نزهة في حقول الأسبرين

1

نزهة في حقول الأسبرين

تأميم قناة السويس كان انجازاً ألهب عواطف المصريين، ليصحح ظلما تاريخياً وقع على مصر. اعتمد جمال عبد الناصر على أربع مهندسين مصريين شبان: "محمود يونس" و"محمد عزت عادل" و"عبد الحميد أبو بكر" و "سمير فهمي" لادارة قناة السويس بعد تأميمها مباشرة.

عبد الحميد أبو بكر أصبح أول رئيس للهيئة العامة للبترول، وابنه تامر هو رئيس غرفة البترول والتعدين في اتحاد الصناعات المصرية. وابنه الآخر خالد أبو بكر هو أول رئيس للشركة المصرية لتوزيع الغاز، وأحد مؤسسي شركة دولفينوس لاستيراد الغاز من إسرائيل، وهو متزوج من ابنة عبد الخالق عياد ثالث رئيس للهيئة، الذي وقع صفقة بيع الغاز لإسرائيل.

سمير فهمي أصبح أول رئيس مصري (1963) لشركة مصر للبترول بعد تأميمها، والشريك المصري في معمل سيجاز الاسباني لإسالة الغاز في دمياط ووالد سامح فهمي (وزير البترول)، والذي وقع عقد توريد الغاز لمعمل والده بسعر دولار واحد للمليون وحدة حرارية لمدة عشرين سنة، بينما السعر العالمي كان 12-18 دولار. وعلى فكرة توقف مصر عن تزويد معمل سيجاز بالغاز بسعر 1 دولار هو أحد قضايا التحكيم الذي تطالب الشركة الأجنبية المالكة بفرق سعر الغاز الذي سيتوجب عليها شراؤه من السوق العالمي بالسعر العادل.

ومنذ الخمسينيات والعداوة بين عبد الحميد أبو بكر وسمير فهمي هي مضرب الأمثال. ويشهد كثيرون على رهانهما على من سيصبح وزيراً قبل الآخر، ومن سيصبح أبناؤه وزراء قبل الآخر.

محمود يونس ابنه يملك شركة في أمريكا تشارك في معظم عمليات خصخصة القطاع العام في مصر.

محمد عزت عادل أصبح ثاني رئيس لهيئة قناة السويس وهو حمو شريف إسماعيل رئيس الوزراء الحالي.

السير الأربع يصلح كل منها ليصبح فيلماً درامياً. وليس لي أي غرض سياسي للنيل من اتجاه ما أو مؤسسة ما. فالفساد يضرنا جميعاً. وكان الفساد موجوداً قبل 1952، ولكن الرقابة في كل العصور تحد من تفشيه.

العنوان "نزهة في حقول الأسبرين" هو عنوان ديوان للشاعر والفنان التشكيلي الكبير "أحمد مرسي"، أطال الله في عمره، عمدة للمصريين في نيويورك، وربنا يقوينا على الشعر الطليعي الحديث.



You are not allowed to post comments.