يعقوب بن إسحاق الكندي

يعقوب بن إسحاق الكندي ( - ) هو فيلسوف العرب وأحد أبناء ملوكها وهو أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن قحطان ، وكان أبوه إسحاق بن الصباح أميراً على الكوفة للمهدي والرشيد وكان الأشعث بن قيس من أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم وكان قبل ذلك ملكاً على جميع كندة وكان أبوه قيس بن معدي كرب ملكاً على جميع كندة أيضاً عظيم الشأن وهو الذي مدحه الأعشى - أعشى بني قيس بن ثعلبة - بقصائدة الأربع الطوال التي أولاهن لعمرك ما طول هذا الزمن والثانية رحلت سمية غدوة أجمالها والثالثة أأزمعت من آل ليلى إبتكارا والرابعة أتهجر غانية أم تلم وكان أبوه معدي كرب بن معاوية ملكاً على بني الحرث الأصغر بن معاوية في حضرموت وكان أبوه معاوية بن جبلة ملكاً بحضرموت أيضاً على بني الحرث الأصغر وكان معاوية بن الحرث الأكبر وأبوه الحرث الأكبر وأبوه ثور ملوكاً على معبد بالمشقر واليمامة والبحرين وكان يعقوب بن إسحاق الكندي عظيم المنزلة عند المأمون والمعتصم وعند ابنه أحمد وله مصنفات جليلة ورسائل كثيرة جداً في جميع العلوم‏.‏


نسبه وحياته

وقال سليمان بن حسان إن يعقوب بن إسحاق الكندي شريف الأصل بصري - كان جده ولي الولايات لبني هاشم - ونزل البصرة وضيعته هنالك وإنتقل إلى بغداد وهناك تأدب وكان عالماً بالطب والفلسفة وعلم الحساب والمنطق وتأليف اللحون والهندسة وطبائع الأعداد وعلم النجوم ولم يكن في الإسلام فيلسوف غيره إحتذى في تواليفه حذو أرسطوطاليس وله تواليف كثيرة في فنون من العلم وخدم الملوك فباشرهم بالأدب وترجم من كتب الفلسفة الكثير وأوضح منها المشكل ولخص المستصعب وبسط العويص وقال أبو معشر في كتاب المذكرات لشاذان حذاق الترجمة في الإسلام أربعة حنين بن إسحاق ويعقوب بن إسحاق الكندي وثابت بن قرة الحراني وعمر بن الفرخان الطبري وقال ابن النديم البغدادي الكاتب المعروف بابن أبي يعقوب في كتاب الفهرست كان أبو معشر وهو جعفر بن محمد البلخي من أصحاب الحديث أولاً ومنزله في الجانب الغربي بباب خراسان ببغداد يضاغن الكندي ويغري به العامة ويشنع عليه بعلوم الفلاسفة فدس عليه الكندي من حسن له النظر في علم الحساب والهندسة فدخل في ذلك فلم يكمل له فعدل إلى علم أحكام النجوم وانقطع شره عن الكندي بنظره في هذا العلم لأنه من جنس علوم الكندي ويقال إنه تعلم النجوم بعد سبع وأربعين سنة من عمره وكان فاضلاً حسن الإصابة وضربه المستعين أسواطاً لأنه أصاب في شيء خبره بكونه قبل وقته فكان يقول أصبت فعوفيت وكان مولده بواسط يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من شهر رمضان وتوفي أبو معشر وقد جاوز المائة سنة وقال أبو جعفر أحمد بن يوسف بن إبراهيم في كتاب حسن العقبى حدثني أبو كامل شجاع بن أسلم الحاسب قال كان محمد وأحمد ابنا موسى بن شاكر في أيام المتوكل يكيدان كل من ذكر بالتقدم في معرفة فأشخصا سند بن علي إلى مدينة السلام وباعداه عن المتوكل ودبرا على الكندي حتى ضربه المتوكل ووجها إلى داره فأخذا كتبه بأسرها وأفرداها في خزانة سميت الكندية ومكن هذا لهما إستهتار المتوكل بالآلات المتحركة وتقدم إليهما في حفر النهر المعروف بالجعفري فأسندا أمره إلى أحمد بن كثير الفرغني الذي عمل المقياس الجديد بمصر وكانت معرفته أوفى من توفيقه لأنه ما تم له عمل قط فغلط في فوهة النهر المعروف بالجعفري وجعلها أخفض من سائره فصار ما يغمر الفوهة لا يغمر سائر النهر فدافع محمد وأحمد إبنا موسى في أمره وإقتضاهما المتوكل فسعى بهما إليه فيه فأنفذ مستحثاً في إحضار سند بن علي من مدينة السلام فوافى فلما تحقق محمد وأحمد إبنا موسى أن سند بن علي قد شخص أيقنا بالهلكة ويئسا من الحياة فدعا المتوكل بسند وقالما ترك هذان الرديان شيئاً من سوء القول إلا وقد ذكراك عندي به وقد أتلفا جملة من مالي في هذا النهر فاخرج إليه حتى تتأمله وتخبرني بالغلط فيه فإني قد آليت على نفسي إن كان الأمر على ما وصف لي أني أصلبهما على شاطئه وكل هذا بعين محمد وأحمد إبني موسى وسمعهما فخرج وهما معه فقال محمد بن موسى لسند يا أبا الطيب إن قدرة الحُر تُذهب حفيظته وقد فرغنا إليك في أنفسنا التي هي أنفس أعلاقنا وما ننكر أنا أسأنا والاعتراف يهدم الاقتراف فتخلصنا كيف شئت‏.‏

قال لهما واللّه إنكما لتعلمان ما بيني وبين الكندي من العداوة والمباعدة ولكن الحق أولى ما أتبع أكان من الجميل ما أتيتماه إليه من أخذ كتبه واللّه لا ذكرتكما بصالحة حتى تردا عليه كتبه فتقدم محمد بن موسى في حمل الكتب إليه وأخذ خطه باستيفائها فوردت رقعة الكندي بتسلمها عن آخرها فقال قد وجب لكما علي ذمام بَردّ كتب هذا الرجل ولكما ذمام بالمعرفة التي لم ترعياها في والخطأ في هذا النهر يستتر أربعة أشهر بزيادة دجلة وقد أجمع الحساب على أن أمير المؤمنين لا يبلغ هذا المدى وأنا أخبره الساعة أنه لم يقع منكما خطأ في هذا النهر إبقاء على أرواحكما فإن صدق المنجمون أفلتنا الثلاثة وإن كذبوا وجازت مدته حتى تنقص دجلة وتنصب أوقع بنا ثلاثتنا فشكر محمد وأحمد هذا القول منه واسترقهما به ودخل على المتوكل فقال له ما غلطا وزادت دجلة وجرى الماء في النهر فاستتر حاله وقتل المتوكل بعد شهرين وسلم محمد وأحمد بعد شدة الخوف مما توقعا وقال القاضي أبو القاسم صاعد بن أحمد في كتاب طبقات الأمم عن الكندي عندما ذكر تصانيفه وكتبه قال ومنها كتبه في علم المنطق وهي كتب قد نفقت عن الناس نفاقاً عاماً وقلما ينتفع بها في العلوم لأنها خالية من صناعة التحليل التي لا سبيل إلى معرفة الحق من الباطل في كل مطلوب إلا بها وأما صناعة التركيب وهي التي قصد يعقوب في كتبه هذه إليها فلا ينتفع بها إلا من كانت عنده مقدمات عتيدة فحينئذ يمكنه التركيب ومقدمات كل مطلوب لا توجد إلا بصناعة التحليل ولا أدري ما حمل يعقوب على الإضراب عن هذه الصناعة الجليلة هي جهل مقدارها أو ضَنَّ على الناس بكشف وأي هذين كان فهو نقص فيه وله بعد هذا رسائل كثيرة في علوم جمة ظهرت له فيها آراء فاسدة ومذاهب بعيدة عن الحقيقة أقول هذا الذي قد قاله القاضي صاعد عن الكندي فيه تحامل كثير عليه.

وليس ذلك مما يحط من علم الكندي ولا مما يصد الناس عن النظر في كتبه والإنتفاع بها وقال إبن النديم البغدادي الكاتب في كتاب الفهرست كان من تلامذة الكندي ووراقيه حسنويه ونفطويه وسلمويه وآخر على هذ الوزن ومن تلامذته أحمد بن الطيب وأخذ عنه أبو معشر أيضاً قال أبو محمد عبد اللّه بن قتيبة في كتاب فرائد الدر قال بعضهم أنشدت يعقوب بن إسحاق الكندي‏:‏ وفي أربع مني حلت منك أربع فما أنا أدري أيها هاج لي كربي أوجهك في عيني أم الطعم في فمي أم النطق في سمعي أم الحب في قلبي فقال واللّه لقد قسمها تقسيماً فلسفياً أقول ومن كلام الكندي قال في وصيته وليتق اللّه تعالى المتطبب ولا يخاطر فليس عن الأنفس عوض وقال وكما يحب أن يقال له أنه كان سبب عافية العليل وبرئه كذلك فليحذر أن يقال أنه كان سبب تلفه وموته وقال العاقل يظن أن فوق علمه علماً فهو أبداً يتواضع لتلك الزيادة والجاهل يظن أنه قد تناهى فتمقته النفوس لذلك.

ومن كلامه مما أوصى به لولده أبي العباس نقلت ذلك من كتاب المقدمات لابن بختويه - قال الكندي:

يا بني الأب رب والأخ فخ والعم غم والخال وبال والولد كمد والأقارب عقارب وقول لا يصرف البلاء وقول نعم يزيل النعم وسماع الغناء برسام حاد لأن الإنسان يسمع فيطرب وينفق فيسرف فيفتقر فيغتم فيعتل فيموت والدينار محموم فإن صرفته مات والدرهم محبوس فإن أخرجته فر والناس سخرة فخذ شيئهم وإحفظ شيئك ولا تقبل ممن قال اليمين الفاجرة فإنها تدع الديار بلاقع. أقول وإن كانت هذه وصية الكندي فقد صدق ما حكاه عنه إبن النديم البغدادي في كتابه فإنه قال إن الكندي كان بخيلاً ومن شعر يعقوب بن إسحاق الكندي قال:‏

وضائل سوادك وإقبض يديك وفي قعر بيتك فإستجلس وعند مليكك فإبغ العلو وبالوحدة اليوم فإستأنس فإن الغنى في قلوب الرجال وإن التعزز بالأنفس وكائِنْ ترى من أخي عسرة غني وذي ثروة مفلس ومن قائم شخصه ميت على أنه بعد لم يرمس فإن تطعم النفس ما تشتهي تقيك جميع الذي تحتسي.


كتبه

- كتاب الفلسفة الأولى فيما دون الطبيعيات والتوحيد.

- كتاب الفلسفة الداخلة والمسائل المنطقية والمعتاصة وما وافق الطبيعيات رسالة في أنه لا تنال الفلسفة إلا بعلم الرياضيات.

- كتاب الحث على تعلم الفلسفة رسالة في كمية كتب أرسطوطاليس وما يحتاج إليه في تحصيل علم الفلسفة مما لا غنى في ذلك عنه منها وترتيبها وأغراضه فيها.

- كتاب في قصد أرسطوطاليس في المقولات إياها قصد والموضوعة لها رسالته الكبرى في مقياسه العلم.

- كتاب أقسام العلم الأنسي كتاب في ماهية العلم وأقسامه كتاب في أن أفعال البارئ كلها عدل لا جور فيها كتاب في ماهية الشيء الذي لا نهاية له وبأي نوع يقال للذي لا نهايةله رسالة في الإبانة أنه لا يمكن أن يكون جرم العالم بلا نهاية وإن ذلك إنما هو في القوة كتاب في الفاعلة والمنفعلة من الطبيعيات الأول كتاب في عبارات الجوامع الفكرية كتاب في مسائل سئل عنها في منفعة الرياضيات كتاب في بحث قول المدعي أن الأشياء الطبيعية تفعل فعلاً واحداً بإيجاب الخلقة رسالة في الرفق في الصناعات رسالة في رسم رقاع إلى الخلفاء والوزراء رسالة في قسمة القانون رسالة في ماهية العقل والإبانة عنه رسالة في الفاعل الحق الأول التام والفاعل الناقص الذي هو في المجاز رسالة إلى المأمون في العلة والمعلول اختصار كتاب إيساغوجي لفرفوريوس مسائل كثيرة في المنطق وغيره وحدود الفلسفة كتاب في المدخل المنطقي باستيفاء القول فيها كتاب في المدخل المنطقي بإختصار وإيجاز رسالة في المقولات العشر رسالة في الإبانة عن قول بطليموس في أول كتابه في المجسطي عن قول أرسطوطاليس في أنالوطيقا‏.‏

- رسالة في الإحتراس من خدع السوفسطائية رسالة بإيجاز وإختصار في البرهان المنطقي رسالة في الأسماء الخمسة اللاحقة لكل المقولات رسالة في سمع الكيان رسالة في عمل آلة مخرجة الجوامع رسالة في المدخل إلى الأرثماطيقي خمس مقالات.

- رسالة إلى أحمد بن المعتصم في كيفية إستعمال الحساب الهندي أربع مقالات رسالة في الإبانة عن الأعداد التي ذكرها أفلاطن في السياسة.

- رسالة في تأليف الأعداد رسالة في التوحيد من جهة العدد.

- رسالة في إستخراج الخبيء والضمير.

- رسالة في الزجر والفأل من جهة العدد.

- رسالة في الخطوط والضرب بعدد الشعير.

- رسالة في الكمية المضافة.

- رسالة في النسب الزمانية.

- رسالة في الحيل العددية وعلم إضمارها.

- رسالة في أن العالم وكل ما فيه كروي الشكل.

- رسالة في الإبانة على أنه ليس شيء من العناصر الأولى والجرم الأقصى غير كروي.

- رسالة في أن الكرة أعظم الأشكال الجرمية والدائرة أعظم من جميع الأشكال البسيطة.

- رسالة في الكريات.

- رسالة في عمل السمت على الكرة رسالة في أن سطح ماء البحر كروي.

- رسالة في تسطيح الكرة رسالة في عمل الحلق الست وإستعمالها رسالته الكبرى في التأليف.

- رسالة في ترتيب النغم الدالة على طبائع الأشخاص العالية وتشابه التأليف.

- رسالة في المدخل إلى صناعة الموسيقى.

- رسالة في الإيقاع.

- رسالة في خير صناعة الشعراء.

- رسالة في الأخبار عن صناعة الموسيقى مختصر الموسيقى في تأليف النغم وصنعة العود ألفه لأحمد بن المعتصم.

- رسالة في أجزاء جبرية الموسيقى.

- رسالة في أن رؤية الهلال لا تضبط بالحقيقة وإنما القول فيها بالتقريب.

- رسالة في مسائل سئل عنها من أحوال الكواكب رسالة في جواب مسائل طبيعية في كيفيات نجومية سأله أبو معشر عنها رسالة في الفصلين رسالة فيما ينسب إليه كل بلد من البلدان إلى برج من البروج وكوكب من الكواكب رسالة فيما سئل عنه من شرح ما عرض له من الاختلاف في صور المواليد رسالة فيما حكى من أعمار الناس في الزمن القديم وخلافها في هذا الزمن رسالة في تصحيح عمل نمو دارات المواليد والهيلاج والكدخداه رسالة في إيضاح علة رجوع الكواكب رسالة في الإبانة أن الاختلاف الذي في الأشخاص العالية ليس علة الكيفيات الأول‏.‏

- رسالة في سرعة ما يرى من حركة الكواكب إذا كانت في الأفق وإبطائها كلما علت.

- رسالة في الشعاعات.

- رسالة في فصل ما بين السير وعمل الشعاع.

- رسالة في علل الأوضاع النجومية.

- رسالته المنسوبة إلى الأشخاص العالية المسماة سعادة ونحاسة.

- رسالة في علل القوى المنسوبة إلى الأشخاص العالية الدالة على المطر.

- رسالة في علل أحداث الجو.

- رسالة في العلة التي لها يكون بعض المواضع تكاد لا تمطر.

- رسالة إلى زرنب تلميذه في أسرار النجوم وتعليم مبادئ الأعمال.

- رسالة في العلة التي ترى من الهالات للشمس والقمر والكواكب والأضواء النيرة أعني النيرين.

- رسالة في إعتذاره في موته دون كماله لسني الطبيعة التي هي مائة وعشرون سنة كلام في الجمراتز

- رسالة في النجوم.

- رسالة في أغراض كتب إقليدس.

- رسالة في إصلاح كتب إقليدس.

- رسالة في إختلاف المناظر.

- رسالة في عمل شكل المتوسطين.

- رسالة في تقريب وتر الدائرة.

- رسالة في تقريب وتر التسع.

- رسالة في مساحة إيوان.

- رسالة في تقسيم المثلث والمربع وعملهما.

- رسالة في كيفية عمل دائرة مساوية لسطح إسطوانة مفروضة.

- رسالة في شروق الكواكب وغروبها بالهندسة.

- رسالة في قسمة الدائرة إلى ثلاثة أقسام.

- رسالة في إصلاح المقالة الرابعة عشرة والخامسة عشرة من كتاب إقليدس.

- رسالة في البراهين المساحية لما يعرض من الحسبانات الفلكية.

- رسالة في تصحيح قول أبسقلاس في المطالع.

- رسالة في إختلاف مناظر المرآة.

- رسالة في صنعة الأصطرلاب بالهندسة.

- رسالة في إستخراج خط نصف النهار وسمت القبلة بالهندسة.

- رسالة في عمل الرخامة بالهندسة.

- رسالة في أن عمل الساعات على صفيحة تنصب على السطح الموازي للأفق خير من غيرها.

- رسالة في إستخراج الساعات على نصف كرة بالهندسة.

- رسالة في السوائح مسائل في مساحة الأنهار وغيرها.

- رسالة في النسب الزمانية كلام في العدد كلام في المرايا التي تحرق.

- رسالة في إمتناع وجود مساحة الفلك الأقصى المدبر للأفلاك.

- رسالة في أن طبيعة الفلك مخالفة لطبائع العناصر الأربعة وأنه طبيعة خامسة رسالة في ظاهريات الفلك.

- رسالة في العالم الأقصى.

- رسالة في سجود الجرم الأقصى لباريه.

- رسالة في الرد على المنانية في العشر مسائل في موضوعات الفلك.

- رسالة في الصور‏.‏

- رسالة في أنه لا يمكن أن يكون جرم العالم بلا نهاية.

- رسالة في المناظر الفلكية.

- رسالة في إمتناع الجرم الأقصى من الإستحالة.

- رسالة في صناعة بطليموس الفكلية.

- رسالة في تناهي جرم العالم.

- رسالة في ماهية الفلك واللون اللازم اللازوردي المحسوس من جهة السماء.

- رسالة في ماهية الجرم الحامل بطباعه للألوان من العناصر الأربعة.

- رسالة في البرهان على الجسم السائر وماهية الأضواء والأظلام.

- رسالة في المعطيات.

- رسالة في تركيب الأفلاك.

- رسالة في الأجرام الهابطة من العلو وسبق بعضها بعضاً رسالة في العمل بالآلة المسماة الجامعة.

- رسالة في كيفية رجوع الكواكب المتحيرة.

- رسالة في الطب البقراطي.

- رسالة في الغذاء والدواء المهلك.

- رسالة في الأبخرة المصلحة للجو من الأوباء.

- رسالة في الأدوية المشفية من الروائح المؤذية.

- رسالة في كيفية إسهال الأدوية وإنجذاب الأخلاط.

- رسالة في علة نفث الدم.

- رسالة في تدبير الأصحاء.

- رسالة في أشفية السموم.

- رسالة في علة بحارين من الأمراض الحادة.

- رسالة في تبيين لعضو الرئيس من جسم الإنسان والإبانة عن الألباب.

- رسالة في كيفية الدماغ.

- رسالة في علة الجذام وأشفيته.

- رسالة في عضة الكلب والكَلِب.

- رسالة في الأعراض الحادثة من البلغم وعلة موت الفجأة.

- رسالة في وجع المعدة و النقرس.

- رسالة إلى رجل في علة شكاها إليه في بطنه ويده.

- رسالة في أقسام الحميات.

- رسالة في علاج الطحال الجاسي من الأمراض السوداوية رسالة في أجساد الحيوان إذا فسدت.

- رسالة في تدبير الأطعمة.

- رسالة في صنعة أطعمة من غير عناصرها.

- رسالة في الحياة كتاب الأدوية الممتحنة كتاب الأقراباذين.

- رسالة في الفرق بين الجنون العارض من مس الشياطين وبين ما يكون من فساد الأخلاط.

- رسالة في الفراسة.

- رسالة في إيضاح العلة في السمائم القاتلة السمائية وهو على المقال المطلق الوباء.

- رسالة في الحيلة لدفع الأحزان.

- جوامع كتاب الأدوية المفردة لجالينوس.

- رسالة في الإبانة عن منفعة الطب إذا كانت صناعة النجوم مقرونة بدلائلها.

- رسالة في اللثغة للأخرس.

- رسالة في تقدمة المعرفة بالإستلال بالأشخاص العالية على المسائل.

- رسالة في مدخل الأحكام على المسائل‏.‏

- رسالته الأولى والثانية والثالثة إلى صناعة الأحكام بتقاسيم.

- رسالة في الأخبار عن كمية ملك العرب وهي رسالته في إقتران التحسين في برج السرطان.

- رسالة في قدر منفعة صناعة الأحكام ومن الرجل المسمى منجماً بإستحقاق رسالته المختصرة في حدود المواليد.

- رسالة في تحويل سني المواليد.

- رسالة في الإستدلال بالكسوفات على الحوادث.

- رسالة في الرد على الثنوية.

- رسالة في نقض مسائل الملحدين.

- رسالة في تثبيت الرسل عليهم السلام.

- رسالة في الإستطاعة وزمان كونها.

- رسالة في الرد على من زعم أن للأجرام في هويتها في الجو توقفات.

- رسالة في بطلان قول من زعم أن بين الحركة الطبيعية والعرضية سكون.

- رسالة في أن الجسم في أول إبداعه لا ساكن ولا متحرك ظن باطل.

- رسالة في التوحيد بتفسيرات رسالة في أوائل الجسم.

- رسالة في إفتراق الملل في التوحيد وإنهم مجمعون على التوحيد وكل قد خالف صاحبه.

- رسالة في المتجسد.

- رسالة في البرهان "كلام له مع إبن الراوندي في التوحيد كلام رد به على بعض المتكلمين".

- رسالة إلى محمد بن الجهم في الإبانة عن وحدانية الله عزّ وجل وعن تناهي جرم الكل.

- رسالة في الأكفار والتضليل.

- رسالة في أن النفس جوهر بسيط غير داثر مؤثر في الأجسام.

- رسالة في ما للنفس ذكره وهي في عالم العقل قبل كونها في عالم الحس.

- رسالة في خبر إجتماع الفلاسفة على الرموز العشقية.

- رسالة في علة النوم والرؤيا وما يرمز به النفس.

- رسالة في أن ما بالإنسان إليه حاجة مباح له في العقل قبل أن يحظر رسالته الكبرى في السياسة.

- رسالة في التنبيه على الفضائل.

- رسالة في نوادر الفلاسفة.

- رسالة في خبر فضيلة سقراط.

- رسالة في محاورة جرت بين سقراط و أرسواس.

- رسالة في خبر موت سقراط.

- رسالة فيما جرى بين سقراط والحرانيين.

- رسالة عن العلة الفاعلة القريبة للكون والفساد في الكائنات الفاسدات. رسالة في العلة التي لها قيل أن النار والهواء والماء والأرض عناصر تجمع الكائنة الفاسدة وهي وغيرها يستحيل بعضها إلى بعض.

- رسالة في إختلاف الأزمنة التي تظهر فيها قوى الكيفيات الأربع الأولى.

- رسالة في خبر العقل.

- رسالة في النسب الزمانية.

- رسالة في علة إختلاف أنواع السنة.

- رسالة في ماهية الزمان وماهية الدهر والحين والوقت.

- رسالة في العلة التي لها يبرد أعلى الجو ويسخن ما قرب من الأرض.

- رسالة في الأثر الذي يظهر في الجو ويسمى كوكباً‏.‏

- رسالة في الكوكب الذي ظهر ورصده أياماً حتى إضمحل.

- رسالة في الكواكب ذي الذؤابة.

- رسالة في العلة الحادث بها البرد في آخر الشتاء في الإبان المسمى أيام العجوز.

- رسالة في علة كون الضباب والأسباب المحدثة له. - رسالة فيما رصد من الأثر العظيم في سنة إثنتين وعشرين ومائتين للهجرة.

- رسالة في الآثار العلوية.

- رسالة إلى ‘بنه أحمد في إختلاف مواضع المساكن من كرة الأرض. وهذه الرسالة شرح فيها كتاب المساكن ثاوذوسيوس.

- رسالة في علة حدوث الرياح في باطن الأرض المحدثة كثير الزلازل والخسوف.

- رسالة في علة إختلاف الأزمان في السنة وإنتقالها بأربعة فصول مختلفة كلام في عمل السمت.

- رسالة في أبعاد الأجرام.

- رسالة في إستخراج بعد مركز القمر من الأرض.

- رسالة في إستخراج آلة عَملِها يستخرج بها أبعاد الأجرام.

- رسالة في عمل آلة يعرف بها بعد المعاينات‏.‏


كذلك يمكنا ذكر يعقوب بن إسحاق الكندي على أنه يعتبر من الأطباء النقلة الذي نقلوا من لغات أخرى الكثير من الكتب باللغة العربية. فقد كان عالماً باللغات الأربع غريبها ومستعملها العربية و السريانية و اليونانية و الفارسية ونقله في غاية من الجودة.