معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

نقل الدم

نقل الدم
Blood transfusion
تدخل

كيس بلاستيك يحتوي خلايا دم حمراء معبأة في محلول سترات، فوسفات، دكستروز، وأدنين (CPDA)
ICD-9-CM 99.0
MeSH D001803
OPS-301 code: 8-80

نَقـل الـدمBlood transfusion : هو تسـريب عناصر دموية محددة يحتاجها مريض ما عبر أوردته الطرفية،[1]، وهو نقل دم أحد الأشخاص إلى جسم شخص آخر. ويحل الدم المنقول، محل الدم أو عناصره التي في شخص مريض أو مصاب. وقد أنقذت هذه الطريقة حياة كثير من الناس، وتؤدي دورًا مهما في الجراحة وفي الحالات الطبية الأخرى.

وقد أجريت عمليات نقل دم قليلة قبل القرن العشرين. ولم تُصبح عمليات نقل الدم الكثيرة التي تتم في العصر الحديث سهلة إلا بعد اكتشاف فصائل (رمز) الدم في بدايات القرن العشرين. فقد وجد كارل لاندشتاينر، النسماوي الأمريكي، الباحث في ظواهر المناعة وأسبابها، أن الدم البشري يُمكن أن يقسم إلى أربع فصائل تُميّز بالحروف (أ، ب، و)، وهذه الفصائل هي: و، أب، ب، أ. انظر: الدم. وإذا كان لشخص دم من فصيلة معينة وتلقى دمًا من فصيلة أخرى، فإنه قد يعاني من رد فعل خطير. وقد أوضح هذا الاكتشاف سبب فشل كثير من حالات نقل الدم. ومنذ ذلك الوقت اكتشف العلماء فصائل كثيرة من الدم، مثل تلك التي تستند على وجود العامل (ر هـ) أو عدم وجوده. ومن الممكن أن تؤثر هذه الأنواع على نقل الدم .

وفي البداية كان نقل الدم يتم مباشرة من المتبرع إلى المتلقي. وأصبح تخزين الدم ممكنًا منذ عام 1914م بإضافة سترات وسكر مُغذِ، وكيمائيات تمنع تكوين الجلطة. واليوم يُمكن حفظ الدم لمدة خمسة وثلاثين يومًا أو أكثر باستخدام المحاليل الحافظة.

والدم : هو نسيج ضام كثافته 1.055 ولزوجته من (3-5) أضعاف الماء ودرجة الph له حوالي (7.35-7.42 )[2]، وهو نسيج معقد يتكون من عدة مكونات. وتشمل أساسًا مكونات صلبة مثل ـ الخلايا الحمراء ـ وكذا أعداداً أصغر من خلايا الدم البيضاء، واللويحات(الصفيحات) ـ التي تتعلق في سائل أصفر يسمى البلازما. وتحتوي البلازما على أنواع من البروتينات ومواد مغذية تستخلص من الطعام ومواد مُجَلِّطة. ويمكن أن يتم نقل الدم بأكمله، إذا فقد المتلقي كمية كبيرة من الدم. وعلى كل، فإن معظم المرضى يحتاجون فقط إلى مكوِّن من مكونات الدم. ويساعد نقل بعض المكونات في معالجة بعض الأمراض مثل فقر الدم والناعور (الاستعداد للنزيف ) وابيضاض الدم.

يحفظ الدم في بنوك الدم، التي تمد الدم بأكمله أو بأحد مكوناته. ويمكن أن تجمد وتخزن خلايا الدم الحمراء واللويحات ومكونات أخرى، لعدة سنوات. إن استخدام مكونات الدم من كمية تبرع واحدة تمكِّن من مساعدة عدد من المرضى.

Contents

الزمر الدموية

يوجد على الأقل 30 مستضد بشكل شائع الحدوث ومئات من المستضدات الأخرى النادرة في خلايا الدم البشري وبشكل خاص على سطح الأغشية الخلوية و على الأرجح هناك مجموعتان خاصتان من المستضدات تسبب أكثر من غيرها ارتكاسات نقل الدم وهي :

  1. جملة ال (A-B-O):يوجد أربعة أنماط دم رئيسية (A 41% - B 9% - AB 3% - O 47% )
  2. جملة الRH  : RH أيجابي و RH سلبي

جملة الـ A-B-O

يوجد نوعان من المستضدات ( مولدات الراصات ) النمط A والنمط B على سطوح الخلايا الحمراء وبنسبة كبيرة عند البشر وإن هذه المستضدات هي اللتي تسبب أغلب حالات تفاعلات نقل الدم يوجد أربعة أنماط دم رئيسية (A - B – O ) وذلك اعتمادا على وجود أو غياب كل من مولدة الراصة A و B ففي حال عدم وجود اي من مولدة الراصة A وB فإن نمط الدم هو الفئة O وعندما توجد فقط مولدة الراصة A يكون الدم من الفئة A وعندما توجد في الدم مولدة الراصة B فإن الدم من الفئة B وأما في حال مولدات الراصات A و B معاً يكون الدم من الفئة AB

جملة الـ RH

هناك ستة أنماط شائعة من مستضدات الRH يدعى كل منها بعامل الRH يرمز لها بالحرف e.d.c.E.D.C فالشخص الذي لديه المستضد C لا يملك المستضد c لكن الشخص الفاقد للمستضد C لديه دائماً مستضد c الشيء ذاته صحيح بالنسبة للمستضدات D.d-E.e وبسبب طريقة وراثة هذه العوامل فإن كل شخص يملك واحد من كل من الأزواج الثلاثة للمستضدات . الشخص الذي يملك المستضد D يقال أنه RH إيجابي بينما الشخص الذي ليس لديه هذا المستضد يقال أنه RH سلبي. حوالي 85 % من البشر وجميع الأشخاص البيض لديهم RH إيجابي.[3]

التاريخ

World War II syringe for direct inter-human blood transfusion

المحاولات الأولى

أول محاولة تاريخية في نقل الدم تم وصفها عن طريق مؤرخ القرن - الخامس عشر ستيفانو انفيسورا. وقد روى انفيسورا أنه، في عام 1492، ان البابا innocent الثامن قد دخل قي غيبوبة وتم نقل دم ثلالثة صبية إلى البابا المحتضر (عن طريق الفم، حيث أن مفهوم الدورة الدموية وطرق الحقن الوريدى لم تكن معروفة قي هذا الوقت) على اقتراح من طبيب. الصبيين كانوا عشر سنوات من العمر، وكان كل واحد منهم قد وعد ب دوكاتية (عملة أوروبية قديمة). ومع ذلك، لم يمت البابا فحسب، ولكن مات الثلاثة أطفال أيضا. بعض الكتاب قد كذبوا تفسيرات كونفيسورا متهمينه بمعاداة الباباوية.[4]

و بداية مع تجارب هارڤي مع الدورة الدموية، فقد بدأت أبحاثا أكثر تطورا في مجال نقل الدم في القرن السابع عشر، مع تجارب ناجحة في مجال نقل الدم بين الحيوانات. بيد أن المحاولات المتتالية على البشر لم يزل لديها نتائج قاتلة.

أول توثيقا كاملا الإنسان لنقل الدم قي الأنسان تم تقديمها عن طريق الدكتور كو دكستر، الطبيب البارز للملك لويس الرابع عشر في فرنسا، يوم ١٥ من يوليو، ١٦٦٧.

و كان الدم المنقول من الأغنام إلى فتى قي ال ١٥ من عمره، لكنه شفي. وقد أجرى دنيس نقل دم آخر نقل إلى عامل والذي نجا أيضا بدوره. وكلتا الحالتين ،أنه من المحتمل نظرا لكمية الدم الصغيرة المنقولة بالفعل إلى هؤلاء الناس. وسمح لهم هذا على تحمل رد الفعل التحسسي. وقي شتاء عام ١٦٦٧، نفذ دنيس عدة عمليات نقل على انطوان موروى باستخدام دم عجل، والذي قي المرة الثالثة قد مات.[5] وأحاط جدل كبير بوفاته وقداتهمت زوجت بالتسبب في وفاته. وفي وقت لاحق تبين أن مورى توفي فعلا من التسمم بالزرنيخ ،و أثارت تجارب دنيس على دم الحيوانات جدلا ساخنا في فرنسا. وأخيرا، تم حظر أجراء العملية في١٦٧٠. وفي نفس الوقت، فان البرلمان البريطاني وحتى البابا حذوا حذوهم. وسقط نقل الدم قي نطاق عدم الأمان لل ١٥٠ سنة التالية.

نجاح أول عملية نقل

درس ريتشارد لوار آثار التغيرات في حجم الدم على وظيفة الدورة الدموية، وابتكر أساليب لأمكانية التداخل في الدورة الدموية للحيوانات، مما يغني عن التخثر بغلق وصلات الشرايين والأوردة. وأدواته التي أخترعها حديثا أدت في النهاية إلى عملية فعلية لنقل الدم.

"والعديد من زملائه كانوا موجودين ... في نهاية فبراير ١٦٦٥ [عندما] اختار كلب واحد من الحجم المتوسط، وفتح وريده الوداج قي العنق، وسحب الدم، حتى... اقتربت قوته من النهاية... وبعد ذلك، للتعويض عن الخسارة الكبيرة لهذا الكلب عن طريق دم من كلب ثاني، أدخل الدم من الشريان العنقى من كلب ماستيفى كبير بدرجة كافية والذي تم توجيهه إلى جانب الكلب الأول، إلى أن أظهر الكلب الأخير علامات الأكتفاء من الدم المتدفق. وبعد ما خاط الوريد الوداج، " تعافى الحيوان "بلا أى علامة على عدم الراحة أو الاستياء."

قام لوار بأول عملية نقل دم بين الحيوان نات. و"طلب حينها من قبل المحترم [روبرت] بويل... وذلك لتعريف الجمعية الملكية باجراء التجربة كلها ،" وهو ما فعله في ديسمبر كانون الأول من ١٦٦٥ في مجتمع من المعاملات الفلسفية. يوم ١٥ يونيو ١٦٦٧ دنيس، ثم أستاذا في باريس، نفذوا أول عملية نقل بين البشر وطالبوا بتصديق ونسب الأسلوب لهم ولكن أسبقية لوار لا يمكن تحديها.[بحاجة لمصدر]

و بعد ستة أشهر في لندن، أجرى لوار أول عملية نقل للإنسان في بريطانيا، حيث أشرف على ادخال قي ذراع المريض قي أوقات مختلفة بغض أونسات من دم الماشية قي أجتماع الجمعية الملكية ،و بدون أى ازعاج له. وكان المستقبل هو آرثر كوجا ،"موضوع الشكل غير الضار من الجنون". الأغنام في الدم كان يستخدم بسبب التكهنات حول قيمة تبادل الدم بين الأنواع، وقد تم اقترح أن الدم من خروف لطيفة قد تهدئ عاصفة روح الشخص المهتاج وأن الخجل قد ينتهى عن طريق الدم من مخلوقات اجتماعية اكثر. وأراد لوار أن يعالج كوجا عدة مرات ولكن مريضه رفض. ولم تجرى عمليات نقل دم أخرى. وقبل فترة وجيزة، انتقل لوار إلى لندن، حيث أن ممارسته المتنامية سرعان ما أدت إلى هجره الأبحاث.

النجاحات الأولى

علم نقل الدم يرجع إلى العقد الأول من القرن التاسع عشر، مع اكتشاف أنواع دم متميزة أدت إلى ممارسة خلط بعض الدم من المتبرع والمتلقي قبل عملية النقل (شكل مبكر من المطابقة المهجنة).

جيمس بلندل، ح. 1820. نقش من جون كوكران.

في 26 سبتمبر 1818، أجرى الدكتور جيمس بلندل، وهو طبيب توليد بريطاني، أول عملية لنقل الدم من دم الإنسان، لمريض تشمع الكبد قد فقد الأمل في الحياة بسبب نزيف في الفتحة الپيلورية للمعدة. وباستخدام جهاز من تصميمه قام الطبيب بنقل نحو 12-14 أوقية من دم مُتبرع به إلى أحد أوردة المريض. ولمدة 30 أو 40 دقيقة تحسن نبض ودرجة حرارة المريض، إلا أنه توفي بعد 56 ساعة. ثم أجرى عدة محاولات لاحقة لمعالجة نزيف ما بعد الولادة. واستخدم زوج المريضة كمتبرع، واستخرج أربعة أوقيات من الدم من ذراعه لنقله إلى زوجته. وخلال السنوات 1825 و1830، أجرى الدكتور بلونديل ١٠ عمليات نقل دم، خمسة منها كانت مفيدة، ونشرت نتائجه. كما أنه اخترع العديد من الأدوات لنقل الدم. وقدم مبلغا كبيرا من المال من هذا المسعى، ما يقرب من 50 مليون دولار (حوالي 2 مليون دولار في عام ١٨٢٧) دولارات حقيقية (المعدلة طبقا للتضخم المالى). بعد عشر سنوات، في 1828، أنقذ بلندل حياة مريض بنقل الدم، إلا أن الدكتور إدوارد دبل‌داي كان قد سبقه بالقيام بأول نقل دم ناجح عام 1825.

وفي عام ١٨٤٠، في كنيسة القديس جورج في مستشفى كلية الطب في لندن، أدى صمويل أرمسترونگ لين، بمعاونة الدكتور بلونديل، أولعملية ناجحة لنقل دم كامل لعلاج الهيموفيليا.

تم توثيق جورج واشنطن كرايل على أنه أول منفذ لأول عملية جراحية تستخدم عملية نقل دم مباشرة في كليڤلاند كلينيك.

الكثير من المرضى قد ماتوا وأنه لم يكن حتى عام 1901، عندما اكتشف النمساوي كارل لاندشتاينر فصائل الدم البشرية، وعندها أصبحت عمليات نقل الدم أصبح أمنا. فان اختلاط الدم من شخصين يمكن ان يؤدي إلى تجمعه أو تخثره. وخلاياالدم الحمراء المتجمعة يمكن أن تتشقق وتحدث تفاعلات سمية، والتي يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة. واكتشف كارل لاندشتاينر أن تكتل الدم كان رد فعل مناعي يحدث عندما يكون المتلقي لعملية نقل دم يحتوي على اجسام مضادة (ألف وباء، أ و ب معاً، أو لا هذا ولا ذاك) ضد خلايا الدم من المتبرع. وقد جعل عمل كارل لاندشتاينر من الممكن تحديد فصائل الدم (أ، ب، أ ب ،أو)، وبذلك مهدت الطريق لعمليات نقل الدم التي يتم أجرائها بأمان. وقد أستحق جائزة نوبل قي الفسيولوجيا أو الطب عام ١٩٣٠ على هذا الاكتشاف.

تطوير خدمات بنوك الدم

في حين أن أول نقل قد تم مباشرة من قبل المتبرع للمستقبل قبل حدوث التخثر ،و في عام ١٩١٠ قد تم اكتشاف أنه بإضافة مضاد التخثر، وتبريد الدم، كان من الممكن تخزينه لعدة أيام، مما فتح الطريق لبنك الدم. وأول عملية نقل غير مباشر تم اجرائها في ٢٧ مارس، ١٩١٤ على يد الطبيب البلجيكي ألبرت هوستين، والذي استخدم سترات الصوديوم بوصفها مضادة للتخثر. وأول عملية لنقل الدم باستخدام الدم الذي تم تخزينه وتبريده قد اجريت في ١ يناير ١٩١٦. ونسب الفضل إلى أوزوالد هوب روبرتسون، وهو باحث طبى وضابط في الجيش الأميركي، في تأسيس أول بنك للدم أثناء الخدمة في فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى.

المؤسسة الأكاديمية الأولى المكرسة لعلوم نقل الدم تأسست على يد ألكسندر بوگدانوڤ في موسكو في عام ١٩٢٥. بوغدانوف كان مدفوعا على الأقل جزئيا بالبحث عن، الشباب الدائم، ولاحظ بارتياح ورضا تحسن بصره، وارجاءالصلع، وغيرها من الأعراض الإيجابية التي حدثت بعد تلقي ١١ عملية نقل دم كامل.

في الواقع، في أعقاب وفاة فلاديمير لنين، كان قد عهد بوگدانوف للنين أن يدرس مخ لنين، وذلك بهدف إحياء الزعيم البلشفي، وبشكل مأساوي، ولكن ربما لا يمكن التنبؤ به، فقد بوغدانوف حياته في عام ١٩٢٨ نتيجة واحدة من تجاربه، عندما تم اجراء نقل دم له من طالب يعانى من الملاريا والسل. وتكهن بعض العلماء (مثل لورين غراهام) بأن موته قد يكون انتحاريا، والبعض الآخر يعزو ذلك إلى عدم توافق فصيلة الدم، والتي كانت لا تزال غير مفهومة تماما في ذلك الوقت.Cite error: Closing </ref> missing for <ref> tag

و عند أكتمال النوع والفحص، سوف يتم اختيار الوحدات المتبرعة المحتملة على أساس التوافق مع فصيلة دم المريض، والاحتياجات الخاصة (مثل CMV السلبي، المشع أو المغسول) وسلبى المستضد (في حالة وجود الأجسام المضادة). وإذا لم يكن هناك أو يشتبه قي وجود أجسام مضادة، فطريقة التدوير السريع أوCAC (بمساعدة الحاسوب crossmatch) يمكن استخدامها.

و قي طريقة التدوير السريع الفورية، يتم اختبار قطرتين من مصل المريض مقابل قطرة من معلق بنسبة 3-5 ٪ من الخلايا المتبرعة في أنبوب اختبار ويتم تدويره في جهاز الطرد المركزى serofuge. التجمع أو انحلال الدم في أنبوبة الاختبار هو رد فعل إيجابي، والوحدة لا ينبغي أنتستخدم للنقل.

وإذا كان هناك جسم مضاد مشتبه فيه ،فيتم فحص وحدات الدم المتبرعة المحتملة للمستضد المطابق عن طريق تصنيفهم phenotyping. يتم اختبار الوحدات سلبية المستضد ضد بلازما المريض باستخدام تقنية antiglobulin / crossmatch قي ٣٧ درجة مئوية لتعزيز التفاعل وجعل الاختبار أسهل للقراءة.

إذا لم يكن هناك وقت فان الدم يسمى "uncross-matched blood". غير متقاطع مطابقة الدم هو O إيجابية أو O سلبية. O - السلبي هو الذي يستخدم عادة للأطفال والنساء في سن الإنجاب. ومن الأفضل للمختبر الحصول على عينة سابقة للنقل في هذه الحالات حتى يمكن القيام بتصنيف ومسح العينة لتحديد فصيلة الدم الفعلية للمريض وللتحقق من alloantibodies.

الإجراء

مكن تقسيم نقل الدم إلى نوعين رئيسيين اعتمادا على المصدر :

  • عمليات نقل الدم المتجانسة، أو خلال عمليات نقل الدم التي تستخدم دم مخزن للآخرين. وهذه غالبا ما تدعى allogenic بدلا من المتجانسة.
  • نقل ذاتي، أو نقل الدم باستخدام دم المريض نفسه المخزن.

يجب أن تبقى وحدات الدم المتبرع بها مبردة لمنع نمو البكتيريا ولتبطيئ الأيض الخلوي. ويجب أن يبدأ النقل في غضون ٣٠ دقيقة بعد أخذ الوحدة قد اتخذ التخزين المتحكم به.

لا يمكن أن يتم ادخال الدم الا عن طريق الوريد. لذا فهو يتطلب ادخال كانيولا من عيار مناسب.

قبل ادخال الدم، يتم مطايقة التفاصيل الشخصية للمريض مع الدم الذي سيتم نقله، لتقليل مخاطر ردود الفعل لعملية نقل الدم. الخطأ الكتابيهو مصدرا هاما لردود فعل النقل وبذلت محاولات لبناء التكرار في عملية المطابقة التي تجري في السرير.

وهناك وحدة (ما يصل إلى ٥٠٠ مل) وعادة ما يتم أعطاؤها لأكثر من ٤ ساعات. في المرضى المعرضين لخطر قصور القلب الاحتقاني، فان كثير من الأطباء يعطوا مدرا للبول لمنع الحمل الزائد من السوائل قي الجسم، وهي حالة تسمى الحمل الزائد قي الدورة الدموية المرتبط بعملية نقل الدم أو TACO.و قي بعض الحالات يتم أعطاء أسيتامينوفين و/ أو مضادات الهيستامين مثل ديفينهيدرامين، قبل عملية نقل الدم لمنع حدوث أنواع أخرى من ردود أفعال النقل.

التبرّع بالدمِّ

متطوع في البحرية الأمريكية يتبرع بالدم.

يتم التبرع بالدم عادة قي صورة دم كامل عن طريق إضافة قسطرة قي داخل الوريد ثم جمعه قي كيس بلاستيكى (مختلطا مع عامل مضاد للتخثر) عن طريق الجاذبية. ثم يتم فصل الدم المجموع إلى مكونات لتحقيق أفضل استفادة منه. باأضافةالى خلايا الدم الحمراء، والبلازما والصفائح الدموية، ومكونات الدم الناتج تشمل أيضا بروتين الألبيومين، ومركزات عامل التخثر، cryoprecipitate، والفيبرينوجين المركز، والأميونوجلوبيولين (الأجسام المضادة). يمكن التبرع بالخلايا الحمراء، والبلازما والصفائح الدموية بشكل فردي عن طريق عملية أكثر تعقيدا تسمى تقنية فصل المكونات.

في البلدان المتقدمة، عادة ما تكون التبرعات مجهولة المصدر إلى المتلقي، ولكن المنتجات في بنك الدم دائما يمكن تتبعها من خلال دورة التبرع الكاملة، والاختبار، والفصل إلى المكونات، والتخزين، والتقديم إلى المتلقي. وهذا يتيح السيطرة والتحقيق في أي عمليةانتقال للمرض مشتبه بها أن تكون ذات صلة بعمليةالنقل أو حدوث ل رد فعل للنقل. وفي البلدان النامية فان المتبرع أحيانا يكون متطوعا خصيصا من قبل أو من أجل المتلقي، وعادة ما يكون أحد أفراد الأسرة، والتبرع يكون مباشرة قبل نقل الدم.

photograph of a bag containing one unit of fresh frozen plasma
كيس يحوي وحدة واحدة من بلازما طازجة مجمدة

المخاطر التي يتعرض لها المتلقي

هناك العديد من المخاطر المرتبطة بتلقي نقل دم، وهذه يجب أن تكون متوازنة ضد الاستفادة التي تكون متوقعة. رد الفعل الأكثر شيوعا لعمليات نقل الدم هو رد الفعل الحموى غير النزفى ، والذي يتألف من الحمى والتي تحل من تلقاء نفسها، ولا تسبب أية مشاكل دائمة أو آثار جانبية.

يشمل رد الفعل التحللى قشعريرة وصداع وألم في الظهر، وضيق التنفس، زرقة، آلام في الصدر، خفقان القلب وهبوط ضغط الدم.

نادرا مايمكن لمنتجات الدم أن تكون ملوثة بالبكتريا، وخطر العدوى البكتيرية الحادة والتعفن يقدر، اعتبارا من عام ٢٠٠٢، بحوالي ١ في ٥٠.٠٠٠ عملية نقل للصفائح الدموية، وب ١ في ٥٠٠.٠٠٠ عملية نقل لخلايا الدم الحمراء.

هناك خطر أن تنقل عملية نقل الدم عدوى فيروسية إلى المتلقي. اعتبارا من عام ٢٠٠٦، فان مخاطر اكتساب عدوى الالتهاب الكبدى B عن طريق نقل الدم في الولايات المتحدة هو حوالي ١ من كل ٢٥٠.٠٠٠ وحدة دم منقول، وخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب أو الالتهاب الكبدى الوبائي C في الولايات المتحدة عن طريق نقل الدم يقدر بنحو ١ من كل ٢ مليون وحدة منقولة. [بحاجة لمصدر] وهذه المخاطر كانت أعلى بكثير في الماضي قبل ظهور تجارب الجيل الثاني والثالث للأمراض المنقولة عن طريق نقل الدم. تنفيذ اختبار حمض النيوكليك أو " NAT " في وقت مبكر من 00 يؤدى إلى زيادة الحد من المخاطر، والعدوى الفيروسية عن طريق نقل الدم تصبح نادرة للغاية في العالم المتقدم.

نقل الدم المرتبط بالاصابةالحادة للرئة (TRALI) هو حدث متزايد معاد مرتبطة بنقل الدم. ويمكن أن تتراوح الأعراض بين معتدلة ومهددة للحياة، ولكن معظم المصابين يشفون تماما في غضون ٩٦ ساعة، ومعدل الوفيات من هذه الحالة هو اقل من ١٠ ٪ . على الرغم من أن سبب TRALI ليس واضحا، فقد كان على الدوام مرتبطا بمضادات HlA للاجسام المضادة.   ولأن anti HLA ترتبط ارتباطا شديدا مع الحمل، فان العديد من المنظمات الخاصة بعمليات النقل (بنك الدم والأنسجة قي كانتابريا، اسبانيا، والخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا) قد قرروا استخدام البلازما فقط من الرجال لنقل الدم.

والمخاطر الأخرى المرتبطة بعمليات نقل الدم تشمل الحجم الزائد، والحديد الزائد (مع العديد من عمليات نقل خلايا الدم الحمراء)، نقل الدم المرتبط بعمليات الزرع - مقابل - المرض المتوطن، وردود الفعل التحسسية (في الناس الذين ينقصهم اميونوجلوبيولين أ)، وردود الفعل الحادة التحللية (و هي الأكثر شيوعا نظرا لإعطاء أنواع دم غير متطابقة).

التحول من نوع واحد إلى آخر

نشر العلماء الذين يعملون في جامعة كوبنهاغن في مجلة نيتشر بيوتكنولوجي في نيسان / أبريل ٢٠٠٧ عن اكتشاف الانزيمات، والتي يحتمل أن تمكن الدم من المجموعات ألف وباء وأب أن تتحول إلى مجموعة أ. هذه الانزيمات لا تؤثر على مجموعة ريسيس الخاص بالدم.

الاعتراضات على نقل الدم

قد تنشأ الاعتراضات على عمليات نقل الدم لأسباب شخصية، وطبية، أو دينية. على سبيل المثال، فان شهود جيهوفاه اعترضوا على نقل الدم في المقام الأول لأسباب دينية - فهم يعتقدون أن الدم مقدس ؛ على الرغم من أنهم قد سلطوا الضوء أيضا على المضاعفات المحتملة المرتبطة بنقل الدم.

نقل الدم قي الحيوانات

أعطى الطبيب البيطريأيضا عمليات نقل للحيوانات. وهناك أنواع مختلفة تتطلب مستويات مختلفة من الاختبارات لضمان التوافق المناسب. على سبيل المثال ،فان القط معروف بان القط له ٣ أنواع معروفة من الدم، والماشية لها ١١، والكلب له ١٢، والخنزير له ١٦ والحصان له ٣٤. ومع ذلك، في كثير من الأنواع (وخاصة الخيول والكلاب)، المطابقة ليست مطلوبة قبل النقل الأول، لان الأجسام المضادة ضد سطح الخلية الغير ذاتية لم يتم تكوينه بشكل جوهري - أي الحيوان لابد من تحسيسه قبل أن يشن استجابة مناعية ضد الدم المنقول.

الممارسة النادرة والتجريبية لعمليات نقل الدم بين الأنواع هو شكل من أشكال xenograft.

بدائل نقل الدم

اعتبارا من عام ٢٠٠٩، لم تستخدم بدائل الدم الحامل للأوكسجين للإنسان على نطاق واسع بالنسبة للبشر، ولكن هناك على نطاق واسعموسعات حجم غير مشتقة من الدم وغيرها من التقنيات الموفرة للدم. وهي تساعد الأطباء والجراحين على تجنب مخاطر انتقال المرض وقمع المناعة، ومعالجة النقص المزمن للمتبرعين بالدم، ومعالجة المخاوف من شهود يهوفاه وغيرهم من الذين لديهم اعتراضات دينية لتلقي الدم المنقول.

وهناك عدد من بدائل الدم حاليا في مرحلة التقييم السريري. معظم المحاولات لإيجاد بديل مناسب للدم حتى الآن قد ركزت على محلول الهيموجلوبين الخالى من الخلايا. يمكن ان تجعل بدائل الدم عمليات النقل متوافرة بسهولة أكبر في طب حالات الطوارئ في مرحلة رعاية ما قبل المستشفى EMS وإذا نجحت، فان مثل هذهذه البدائل للدم قد تنقذ العديد من الأرواح، ولا سيما في مجال الصدمات حيث ينتج فقدان كمية كبيرة من الدم. Hemopure، وهو علاج مستند على الهيموجلوبين، وتتم الموافقة عليه لاستخدامه في جنوب افريقيا.


الدم الاصطناعي

يعمل الباحثون، منذ الستينيات من القرن العشرين على إيجاد عدد من بدائل محتملة للدم لاستخدامه في حالة النقل الطارئ. ويُمكن أن تحمل بعض الكيمائيات والمواد الطبيعية ـ مثل الهيموجلوبين ـ الأكسجين، لكنها لا تؤدي المهام الأخرى للدم الطبيعي. وقد تصبح هذه المواد مفيدة في يوم من الأيام، في الحالات الطارئة، كبديل مؤقت لخلايا الدم الحمراء المفقودة.

وبنهاية عام 2000م، كان هناك ثلاثة أجيال من الدم الاصطناعي في مراكز الأبحاث العالمية إلا أنها لم تحقق نجاحاً مشجعاً. ويرى بعض العلماء أن الدم الاصطناعي من الناحية النظرية قد يكون أفضل من الدم المتبرع به لأنه لا يسبب ارتكاسات مناعية ولا يرفضه الجسم ولا ينقل الأمراض المعروفة مثل الأيدز والأمراض الفيروسية الأخرى، كما يمكن حفظه في جميع الظروف. ولما فشلت التجارب السريرية في إثبات صلاحية الدم الاصطناعي اتجه العلماء لبدائل أخرى منها إعطاء المريض عقاقير تساعد على إنتاج عناصر دموية تجمع قبل العملية بعدة أسابيع ثم يتم استخدامها للمريض نفسه. أو ربما ينتج دم بوساطة الهندسة الوراثية حيث تعدل مورثات بعض الحيوانات وتجبر على إنتاج دم بشري. وتكتسب هذه الطريقة مخاطر كثيرة أبرزها خطر انتقال الفيروسات الحيوانية إلى الإنسان.

انظر أيضًا

المصادر

  1. ^ المرجع الشامل في الفيزيولوجيا البشرية، غايتون، النسخة العربية
  2. ^ المرجع الشامل في الفيزيولوجيا البشرية، غايتون، النسخة العربية
  3. ^ المرجع الشامل في الفيزيولوجيا البشرية، غايتون، النسخة العربية
  4. ^ ("الكهنة المسيح" -- بيتر دي روسا)
  5. ^ "Mollison لنقل الدم في الطب السريري" بواسطة H. كلاين، D. آنستي (2005)، p.406

مصادر أكاديمية

  • Transfusion, ISSN: 1537-2995 (electronic) 0041-1132 (paper)