه 1500 مقاتل قاصدا ممر "ليونداري" وهو احد منافذ هضبة "أركاديا" الذي يجري فيه نهر "ألفى" وكان يحتله (البابا فلشياس) من الهتيري ومعه بعض رجاله الأقوياء ليمنع تقدم المصريين لاحتلال قلب "أركاديا" وليهدد خطوط مواصلاتهم إذا تقدموا جنوبا في "تايجيت" فصمم إبراهيم باشا على الاستيلاء على ذلك الموقع الإستراتيجي الهام فهاجمعصابات "فلشياس" في 10 يونيو بتكتيكاته المعتادة الرائعة فهزمهم بعد مقاومة عنيفة دامت لست ساعات . وبعد أن فتح إبراهيم باشا ذلك الباب الموصل "لأركاديا" حصنه وأسند حراسته لبعض قواته ثم عاد إلى "نيسي" حيث تم حشد قواته فأمر بالتحرك بعد ثلاث ساعات إلى "كالاماتا" .

فتح كالاماتا : تقع "كالاماتا" على الشاطئ الأيمن لنهر "برماتزا" وكان "بترو" القائد العام للثوار في تل البقاع قد حشد فيها 4000 مقاتل وحصن مواقعه وحفر الخنادق حولها فهاجمه إبراهيم باشا في الحال بثلاث آلايات وفرقة من الفرسان ولم يكد اليونانيون يبصرون بالجنود المصرية حتى ولوا الأدبار لما تناهى إلى أسماعهم من أنباء عن هزيمة "فلشياس" وقواته فأرسل إبراهيم باشا فرسانه خلفهم فطاردتهم وقتلت نحو 500 منهم وأحرقت بعض القرى منها "كتيريا" بلدة "بيترو" واستولى على الميناء .

وفي اليوم التالي حاصر 2000 من الثوار في دير بلدة "فلاميديا" القائم على أكمة عالية فاستولى عليه وأسرهم.

الاستيلاء على تريبوليتسا : وفي 18 يونيو تقدم إبراهيم باشا سلسلة جبال "تايجيت" وسار إلى "تريبوليتسا" عاصمة جزيرة المورة فمر بعض الجيش بإقليم "أركاديا" والبعض الآخر بإقليم "ليونداري" فخرب القولان في طريقهما قريتي "كالافيا وبولاكي" وكان سليمان بك وحسين بك ورشوان أغا يحمون إبراهيم باشا في زحفه وصعوده في الجبال وقد صعدوا فيها معه للاستطلاع وكان "كولوترونيس" و"بتراكو" قد تحصنا بقمة جبل (تركي خورا) لمقاومة الجيش المصري . ووقف إبراهيم باشا على نياتهما فانقض عليهما ودحرهما ودمر استحكاماتها وقتل خمسمائة من رجالهم ومنهم الجنرال "بتراكو" وما أقبل المساء حتى انضم إبراهيم باشا إلى جيشه الأساسي .

وفي 19 يونيو تأهب للنزول في سهل "ليونداري" وعلم أن الأعداء ينصبون له كمينا فأنفذ إليهم فصيلة دحرتهم وكان "كولوكوترونيس" قد اتخذ له في النقط الخلفية موقعا منيعا لكن جنوده لم تجرؤ على البقاء في خيفة أن يدهمهم إبراهيم باشا فينكل بهم ولذا فروا على وجوههم في الجبال لايلوون على شيء وبذلك بات الطريق مفتوحا للجيش المصري فدخل في 23 يونيو وفي طليعته إبراهيم باشا مدينة "تريبوليتسا" بعد أن هجرها سكانها وأشعلوا فيها النار .

ولم يستنم إبراهيم باشا إلى هذه الانتصارات السريعة فقرر على الرغم من المشاق التي كابدها جيشه في المواقع الأخيرة أخذ (نوبلي دي رومانيا) التي اتخذها الثوار عاصمة لهم فترك لهذا الغرض في عاصمة المروة جيشا احتياطيا قويا وتحرك في 25 يونيو في قوة مؤلفةمن 500 فارس وأورطة مشاة وبعض المدفعية والهاون فوصل في اليوم الثالث من زحفه إلى سهل "أرجوس" حيث أحرق كل مافيه من أشجار الزيتون ثم انقض على طواحين "نوبلي" التيكانت في حراسة "ابسلانتي" و300 من جنوده المشهورين باسم (الباليكار) فترامت القوات بالنيران وتصنع إبراهيم باشا حركة رجعية قصد بها إلى استدراج العدو في طريق "تريبوليتسا" فكللت هذه الخدعة بالنجاح واستولى على جميع مواقع الأعداء ثم استانف السير حتى عاد إلى معسكره في 30 يونيو .

توفير المؤن وتنظيم الشئون الإدارية : وأول ما اهتم به إبراهيم باشا عند عودته إلى عاصمةالمورة هو تدبير الوسائل اللازمة لإقامة جنوده بها في فصل الشتاء فحصد ودرس مالم يتيسر للأهالي أن يحصدوه أو يدرسوه من الحبوب ونقله على الخيل التي غنمها منهم إلى المخازن والمستودعات ولكي يضمن للعمال الذين قاموا بهذه الأعمال الأمن على حياتهم بث الداوريات حولهم للاستطلاع وكان يختلف دائما إلى النقط الأمامية منها ليشرف بنفسه على أحوالها وقاد بعض الدوريات المحاربة بنفسه ومعه فرسان حسين بك لأخذ الطواحين اللازمة لطحن الحبوب المحصودة فقاتل الثوار واستولى على ماأراد .

احتلال بتراس : وفي 27 يوليو عرج إبراهيم باشا على وادي "لكونيا" حيث كان الثوار يرابطون في معاقلهم فهزمهم واستولى على استحكاماتهم ثم احتل "بتراس" وبذلك صار شبه جزيرة المورة في قبضة الجيشا لمصري عدا مدينة "نوبلي" عاصمة الحكومة الثورية فأخذ يتأهب لحصارها .

الموقف في نهاية عام 1825 : لقد أصبحت شبه جزيرة المورة بأسرها في يد إبراهيم باشا عدا "نوبلي" ولكن كان الثوار يزعجون معسكراته بمناوشاتهم وهجماتهم الجزئية فأرسل إبراهيم باشا إلى محمد علي باشا في طلب إمدادات له فجهز له عاهل مصر الآلايين السابع والثامن بقيادة حسن بك وحسين بك للإيجار إلى "نفارين" وبرفقتهما بلوكين من المهندسين وقوة كبيرة من الفرسان ومدفعية حصار وجبلية فبلغت القوة في تعدادها جميعا .

التحليل الفني لهذه المعارك

لاشك وأن هذه المعارك الخاطفة التي قامت بها القوات المصرية بقيادة إ[راهيم باشا تثير دهشتنا . ففي أقل من شهرين من بدء زحفها إلى داخل المورة احتلت كل أراضيها وبلادها عدا "نوبلي" ومثل هذه النتائج لا تتأتى إلا من خطط رائعة قد أحكم تدبيرها ونسق تنفيذها فأتت باكملها سريعة شهية . والحق إنه بتقرير إبراهيم باشا جعل جميع عملياته على الخطوط الداخلية كنابليون ضمن وقاية قواته وخطوط مواصلاته وتمكن من التقدم يمنة ويسرة بالتوالي حتى لايعرض أجنابه للعدو مطلقا فباحتلاله "كالاماتا" ثم "أركاديا" و"تريبوليتسا" و"أرجوس" ثم "بتراس" تمكن من الحصول على نصر سريع بفضل تجميع قواته واستخدامه لأصول الحرب في كل ماركه ولننظر كيف طبق إبراهيم باشا مبادئ الحرب في هذه المعارك :

(1) مبدأ المحافظة على الهدف : قال نابليون : "إني لأرى دائما شيئا واحدا وهو جيش العدو الرئيسي" والحق إن الهدف الأساسي لأي جيش مهاجم هو قوات العدو وليست الأهداف الجغرافية كعاصمة مملكته لأنه إذا هزمت تلك الجيوش انهارت مقاومة العواصم ولقد كان هدف إبراهيم باشا خلال هذه المعارك قوات العدو المختلفة فأني وجدت هذه القوات هاجمها ودحرها ولم يلق بالا لعاصمته "نوبلي" إذ أنه كان موقتا من الاستيلاء عليها بعد تهيئته للفرص المناسبة ، هذا إلى أن انتصاره على قوات العدو أني صادفها في المورة أوصلته إلى احتلال المورة بأسرها عدا "نوبلي" كما رأينا .

(2) مبدأ القتال التعرضي : ولقد حرص إبراهيم باشا طوال حروبه في المورة على الاحتفاظ بالمبادأة وهذه لا تتأتى إلا بالقتال التعرضي دواما ففي جميع عملياته هذه كان رائده الهجوم المستمر على قوات العدو لإجلائها عن مواقعها التي لو تحصنت فيها ودافعت عنها دفاع المستميت لعرقلت تقدم قواته وهذا الهجوم قد ثبط روح العدو المعنوية فجعله يفر من أمام قواته إذا سمع باقترابها وبذلك حقق له النصر السريع .

(3) مبدأ خفة الحركة : ولاشك في أن هذا القتال التعرضي المستمر لم يكن ليصبح طوع بنان إبراهيم باشا لولا توفيره التام لمبدأ خفة الحركة لقواته فباتباعه لتلك التكتيكات الرائعة ، التي سبق أن أشرنا إليها ، أعطى وحداته قوة دافعة جعلتها تسير من نصر خاطف إلى آخر سريع إذ استخدم كل سلاح فميا هو أهل له فعرف كيف يستفيد بخصائص كل سلاح وأمكنه الاستعانة التامة بخفة حركة الخيالة التي لم تقتصر أعماهلا على تطويق أجناب العدو وقطع خطوط مواصلاته فقط بل لقد دأبت دواما على مطاردة فلوله الهاربة لتوقع الخسائر الفادحة في صفوفها .

(4) مبدأ الوقاية : وإنا لا نجد مبدأ حظي بعناية إبراهيم باشا كمبدأ الوقاية فهو في كل أعماله هذه كان يطبقه التطبيق الرائع المنتج فباستكشافاته السريعة الدائمة كان يوفر الوقاية لقواته المتقدمة وبتأمينه لخطوط المواصلات قبل التحرك كان يثبت صمام الأمن الذي يعطي لقواته الحرية في العمل باطمئنان وبدفعه للداوريات المحاربة باستمرار كان يقي قواته من أي عمل مفاجئ يخفيه له العدو .

(5) مبدأ حشد القوى : ولقد حرص إبراهيم باشا في جميع أعماله في المورة على تطبيق مبدأ حشد القوى فقبل بدء تقدمه حشد قواته كما أسلفنا في "نيسي" وفي كل معركة من المعارك التي خاضها كان يوفر القوات اللازمة لإحراز النصر فيها ونننا لنلمس ذلك في أنه لم يضطر لإمداد أي قوات قد دفعت لأي معركة إذ كانت القوات المحشودة دائما وأبدا كافية لدحر العدو ومطاردته .

(6) مبدأ المفاجأة : ولقد حققت خفة حركة قوات إبراهيم باشا واستخدامه لها الاستخدام المنتج مبدأ المفاجأة دواما في هذه المعارك . فدائما وأبدا كانت قواته الخفيفة تقطع خطوط مواصلات العدو فتفاجئه بظهورها خلف قواته ولقد بلبل إ[راهيم باشا أفكار الثوار باتخاذه تلك الخطة السريعة في الهجوم التي كانت في أهدافها تتجه يمنة ثم يسرة دون أن يقف العدو على نواياه فكانت هذه سلسلة من المفاجآت لقوات العدو جعلتها تستسلم لقوات إبراهيم باشا أني ظهرت أمامها .

(7) مبدأ التعاون : كما وأن قوات إبراهيم باشا قد حرصت على تطبيق مبدأ التعاون بين أسلحتها المختلفة حرصا كبيرا فالفرسان والمشاة باتباعهم لتكتيكات إبراهيم باشا ، التي لاتختلف عن تكتيكات الجيوش الحديثة الآن في شيء كانوا يظهرون مدى أهمية التعاون بين الأسلحة المختلفة في إحراز النصر السريع .

الدروس السمتفادة من هذه المعارك

ومن هيه المعارك نستخلص الدروس الهامة الآتية :

(1) أهمية تأمين قاعدة للعمليات : لقد أوضحت لنا هذه المعارك اهمية وجود قاعدة مؤمنة للعمل منها فإ[راهيم باشا باتخاذه "بيليا" قاعدة له أمن خطوط مواصلاته وسهل تحركاته لعملياته وبذلك تم له اكتساح قوات الثوار في شبه جزيرة المورة في هذه الفترة القصيرة ، والحق إن أهم ما يرمي إليه أي قائد يبقى القيام بعمليات سريعة هجومية هو أن يؤمن قاعدة لقواته حتى يمكنه العمل بحرية وفي طمأنينة تامة .

(2) أهمية اتخاذ قوات العدو دون المواقع الجغرافية هدفا للهجوم : ولقد أبانت لنا هذه المعارك أهمية اتخاذ قوات العدو هدفا للهجوم دون التفكير في الاستيلاء على المواقع فإبراهيم باشا في احتلاله للمورة كان هدفه الأساسي قوات الثوار كما أسلفنا فأني وجدها دحرها وأوصله ذلك للاستيلاء على البلاد الهامة بل إن الثوار بمجرد علمهم بأنه قد اقترب من "تريبوليتسا" هربوا منها وذلك لأنهم عرفوا مدى قوته في مهاجمة قواتهم المختلفة التي صادفته .

(3) أهمية خفة الحركة في الهجوم والمطاردة في الأراضي الجبلية : وأبرزت لنا هذه المعارك أهمية خفة الحركة في الهجوم والمطاردة في الأراضي الجبلية والوعرة فإبراهيم باشا بتوفيره خفة الحركة لقواته بفضل تنظيماته لها وتأمينه لخطوط مواصلاته واستخدامه للتكتيكات الرائعة أمكنه القيام بذل العمل الهجومي الدائم ومطاردة فلول الثوار أنى هربوا فنجح في احتلال كل شبه الجزيرة الجبلية تقريبا في ذلك القوت القليل .

(4) أثر الروح المعنوية في القتال : وتوضح لنا هذه العملايت مدى أثر الروح المعنوية في القتال فالثوار في كل هذه المعارك لم يصمدوا للقوا المصرية المهاجمة لانهيار الروح المعنوية فيهم ... لقد كانت طبيعة الأرض وتعذر طرق المواصلات في الجبال خير معين لهم على عرقلة تقدم القوات المصرية ... بل إن المنافذ المختلفة للهضاب والطرق كانت أفضل أعناق للزجاجات التي تمكنهم من إيقاف تحرك القوات المصرية ولكنهم لم يصمدوا أمام أي هجوم سريع أقدم عليه إبراهيم باشا وذلك لضعف الروح المعنوية فيهم بل ها نحن نراهم أمام "تريبوليتسا" يهربون منها ويشعلون فيها النيران .

(5) أهمية الاستكشاف وتأمين خطوط المواصلات : ويطالعنا إبراهيم باشا في هذه العمليات بدرس رائع هو أهمية استكشاف القائد بنفسه لمسرح عملياته وتأمينه لخطوط مواصلاته فبمراعاته لهذا العمل الحربي الضروري طوال حملته أمكنه أن يؤمن قواته من شرور مفاجأة العدو لها وأمكنه الحصول على الكثير من المعلومات التي أفادته في هجماته المفاجئة على قوات العدو .

(6) أهمية توفير المطالب والشئون الإدارية محليا للأحداث : وأخيرا يضرب لنا إ[راهيم باشا أروع المثل على ما يجب أن يعمل عليه كل قائد لتوفير مطالب وحداته وتنظيم شئونها الإدارية في كل آن حتى ولو كان ذلك محليا ... لقد كان دائما وأبدا يعمل على سد مطالب وحداته بل ها نحن قد رايناه يعمل على توفير المؤن لهم ويحمي العمال أثناء الحصاد بل ويقاتل من أجل الطواحين وذلك ليقينه بصدق قول "نابليون" : "إن الجيوش تسير على بطونها" فبتوفيره كل الشئون الإدارية لوحداته تمكن من حفظ روحهم المعنوية وجعلهم دائما وأبدا صالحين لكل الأعمال الحربية المطلوبة منهم .


الفصل السادس: تابع المرحلة الثانية

3- فتح ميسولونجي وأثينا

حالة الأتراك أمام ميسولونجي : في الوقت الذي كات فيه قوات إبراهيم باشا تنتقل من نصر إلى فوز في أنحاء المورة كان محمد رشيد باشا المعروف بكوتاهية نسبة إلى وطنه كوتاهية بالأناضول قد فت في عضده اليأس من استيلائه على "ميسولونجي" إذ سبق له أن رفع عنها الحصار هو والأميرال عمر يونس في 13 يناير سنة 1824 بكيفية ألصقت به العار ، إذ تحدته القواتاليونانية واضطرته إلى فك الحصار ولما أيقن السلطان بتردده في الاستيلاء عليها أنفذ له أوامره في كلمتين "إما ميسولونجي وإما رأسك" فعاود مهاجمتها عام 1824 ولكن باءت كل هجماته بالفشل وهنا لم يجد أمامه سوى الاستنجاد بإبراهيم باشا .

مسارعة إبراهيم باشا لنجدته : ولقد وصل استنجاد رشيد باشا هذا إلى إ[راهيم باشا في الوقت الذي وصلته الإمدادات من محمد علي باشا فعدل مؤقتا عن مهاجمة "نوبلي" وسارع لنجدة رشيد باشا لأهمية "ميسولونجي" إذ أن مصيرها باعتبار أنها عاصمة اليونان الغربية يؤثر ولاشك تأثيرا قاطعا في مصير شبه الجزيرة كلها ، هذا إلى أن هذا الثغر على مقربة من الفتحة الشمالية لخليج "ليبانت" وكانتتصل منه إلى أهل "سولي" مهمات القتال الضرورية كما أنها كانت تيسر سبل الاتصال باللجان المشايعة لليونان في أوروبا .

سار إبراهيم باشا ومعه 18 أورطة نظمها من آلاياته الست بلغت قوتها 10.000 مقاتل و500 فارس إلى "باتراس" وعبر الخليج ميجرا إلى "ميسولونجي" في فبرايرة عام 1826 بعد أن ترك في المورة باقي قواته في حامياتها المختلفة وأسلم القيادة فيها للكولونيل سيف (سليمان باشا) الذي اتخذ "تريبوليتسا" مقرا له واشترك إبراهيم باشا مع رشيد باشا في حصار "ميسولونجي" ولكن ذلك لم يفت في عضد الثوار بل هاجموا المحاصرين لهم واصطنعوا الانسحاب أمامهم فسارعت القوات المصرية كدأبها لمطاردتهم ولكنهم أوقعوهم في منطقة قد بثوا فيها الألغام الأرضية فكبدتهم خسائر فادحة . ووقعت بعد ذلك معركة أخرى مماثلة لها خسر فيها المصريون ثلثمائة مقاتل .

خطة إبراهيم باشا للاستيلاء على ميسولونجي : عند ذلك بدأ إبراهيم باشا يستكشف الموقع بنفسه وبمعاونة السنيور "روميني" الإيطالي ثم قرر أن خير وسيلة لإلزام "ميسولونجي" على لاتسليم هي المجاعة فقرر سد المسالك الموصلة إليها من ناحيتي البر والبحر وهذه المواقع هي : إيتوليكا ، فاسيلادس ، كايسوفا وقد كان القواد الأتراك قد أهملوا احتلال هذه المنافذ فتمكنت قوات إ[راهيم باشا من احتلالها بعد ماقومة شديدة وبذلك شدد الحصار على الميناء .

سقوط ميسولونجي : ولقد أراد إبراهيم باشا كدأبه دواما في ههذ الحملة أن يتفادى أهوال القتال وسفك الدماء فطلب من المدينة التسليم ولكن أهلها أبوا وأجمعوا أمرهم على المقاومة حتى النهاية مهما كلفهم ذلك من تضحية وأرسلوا إلى القائد اليوناني "كرايسكاكي" وكان على مقربة من المدينة بأنهم قد عزموا على الخروج جميعا في ليلة 22 إبريل عام 1826 وطلبوا إليه أن يهاجم الجيش المصري من الخلف في تلك الليلة كي يشغله بهجومه فلا يفطن لخروجهم فلما أقبل "كرايسكاكي" في ذلك الموعد كان إبراهيم باشا له بالمرصاد إذ وضع على قمم الجبال فرقة من جيشة لتحول دون تقدم المدد المنتظر وصوله لتعزيز الحامية المحصورة ومن جهة أخخرى لتصد هذه الحامية إذا خرجت من "ميسولونجي" فلما خرجت هذه الحامية في الوقت المعلوم في هدوء وسكون مستترين في جنح الظلام قابلهم الجيش المصري بنيران حامية حصدت صفوفهم فارتدوا إلى المدينة في غير نظام فطاردتهم القوات المصرية حتى دخلت في أعقابهم ودحرتهم .

ولما ضافت السبل بالبقية الباقية من المدافعين اجتمعوا في مستودع الذخائر وكان عددهم نحو ألفين ما بين شيوخ وأطفال ونساء وقد اتفقت كلمتهم على إيثار الموت على التسليم فوضعوا البارود وأشعل رئيسهم النار فانفجر وخر المكان على من فيه وقتلوا جميعا . ولقد تكبد المصريون في فتح المدينة خسائر جسيمة إذ بلغ عدد قتلاهم في الهجمة الأخيرة فقط نحو ألفي قتيل .

حصار أثينا : وبعد فتح ميسولونجي" انفصل الجيش المصري عن التركي فعاد إبراهيم باشا إلى المورة وقصد الجيش التركي مدينة أثينا لفتحها ولم يكن بها من القوة ما يكفي لصد هجماته فبادر القائد اليوناني "كرايسكاكي" والكولونيل "فافييه" الفرنسي إلى نجدة المدينة ولكن رشيد باشا أحكم حصارها ومازال يشدد الحصار حتى سلمت في يونيو عام 1827 .

التحليل الفني لمعركة ميسولونجي

إن أهم ما يسترعي الانتباه في الاستيلاء على "ميسولونجي" هو صمودها لأكثر من عامين أمام القوات التركية ثم انهيارها أمام قوات إبراهيم باشا في أقل من ثلاثة أشهر ... وليس مرد ذلك إلى ضعف القوات التركية بل هو يرجع في الحقيقة إلى قوة وصلابة مراس المدفاعين عن "ميسولونجي" فلقد رأينا العجب العجاب من إصرارهم على المقاومة بل والانتحار عند التسليم وليس أدل على ذلك مما جاء في خطاب رشيد باشا إلى إبراهيم باشا عندما استنجد به فقد نعتهم بأنهم سحرة لايهزمون . وهنا يخطر لنا ذلك السؤال المحير كيف تمكن إبراهيم باشا من إخضاعهم في تلك الفترة القصيرة؟ والإجابة عليها لاشك وأنها واضحة وسهلة وميسورة إنها تتلخص في عبقرية القائد ونظرته الفاحصة وتقديره الذي لايخيب .

لقد خبر إبراهيم باشا بنفسه الموقف أمام "ميسولونجي" ، وحاول الاستيلاء عليها بحصارها حسب خطة رشيد باشا ، ولكنه سرعان ما ادرك بأن هذه الخطة لن توصله إلى النصر السريع المطلوب ، فالحصار الذي كان مضروبا عليها لم يكن بالحصار الحق الذي يجعل هؤلاء المستميتين في الدفاع أن يستسلموا إذ كانت المؤن والعتاد والذخائر تصلهم ، وكانت الألغام مبثوثة حول معاقلهم ، بل إنهم حذفوا دروب الخديعة أيضا ، فكانوا يهاجمون الوحدات المحاصرة ويتظاهرون أمامها بالانسحاب والانهزام ، فتندفع وراءهم القوات المصرية التي ديدنها المطاردة السريعة لتظفر بهم ، ولكنها سرعان ماتجد نفسها وسط حقول الألغام التي تميد بالأرض من تحت أقدامهم ، وهنا أيقن إبراهيم باشا بأن حل هذا الموقف الشائك في يده هو ، فقام بالاستطلاع الدقيق بنفسه ، وسرعان ما لمعت الفكرة الصحيحة في ذهنه المتوقد بالذكاء ، لقد عرف ان مفتاح الموقف في احتلال "إيتوليكا وفاسيلادس وكليسوفا" ، وهي المسالك البرية والبحرية التي تذهب بالحصار المضروب من البر ومثلها في ذلك مثل جزيرة "سفاختريا" في معركة "نفارين" ، فصمم على احتلال هذه المسالك ، وبذلك أصبح للحصار المضروب قوة منتجة جعلت القوات المحاصرة في الداخل تسعى إلى لاخروج من معاقلها للقتال حيث دارت عليهم الدائرة . ولاشك في أن نجاح خطة إبراهيم باشا هذا النجاح السريع يرجع إلى تطبيقه الرائع لجل مبادئ الحرب في هذه المعركة ، ولننظر كيف طبق هذه المبادئ .

(1) مبدأ المحافظة على الهدف : لقد صمم إبراهيم باشا على الاسيتلاء على "ميسولونجي" ، عندما استنجد به رشيد باشا فعزف عن التقدم إلى "نوبلي" كي يجعل له هدفا واحدا فلا يجزئ قواته بين هدفين في آن واحد ولايعمل في جهتين في نفس الوقت وظل إبراهيم باشا محافظا على هدفه هذا لاتصرفه عنه صلابة المدافعين أو خدعهم الكثيرة أو قوات التخليص بقيادة "كرايسكاكي" حتى ظفر بهدفه في النهاية .

(2) مبدأ حشد القوى : لقد حشد إبراهيم باشا "لميسولونجي" جميع القوات اللازمة والمتوفرة لديه في ذلك الوقت وقد بلغت نيف وعشرة آلاف مقاتل وذلك كي يظفر بهدفه في أقرب الأوقات دون أن تلحقه أدنى هزيمة ولقد مكنه هذا الحشد من الصراع الشديد والاستمرار في محاصرة "ميسولونجي" رغم تكبده خسائر كثيرة في ذلك الحصار كما أنه تمكن بفضل هذا الحشد من مواجهة قوات "كرايسكاكي" التي قد أزمعت فك الحصار بمعاونة الثوار المحصورين .

(3) مبدأ القتال التعرضي : ولم يركن إبراهيم باشا خلال ذلك الحصار المضروب إلى التزام أي خطة سلبية بلك كان يعمل دواما على تحقيق مبدأ القتال التعرضي بمهاجمة قوات الثوار ومطاردتهم رغم تكبده الكثير من الخسائر ، هذا إلى أنه في مهاجمته للقوات المتحصنة في "إيتوليكا وفاسيلادس وكليسوفا" واستيلائه عليها أظهر أهمية القتال التعرضي حتى في معارك الحصار الثابتة البطيئة .

(4) مبدأ المفاجأة : ولقد فاجأ إبراهيم باشا القوات المحاصرة باستيلائه على المسالك البرية والبحرية فجعلها توقن بقرب هلاكها وأعاد إحكام المفاجأة لها عندما هرعت في الخروج ليلا للتعاون مع قوات "كرايسكاكي" فأذهب بما كانوا يضمرونه من مفاجأة لقواته وطاردتهم حتى ألحق بهم الهزيمة النهائية .

(5) مبدأ التعاون : وإن أهم مبدأ حققه إبراهيم باشا في هذه المعركة هو التعاون فبتعاونه التام مع رشيد باشا أمكنه تشديد الحصار على العدو ، وبتعاون بحريته مع قواته الأرضية أمكنه ضرب الحصار برا وبحرا على الثوار في ميسولونجي مما اضطرهم إلى الخروج للقتال ثم الاندحار والتسليم .

الدروس المستفادة من معركة ميسولونجي

وأهم الدروس المستفادة التي تطالعنا بها معركة "ميسولونجي" هي :

(1) أهمية الخطة والدقة في تنفيذها : لقد وقف الأتراك أمام "ميسولونجي" ذلك الوقت الطويل لعقم الخطة التي وضعها رشيد باشا إذا لم تكن خطته محكمة حيث أغفل الإستيلاء على مفتاح الموقف وعندما رسم إبراهيم خطته الحصيفة للحصار التام تمكن بدقة تنفيذها من جعل الثوار يستسلمون في شهور قلائل وهذا يعد أروع مثل لأهمية القائد في المعركة إذ هو العقل المدبر الذي يرسم الخطط التي توصل للنجاح .

(2) أهمية إحباط نوايا العدو للمفاجأة : وتطالعنا هذه المعركة بدرس آخر له قيمته العظمى وهو أهمية توافر المعلومات المستديمة عن العدو والوقوف على نواياه حتى لا تفاجأ قواتنا به وهذا يتضح لنا جليا من يقظة إبراهيم باشا وإحباطه لخطة الثوار عند استنجادهم "بكرايسكاكي" لقد رغبوا في مفاجأة القوات المصرية ولكن إبراهيم باشا فاجأهم بيقظة هذه القوات واستعدادها فأحبط خطتهم وجعلهم يستسلمون .

الموقف العام بعد سقوط ميسولونجي وأثينا لقد كانت حالة الثورة اليونانية بعد سقوط "ميسولونجي" و"أثينا" في منتصف عام 1827 تدعو إلى اليأس ، فلم يكن في أيدي الثوار سوى "نوبلي" في بلاد المورة ، وتركزت قوة الثورة في جزيرة "هيدرا واسبتريا" من جزر بحر الأرخبيل ، وقد عاث الثوار في البحر وازدادت فرصنتهم .

انتهاء المرحلة الثانية من مراحل حرب المورة وبسقوط "ميسولونجي" و"أثينا" انتهت المرحلة الثانية من مراحل حرب حرب المورة ، وهي كما رأينا كانتالمرحلة الهامةف يتاريخ ههذ الحملة حيث وقعت فيها تلك المعارك الحاسمة التي كادت تقضي على الثورة قضاءا مبرما ، لولا ما قد بدا يتلبد في سماء أحداث العواصم الأوروبية من سحب منذرة بهبوب رياح عامل جديد ، ألا وهو تحرك الرأي العام الأوروبي لمناصرة اليونان ، وهذا هو بدء المرحلة الثالثة من أحداث هذه الحرب .

الفصل السابع: المرحلة الثالثة (يوليو 1827 – أكتوبر 1828)

معاهدة لوندرة (6 يوليو 1827) : في غضون المرحلة الثانية من هذه الحرب كانت الدول الأوروبية لا تفتأ تتفاوض لإنقاذ الثورة في اليونان وذلك بفضل أعمال الجمعيات اليونانية المنبثة في بعض العواصم الأوروبية والتي كانت كما أسلفنا تحرك الرأي العام الأوروبي وستصرخه للأخذ بناصر اليونان وكان لسقوط ميسولونجي والبسالة التي أظهرها أهلها في الدفاع تأثير كبي في ازدياد عطف الأوروبيين على الثوار فنشطت المفاوضات بين الدول حتى أسفرت عن إبرام معاهدة (لوندرة) التي اتفقت فيها كلمن إنجلترا وفرنسا وروسيا على التدخل بين تركيا واليونان لتقرير مصير المسألة اليونانية .

ولقد كانت هذه المعاهدة إنقاذا للثورة اليونانية لأنها أبرمت في الوقت الذي أشرفت فيه الثورة على الاحتضار وكادت تلفظ النفس الأخير وقد تخاذل زعماؤها وسرى اليأس إلى نفوس أنصارها فلما أبرمت هذه المعاهدة ابتهج لها اليونانيون ابتهاجا عظيما عاودهم الأمل في تحقيق مطالبهم بمعونة الدول الأوروبية .

وكان الخلفاء في هذه المعاهدة يعلمون أن تركيا ستصر على رفض طلباتهم الخاصة بوقف القتال تمهيدا للوساطة فاتفقوا على إرسال أساطيلهم إلى مياه اليونان لتأييد مطالبهم بالقوة ولمنع السفن المصرية والعثمانية من الوصول إلى شاطئ اليونان وإرسال المدد إلى الجيش المصري والتركي بها وأسندوا القيادة العامة لأساطيلهم الثلاثة إلى الأميرال الإنجليزي "كودرنجتون" .

مقدمة معركة نفارين البحرية : ووصل إلى إبراهيم باشا المدد الذي كان يعده له محمد علي باشا بناء على طلبه وكان مكونا من الآلاي العاشر بقيادة أحمد بك وأسلحته المعاونة وبلغت هذه القوة في تعدادها 4.600 مقاتل محملة في أربعين مركب نقل وبرفقتها أسطول مصري بقيادة محرم بك مكونا من 18 سفينة حربية مصرية و16 سفينة تركية و4 سفن تونسية و6 حراقات ، فرست هذه العمارة بميناء "نفارين" في 9 سبتمبر سنة 1827 وانضمت إلى أسطول تركي آخر جاء من الآستانة بقيادة الأميرال طاهر باشا وعدد 23 سفينة وتولي إبراهيم باشا القيادة العامة لقوات البر والبحر وأخذ يتأهب لحملة بحرية على جزيرة "هيدرا" وحملة برية ينفذها إلى شمالي المورة .

وساء الحلفاء وصول العمارة المصرية والتركية إلى "نفارين" وإيوائها إلى مكان حصين فتحركتسفنهم وقصدت إلى تلك الميناء لإملاء شروط الحلفاء على إبراهيم باشا .

ولقد قبل إبراهيم باشا مبدئيا قرار الهدنة فأوقف حملاته رغم أنه لم يفته سوء نية الحلفاء في إطلاق يد الثوار وغل أيدي القوات المصرية وعندما تحقق له انتهاز الثوار لهذه الهدنة وقيامهم بحركات عدائية في خليج "كورنث" واعتزامهم مهاجمة "باتراس" التي يحتلها الجيش المصري لفت نظر الأميرال "كودرنجتون" كي يوقف هذه الأعمال المنافية للهدنة ولما لم يلق جوابا مقنعا أبحر إلى "باتراس" في عمارة من بعض السفن الحربية وهنا ثارت ثائرة الحلفاء وعدوا هذا العمل مناقضا للهدنة فلحق الأميرال "كودرنجتون" وأسطوله بعمارة إبراهيم باشا تجاه رأس (ياباس) واضطرها إلى الرجوع إلى "نفارين" حيث التزم إبراهيم باشا خطة الدفاع بناء عن أوامر والده التي أرسلها إليه .

معركة نفارين البحرية (20 أكتوبر سنة 1827) : واضطر إبراهيم باشا إزاء ازدياد حركة الثوار في المورة إلى الزحف بجزء من جيشه داخل المورةش لنجدة الحاميات المصرية وأوصى الأميرال محرم بك قائد الأسطول المصري والأميرال طاهر باشا قائد الأسطول التركي بألا يتحرشا بالأساطيل الدولية المتحالفة لأن العلاقات بين الحلفاء وتركيا ومصر لم تكن قد قطعت ولا أعلنت الحرب بين الفريقين .

وبعد أن بارح "نفارين" أرسل غليه قواد أساطيل الحلفاء إنذارا يبلغونه فيه أنه قد نقض الهدنة علما بأنه لم يفعل ذلك فهو إنما تعهد بعدم مهاجمة جزيرة "هيدرا" ولم يتعهد بالامتناع عن نجدة الحاميات المصرية في المورة كما وأنه كان مفروضا أن يحترم الثوارا الهدنة ولكنهم نفضوها ولم يجده رسولهم . في "نفارين" عندما وصلها فعاد بالرسالة إلى الأميرال "كودرنجتون" ولم تكن هذه الرسالة إلا ذريعة لإنفاذ الخطة التي اتفق عليها الحلفاء وهي القضاء على أسطول إبراهيم باشا .

فتشاور قواد الحلفاء وقرروا فيما بينهم الدخول إلى ميناء نفارين وتدمير الأسطول المصري والتركي كي يضطر إبراهيم باشا للعودة ثانية وفي صبيحة يوم 19 أكتوبر جمع الأميرال "كودرنجتون" قباطين الحلفاء على ظهر بارجته ىسيا وأصدر إليهم تعليماته فيما يجب عليه عمله عند بدء القتال وأحكم قواد الخلفاء تدابيرهم في الوقت الذي كان الأميرال محرم بك والأميرال طاهر باشا مطمئنين إلى الموقف وموقنين أنه ليس ثمة حرب أو قتال .

وفي الساعة العاشرة من صبيحة 20 أكتوبر بدأت سفن الخلفاء تتأهب لدخول الميناء عند أول إشارة تصدر إليها وفي منتصف الساعة الثانية بعد الظهر اصدر "كودرنجتون" أمره إلى أساطيل الخلفاء بالتأهب للقتال وعند تمام الساعة الثانية اقتحمت اليوغاز فأرسل الأميرال محرم بك رسولا إلى "كودرنجتون" ينبئه بأن يمنع أساطيل الخلفاء من الرسو في "نفارين" ولكن الأميرال الإنجليزي أجاب في لهجة جافة بأنه لم يجيء ليتلقي الأوامر بل جاء ليلقى أوامره وسرعان ما اصطفت سفن الحلفاء على شكل نصف دائرة تقريبا مواجهة للسفن المصرية والتركية وقد اقتربت منها حتى أصبح واضحا أنها قد جاءت لتتحداها للقتال .

وابتدأت المعركة في منتصف الساعة الثالثة بعد الظهر وساترمت إلى نحو الساعة الخامسة وانتهت بالقضاء على البحرية المصرية والتركية فقد هلك معظمها نسفا وغرقا وجنحت البقية الباقية على السواحل فأحرق بحارتها أغلبها حتى لاتقع في أيدي الأعداء وبلغ عدد القتلى المصريين والأتراك 3000 .

وتعد معركة "نفارين" من المعارك القليلة التي يتمثل فيها الغدر ونقض العهود والمواثيق فإنها وقعت من غير أن تعلن حرب بين تركيا والدول المتحالفة وأخذ الحلفاء السفن المصرية والتركية غيلة من غير أن تتنذرها أو تستعد للقتال وكل ذلك مناف لأبسط قواعد الحروب المتفق عليها بين الدول المتمدينة .

موقف إبراهيم باشا بعد معركة نفارين : لم يشهد إبراهيم باشا معركة نفارين لنه كما أسلفنا كان قد تقدم إلى داخل بلاد المورة لنجدة الحاميات المصرية بها فلما بلغه نبأ تدمير الأسطول المصري عاد إلى "نفارين" وشاهد آثار المعركة فأمر بإعداد بعض السفن التي نجت من الكارثة وتعويم بعض التي غرقت وأنفذها إلى الإسكندرية ثم رأى أن يلزم خطة للدفاع بأخلى معظم مدن المورة وامتنع بمعظم جنوده في مينائي "كورون ومودون" حتى تصله أوامر والده .

اختلاف وجهة نظر تركيا ومصر بعد معركة نفارين : ولقد اختلفت وجهة نظر تركيا ومصر بعد معركة "نفارين" هذه فيما يختص بحرب المورة فأما تركية فقد أصرت على رفض مطالب الدول المتحالفة وطالبتها بتعويض عما لحق أسطولها من الدمار ووقفت موقف الصلابة والعناد بإزاء الحلفاء .

فأعلنت روسيا الحرب عليها واحتلت "أدرنة" وأرسلت فرنسا إلى بلاد اليونان جيشا مؤلفا من 18.000 جندي بقيادة الجنرال "ميزون" لإجلاء المصريين والأتراك عنها ولقد انتهت الحرب الروسية التركية بعقد معاهدة أدرنة (14 سبتمبر سنة 1829) وفيها وافقت تركيا على قرارات الدول في معاهدة لوندرة فاعترفت باستقلال اليونان استقلالا داخليا وألا يكون لها عليها سوى حق السيادة الإسمية .

وأما مصر فقد رأى محمد علي بااشا بثاقب فكرة أنها لن تجني شيئا من موصالة القتال بعد فقدها لأسطولها في معركة "نفارين" وانقطاع المواصلات البحرية مع جيوشها فيا لمورة واعتقد أنه من الحكمة ألا يجعل سياسة مصر مقيدة بسياسة تركيا وأن يتفق مع الحلفاء .

الاتفاق بين مصر والحلفاء على إخلاق الجيش المصري لبلاد المورة : ولقد عقد الاتفاق في أغسطس عام 1828 على وقف القتال وجلاء الجيش المصري عن بلاد المورة بالشروط الآتية : (1) يتعهد محمد علي باشا بإعادة الأسرى اليونانيين وتحرير من بيع منهم في مصر . (2) يتعهد الأميرال الإنجليزي بإرجاع الأسرى المصريين وإعادة السفن المصرية التي أسرت أثناء القتال . (3) أن تخلي الجنود المصرية المورة وينقلهم محمد علي على سفنه . (4) تقوم بحراستها ذهابا وإيابا سفن حربية إنجليزية وفرنسية . (5) ألا يكره اليونانيين المقيمون بمصر على الرحيل عنها ولايجبرون على البقاء فيها وكذلك يسمح لمن يشاء منهم أن يصحبوا الجيش المصري في عودته . (6) يجوز لإبراهيم باشا أن يترك في المورة عددا من الجند لا يزيد على ألف ومائتين للمحافظة على "مودون" و"كورون" و"نفارين" و"باتراس" و"كستل توريزة" أما المواقع الأخرى فتخلى فورا .

عودة إبراهيم باشا ورجاله : وعندما أبلغ إبراهيم باشا وهو في اليونان هذه الشروط سخط كثيرا لرؤيته جهود جيوشه قد ضاعت فضلا عن الخسائر التي تكبدها وخاصة إغراق الأسطول المصري ولكنه اضطر للإذعان فأصدر أوامره بإخلاء المدن اليونانية والسير إلى الموانئ حيث أقلعت بهم السفن إلى مصر في أكتوبر عام 1828 .

انتهاء المرحلة الثالثة : وبذلك انتهت المرحلة الثالثة من حرب المورة وكريت وقد امتازت هذه المرحلة بالتواء الأهداف السياسية فيها وبعدم قيام حملات برية كثيرة إذ طغت معركة "نفارين" البحرية على كل ماعداها من أحداث . والحق إن هذه المعركة وإن قادها الأسطول البريطاني والفرسني فإنها كانت فوزا لا أساس له من السياسة القوية والنظر الصادق الحكيم لنه أفضى بالدولة العثمانية الصادق الحكيم لأنه أفضى بالدولة العثمانية إلى الوقوع بين برائن روسيا بعد أن جردت من أهم الوسائل لديها للذود عن حماها في البحر الأسود وبحر الأرخبيل وبحر سوريا ولشد ما أسف الإنجليز لوقوع هذه النكبة التي وصفها بعض رجالهم بالطامة الكبرى وقد وصف أحد كبار رجال الحكومة الفرنسية هاذ الانتقام الذي أنزلته الأساطيل الأوروبية الثلاثة بالمصريين والعثمانيين بأنه تهوس وطني انقادت لعوامله اعتباطا ومن غير روية كل من الدولتين الفرنسية والإنجليزية لخدمة المصالح الروسية فقط ولقد أعرب إبراهيم باشا إلى قادة ههذ الأساطين عن سخطه على هذا التصرف فكان جوابهم له أن نشوب المعركة كان نتيجة سوء تفاهم بسيط وأن حالة الحرب لم تكن موجودة بين الفريقين وأن الأوروبيين ما برحوا أصدقاء أمناء للعثمانيين والمصريين .


الخاتمة: نتائج الحرب اليونانية

خساشر مصر في هذه الحملة : لقد عاد الجيش المصري من بلاد المورة في أكتوبر عام 1828 وقد أنهكته الحروب والأمراض وتكبدت مصر في هذه الحملة متاعب وضحايا هئالة ونفقات جسيمة وحسبنا أن نعرف أن الجيش الذي جردته في حرب اليونان بلغ اثنين وأربعون ألفا خسرت منه ثلاثين ألفا وبلغت نفقات الحملة 775 ألف جنيه وفقدت أسطولها لاحربي في واقعة "نفارين" لندرك أن خسائرها في هذه الحملة كانت فادحة وتضحياتها بالغة .

ما كسبته مصر من هذه الحملة : (أ) الكسب المادي : لم تنل مصر من الحرب اليونانية من الوجهة المادية أي من وجهة التوسع والفتح شيئا سوى ضم جزيرة "كريت" إليها إذ قد عهد السلطان محمود إلى محمد علي باشا ولاية تلك الجزيرة مكافأة له على خدماته في حرب المورة .

(ب) الكسب المعنوي : 
أما من الوجهة المعنوية فقد كسبت منزلة كبيرة تتلخص فيما يلي : 

(1) ارتفع شأن مصر في نظر الدول الوروبية لأن جيشها قد برهن على كفاءته وأثبت أنه يضارع أرقى الجيوش الأوروبية في أول حرب أوروبية خاض غمارها . (2) اكتسب الجيش المصري في تلك المواقع مرانا على الكفاح وممارسة لفنون الحرب وخططها وأساليبها الحديثة . (3) كانت هذه الحرب خير إعلان عن قوة جيش مصر وحسن نظامه وكفاءة قواده وشجاعة جنوده . (4) ظهر أن الجيش المصري أرفع شأنا وأشد بأسا من الجيش التركي فكان لهذه الخبرة أثرها في توطيد دعائم الدولة المصرية الفنية وإعلاء شأنها حيال تركيا . (5) اكتسبت مصر مركزا دوليا ممتازا لأن دول أوروبا فاوضت محمد علي باشا راسا دون وساطة تركيا وأرسلت إليه الحكومة افنجليزية تبدي شديد أسفها على ما لحق الأسطول المصري في واقعة "نفارين" وتظهر رغبتها في جعل علاقتها به علاقة ودية بل وفاوضته في أن تبقى على الحياد إذا نشب القتال بين تركيا ومصر .

استقلال مصر : ولاشك في أن أكبر مغنم غنمته مصر من هذه الحرب هو أنها صيرتها دولة مستقلة فعلا عن تركيا وأهم مظهر لذلك هو عقد دول الحلفاء الثلاث اتفاق أغسطس 1828 رأسا مع مصر وقد وقع هذا الاتفاق بوغوص بك وزير خارجية مصر وهذه أول وثيقة سياسية أبرمها وزير خارجية مصر مع دولة أجنبية في عصر محمد علي .

المراجع

المراجع الهامة التي استخدمت في هذا البحث

1- كتاب مؤسس مصر الحديثة.......... دودويل 2- كتاب التاريخ العسكري لمحمد علي وأبنائه للجنرال فيجان 3- كتاب عصر محمد علي .......... عبدالرحمن الرافعي بك 4- كتبا مصر في القرن التاسع عشر ........ ادوار جوان 5- كتاب إبراهيم مصر ............ كربيتس 6- كتاب إبراهيم باشا لكربيتس .......... ترجمة محمد بدران 7- كتاب الإمبراطورية العثمانية .......... ميلر 8- كتبا التيارات الرئيسية للتاريخ الأوروبي ...هيرتشو 9- كتاب نفارين ........ دوين 10- كتاب تاريخ مصر في حكم محمد علي ....... مانجان 11- كتاب مصر الحديثة ...... فولابل 12- كتاب محمد علي .. كريم ثابت بك 13- كتاب الإمبراطورية المصرية ........الدكتور محمد صبري 14- كتاب الهيلينية ومصر الحديثة .... اثنازي جز بولتيس 15- كتاب الجيش المصري في عهد محمد علي ...... عبدالرحمن زكي 16- كتاب تاريخ اليونان السياسي .........دريو 17- كتاب حملة كريت والمورة ......دريو 18- كتاب سوريا ومصر ج2 ........باركر 19- البطل الفاتح إبراهيم باشا ......لداود بركات 20- أعلام الجيش والبحرية في مصر أثناء القرن التاسع عشر .....عبدالرحمن زكي 21- صفحة من تاريخ مصر في عهد محمد علي .....سمو الأمير عمر طوسون 22- كتاب تاريخ مصر من الفتح العثماني .......عمر الإسكندري وسليم حسن 23- كتاب مصر من عهد المماليك إلى نهاية حكم اسماعيل ......جورج يانج 24- كتاب تاريخ مصر وحالها في الوقت الحاضر 1824 ........ ياتس 25- كتاب حروب محمد علي ....... سيد فرج 26- مقالات الدكتور محمد بك رفعت ... لمجلة الكاتب المصري 27- رسائل محمد علي 28- كتاب الاستراتيجية الألمانية ..... نيام 29- كتاب الاستراتيجية البريطانية ...... ف.موريس 30- كتاب تاريخ العالم العسكري ....ميتشل 31- كتاب عمليات النصر ........ جنيجاند 32- كتاب الاستراتيجية كما استخدمت في الحرب العالمية الثانية .....بورن 33- كتاب ذكريات عن اليونان ..... لوفرني 34- كتاب في الحرب على الأرض .... بورن


حملة الشام الأولى والثانية (1831 – 1839)

للبكباشي عبدالرحمن زكي عضو الجمعية الملكية للدراسات التاريخية

مقدمة

لايتسع المجال لكآبة مقدمة في فضل التاريخ الحربي المصري على التربية القومية ، فقد أهملت دراسته إهمالا شائنا ، ولم تنسج فصوله بعد باللغة العربية .

ولولا بضعة أسطر في كتب التاريخ المصري العام عن فتوح محمد علي في بلاد المشرق الوسيط ، لما نالت هذه الصفحات النواصع من تاريخنا القومي أية عناية – رغما عن أنها كانت مضووع بحث ودراسة الكثيرين من المؤرخين الأوروبيين ، آخرهم الجنرال فيجان الذي وضع كتابين عريضين في فتوح محمد علي البريةو البحرية ، منذ اثني عشر عاما .

وأخيرا واتت الفرصة الذهبية – وهي الاحتفاء بمرور مائة عام انقضاء البطل إبراهيم باشا – أب الجيش وصديق رجاله – فكانت أن اهتمت رئاسة الجيش المصري والجمعية الملكية للدراسات التاريخية ، بتوجيه ضباط الجيش إلى الكآبة في موضوع حروب إبراهيم وبحثها بحثا فنيا عسكريا ، على ضوء ما تعلموه في معاهد الحرب .

ولقد حاولنا أن نتجنب الطريقة الجافة في كتابة التاريخ الحربي بالاقتصار على وصف المعارك ، وسير الجنود ، وذكر أعداد القتلى والجرحى وما إليها ، أو المغالاة في وصف الانتصارات بأسلوب أخاذ ، بعيدين عن روح النقد السليم ، لكننا تناولنا الموضوع في آفاقه الواسعة ، معنيين بالأفق السياسي . أفليست الحرب متممة لأعمال السياسة والسياسيين كما قال كلوسويتز وغيره ، وأوضحنا دوافع محمد علي الحقيقية للحرب الشامية ، معتمدين على الوثائق التاريخية او الخطابات المتبادلة أو التصريحات الرسمية ، وتناولنا المناحي الاقتصادية التي أحاطت بمصر والموارد المالية ، التي بفضلها حافظ محمد علي على ملكه وكرامته ، وموارده البشرية من رجال هيأهم قادة الجيش للقتال ، فضلا عن قوة التنظيم والإدارة التي اتصف بها رجلان من طراز محمد علي وإبراهيم ، ثم عرجنا على وصف الجيشين المتقاتلين بعدما انتهينا من وصف الأحوال المحيطة بالدولتين ، ولم نهمل وصف طبيعة الأراضي التياقمت عليها المعارك ، فالأرض تسيطر على شكل العملية التي يتبعها القائد لاستحواذه على لانصر .

ونسأل الله أن نكون موفقين في بسط هذا الموضوع ، كما نساهم بلبنة متواضعة في تاريخ مصر الحربي ، وهي امنية سوف تتحقق بإذن الله بفضل جلالة الملك المعظم – الفاروق – القائد الأعلى حفظه الله .

سياسة محمد علي العسكرية

لم تك القوة ، في نهج محمد علي ، إلا وسيلة لاغاية . لم تك إلا آلة العيش الكريم ، والحياة الحرة . فقد كان بطبعه وطبيعته كارها لسفك الدماء ، مؤثرا للاعتدال ، لايضع سيفه حيث يكفيه سوطه ، ولاسوطه حيث يكفيه لسانه .

وفي هذا المعنى يقول رفاعة الطهطاوي عن حروب محمد علي إنها "لم تكن من محض العبث ولا من ذميم تعدي الحدود ، إذ كان جل مقصوده تنبيه أعضاء ملة عظيمة تحسبهم أيقاظا وهم رقود" .

كان قبالة محمد علي ، بعد ترتيب نظام داره (ملكه) وتنظيم شئون ولايته ، أن يتطلع بأفقه الوسيع إلى الميدان الفسيح الأرجاء المحيطة به . رأى البحار العربية وسواحلها أجزاء أسياسية من العالم العثماني ، أهملها السلاطين إهمالا مشينا ، وهي شرايين الحياة بين الشرق والغرب ، تصلبت ولابد أن يجري فيها الدم الجديد . وخلف تلك السواحل ، في أفريقية ، أجزءا من دار ألإسلام مشتتة ، فاترة الحياة . فسعى في السنوات الأولى من حكمه لينشئ صلات بينه وبين لاسلطان البريطانية في الهند . ثم فتح السودان ، وضم أوصاله إلى أمه مصر . وعاون العثمانيين ضد اليونانيين في ثورتهم ، وانتصر ابنه إبراهيم عليهم في عدة معارك ، وفقد أسطوله في سبيل مرضاة السلطان . ولولا تدخل الدول لظلت اليونان ولاية عثمانية . وأخضع محمد علي جزيرة كريت وما حولها من الجزائر الصغرى .

ولقد سجل محمد علي هذه الفعال ، بل نلقاه قد اعترف بما يجيش في صدره من آمال في حديثه مع الفرنسي بوالكمت :

"لقد وضعت يدي على كل شيء ، ولكن لكي أجعل كل شيء مثمرا ، والمسألة مسألة إنتاج ، وإذا لم أقم به أنا ، فمن يقوم به غيري ... أين الذي كان يقدم الأموال اللازمة ، ويشير بالخطط التي تنتهج ، والمزروعات التي تزرع . أين الذي كان يتهيأ له أن يأخذ الناس بطلب العلوم والمعارف ، التي ترتب عليها تفوق أوروبا . أتعتقد أن أحدا في هذه المملكة خطر له أن يجلب القطن والحرير والتوت . لا أحد . كان لامناص لي أن أقود هذه البلاد قيادة الأطفال . وأن تركها لنفسها يسلمها للفوضى التي أخرجها منها..." .

أنشأ محممد علي قوات مصر الدفاعية – ولأجلها نهض بجميع مرافق البلاد : من تعليم وصحة وتجارة ونصاعة وزراعة . ولسنا ندعي بأنه وصل بقوات الدفاع ، في عام 1832 إلى درجة الكمال – كلا ، فقد كانت للجيش المحمدي العلوي مزاياه وعيوبه . تدرب أفراده في خلال العشرين عاما ، على حروب المورة ، وكريت ، وبلاد العرب ،والسودان . فجاهدوا وناضلوا ، واكتسبوا ميزات شتى . وكان قادته بين بين ، أي عاديين ، خبروا القيادات الصغرى . أما الجنود فلم يكونوا آلات كما كانوا في حروبهم السابقة ، بل أصبحوا – بعد ممارستهم في القتال في ميادين العراك التي خاضوها – فخورين بما أحرزوه من نصر . ثقتهم بقائدهم أو قادتهم كبيرة لاحد لها ، ميالين إلى النظام ويخشون الخروج عليه ، خوفا من بطش أبيهم وقائدهم إبراهيم – وهذا إبراهيم بطلهم ورمز مجدهم ، في يده مقاليد القيادة العليا ، رأس عسكرية أثبتت أن صاحبها من طراز القادة الكبار ، تزينها الشجاعة والجرأة ، وكذلك البطش ، فضلا عن اتصال روحي بأولاده الجند الذين ارتبط بحبهم وتقديرهم كلما أتقنوا واجبهم .

وكان سليمان بك ، رئيس أركان حرب إبراهيم نابضة في أمور التكنيك والاستراتيك ، يتحلى ببديهة نشطة وروح وثابة ، ونشاط ديناميكي . متفاهم مائة في المائة مع قائده وصديقه وتلميذه إبراهيم . تبادل الإثنان المحبة والاحترام .

أما خير وصف لإبراهيم خال من الغلو أو الإسراف هو قول الماريشال الفرنسي فيجان عنه : "Vainpueur, Lihistoire doit lui laisser les lauriers de la victoire"

آلة الفتح

استعان محمد علي بالقوة للوصول إلى مراميه . فمثله وهو الرأس المفكر ما كان ليغيب عنه هذه العقيدة التي مازالت إلى اليوم مبتغى القادة في تحقيق أهدافهم ، أو التوصل إلى أطماعهم . فمن يستطيع أن يماري في أن القوة أهم وسائل السلطان والسيادة .

إن الحديث عن الجيش والأسطول ، في عهد محمد علي ، يتطلب عشرات المجلدات ، وليس بوسعنا ، ونحن نتناول فتوح إبراهيم باشا في الشام ، أن نغفل هذه الناحية ، وهي بمثابة القاعدة ولاسيما ونحن في مناسبة الحديث من الخطوط الرئيسية لسياسة محمد علي العسكرية .

فعلى الرغم من قلة عدد سكان مصر ، في أوائل القرن التاسع عشر ، وما أورثها حكم الأتراك والمماليك من الفقر والجهل ، وما قاوم به الترك والشراكسة مشروعاته لإنشاء جيش ، استطاع محمد علي أن ينشئ جيشا حديثا وأسطولا قويا ، وأن يمدها بكل ما يحتاجان إليه مما يصنع في قلب البلاد ، ولولا ذلك لعجزت البلاد عن القيام بأعباء الكفاح الحربي الطويل ، الذي اضطر إليه محمد علي في البلدان المجاورة .

وفي هذا المضمار استعان محمد علي ببعثة عسكرية فرنسية ، استقدم ضباطها من فرنسا ، وآخرين من أسبانيا وإيطاليا . كما عنى بإرسال البعوث العسكرية المتباينة إلى المعاهد الحربية .

وأنشأ مدارس شتى للتعليم العسكري ، وقسمه إلى أنواع : منها مدرسة للمدفعية وللمهندسين ومدرسة للفرسان وأخرى لأركان الحرب ومثلها للمشاة وواحدة للموسيقى ، فضلا عن المشافي ومدرسة للطب .

ولما كان إنشاء جيش قوي يتطلب أن تكون في البلاد كل حاجاته من السلاح والذخيرة والمؤونة والأدوات والملابس وما إلى ذلك – فقد أقام هذا العاهل مصانع السلاح في مصر ، فأنشأ في ترسانة القلعة مصانع لصناعة الأسلحة وصب المدافع من أنواع شتى ، كما شاد معامل للبارود في جزيرة الروضة والبدرشين والفيوم ...

وأنشأ مصانع للغزل والنسيح والبطاطين ليمد الجيش والشعب بحاجاتهم ومصانع للحبال والطرابيش وسبك الحديد وطرق ألواح النحاس ودبغ الجلود ... .

وشيد الحصون والقلاع ، على ساحل مصر ، لأغراض الدفاع ، وأمدها بالمدافع والثكنات والورش .

أنشأ محمد علي كل هذا ، حتى صارت البلاد كلها تعمل للجيش ، في بابي الزراعة والصناعة ، وما يتعين إبرازه – في هذا السياق – إنه استطاع أن ينظم جيوشا كبيرة وأسطولا ضخما محاربا ، وأن يقيم جل هذه المصانع والمعاهد ، لتدريب الجيش وتخريج رجاله وتغذيته بمطالبه جميعا ، وأن يستمر على ذلك زمنا طويلا ، ويخوض حروبا عدة ، معتمدا على مرافق البلاد وقدرتها الإقتصادية دون سواها . ومن غير أن يقترض قرشا واحدا من الخارج – وههذ وحدها حسنة تدعو إلى تمجيد ذكرى هذا الرجل ، في كل آونة . ولولا ذلك لكانت منشآته الضخمة الواسعة النطاق نكبة على الأمة .

ولانستمري الكلام عن تنظيم الجيش ، ومدارسه ، ومصانعه ، وبعثاته إلى الخارج ، وأسلحته وما إلهيا مما خلقه محمد علي في مصر خلقا . فقد كتب في هذا الكثيرون ، وسيتبدى من حديثنا عن الحملات الكثير من التفاصيل الفنية التي تكمل استجلاء هذه المناحي ... .

سياسته الإقتصادية

اعتمد رأس الأسرة العلوية على مبدأ الأرض للحاكم .... فحسن طرائق الزراعة ، وراقب عمل الفلاح وزوده بالنصائح ، بل وأمده بآلات ، وحفر له الترع والمصارف – كما أدخل المحصولات الجديدة كالدخان والنيلة والقطن والحرير وزراعة الأشجار . فضلا عن إدخاله مساحات كبيرة من أراضي الصحراء وأصلحها للزراعة ... وبذا استطاع هذا الموفق أن يبيع المحصولات المصرية في الأسواق الأوروبية . فأحرز ربحا وافرا سهل له موصالة إصلاحاته الكثيرة بدون ضيق أو عناء .

وكان أن محمد علي صار المزارع الوحيد أضحى التاجر الوحيد ، ثم الصانع الوحيد ، أي أنه احتكر اقتصاديات البلاد ، أو بعبارة حديثة أسسها ليضبط موارد البلاد بيد مدبرة ، ولينفق منها ما شاءت إرادته ، كما يقتضيه الصالح الوطني .

وكانت الضرائب موردا هاما لزيادة الدخل . وكانت منها ضريبة الأرض الميري وضريبة "فردة الروس" التي فرضها على كل فرد مصري بلغ سن الثانية عشرة ، وتتفاوت بحسب ثروة الرجل . فكانت تتراوح بين 500 قرش و15 قرشا في السنة – هذا فضلا عن عوائد الجمارك والذبح والسفن .

وتسنى لمحمد علي ، بتشجيعه الصناعات ، أن يستغني تدريجا عن الواردات والبضائع الأجنبية ، بحمايته تجارته وصناعته ، ولولا ذلك لما تهيأ له أن ينهض بقوات مصر الدفاعية وجعهلا تعتم على موارد البلاد ، على قدر الإمكان .

ومما يذكر أنه لم يتوفر المال محمد علي ، في بداءة الأمر ، لأن أبواب الإصلاح كانت مفتوحة على مصراعيها ، فضلا عن مطالبة السطلان بالنجدات العسكرية المستمرة . فلم تنعم مصر بحالة سلم طويلة المدى ، في ظل حكم محمد علي . ولم يكد يقضي الأعوام الخمسة الأولى (1805 – 10) في التعرف إلى حاجيات مصر وما يستدعيه التنظيم الجديد للدار ، حتى التجأ إليه السلطان يطلب نجدته في حرب الوهابيين (1811 – 1818) . ثم شغل في حروب اسودان ودارفور (1818-1820) . وعقد ثلاثة أعوام طالبه السلطان بنجدته في حملة المورة القاسية (1822-1828) فصرف كل دخله بوجه التقريب على إعداد الأسطول والجيش والعتاد . وفي عام 1830 ظهرت بوادر سوء التفاهم بين محمد علي وعبدالله الجزار ، ونشبت الحرب بينهما سنة 1831 ثم أعلن السطلان الحرب عليه (1832-1833) .

أما المدة بين 1833 و 1839 فكانت هدنة مسلحة أعد نفسه لحرب كبيرة حتى لايؤخذ على غرة .

وهكذا استنزفت الحروب معظم ما كان يجنيه محمد علي من موارد الدولة إبان السلم .

الهدف

والآن ، وقد انتهى محمد علي باشا من وضع أسس دولته ، وخط الخطوط الرئيسية لسياسته وأهدافه التي هيأها نصب عينيه ، ننسل إلى توضيح ههذ الأهداف التي أرغم على تحقيقها مستعينا بالقوة ، وكان يبغي أن يتوصل إليها بالسياسة .

فعلى أثر انسحاب الجيوش المصرية والتركية من المورة عقب معركة نفارين ، بدأ محمد علي يراجع خطته السياسية العامة . فرأى أن الباب العالي لم يكافئه على خدماته وتضحياته حسبما وعده . فقد منحه حكم جزيرة كريت . عندئذ بدأ لا يرحب بطلبات الباب العالي للنجدات العسكرية في حربه ضد روسيا او في البلقان ، مكتفيا بإرسال إعانة مالية . فما كان من السلطان إلا أن اشتد حنقه على واليه في مصر ، وراح يوقع بين محمد علي وابنه إبراهيم .

ونرى محمدا عليا ، بعد معركة نفارين ، يعد نفسه لما عسى أن يحصل في المستقبل . فلما استقر جنود حملة المورة بمصر ، شرع إبراهيم باشا يهيئ عقول الضباط لاستقبال السياسة الجديدة مع الباب العالي . ومثل هذه السياسة تتجلى في الخطبة التالية ، التي ألقاها خلا وليمة للضباط : "ماذا استفدنا أنا وأنتم من السلطان . ألسنا في الحقيقة كلنا أولاد محمد علي الذي ربانا وعلمنا . ألم نأكل جميعا من خيره . إن مصر حق لمحمد علي . حق اكتسبه بالسيف ولا نعرف لنا ملكا غيره .

الشرق أم الغرب

ولم تكد الجنود المصرية ترتد إلى أوطانها بعد معارك الروم حتى يقدم دورفتي مندوب فرنسا في مصر إلى محمد علي مشروعا يتعاون فيه الباشا مع فرنسا لفتح الجزائر وتونس وطرابلس ، وإخضاع شمال إفريقيا لها . وامتدت الأحاديث بين الرجلين شهورا – واشترط محمد علي طائفة من الشروط الهامة في صدرها تقديم سفن حربية ومدفعية ثقيلة وتمويل الحملة وغيرها وقبلت فرنسا غالبية الاقتراحات ولكن محمدا عليا وازن القيم الإستراتيجية لهذا القطاع من شمال إفريقيا وتلك التي للشام والعراق . وتبدت له أيضا ثمرات النصر في الحالتين .

وأخيرا اعتمد على نفسه ، وعلى جيشه ، وعلى الله أولا ، وأهمل نهائيا مشروع الجزائر . وهل بعد ملك الشام شيئا آخر . إن امتلاكها يحميه ضد عدوان السلطان ، ويستر جناحه الأيمن ويمنحه السيادة على بيت المقدس ، حصن الأديان الثلاثة ، ويعطيه دمشق إحدى مدن الثقافة الإسلامية ، وتلبي معظم حاجياته الإقتصادية .

ولم تك رغبة محمد علي في الاستحواذ على فلسطين (فقط) نتيجة لمشروع الجزائر .. كلا – فإن محمدا عليا صرح في عام 1812 للقنصل الإنجليزي في مصر عن عزمه لفتح فلسطين عندما تحين الفرصة بيد أنه لم يقدم لأسباب شتى أظهرها عدم انتهائه من تنظيم قواته العسكرية على الأساليب الحديثة . ونجدته للسلطان في حرب الجزيرة العربية . كما أنه خشي الأثر الروحي للسلطان في ولايته . فلما واتته الظروف ، امتشق الحسام ، وكان ما سنتناوله في هذا المقال .


دوافع الحرب بين مصر وتركيا 1831-1832

يتفق فريق من المؤرخين أن النزاع بين محمد علي باشا والسلطان محمود الثاني لايرتد لأسباب قومية أو جنسية . والدليل على ذلك تصريحات محمد علي لكبار الساسة أو ماخلفته لنا المحفوظات التاريخية .

فقد قال إبراهيم باشا ، في خلال حملته الأولى في الشام (1832-1833) إن أبي لايزال العبد الخاضع للسلطان ، والمحامي عن الدين الحنيف . ثم أكد محمد علي للكولونيل هودجس (Hodges) في سنة 1840 إخلاصه لعرش الآستانة قائلا ما ترجمته : "إما من حيث تأييد العرش التركي فمن أكثر من حمية في ذلك؟ . إن الشعب الملتف حولي يثور علي إذا حاولت أن أقلب ذلك العرش" . أضف إلى ذلك أن محمد عليا كان على جانب وفير من الفطنة السياسية ، فعرف أنه لايستطيع التغاضي عن مناهضة الدول الأوروبية الكبرى إذا ابتغى أن يبدل الحالة الراهنة في الآستانة .

إذن لم يك في عزمة محمد علي أن يحل محل السلطان على عرش الآستانة . فماذا كانت غايته من حروبه؟ هل كان يرمي إلى إقامة عرش له في وادي النيل فحسب؟ نحن نذهب مع أصحاب هذا الرأي ، فلقد ثبت أن محمدا عليا طفق يذكر الاستقلال في أحاديثه حوالي سنة 1285 . وأثبت الجنرال بوبيه رئيس البعثة العسكرية في مصر ماقاله له محمد علي حينما تتناول أمنية الإستقلال هذه . والعبارة التالية مقتبسة من رسالة بعث بها الجنرال بيار في الثامن عشر من يوليو عام 1825 . قال فيها ما ترجمته : "أسهبت إليك في كتاب سابق عما يتعلق بانتصارات إبراهيم باشا في اليونان ، وأود أن أطلعك الآن على حديث سري دار بيني وبين محمد علي باشا حدثني في خلاله عن أمانيه . قال محمد علي : أنا أعرف أن السلطنة تسير يوما فيوما إلى الردى ، وأنه ليصعب علي أن أنشلها مما هي فيه . فلماذا أحاول المستحيل بوسائلي القليلة؟ على أني سأقيم على أنقاضها مملكة كبيرة ولدي حل الوسائل التي تساعدني على الفور . إني أستطيع أن أفتح عكاء ودمشق وبغداد بكلمة واحدة مني وبوساطة مقدرتي وجيوشي . وابني المنتصر سيتوجه في أقل من عام ليحقق مقاصدي على ضفاف دجلة والفرات لأنها حدود ثابتة للدولة التي أسعى في إنشائها ، وستمكنه شجاعته العظيمة من الفوز" .

الدوافع الحقيقية لحرب الشام الأولى

(1) تلقى المحفوظات الملكية المصرية ضوءا تتبدى خلاله دوافع الحرب المصرية التركية (الأولى) وفي طليعتها – ولا مراء – نيات الباب العالي السيئة حيال مصر ، وأول دليل على ذلك ما كتبه إبراهيم باشا في خطاب إلى والده يقول له فيه : "إن سوء النية والخديعة كامنان خلف المفاوضات ، التي تستر من ورائها الضربة القاصمة ، التي تعدها حكومة الآستانة ضد إبراهيم ووالده" .

وكان محمد علي قد رفع شكواه إلى الأميرال الكبير خليل باشا من المؤامرات التي تحاك حوله في العاصمة التركية . وكان إبراهيم ، على الرغم من انتصاراته في الوقائع الثلاث عكا وحمص وبيلان ، على بينة من أن هزيمته في الأناضول ستكون سببا لخلاص مصر من أسرة محمد علي . وكان القائد لا يأمل في توطيد سلم حقيقي بينما يجلس السطلان محمود على عرش آل عثمان .

ولايغيب عنا أنه في عام 1805 ولي السلطان مكرها ولاية مصر لمحمد علي ، وقد حاول في السنة التالية أن ينقله إلى ولاية سالونيك . وفعلا وصل إلى مصر موسى باشا ، وإلى سالونيك ، يحمل فرمان سيده . وفي عام (1813-1814) اجتذبت الآستانة ، إلى صفها ، لطيف باشا أحد رجال الحكومة المصرية ، وسلحته بفرمان لتقليده ولاية مصر ، إذا كللت مساعيه بالنجاح لقلب حكومة محمد علي ، الذي عرف سر المؤامرة . وفي عام 1829 شاءت الآستانة أن توغر صدر محمد علي ضد إبنه ، حينما نصبت إبراهيم باشا على مكة ، أظهر المناصب الشريفة في الإمبراطورية العثمانية . وفي السنة التالية ، اقترح الباب العالي على الباشا محمد علي أن يولي إدارة الثغور المصرية : إسكندرية ، ودمياط ، ورشيد ، إلى قبودان باشا ، عدوه القديم ...إلخ.

ولكي يذهب السطلان بعيدا في الكبد لمحمد علي ، فقد منح منصب الصدارة العظمى إلى خسرو باشا ، عدوه اللدود القديم .

ومجمل القول أنه منذ تقلد محمد علي حكم مصر ، لم تفتر عزيمة السلطان عن إنتاج كل سبيل ، لعزل والي مصر من منصبه – ولذلك لانعجب مطلقا إذا نهض محمد علي بمحاربة السلطان ، تستحثه إلى ذلك غريزة الدفاع عن النفس . يحارب للمحافظة على جاهه ، ومنصبه ، ومقامه . وأكثر من ذلك ، من المحتمل أنه كان يحارب للمحافظة على حياته أيضا .

2- استقلال مصر : هذه النوايا السيئة ، التيكان يضمرها السلطان لمحمد علي ، خلال السنوات 1805-1831 أيقظت الحذريين بين جوانح محمد علي ، الذي كان يتوقف نشوب الحرب في أي وقت . لذلك رأيناه يعبئ موارد دولته ، ويؤمم تجارتها وصناعتها بل وأرضها ، وينشئ القوات الدفاعية ليحمي ذمارها ، من العدوان المرتقب . ولكن يعلن الإستقلال في الوقت الملائم – وأن نضاله في سبيل استقلال مصر أبانت عنه طائفة من الرسائل الرسمية المتبادلة بين الباب العالي وكبار رجاله ، الذين يشغلون المناصب الهامة ، في حكومة الشام . وكذلك في الخطابات المتبادلة بين محمد علي وإبراهيم .

وكان في طليعة أعداء محمد علي من هؤلاء الموظفين – عبدالله باشا الجزار وإلى عكاء ، فكان يكيل التهم جزافا ضد محمد علي ، وكان يطلق عليه الثائر والخارج من طاعة السلطان ، وكثيار ما طالب رعايا السلطان أن يعلنوها حربا شعواء لا هوادة فيها ، لنصرة السلطان على محمد علي .

وكان إبراهيم يعبر بصراحة عن الإستقلال ، سواء في مجالسه الرسمية ، أو في مكاتباته مع والده أو كبار الموظفين . كتب مرة من حلب إلى حاكمها التركي محمود باشا ، الذي هزمه في حمص معبرا عن تصميمه على الإستيلاء على الأراضي العربية ، وليقطع نهائيا صلتهم بالحكومة التركية .

وبعد أيام قلائل ، صرح إبراهيم باشا للأمير بشير بعزمه على احتلال أدنة ، ليغلق الاتصال بالآستانة . وقد ثبت ذلك في نشرة الجيش بتاريخ 4 ربيع الأول عام 1248 هـ . وفي مكاتبة أخرى لإبراهيم نادى أبيه بلفظ يا صاحب الجلالة وذكر كلمة مصر المستقلة . وفي تقرير سري آخر من إبراهيم لأبيه أشار إلى الجهود المخلصة التي اضطلع بها لتدعيم أسرتهما .

وعقب انتهاء معركة قونية ، وقبل احتلال كوتاهية ، وبينما كانت مفاوضات السلم دائرة ، كتب إبراهيم باشا إلى أبيه الخطاب التالي ، يقول له فيه : "... وطالما يتربع على العرش – السلطان محمد – فسوف لا تصل بقضيتنا إلى حل مقبول وأنه بالرغم من الظروف والأحوال التي قد تظهر في صالحنا ، فإنه سيعمل كل ما في وسعه لتنفيذ مآربه الظالمة ، مما يجعل الأمة الإسلامية لاتعيش في سلام – ولذلك فإن التزاماتنا الدينية والشخصية نحو العالم الإسلامي تتطلب منا أن لانفكر في مصالحنا فقط . بل وفي صالح رفاهية وسعادة الأمة الإسلامية . وعلى ذلك سنحاول جهد طاقتنا لطرد هذا المخلوق اللعين لكي يجلس على العرش العثماني وريشه حسبما يتفق مع سياستنا السابقة . وباتخاذنا هذه الخطوات يمكن إنهاض العالم الإسلامي . وإذا طرأ في ذهن أي أحد أن هذه الإجراءات سوف لاتوافق عليها الحكومات الأوروبية . فليس هناك خوف من تداخلهم . وإذا لم يرضوا بإجراءاتنا فلن يستطيعوا معارضتنا والوقوف أمامنا . فإذا أحيطوا علما بما تم . نكون قد وضعناهم أمام الأمر الواقع" .

"إنني في طريقي إلى بروسه ومودانيا وسأسرع للوصول إليها . وسوف لا أستيطع القعود في مكاني مدة أطول وإلا ساءت الأحوال لأن المؤنة في قونية وما حولها لاتكفي قواتنا" .

وفي أثناء فترة الهدنة المسلحة ، وقبيل نشوب الحرب الثانية بين الدولتين . كتب إبراهيم لأبيه من كوتاهية رسالة تفصح عن أهدافه لما علم بوصول خليل باشا مندوب الباب العالي ، والجنرال مورافيف الروسي ، إلى محمد علي ، لعقد الصلح على صورة مرضية . قال إبراهيم : "إن أهم ما يلزم البحث فيه معهما هو طلب الإستقلال وطلب إلحاق جزيرة قبرص وألوية أنطاكية وعلائية وجزر إيجه إلى مصر – ثم ضم تونس وطرابلس الغرب إذا أمكن" .

وقال له أيضا : "إننا إذا تهادنا في طلب الإستقلال يذهب كل عملنا الذي عملناه هباء وسدى . ولايمكننا فيما بعد أن نخلص أنفسنا من إرهاق تلك الدولة بالتكاليف التي لاتنقطع . وما إلهيا مما تأتي في هذه الوثيقة الهامة".

ولاندري – إلى أي مدى – كان الأب متفقا مع الإبن؟ هل شاركه في سياسته أم كان له نظرة أخرى . ولكن الشيء الذي لاريب فيه أن محمدا عليا كان يهدف أيضا إلى الإستقلال . فقد تحدث عنه في بدأة عام 1825 ، ففي الخطاب الذي صاغه الجنرال بوييه رئيس البعثة العسكرية في الجيش المصري إلى الجنرال بليار (18 يوليو 1825) . وقد سبق ذكره .

وبعد خمس أو ست سنوات ، كتب محمد علي لإبنه رسالة سرية ، كانت تنم عن رضاه التام بخطة الإبن في استقلال مصر التام ، بيد أنه كان حذر للغاية في طريقة تنفيذ الخطة ، أي في نوع التكتيك ، وإن كان هدفهما واحد وهو (استقلال مصر) .

مصر لا تفي بحاجيات الدولة الناهضة (المواد الخام) : قبالة أمنية محمد علي إبراهيم للإستقلال بوادي النيل ، ارتأى الإثنان أن يعجلا بوضع أيديهما على الشام ، للإشراف على مقدرتها .

لقد كانت مصر ، منذ مائة عام ونيف ، بالرغم من خصومة تربتها لا تفي سكانها . وكان يزرع فيها من أشجار الجميز والسنط لم يسد حاجة الأسطول والتعمير إلى الخشب . فكانت مصر تستورد معظم الوقود والأخشاب التي تدعو إليها حاجتها ، في الحرب والسلم ، في بيناء السفن التجارية لنقل الغلال ، عن طريق النيل إلى اسكندرية ، وبحرا إلى مرفئ الشرق الأدنى . وصنع البوارج والنقالات الحربية ، التي لم يكن هناك مندوحة من إنشائها في حروبه .

نعم ، زادت ثروة مصر من الحاصلات الزراعية ، كالقطن والتيلة ، ومختلف المواد الغذائية . فلم يكن من الصواب في شيء أن تزرع فيها الغابات ليستعاض بأخشابها عن الإستيراد ، كما أنه لم يستفد من خشب السودان بعد أن تم فتحه . فاضطر محمد علي إلى ، يحذو حذو تحتمس الثالث ورمسيس الثاني وابن طولون للبحث عن الخشب ، في سورية وبلاد القرم . وقد عرف رجال محمد علي الإنتفاع بحراج الشام والأناضول ، في الفترة بين 1832 و 1840 ، فأرسلوا إلى مصر مئات من جزوع الأشجار ، انتفع بها في بناء البوارج ، وفي معامل الذخيرة والسلاح في مصر .

كذلك كان لبنان غنيا بالمعادن ، من حديد ونحاس وذهب وفضة وزنك ، وقد كانت لأبحاث بعض المعدنين ، الذين أوفدهم محمد علي للبحث عنها ، من أقوى العوامل على تقرب محمد علي من ولاة سورية ورغبته في ضمها إلى مصر .

هذا كان موقف محمد علي من المواد الرئيسية لصناعة الحرب وعتادها . كذلك كانت حاجته إلى المادة البشرية – وهي الرجال – أهم خامات القتال .

لاريب أن مصر أمدته في كل حروبه بالرجال المكافحون . ولكن بعد فشل جهوده لتجنيد السودانيين ، رأى في رجال الشام مادة تعينه . فتطلع إليهم لأنهم كانوا بطبيعة بلادهم شديديالبأس كما أنهم كانوا كثيري العدد . يعادلون سكان مصر آنذاك وقد رجل من هؤلاء عدد وفير من أشدائهم الذين لجأوا إلى والي عكا . لذلك لانعجب إذا ألفينا محمدا عليا يعتمد على أهل الشام في جيوشه . وهو القائل "من جبال لبنان أجند جنودي . فأدرب منهم جيشا كبيرا ولا أقف به إلا على ضفاف دجلة والفرات" .

وإلى جانب الرجال أرادالمال وهو عصب الجهاد . رأى أن يطبق الإجراءات التي نفذها بنجاح في مصر ودرت عليه المال اللازم للجيوش – في الشام أيضا . والقطران يمكن أن تؤلف منهما وحدة اقتصادية واحدة فيجعلهما سوقا واحدة للصادرات والواردات . وكانت أسواق مصر في حاجة إلى الحرير والصابون وزيت الزيتون والتبغ والماشية ، فضلا عن الخشب والمعادن .

إذن كانت الشام وضمها إلى وادي النيل أظهر العوامل في نشوب الحرب لأنها كما يقوم المؤرخ أسد رستم : Supplemented Egypt in a number of its economic necessities and offered an endless number of possibilities for the monopolies of the Pasha.


(4) مصر والشام وحدة طبيعية وجغرافية : ارتأى محمد علي ، مثلما ارتأى أسلافه الأيوبيين والمماليك ، أنه لايتسنى التوسل بالسلم وحدود بلاده مفتوحة في وجه سلطان آل عثمان . فإن صحراء سيناء وحدها لا تعد خطا منيعا للدفاع – والدفاع عن وادي النيل من الشرق يبدأ خطه الأول في جبال طوروس كما لايخفي . كذلك جبال سوريا الشاهقة وأوديتها العميقة وشعابها الضيقة . هذه وتلك كانت حاجزا طبعيا دون تقدم جيوش السلطان محمود جنوبا ، إذ لم تك فيها طرق صالحة لسير الجيوش . وهي مقبرة لجيوش الفرنج في العصور الوسيطة ، كما كانت لجيوش المغول والحيثيين من قبلهم .

كان على الجيش العثماني ، الذي يقدم على غزو الشام ، أن يختار جبال طوروس من طريق واحد أو طريقين . وهذا امر كان يعوق تقدمه كثيرا . وكان متعينا عليه أن ينقل جل مهماته وحاجياته في طريق وعر . فإذا أكره على التراجع استهدف لخطر كارثة تحل به في ارتداده على عقبيه لاجتياز جبال طوروس ثانية .

أما محمد علي فكان له وراء هذا الخط الأول من خطوط الدفاع خط ثان في لبنان ، حيث كان في وسعه الاعتماد على تأييد الأمير الشهابي واتباعه . كذلك كان له خط ثالث في جبل الكرمل . وخط رابع في صحراء سيناء . فضلا عن انتفاعه بالثغور على الساحل الممتد من اسكندرونة إلى اسكندرية .

والخلاصة أن الشام ومصر كانتا ، منذ مائة عام ، تؤلفان وحدة اقتصادية وجغرافية طبعية . وقد اعترف محمد علي بهذه الحقيقة منذ اوائل عهد ولايته . ورغب بحروبه في أن يجعل الإقليمين وحدة سياسية أيضا . فقد كتب إلى وكيله في الآستانة نجيب أفندي يقول "إن الشام لازمة لسلامة مصر" .

(5) إبراهيم والقومية العربية المصرية : يقول الأستاذ المؤرخ شفيق غربال بك إن محمدا عليا بدا وعاش وانتهى عثمانيا مسلما ، وإن مهمته كما حددها من مستهل الأمر إلى آخره كانت إحياء القوة العثمانية في ثوب جديد . ورمى إلى أن يجد مكانا لعالمه العثماني الحي ، في الدنيا الجديدة ، التي خلقها الانقلاب الاقتصادي فوصل بين أجزائها (بلاد العرب والشام ووادي النيل) وصيرها وحدة حقيقية على الرغم من المنافسات القومية .

وفي مكان آخر من كتابه عن محمد علي الكبير يجيب المؤرخ عن السؤال (وما قدر مصر في تفكيره وغاياته؟) بالجواب الآتي :

إن قدرها في عينه عظيم عظم المشروع كله . هي القلب من الجس الحي الذي يروم أن يرى . وأبناؤها أعوانه في البناء الكبير . نالت من حبه ونالوا من حبه القدر الأكبر رفض أن يتخذ منها عالما صغيرا ضيقا محدود الآفاق ضعيف الآمال . كما رفض أن يكون معول الهدم في العالم العثماني حتى ولو كان الهدم اسمه الاستقلال والباعث المحرك له اسمه العصبية القومية . وكان خير من يعلم أن انفصام الوحدة العثمانية معناه تشتت قوتها وأجزائها ووقوع الأجزاء جزءا جزءا في حكم الدول الغربية .

لقد أحب محمد علي مصر الحب كله . أو لم يقل في منشور له من تلك المنشورات الممتعة التي يعبر بها عن كل ما يجول في نفسه : ؟إن نيلنا لوطن عدم النظير كهذا هو من النعم الجسيمة وعدم القيام بالسعى والاجتهاد في عمارتها يكون عين الكفران بالنعمة وهاذ ما لاتقبله شيم جبلتي وتأبى نفسي أن أكون شريطا لكم في ذلك؟.

وعن ذلك يقول المؤرخ رفاعة رافع الطهطاوي : "إن منافع مصر العمومية قد تمكنت كل التمكن من الذات المحمدية العلوية وتسلطنت على قلبه وأخذت بجامع لبه . وإنه عمل تماما بما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم : (من لم يحمل هم المسلمين فليس منهم)" .

ههذ مصر هدف محمد علي . كانت وحدها كل شيء في برنامجه ، فلم يك من عشاق الإمبراطوريات كغيره ممن سبقوه . ألم تعرض عليه حكومة فرنسا بوساطة بوليناك وميمو وهودار عام 1829 معاونتها في فتح طرابلس وتونس والجزائر ليضمها إلى مصر فيشملها حكمه؟ ولكن بعد أن وزن الأمور بميزان حكمته رفض الإقتراح الفرنسي لأنه كان ينطوي على إذلال شعب إسلامي .

أما إبراهيم فقد كان أبعد مرمى من الأب في القضية العربية . فقد كان يرغب بإخلاص في إحياء نهضة عربية . فقد حل بالديار المصرية ونشأ في وسط عربي بحت . ثم قرأ تاريخ العرب وثقافتهم مع ما تلقنه من مبادئ العلوم والفنون . وكانت إقامته أعواما طويلة في بلاد العرب والشام . قد قربته إلى فضائل العرب وعيوبهم أيضا . فعرف محاسن هذا الجيش ومساوئه وهي خالصة قبل صهرها لدى اختلاطهم فحك هذا خياله وأيقظ عطفه . ومن هذا البحث الشخصي كون إبراهيم خلاصة مشروع الدولة العربية عن عقيدة واقتناع – رأي أن هذه الدولة التي يريد الأب تحقيقها لاتتم ولا تكون كاملة إلا إذا دعمت على أساس متين هو إحياء الشعب العربي وإنهاضه فتكون الدولة شامخة قوية ، روحا وبنيانا .

ولقد يخيل إلى البعض أن تصريحات إبراهيم عن العروبة ، وإحياء التراث العربي ، لاتخرج عن عبارات الدعاية ، التي يلجأ إليها السادسة والفاتحون لتخدير الأعصاب . أعصاب الشعوب المغلوبة على أمرها . ولكن يبطل هذا الرأي أن كل الذين كانوا يعملون معه كانوا يؤمنون بالعقيدة نفسها ؛ فقد صرح مختار بك ياوره في حرب الشام وقد قابل وزير الخارجية الفرنسية في مهمة خاصة إلى محمد علي وإبراهيم عام 1833 قائلا : "لقد قدمنا إلى مصر ولم نكد نتجاوز سن الطفولة ولذلك لم نعد تركا قط ولم تبق رابطة تربطنا بذلك الشعب . أننا الآن ننتسب إلى شعب أنبل وأكثر تنورا إلى هذا الشعب العربي الذي سبق أوروبا في مضار الحضارة . وزين تاريخه بإقامة المدن المزدهرة والآثار الفخمة اليت غطى بها وجه الأرض من جبال الأندلس إلى وادي النيل إلى حدود إيران" .

واتجهت فكرة إبراهيم إلى تحويل الدولة التي أنشأها أبوه إلى دولة عربية صميمة ينتسب فهيا الحاكمون والمحكومون إلى شعب واحد . وإعطاء الجنس العربي جنسيته وكيانه السياس كما أن له لغته الخاصة وأدبه الخاص وتاريخه الخاص .

ولقد كانت أعمال إبراهيم ورجال حكومته في بلاد العرب والشام خير برهان صادق على إخلاصه في عقيدته ، يؤيد ذلك ما قام به من المشروعات في البلدان ، التي خضعت للحكومة المصرية .

ويتفق مؤرخو مصر الحديثة : شفيق غربال ، ومحمد رفعت ، ومحمد صبري ، وأسد رستم ، فيما كتبوه عن عقيدة إبراهيم العربية . الذي يعتبر بحق المؤسس الأول لمنظمة الجامعة العربية ، التي أعيد التفكير فيها بعد مائة عام من انقضاء الحكم المصري في البلاد العربية .

لذلك نعتبر إبراهيم باشا المنادي الأول بالوحدة العربية ، فهو – ولا مرية – يستحق مكان الشرف في تاريخ الوحدة القومية في الشرق العربي ، وهو كما قال عنه أسد رستم : "He is the first Moslem of rank in the Arab World who conceived of an Arab Nationalist Movement and who was determined to make it effectual" .

هذه أهم دوافع النضال التي استثارت الحرب بين محمد علي والباب العالي ، وإن كان بعض المؤلفين جروا في كتبهم على إيراد أسباب سلمية أخرى ، تكاد تتفرع عن الأسباب الرئيسية التي بسطناها . يذكرون من بينها : إن سوء التفاهم الذي ساد بين عبدالله باشا الجزار وإلى عكاء ومحمد علي باشا مرجعه هجرة الفلاحين من مصر إلى ولاية الآخر ، وعدم وفاء عبدالله بدين عليه ، وسوء نيته ، وطموح محمد علي للتسلط والتملك.

وما أشبه من أسباب أخرى .

حملة الشام الأولى: الجولة الأولى

الجيش المصري في عام 1831 : كان عدد الجيش النظامي ، حينما أعدت حملة الشام ، حوالي 70.000 موزعة بين الأسلحة على الوجه التالـي : 18 آلاي مشاة . 8 آلاي خيالة . 1 آلاي مدفعية . وحدات من المهندسين واللغامين وقوات غير نظامية .

أما الوحدات ، التي خصصت للحملة بقيادة إبراهيم ورئاسة هيئة أركان حرب سليمان باشا ، فكانت تتألف مـن : 5 آلاي مشاة ، وهي الآلايات 8 ، 10 ، 12 ، 13 وآلاي الحرس . 4 آلاي خيالة ، وهي الآلايات 3 ، 5 ، 6 ، 7 المدرعة والرماحة . 1 أورطة مدفعية تحتوي على 40 مدفع ميدان و20 مدفع حصار و10 هاون (زيدت فيما بعد) . 400 جندي من المهندسين . 1400 خيالة من البدو .

وكان في كل آلاي خيالة أربعمائة جمل ، لنقل المتاع والمياه ، كما ألحقت بكل أورطة حملة لنقل حاجياتها وقد أربى تعداد الحملة بأسرها على 25.000 جندي ، منها 3000 خيالة .

الأسطول وتألف الأسطول المصري من 23 سفينة حربية ، منها 7 فرقاطات ، و6 قرويته و3 أباريق ، و7 سفن مدفعية وغيهرا من النقالات الصغيرة . ومثل هذه الوحدات البحرية كانت تحت إمارة أمير البحر عثمان نور الدين باشا .

الخطة العامة : تتفق – إلى مدى بعيد – خطة فتح الشام بقيادة إبراهيم ومثيلتها بقيادة نابليون ، والفارق الأوحد أنه لم تك لهذه السيادة البحرية التامة في شرق البحر المتوسط نظرا لوجود الأسطول الإنجليزي ومنعه من حرية العمل . بينا اعتمد إبراهيم على تعاون قواته البحرية والبرية ، مثلما فعل تحوتمس ورمسيس من قبل فقد كان الاتصال مستمرا عن طريق البحر ، بين مصر وقوات إبراهيم البحرية الشيء الذي افتقده نابليون وبعبارة أبين لم يك متيسرا .

قسمت وحدات الحملة إلى قسمين كان رأس القسم الأول إبراهيم ، الذي اتخذ البحر طريقا يصل به إلى يافا ، وكانت قاعدته ثغر العريش . أما القسم الثاني فكان يقتاده إبراهيم يكن وقد تحرك برا من الخانقاه .

وصف ميادين الحرب (الشام وفلسطين)

قبيل الخوض في الحملات العسكرية ، في فلسطين والشام ، يتعين أن نأتي بوصف موجز لأراضي هذا الإقليم ، التي تتألف منها ميادين المعارك التي يتناولها هذا الموضوع ، لأن الأرض وشكلها – كما لايخفي – هي التي تملي نوع الحركات العسكرية وعملياتها التي ينفذها القائد الكبير إلى الجندي الصغير . ولا تعدو الحقيقة إذا أورينا بأن الجش في الميدان أشبه بالماء في الوعاء ، يتشكل به حسبما يشاء!

يتيسر تقسيم سورية إلى أربع مناطق ، تتباين في السعة ، تمتد من الشمال إلى الجنوب بموازاة بعضها تقريبا . وأولى هذه المناطق – الشاطئ ويتكون من عدة سهول ساحلية تختلف في اتساع رقعتها . وينفصل بعضها عن بعض بالجبال التي تمتد في بعض الجهات إلى ساحل البحر المتوسط ، مثل جبل الكرملي في لبنان ، وجبال أحمر داغ بالقرب من أنطاكية . ومعظم المناطق الساحلية ضيقة ، إلا انها تتسع في الجنوب لدى سهل شارون .ويبلغ متوسط عرضه هناك حوالي 15 ميلا . وكثيرا ما تتجه السهول الساحلية نحو الداخل ، سائرة من مجاري المياه ، ووديان الأنهار ، كسهل اسدرائيلون شمال الكرمل ، ووادي العاصي (الأورنت) لصق أنطاكية . غير أنه في الوسط ، حول طرابلس وبيروت ، تضيق المنطقة الساحلية وتشبه شريطا وعرا للغاية.

والمنطقة الثانية تشتمل على الجبال المشرفة على السهل الساحلي ، وهي ثلاث سلاسل جبال الأنصارية في الشمال (كابسوس قديما) ولبنان في الوسط ، واقرايام ويهودا في الجنوب . والسلستان الأولتان عبارة عن جبال شامخة تصل في بعض جهاتها إلى 11.000 قدم فوق سطح البحر . أما الأخيرة فلها سطح فسيح غير منتظم ، وقليلا ما يتجاوز ارتفاعها 3000 قدم . وتحتوي ثنايا رقم هذه الجبال على مناطق خصبة آهلة بالسكان .

والمنطقة الثالثة تشمل الأودية العميقة ، التي تسلك فيها الأنهر الثلاثة : العاصي واللبناني والأردن . ويصب الأوليان في البحر مباشرة – الأول في فجوة لدى جبال الأنصارية وجبال أحمر داغ : والثاني في فجوة أضيق لصق صور من الشمال . أما الأردن ، ومعظم مجراه ينخفض عن سطح البحر ، فإن يصب في البحر الميت المغلق . ويتميز العاصي واللبناني بخصب وديانها الفسيحة ، أما وادي الأردن فضيق وغير مملوء بالمستنقعات ولا يتهيأ عبوره إلا في مناطق قليلة ، ويمتد وادي الأردن إلى الجنوب : ويتصل بوادي العرابة الذي يصل إلى خليج العقبة .

وإلى شرقي منطقة الوديان ، تقع الهضبة الشرقية الشامخة (التي يسميها القدامى جوف سورية) وهي مسطحة في بعض الأماكن ، جبلية في البعض الآخر ، ومتصلة بصحراء قاحلة في كثير من المواضع . ومع ذلك تكثر فيها الأماكن الخصبة الوافرة المياه والتمر ، كالأراضي الواقعة حول حلب وحول دمشق وأرض مؤاب .

وفي الشمال يكون نهر الفرات وروافده حدا فاصلا ، تصلح في حناياه العمليات العسكرية الوسيعة الحركات .

هذا هو وصف جغرافية الشام ، مسرح العمليات الحربية ، بإيجاز . أما من الناحية الإدارية فقد كانت الشام مقسمة إلى خمس ولايات : ولاية حلب ، وهي القسم الشمالي من البلاد . ولاية بيروت ، وهي السواحل البحرية وما يليها في داخلية البلاد ، من اللاذقية شمالي حيفا جنوبا . ولاية الشام (سورية) وقاعدتها مدينة دمشق ، وهي تشمل داخلية البلاد وشرقيها . متصرفية القدس ، وهي تتضمن جميع البلدان الواقعة بين حدود ولاية بيروت وحدود مصر الشرقية . متصرفية لبنان ، وهي الخامسة ، وكان لها نظام خاص واستقلال إداري لها والٍ تعينه الدولة مع الباب العلاي كل عشر سنين ، وموقعها في أواسط بلاد الشام ، بين ولايتي سورية وبيروت .

وكانت مقاليد الحكومة بيد والي الأيالة الشامية ، وكان في معظم الأحوال مستبدا ، وكثيرا ما صادر الناس في أموالهم . أما الشئون العسكرية فكان مرجعها مثير الجيش العثماني ، ومقره في دمشق .

كان الخراب شاملا البلاد ، والضرائب فادحة ، والظلم فاشيا . وظل الحال سنين طويلا على هذا النسق ، حتى صارت البلاد على شفا الدمار . إلى أن منّ الله بالفرج ، بدخول القوات المصرية ، فأمن الناس على أرواحهم وأموالهم إلى قبيل مبارحتها في عام 1841 . ولم يزل أهل الشام يتحدثون بإبراهيم باشا وحكومته إلى هذا الحين – وكان محمد باشا شريف واليا على الشام من قبل محمد علي . فجرى على خطة مولاه من الإصلاح والعدل ، مما اعترف به المؤرخون من أهل البلاد وغيرهم وكذلك ما شاهده الرحالة أو رجال الحكومات الأجنبية .

مسير الحملة

حدد ميعاد مسير الحملة في أوائل عام 1831 ، بيد أنه تأجل من جراء انتشار الكوليرا في مصر ، وقضت على حوالي خمسة آلاف من الجيش فحسب!

وفي يوم 29 أكتوبر عام 1831 ، تحركت الطليعة من معسكر الخانقاه بقيادة اللواء إبراهيم يكن ، فمر ببلبيس والصالحية فقاطيه فبئر العبد والعريش ، حيث استراح يوما ، ثم وصل خان يونس فغزة ، ومنها اتجه إلى يافا حيث تقابلت القوات مع وحدات القائد إبراهيم باشا الذي بلغها بحرا . فلما رسا الأسطول قبالة ثغرها نزل وجهاؤها وعرضوا عليه التسليم . وكانت حاميتها 250 جنديا فنزل بلوك لاستلامها واستولى على مدافع قلعة يافا وكانت 47 مدفعا بذخائرها . وهنا اجتمع قسما الجيش لتنفيذ الخطة الرئيسية .

ثم اندفعت كتيبة صوب بيت المقدس فاحتلتها ، كما تقدمت وحدات خفيفة أخرى يقتادها حسن المناسترلي واستولت على صور وصيدا وبيروت وطرابلس .

الترتيبات الإدارية

إن حملة عسكرية كبيرة مثل هذه كان لابد لها من ترتيبات إدارية منظمة . ففضلا عما كان يحمله الجنود معهم من التعيين الميداني . فقد كان يرسل البقسماط على سفن من مصر إلى ثغور الشام . وأنشئت النزلات في المدن والموانئ ، خزنت بها كميات وفيرة من التعيين الجاف ، والذخيرة ، والبارود ، والخرطوش والأكياس ، والقذائف الحجرية ، وغيهرا من الفشنك وعتاد الخيل ومهمات المدافع . وكان يرسل بانتظام كشوف عن الموجود من مختلف الذخيرة في مستودعات الجيش ، كلما امتدت خطوط مواصلاته . وقد حفظ لنا التاريخ اسم مدير أكبر مستودعات التموين وهو نظيف بك ، كما أقيمت مستشفيات الميدان .

وقد عثرنا على وثيقة هامة ، عبارة عن تقرير من المهندس قاسم أغا بتاريخ 24 رمضان 1247 هـ (1832م) تحتوي على آراء هامة في هذا الصدد ننقلها لأهميتها .

بما أن الجيش المصري أصبح بعيدا عن مصر يحول بينه وبينها الصحراء . وأن طريقي البحر ليس بمأمون دائما وأنه ليس هناك غلال تموين الجيش لسبب ما استحكم في البلاد المفتوحة من القحط والغلاء فاقترح ما يأتي : أولا – مد خط من مصر وإنشاء شون للغلال على خط مستقيم طول الجهات التي تمتد فيها الحركات العسكرية – في الصالحية وقاطية والعريش وغزة ويافا وحيفا وصور وصيدا وبيروت وطرابلس وما إليها . ويودع في كل هذه الشون مقدار واف من وسائل النقل ليتولى إيصال ونقل مؤنة الجيش من مصر إلى محطة فمحطة حتى المعسكر .

ثانيا – ينشأ في دمياط مستشفى كبير ليرسل إليه من الجيش للعساكر المرضى والضعاف للمعالجة فيه – وتنشأ فيها أيضا أورطة مؤقتة أو بلوكات تؤلف من الذين يشفون من هؤلاء المرضى ومن العساكر الجدد . فيعين منهم الحراس في الشون كما يسد منهم النقص الذي يحصل في الآلايات – وإذا أخذ بهذا النظام فيصان كيان الجيش بحيث يبقى الآلايات التي يكون منها كاملة العدد ويحفظ أيضا الطريق المشترك الذي بين مصر وبر الشام ويقل للغاية عدد الخسائر التي تحدث في الدواب بسبب طول الطريق الممتد من مصر إلى هنا .

معارك حصار عكا

كانت عكة محصنة بأسوار متينة وتحميها عدة أبراج من الشرق والشمال . أما من جهة البحر فكانت الأسوار أقل متانة من السوار القائمة من جهة البر . والمايه المجاورة لها قليلة العمق لا تسمح للسفن الكبيرة بالرسو على مقربة منها . وكانت جميع الحصون في حالة جيدة . وقد وصفت حصون عكاء في كثير من الكتب المعاصرة . وممن تناولها بالإفاضة الأستاذ أسد رستم . وكانت حامية المدينة مؤلفة من ثلاثة ألاف مقاتل ومعهم مدفعية قوية وكميات وفيرة من المؤن والذخيرة والمياه والطعام , تكفي الحامية لحصار طويل الأمد . وبالإختصار كانت استحكامات عكا غاية في المنعة بعد الإصلاح الذي شملها عقب انسحاب الفرنسيين منها .

وفي يوم 26 نوفمبر (1831) استهل إبراهيم محاصرة عكا فاستبسلت حاميتها في الدفاع عنها – وقد امتاز العكاويون بروح قتال وبمعنوية عالية إلى نهاية القتال – وانتصرت حامية بعض الأبراج على المصريين ، مما حدا إ[راهيم أن يطلق نيران مدفعيته علهيا أياما متواليات لكن بدون جدوى . وفي هذه الأثناء أرسل محمد علي إلى عكا مهندسا قديرا تولى إدارة أعمال الحصار بكل دقة . وقد تمكن المصريون . بالرغم من شدة مقاومة الحامية ، من فتح ثغرتين في الجهة الشرقية من السور ، وأمطروا المدينة وابلا من القنابل والرصاص ، برا وبحرا ، فجريت المدينة ومات الكثيرون من رجالها . ومع ذلك استمرت تدافع بكل شجاعة . وصبت المدافع المصرية النيران على أسرارها ونجحت في فتح ثلاث ثغرات ولكن بدون أثر . وفي خلال تبادل النيران أصيبت بعض السفن بتلف كبير ، الشيء الذي دفع إبراهيم على القيام بهجوم عام . ولكن قبيل شروعه في تنفيذ خطته دعا عبدالله باشا إلى التسليم فأبى . استعصمت عكا على الجيش المصري ، وانقضت ثلاثة أشهر بدون معارك تستحق الذكر ، فارتأى إبراهيم الصمود قبالتها بينما تقدمت بعض وحداته – كما قلنا – واستولت على صور وصيدا وبيروت وطرابلس في الشمال . ولما وضح فوز إبراهيم باشا العسكري ، وتقدمه الخاطف ، واستيلائه على ثغور الشام الخرى ، وهي مفاتيح ينفذ منها الفاتح إلى داخلية البلاد .

محمد علي خارج على الخليفة

رأى السلطان أمام اعتداء محمد علي أن يعلن عصيانه وخروجه عليه . وذلك لكي يؤلب عليه العالم الإسلامي . ولما لم يذعن هذا إلى تهديده بادر في إعداد جيش يهاجم به قوات إبراهيم خلال انشغاله في حصار عكا . ولكي يحرم خصمه من الانتفاع بالمبادأة ويربك خططه التي وضعها .


الجيش العثماني النظامي

وهنا يجمل بنا أن نتناول الجيش المقابل ، الذي أعده السلطان محمود الثاني ونظمه بهمة ونشاط ، على الأساليب العسكرية الحديثة ، بعد قضائه على قوات الإنكشارية في مذبحة فظيعة (16 يونيو 1826) . وقد انتهى من ترتيب 20 ألف جندي في أخريات العام المذكور كانوا نواة القوة المسلحة المنظمة عند خليفة آل عثمان . ولم يك ليتم له هذا الموضع العسكري الجديد في بلاد ارتبط شعبها بالروح الدينية . مما جعل قبوله للنظم الأوروبية المتحدثة أمرا غير مستساغ .

وكان على رأس الجيش العثماني السرعسكر حسين باشا ، الذي تم على أيديه إبادة الإنكشارية . ومثل هذا القائد بدأ حياته حمالا فجاسوسا ثم قائد قلعة ثم مهيجا فجلادا ثم باشا الباشوات . قيل عنه أنه كان سيفا ماضيا فيما مضى ولكنه الآن سيف لاخيرج من قرابه . وقبل تقلده الجيش ألبسه السلطان محمود كسوة القيادة العليا ، وهي المعطف القصير المزركش بأسلاك الذهب ، وأهدى إليه سيفا مرصعا بالماس وجوادين عربيين مطهمين ، وقلده رتبة المشيرية ، ولقبه بالمشير الأكرم . وولاه على مصر وكريت والحبشة . ومثل هذا القائد كان نصيبه الفشل في معركتي حمص وبيلان بعد أن كان واثقا بالنصر فلم تمض ساعاتنا على نشوب القتال ، حتى بات طريدا شريدا ، فلم يقفوا له على أثر . إلى أن كشف أمره . وقد أصيب بالرمد وفقد نظره ، في إحدى مزارع ولاية بروصة .

وكان حسن باشا – بالرغم من مكانته وقوة شخصيته – يمثل الرجعية العسكرية ، لأنه لم يتحول عن تفكيره بالقديم ، ولم تتطور وجهة نظره ، بالرغم من المستحدثات التي أدخلت على الجيش الذي قدر عليه أن يتولى قيادته . فرأى السطان أن يدعم الموقف بتعيين قائد آخر معه اسمه محمد باشا ينهض بقيادة جميع الوحدات المنظمة ، فيما عدا قوات الحرس ، وهما دعامتا الجيش المقاتل . وكان محمد باشا هذا نير التفكير ، ميالا إلى التجديد الحديث ؛ لذلك انقسم الجيش إلى فريقين : فريق المحافظين وفريق المجددين ومما زاد الطين بلة أن أصيب السردار بعلة مضنية كانت هي الأخرى سبب الكارثة التي تنتظره .

وكان الجيش الذي وضع تحت قيادته يتألف من 60.000 جندي منهاا 45 ألف من وحدات النظام الجديد ، من الجنود الذين عنى بملبسهم ومأكلهم ورواتبهم تجمعهم فضائل القناعة ، والشجاعة ، والصبر . وكانوا في الواقع عدة المعارك ، وآلة القتال الحقيقية . ولكن كانت تنقصهم أظهر ميزات النجاح وهو النظام فضلا عن إسرافهم في الحصول على الغنائم – وكان ضباطهم على شيء من التدريب . أما قادتهم فكانت تعوزهم الكفاءة .

أصدر السلطان أوامره إلى لاقائد حسين باشا ، بعد أن رقاه إلى رتبة المشير (سرعسكر) ، بأن ينظم جيشا في الأناضول ، ثم عين عثمان باشا اللبيب حاكما على طرابلس . ومن العجب أن يكون الإثنان خصمين لدودين ! واستطاع عثمان باشا الحصول على معاونة حاكم حلب ، فأمده بالرجال والعتاد ثم تقدم على رأس قواته صوب اللاذقية وطرابلس ، ليتولى شئون ولايته الجديدة . وقد نجح في تأليب سكان الجهات التي مر بها ضد محمد علي ، الخارج على الدولة والدين! بالرغم من أن محمدا عليا كان قد اكتسب احترام العالم الإسلامي أجمع ، عقب انتصاره الساحق على الوهابيين .

القوات المصرية

وكانت الحامية المصرية ، الموجودة في طرابلس لحمايتها ، تبلغ 3000 جندي وكان قوامهم من القوات النظامية (الآلاي المشاة 18) تحت قيادة القائد مقام إدريس بك ، ومن قوات الأعراب والدروز بقيادة الأمير خليل ، أحد أبناء الأمير بشير الشهابي .

وبالرغم من تفوق قوات عثمان باشا على قوات ادريس بك في الناحية العددية فلم يهاجم المدينة بل انتظر للعمل فيما بعد ، حسبما تملى عليه الظروف . وفعلا صادفه الحظ إذ خرج القائم مقام ادريس بك على أورطة إلى لاسهل المكشوف ، خارج المدينة ، وهاجم قوات عثمان باشا ، التي تفوق قواته عددا وعتادا .. فأبيدت الكتيبة وفز إدريس تاركا خلفه بقية وحداته .

وشجع هذا النصر السريع عثمان باشا على تدعيم معسكره أمام طرابلس . وفي 31 مارس هاجم المدينة فخرجت الحامية المصرية بقيادة محافظها الشجاع مصطفى بربر ومعه 400 من الدروز الشجعان بقيادة الأمير خليل ، وأصلت المهاجمين نيرانا حامية ، وأبدوا من ضروب الجرأة والشجاعة ، وأنزلوا بالأعداء هزيمة منكرة – وفروا أمامهم إلى مينة .

وصلت أخبار معركة طرابلس إلى أسماع إبراهيم باشا في عكاء ، وبلغه أن طليعة جيش تركي تتجمع فيمنطقة حماه ، فرأى أن يزايل عكا تاركا إياها للقوات المحاصرة ، وكان ذلك في التاسع والعشرين من شهر مارس ، وتقدم إلى صيداء وبيروت رأس قول مؤلف من 10.000 جندي منها آلاي الحرس والآلاي السابع الخيالة وستة مدافع .

وفي 4 إبريل وصل إلى بادرون على مبعدة ست ساعات من طرابلس . فلما سمع عثمان باشا بهذا التحول السريع ، واقتراب إبراهيم منه ، استولى عليه الفزع ، وترك مدفعيته وعتاده ، وولى الأدبار إلى منطقة حماه ، حيث عسكرت طلائع الجيش التركي .

وفي اليوم التالي دخل إبراهيم طرابلس ظافرا وأمر بإعدام بعض الخونة من كبار الموظفين الذين اتصلوا بالعدو . ثم قرر مطاردة عثمان باشا . فتجاوز لبنان ، وأدرك حمص ، وأصبح مشرفا على وادي نهر الأوربت على مبعدة مرحلتين جنوبي حماة .

معركة الزراعة

قدر إبراهيم موقفه فرأى أنه لايبعد كثيرا عن عكاء . ولذلك ارتأى أن يترك حمص حيث لايتوفر العيش والمؤنة لجيشه ، واعتل وادي الأورنت (العاصي) حتى وصل إلى خان قصير ، حيث عسكرت قواته إلى الشرق في سهل الزراعة .

توهم عثمان باشا أن تراجع إبراهيم عن حمص علامة ضعفه ، فجمع إلى قواته حشدا من أهالي المنطقة والأكراد وفرسان العرب بلغ عددهم 15.000 مقاتل ، وساربهم لمقاتلة إبراهيم ، وكان هذا قد دبر له الخطة الناجحة وقسم قواته إلى قولين ، وحشد خلف كل منها مدفعيته في أماكن مستورة عن بصر العدو . وخدع خصمه وأوهمه أنه سيلزم الدفاع . فانخدع القائد العثماني وهجم بكل وحداته على القولين فلبثت هذه صامتة حتى إذا صار الأعداء على سمافة قريبة ارتد المصريون بسرعة عجيبة خلف المدافع وبمجرد انتهاء الارتداد طفقت المدافع نصب حممها . فحصدت المهاجمين حصدا ، ووقعت بهم الخسائر ، واختل نظامهم وسادهم الهرج ، وفي وقت قصير تفوق جميعه ، وارتدوا خائبين . فطاردتهم الفرسان المصريون حتى دفعوا بهم إلى نهر الأورنت ومن نجا منهم مات غرقا .

انتهت معركة الزراعة (14 إبريل 1832) بهزيمة الجيش التركي ، وارتد عثمان باشا إلى حماه ، وبقي فيها يرتقب وصول الإمداد .

وعاد إبراهيم إلى بعلبك ليستعد لجولة أخرى . وفيها التقى بإبن أخيه عباس باشا ، الذي استدعاه من عكا على رأس الآلاي الثاني عشر المشاة والآلاي الخيالة الثالث وثلاث بطريات .

أهمية موقع بعلبك : تقع مدينة بعلبك ، ذات الشهرة التاريخية ، في وادي نهر الليتاني الذي يربط قسمي لبنان (الخارجي والداخلي) ويصل بين وادي نهر الأردن والأورنت – وفي هذه المنطقة تخرج الأنهر الثلاثة الأردن ، والليناني ، والأورنت وتعمل معا أخدودا طويلا يكاد يكون موازيا للبحر المتوسط – وقد مرت ببعلبك أكثر الحملات العسكرية في التاريخ ، سواء القادمة من الشمال أو الشرق أو الجنوب . فلها موقع استراتيجي هام يسيطر على إقليم الشام . وهي على مسافة متساوية من دمشق وبيروت وطرابلس – وقد ارتأى إبراهيم أن يسيطر على ما حولها ليحول دون وصول إمدادات إلى الأتراك تلك ويمنع قدوم أية قوة لمعاونة عبدالله الجزار لفك الحصار عنه . وكان قد أمن على أجناب جيشه بعد اطمئنانه لمسلك اللبنانيين نحوه . لذلك رأى الاحتفاظ بأي جهد على بعلبك وما حولها ويحرم العثمانيين من الاستيلاء عليها . ولضمان هذا لم يتردد في إمداد عباس باشا بالآلاي الثامن عشر من طرابلس ، وبالآلاي الحادي عشر الذي وصل حديثا ، والآلاي الحرس ، والآلاي السابع الخيالة ، الذي كان تحت قيادته .

وللأهمية نورد في هذا السياق بيانا للقوات المصرية التي أصبحت مرابطة في بعلبك – وهي بمثابة طليعة الجيش المصري ، التي ستقابل الصدمة الأولى في القتال المقبل : 4 آلايات مشاة – 11 و 12 و 18 والحرس . 2 آلايات خيالة – 3 و 7 . مدفعية كافية ووحدات مساعدة . قوات غير نظامية .

عود إلى عكا

لم يكن الاستيلاء على عكا بالأمر اليسير ، فهي التي وقفت صامدة أمام عبقرية نابليون وعزيمته ، وهي التي يدافع عنها الآن عبدالله وهو رجل صارم القلب ثابت الجنان . فقد مرت أشهر أمام شجعان إ[راهيم ولم تسقط في أيديهم . ولم تكن منعتها هي الصعوبة التي قاومت قائدها فحسب بل كانت للخطة التي انتهجها الباب العالي مانعا . فقد كان السلطان يصب على إبراهيم اللعنات ، ويسلط عليه سيلا من فتاوي شيخ الإسلام . فمن ذلك أنه أصدر خطا شريفا يرمي فيه مصر بالمروق ثم تبعه في مايو 1823 بفرمان شاهاني بتجريد محمد علي وإبراهيم وإباحة دمائهما . وهذا – ولامرية – له أثره على الروح المعنوية للمدافعين . وكان السلطان قد أعلن الحرب رسميا على محمد علي في 23 إبريل .

عاد إبراهيم بعد أن اطمأن للموقف العسكري في الشمال إلى عكا في 27 مايو 1832 ، وحمل علهيا حملة صادقة أشرف عليها بنفسه – وكان إذا حمى وطيس القتال في مكان طالعته فيه يخوض غماره . وكان يتطلب من ضباطه أن يكونوا مثله صناديد يرهبون الموت . وطالت المعركة واشتد سعيرها . فلما أذنت الشمس بالمغيب ، حمل إبراهيم على المدينة حملته الأخيرة . ولكن أبدى المهاجمون لدى مغيب الشمس من ضروب الجسارة والإقدام مثلما أبدوه في أول النهار ، ودافع عبدالله دفاع الأبطال . بيد أن شجاعته لم تغن عنه شيئا ، وسقط هذا الحصن المنيع بينما كان الليل يرخي سدوله على جدران المدينة وأسوارها .

أوضاع القوات في الاقتحام : وقد وصف مستر سنت جون استيلاء إبراهيم باشا على عكاء وصفا مسهبا تلخصه فيما يلي : في صباح يوم 26 مايو عام 1832 ، دعا إبراهيم باشا إلى خيمته كبار ضباط القوات المهاجمة ، من قادة وأميرالايات وقادة كتائب ، وأصدر إليهم أوامره تتضمن الآتي : اللواء أحمد المنكلي يتوجه بلوائه ومعه الكتائب الأولى من الآلاي الثاني المشاه للهجوم على برج (قبو برجي – قلعة الباب) . الكتيبة الثانية المشاة تهجم الثغرة المقابلة للنبي صالح . الكتيبة الثالثة المشاة بقيادة عمر بك تهاجم الثغرة المعروفة بالزاوية . وعينت قوة احتياطية من الكتيبة الرابعة (الآلاي الثاني) تحت الثغرة الأولى لمساعدة إحدى القوات السابقة المهاجمة عند الحاجة . وصدر الأمر إلى كتيبة من الآلاي العاشر بقيادة أميرالاي للوقوف تحت الثغرة الثالثة للغرض المتقدم . وصدر الأمر إلى كتيبة أخرى بنقل السلالم ، قبيل الساعة الأولى بعد منتصف الليل إلى الخندق الواقع بجانب قبو – يرجى ، وبأن تكون هناك على استعداد للهجوم . وزود القائد العام – فيما عدا ذلك – كل قائد بالتعليمات الخاصة به .

ومن تحصيل الحاصل القول بأن استيلاء إبراهيم على عكا قد وضع حدا نهائيا للجفوة الناشبة بين محمد علي وعبدالله . كما أثار موجة من الاغتباط في وادي النيل ، حيث أقيمت الزينات ثلاثة أيام متواليات .

واشتغل المهندسون العسكريون بحفر الخنادق المتعرجة وإقامة متاريس قريبة من الأسوار ونصب المدافع ، وأتموا جل هذه الأعمال في غمار الظلام ، بينما كانت نيران المدفعية تنصب باستمرار على المدينة .

وفي فجر 27 مايو ، عقب شروق الشمس ، صدر أمر القائد العام بالهجوم ، واستمر القتال كما ذكرنا طيلة اليوم . وفي المساء سقطت عكا في قبضة المصريين .

ومن ثم جاء أعيان عكاء يلتمسون الرحمة – ولما كان دائما من شيمة الشجاع تعظيم الشجعان – فرأى إبراهيم في فلول الجيش المنهزم أعداء له يفخر بمحاربتهم – فلم يسعه إلا أنه يؤمنهم على أنفسهم وأموالهم ، وبلغ منه ان سمح لهم بأن يحتفظوا بأسلحتهم .

أما عبد الله نفسه فلم يعد بأكثر من تأمينه على حياته لكنه تلقاه بما هو خليق بمقامه كوزير من وزراءالدولة من الحفاوة .

وكان طبيعا أن يعمل الجند النهب في عكا ، مثلما يفعل زملاؤهم في الشرق والغرب ، قديما وحديثا ، رغم أن أصدره إبراهيم من الأوامر . انطلق الجنود في المدينة ينهبون محتوياتها ، بيد أن النظام لم يلبث أن أعيد في صباح اليوم التلاي . وبذل القائد الكبير كما ما في وسعه ليكفر عن خروج الجند عن النظام ، وكان مما فعله أن أذاع بين الناس أن كل من فقد متاعه سيرد إليه إذا وجد ، وأمره جنوده أن يعيدوا كل ما كان في حوزتهم من الأسلاب .

أما خسائر المصريين في معارك حصار عكا فهي :

الجرحى القتلى 1 قائمقام 1 قائمقام 1 بكباشي 2 قائد أورطة 2 قائد أورطة 3 صاغ 3 صاغ 8 يوزباشي 3 يوزباشي 47 ضابط 15 ضابط 1368 جندي 489 جندي ــــــ ــــــ 1430 المجموع 512 المجموع

الجولة الثانية: معركة حمص

في ساحة الحركات : في أوائل مايو عام 1832 ، كان معظم الجيش العثماني قد تجمع في قونية ، على السفح الذي يقع شمالي طوروس ، واحتلت أدنة بعض الوحدات فيما يلي الجبال المذكورة من الجنوب .

وفي 14 مايو كان حسين باشا يقيم مع جيشه في قونية ، لايبدي حراكا وكأنه لايتأهب لمعارك أو حروب ، تاركا الحبل على الغارب للجنود : لاتدريب أو مناورة ولا استعداد ولا نصائح للضباط أو توجيه . فعاثوا فسادا ، ونسوا جيادهم فلا عناية بأمرها ولا علائف تقدم لها . وعبثا ما حاوله الضباط الأوروبيون في هيئة أركان حرب القائد ، بل قل ضاعت جهودهم هباء منثورا .

وعلى نقيض ذلك ، كانت الحال في صفوف الجيش المصري . نشاط موفور ملحوظ بين الجند وضباطهم ، معنوية عالية نتجية لانتصارات في الستة أشهر ، تدريب متوافر وتطعيم لروح الحرب بين أفراد وحدات الإمدادات ؛ تصلهم بين الفينة والفينة أبناء زملائهم في الميادين الجنوبية .

كان محمد علي يلاحق بالآلايات المدربة أولا بأول . فوصلته الآلايات المشاة 5 و 18 و 20 والآلاي الثامن الخيالة و 30000 بدوي لسد خسائر الوحدات ، وملئ المراكز الشاغرة ، لتمسى مرتبات الحرب كاملة وسفن العتاد تواصل الليل والنهار في موانئ الشام التي باتت كلها خاضعة للقوات المصرية . وأسرع إبراهيم في إصلاح ثغرى عكا وحيفا بمعاونة الكولونيل المهندس (Romei) الفرنسي لتكونا قاعتدين ساندتين للحملة المصرية وساعده في ذلك 400 من جنود المهندسين و2000 من العمال . وكان الآلاي العاشر المشاة وقليل من الخيالة تتولى حراسة خطوط مواصلات القاعدة .

وهنا كان على إبراهيم أن يعمل فورا ، دون مضيعة للوقت ، واقتناصا للفرصة السانحة . فما كان بوسعه أن يبدد الوقت في السرور والحفلات . وعلى عاتقه أهداف أخرى ينبغي أن يصلها ببعضها وإلا تلاشت الظروف المهيأة ، وباغته جيش السردار حسين باشا ، الذي انتهى من حشده في الأناضول .

لقد أراح جنده ، وتمتعوا بنوم هادئ بعض الليالي تحت قبة السماء الصافية ، وانتهى من ترتيب الشئون العسكرية في عكا ، وتقدم برأسه المفكر ينظم الخطوط الرئيسية في الجولة الثانية إلى دمشق .

زايل عكا في يوم 9 يونيو (1832) في جيش مؤلف من 18 ألف جندي ، نصفهم من الوحدات النظامية ، قاصدا دمشق ، تلبية أو إذعانا لأمر محمد علي . لأن الاستيلاء عليها وعلى حلب وعكا وطرابلس معناه الاستيلاء على الشام كلها . ولما كان الوالد يعتقد كما أدرك نابليون من قبل أن النصر يحب التقدم الذي تؤارزه الكتائب اللجبة "La vicoire aime a marcher des gros bataillons." لذلك نشاهده يمد ابنه القائد بالوحدات والعتاد التي يتطلبها الموقف العسكري أولا بأول .

وفي 14 يونيو ، وصل إبراهيم الظافر ضواحي دمشق ، برفقة الأمير الشهابي ، على رأس 18000 من المقاتلين (1000 من الجنود النظامية) بعد مصادمة غير عنيفة بالأتراك الذين ولوا أمامه هاربين . ودخل دمشق في 16 يونيو ، فقابله الأهالي بفرح واغتباط . وجعلها مقر الحكومةالمصرية في الشام . ورتب الإدارة فيها على نسق جديد ، وعين عليها إ[راهيم يكن باشا حاكما ، وأقام لها حامية من الآلاي الثاني المشاة وأورطة من الآلاي الخامس والآلاي الخيالة الثامن .

معركة حمص

اضطر إبراهيم أن يمضى أسبوعين في دمشق إزاء الأنباء التي جاءته بانتشار الكليرا في حمص حرصا على سلامة جيشه ، ولم يبدد هذه الأيام هباء ، إذ راح يعد العدة لأسباب التقدم ، ويدرب جنده . أما حسين باشا فإنه – قبالة ضغط ضباطه الأوروبيين – قد تخلى عن مراكزه حول أدنه ، وتقدم إلى أنطاكية ثم أنفذ محمد باشا ، وإلى حلب ، على قيادة مقدمة الجيش وأمره بأن يحصن نفسه في حمص . والمسافة بين أنطاكية وحماه لا يستهان بها . ولا ندري كيف أمر السردار أكرم قائد مقدمته بأن يبعد عن الجيش ... هل يا ترى نسى تعليمات المقدمة في قانون الحرب ؟

فلما علم إ[راهيم بالخطأ الذي اقترفه حسين باشا ، عزم على الاتصال بمقدمة الجيش التركي وسحقها ، ثم مهاجمة باقي الجيش بعد ذلك . فزايل دمشق زاحفا على حمص التي كان قالقائد التركي محمد باشا قد وصل إلهيا ، واستدعى من بعلبك وطرابلس بعض وحداته التي كانت تحت قيادة عباس حلمي باشا وحسن المناسترلي .

فصارت القوة ؛ التي تجمعت تحت قيادة إبراهيم لدى وصوله إلى مشارف حمص في الجنوب ، حوالي ثلاثين ألف مقاتل (مانجان جـ3 ص42) ورأى أمامه المعسكر العثماني إلى جنوبي حمص ذات القلعة المهدمة وتحت أسوارها .

أوضاع الجيش التركي والمصري : كان محمد باشا يثق بالإنتصار على خصمه "إبراهيم وفلاحيه" بل أوهمه اعتقاده أن سيفوز وحده في معركة حمص وينال المجد بمفرده وبدون سرداره .

وفي صبيحة يوم 7 يوليو وصل حمص وكانت أسوارها في حالة طيبة ، تحيط بها الحدائق والقنوات التي يتسنى إعدادها لوسائل الدفاع . أما جنوده فقد أنهكها التعب ، وأسقمها السير الطويل فحطوا بأسلوبهم شمال المدينة ، على شاطئ الأورنت . بينما اقتنع القائد أنه في مأمن من جنود إبراهيم – فأجل إلى الغد وضع خططه وتدابيره وبدأ يستعد لتشريف الحفلة الأنيقة التي أعدها له ولضباطه – الباشا وإلى حلب – تكريما لشخصه .

وبينما كان يتنعم بما لذ وطاب مما تشتهيه النفس من أضراب الطعام العثماني ، وألوان الشراب السوري ، كان جنده غادروا مخيمهم يتضورون جوعا في أسواق المدينة يخطفون الخبز وشرائح اللحم ، وكلما وصلت إليه أيديهم .

وفي مساء يوم 7 يوليو (أيضا) كانت وحدات الجيش المصري قد اجتازت مسافة طويلة وصارت على مسيرة خمس ساعات من حمص . فعلم قائدها الكبير بوصول الجيش التركي إليها .

وكانت الوحدات المصرية تتألف من ثمانية آلايات مشاة وستة خيالة و38 قطعة مدفعية ، ومجموع القوة حوالي 30.000 مقاتل يضاف إليها البدو غير النظاميين . وقد أفاده هؤلاء – وهم مهرة في أعمال الاستكشاف – بوجود الجيش العثماني .

وتناقل المعسكران المعلومات بوساطة عيونهما ، فأدرك محمد باشا ، وسط ضجيج الحفل والمرح ، تحرج الموقف ، فجمع كبار ضباطه لتقرير المصير . وهنا ارتأى البعض أن الأصوب التقهقر المنظم إلى موقع آخر بينا فضل آخرون خطة التحرك والقضاة على الجيش المصري .

ولامرية أنه كان من الأصوب في مثل هذا الموقف ، الذي كان فيه الباشا وجيشه ، التقهقر تجاه حلب ، للاتصال بقيادته العليا في أنطاكية وبآلاف الأهالي الموالين للأتراك ، واستهواء إبراهيم إليهم حيث يسهل عليها إدارة المعركة حسب مشيئتها . ولكن هل يتفق هذا الرأي وحبه للمجد وهو قاب قوسين أو أدنى منه . إذن ليتقبل المعركة ، ويتحدى إبراهيم ، في سبيل شهوه المجد .

وقادته فطنته بأن يلتزم خطة الدفاع ، ويشبك نفسه يحمص ، متخذا منها تكأة لحمايته ومن القناوات والمباني المهدمة والأشجار موانع يقاتل جنده خلفها .

كان هذا حسن لو استبسل رجاله في الدفاع والتشبت بمواقعهم . وبذا يعرقل تقدم جيش إبراهيم ويؤخره أياما ، فيعطي الفرصة للمشير حسين باشا باتخاذ الخطة الصالحة في الوقت والمكان المناسبين له وفي الصباح المبكر من يوم 8 يوليو ، أزال محمد باشا معسكره ، ونشرجل قواته قبالة جنوبي المدينة أمام مزارعها الغناء.

وزع جيشه في صفوف ثلاثة . وضع في الصف الأول أربعة آلايات مشاة نظامية عبر الطريق الموصل من حمص إلى دمشق تتكئ ميمنته على الزاوية الكبرى للقناة المتصلة بنهر الأورنت . وميسرته في فضاء الصحراء . وخلف الصف الأول الصف الثاني ، وضع فيه آلايين وآلاي خيالة عبر الطريق بين الأورنت ودمشق ويدعم بها قلب وميمنة الصف الأول . وإلى شرق الطريق المذكور ، عند أكمة وضع آلايا آخر من الخيالة لتسند ميسرة الصف الأول .

وفي الصف الثالث ، الذي امتد بين الأورنت وضيعة مخربة ، تبعد حوالي 1.800 متر عن جنوب شرقي حمص ، وضع قواته غير النظامية وآلايا من الخيالة النظامية لحماية ميسرته .

وهكذا وزع مشاته وخيالته ، أما توزيع مدفعيته فتم على الوجه الآتي : وزع مدافعه بين صفوف وحداته الآنفة الذكر بمعدل مدفع في كل أورطة مشاة ومدفعين في كل آلاي خيالة . وصف 21 مدفعا في مواقع مختارة خلف ميمنة قواته .

حركات الجيش المصري : وبنيما كان الجيش التركي يتخذ أوضاعه المذكورة ، في أحوال سادها الهرج والمرج ، كان الجيش المصري ، الذي قضى ليلته على مقربة من طاحونة قديمة بالقرب من قصير ، قد طفق مسيره في فجر يوم 8 يوليه متجها صوب حمص . وكان ترتيب سير القوات كالآتي : في المقدمة "الآلايات المشاة" 12 و 13 و 18 يتبعها آلاي الحرس . والآلايان الخامس والحادي عشر (المشاة) واتخذت كل أورطة في تشكيل قول مزدوج مفتوح (غير كامل الانتشار) أما الآلاي الثامن فكان في الاحتياط ، خلف منتصف القوة .

أما المدفعية فكانت ثلاث بطاريات منها في الصف (الخط) الأول ، وأربع بطاريات وأيوسين بين الصف الأول والثاني .

وكان توزيع الخيالة على لانسق التالي : ثلاثة آلايات على كلا جانبي التشكيل كله – في ميمنته كما في ميسرته ، وتحرس القوات غير النظامية من البدو أطراف الأجناب للقوات الإحتياطية .

وقد كان يسمح هذا التوزيع أو التشكيل لقائد الجيش – إبراهيم باشا بأن يقوم بالمناورة بحرية واسعة ، حسبما تمليه عليه طبيعة الأرض التي سيتقدم عليها ، وحسبما تصله المعلومات عن حركات العدو ، غير خطته في اللحظة الأخيرة إلى هجوم مضاد . وكانت الأرض إلى شرق الضيعة المخربة تسمح لإبراهيم بمناورة يقوم بها بحركة التفاف واسعة حول ميسرة الأتراك ، وهي أضعف نقط في خط دفاعهم ، والتي لم ترتكز على موانع قوية تكسر من حدة الهجوم المصري إن لم نقض عليه .

وأخيرا اتخذ إبراهيم قراره النهائي : "يقوم قلب الجيش المصري بالهجوم على واجهة الجيش التركي بكل قوته ، يطفى بمشاته وخيالته ومدفعيته نحو ميسرة الأتراك فيحركة التفاف واسعة ، بينما تقوم بعض مشاته بهجوم خادع بموازاة نهر الأورنت لشغل ميمنة الأتراك في خطيه الأول والثاني ، وبذلك يربك عملهم نهائيا . "يتجه لواء الخيالة الثاني (الآلايان 2 و 4) والآلاي الثالث الرماحة المدرعين نحو الضيعة المهدمة ، وعند وصولها لأنسب المواقع تفتح تشكيلها بين لاضيعة المذكورة والمزارع (جنوبي حمص) وتلف حول ميسرة المؤخرة التركية . "آلاي الحرس والآلاي المشاة 18 تدعم القوة السابقة وتفتح تشكيلها عند وصولها إلى غرب وجنوب غربي الضيعة المهدمة . "بطارية مدفعية وأيبوسان تتخذ مواقعها المناسبة حيال الضيعة . بينما تجري هذه الحركات تأخذ الآلايات 13 و18 مواقعها في الأمام ويأخذ الآلاي الخامس مكانه بدلا عن الآلاي الثاني عشر وتفتح وحداتها على طريق دمشق الكبير أمام قوات الأتراك في الصف الأول . "في الوقت نفسه تقوم قوة منفصلة مكونة من الآلاي الحادي عشر المشاة والآلاي السادس والسابع الخيالة وبطارية مدفعية بالتقدم نحو الأرض الواقعة بين نهر الأورنت والقناة (وتشبه الجزيرة أو الدلتا) لمهاجمة ميمنة الأتراك وكإحتياطي لها الآلاي السابع المدرع في الصف الثاني – ولدى ظهورها تولى الرغب قلوب الأتراك ، وتحطمت أعصابهم ، فاضطر القائد إلى إصدار أوامره إلى أورطتين في اليمين لتغيير مواجهتها لصد العدو المفاجئ ، ولكن كان الهرج قد عم الميدان .

لقد بلغ القتال عنفوانه – المعركة في الساعة الخامسة مساء والمدفعية المصرية تقذف نيرانها الشديدة على صفوف الأتراك ، فتسدد إصاباتها بكل دقة وإحكام ، وترد عليها مدفعية الأتراك بدون خطة محددة وتتبعثر طلقاتها هنا وهناك . بينما وهنت روح مشاتهم في الميمنة فانضموا إلى زملائهم في القلب .

والآن تصل المعركة إلى لحظاتها الفاصلة . ورأى إبراهيم باشا أن يستهل الهجوم الساحق ، فأمر آلايات الفرسان 2 و 3 و 4 ومكانها على ميمنة صفوفه بالزحف شرقا (كالخطة الموضوعة) لتقوم بحركة الالتفاف حول ميسرة الترك وتولى بنفسه قيادة هذه المعركة لأن على نجاحها يتوقت مصير المعركة .

تحرك الفرسان الشجعان واجتازوا الضيعة المهدمة بنحو ألفين إلى ثلاثة آلاف ياردة وتقدموا المهاجمة الخيالة الترك غير النظاميين الذين كانوا على مقربة من الضيعة وكان الهجوم شديدا ومحكما . فتراجع الترك وتفرقوا . واحتل المصريون الأرض الواقعة بين الضيعة وحدائق حمص ، ولما رأى الفرسان الترك النظاميون ما حل بزملائهم غير النظاميين تقدموا لصد هجمة المصريين وقد نجحوا – فأمد إبراهيم باشا فرسانه بقوة من جنود الحرس والمشاة (12 آلاي) والمدفعية فأوقعوا بهم وفرقوهم ، ثم هجم معهم المشاة المصريون من لاقلب فارتبكت ميسرة الأتراك بعد مقاومة عنيدة ثم تقهقرت إلى الوراء وبذلك هزم الجناح الأيسر التركي برمته وتخلى عن مواقعه .

أما قلب الجيش التركي وقد اصطدم بنيران المصريين المحكمة . وفي الوقت الذي لم تمده مدفعيته بمعاونة كافية من النيران ، فبدأ ينثني . وقام محمد باشا بوزن وتقدير الموقف الذي أصبح حرجا بعد أن أصبحت ميمنته ووسطه في حالة سيئة تهدد بالانهيار السريع . وكان ينبغي عليه استدعاء قواته الإحتياطية ليعزز بها المراكز التي ضعفت ويقوم بهجوم مضاد في ناحية الضيعة . لكن لم يفعل – ووجد حلا يائسا يخرجه من الورطة فأمر آلاي خيالة في ميسرة صفه الثاني بالهجوم على مدفعية المصريين الذين وصلوا إلى الضيعة كما أمر آلاي مشاة في قلب الصف الأمامي (وكان هذا الآلاي يرتكز على الآلاي الميسرة في الصف الثاني للقيام بالهجوم بالسونكي لاقتحام الآلاي المصري الثاني عشر . وأسرع آلاي خيالته بتنفيذ الهجوم ولكنه كان متعبا فكان هجومه غير منظم وقابلته مدفعية الحرس بنيرانها المحكمة – فدار وولى الأدبار – أما آلاي المشاة (التركي) فتقدم من القلب كالأمر الذي صدر إليه ولكن أوقفته نيران الآلاي الخامس المصري ثم هاجمه من الجنب الآلاي 12 المصري في تشكيل مدرج من الميمنة . ولم يفعل شيئا لمقاومة الهجوم المصري .

ويسدل الليل ستاره . وتحت ظلام الليل يمتطي محمد باشا جواده قاصدا مدينة حمص ، وبدا كل قائد يبحث عن وسيلة لينقذ نفسه ، واقتدى الضباط بقادتهم ، ثم بدت الفوضى والهزيمة والذعر ، حين تأتي دور الجند في ترك صفوفهم وولوا الأدبار مدحورين .

ولقد خال المصريون أن الأتراك – بعد لم شعتهم في الليل – سيعاودون القتال ، إذ كانت قلعة حمص تحمى ظهورهم . ومرت لحظات توقع المصريون أن يعاود الترك الكرة ويستأنفوا القتال ، ولكن شيئا من هذا لم يقع! ولم يفكر الترك في معاودة القتال . فتقدم إبراهيم باشا بحذر على رأس جيشه الظافر محتلا المواقع التي أخلاها الترك . وأعاد تنظيم قواتها وصفها على شكل مربع ووضع المدافع زواياه الأربع . فازداد مركزه منعة بينما كان الأتراك يمعنون في الانسحاب مكسورين . وبادر إبراهيم باشا فأرسل إلى أبيه ينبئه بهذا النصر الكبير الذي عرف عند المصريين بيوم هزيمة الباشوات .

وكانت خسائر الترك في معركة حمص جد جسيمة – 2000 قتلى و2500 أسرى واستولى المصريون على عشرين من مدافعه علاوة على ذخائره وعتاده . أما خسائر المصريين فلم تزد عن 102 من القتلى و162 من الجرحى .

وفي اليوم التالي دخل المصريون حمص (9 يوليو) بينما كان الترك يعدون صوب حلب وأنطاكية . وغلب خيالتهم النظامية على أمرهم فاستولى غير النظاميين على جيادهم يمتطونها! .

نقد عمليات الجيشين

يجد المعلق الناقد لحركات الجيش التركي مادة مستفيضة من الأخطاء التي اجترحتها القيادة . فبعد أن قررت الخروج من حمص لقبول المعركة صفت قواتها في خطوط متقاربة بدون عمق كاف . فضلا عن عدم تفكيرها بوضع احتياط ينتفع به في الوقت المناسب للقيام بهجوم مضاد . فقد كان صفه الثالث هزيلا (راجع الأوضاع السابقة) وكان تشكيل أوضاعه خطيا (formation lineaire) فلم يك قادرا على القيام بحركة مناورة لها تأثير ناجح على سير المعركة ، ولم تنتفع بطبيعة الأرض إلا من ناحية الميمنة (نهر الأورنت والقناة) ومع ذلك فقد كرم محمد باشا في هذه الجهة معظم قواته ، وترك ميسرة جيشه في الهواء لاتعتمد على قوات أو موانع . كما أنه لم ينتفع بالحدائق أو التخوم التي تحيط بجنوب حمص وتركها والضيعة المهدمة لعدوه الذي انتفع بها تماما .

ولم يعرف كيف يوجه مدفعيته في نيران متجمعة على وحدات المصريين ، بل نثر توزيعها على أهداف كثيرة. وبالاختصار كانت أوضاع الأتراك وتوزيع قواتهم لايسمح بأي نجاح سواء في حالة الدفاع أو في حالة الهجوم المضاد . فقد أهملوا المبادئ الرئيسية للقتال الناجح .

أما في يختص بحركات المعركة من الجانب المصري فقد كانت كل دقائق الخطة محبوطة من الطرفين واتسمت كل حركة بالنشاط والبراعة في تنفيذها . فقد نظر إبراهيم جليا إلى نوع المناورة التي يعملها مهتديا بطبيعة الأرض وبتوزيع قوات خصمه وموقفه – فكانت الأوضاع التي اتخذها في توزيع قواته متفقة كل الاتفاق مع التكتيك المثالي وطاقته التي يستطيع بها تنفيذ الحركة من تقدم أو هجوم جانبي أو جبهي أو تقهقر (وهذا لم يفكر فيه أبدا) وكانت وحداته موزعة في عمق كاف يسمح له بالسيطرة على تنفيذ الحركات وفقا لما ينبغي . وأحسن تعبير لبراعة مناورة إبراهيم نجده في عبارة المارشال فيجان في كتابه المعروف . "La manouvre etait en germe dans le dispositif initial de son armee".

وكانت حركة الإلتفاف حول جنب القوات التركية رائعة كما أسلفنا محبوكة في تفاصيلها ومجموعها . كذلك كان هجومه على ميسرة الترك . وكان استخدام المدفعية يسير حسب خطة موضوعة لاهباء ولا ارتجالا ، وهي قواعد المدرسة الحربية الحديثة التي وضع أسسها نابليون ، وفهمها سليمان بك ، وهضمها إبراهيم ، فعرف كيف ينتفع بها . هي الأسس التي أهمها مرونة الخطة ، والقدرة على تنفيذها والسرعة في إنجازها ، وأثر المفاجأة الذي ستحدثه على العدو .

ففي معركة حمص تقابل وجها لوجه للمرة الأولى جيشين شرقيين ، أسلحتهما واحدة ، وأسلوب حربهما متقنة . فكان النصر من نصيب الجانب الذي تفوق في تنظيمه ونظامه في القتال وروح قيادته العليا ، وفي هذه المعركة هدم الجمود أمام الحركة والسرعة .

أجل . في معركة حمص بانت روح القيادة المنظمة التي تسود الجيش المصري ومحى الجنود المصريون هزيمتهم ، أو بعبارة أوضح أسلافهم التي لحقت بهم في عام 1517 (معركة مرج دابق) حينما اعتدى السلطان سليم على استقلال مصر وهزم سلطانها الغورى .

وفي التقرير الذي رفعه إبراهيم لأبيه عن المعركة ، قال عن العدو : "لم أر في حياتي هزيمة كهزيمة العدو . فإني لا أغالي إذا قلت أنه لو زحف على مئتا ألف أو ثلاثمائة ألف من عساكره لما نبض لي بسببهم نبض أو اكترثت بهم ، ونحن بمشيئة الله ظافرون بأولئك العساكر أينما وجدوا . وقد أرسلنا الأسرى إلى عكا وأمرنا ديوان أفندي بأن يقبل في التقاعد كل من يريد تسجيل اسمه فيه ويرسل من يرغب في العودة إلى وطنه إليه في مصر أو غيرها . وقد بلغ عدد القتلى منذ 102 والجرحى 162 وخسرنا 172 جوادا .

الجولة الثالثة: معركة بيلان

قضى إبراهيم وجنوده ليلتهم في المواقع التي كانت تحتلها بالأمس جنوده الترك ، وفي تاسع يوليو دخل حمص على رأس شجعانه ، وقصد بهم إلى حلب . فبلغ حماه في عاشره وكان رجاله يلتقطون الأسرى وقد ارتضى معظمهم الإندماج تحت رايته . هذا فضلا عن المدافع والعتاد . وفي حماه عثر على خيرات الطعام الوفيرة التي كدستها القيادة العثمانية ، لأنهم رأوا جعل حماه قاعدة لعملياتهم ، وقد سارع إبراهيم في مطاردته العدو ليحرمه من التجمع وإعادة ترتيب صفوفه ، فكان يسير بقواته في اساعات الأولى من النهار ومن ثم يمنحهم الراحة . وقد تقدموا سراعا فاحتلوا ماهنيكه يوم 11 ومعار ونعمان في يوم 12 وتل سلطان يوم 13 وزيتان يوم 15 .

وهنا يحسن أن نعرض أعمال السردار حسين باشا مذ تركناه بعد إصدار أوامره لقائده محمد باشا . فإنه تقدم على رأس قسم من الجيش بين اسكندرونه وأنطاكية . كان من بينه 800 خيال و700 جمل تحمل الذخيرة مميما صوب حمص . وكان يظن أنه سيسبق إبراهيم ويملي عليه المعركة فالتقى في طريقه بفلول جيش محمد علي باشا وعرف نبأ هزيمة حمص . وعلى ذلك ارتد إلى حلب ليتخذها قاعدة حربية .

وطلب حسين من أعيانها أن يمدوه بالمؤونة والرجال ولكن كان أهلها قد بغضوا الحكم التركي وأشفقوا على مدينتهم أن يحل بها الخراب ، فأبوا أن يدخل أحد من جنوده إلى مدينتهم ، ولم يسمحوا إلا للجنود الجرحى والمرضى بالدخول ، ثم أغفلوا أبوابها ...

احتفظ حسين باشا بالهدوء وقال مداعيا الذين حوله . إن جوادي لا أستيطع إرغامه على شرب الماء . فقد صمم على أن يرتوي من ماء النيل ...

وقبالة عناد الحلبيين اضطر السردار إلى مبارحة مدينتهم يوم 14 يوليو قاصدا اسكندرونة حيث كان يرسو الأسطول العثماني ، فاصبح تحت عاملين ، هل يعود إلى بيلان (جنوبي اسكندرونة) أم ينطلق نحو الشمال ويحصن نفسه بالقرب من مضيق طوروس المفتاح الشمالي . وأخيرا قر قراره على اتخاذ مكان حصين لدى مضيق بيلان وساعدته طبيعة الأرض على الامتناع بها .

أما إبراهيم فقد وصل حلب يوم 17 واضطر للإقامة فيها عدة أيام لتستريح جنوده ، وينفضوا عن أنفسهم متاعب القتال والوباء ، الذي تفشى في بعض صفوفهم ، نتيجة لما خلفه الأتراك وراءهم . وقد أفاد من بقائه هناك ، بعد أن أوضح للأهالي من جميع الملل أهداف أبيه من قتال الباب العالي . فانضموا إليه بعد أن تبدت نواياه ، وسمعوا خطباء المساجد يخطبون باسم خليفة المسلمين . وفي أثناء إقامته جاءته وفود من أورفا وديار بكر تعلن خضوع المدينتين لحكم محمد علي .

وفي 25 يوليو زايل حلب مبتغيا أنطاكية ، وقسم قواته إلى شعبتين : أحدهما تولف من غير النظاميين اتخذوا طريقهم إلى أنطاكية مباشرة وثانيتهما قواته النظامية عبروا مضيق كليس للالتفاف شمال أنطاكية والاستيلاء عليها من الخلف .

وفي يوم 28 وصل إلى قبلة أنطاكية ، وحدثت عدة مناوشات بين البدو وبضع مئين م الترك ، ثم دخل المدينة وكان حسين باشا قد أعلن أنه سيدافع عنها لكنه لم يفعل .


وقف إبراهيم أمام جبل أمانوس ، وهو من شعاب جبال طوروس أو امتداد لها شاهق العلو ، يرتفع نحو 1.800 متر ، يجتازه مضيق بيلان الذي يصل بين سهلي أنطاكية وخليج اسكندرونة ، أو يفصل بين سوريا وكيليكيا ، وهو الممر الذي اجتازه جميع من قادة العالم العسكريين لفتح الشرق ، من مصريين وآشوريين وفرس وأغريق ورومان وعرب وفرنج وترك وسواهم . واليوم يدنو منه قائدنا إبراهيم ليجتازه ولي سعليه ذلك بعسير . هذا اليوم هو صباح 29 يوليه .

مواقع الجيش التركي الدفاعية : كان الجيش التركي مؤلفا من نحو 45000 من المقاتلين من جميع الأسلحة ، و160 مدفعا بقيادة حسين باشا ، يرابط في مواقع منيعة – اتخذ مواقعه على قمم جبال بيلان . فاحتشد المشاة وتؤلف من خمس أورط فوق هضبة ، يصل طرفه الأيمن (ميمنة الجيش) إلى طريق وعر يخترق جبال أمانوس آتيا من خان قرموط إلى بيلان ، وطرفه الأيسر (حيث القلب) إلى الطريق الوسط الواصل في أنطاكية إلى بيلان ويؤلف من 14 أورط مشاة . أما ميسرة الجيش (5 أورط) فكانت ترابط على امتداد ذلك الخط فيما يلي هذا الطريق ، تعاوها بعض المدافع الموضوعة على أكمة قريب من الطريق . وأقام الترك أمام صفوف المشاة بعض الموانع والبلانقات وزعوا خلالها المدافع . وفي واد ضيق بقطع الطريق جنوبي بيلان كان آلايان من خيالتهم .

وكانت مؤخرة الترك المؤلفة معظمها منالمشاة موزعة في خط واحد على قمة أمانوس ، وهكذا ترى من أول نظرة أن حسين باشا لم يك موفقا في وضع خطة دفاعه . فقد اتبع الأسلوب الخطي في توزيع قواته وأهمل العمق ، الذي يسهل عليه القيامب المناورة ، على مقياس كبير .

خطة الجيش المصري : عسكر الجيش المصري في السهل المنبسط ، تحت مضيق بيلان ، غربي الطريق المواصل من كليس وأنطاكية ، واتخذ المشاة مواقعهم في الصفوف الأمامية ، وخلفهم الخيالة والمدفعية في الوسط ، وخلف هذه الصفوف مهمات الجيش وعتاده .

كشف إبراهيم باشا مواقع الترك على جبل بيلان ، فوجدها منيعة ، يصعب على قواته أن تنال منها فوزا . وفي مساء يوم 28 جمع مجلسا من ضباطه لوضع قرارهم النهائي في الخطة التي ستنفذ . فرأى بعضهم تأجيل الهجوم على المضيق إلى بعد الغد ، ورأى الآخرون القيام بهجومهم يوم العد ليحرموا العدو من تعزيز مراكزه أو وصول إمدادات إليه من اسكندرونة .

ومن محاسن الصدف ، أن يقع المستشار الفني لحسين باشا في قبضة إبراهيم ، وهو الكابتن الفرنسي (Thevenin) بعد الاستيلاء على حلب ، فحرم الأتراك من معاونته . وينتهي قرار المجلس إلى الأخذ بخطة الهجوم ، في اليوم التالي (صباح يوم 29 يوليو) ، والقيام بحركة التفاف حول ميسرة الترك من الجنب ، تمهيدا للإحاطة بها ، ثم احتلال بعض المرتفعات المتسلطة على القلب . ويجعل مشاة الأتراك هدفا لنيران المدافع المصرية ، وفي الوقت نفسه يرسل جزءا من قواته للإحاطة بميمنة الأتراك – وكانت خطته صورة لما اتبعه في معركة حمص – وكان خطة الإلتفاف تتطلب القوات الآتية : 4 آلايات مشاة 3 آلايات خيالة 4 بطرايات مدفعية ميدان (وفي مصدر آخر2) 2 مدفع أبوس

وأخذ إبراهيم باشا على كاهله قيادة هذه الوحدات ، لأهمية دورها المطلوب تنفيذه .

وأمر أمير آلاي حسن بك المناسترلي بالإستعداد للهجوم المباشر على قلب وميمنة الأتراك والتقدم عن طريق بيلان أنطاكية ، على رأس الآلاي 14 وبطارية مدفعية – فتقدم إلى الطريق واحتل الموقع المطلوب بينما تبعه الآلاي الخياة الخامس كقوة احتياطية له في هجومه على ميمنة الجيش التركي .

أما اللواء الثاني الخيالة ، والآلاي السادس الرماحين المدرعين ، فطلب منهم العمل بين القوتين الآنفتين ، ومساعدة إحداهما لدى الضرورة ، بنيما يكون الآلاي 18 المشاة وبطارية ميدان في الإحتياط .

المعركة : ولما شاهدت القيادة التركية تقدم الشعبتين (القولين) المصريتين حتى أمرت بفتح النيران الشديدة على طريق تقدمهما فغمرتهما القذائف بعنف . وفي الحال ردت عليها مدفعية البطاريتين المصرية التي في القول اليمين بنيران محكمة الغاية وشديدة التأثير – وفتحت فصيلتان من القناصة تشكيلها بسرعة من الحرس واخترقت غابة صغيرة وأقحمت الجبهة برصاصها السريع . وبعد قليل التحق بالفصيلتين أورطة من الحرس ومعهما أبوسين واستمروا في هجومهم الموفق ونجحوا في إسكات الميسرة التركية ، واستمر وصول بقية آلاي حرس بسرعة مع أفراد الآلاي السابق في أمواج تدريجية متتالية . وفي نفس الوقت كان الهجوم الجبهي بقيادة المناسترلي سائرا على مايرام ونجحت البطارية التي تحت قيادته في إنزال الخسائر الجسيمة بالأتراك . وهنا انحرف الآلاي 13 المشاة إلى غرب الطريق (أنطاكية) وهاجم ميمنة العدو . وأخذ الآلاي 18 مكانه في الهجوم الخفيف ضد قوات القلب .

وفي اللحظة التي انتهى فيها آلاي الحرس من تحقيق أهدافه الأولى ، تهيأ للإلتفاف بميسرة العدو فلم ينتظر حسين باشا اللطمة التي كانت مسددة نحوه – وعمل على التقهقر السريع نحو بيلان . وانتهز الفرصة بالقناصة المصريين فهجم على بطارية تركية (6 مدافع) كانتقد تركت وحدها بدون المشاة تحرسها وصعد جنودهما إليها على أكمة تطل عليها وأسكتوها . وحاولة آلايات الخيالة التركية القيام بحركة تقدم إلى الأمام فصدتها نيران الحرس ، الشيء الذي جعلها تسرع نحو بيلان بغير نظام وقد تبددت جموعهم .

وهكذا أخلى الطريق إلى بيلان من قوات الأعداء ...

وبعد أن ارتدت ميسرة الترك ، وصل المريون في تقدمهم إلى طريق بيلان نفسه ، وتخرج مركز قلب الجيش التركي ، وأدركت قيادته أن خط الرجعة إلى بيلان أصبح مقطوعا بوصول المصريين إلى الطريق . فلاذ العدو بالفرار ، وتخلى عما بقى له من المواقع ، وتشتت وحداته في الجبال .

وكان الآلاي الثالث عشر قد قام بمهمته خير قيام ضد ميمنة الترك ، ووصل رماتهم ومعهم مدفعيتهم إلى أكمة قريبة من أقصى الميمنة . ولما رأى العدو ما حل بالميسرة ، تخلوا أيضا عن مركزهم وتقهقروا نحو الجبال .

وباستيلاء المصريين على مواقع الأتراك انتهت معركة بيلان بهزيمة تامة ، بعد قتال عنيف دام نحو ثلاث ساعات ، قتل فيه 2500 تركي وجرح وأسر منهم نحو ألفين ، وغنم المصريون حوالي 25 مدفعا وكثيرا من الذخيرة والعتاد . ولم تتجاوز خسائر المصريين 20 قتيلا .

وهكذا فاز إبراهيم بالنصر ، لأن تنفيذه للخطة كان دقيقا ورائعا . وأعاد حسين باشا السردار أمام بيلان موقف سلفه القائد محمد باشا قبالة حمص .

وكان شاط إبراهيم في المعركة ، التي قام بأظهر دور فيها ، باديا في كل حركة من حركات الجند والضباط ، فاستحق ثناء والده إعجاب مواطنيه .

قضى الجيش المصري ليلة 29 يوليو في مواقع الأتراك ما عدا أورطتين أمرتا بدخول بيلان وانفصل منهما بلوكان وفصيلة خيالة مدرعة لاستكشاف الطريق إلى اسكندرونة .

وفي يوم 30 يوليو احتل إبراهيم باشا بيلان . أما الخيالة فقد سلكت طريق اسكندرونة بقيادة عباس باشا حلمي . حيث عثروا على كميات مكدسة من الغنائم و14 مدفعا وأصناف التعيين التي تكفي الجنود أربعة أشهر .

وفي تردد حسين باشا في تدميرها . وكان وصول فلوله إلى اسكندرونة ، بعد قيام سفن الأسطول العثماني بدقائق .

احتل إبراهيم ميناء اسكندرونة ، واندفعت الخيالة إلى باياس آسرة نحو 1400 تركي وسلمت له أنطاكية واللاذقية والسويدية . أما حسين فقد أسرع نحو ادنه بعد اجتياز مضيق طوروس على رأس شراذم لا يفخر أي قائد في الدنيا أن يكونوا جنوده .

وعقب راحة قصيرة الأجل ، احتل جنود إبراهيم ادنه وطوروس ، وكانت الأولى مفتاح الزحف على الأناضول . وبعد أيام كان العلم المصري يخفق على أورفا وعينتاب ومرعش وقيصرية .

وبعد هذا النصر ، فأي الطرق السياسية يسلكها محمد علي!؟

ومن الواضح أنه كان قبالته طريقان : فإما أن يعلن الاستقلال ويأمر ابنه أن يستمر في الزحف للقضاء على جيوش السلطان الهاربة فيضطر الخصم إلى التسليم والاعتراف بالأمر الواقع ، أو أن يأمر ابنه بالوقوف أملا أن ينال هدنة عن طريق تدخل الدول . ولم يخل أحد الطريقين من أخطار .

وستبين لنا مسيرة الحواتدث ما سيكون بعد معركة بيلان .

احتل إبراهيم باشا طورسوس ، ثم دخل أدنة في 31 يوليو سنة 1832 ، وفيها تلقى القائد من والده أمرا بالوقوف ، فقد بلغ الغاية التي كان يسعى إلهيا ، أي الوصول آخر حدود البلدان العربية . ولكنه أرسل آلايين إلى أورفة وقوة من فرسان العرب لمراقبة الطريق من أرضروم وسيواس وديار بكر فاحتلت القوة مرعش كما أرسل قوة إلى نهر الفرات لحماية جناحه الأيمن وبقي إبراهيم في خطة الدفاع منتظرا أوامر أبيه إلى 21 ديسمبر سنة 1832 .

موقف إنجلترا من نجاح إبراهيم : وإلى هنا كانت السياسة الإنجليزية أمام النجاح المصري غامضة . أمامها سبيلان أولهما أن تدع محمد علي يؤسس دولة عربية قوية لصد التيار السلافي الروسي ، والسبيل الثاني أن تحتفظ بتركيا وتقويها لتظل هي الحاجز بينما تهدم الإمبراطورية المصرية الناشئة ، لأنها إذا عاشت أصبحت حاجزا قويا على طريق الهند .

فأي السبيلين تتجه إليه سياسة الإنجليز؟ لقد فضلوا الوقوف في منتصف الطريق فلا تقاوم محمدا عليا ولا تظاهر السلطان خوفا من روسيا . أما سياسة إبراهيم فهي أخذ الأمور بالقوة وإيقاف الدول أمام الأمر الواقع .

لذلك كان يستأذن والده بالزحف على قونية ، ثم الآستانة ، ويرجوه في أن يحمل خطباء المساجد على إلقاء الخطبة باسمه . فكتب محمد علي إلى ابنه في الثامن من شهر سبتمبر يقول : "تقول لي في كتابك أنك تريد أن تسك المعدن وهو حام . وإنك تريد أن يخطب باسمي في جميع المساجد والمعابد – فاعلم يا ولدي أنا لم نصل إلى مركزنا الذي نشغله الآن إلا بقوة الوداعة وخفض الجانب فإنه يكفيني أن أحمل اسم (محمد علي) خالصا من كل رتبة وزينة فهو أكبر لي من جميع ألقاب السلطنة والملك لأن هذا الاسم وحده وهو الذي خولني الشرف الذثي يجللني الآن . فكيف أستطيع يا ولدي أن أتركه إلى سواه – لا ياولدي إني أحفظ اسمي (محمد علي) وأنت يا ابني تحفظ اسمك (إبراهيم) وفى وعليك رحمة الله وبركاته" .

أما فرنسا فقد أبلغت الباب العالي أن إصراره على القتال لايوصله إلى نتيجة لضعف قوته دون قوة محمد علي التي تتزايد بحرا وبرا .


الجولة الرابعة: معركة قونية

الجيش العثماني : أين قادة الترك ؟ لقد دحرهم إبراهيم الواحد تلو الآخر . ولم يتبق لدى السلطان محمود إلا القائد رشيد باشا زميل إبراهيم في حرب المورة ، وزعيم حرب المصابات ... ولكن أين الجيش الذي سيوليه قيادته ، بعد أن افتقد جنوده في فيافي الأناضول!

نادى السطلان وزيره الكبير رشيد باشا ، بطل ميسولونجي وأثينا ، وقاهر ثورة أشقودرة ، فلبى القائد النداء . ومضى إلى الآستانة ليضع حياته في خدمة السلطان . وليعد التدابير لجيشه الجديد . وفي أخريات أكتوبر انتظم الجيش الثاني في أربعة أقسام : أولها مؤلف من 20.000 من النظاميين والألبانيين يحتشد في أشقودرة حيث كانت الرئاسة العليا للجيش ومقر الوزير ، والقسم الثاني مكون من 20.000 في أرضروم واحتشدوا بين سيواس وقيصرية بقيادة عثمان باشا وإلى طرابزون ومعه عثمان آخر ، والقسم الثالث بقيادة سليمان باشا تعداده حوالي 10.000 يعد حشده في منطقة طوروس على ميسرة إبراهيم باشا لستر "صاتاليا" ، أما القسم الرابع من الجيش التركي فقد تألف من أنقاض جيش حسين باشا وعدده يتراوح بني 20 و 30 ألف يتجمع لدى قونية بقيادة رؤوف باشا .

بلغ الجيش العثماني في مجموعة 80.000 أي ثلاثة أمثال جيش إبراهيم ، ولكن هذا التفوق العددي لم يك كل شيء ، فكانت تنقصه قوة الإلتحام ، وكان كل قسم منه يختلف عن الآخر في الكفاءة والتدريب والنظام والقيادة والتنظيم العسكري أيضا . أما السلطان فلم يدخر وسعا لبث الحماسة في جنوده الذين يتوقف عليهم كان دولته . وتوسل إلى ذلك بشتى السبل ، من طوابير العرض إلى مقابلة الضباط والتوسع في إقامة الولائم للجند وتوزيع النياشين على الضباط إلى منح الرتب المتعددة وكسوات التشريفة والخلع الثمينة والسيوف . وكان يداوم على حضور الصلوات من أفراد جيشه .

ولما ودع السلطان جيشه قال لرشيد باشا – وقد منحه ولاية مصر والحجاز وكريت وحلب وما إليها – "انقذ الدولة فإن شكري لك ولعساكرك إذا أنت فعلت لايكون له حد" .

الجيش المصري : وكان عدد الجيش المصري في الشام بعد وصول الإمدادات إليه من مصر – والأسرى الذين بدأ ينظمهم مع السوريين المجندين يتألف من : 10 آلايات مشاة . 12 آلايات فرسان . مدفعية 5000 وحدات مساعدة . 2000 بدو . وصل مجموعها إلى 50.000 مقاتل تقريبا .

مثل هذا الجيش ، كان من الناحية الإدارية ، أفضل تنسيقا ، من الجيش الآخر . ولا غرو فقد كان أرقى الجيوش كلها ، التي أنشأها محمد علي . وفي الواقع ، ان هذا الجيش موضع فخار مصر ، واعتزاز محمد علي وإبراهيم وسليمان بك ، بل ومحل عنايتهم الأولى .

ومن بين الوحدات المذكورة قوات كبيرة تعمل على خطوط المواصلات ، أو موزعة في الحاميات الرئيسية وتبلغ هذه حوالي النصف . ولذلك يتسنى القول بأن 27.000 مقاتل فحسب هي التي تحت قيادة إبراهيم باشا ، في عمليات الميدان . يقابلها 80.000 تحت قيادة رشيد باشا هم خليط من أجناس الإمبراطورية العثمانية .

وبناء على المعلومات التيكانت تصل إلى إبراهيم عن تجمعات الجيش التركي . طلب إلى أبيه أن يوافقه على اجتياز طوروس ، ليقضي على تجمعات الأتراك أولا بأول ، قبل تكامل استعدادها . ولأنه كان يخشى حلول زمهرير شتاء هضاب الأناضول . وتمر الأيام والمراسلات متصلة بين قائد الجيش ورئيس الدولة (محمد علي) أولهما يتكلم بلهجة الجندي ، وثانيهما بلهجة السياسي ، وتتعارض آراؤهما . ويجهر إبراهيم على انتهاج خطة الدفاع ، بينما تجمعت قواته في منطقة أدنة – طوروس بين خليج اسكندرونة وكليكيا . ثم اتصل إبراهيم أنباء وثيقة بأن الفصائل التركية قد استحوذت على مضيق طوروس ، وهو الممر الذي يصل بين أدنة وقونية ، وأن هذه الفصائل بدأت تتناوش نقطة الأمامية ، مما دعا إبراهيم إلى التصميم للاستيلاء على المضيق بدون انتظار أوامر عالية ، ليتحكم في نقطة الأمامية ومخافره القروية . وكان لا بد له أن يستولي على هرقله (اركلى) وقد دخلها في يوم 15 أكتوبر . وكان هناك طريقان يقضيان من أدنة إلى أركلى عبر طوروس ، أحدهما عن سبيل منارة خان وشفت خان وأولان كيشلى وشابان ، والآخر عن سبيل طورسوس ونمرود وشاكال وزانيبا .

وأصدر إبراهيم أمره إلى قواته غير النظامية والبدو باتباع الطريق الأيمن ، للهجوم على شفت خان ، بينا يقتاد نفسه قوة مختلطة مؤلفة من آلاي خيالة وآلاي مشاة وبطارية مدفعية ويتبع الطريق الأيسر ليهاجم نمرود.

وفي 18 أكتوبر ، وصل إلى نمرود بدون قتال ، وفي اليوم التالي بلغ قول اليمين طوروس ، ثم اجتازت مقدمته مضيق كولك بوغاز . ولما عبر وادي شفت خان اعترض التقدم المصري قوة تركية فتسد الطريق في وجههم واستولت أخرى على بعض المرتفعات الهامة . وقبالة هذه الحركة الناجحة أمر القائد المصري سليم بك الحجازي بفتح نيران شديدة كما أمر خيالته باقتحام صفوف الترك فنبعثرها وتقتل منهم 200 وتأسر 300 و يستمر سليم بك في المطاردة ، لكن تصله المعلومات بمقاومة منظمة بيديها الأتراك فيزيلها بعد قتال شاق ويواصل المطاردة عبر طريق أركلي (هرقله) . ويقضي الجنود ليلتهم في أولان كيشلى وقد أنهكتهم أعمال القتال خلال اليوم .

وفي يوم 23 أكتوبر ، بعدما وصلت أنباء القتال بالتفصيل إلى إبراهيم ، بارح نمرود وتقدم إلى الأمام لعبر طوروس ويصل إلى زانيب .

وفي 25 أكتوبر احتل اركلي ، التي أخلاها الترك لدى اقتراب المصريين ، وقد ابتهج السكان لمقدمهم . ثم استراح في هذه المدينة ثلاثة أسابيع ، في انتظار موافقة ابيه على التقدم في قلب الأناضول . ومثل هذه الفترة لم يبددها سدى فقد حشد قواته التي كان معظمها يستجم في جنوب طوروس .

وفي 11 نوفمبر كان الحشد قد تم . وفي ذلك الوقت ، كانت الاتصالات السياسية مستمرة بين الدول الأوروبية والباب العالي من ناحية ، وبينها وبين محمد علي من ناحية أخرى . وفي خلال ذلك كان إبراهيم يتبادل الرأي مع أبيه بوساطة الرسل أو عن طريق المكاتبات . وقد رأى القائد أن يتقدم إلى قونية تمهيدا لوثبة أخرى يهدد بها السطان . أما الأب السياسي فيكان يرى أن يعود من قونية بعد دخولها ويترك النتائج للرأي العام في الآستانة لعله يؤثر في موقف السلطان . وفي الرسالة التالية موقف الرجلين ، حيث رد إبراهيم على أبيه في الثالث من نوفمبر يقول : "يجب علينا حسب أوامرك أن نتقهقر إلى الوراء بعد الاستيلاء على قونية . فالشائع أن الصدر الأعظم يزحف علينا بقوة كبيرة فإذا نحن تقهقرنا عزوا ذلك إلى الجبن والخوف وعلى عجزنا عن مقابلته وفوق هذا كله فإن الصدر الأعظم بغنم الفرصة للزحف على قونية . وقد يتجاوزها للحاق بنا مذيعا خبر تقهقرنا ومن يدري ما يكون من وراء ذلك فقد ينضم إليه الشعب . وقد تثور سورية والأناضول علينا ويظل الغرض من تقهقرنا خفيا لا يفهم . وبناء على ما تقدم لا ينبغي لنا أن ندع الفرصة تفوتنا فنحن نذهب إلى قونية ونشتت العدو . وننتظر فيها وصول الصدر الأعظ لنقهره إذا أراد مهاجمتنا لذلك أطلب منه يا والدي أن ترسل آلايين من المدد في الحال .

ثم تلقى إبراهيم من والده في الثالث عشر من نوفمبر الأمر بألا يتجاوز قونية ، نظرا لأن التقدم إلى ما ورائها ، في الظروف الراهنة ، لاتنظر إليه الدول بعين الرضا .

وفي 16 نوفمبر ، أجاب محمد علي على كتاب إبراهيم الذي كان قد أرسله إليه في الثالث مننوفمبر فأقره على رأيه . بيد أنه نبه عليه ألا يتجاوز قونية ، لأنه لايعرف بوجه قاطع رأي الدول .

إلى قونية

كان قبالة إبراهيم باشا طريقان يفضيان إلى قونية من أركلى ، أحدهما في اليمين يمر بالمدن : كيجيد ، وكارابونار ، وكانانية ، وايزميل ، وقارخان ، وثانيهما في اليسار يمر بكارامان ، وكاسابا ، وشوميرة . وقد أمرت القوات النظامية بانتهاج الطريق الأول ، والقوات غير النظامية الطريق الثاني .

وفيما يلي أمر التحرك الذي أصدره إبراهيم لقواته النظامية : يتحرك الجيش بالنظام التالي : تسير المشاة في قولين : قول اليمين مؤلف من الحرس والآلاي 14 وقول اليسار من الآلاي 13 و 18

على أن لايتعد القولان عن بعضهما إلا بمقدار ما يسمح به تشكيل الفتح في صفين : الحرس والآلاي 3 في الصف الأول . والآلاي 14 و 18 في الصف الثاني .

والمدفعية في تشكيل القطار أو بالأصناف كما يسمح الطريق . توضع مدفعية في رأس القول على مسيرة الآلايين 14 و 18 يسير اللواء الخيالة الثاني في المقدمة على قولين – الآلاي الثاني في طليعة الحرس والآلاي الرابع في طليعته الآلاي 13 المشاة .

أما المهمات فتكون خلف المدفعية بثلاثمائة ياردة بالترتيب الآتي : مهمات القائد العام ورئيس أركان حربه – متاع المدفعية – فالخيالة فالمشاة ويعمل الترتيب اللازم للمحافظة على المواصلات بين الوحدات .

17 نوفمبر : تحرك الجيش بنظام كامل ، وبدون صعوبة أو مقاومة ، وفي 17 نوفمبر غادر قول اليمين كارخان متجها إلى شوميرة ليلتقي بقول اليسار . وفي هذا اليوم علم إراهيم أن العدو أخلى قونية في الليلة السابقة . فلم يبدد وقتا ، ونهض على رأس بعض قواته السريعة والمدفعية قاصدا قونية . فدخلها ليلة 17 وفي الصباح اتجه نحو آق شهر فصيلة المطاردة مؤلفةمن الخيالة المنظمة والآلاي الرابع الخيالة وبطاريتين مدفعية . وتلحق هذه القوة حرس المؤخرة التركي في ضواحي ايلجون وتنزل به خسائر فادحة وتعود مسرعة إلى قونية لتلحق بقوات إبراهيم .

يلقى إبراهيم نفسه على مبعدة 220 كيلومتار من حدود بلاده – وهي مسافة طويلة واستطالت خطوط مواصلته ولا بد أن يحتاط لحماية جناحي جيشه – ولذلك أشار في الحال لأحد قواده محمود بك باحتلال أورفا حيث تؤدي الطرق إلى سيواس وأرضروم – مستعينا بالبدو . كما يأمر كجوق إبراهيم (يكن) في السير على رأس الآلاي المشاة وبطاريتين وخيالة غير نظامية من حلب إلى مرعش عن طريق عينتاب – ثم يأمر قائده محمد بك أن يذهب على رأس بعض الأورط وبطارية قيصرية (وكان في هرقلة) . كل هذه العمليات كان الغرض منها منها خطوط عملياته ضد جيش عثمان باشا الذي طفق في الاحتشاد في أوائل ديسمبر حول منطقة سيواس ثم يأمر عباس باشا حلمي بمغادرة أدنة لرقابة قوات سليمان باشا التركية في إيطاليا .

واتخذ إبراهيم باشا ضواحي قونية قاعدة عسكرية وأخذ يعد قواته لقتال الأتراك ويدرب جنوده على التمرينات في المواقع ، التي توقع نشوب المعارك فيها . ولئن كان جيشه الذي أصبح تحت يده الآن (بعد التوزيعات المذكورة وحماية خطوط المواصلات) لا يتجاوز عدده 18.000 مقاتل ، منهم ألف من البدو ، إلا أنه كان يمتاز بحسن النظام ، وكفاية القيادة والتدريب على القتال ، وسمو المعنويات .

كانت وحدات إبراهيم في موقفه الأخير ، تؤلف على الوجه التالي : 20 أورطة مشاة و24 بلوك خيالة و 48 مدفعا . ومما يثير العجب حقا ، أن عدد الجيش المصري كان ثلث الجيش التركي .

عودة للجيش التركي : وصل رشيد باشا إلى آق شهر ، ونزل في قديم خان ، على مبعدة تسع ساعات من شمال غربي قونية ، على رأس جيش عدده 54.000 موزعين كالآتي : 54 أورطة مشاة . 28 بلوك خيالة . 100 مدفع . 20000 من غير النظامين .

كان رشيد يتسنى له الإفادة من طبيعة الأناضول القاسية ، لاستهواء إبراهيم إلى عدة معارك ، تنهك قواته ، وتؤثر عليه تأثيرا مرهقا ، لكنه كانت تحركه تعليمات الصدر الأعظم خسرو باشا . رجل الدولة في ذاك العهد . وهو الذي أشار إليه مرارا بالإسراع لمهاجمة قوات إبراهيم والقضاء عليها . ولما طلب أن يرسل إليه ألفين من جنوده في الإحتياط رفض السلطان رجاء قائده وأبان له أن يريد الاحتفاظ بهم لحماية الآستانة .

18 و19 ديسمبر المصادمات الأولى

وفي يوم 18 ديسمبر ، يتعثر قول تركي في قرية سيلة المنيعة وكان يحتلها ألفا مصري . فيمدهم إبراهيم بسرعة بآلاي مشاة وأورطة من (الآلاي 19 والآلاي الثالث الخيالة وخمسمائة فارس غير نظاميين وبطارية . وكانت النتيجة أن ردت الجنود التركية على أعقابها مدحورة بعد أن أسر منها 500 أسير وتركت ثمانية بيارق وخمسة مدافع وكمية وفيرة من العتاد .

وفي اليوم التالي ، هاجم المصريون حامية تركية كانت تحتل دوكز لوخان ، التي تبعد ثلاث ساعات من قونية ، على الطريق المؤدي إلى لاديك . وقد كان المهاجمون من الحرس والخيالة (3 آلايات) وثلاث بطاريات . فلم يضيع الأتراك وقتهم وبادروا في التسليم وانضموا إلى زملائهم أسرى اليوم السابق في قيصرية . وقد أفادوا بمقدمهم قوات محمد بك .

وفي مساء 20 ديسمبر ، علم إبراهيم باشا أن رشيد غادر لاديك على رأس قواته في اتجاه قونية لبدء القتال ، بعد أن وزع على جنوده تعيين بقسماط لأربعة أيام ، وشعير لمدة يومين .

وكان رشيد باشا قد أرسل كتابا إلى إبراهيم ، يطلب منه الانسحاب من وجه جيوش السلطان ، فرد عليه بخطاب جاء فيه : "لسنا نحن أنت وأنا بمسئولين عن الدماء التي تراق ، ولكن التبعة تقع على الذين أمرونا به ولا سبيل إلى مخالفة ما أمروا" .

معركة قونية 21 ديسمبر 1832

كان صباح يوم الجمعة ، والضباب يخيم على ميدان القتال ، ونزلت درجة البرد إلى 11 سنتجراد ، وحال الطقس دون اكتشاف كل من القائدين مواقع جيش خصمه ، على أن إبراهيم امتاز على "رشيد" بأنه درس أرض المنطقة التي ستدور فهيا لامعركة دراسة دقيقة ، ودرب جنوده عدة مرات على مناورات القتال مدة كافية .

وقبل وصف توزيع قوات الجيش ، يتعين علينا أن نرسم صورة للموقع الذي سيدور فيه القتال : تقع قونية في ملتقى طرق الأناضول ، وتستند على شعاب جبال طوروس ، وقد بلغ عدد سكانها (1832) حوالي عشرين ألف نفس ، يحيط بمعظم أحيائها سور قديم لكنه منيع ، وقد امتد جزء من المدينة إلى خارج هذا السور .

وكانت الأراضي التي سيدور عليها القتال تقع أمام المدينة ، في الاتجاه الشمالي الغربي ، حيث امتدت هضبة خصبة يقطعها في أماكن عدة وديان عميقة ، وقد اتكأ الميدان في الغرب على ميول تلال سيلة ، وتحدها من الشرق طائفة من المستنقعات ، وكان الطريق الموصل بين لاديك والآستانة يمر بمنتصف ميدان المعركة تماما .

وقد دبر إبراهيم خطته كما فعل في المعركتين السالفتين ، على المعلومات التي وقف عليها عن جيش العدو ، ومعرفته التامة بأخلاق قائده منذ تعاونا في المورة ، فضلا على معرفته بطبيعة الأرض .

توقع إبراهيم أن "رشيد" سيلجأ إلى توزيع جيشه الضخم على امتداد الهضبة الفسيحة بين جبال سيلة ومنطقة المستنقعات ، وأنه سيسدد مرماه نحو قونية ، بالإلتفاف حول ميسرة الجيش المصري .

استعرض إبراهيم ، بمساعدة سليمان بك ، الموقف . وجالت في رأس الباشا خطتان : رأى إن هو هجم على ميمنة الأتراك فلن تكون النتيجة محمودة ، ذلك لأنها رابطت على سفح الجبل في مواقع حصينة ، بعكس الميسرة التي كات تستند إلى مستنقعات مكشوفة .

ورأى الباشا أن يفاجئ خصمه ، قبل فتح قواته في تشكيل القتال ، وبدأت خطته تتبلور ، وقرر ألا يبدأ فتح نيران مدفعيته ، حتى تصبح قوات رشيد باشا في داخل المرمى ، فيوجهها إلى قلبه ، وبذا يستطيع استخدام جناحه الأيمن على خير وجه . وكانت هذه الخطة السليمة خير ما اهتدى إليها ونتيجة لتفكيره المتواتر ، الذي بنى عليه تدريب الجند ومناوراتهم ، خلال مقامه في قونية .

ويستدل من عدة شواهد على أن رشيد باشا لم يكن واثقا 100% بالنصر . ومن الأدلة أنه سلم خاتم الدولة إلى وكيله أحمد فوزي باشا ، في الليلة السابقة للمعركة .

الجيش المصري في تشكيل القتال

وزع إبراهيم باشا قواته في ثلاثة صفوف ، يرتكز وسطها على طريق لاديك : الصف الأول بقيادة سليم بك المناسترلي يؤلف الآلايين المشاة 13 و 18 . الصف الثاني بقيادة سليمان بك (سيف) يؤلف الآلاين المشاة 12 و 14 ، وعلى بعد خمسمائة خطوة من الصف الأول في تشكيل قول مزدوج . والاحتياط بقيادة سليم بك ، وهو آلاي الحرس ، على بعد ثلاثمائة خطوة من الصف الثاني ، في تشكيل قول مزدوج اللواءان الخيالة 1 و 2 وإلى الطرف الأيمن في المؤخرة قوات الدلاة والبدو . أما المدفعية – 3 بطاريات في الصف الأول موزعة في اليمين والقلب واليسار : بطاريتان في وسط الصف الثاني . بطارية في الاحتياط خلف الحرس .

وكاحتياط ضد حركة تطويق قد يهدد بها العدو ، أمر إ[راهيم كل آلاي مشاة في الصف الثاني أن يعين أورطة تشكيل مربع على كلا الجانبين ، على مسيرة 150 مترا من الآلاي .

الجيش التركي في تشكيل القتال

أما رشيد باشا فقد وزع قواته في صفوف أربعة : الصف الأول منها في تشكيل مفتوح ، أما الثلاثة الأخرى فكانت في تشكيل منضم بالأورط ، وقد تألف الصف الأول من آلاي الحرس و 2 آلاي خيالة نظامية . والصف الثاني 2 آلاي مشاة و 2 آلاي خيالة . والصف الثالث والرابع كل منهما آلاي مشاة . وفي المؤخرة ، إلى اليمين وإلى الشمال ، قوات غير نظامية ، وألبانيين ، ورجال البوسنة مشاة وخيالة . أما المدفعية فموزعة بطارياتها بين الصفوف بمعدل مدفعين في كل أورطة مشاة ، وأربعة مدافع في آلاي خيالة .

وتولى رشيد قيادة الميسرة ، وهي أضعف نقطة ، وتولى قيادة قوات القلب سعد الله باشا ، والميمنة خير الدين باشا .

وقد وجدت وحدات العدو صعوبة شديدة في اتخاذ مواقعها من جراء الضباب ولكن مرت لحظة خفت فهيا كثافته ، فاستطاع إبراهيم أن يلمح توزيع الجيش العثماني ، وكان يبعد عنه حوالي 3.000 متر .

ثم تقدمت صفوف الأتراك حتى صارت على ميسرة نحو ستمائة متر من مواقع القوات المصرية ، وفي الظهر أخذت المدافع التركية تطلق القنابل على المصريين ، فلم يردوا عليها بالضرب ، إلى أن تعترف إبراهيم باشا على صوت إطلاق النار مواقع الترك ، وتقدم الصف الثاني المصري حتى اقترب من الصف الأول ليتفادى فتك الشظايا التي كانت تنصب عليه .

ثم استهلت المدفعية المصرية عملها في كل الجبهة – نيران شديدة متواصلة من الجانبين ، وإحكام بالغ في التسديد ، حتى لقد زلزلت الأرض في كل الجهات . وفي أثناء المعمعة ، كان يتنقل إبراهيم بين الجند مشجعا ، ويثير الهمم قائلا : "عفارم ، عفارم ، أيوه ياولد ، ماشاء الله ، عفارم" .

وصدفة اتجه إلى بئر تقع على يمين الصف الثاني من قواته . وفي خلال لحظة انكشف فيها الضباب إذ زاد علما بمواقع الترك ، وتبين نقطة الضعف التي يصيب منها الهدف – ذلك أن قوة الخيالة كانت تؤلف ميسرة الجيش التركي وقد أخطأت القيادة التركية في أنها لم تحكم الصلة بين الفرسان والمشاة خلال التقدم . وحدثت بينهما ثغرة ، يبلغ طولها نحو ألف خطوة ، جعلت الميسرة في شبه عزلة عن بقية الجيش .

فانتهز إبراهيم باشا هذه الفرصة ، واعتزم الهجوم بقوات الحرس والفرسان ، خلال هذه الثغرة ، ليخترق صفوف الترك . وبادر فعلا فأصدر تعليماته يتحرك هذه القوات ، وتولى بنفسه قيادة هذه الحركة . فزحفت قوة الحرس يتبعها الفرسان ، واجتازت البئر بقليل ، ثم انعطفت نحو الشمال حيث ميسرة الترك وهاجمتها هجوما عنيفا ، وشدت المدفعية أزرها . فصبت قنابلها على الترك ، واكتسحتهم من الجنب . وكان الهجوم شديدا ، والضرب محكما . فاهتزت مراكز الترك هزا عنيفا لقسوة الهجوم ، واضطروا للتقهقر شمالا من غير نظام ، في المستنقعات . وبذا هزمت ميسرة الجيش التركي .

ومن سوء الجد ، لم يظاهرنا التوفيق لمعرفة أسماء الوحدات المصرية ، التي اضطلعت بهذا الهجوم وإن كانت تتفق جميع المصادر على ذكر (الحرس) واللواء الرابع الخيالة بقيادة أحمد المنكلى والمدفعية والآلاي الثاني الخيالة .

دبرت هذه الهجمة على أفضل تدبير ، وبينما كان يستعد الحرس للمسير إلى خان قديم لمح إبراهيم إلى اليسار آلاي من مشاة الترك (اتضح فيما بعد أنه الآلاي 17) يتقدم في تشكيل منظم وكان رشيد باشا قد أمر قائده لمعاونة الخيالة في الإطباق على الميمنة المصرية – فأمر إبراهيم الحرس بتغيير مواجهته وأن تنضم إليه في الحال الآلايين بين الخيالة 1 و 2 وبطارية مدفعية للقيام بهجوم ضد الجنب التركي (الآلاي 17) الذي انهالت عليه النيران الشديدة من ثلاثة مصادر ، وأحاط به المصريون ، وأوقعوا برجاله حتى سلموا سلاحهم .

ولما أدرك رشيد باشا أن ميسرته قد وقع فيها الاضطراب والفشل ، أراد أن يلم شعثها ، ويبث الحمية في نفوس رجاله – فقصد مواقع الجند ، بيد أنه لم يفز بطائل . وضل الطريق في الضباب الكثيف . وبينما يمضي في طريقه وقع في أيدي العرب المصريين ، فأحاطوا به ، وجردوه من سلاحه ، واقتادوه أسيرا إلى ابن محمد علي الكبير .

ثم أمر إبراهيم قواته الإحتياطية ، بعد تركها وحدة من المدفعية وأورطة مشاة ، للتقدم مع الحرس في طريق مواز لطريق لاديك للقضاء على الإحتياطي العثماني ، وانضم إليها نصف بطارية والآلاي الخيالة الثاني وكان منتظرا أن ينضم إليها اللواء الأول ، ولكنه لم يستطع السير في الضباب ، وقام بمناورة فيما بعد على مقربة من الخان والمستنقعات ، ثم ساعد الجناح المصري الأيمن أمام قونية .

أما الآلاي الرابع فكان أكثر توفيقا في مناوراته . فقد تابع مطاردته الخيالة الأتراك في المستنقعات ، ووصل إلى الخان ولحق آلاي الحرس في الوقت الذي كان يهاجم فيه الآلاي 19 المشاة الأتراك ، الذي كان في اصف الرابع العثماني . وقد وصل الآن إلى موقعه في الصف الثاني . وكان نيران الشرخجية المصرية تنصب كالمطر بإحكام ، تساعدها قذائف المدفعية ، على أجناب ومؤخرة هذا الآلاي (19) . وكانت إحدى كتائبه تشكلت في هيئة مربع وابشرت العمل بهمة ، عندما أقدم الآلاي الرابع الخيالة . فاندثرت المقاومةب عد وقت قصير ، وعم الفزع في قلب القوات التركية ، وفر الجند غير النظامي إلى تلال سيلة ، عن طريق لاديك . وكادت تخرج القوات التركية من دائرة النضال .

ولكن كان هناك بصيص من الأمل لدى القائد العثماني ، الذي تسلم القيادةب عد انهيار ميسرته وقلبه . ورأى أنه إذا نجح في مناورته ، مستعينا بقوات الميمنة ، استطاع الصمود وتحويل نتائج المعركة ، ولكن كانت حركة المناورة البارعة التي نفذها إبراهيم في الحال ، أخرت ، بل قضت على خطة خصمه .

الساعة الآن الخامسة مساء ... والقتال مازال مستمرا ، وأصبح موقف الأتراك يعتمد كل الاعتماد على الآلايات المشاة الثلاثة التي في الصف التركي الأول وخيالته تكونمنها خطا منكسرا للإحاطة بالميسرة المصرية ، التي كان قوامها آلايين مشاة وآلاي خيالة الصف الثاني – وكان الطريق الرئيسي إلى الآستانة يسير إلى غربها .

وقد واجه المصريون هذا الخط ، الذي هددهم برباطة جأش وتاب . وفي الحال أجريت العمليات الآتية – أسرعت بطارية مدفعية الصف الثاني لمعاونة بطارية الميسرة في الصف الأول . ثم صبت المدفعية سواء منها في القلب أو في الميسرة في الضرب والقتال ، إذ كان على دفاعها يتوقف مصير معركة اليوم . واستمرت الملحمة ثلاثة أرباع ساعة ثم أسفرت عن كسر هجمة الأتراك بل وهزيمتهم وتشتيت وحداتهم في السهل وفي قونية .

ثم أراد العثمانيون أن يبذلوا جهدا آخر علهم يكسبون ظفرا – فتحركت قوة من خيالتهم ووصلت تجاه الصف الأول من قواتنا . فلم يحفل بها أبناء النيل ، لأنها كانت صائرة نحو الفشل . فتقدمت إلى ماوراء صفوف الجيش وهناك تشتت شملها .

انتهت وقعة قونية بهزيمة قوات الإمبراطورية العثمانية ، بعد أن استطال القتال فيها سبع ساعات . إذ بدأت في الظهر وانفضت بعد غروب الشمس بساعتين . وكانت خسائر الترك كالآتي : 5000-6000 أسير وقائد الجيوش وبينهم عدد موفور من الضباط . 3000 قتيل . 46 مدفعا وعدد كثير من الأعلام العسكرية . أما ضحايا المصريين فكانت 262 قتيلا و530 جريحا .

وفي الساعة الثامنة والنصف مساءً . عاد إبراهيم باشا إلى قونية ، ليلقى تهنئة ضباطه ورجاله .

وقد قال ادوار جوان (Gouin) عن معركة قونية : "إن قوة الأتراك كانت ثلاثة أضعاف المصريين ، إلا أنهم كانوا أقل تدريبا وبسالة وخفة" .

نتائج المعركة : رأينا المعركة تنتهي بظفر رائع لا مثيل له . وأصبحت الأبواب التي تفضى إلى عاصمة الخلافة مفتوحة على مصراعيها ، تستقبل جيوش مصر الغازية . وقد فقد السلطان جيوشه التي اعتمد عليها ، للقضاء على خصمه . يلتفت يمنة ويسرة فلا يجد نصيرا سوى حلفائه الروس ، الذين يكرههم العثمانيون لأنهم أعداء ملتهم ، وخصوم شعبهم ، منذ استولوا على استانبول . وكان جديرا بالقائد العظيم إبراهيم أن لايعبأ بالمفاوضات والإرتباكات السياسية ، ويواصل انتصاراته ، حتى يدخل على رأس جيوشه المظفرة الآستانة ، ويخضع السطلان محمود ويملي عليه إرادته ، بينما يقتحم الأسطول المصري المياه اليونانية ويعبر الدردنيل ، وينزل قواته في الثغور بينما يقتحم الأسطول المصري المياه اليونانية وجعل الدردنيل ، وينزل قواته في الثغور العثمانية وما وراءها . ولكن ارتبط إ[راهيم بعجلة والده السياسية ، فلم يقدم على التقدم على العاصمة الفتانة ، ليصل إليها قبل قدوم القوات الروسية ، التي جاءتها في 13 نوفمبر سنة 1833 .

ولم تكد تمضي أيام ، حتى يتبوأ محمد علي عرش آل عثمان ، مكان السلطان الذي كانت رعيته تنظر إليه كحليف للروس ، بينما كانت في صميمها ترنو حاكم قوي ينتشلهم من الهاوية التي أوقعها السلطان فيها ولنسأل أنفسنا سؤالا – وماذا يكون موقف المسلمين من محمد علي ... وهو في نظر بعضهم ذلك التأثر الذي اعتدى على الخليفة ، وأنزله بقوة السيف ، ونزع السلطة منه .

والجواب على ذلك نراه فيما اعتاد عليه البشر – مسلمون وغير مسلمين – وهو الملك لمن يستحق الملك والحق للقوي وليس للضعيف . وما كان محمد علي إلا عبقريا من طراز الرجال المصلحين . بدأ إصلاح ولاية مصر ثم أراد إصلاح السلطنة كلها . وكان جديرا بالقيام بهذه المهمة ، وكاد يصل إلى هدفه أولا تدخل الدول ، التي كان هدفها العمل على إضعاف الدولة العثمانية لكي يرثوها بعد القضاء عليها . وقد تحققت أهدافهم بعد نصف قرن من الزمان ، وذهبت الإمبراطورية العثمانية في عداد التاريخ .

سياسة التردد بين محمد علي وإبراهيم

أقام إبراهيم باشا شهرا في قونية ، يعيد تنظيم قواته ، عقب انتصاره الرائع ، ولم يستطع مواصلة فلول جيش رشيد قبل وصول أوامر والده إليه . وقد كتب لأبيه خطايا في 28 ديسمبر يقول له فيه : "أستطيع أن أصل إلى الآستانة ومعي محمد رشيد باشا ، وأستطيع خلع السلطان حالا ، وبدون صعوبة ولكني مضطر أن أعرف هل تسمح لي بتنفيذ هذه الخطة حتى أتذرع باتخاذ الوسائل اللازمة لأن مسألتنا لا تسوّى إلا في استانبول فالواجب أن نذهب إلى استانبول حيث نملي إرادتنا وأني مضطر أن أكرر على مسامعك أن الدعاوة لا توصلنا إلى أغراضنا وإذا أنت رميت من الإشاعات التي تذيعها إلى غرض سياسي بأنا نهدد استانبول لتقبل شروطنا كان من العبث ان نقف في قونية فلا نتقدم منها إلى الأمام . فإن قونية بعيدة عن رجال الآستانة فهم لا يقبلون عقد الصلح معنا إلا إذا دخلنا عليهم في العاصمة كذلك هم فعلوا مع الروس فإنهم لم يقبلوا إبراهم الصلح معهم إلا بعد وصولهم إلى جلمجة بضاحية إستامبول . فالواجب إذن أن نواصل الزحف حتى بورصة على الأقل مع احتلال المدن الوقاعة على بحر مرمرة وجعل هذه المدن مراكز تموين لجيشنا في البحر حينئذ فقط نستطيع أن نذيع الأخبار التي قد تقضي إلى عزل السلطان . وإذا نحن لم نفلح في إسقاط السلطان توصلنا على الأقل إلى إبرام صلح يحقق أمانينا وأننا لولا الأمران الأخيران اللذان تلقيتهما منك لكنت الآن على أبواب استانبول . وإني لأسأل نفسي ما هو الداعي الذي دعا إلى إصدار تلك الأوامر إلي؟ . أهو الخوف من أوروبا من أوروبا أم هو شيء آخر لا أعرفه ... ألتمس منك أن تنيرني في هذه المسألة قبل انفلات القرصنة من أيدينا . نعم إني ألتمس إبلاغي أمركم القاطع بهذا الصدد ...

وصل هذا الكتاب إلى محمد علي فسلم برأي إبراهيم وأذنه بالتقدم ، وفي التو قام القائد على رأس جيشه في 20 يناير وقد قسمه إلى شطرين . فوصل إلى كوتاهية في 2 فبراير ، وتحمل الجنود زمهرير الشتاء القارص ، وصار على مبعدة 50 كيلومترا من الآستانة .

وكان إبراهيم عندما زحف من قونية إلى كوتاهية قد كتب إلى أبيه الخطاب التالي : "اليوم (20 يناير سنة 1833) بدأ الجيش بالزحف على قونية تتقدمه شراذم صغيرة لشدة البرد ولقلة عدد الجمال للنقل ولا توجد في طريقنا أية مقاومة حتى استامبول ليست فيها حركة استعداد للمقاومة وهذا يدل على أنهم قد وضعوا جميع آمالهم بالصلح . ولأجل هذا لصلح أرسل إليك خليل رفعت باشا ولكني أرى جهد ما يصل إليه علمي الضعيف أنه امادام السطلان محمود المشئوم على العرش لايمكن أن يكون هناك صلح صحيح ولا نهاية للأزمة لأنه سيكون عرصة للظروف ينتهزها للإنتقام ويعمل لها . كما كان في الماضي وللجور على هذه الأمة الإسلامية التعسة وظلمها . فيحق حبنا لهذه الأمة وبحق غيرتنا الدينية أرى من الواجب المحتم علينا لا العمل لمصلحتنا فقط ولكن العمل فوق كل شيء وقبل كل شيء لمصلحة هذه الأمة كلها ومن اجل ذلك يجب علينا أن نرجع إلى لاقرار الأول أي خلع هذا السلطان المشئوم ووضع ابنه ولي العهد على العرش حتى يكون ذلك بمثابة محرك يحرك هذه الأمة من سباتها العميق .

فإذا اعترضت علي بأن أوروبا تعترضنا قلت لك أننا لا ندع لها الوقت للتدخل وبذلك نتقي الطر من ذلك الجانب لأن مشروعنا ينفذ قبل أن يعرف وبذلك نضع أوروبا أمام الأمرا لواقع – وإذا كانت أوروبا تغتنم الفرصة لإشباع مطامعها من هذه الدولة فأية بعة تقع علينا . وهل باستطاعتنا أن نمنعها عن تحقيق خطة تسعى لتحقيقها منذ 84 سنة .

.... ومع الإستعانة بالله لتحقيق ذلك عزمت على التقدم إلى بورصة ومودانيا فلا وقت إذن لتلقي شيء منك أو من استانبول يحرم على التقدم .

أما أنا فإذا بقيت هنا فإني لا أجد أقل وسيلة لتموين الجيش لفقر البلاد فلم يبقى لي إلا الذهاب إلى بورصة ومن هناك أرسل إليك رسولا بما يكون قد قررنا تبعا للظروف" ....

وكان إبراهيم على أبواب كوتاهية حينما تلقى خطابا من محمد علي يأمره بالوقوف عن الزحف حيث يدركه خطابه هو يعلم أنه ليس للسلطان جندي واحد في طريقه إلى عاصمة الخلافة . وذكر له أن السلطان أرسل خليل رفعت باشا إليه (محمد علي) ليتفق معه .

وقبل أن يصل إلى بروصة كما اعتزم ، تلقى الأمر من والده بأن يقف ، وكان هذا الأمر بعد وصول الجنرال مورافيف مبعوث قيصر روسيا إلى اسكندرونة ، ثم وصول خليل رفعت باشا مندوب الباب العالي . يحمل إلى محمد علي عفو السطلان عنه وولايته عكا وملحقاتها ، ولكن لصداقة محمد علي له ، اتفق معه على شروط للاتفاق أهمها أن يعطي محمد علي ولاية سورية وأدنة ، وأن تبرم بينه وبين خسرو باشا محالفة تعاون تضع حدا لنزاعهما .

ووصل إلى إبراهيم باشا ثلاثة رسل من الاستانة ، الأول رسول الباب العلاي ليبلغه أنهم أرسلوا إلى والده رسولا للاتفاق ، والثاني رسول الجنرال موارفيف ، والثالث رسول سفير فرنسا . وكان إبراهيم يعتقد أن الاتفاق بين خليل رفعت باشا وبين أبيه أمر ممكن ، ولكنه كان يرى أن الصلح الذي يبرم مع السطلان محمود هو صلح غير دائم ، بل يكون بمثابة هدنة ، حتى يتمكن السلطان من العودة إلى القتال . ويتضح رأيه بما كتبه لأبيه ، في الثالث من فبراير : "أرى أن يكون الإستقلال مقدما على كل شيء في المناقشات التي تدور بينك وبين الرسولين مورافيف وخليل باشا – فمسألة الإستقلال مسألة حيوية تقدم على كل شيء وبعد الإعتراف بالإستقلال يجب أن تطلب أضاليا وأدنة وجزيرة قبرص وأن يضم إلى مصر – إن كان ذلك في الإمكان – تونس وطرابلس . ذلك أقل ما يجب أن نطلبه ولا نتساءل عن اي شيء كان مهما كان الأمر لأن مصلحتنا تقضي به . أما إصرارنا على الاستقلال فلكي توطد مركزنا وتحوطه بالضمانات فإذا لم ننل الإستقلال ذهبت جميع مجهوداتنا ضياعا ومكثنا تحت يد هذه الحكومة الخبيثة التي توقرنا بمطالبها الدائمة وبطلب المال . فمن الآن يجب أن نتخلص من الأعباء البهظة ولا نجد خلاصا إلا بالإستقلال . أما السبب الذي يدعونا لطلب أضاليا وأدنة فهو شدة حاجاتنا إلى الخشب . لأن مستقبل أسطولنا معلق على ذلك ما دامت بلادنا محرومة من الخشب وأنت تذكر أن إنجلترة منعت ورود الخشب إلينا فاضطررنا أن نلجأ إلى النمسا التي أزعجنا رفضها إزعاجا لا نستطيع نسيانه . وهل من حاجة بي لأبين شدة حاجتنا إلى الخشب . فأنت أنت ذاتك قلت لي في الأمر الذي أصدرته حديثا كما انه يجب عليك أن لا تهمل وسيلة من الوسائل لصد الجيش التركي كذلك يجب أن تعمل كل ما باستطاعتك عمله للحصول على الخشب .

أما ضم قبرص إلى مصر فهو أيضا لا مندوحة عنه . لسببين : الأول للمنفعة الكبيرة لأسطولنا والثاني لمنع الباب العالي من أن يكون له طريق إلى أملاكنا وإذا شئت أن تطلب بغداد فلا مانع من طرح هذه المسألة علىب ساط البحث على أن تتنازل عنها في المستقبل لأن هذه الولاية لا تنفع شيئا وهي كستارة بعيدة جدا عن مصر وتتطلب نفقات باهظة .

هذا ما أعرضه على مسامعك وأوجه إلكي مع منتهى الإحترام أنظارك .

وفي 30 يناير كان خبر تقدم إبراهيم من قونية إلى كوتاهية وقره حصار قد وصل إلى الآستانة فاستشاط السلطان غضبا ولجأ إلى أصدقائه الروس يستنجد بهم . ومن حسن حظه أنه كان قد وصل لإبراهيم أمر أبيه بوقف التقدم . وكان إبراهيم هدد بروسه كما استولى أربعة من جنوده وضابط على أزمير .

وهنا تبدأ الدول تعهدل موقفها السياسي من ظفر جيوش إبراهيم . ويرفض محمد علي اقتراحاتها المشينة . وتبدأ انجلترا تكشف عن سياستها نحو نجاح محمد علي وقد خشيت أن تقف مصر شوكة في طريقها إلى الهند.

وتتضح سياسة إنجلترا هذه من الرسالة التي كتبها بالمرستون إلى ويليام كامبل السفير الإنجليزي في كابل ، وذلك بعدما أذيعت شروط الإتفاق الأولي بين تركيا ومصر .

"إن الشروط المعروضة على محمد علي باشا حسنة جدا مادامت هذه الشروط تحرمه من دمشق وحلب وهما الطريق إلى العراق – وفوق هذا يجب أن يثبت كل سنة فيما أعطى له وإن كان تثبيته في ولاية مصر دائما – وقد كان قصده تأليف مملكة عربية لجميع بلاد العرب والمشروع جليل الشأن في ذاته لولا أنه يقضي بتقسيم تركيا فلا يمكننا أن نسلم به .

أضف إلى ما تقدم أن تركيا أفضل دولة تملك طريق الهند ، فهي أفضل من أي ملك عربي يقوم على هذه البلاد ، نزوعا للعمل كثير الحركة .

فالواجب علينا أن نساعد السلطان على أن يعيد تنظيم جيشه وأسطوله وماليته فإذا استطاع أن يعيدي النظام إلى تلك الولايات الثلاث استطاع البقاء .

وظلت المناورات السياسية تديرها لدول الكبرى ، بيد أنها ضعفت عندما رأت جيشا روسيا مؤلفا من 12000 مقاتل وأسطولا كبيرا يحميان السلطنة ، بناء على رغبة السلطان . فأقلق بال فرنسا وإنجلترا واستمرت الدسائس الدولية تعمل في الخفاء ضد محمد علي للمد من مطالبه وإجباره على سحب قواته ، وإذا بالباب العالي يرضخ لمطالب الوالي العظيم !

فأثرت هذه المفاجأة على خصومه . وأخيرا أبرم بين الطرفين اتفاق كوتاهية (14 مايو 1833) فوضع حدا مؤقتا للنزاع بين الدولتين . وبهذا الصلح ولى محمد علي مصر والحجاز وكريت وجعل إبراهيم باشا واليا على سوريا وعكا ودمشق وطرابلس وحلب وحصلا لولاية أدنة ، ورفرف العلم المصري على جل هذه الأقاليم .

وبذا انتهى – ولو مؤقتا النزاع بين الدولتين رغم انف الدول ، التي كانت تهوى الصيد في الماء العكر . وكسب محمد علي ثمرات النصر الحلوة . وبرهن للملأ أنه رجل صريح لايعتمد على لاحرب بل يرغب السلام . وصرح للمندوب الفرنسي قائلا : "إنني رجل سلام لا أهدف إلا لشيء واحد هو أن أقف أيامي الباقية لإسعاد البلدان التي أحكمها ويسألونني أن أقدم الدليل على سلوكي هذا – فأجيب بأنني أتوسل لأوروبا أن تقنع تركيا بأنني لن أهاجمها كما تضمن تركيا فلا تهاجمني" .

هدنة مسلحة بين حربين 1833-1839

كانت إتفاقية كوتاهية بين الدولتين هدنة لمدة سنين قلائل ، استعد الطرفان في خلالها لاستئناف القتال . وكانت حكومة الباب العالي لا تنفك تنفث الدسائس بوساطة أعوانها بشتى الوسائل . فلما ضاق محمد علي ذرعا ، وآيس من إصلاح ذات البين ، اعتزم على إعلان استقلال مصر ، واستدعى وكلاء الدول الأجنبية ، وحدثهم بعزمه ، كا سيأتي :

الإدارة المصرية في الشام

وكانت للحكومات المعينة من قبل مصر في ولاياتها بالشام والبلاد العربية وكريت ... إدارات منظمة ، تعني برفاهية سكانها ، عادلة في أحكامها ، فرتبت في الشام مجلسا للشورى على لانظم الحديثة ، ونظمت الشئون المالية . بل هيأ إبراهيم نظاما لجباية الخراج ، ومعاملة الرعايا بالعدل والمساواة ، بغض النظر من تفاوت الطبقات الدنيوية ، وتباين المذاهب الدينية ، مثل هذا التعديل في أسلوب الحكم ، جعل الأمراء والمشايخ وأرباب النفوذ يستثقلون الإدارة المصرية ، ويتمنون عودة البلاد إلى أحضان الدولة العثمانية . نظرا لأنهم لم يستطيعوا العيش وليس لهم جاه أو سطوة . بعد أن توطد الأمن في ربوع أوطانهم ، وأحييت الزراعة والتجارة والصناعة على النظم المنتهجة في مصر ، وعمت تربية دودة الحرير ، واستخرجت بعض المعادن ، ودكت بعض القلاع التي كان يلوذ بها الثائرون وقطاع الطرق . وأكثر من ذلك قرب إبراهيم العلماء والأدباء ، كما رخص للدول الأجنبية في إرسال معتمديهم إلى دمشق وكانوا يمنعون من دخولها قبله .

ثورة فلسطين (1834)

وسوف نمر سراعا على أهم الأحداث التي مرت بفلسطين ، لعلاقتها بواجبات الحاميات العسكرية ، التي لم يعرف رجالها الراحة ، منذ عام 1834 ولم يمض عام ونصف العام على معارك الحملة الشامية المظفرة . وبعبارة أخرى الدوافع التي بثت فيها بذور الثورة ، وأشاعت بها مظاهر التمرد .

(1) الدعايات السيئة التي اضطلع بها بنجاح رجال تركيا وجواسيسهم ، ووكلاء الدول الأوروبية ، وقد كانت لها نتائج وخيمة في مقاومة الحكم الصمري والعمل على تقويضه ، ولا سيما في نابلس وبيت المقدس ثم في دمشق وحلب – وكان الدروز ، إلى حد ما ، اللبنانيون من أوفى أصدقاء إبراهيم . كما لعب الدين دورا كبيرا في مناهضة باشا مصر . ويتبدى أن الشاميين كبعض المصريين – في صورة عامة – لم يروا أعمال محمد علي في صورتها الحقيقية إلا بعد وفاته وانقضاء زمن طويل . وليس هناك أدنى ريب في أن الأب وابنه كانا متقدمين على جبلهما بعشرات السنين . تفشى التذمر وعدم الرضى بين الزعماء والمشايخ وأتباع عبدالله الجزار ، ممن حرموا المناصب والوظائف الكبرى التيكانوا يأملونها ، أو فقدوا الجاه والمال بعدما نظمت أحوال البلاد – فجرت عدة وقائع بين المصريين والعكاريين والصافيتيين وأهل نابلس (الشيخ قاسم الأحمد) ثم حدثت معارك في حلب ومثلها في بيروت – وفد نكل بالكثيرين من زعماء البلاد ولا سيما آل طوقان وأعيان الأتراك .

وعلاوة على ذلك فقد توفرت الأسباب المادية لثورة الشام وفلسطين وأهمها الضرائب الفادحة التي فرضها إبراهيم على الأراضي بعد إصلاحها والجمارك وما جره نظام الاحتكار في أثره ، والتدخل في إلزام بعض أصحاب الحرف والصناعات اليدوية بالعمل فيها طبقا لسياسة اقتصادية عليا ، تكفل توطيد الأساليب في مصر والشام .

وأظهر مسببات التذمر نفرة الناس من الجندية الإلزامية التي فرضها محمد علي . فقد كره الشاميون الخدمة العسكرية بعد مرور مئات السنين وهم يفلحون الأرض أو يحترفون الصناعات الدنيا . وأضحوا يعدون التجنيد من باب إلقاء النفس في التهلكة – وقد زال من أفكارهم معنى الدفاع عن الوطن بعد أن حكمهم الغرباء قرونا بالسوط – وقد أقضى نظام التجنيد ، الذي ثاروا ضده ، إلى هجرة عدد كبير من أهل الشام ، إلى آسيا الصغرى والعراق والبادية والجبال .

وبالإختصار أفضت هذه الأسباب منفردة أو مجتمعة إلى : (أ‌) عصيان بيت المقدس (إبريل 1834) وقعه وكان زعيمه الشيخ قاسم الأ؛مد وأبو غوشى – وقد اشتدت الثورة فترة مما جعل محمد علي يسافر بنفسه على رأس إمداد كبير . (ب‌) عصيان صفد وقد أخمده الأمير بشير الشهابي . (ج) فتنة دمشق وطرابلس (1834) وعكار وصفيتا وحلب ,انطاكية وبعلبك وبيروت . (د) ثورة النصيرية شرقي اللاذقية (1834-1835) .

ولا مرية في أن هذه المعارك أنهكت قوى الجنود بحالة مستمرة . وقد أبدى إ[راهيم في قمعها كثيرا من الشدة ، بيد أن استحوذ على إعجاب الثائرين أنفسهم ، بتعريض نفسه للمخاطر بجرأة لايتصورها عاقل . وعلى هذا قيل عنه أن أبا خليل – وهذه هي الكنية التي يكنيه بها الشعب – محجب بحجاب ضد الجروح فعله محقق ، وأنه بعد كل واقعة كان ينفض ردائه فيتساقط منه الرصاص .

وقبيل آخر العام ، تمت عملية التجنيد في سورية ، وتم النقص في جميع الآلايات المعسكرة فيها .

ثورة الدروز في حوران (1836-1838)

ولم يستتب الأمر بعد هدوء الأحوال في الشام ، حتى شبت ثورة الدروز في حوران ، وكان إبراهيم باشا أعفاهم من التجنيد ، ثم ارتأى تطبيق قانونه عليهم لحاجته إلى زيادة جيشه ، استعدادا لملاقاة العثمانيين . فشبت ثورتهم في حوران (نوفمبر 1837) ولقد شرحت معارك هذه الثورة بحملاتها الثلاث التي قاد واحدة منها إبراهيم بنفسه في مقال طيب نشره المغفور له الأمير عمر طوسون في مجلة الجيش ونوجز أهم حملات هذه الثورات الثلاثة فيما يلي : (1) حملة علي أغا البصيلي ، رئيس الهوارة ، مؤلفة من 450 من فرسان . وقد فاز في مستهل الأمر ضد الثوار في بصرى ، ثم استدرجوه إلى الجبال وانقضوا على رجاله وأبادوهم جميعا . (2) حملة الفريق احمد باشا المنكلى ، ناظر الحربية ، وكانت مؤلفة من 14.050 مقاتل من المشاة والفرسان والمدفعية – قام على رأسهم في 12 فبراير 1838 وقد ناضلوا في عدة معارك ، خرجوا من بعضها فائزين ، ولكن كانت نتيجتها مشئومة ، فقد هزمت قبالة الثوار ، وفقد المضربون أكثر من أربعة آلاف جندي وستة آلاف بندقية ومدفعين وخمسين جملا محملة بأزواد وكل متاع الضباط ، واستشهد قائد اللوائين والي بك وراجي بك . (3) قبالة انتصارات الثوار ، نظم إبراهيم باشا حملة ثالثة من عشرين ألف مقاتل وتولى قيادتها . وتسنى له الإطباق على ثوار حوران ووادي التيم . فسلم التيميون ومن بعدهم بقية الثوار في منطقة اللجأه (أغسطس 1838) .

قضى إبراهيم على ثورة حوران عقب امتدادها تسعة أشهر ، بعد أن تكبد خسائر باهظة .

خرج الجيش المصري من فوزه الختامي ، في تلك المعارك ، باكتسابه مزايا لاحصر لها ، في التدريب والقيادة . فقد كانت ههذ حروبا مع عدو عنيد مسلح . يكافح لطرد المصريين من بلاده .

وإبان انشغال المصريين في هذه الحرب ، كان الباب العالي يعمل ما في وسعه لتخليص سورية وإقليم أدنة من محمد علي ، بينما حاول هذا اكتساب ود السلطان وفعلا أوفد في عام 1827 مندوبه صارم ليفاوض محمد علي لتسوية الخلاف بطريقة ودية ، ولكن أخفقت المحادثات ، ولم يتفق الطرفان على شروطهما .

حيال عناد الحكومة العثمانية ، اعتزم محمد علي – كما سبق أن أورينا – إعلان استقلال مصر ، واستدعى وكلاء الدول في مصر وحدثهم بعزمه هذا في مايو عام 1838 معتمدا على حق مصر .

وتدخلت الدول لحل الخلاف بين لابلدين ، فباءت مساعيها بالفشل ، لأن إنجلترا كانت من وراء تركيا تحرضها على قتال محمد علي ، واسترداد مصر أيضا من حوزته .

ومن المؤكد أن إعلان استقلال مصر تأتى متأخرا ، بالرغم عن أن إبراهيم عقب انتصاره في معركة قونية كثيرا ما ألح على أبيه في كتاباته أني علن هذا الإستقلال . والكتب التي أورد فهيا هذا الإلحاح جد كثيرة – كذلك تناولت تصريحاته لرجال الحكومات الأوروبية الشيء الكثير من هذه الرغبة . وفي السابع من المحرم علم 1251هـ (1835) ، أي بعد أربع سنوات تصرمت على اتفاقية كوتاهية ، كتب إ[راهيم إلى أبيه رسالة كانت على قصرها تنم عن الحسرة والألم ، لأن أباء لم يأخذ برأيه لما طلب إليه إعلان الإستقلال ... قال : "لا بد أنك تذكر حين وقفت بجنودي في قونية وكتبت اطلب إليك بإلحاح وفي خضوع وتواضع أن ننتهز الفرصة ونعلن استقلالنا فكتبت إلي تقول إنك قانع أن تكون "محمد علي" وكفى . مع أننا كنا منتصرين . وكانت الفرصة سانحة ولكنك لم تشأ . والآن وقد مضى وقت طويل على تسوية النزاع وتعيين الحدود تطلب الإستقلال" .

وقد كان إبراهيم على حق . لأن الإستقلال يؤخذ ولا يطلب .

الدولة العثمانية في 1839

شاهد القرن التاسع عشر انحلال الدولة العثمانية ، بعدما قطعت شوطا من المجد الفسيح ، في خلال القرنيني السادس عشر والسابع عشر . وقد جاهد بعض سلاطينها كما ينشلوها من تفادي هذه الخاتمة ولكن ذهبت محاولتهم سدى بعدما دب الفساد في جسمها . فالشعب كره الإصلاح ، لأنه لم يفهمه على وجهه . وغمره جهل الغرور وأ؛لام السيادة ، ووجد في قبول الإصلاح مسبة له وعارا ، فأصر على العتاد . وكانت الدول الأوروبية تعمل مخلصة على مساعدة الشعوب المسيحية الخاضعة للعثمانيين ، للتملص نهائيا من سيادة الإمبراطورية الهرمة .

حاول السلطان سليم الثالث (1788-1808) تنظيم جيوشه ، بيد أنه شغل بمحاربة روسيا . ثم خسر الحرب ، ونهض في وجهه أنصار الرجعية ، وقتلوا رجاله الذين اعتمد عليهم في تنظيم قواته ، ثم أرغموه على اعتزال عرشه وتخلصوا منه . وقد حاول خلفه السطلان مصطفى الرابع أن ينهض بالجيش . فكان نصيبه الإغتيال – ولم ييأس السطلان محمود الثاني (1808-1839) . فقد استطاع بمعاونة بعض وزرائه تنظيم الجيش . وبدأ بإدخال التدريب الحديث إلى صفوف الإنكشارية بعدما فهم زعمائهم ما جرته تقاليدهم البالية على البلاد من الفساد والفوضى . وبالرغم من أخذهم باللين لم يستطع التخلص منهم إلا باغتيالهم في مذبحة كبرى . فارتاحت الدولة من شرورهم . ومن ثم بدأ السطلان يكثر من الجنود النظاميين ، ويعدل القوانين ، التي لم تعد صالحة للعصر ، كما طفق يحدد في أنظمة الحكومة . ولكنه شغل بالفتن والحروب الكثيرة التي لم تكد تنتهي واحدة فيها حتى تبدأ أخرى بتشجيع دول أوروبا التي هدفت إلى القضاء على آل عثمان ، أو على الأقل إلى بقائها دولة هزيلة لاحول لها ولا قوة .

كانت الحروب المتتالية التي شنتها روسيا ، أو الدويلات الخاضعة للعثمانيين ، أظهر عوامل القضاء على مكانة تركيا كدولة عظمى ذات بأس وسطوة ، التي كانت تقترب يوما بعد يوم من مقبرتها . ومع هذا الانحلال التدريجي لم يعرف رجال تركيا الانتفاع من كفاءة بعض حكامها ورجالها في الولايات العثمانية وفي طليعتهم محمد علي باشا في مصر وعلي باشا والي يانيا .

كانت هذه حال تركيا ، حينما بدأ سوء التفاهم بينها وبين محمد علي . بلاد أنهكتها الحروب المتتالية ، وأضعفتها ملازمة شعبها إلى عدما لتحول عن القديم البالي ، وغباء رجالها الذين انقادوا في سياستهم العمياء لنصائح بعض سياسي الدول الأجنبية . فعجلوا بدماهرا – وجيش جديد بدأ أخيرا في إعادة تدريبه وتسليحه بعد انقضاء فترة قصيرة على لاتخلص من الإنكشارية .

الجولة الخامسة: معركة نزيب

الجيش العثماني في عام 1839 : تألف الجيش العثماني من حواي 80 ألف مقاتل و200 مدفع حشد معظمها في منطقة ملطية بشرق الأناضول . وكان هذاا لجيش أنظم وأقوى الجيوش العثمانية منذ أن تخلصت تركيا من الجيوش النظامية ، وتوفر عتاده الحربي وأعد منه الشيء الكثير في ملطية وديار بكر . ووضع تحت قيادة حافظ باشا سرعسكر باشا الجيش في آسيا ، بعد وفاة رشيد باشا في عام 1836 ، يعاونه هيئة من ضباط أركان الحرب الألمان برياسة فون مولتك الذي حظي بالشهرة فيما بعد .

وكان قائد الجيش ، الذي وضعت فيه الدولة ثقتها للقضاء المبرم على الجيش المصري ، قد منح رتبة السرعسكر السامية عقب انتصاره على ثورة الأكراد . ولد في عام 1796 من أسرة قوقازية عريقة ، وعنى بتربيته وتعليمه منذ الصغر ، فتلقى اللغات التركية والعربية والفارسية ، وحفظ القرآن وهو في السابعة عشر من عمر ثم التحق بخدمة السلطان في فرقة ال(Hahigi) حيث ارتقى سريعا . وما أن شكل الجيش النظامي حتى تقدم للخدمة فيه كندي بسيط في الخيالة ، ولجده حالفه التوفيق فوصل إلى رتبة بمباشي في خلال الحرب الروسية التركية ، إلا أنه أصيب فهيا بجرح شفى منه . وحدث أن أنعم عليه برتبة قائد اللواء والفرقة عقب أعوام قلائل . وقاد الحملة العسكرية التيوجهتها تركيا لإخماد الثورة في ألبانيا . وعلى أثر إتمام مهمته ، عينه السلطان حاكما على إقليم سيواس بالأناضول . وفي غضون اضطلاعه منصبه أمره الباب العالي بإخماد ثورة كردستان ، فأورى في ظل معاركها نبوغا ونظاما وشجاعة ودراية تامة بإدارة الحرب ، وتم له إخضاع الكرد . وكان من جراء نصره الكبير أن أنعم عليه السلطان بنيشان الافتخار وترقيته إلى رتبة سيرعسكر الجيش في آسيا .

وإلى جانب مزايا هذا القائد العسكرية ، كان واسع الأفق في تفكيره ، بعيد النظر في تدبيره . لم يك جامدا شأنا لكثيرين من قادة العثمانيين في القرن الثامن عشر وأكثر من ذلك كبير القلب ، نبيل الشعور ، يمقت إراقة الدماء بدون داع . أضف إلى ذلك أنه كان محبوبا عند الأهالي والجند ، عفوفا عن الدسيسة ، مهيب الطلعة ، كريم الخلق والطباع ، محترما للغاية . أما بيته فقد كان مفتوحا على مصراعيه يتناول الطعام على موائده ثمانمائة شخص . دينا لدرجة يقال أنه طلب إلى جنوده الصلاة قبيل الإنخراط في القتال .

وكان كثيرون من ضباط أركان حرب الباشا ممن تلقوا علومهم في المدارس الحديثة الحربية في أوروبا ، وفي طليعتهم محمد رشيد بك الذي صار فيماب عد قائدا ومديرا عاما للمدفعية التركية وكان من المقربين إلى خسرو باشا ناظر النظار – وقد عين رئيسا لهيئة أركان حرب حافظ باشا فحسده الكثيرون من ضباط الجيش العظام ، الذين أفلحوا في الكيد له عند السرعسكر – لذلك لم ينتفع بمواهبه ظنا منه أن عين عليه لينقل أخبار الجيش إلى رئيسه .

فلما زايل الجيش التركي قاعدته في ملطية ، أمره القائد بأن يشرف على أعمال الإسعاف الطبي ، والمستشفيات العسكرية !

ويظهر أن التجارب والمحن التي مرت بأحوال الجيش العثماني ، وهزايمه المتتالية ، في معارك 1832 ، لم يفد الباب العالي منها شيئا كثيرا ، ولاسيما من ناحية تدخله في الأمور الفنية الخاصة .

وإلى جانب الجيش العثماني النظامي ، كانت هناك وحدات من الإحتياطي غير المدربة تدريبا كاملا فضلا عن أن معنوياتها لم تك في مستوى معنويات الوحدات المنظمة .

الجيش المصري بعد صلح كوتاهية : وعلى نقيض حال الدولة التركية ، استمرت مصر ، بزعامة مصلحها الكبير ، في نشاطها الصناعي والعلمي والعسكري ، بالرغم من الثورات والفتن ، التي شبت في مناحي الشام وفلسطين وبلاد العرب ، والتي أنكت الجيش خمسة أعوام طوال ، وأن طموح الباشا ، ورغبته في المحافظة على مركز دولته (ولايته) موطدا ومدعم الأكران وطبيعة ممتلكاته ، جعلت محتما عليه أن يعتمد على قوة كبيرة ، استطاع بفضلها المحافظة عليها ، والسير بسفينته وسط عواصف دعاية الحكومة التركية والبريطانية في كل مكان تدين بالولاء للباشا ، وفضلا عن ذلك كان يرى محمد علي استعداد الباب العالي للقتال ، والعمل على زيادة قواته الدفاعية ، ولم يجف المداد الذي كتبت به اتفاقية كوتاهية ، فوضع نصب عينيه عقيدة "إذا أردت السلم فاستعد للحرب" (Si Vis Pacem par Bellum) .

فليس هناك ما يخلق الحرب أكثر من وجود ضعيف وقوي ، وليس هناك أيضا ما يخفف من ويلات الحرب ويطيل أمد السلم أكثر من تكافؤ القوى ، فالسلم لايمكن أن يوجد إلا إذا كان مسلحا ، تحميه الأسلحة وقلوب المخازين المتأهبين للذود عنه .

ونظرا لكثرة الفتن والثوراتا لتي عمت في داخلية الشام وفلسطين ، اضطر إبراهيم إلى توزيع قواته من البحر الميت إلى طوروس ، ومن الساحل إلى لافرات . ثم التمس من أبيه أن ينجده بإمداد قوي . فأرسل إليه ناظر حربيته على رأس جيش مؤلف من ستين ألفا نظاميا وثمانية آلاف غير نظامي معظمهم من الفرسان و25.000 من البدو وقد ألحق بهم 16000 ماروني .

وعلى العموم ، كان الجيش المصري مركبا من وحدات مارست الحروب والمناورات ، منذ عشرين عاما ، في نظام وتدريب كاملين .

وكانت معنويات المصريين عالية للغاية ، ولادهشة في ذلك ، فقد حاربوا وخرجوا ظافرين من جميع المعارك الكبرى التي قاتلوا فيها – وكان عتادهم وذخيرتهم وأسلحتهم وفيرة في أيديهم ، أو خلفهم في مستودعات ونزلات ، إلى جانب مخازن الجيش في اسكندرونة ويافا – وكان ينقل أكوام التعيين والمهمات 15000 جمل بين الدلتا والعريش ثم ينقلها عرب عنازة إلى المعسكرات .

الجيش المصري في معركة نزيب : (أ) المشاة : فرقة الحرس – 3 آلايات (1 و 2و 3) بقيادة الفريق عثمان باشا 8617 اللواء الأول – آلايان (2 و 22) بقيادة أمير اللواء سليم بك 4731 اللواء الثاني – آلايان (4 و 12) بقيادة أمير اللواء إبراهيم بك 5216 اللواء الثالث – آلايان (6 و 18) بقيادة أمير اللواء حمزة بك 7393 اللواء الرابع – 3 آلايات (10 و 11 و 11) بقيادة أمير اللواء فرحات بك 7165 مجموع المشاة 37673

(ب) الخيالة : لواء الحرس – آلايان بقيادة الفريق أحمد المنكلي باشا 1738 اللواء الأول الخيالة – آلايان (11 و 2) بقيادة أمير اللواء رستم 1679 اللواء الثاني الخيالة – آلايان (1 و 13) بقيادة الجوخدار 1728 اللواء الثالث الخيالة – آلايان (6 و 10) بقيادة إبراهيم بك 1630 مجموع الخيالة 6775

(ج) المدفعية : بقيادة أمير اللواء جعفر صادق بك مدفعية الحرس : بقيادة أمير الآلاي خالد بك 1066 الآلاي المدفعية الثاني المشاة : بقيادة أمير الآلاي معمد العنتبلي 2066 الآلاي المدفعية الأول الخيالة : بقيادة أمير الآلاي حاذق بك 1040 آلاي المدفعية الثاني الخيالة : بقيادة أمير الآلاي زكي بك 1067 مجموع المدفعية : 5625 المجموعا لكلي للجيش 50.073 ضابطا وجنديا بصحبتهم 162 مدفعا .

الحوادث الممهدة لمعركة نزيب (سنة 1839)

لكي نقدم صورة واضحة للمعركة ، مستكملة المعالم ، يتعين أن نقفو أثر الأحداث التي أفضت إلى القتال الحاسم . (1) حصنت القيادة المصرية مضيق كولك ، أحد مضايق طوروس ، وهو منفذ الزحف من الأناضول إلى سورية ، وزاد عدد الحاميات في ولاية أدنة . (2) لما علم القائد حافظ باشا باعمال المصريين ، رام تلاقي الزحف من هذا المضيق . والقايم به من منطقة أورفا ودياربكر ، حيث لا تواجه مضايق أو مسالك وعرة أو جبال . (3) اتصل ذلك بالقيادة المصرية ، فحول إ[راهيم باشا وحدات كثيرة من جيوشه إلى حلب ، ولتستمر في مراقبة طلائع الجيش التركي في عينتاب وكليس القريبة من الحدود التركية . (4) عهد القائد حافظ باشا إلى أحد قائديه عبور نهر الفرات ، فانتقل هذا إلى الشاطئ الأيمن يوم 21 إبريل سنة 1839 وفي الحال نهض إ[راهيم باشا ببعض التحركات الهامة لتحاشي الخطر . (5) في منتصف إبريل : بدلت وحدات الجيش التركي مراكزها واتجهت صوب ساموساته ، وتجمع لواء إسماعيل باشا في بيره جك (21 إبريل) . وبعد أيام وصل هذه المدينة حافظ باشا ، وفيها تسلم كتابا من السلطان يامره فيه بالتقدم ، فاستولى على ساموساته ، ثم قصد إلى بيره جك (على الشاطئ الأيسر للفرات) . وفي ذلك الوقت ، اعتد قوة كردية على حيوانات كانتت رعى المصريين ، ولكي يجتذب إبراهيم الصدام وتقهقر إلى حماه ، وأرسل إلى والده يساله ماذا يكون موقفه إذا هاجمه الأتراك ! وبالرغم من الضغط السياسي على الباشا : ارتأى أن يستعد ، وسارع في إرسال الإمدادات بقيادة ناظر الحربية ، فوصل هذا إلى حلب والحرب وشيكة الوقوع . (6) في الثاني والعشرين من شهر مايو ، عبرت طلائع الجيش التركي الفرات ووصلت إلى نزيب داخل الحدود السورية . واحتلت العداوة التي بين نهر الفرات وأحد أفرعه الصغرى المسمى ساجور وتقدم القوات التركية فاحتلت قرية تل باشر واقترفت فيها الفظائع . (7) وفي مساء اليوم التالي ، أوفد إبراهيم – بعد علمه بتقدم الترك – 14 رسولا إلى مختلف مراكزه يحملون فيها لاحشد العام في حلب . وفي الصباح الرابع والعشرين جمع اعيان المدينة وأنباؤهم بما اقترفته السطلان وطلب معونته . وفي اليوم التالي أرسل إلى أوروبا خمسمائة من عرب الهنادي بقيادة أميرالاي معجون بك للوقوف على حركات طلائع الترك أولا بأول . وحشد إبراهيم معظم وحدات الجيش في معسكر بالورطة ، على مبعدة ثمانية كيلومترات شمالي حلب ، بقيادة مساعده الفريق سليمان باشا الفرنساوي . وكانت تحت إمرته 18 آلاي مشاة و160 مدفعا . أما الأتراك فاستمروا في تقدمهم نحو مزار داخل الأراضي السورية ، واضطر عرب الهنادي إلى القهقرة في بحاه توباش كالأوامر التي صدرت إليهم ، وغار الأتراك على 14 قرية تابعة لعينتاب ونهبوها . (8) لم يستطع إبراهيم قبالة هذه الإعتداءات أن يقف مكتوف اليدين . ففي 29 مايو بارح حلب على رأس سبعة آلاي خيالة و11 بطارية مدفعية خفيفة ، واتفق مع سليمان باشا أن يكون على أهبة التحرك على رأس المشاة . وبينما كان إبراهيم في الطريق ، أخلى الأتراك تل باشر ، التي احتلوها منذ أيام ، ثم استحوذ الترك على عينتاب ، بعد إخلائها من القوات المصرية . ولما فاق التحرش الأتراك بالأراضي المصرية فوق ما كان مرتقبا . أرسل إبراهيم إلى أبيه يصف تطور الموقف . (9) بعد 48 ساعة وصل إلى ثغر الإسكندرونه كابت كابيه الذي بعثه المارشال صولت رئيس مجلس وزراء فرنسا ووزير خارجيتها برسالة إلى محمد علي باشا يقول له فيها أنه بالرغم من الحوادث التي وقعت فإن مصالحه ستظل محترمة . وبعد أن قدم (14 يونيو) كابيه رسالته أسرع في السفر (20 يونيو) إلى مركز قيادة إ[راهيم ، لمراقبة الحوادث ولإتمام مهمته التي يأتي لأجلها من باريز . كذلك حمل الضابط فولتر رسالة أخرى للسرعسكر حافظ باشا . وصل كابيه إلى طرابلس الشام وفي 24 أخذ طريقه إلى حلب يوم 26 ، عقب انتهاء المعركة الكبرى وهزيمة العثمانيين في نزيب . (10) دفع إبراهيم طلائعه الخيالة ، التي أزالت مقاومة الأتراك بسهولة ، واستخلصت طريق حلب وأمنته ، في 3 يونيو بدأ إبراهيم في مراقبة الطريقتين المؤديين إلى عينتاب وتزيب ، حيث كانت منطقة الحشد التركية . (11) في الخامس من يونيو ، استدعى إبراهيم حامية عينتاب ، ولم يترك بها سوى كتيبة واحدة ، لحماية قلعتها . وبعد أيام استسلمت هذه القوة لسليمان باشا القائد العثماني الثاني . وفي 6 يونيو حدثت مصادمة بين قوات معجون بك الهنادي وسليمان باشا . وكانت خسائر الفريقين متعادلة . ثم اتجه معجون بك إلى توزيل . وفي يوم 7 يونيو ، قام حافظ باشا على رأس قوة ، للإستكشاف ، مؤلفة من خمسة آلايات خيالة و 3000 خيالة غير نظامية ، تؤيدها المدفعية . فقابلته الخيالة المصرية وعبرت ساجور الصغير واتجهت نحو العدو في قولين . وتبادل الطرفان النيران ، واشتبكت قواتهما غير النظامية ثم عاد حافظ باشا أدراجه ، ولم يلحق به إبراهيم عملا بتوصيات أبيه ، التيكان في انتظارها بالرغم من تحكك حافظ باشا . (12) وعملا بتعليمات الأب ، أرسل إبراهيم في يوم 8 يونيو إلى حافظ باشا كتابا جاء فيه :

إذا كنتم يا صاحب السعادة تلقيتم الأمر بإعلان الحرب فما فائدة الإسترسال في بث الدسائس وتحريك الفتن . وإذا كنتم تودون القتال فهلموا إلى ميدانه بصراحة وإقدام وأملي ألا يفوتكم في هذه الحالة أن تعرفوا أنكم تقاتلون أبطالا لايعرف الخوف سبيلا إلى قلوبهم – أما الدسائس التي تمضون في تدبيرها فإنها ليست مما يطاق احتماله طويلا .

فرد حافظ باشا على هذا الكتاب بعبارة منمقة ، ولكنه حاذر أن يبدي رأيا صريحا .

وفي رسالة لمحمد علي (في 9 يونيو عام 1839) لإبراهيم قال : إن اعتداء العدو علينا قد تجاوز كل حد معقول ، وإذا ما صبرنا عليه بعد ذلك عز علينا أن نوقفه لأنه يبذر بذور الفتن ذات اليمين وذات الشمال – وكلما صبرنا عليه رغبة منا في عدم معارضه رغبات الدول الكبرى زاد عدونا توغلا في بلادنا وزادت الأمور تحرجا وتلك حال تزعمنا على العمل – فعلينا أن نرد هجومه بهجوم مثله . ولما كان العدو هو المعتدي فإن الدول لن تلقى علينا التبعة – فنصيحتي إليك أن تبادر عند وصول رسالتي إلى يديك بالهجوم على جنود العدو الذين دخلوا أرضنا وأن لاتكتفي بإخراجهم منها – بل عليك أن تزحف منها – بل عليك أن تزحف على جيش العدو الأكبر وتقاتله – وبعون الله إذا وفقت النصر فاستمر في تقدمك إلى مالطيه وخربوط وأورفا وديار بكر .

وهذا أمر صريح للهجوم . (13) وفي يوم 18 يونيو زايل الجيش ، تحت إمرة سليمان باشا ، معسكر با أورطة ، ووصل في اليوم التالي إلى توزل ، حيث عبرت معظم وحدات الجيش نهر ساجور الكبير . وفي يوم 20 سارت إلى قرية مزار في خمسة قولات مشاة وقولين خيالة ، فوصلتها في الساعة العاشرة صباحا . وألفت فيها طليعة تركية مؤلفة من : آلايين مشاة وخمسة مدافع وخمسمائة جنيد غير نظامي – ففوجئت واسرع البدو المصريون ، طلائع القوة ، بالانتقال إلى المقدمة التركية غي رالنظامية وتبادلوا إطلاق النيران . وبعد قليل أخذت القوات النظامية في الإنسحاب إلى نزيب .

وماكاد الجيش المصري يبرز على المرتفعات (جنوب مزار) حتى كانت جميع طليعة الجيش التركي قد انسحبت إلى نزيب تاركة خيامها وعتادها ، فغنمتها الجنود المصرية ، ودخل إبراهيز مزار في الساعة السادسة مساء يوم 20 وقد أصبح على مسيرة ساعتين مشيا من خصومه ولا بد من استكشاف الأراضي ، فلم تك هناك خارطات تفصيلية كما هو الحال في هذه الأيام .

وحالما استقر المعسكر ، حاول سليمان باشا الفرنساوي أن يستكشف الأراضي وقوة معسكر الأتراك بيد أنه استحال عليه أن يعرف بالدقة نوع الاستحكامات وتقدير حقيقة قوة العدو .

وكان إبارهيم باشا ينتظر بفروغ الصبر عودة سليمان باشا ، إذ كان قد قرر القيام بهجوم في الغد ، وكان سليمان لا يوافقه . وعلى ذلك ، فعند عودته ، اتفق كلاهما على القيام في الصباح الباكر بالاستكشاف بينما يرسل سليمان باشا في الوقت ذاته اثنين من ياورانه وهما (F. Perrier) وأراجو وراحا ليرتادا الأراضي على ضفة نهر مزار اليميني ، لكشف طريق يسمع بعمل حركة التفاف حول الجناح الأيسر للجيش التركي وتحويل مواجهته إلى الخلف ، إذا لم يتسن مهاجمته من الأمام . (14) وفي يوم 21 يونيو ، عبر الياوران كبرى مزار ، وتتعا مجرى النهر في اتجاه كوبري كرسين – فلاحظا أن الطريق كثيرا من العقبات يتهيأ تذليلها بسير المدفعية . وبعد انقضاء ساعة واحدة من قيام الياورين امتطى إبراهيم باشا جواده وسار مع 1500 بدوي إلى المعسكر التركي لاستكشافه وما لبث أن لحقه سليمان باشا وفي قيادته أربعة آلايات خيالة وبطاريتين من المدفعية الراكبة . وتصدت لهم قوة تركية ، وتبادلوا النيران فترة ، ولم يفزا إبراهيم ، فعادوا إلى مزار . وفيها عرض سليمان باشا على إبراهيم أن يدير الجناح الأيسر للجيش التركي بوساطة السير جنبا ، والتقدم إلى خلف الصفوف التركية ، وبذلك يكرهونها على الدوران ، وترك الموقع المحصن ، والقتال في الأرض المكشوفة . (15) وفي الصباح المبكر من 22 يونيو ، انتقل الجيش المصري من معسكر مزار إلى الجنوب واجتازت في الحال بعض وحدات المشاة قنطرة مزار ، ورابطت فوق التلال المطلة على مزار للمراقبة . ولبثت الخيالة في مكانها مكونة ستارا لتخفي – على قدر الإمكان – عن العدو منظر الحركة وشرعت المدفعية في عبور قنطرة مزار ، واستغرق هذا الانسحاب ساعات كاملات . وبعد اجتياز المضيق انتظمت القوة بلا توان استعدادا للسير في ترتيب القتال . ومن ثم أخذ 2000 بدوي مكانهم وابتدأ الزحف .

ولم يتخذ الجيش في بداءة الأمر خط سيره الحقيقي ، بل انحرف كأنه يبغي حلب وكان سليمان باشا يشرف على سير القولات حتى لاتحدث تغيرات طويلة بين بعضها البعض ، يستطيع العدو أن يستفيد منها بتوجيه قوات كثيفة تربك هذه الحركة ولذلك استنفد هذا السير مدة عشر ساعات لقطع المسافة بين مزار وكرسين .

بعد وفقة للإستراحة في قرية كورديكالا عاود الجيش السير ، فظهرت وحدات تركية على اليسار ، على مدى 300 متر من جانبه الأيسر . وفي الحال أخذ سليمان باشا ثلاث كتائب مشاة وست من الخيالة وتوجه أمام هذه الوحدات ليهدد سيرها . وفي الوقت ذاته أمر باحتلال بعض التلال الصغيرة وأكمة تقوم على يمين القولات فأسرعت بطاريتان في احتلال الأكمة وأخذت ثماني كتائب موقفها تنتظر أية حركة يضطلع بها الترك . علاوة على حماية مسير الجماعات الأخرى ، التيكانت تفد تباعا .

ولاح أن غرض الوحدات التركية لم يك سوى الاستكشاف والوقوف على قوة الجيش واتجاه مسيره ، وفي هذه اللحظة كانت المسافة بين كوبري كرسين والجيش المصري فرسخين تقريبا ، وكانت خطة القيادة المصرية بين كوبري كرسين والجيش المصري فرسخين تقريبا ، واكنت خطة القيادة المصرية قد ابتدأت تظهر لعيني كل جندي :وهي إدارة مواجهة الجيش التركي وإكراهه على تغييرها بترك مواقعه المنيعة التي أعدها . ولا تدري لماذا أغفل القائد العام العثماني مهاجمة الجيش المصري من جنبه أثناء حركة التفافه أو على ألأقل حراسة كوبري هرجون كرسين والدفاع عنه ولمنع الجيش المصري من عبوره بأي ثمن لأنه مفتاح موقعهم وقد ألح الضابطان البروسيان مولباخ وفون مولتكه على القائد أن يهاجم المصريين فلم يعبأ بنصيحتهما فعرضا عليه أن يتراجع الجيش التركي إلى معسكره الأصل في بيره جك فلم يعمل برأيهما . وكانت الوحدات التركية التي هددت أجناب الجيش المصري تراجعت بسبب انتهاء واجبها .

(16) وكان الليل قبد أقبل حينما بلغت القولات المصرية المتقدمة كوبري كرسين (هرجون) واستعدت لاجتيازه . وعادت قوات البدو وأخبروا القيادة بأنه ليس للعدو أثر في هذه الجهة كما أفادوا بخلو الكوبري من قوات للدفاع عنه فابتهج إبراهيم لدى سماعه هذه الأنباء السارة وفي الحال أسرع على رأس خيالته ووصل إلى الكوبري وجلس على حجر ، وأمر بإحضار شبكه وأخذ يشجع الضباط والجنود كلما مرت أمامه وحدة من الجند .

أما سليمان باشا فقد كان يراقب حركة مرور الوحدات عند مدخل المضيق الذي يفضى إلى الكوبري خوفا من الضغط والازدحام وكان الطريق الذي يسبق الكوبري بمسافة حوالي900 مترا يبدأ في الانحدار بشدة ويأخذ في الضيق باستمرار إلى أن يصل إلى الكوبري – وعرضه يسع في أضيق نقطة مرور ثمانية جنود – وكانت مياه نهر كرسين في هذا الشهر (يونيو) شحيحة مما سمح لجند السواري بعبوره بسهولة وكانت ضفتاه غير مرتفعتين .

وبالرغم من الاحتياطات ، حدث ضغط شديد بين الوحدات ، واختل النظام وكان في استطاعة الأتراك أن يمطروا نيرانهم على الكوبري والمضيق ويقلبوا الخطة الجريئة رأسا على عقب بيد أنهم لم يفعلوا شيئا سوى أنهم بدءوا في تحويل مواقع جنودهم .

واستمر توالي مرور الجند على الكوبري ساعات طويلة . اجتازته الخيالة والمشاة فالمدفعية إلى الساعة الثانية صباحا . وقد أفادت القيادة من التحركات الليلية التي لم يكشف حقيقتها العدو . وبمجرد انتهاء وصول الوحدات ، على الضفة الأمامية ، أخذ سليمان باشا يرتب نظامها على شكل مروحة يمينها ويسارها يرتكزان على النهر ، ووضع جزءا من المدفعية على منحدر المرتفعات الأمامية في تشكيل بطريات في كافة الاتجاهات ، وخلفها ثلاثة صفوف مشاه ثم الخيالة والعتاد ، ثم ما تبقى من المدفعية خلف الصف الثالث .

(17) وفي 23 نشط الجيش المصري في الاستعداد للمعركة ، واجتمع الضباط بالقائد إبراهيم في خيمته ، حيث اثنى على ما أبدوه خلال اليومين السابقين . وطلب إليهم أن يحققوا النصر ، ويرفعوا اسم مصر ، مثلما رفعوه من قبل . ثم اتجهوا إلى خيمة رئيس هيئة أركان الحرب ، سليمان باشا ، الذي ألقى عليهم أوامره وختمها بالعبارة : "غدا نلتقي الظهر في خيمة حافظ باشا ، حيث نحتسي القهوة .." .

وانتهى الهزيع الأول من الليل بدون أية حركة في المعسكرين ، سوى أنه لوحظ أن الأتراك يعملون بجد ونشاط في إقامة استحكامات سريعة وقتية ، لستر مواجهتهم الجديدة ، على قدر استطاع .

وحوالي منتصف الليل ، انقطع بقية لاسكون الذي ساد المعسكر بطلقات المدفعية ، وطير العدو خيمتي إ[راهيم وسليمان .

واستهل التراشق بالمدافع ، وسط الخيول والجنود ، واختل النظام في المعسكر ، ولاذت الخيول بالفرار – وكان إبراهيم باشا في مناحي المعسكر ، حاثا الجنود على لاصمت ورباطة الجأش ، وملازمة النظام .

أما سليمان باشا فقد اتجه إلى مدافع الصفوف الأمامية وأمر بتوجيه نيرانها صوب وميض مدفعية الترك ونشر نيران مدفعيته في كافة الصفوف ، وبعد قليل خمدت مدفعية العدو .

وكانت خسائر هذه الإغارة الليلية طفيفة . ولما هدأت الحال أمر القائد العام بالتفتيش ، فظهر أن مايقرب من مائة جندي وأورطتين من الآلاي الثالث الحرس المشاة وجميعهم من السوريين المجندين غير موجودين ، فأمر إبراهيم ضباطه بتعقبهم والبحث عنهم : فوجدوهم متجهين صوب معسكر العدو ، فأرجعوهم وادعوا أنهم ضلوا الطريق ، فجلدوا وغيروا ضباطهم ...

(18) في 24 يونيو لما طفق نور الفجر يلوح في السماء ، كان قد تم تشكيل الجيش المصري في ترتيب السير الآتي مستلا من كوبري كرسين : أولا : 3 خطوط من المشاة موازية لبعضها ، الخط الأول مؤلف من 20 كتيبة والخط الثاني على يمين الأول مؤلف من 20 كتيبة مثلها ، والثالث على يمين الثاني مكون من ثمانية كتائب ، وجميع كتائب الثلاثة الخطوط بعضها خلف بعض .

ثانيا : على يسار خط المشاة الأول وعلى بعد 150 مترا منه تسع بطاريات (54 مدفعا) على خط واحد في موازاة خط المشاة المذكورة . ثالثا : على يمين خط المشاة الثالث وعلى مبعدة 100 متر منه 10 بطاريات (60 مدفعا) على خط واحد في موازاة خط المشاة المذكور . رابعا : أربع بطاريات (24 مدفعا) خلف خطوط المشاة الثلاثة . خامسا : أربع بطاريات (24 مدفعا) أمام الثلاثة الخطوط المشاة لمسند الستة الالايات الخيالة التي امامهم عند اللزوم . سادسا : الستةآلايات الخيالة أمام الأربع بطاريات الأخيرة في موازاة خط المشاة الثالث . سابعا : فرقة الحرس المؤلفة من 12 كتيبة خلف الأربع بطاريات التي وراء خطوط المشاة الثلاثة بصفة احتياطية . ثامنا : لواء خيالة الحرس مؤلف من الآلايين أحدهما من لابسي الدروع والاخرون من حاملي الرماح خلف الجميع كحرس مؤخرة .

وفي أثناء السير ارتد آلايان من الخيالة إلى الخلف من الجهة اليسرى لحراسة مؤخرة الجيش . وفي بداءة المسير للقيام بحركة الإلتفاف ، انحرفت القوات قليلا نحو الشمال الشرقي ، في اتجاه بيره جك وبعد أن تقدمت القوة حوالي كيلومتر ، في ذات الاتجاه ، ولاحظت القيادة أن الجيش التركي لم يتحرك من مواقعه الدفاعية ، أمرت بالإلتفاف نصف لفة إلى اليسار . وبذلك صارت خطوط تقدم الجيش المصري موازية تقريبا لخطوط الجيش التركي . ثم كررت نصف لفة أخرى ، واتجه الجيش المصري إلى ربوتين صغيرتين قبالة الجناح الأيسر التركي ولم يحتلها . فأمر في الحال سليمان باشا باحتلال العليا منهما (تل سليمان باشا) ووضع بطارية من عيار كبير فوقها كما أمر بوضع أربعة الآلايات خيالة خلف الربوة الثانية وآلايين من المشاة لسندهم .

أوضاع الجيش التركي : وكان الجيش التركي ، في موقفه الدفاعي ، على النمط التالي : تتألف قوة الميمنة من الحرس – والقلب والميسرة من ثلاثة لواءات مشاة – وفي امتداد الميسرة القوات غير النظامية . وفي الخط الأول 14 كتيبة و92 مدفعا وفي الخط الثاني 13 كتيبة ، والاحتياطي أربعة لواءات رديف و9 آلايات خيالة و13 مدفعا . وكانت كتائب الخط في تشكيل مفتوح وكتائب الاحتياطي في تشكيل قولات . والآن يتسنى لنا القول بأن معركة نزيب ابتدأت بالفعل وقد انتهت الممهدات ..

معركة نزيب

بعد أن احتل الجيش المصري الأكمتين ، فطن حافظ باشا إلى غلطته في عدم احتلالهما من قبل ، ولكي يحاول إصلاح الخطأ ، بدأ بإطلاق النار على الجيش المصري ، بينما أمر سليمان بالإلتفاف إلى اليسار كما يكون جناح المصريين الأيمن أقرب للجيش التركي من وسطه وميسرته – وأمد ميمنته بأربعة آلايات خيالة وآلاي مشاة من الحرس والآلاي 14 المشاة – وكانت هذه الميمنة بقيادة سليمان باشا ، والقلب بقيادة الفريق أحمد المنكلي ، والميسرة بقيادة الفريق عثمان باشا .

فلما شهد حافظ باشا هذه الحركة ، وعلم أن ميسرته هي التي ستتحمل عبء الهجوم نقل إليها بعض كتائب الميمنة ، بل وقرب إلى الميمنة بعض الإحتياطي من الخيالة والمدفعية .

وبدأت المدفعية المصريةب الضرب المبرح ، فردت عليها المدفعية التركية ، واستمر تبادل النيران ما ينوف على ساعتين ، وكانتنيران المصريين منصبة على المدفعية التركية ، بينما مدفعية الأتراك انصبت على صفوف المشاة المصريين ، فكانت الخسائر أقل ، وقد أسكتت البطارية التي وضعها سليمان باشا فوق تل سليمان عدة مدافع تركية .

ولما لاحظ سليمان باشا أن الميسرة التركية لم تتأثر ، بأمر بزيادة إطلاق مفدعية الهاون وبدون انقطاع على الصفوف التركية ، وبعد قليل بدأت الميسرة التركية في التراجع ، وفر بعض الجنود ، وقد تزعزعت معنويتهم ، ولاسيما بعد حدوث انفجارين في عربات جبخانة للجيش التركي ، بتأثير نيران المدفعية المصرية ، ثم تزايد الارتباك في صفوف العدو بعد أن أطلق قائد المدفعية المصرية الأميرالاي جعفر بك صادق بعض الصواريخ على المشاة والمدفعية التركية .

أزمة دقيقة

لما تبين سليمان حرج موقف الأتراك ، أمر قسما من الصف الأول لميمنته أن يتقدم مسنودا من قسم الصف الثاني ، وأمر أيضا بطارية عيار كبير أن تنزل من الأكمة وتتبعهم لتسندهم ، فاتجهت الجنود صوب خطوط العدو ، ولدى اقترابهم منها ، قوبلوا بنيران حامية من مدافعه ومن مدافع أخرى كانت مخفية ، فتقهقروا بدون انتظام ، بل مما زاد الطين بلة أن لاذت بعض الوحدات بالفرار ، ومن حسن الحظ أن قلب الجيش وميسرته لم يشعروا بما حصل للميمنة لانخفاضات الأرض وارتفاعاتها ، التي أخفت عنهم حرج الموقف ، وحدث أيضا ، في ذات الوقت ، أن ذخيرة المدفعية المصرية أوشكت على النفاد فاندفعت مع المشاة إلى الخلف ، فأسرع سليمانب اشا لعلاج الموقف السيء ، وأمر المدفعية القريبة منه باحتلال الأكمة مرة أخرى ، وأن تفتح نيرانها بشدة على الأعداء وعلى المنسحبين ، ومما خفف بعض الأثر وصول ستة آلايات خيالة وبطاريتين راكبة وآلاي حرس مشاة وآلاي آخر من القوات المصرية إلى شرق نزيب ، وكان قد صدر الأمر إليها للقيام بحركة التفاف واسعة حول الميسرة لتركية لشد أزر قوات المشاة التي سبق ذكرها ، وشرعت في تطويق ميسرة العدو والهجوم عليه ،وقد بدا الهجوم اللواء الأول الخيالة (بقيادة رستم بك) فرده الأتراك ، وكاد ينتهي الموقف بمأساة ، لولا أن تدراكه اللواء الثاني بقيادة الأميرالاي إبراهيم بك الجوخدار .

في هذه الساعة الحرجة ، كاد الجيش المصري يغلب على أمره ، لولا وصول الذخيرة إلى بطارياتها وفتح النيران الشديدة على ميسرة الترك ، التي كادت تصل لها الإمدادات بصفة مستمرة ،وكذلك القلب . وقد سبب نشاط المدفعية المصرية الكبيرة العيار رفع معنوية قوات سليمان باشا بعد أن كاد أمل النجاح يتبدد ، واستأنفوا الهجوم على الأتراك ، ثم الاقتحام بالسونكي ، وفي هذه اللحظة وصل إبراهيم باشا على رأس آلايين من الخيالة الحرس ، جاءا تحت قيادة المنكلي باشا لمعاونة الميمنة المصرية ، وسار إلى خلفهما اللواء الثاني الخيالة المؤلف من الآلايين (1 و 13) فأكملا المعمعة . وهنا بادرت خيالة العدو بالفرار ، وعجلا الآلايان في سيرهما إلى المعسكر التركي فاستوليا على القسم الأيسر منه ، مكتسحين شراذم العدو المتفرقة في الطريق .

وللسرعة التي وصل بها إبراهيم فضل إنقاذ الميمنة المصرية مما أصابها من التفكك ، وقد كانت على وشك الانهيار والهزيمة ، وبدأت كفة المعركة تميل إلى المصريين ، مما جعل سليمان باشا يستغل الموقف .

وكان القتال عم الجبهة بأسرها ، من الشمال إلى الجنوب ، وانتقل إلى القلب والميمنة التركية حيث قاومه الفريق خالد باشا بكل شدة ، إلى أن أصيب برصاصة قاتلة ، ومن ثم لم تحدث أية مقاومة . بل فر جنوده بعد إلقاء أسلحتهم . وكانت وحدات الفريق المصري عثمان باشا تكتسح الأتراك بعدما أدوا واجبهم في القتال . ولما لم يطق العدو تلقى هجمات المصريين التابعة ، انسحب بقاياه إلى معسكره القديم ، فاقتضى القائد أثرها بمدفعية الخطين الأول والثاني من المشاة ، بينما اتخذ الثالث الاحتياطي للمشاة والمدفعية مراكزها على الربوات والقمم المتوجة لموقع المعسكر العثماني . وبالإختصار أصبحت هزيمة الترك عامة .

أما إبراهيم القائد الملهم فقد اتجه إلى خيمة القائد حافظ باشا في المعسكر ، ليكتب رسالته إلى أبيه ، وقد جاء فيها : "أكتب هذه الأسطر تحت خيمة حافظ باشا ، التي لم ينقل العدو شيئا مما كانت تحتويه ، وقد استولينا على الأمتعة والمهمات والمدافع والخزانة ، وأسرنا عددا عظيما من الجنود . وإني أود أن أقتفي أثر الأعداء ولكني لا أجد منهم أحدا – وكان تفرق الجيش العثماني أشتاتا وفراره بسرعة لم أستطع معها إدراكه بعد معركةدامت ساعتين فقط . كان هجومنا علهي من جميع النقط معا . وكان أحمد باشا المنكلي على قيادة ميمنتنا وسليمان باشا على قيادة الميسرة . أما القلب فكنت أتولى قيادته وكانت نيران مدفعيتنا حامية جدا . وقد أعاد هذا الفوز السريع إلى ما كنت عليه في سن العشرين من النشاط والانشراح والقوة . وسنوافيكم بالتفصيل قريبا" .

انتهى الأمر ، وحلت الهزيمة بجيش السلطان ، واستولى جند إبراهيم على نحو 20.000 بندقية و 140 مدفعا بذخائرها ، كما استولى في اليوم التالي على 35 مدفعا في حصن بيره جك . وبلغت خسائر الترك نحو 4500 قتيل وجريح ، وأسر منهم بين 12000 و 15000 رجل . وترك حافظ باشا خزينته وتحتوي على آلاف الجنيهات وأوراقه وخططه ورساماته .. وذابت قوات الترك في الحاميات العسكرية في الأناضول .

أما خسائر المصريين فبلغت نحو 3000 بين قتيل وجريح ... وأصبح إبراهيم باشا ، بعد معركة نزيب : سيد الأناضول على الإطلاق ، وصار الطريق قبالته مفتوحا إلى استامبول .

وقبلما يبلغ خبر هزيمة الجيش العثماني مسامع السلطان محمود كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة وصعدت روحه إلى الرفيق الأعلى .

لم يقف إبراهيم مكتوف اليدين بعد أن أباد الجيش حافظ باشا وبعد أن عثر على خطة العدو الحربية ، فقرأ في فقرتها السابعة أن الاستيلاء على مصر ينبغي أن يكون الغرض الثاني من غرض الأتراك ، وتضمنت توليته واليا على مصر بدل والده . فلما أيقن أن السلطان كان ينوي أن يجعل هذه الحرب ساحقة ، زال ما عسى أن يكون لديه من أثر التردد في مواصلة الزحف ، وكان في مستهل أعماله أن استرد عينتاب ، وأعد العدة لموالاة الزحف على مرعش وملطية وديار بكر .

تحليل معركة نزيب ونقدها

إذا حكمنا بالنتائج ، ظهرت لنا معركة نزيب في صورتها الختامية كأمجد صفحة في تاريخ الجيوش المصرية . يضعها بعض المؤرخين في مستوى معركة أوسترلنز التي قضي فيها نابليون على زهرة الجيوش النمسوية . غير أننا إذا تطلعنا إلى سير المعركة ، وتطور أدوارها ، لألفينا أن أخطاء فنية عديدة قد اكتنفتها من جانبي القيادة المصرية والتركية .

ولعل القارئ يذكر انه في 20 يونيو تقدم إبراهيم باشا إلى مزار . ثم نزيب ، لملاقاة العدو ، ولم تك لديه أية معلومات دقيقة عن مواقع الجيش العثماني أو تفاصيل عن طبيعة الأرض ، التي ستنشب عليها لمعركة . لويس هناك أدنى شك في أن القيادة ارتكبت هذا الخطأ نتيجة لعدم المبالاة والاستهتار بالعدو وكانت تقترف خطا لهجوم عليه بالمواجهة ، لولا تغييرها للخطة في اللحظة الأخيرة أو ارتجال خطة الإلتفاف والسير الطويل المرهق على مرأى من العدو . كل هذا مخالف للقوانين الأولية لفن الحرب . وصحيح أن إبراهيم تك بعض قواته في مزار ولكن قام كل الجيش بحركته التي وصفناها من غير أن يفكر في حجز قوة كبيرة من جيشه كاحتياطي له إذا لم تنجح خطته التي اعتمد عليها في تحطيم شوكة العدو نهائيا وكانت يقظة سليمان باشا وإشرافه الدقيق على تنظيم الوحدات ، في خلال سيرها ، وتحمل الجنود أعباء السير المرهق ، بدون توقف ، وتحت حرارة تتفاوت بين 35º و40º عملا رائعا يستحق الثناء والمديح .

ويا ليت هذه المحنة القاسية قد انتهت لدى هذا الحد ، فإن الجيش ما كاد يصل إلى قنطر هرجون حتى أراد إبراهيم أن يهجم على العثمانيين وينتهي منهم ، في ظلام الليل البهيم ، ويعبر نهر كرسين وهدفه الوصول بقواته إلى الضفة الشمالية من النهر ، وهذه جرأة تدهش أي قائد سوى إبراهيم . فقد اعتاد على أن يأتي بالمعجزات ، ضاربا صفح الحائط بقوانين الميدان . وأحيانا بنفسية الرجال . وهو خير ما يتصف به إبراهيم ، البطل الجبار ..

وخطا آخر ارتكبه قائدنا المظفر ، فإنه في اليوم السابق للمعركة ويوم المعركة لم يؤمن على قواته . وكان يقذف بها كلها بدون حيطة أو حذر . ولولا أن السرعسرك كان أكثر جرأة ، وتناول لموقف بشيء من الصبر لدار رحى القتال دورة أخرى .

وعندما ارتجت صفوف الميمنة المصرية ، وكادت تفقد العنان ، لولا تدخل المدفعية الكبيرة العيار ، التي صبت نيرانها الحامية فوق الأكمتين ، على ميسرة الترك والقلب . وفي هذه اللحظة أثبت السرعسكر أنه أضعف من خصمه إ[راهيم ولم يفعل شيئا حيال ثبات رجال المدفعية المصرية ، وراحت من يديه فرصتان : الأولى في بدائة نزول القوات المصرية في مزار وألأخرى في أثناء تحركها الطويل إلى هرجون .

وكان حافظ يؤمن بعقيدة الدفاع كما أمنت بعده بمائة عام (1939) رئاسة هيئة أركان حرب الجمهورية الفرنسية بخطة الدفاع في خط ماجينو . ولو أنه قام بعمل مناورة صغيرة فيها شيء من المجازفة لارتد بجيشه إلى بيره وقضى على خطة إ[راهيم المرتجلة – وكان جيش مصر لا يحمل معه إلا مؤونة يومين \1 .. ولكنها جرأة إبراهيم وبطولته أنقذتاه وقادتاه إلى الظفر الحلو . وكان في مكنة حافظ باشا الرجوع إلى وراء الفرات والامتناع به كحاجز ومانع ضد عدوه بيد أنه لم يفعل شيئا من هذا قبالة المفاجأة المصرية .

أليست المفاجأة من أهم مبادئ الحرب الخالدة ، التي أكسبت كثيرا من القادة شهرة الذائعة في التاريخ ! ؟

لم يحفل حافظ باشا بنصائح ضباطه البروسيين ، وفضل أيسر الخطط ، التي تدور في رأس أي قائد – هذه الخطة هي التي رأيناها قد نفذها ، وهي إدارة صفوف الجنود من الغرب إلى الشرق ، وعمل استحكامات خفيفة لم تغن شيئا قبالة الطوفان المصري .

وياليته لم ينس وضع بعض قواته الخفيفة لدى رأس قنطرة هرجون لكي تقاوم الطلائع المصرية بعض الوقت ، ولكي يفيد في خلاله بعمل شيء هام – لم يفعل شيئا من هذا أيضا بيد أنه قنع بالركود في مواقعه الجديدة وانتظار المكتوب في القدر ، عملا بمواعظ رجاله المولوية والبكتاشية حملة القماقم ولابسي الطراطير والفاطين !! .

لنطالع ما ارتكبه إبراهيم مرة أخرى من مخالفة لقوانين الميدان المقدسة لدى الجند ! – قبل إبراهيم المعركة متجها بقواته نحو الغرب وإلى ميسرته نهر كرسين وإلى خلفه الفرات الكبير . وفي هذا الوضع الحرج لم تك له خطوط تقهقر يرتد عليها عند اللزوم . وقد يرد على هذا لانقد معجب بإبراهيم قائلا ومتى عرف إبراهيم القهقري؟ إن هذه الكلمة لا وجود لها في عبقريته الشامخة ولكنا – ونحن من المحافظين – نرى أنه ينبغي ألا يهمل القائد التفكير فيما سيحدث أو لايحدث بيد أننا نحمد العاقبة – بعد أن رأينا خصمه يقف موقفا سلبيا – ولولا هذه السلبي مرة أخرى لما توج النصر هامة أبطال نزيب .

والراهن أن اعتماد إبراهيم عتادا كبيرا على ميمنته جعل خطته هشة ، سريعة الكسر ، لو لم يك حافظ باشا قبالته . ولكنها المدفعية مرة أخرى هي التي انتشلت الموقف . فقد كان المدفعيون هم رجالات نزيب ، الذين نحيي ذكراهم ، ونحني لهم رؤوسنا ، ولا ننسى معهم نشاط سليمان وحنكته في سرعة إدارة المعركة وتوجيهها .

لقد وقع عبء القتال برمته على لاميمنة ومدفعية المصريين . أما القلب والميسرة فكان نصيبهما في المعركة عادي للغاية ، ولا نستطيع أن نقول بأن قواتهما اشتركا في اللحظة الحرجة .

ولم يفد حافظ باشا من أخطاء خصمه إبراهيم ، ولو مرة واحدة ، حتى في أسهل الموافق عندما ابتدأت ميسرة المصريين في الفتح ومعاونة الميمنة – كانت أمام حافظ باشا فرصة أضاعها بسلبيته وفقده روح القتال . ولولا ذلك لتسنى له الهجوم المضاد ، نظرا لأن المفاجأة والجرأة والمبادأة أيضا ، وهي من عناصر نجاح إبراهيم ، غلبته على أمره ، وقضت على جيش السلطان .

ونلخص موقف حافظ باشا في العبارة اليت وصفه بها المارشال فيجان وهي : "II a maitenu son armee dans une immobilte passive, il a soumis ses jeunes recrues a l'epreuve la plus rude que puissant supqprter des troupes non aguerries, se faire tuer sur place. Dans ces conditions le denovement etait fatal'.

والخلاصة ، فالبرغم من النصر وعن نتائج نزيب في السياسة الدولية ، فإنها لاتعد ظفرا عسكريا فنيا لإبراهيم من طراز معارك حمص وقونية ، حتى فيما يعود على المشاة . لأن الفضل في النجاح يعود – ولا مراء – إلى المدفعية – والمدفعيون من وراء مدافعهم الثقيلة . فكأن المشاة قد اعتمدوا على ما جنوه من شهرة مضت . حينما أدوا واجبهم في سلاح المشاة ، ملكة الأسلحة في معركتي حمص وقونية .

وليس معنى هذا النقد انتقاص من قدر القائد إبراهيم . كلا فإن أعمال إبراهيم في ميادين الحروب والإدارة قد سجلها التاريخ بمداد الفخار والإطراء . والنقد فن ليس هناك أيسر منه . أما قيادة الجند والظفر بهم في ساحات القتال ففن لايجيده إلا طراز فريد من الرجال ، بل أقرب إلى الرسل والقادة والمصلحين ، الذين تبخل بهم الدنيا وقلما يظهرون على مسارح العالم إلا نادرا .

خاتمة النصر

في مساء يوم نزيب ، يممت فلول الأتراك المحطمة إلى مرعش ، وفر بعضها نحو الجبال شمال بيره جك ، ومضى حافظ باشا في طريقه إلى روم كاله وبهينة ، لعله يجمع أشتات قواته في مالطية .

وكان الجيش المصري قد أنهكه القتال ، فسمح إبراهيم لجنده بالراحة يوما . وفي السادس والعشرين من يونيو غادر قائدنا نزيب تصحبه ثلاثة آلايات من المشاة وبطاريتان وعرب الهنادي ، وقصد بيره جك التي كان يحميها آلاي من مشاة الترك ، فولى هؤلاء الأدبار مذعورين حينما اقترب منهم المصريون ، وغنم الأخيرون 35 مدفعا من العيار الكبير . ولم يمكث إبراهيم كثيرا حتى سلم قيادة القوة إلى القائمقام معجون بك ، قائد الهنادي ، وأمره بالإستيلاء على مستودعات التعيين والعتاد في أورفة (شرق بيره جك) وارتد هو وبعض الخيالة إلى نزيب .

وفي مساء السابع والعشرين ، قام إبراهيم على رأس أربعة آلايات مشاة وستة خيالة وست بطاريات في اتجاه معرش ، التي مرت بها فلول العثمانيين ، وفي صباح 28 دخل عينتاب . وحين أقبل مساء 29 عسكر في اينجاسويو ، شمال غربي عينتاب ، وكانت خطة إبراهيم في القضاء على العثمانيين أن يتجه سليمان باشا إلى مالطية وأورفة في الشرق ، بينما يتجه هو بقواته من أدنة إلى قونية ، عن طريق مضيق طوروس .

وبينما يرتب إبراهيم خطته في اينجاسويو ، وصل كابتن كاييه ، رسول الحكومة الفرنسية . يحمل خطاب محمد على المؤرخ في 16 يونيو لإبنه ، الذي يقول له فيه ما معناه ، "إلزم مكانك ولا تتقدم" .

العودة إلى الكابتن كاييه رسول فرنسا : ذكرنا ضمن الحوادث الممهدة لمعركة نزيب وصول هذا الضابط إلى مصر ومقابلته لمحمد علي ثم سفره على التو لملاقاة إبراهيم في الميدان ، فوصل إلى معسكره بعد أن تصرمت معركة نزيب .

وعقب أن رحب به إبراهيم ، قال الكابتن إنه قد سافر ليلا ونهارا لكي يكون أو مهنئيه !! ثم أمسك عن الحديث برهة ، إلى أن قال : "إنني احمل إليك خطابا من أبيك" .

فسر إبراهيم حين أصغى إلى هذا النبأ ، وفض خاتم الرسالة من فوره . وما كان أشد أسفه إذ تلا فيها أمرا من أبيه بوقف تقدم الجنود . ومن ثم لم يتمالك نفسه وصاح غاضبا : "هذا محال ، لقد كتب هذا الخطاب قبل أن ننال النصر في نزيب ، إن هذه الموقعة وما سبقها من تحرش بنا يبطلان هذه الأوامر – ولذلك لن أعمل بها ، وسأتحمل تبعة عصيانها" .

لقد حزن إبراهيم . وحاول كاييه أن يجادله ليقنعه .. فراح يؤكد له معارضة أوروبا في قيام الحرب وأشار إلى أوامر محمد علي ، وإلى تدخل الدول الكبرى . بيد أن القائد أبى أن ينصت إلى هذه الحجج وأجابه بقوله : لقد درست التاريخ أليس كذلك ؟ فهل سمعت مرة أن قائدا منتصرا وقف عن مواصلة زحفه ، إن كنت قد سمعت بذلك فأنا لم أسمع به .

وحاول هذا الرسوم الملحف أن يؤثر على إبراهيم ، ولكن عبثا جاهد ، فقد ضاعت خمس ساعات في هذه المقابلة دون أن تحدث المعجزة . وفي فجر اليوم التالي ، وقف كاييه على الأرض وأطلق للسانه العنان بينا كان يستعد إبراهيم للخروج من خيمته ، فاضطر آخر الأمر إلى القول : "لست أريد أن أدعوك إلى الخروج ولكنني أقول لك إنك إذا ظللت تتحدث إلي عشر سنين طويلة فلن تستطيع أن تحولني عن رأيي" .

ويقول كرابيتس كاتب سيرة إبراهيم – وهنا قدر إبراهيم فأخطأ التقدير ، لأنه بقوله هذا كان يحكم على المستقبل .

ولم يك كاييه يجهل فهم عقلية إبراهيم – إذ اعتزم في حديثه هذه المرة أن تكون رغبات محمد علي هي المحور الذي يدور عليه كل حديثه – وأن لا يذكر شيئا عن الدول إلا النذر اليسير .

ولم يك في مكنة إبراهيم أن يتغلب على هذه الخطة ، لأن حبه لأبيه لم يك حبا عاديا . وإنما كان شغفا بل تيما بل دينا . ولم يكن يستيطع أن يسلك سبيلا قد لايرضى عنها محمد علي . وما كان هذا الخوف منه بل لحب فيه – ولهذا انحلت عرى مقاومته وهو واقف على قدميه وجواده المحبوب يبحث الأرض بحافره على قيد بضع خطوات منه . وعندئذ أجاب كاييه إلى ما طالب ، ورضى أن لايعبر جبال طوروس ، وأن تقتصر أعماله الحربية على احتلال مرعش وأورفة . وهما نقطتان لاغنى عنهما لضمان تموين جيشه . ولم يتحرك من مكانه ، حتى أمر أن يوفد رسولا ليلحق طلائع جنوده ، ويحول دون زحفهم . فعل ذلك إبراهيم وهو أسف جل الأسف على مافعل ... فعله في ساعة النصر ، لأنه لم يشأ أن يثير المتاعب لأبيه .

وكان رضاه وموافقته بداءة نكوص محمد علي قبالة تهديدات الدول الأوروبية ، التي لاتبتغي للشرق سوى الخمول والمتاعب .

وكانت أهم مراكز الجيش العثماني آنذاك في قونية ومالطية : كان في الأولى 25.000 جندي وحوالي 40 مدفعا ، وكان في الثانية حوالي 20.000 جندي و20 مدفعا .

أما موقف الجيش المصري في أول يوليو ، فكان كالآتي : (1) في أورفة : ثلاثة آلايات مشاة (9 و 14 و 26) بقيادة سليم باشا ، وقد انفصل آلاي منها لحراسة بيره جك ، ولواء خيالة (الآلايان 2 و 8) و4 بطاريات مشاة وعرب الهنادي وكتيبة احتلت نزيب وأخرى في روم كاله (قلعة) . (2) في عينتاب : قيادة سليمان باشا بعد عودته من أورفة وتحت قيادته – لواءان من المشاة (آلاي الحرس والآلايات 6 و 17 و 34) وأربع بطاريات من الحرس ومثلها بطارية مشاة . (3) في مرعش – قيادة إبراهيم باشا ومعه الآلايان 2 و 3 من الحرس والآلاي 11 الرماحين – 4 بطاريات خيالة (آلاي مدفعية الحرس) . ولحماية خطوط المواصلات في اينجاسويو – بين مرعش وعينتاب – قلم فواء المشاة (الآلاي 11 و12) ومعه بطاريتان بتلك المهمة ولحراسة ممر ألما داج . (4) وفي أدنة – تجمعت تحت قيادة أحمد المنكلي باشا قوة كبرى لمراقبة مداخل مضيق طوروس في اتجاه أركلى وقونية – وكانت تتألف من : لواءا مشاة (الآلايات 5 و 14 و 30 و 31) و7 آلايات خيالة (رماحة الحرس والآلايات 1 و 4و 6 و 7 و 10 و13) و13 بطارية وقوة من الهنادي والدروز .

وعلى ذلك يلاحظ أن معظم الوحدات المصرية كانت متجمعة بين عينتاب وأدنة – وكان مركز نقلها في مرعش – وكانت جبهة أورفا – ملطية ثانوية ، وللأتراك في مالطية حوالي عشرة آلاف .

وكانت قوات الجيش المصري في الشام 3 آلايات مشاة (الآلاي 18 في بعلبك و25 في دمش و35 في عكا) وآلاي خيالة (12 رماحين) في بعلبك .

ولايخفي أن هذه الوحدات لم تك مرتباتها الحربية كاملة ، فقد نقصت كثيرا . وعلى ذلك لم يتجاوز جيش إبراهيم الرقم 46000 .

بينما كان يجري هذا في الأناضول وقع حادث هام للغاية – ففي 14 يوليو سلم أمير البحر أحمد فوزي باشا ، قائد الأسطول العثماني ، وعدو خسرو باشا ، جميع سفنه إلى محمد علي باشا في الميناء الغربي بالإسكندرية . وكان هذا الأسطول يتألف من 20 بارجة تحمل 21000 بحار و16000 من الجنود .

ومن هذا يتبدى أن السلطنة فقدت في أيام ، جيشها وأسطولها وسلطانها ! فياله من موقف حزين عصيب .

كان يتعين ، بعد إيقاف إبراهيم عن التقدم ، إقرار مصر في حدودها التي استحوذ عليها بمقتضى اتفاق كوتاهية ، أي أن تشمل سورية وبلاد العرب وأدنة وكريت . ولكن أوروبا لم تعامل مصر بمثل العطف الذي عاملت به اليونان في ثورتها على تركيا . وكان انتصار مصر في معركة نزيب سببا في تقلقل التوازن الأوروبي والمسألة الشرقية ، فوقفت الدول الكبرى مواقف متباينة ، تبعا لأطماعها ونزعاتها ، بل لقد جاهرت علنا إنجلترة بعدائها لمصر وأعلنت وجهة نظرها في وجوب المحافظة على كيان السلطنة العثمانية .

هذا وبينما رجال الباب العلاي يعملون لإصدار فرمان لتحقيق اتفاقية كوتاهية اجتمع ممثلوا الدول الخمس في الآستانة ( بروسيا وفرنسا وإنجلترا والنمسا وروسيا) وأرسلوا مذكرة إلى الباب العالي أعلنوا فيها أن الإتفاق بين الدول الخمس الكبرى أصبح أمرا واقعا ، وأنها تدعو الباب العالي ألا يبرم اتفاقا من دون أخذ رأي الدول .

واتفقت إنجلترا وروسيا على تحطيم قوة مصر الخارجية وانتزاع الشام من محمد علي وحرمانه من فتوحاته التي أنفقت مصر فيها أموالها ودماء أبنائها تسع سنوات .

وعجل بالمرستون بالاتفاق مع مندوبي روسيا والنمسا وبروسيا (ماعدا فرنسا) على الوقوف في وجه محمد علي – وأمضوا معا في لندن معاهدة 15 يوليو سنة 1840 وأهم شروطها تتلخص في أنه إذا خضع محمد علي "في خلال عشرة أيام" ورد كريت والأماكن المقدسة ببلاد العرب وأدنة الشام أعطته الدولة ولاية مصر وراثية وولاية عكا مدة حياته ، وإلا أخضعته الدول بالقوة ، ونظرت في أمره من جديد .

رفض محمد علي هذه الشروط ، وطفقت الصحافة الفرنسية تندد بالسياسة الإنجليزية ، وكادت تشتعل الحرب من جراء المسألة المصرية .

وهذبت في أثناء ذلك أساطيل الحلفاء وحاصرت سواحل الشام ثم استولت عليها ، وانتشرت الفتن في الشام ولبنان ، بفضل رجال المخابرات الإنجليزية – فاضطر محمد علي أن يرسل لإبنه أمرا بالإنسحاب من الشام .

أصدر إبراهيم أوامره إلى جيشه في التاسع والعشرين من ديسمبر سنة 1840 بالجلاء ، وقد كان يؤلف من 55.000 جندي بصحبتهم 150 مدفعا ، وكان يتبع ذلك الجيش نحو سبعة آلاف من الأسرات والأتباع . بدا الحشد في حلب ، وبعد ستة أيام من خروج إبراهيم باشا من دمشق ، أعيد حكم السلطان .

وفي المزيريب (شرق بحيرة طبرية) ارتاح الجيش ثلاثة أيام ، ولكن مما يذكر أن البرد كان شديدا . وقد قسم إبراهيم جيشه إلى خمسة أقسام : أحدها بقيادة أحمد باشا الدرمللي والثالث بقيادة أحمد باشا المنكلي ، والرابع بقيادة سليمان الفرنساوي ، والخامس بقيادته . وعين للقسم الأول طريق شرق الأردن إلى غزة والعريش ، والثاني طريق الحج ومعان فالعقبة ومنها إلى نخل والسويس ، أما وهو كان قسمه مؤلفا من الحرس وعرب الهنادي والباشبوزق فجعل وجهته غزة ليركب منها البحر إلى مصر ، وتمكن إبراهيم بحسن خطته ، ودقة نظام جيشه ، ونشاط ضباطه ، من أن يلعب بقواد الحلفاء الذين كانوا يتربسون له في الطريق ، وأن يفلت من بين أيديهم ، حتى قالوا في وصف ارتداده ورجوعه سالما ، أنه ربح أكبر معركة سلمية بالارتداد ، وقد تحمل جيش إبراهيم متاعب جد كبيرة لايحتملها جيش آخر لأنه كان يسير في الصحراء القليلة الماء والزاد ، حتى اضطر الجنود إلى التهام لحوم الخيل ، وأن يعيشوا أياما على عشب برية ، وكانوا قبل وصولهم إلى لاسواحل في غزة أو العقبة يكافحون الجوع والبطش وقطاع الطرق .

وفي الخامس والعشرين من يناير ، وصل القسم الأول من جيش إبراهيم إلى غزة أما جيش سليمان فإنه سار على طريق الحج وكان يحسب أنهم سيرسلون إليه من مصر ، بطريق صحراء السويس ، الزاد والماء ، ولكن خاب أمله .

وصل إبراهيم إلى غزة في الحادي والثلاثين من يناير ، وأرسل إلى والده يسأله بعض حاجيات الجيش فبعث بهما إليه ، ثم غادر آخر آخر جندي غزة في 10 يناير عام 1841 .

ومن المخزن أن الجيش – في خلال انسحابه من الشام – فقد ما لا يقل عن ثلاثين ألفا . وهكذا عاد جيش مصر بعد أن حظى بالمجد والظفر في أربع معارك كبرى . ولو شاء وشاءت السياسة لجعل لمصر حقها الوسيع في الحياة .

عاد الجيش إلى وطنه – وكان جيشا لم تعرف صفوفه الهزيمة مرة واحدة – على رأسه قائد شاركه في جل أطواره ، لم تنقصه القريحة العسكرية . وكفى محمد على من ذكرى خالدة أنه استطاع في إثنى عشر عاما فحسب أن يضع تحت إمرة ابنه جيشا مصريا مؤلفا من مائتي ألف جندي في ودولة ناشئة لم يتجاوز عدد سكانها الأربعة ملايين .

والراهن أن عمله كان شبيها بمعجزة من المعجزات !

ابراهيم القائد

الآن وقد وقفنا على النجاح الذي أصابه إبراهيم في جل المعارك ، التي حاربها ضد قادة جيوش الترك ، واختمر رؤوسنا أنه قائد من طراز نادر . لقد أكل مشروعات أبيه في خلال حياته وليس كاسكندر الأكبر عقب انقضاء فيليب . وفضلا عن ذلك ، فإن سجايا الجندية الكاملة قد تأصلت في إبراهيم كما رأينا .

كانت لإبراهيم قدوة عجيبة على "فلوذة" جنوده – نعم يجعلهم كالفولاذ في الصلابة والصمود قبالة أعدائهم ، فلا يلينون له ، أو يهزمون أمام إرادته . وقد كان لقوة تأثيره عليهم ، وضربه المثل لهم أكبر ضمان للظفر الذي كلل هامتهم ، في كل معركة قاتلوا بشجاعة فيها . لايرضى أن يعمل أحقر رجل في جيشه ما لا تطاق نفسه هو على عمله . بطبعه الجميع ، ويخشونه أكثر من سواه ، لأن في يده العقاب ، ومع ذلك التفت حوله قلوب الجند . كنت تراه في حروبه دائم اليقظة كالصقر لا يغفل عن الرقابة ، يدهش الأفراد بسرعة تنقله بين الصفوف ، دون أن يشعر به أحد . لايحيط به في حله وارتحاله سوى أربعة أو خمسة من رجاله – وكثيرا ما ينام على لاثلج في العراء ليضرب بذلك القدوة لغيره – وهو حدب على جنوده يعطف عليهم ويحادثهم ويشجعهم ، ويصغى إلى قصصهم ، ويبث في قلوبهم الشجاعة ، ويشاركهم في شعورهم ، ويجلس معهم في مضاربهم . ولكنه لاينسى قط مقامه . وكان يثنى – دواما – على الأمة التي أنجبتهم ، حتى صاروا يحسبونه درعا يحتمون به من بعض ضباطهم الترك وبلغ من أمرهم أنهم كانوا أحيانا يرفضون تنفيذ أوامرهم ويقولون أنهم سيرفعون أمرهم إلى إبراهيم .

ولما كان إبراهيم يعرف أنه ب