معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   جمهورية القرم تعلن استقلالها عن أوكرانيا وتبدأ في عملية الانضمام إلى روسيا  *   العثور على أحفورات دجاجة جنهم، ديناصور عاش في أمريكا الشمالية من 66 عام  *   دانيال روبنستاين سفيراً جديداً للولايات المتحدة في سوريا خلفاً لفورد  *  تعيين لواء أ.ح. محمد الشحات قائدأً للجيش الثاني الميداني خلفاً لأحمد وصفي  *   بدأ تجارب القمر الصناعي المصري إيجبت سات في قاعدة بايكونور إستعدادأً لإطلاقه في أبريل  *   بوكو حرام تقتحم سجناً في مايدوگوري شمال نيجريا وتهرب المئات من أتباعها  *   مصدر عسكري روسي: البرازيل تنوي تصنيع منظومات إيگلا-إس المحمولة المضادة للجو  *   بارزاني يعلن حلبجة محافظة رابعة لاقليم كردستان العراق  *  بوتفليقة يعلن ترشحه في الانتخابات الرئاسية في أبريل القادم  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

هولاكو خان

هولاگو Hulagu
خان
HulaguAndDokuzKathun.JPG
هولاگو مع زوجته الملكة المسيحية دكوز خاتون. هولاگو أخضع سوريا المسلمة, بتحالفه مع مسيحيي أرمنية قيليقيا، جورجيا، وفرنجة إمارة أنطاكية وكونتية طرابلس.
فترة الحكم 1217 - 1265
ولد 1217
توفي 8 فبراير 1265
دفن بحيرة اورميا
الزوجة دكوز خاتون
الأب تولوي
الأم صرغاغ‌تاني بكي

هولاگو خان (بالمنغولية: Hülegü Khaan، "المقاتل"، بالكيريلية المنغولية: Хүлэг хаан؛ بالچقطاي/بالأوردو: ہلاکو - Hulaku؛ بالفارسية: هولاكو خان؛ صينية: 旭烈兀؛ ح. 1217 - 8 فبراير 1265) كان حاكماً منغولياً، غزا معظم أراضي غرب آسيا، وأسقط الخلافة العباسية في بغداد. و هو حفيد جنكيز خان وأخو أريغ بغا وكوبلاي خان ومونكو خان. وهو أول خانات فارس.

فهرست

نشأته

عملة هولاگو، بشعار أرنب.
رسم فارسي لهولاگو يحتسي شراباً.
هولاكو خان

في عام 1255 ولد هولاكو لأبيه تولوي خان (أصغر أبناء جنكيز خان) و أمه سرخقتاني بكي, التي كانت من إحدى قبائل الترك التي كانت تعتنق المذهب النسطوري من الديانة المسيحية في منغوليا.

كانت والدته نصرانية نسطورية ، و كذلك زوجته دوقوز خاتون وهي حفيدة طغرل خان ملك قبائل الكيرايت التركية، الذي كان ملك الصين قد لقبه بوانگ خان، وأقرب صديق له كتبغا.

كان هولاكو شديد الولع بالحضارة الفارسية وثقافتها، فكان أن أصبح خان بلاد فارس, ومؤسس عهد الخانات فيها. وكان العديد من معاونية ومستشاريه من الفرس.

أرسل من قبل أخيه مونكو في عام 1255 لإكمال ثلاث مهمات في جنوب غرب آسيا، أولاً: لإخضاع قبيلة اللُر - في جنوب إيران، من ما يسمى لرستان، ثانياً: القضاء على طائفة الحشاشين، وثالثاً: إخضاع الخلافة العباسية في بغداد والدولة الأيوبية في الشام ودولة المماليك البحرية في مصر. وأمره أخوه منكو خان أن يعامل الذين يستسلمون له برحمة وأن ينكل بمن لم يستسلموا.

الحملات العسكرية

حصار هولاگو لـقلعة الموت
حصار قلعة الموت 1256.


الحشاشون والزحف إلى بغداد

هولاگو كان أول حكام إلخانية المنغولية.

سار هولاكو مع أكبر جيش مغولي تم تجهيزه على الإطلاق، واستطاع ان يخضع قبيلة اللُر بسهولة, و من خلال سمعته الرهيبة استطاع ان يجعل الحشاشين يستسلموا إليه ويسلموه قلعتهم (قلعة ألموت) دون قتال.

كان هولاكو وضع نصب عينيه الإستيلاء على بغداد لزمن طويل, التي كانت هدف حملته الرئيسي. وتعلل برفض الخليفة العباسي المستعصم بالله إرسال إمدادات عسكرية إليه لتنفيذ رغبته. وقد أرسل إلى الخليفة رسالة يدعوه فيها إلى هدم حصون وأسوار بغداد ، وأن يردم خنادقها ، وان يأتي إليه بشخصه ويسلم المدينة له ، وأوصاه أن يستجيب حتى يحفظ كرامته ، وان لم يستجب ، فسيحل بأهله وبلاده الدمار والخراب.

«عندما أقود جيشي الغاضب إلى بغداد, ساقبض عليك سواء اختبأت في الجنة أو في الأرض. ساحرق مدينتك وأرضك و شخصك. أذا كنت حقا تريد حماية نفسك و عائلتك الموقرة, أسمع نصيحتي, وأن أبيت ذلك فسترى مشيئة الله فيك.»

موقعة بغداد 1258م

حل الجيش المغولي بقيادة هولاكو خان بظاهر بغداد في شهر نوفمبر 1257م. كان هذا أكبر جيش خرج بقيادة قائد مغولي على الإطلاق. وكان يضم 10% من مقاتلي الإمبراطورية المغولية. طالب هولاكو الخليفة بالإستسلام له. ولكن الأخير رفض، وتوعد هولاكو بغضب من الله إن هو هاجم خليفة المسلمين. لم يكن الخليفة العباسي يعرف ماهو العمل لصد غزو هولاكو لبلاده. لم يكن الخليفة قد إستعد لمثل هذا الغزو. فلم يعد الجيش أو يدعو للجهاد ضد المغول، كما لم يقم بتحصين أسوار بغداد. والأسوأ من هذا أنه أثار غضب هولاكو برفضه الإستسلام وتهديده إياه بما لا يتوقعه. ولم يصنع الخليفة شيئاً ليحول دون وقوع الكارثة. ويذكر التاريخ أن من أسباب ضعف جيشه، خيانة وزيره محمد بن العلقمي.

عندما اقترب من بغداد، قسم هولاكو قواته لتحاصر المدينة من الضفتين: الشرقية والغربية لنهر دجلة. وتمكن جيش الخلافة من صد بعض القوات المهاجمه من الغرب ، ولكنه هزم في المعركة التالية. ثم تمكن المغول من إختراق جزء من تحصينات جيش الخلاقة، و باغتوا جنود المسلمين من أظهرهم. فحاصروهم، وكان مصير الجنود المسلمين: إما الذبح، أو الغرق.

بعد ذلك، وتحت قيادة القائد الصيني جوو خان، قام المغول بضرب الحصار على أسوار بغداد. وقاموا ببناء الأسوار و الخنادق، واستخدموا المجانيق وآلات الحصار الصينية لضرب الأسوار. حتى تمكنوا من السيطرة على ثغرة في أحد الأسوار. و حين عرض الخليفة المستعصم على المغول التفاوض، كان قد تأخر كثيراً.

وفي 10 فبراير 1258م استسلمت بغداد للمغول. واجتاح المغول المدينة في 13 فبراير ليبدأ أسبوع من المجازر والنهب والإغتصاب والتدمير.

هولاگو (يسار) يحبس المستعصم بالله بين كنوزه ليموت جوعاً. تصوير من القرون الوسطى من "Le livre des merveilles", القرن الخامس عشر.

لم يكن الخليفة العباسي يعرف ما العمل ضد غزو هولاكو لبلاده, فدافع بضعف عن بغداد. "ويذكر تاريخيا ان سبب ضعف جيشه كان بسبب خيانة وزيره ابن العلقمي".

تدمير بغداد

وعندما سقطت بغداد ، أمر هولاكو بتقسيمها إلى عدة أقسام حسب سكانها - مثال لذلك وضعه المتعلمين و المسيحين في أحدى الاقسام كيلا يمسهم جنوده بسوء و قد كان في جيش هولاكو كتائب كاملة من حلفائه المسيحيين الأرمن والكرج (الجورجيين), وكان هؤلاء هم الأكثر فتكاً في استباحة مسلمي بغداد والعراق وقد قتل على الأقل 250,000 منهم " يقال انه قتل تقريبا 800,000 من سكان بغداد". بعد ذلك, قتل هولاكو الخليفة العباسي بأن لفه في سجادة وجعل يوسع ضربا ودهسا من الخيول. وفي حكاية اخرى, تحدث ماركوبولو عن أن هولاكو حبس الخليفة مع كنوزه حتى مات جوعاً لكن لايوجد دليل لذلك.

بركة خان، وهو زعيم مملكة التتار الشمالية الغربية في منطقة موسكو التي عرفت بالقبيل الذهبي وقد تحول للإسلام، وتحويل وعد العقوبة في الغضب بعد هولاغو في كيس من بغداد ، وتحالف مع المماليك. المؤرخ رشيد الدين خان فبورك عن ارسال الرسالة التالية إلى مونگكي خان احتجاجا على الهجوم على بغداد ، (لم يكن يعرف أن مونغكي توفى في الصين "لقد سلب كل مدن المسلمين وأدى إلى مقتل الخليفة. بفضل الله سوف تتم محاسبته على تلك الدماء البريئة الكثيرة. " عندما هولاگو حشدت له جيوش مهاجمة المماليك والاخذ عين جالوت ، بورك خان بدأت سلسلة من الهجمات في قوة بقيادة نوغاي خان الذي وجه هولاغو شمال لمقابلته. هولاكو خان حاقت به الهزيمة في محاولته لاحتلال شمال القوقاز في 1263. وكانت هذه أول حرب مفتوحة بين المغول، واشارة لنهاية الامبراطورية الموحدة.

الهجوم المشترك على سوريا وفلسطين (1260)

هجوم المنغول على المشرق عام 1260.


معركة عين جالوت

حملاته اللاحقة


سفارته ورسالته إلى لويس التاسع عام 1262

تمثال هولاگو في منغوليا

الوجه الآخر: انجازاته الحضارية

مرصد مراغة الذي بناه هولاكو


درهم فضي صكه هولاگو, 1256-1265.
الوجه: بالعربية: لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم, ومحفوفة بكتابة ويغورية inscription.
الخلف: بالعربية: خان الأعظم منگو خان هولاگو خان, ومحفوفة بكتابة ويغورية.

سـياسـته

هولاكو خان في بغداد

يقول د. الصياد في كتاب المغول في التاريخ ص 325:

«بالرغم ما يحكيه التاريخ عن هولاكو من قسوة وغلظة.. ، فإن هذا العاهل كان يميل إلى تشيـيد الأبنية ، وتشجيع العلماء والفلاسفة وحثّهم على مواصلة البحث والدرس ، إذ كان يخصص لهم الرواتب المجزية ، ويغدق عليهم الهبات ، و يزين مجلسَه بحضورهم ، كما كان هو نفسه شغوفاً بعلوم الحكمة ( الفلسفة) والنجوم والكيمياء ، فلا عجب أن كان يصرف بسخاء في سبيل تقدم هذه العلوم.

وليس أدلَّ على هذا الشغف من أنه عهد إلى العالم الرياضي الفلكي الخراساني المسلم نصير الدين الطوسي ببناء مرصد عظيم في مدينة مراغة بإقليم أذربيجان ، أعدَّه بأدق الأجهزة المعروفة في زمانه ، سنة 657هـ ، وبناء على أوامر هولاكو خان واهتمامٍ شخصي مباشر منه؛ وقد استعان نصير الدين بعدد من العلماء الذين فرَّغهم هولاكو تفريغاَّ كاملاً للعلم، وأجرى عليهم الرواتب الجزيلة ، ثم إن هولاكو ألحق بهذا المرصد مكتبةً عظيمةً جداً تبلغ 400 ألف كتاب، جمعت محتوياتها مما كان قد حصّـله المغول في فتوحاتهم* لقلعة ألموت الاسماعيلية ولمدينة بغداد»

يقول المؤرِّخ المقريزي (ت 840 هـ) عن هذا المرصد في كتابه «السلوك لمعرفة دول الملوك» ج1\ص421:

«إلى جانب مهمة المرصد الأساسية، كان هذا المرصد داراً للفقهاء والفلاسفة والأطباء، بها من كتب بغداد شيءٌ كثير وعليها أوقافٌ لخُدَّامها»

وكان من نتائج العمل في هذا المرصد أن ألَّف العالم نصير الدين الطوسي كتابه الشهير في علم الفلك وسمَّـاه «الزيج الايلخاني»، وقدّمه إلى هولاكو خان.

ومع أن هولاكو كان بوذيا إلا أنه كان يعطف على جميع الأديان، ويؤثر المسيحيين إيثاراً عظيماً تكريماً لزوجته المسيحية التركية دقوز خاتون وهي حفيدة طغرل خان ملك قبائل الكيرايت التركية، الذي كان ملك الصين قد لقبه بوانغ خان.


ماركو پولو

نيكولو ومافيو پولو في بخارى, حيث أقاموا لمدة ثلاثة أعوام. وقد دعاهم مبعوث من هولاگو (يمين) للسفر شرقاً ليزورا الخان الأعظم قوبلاي خان.

وفاتــه

في عام 1265 م، هلك هولاكو خان. وقبر في مكان غير معلوم في جزيرة كابودي في بحيرة اورميا فيأذربيجان. وكانت جنازته هي الجنازة الوحيدة لأحد الخانات التي شهدت التضحية بنفس بشرية.[1] وخلفه إبنه أبغا خان.

ذكراه

هولاگو والملكة دقوز قاتون مصوران مثل "قسطنطين وهـِلـِنا"، في الإنجيل السرياني.[2][3]

انظر أيضاً

هامش

  1. ^ Morgan, p. 139
  2. ^ "In May 1260, a Syrian painter gave a new twist to the iconography of the Exaltation of the Cross by showing Constantine and Helena with the features of Hulegu and his Christian wife Doquz Khatun" in Cambridge History of Christianity Vol. 5 Michael Angold p.387 Cambridge University Press ISBN 0521811139
  3. ^ Le Monde de la Bible N.184 July–August 2008, p.43

المراجع

  • Boyle, J.A., (Editor). The Cambridge History of Iran: Volume 5, The Saljuq and Mongol Periods . Cambridge University Press; Reissue edition (January 1, 1968). ISBN 0-521-06936-X. Perhaps the best overview of the history of the il-khanate. Covers politics, economics, religion, culture and the arts and sciences. Also has a section on the Isma'ilis, Hulagu's nemesis.
  • Encyclopedia Iranica has scholar-reviewed articles on a wide range of Persian subjects, including Hulagu.
  • Morgan, David. The Mongols. Blackwell Publishers; Reprint edition, April 1990. ISBN 0-631-17563-6. Best for an overview of the wider context of medieval Mongol history and culture.
  • Atwood, Christopher P. (2004). The Encyclopedia of Mongolia and the Mongol Empire. Facts on File, Inc. ISBN 0-8160-4671-9.

وصلات خارجية

سبقه
لا أحد
إلخان
1256–1265
تبعه
أباقا