نفطويه

نفطويه هو أبو عبد الله إبراهيم بن محمّد بن عرفة العَتَكيّ الأزديّ (858-935) إمام حافظ ، إمام من أئمة النحو , فقيه الظاهري.

ولد في (244هـ ـ 858م), وتوفي في (323هـ ـ 935م). وهو من أحفاد المهلب بن أبي صفرة. ونَفطويه بكسر النون وفتحها والكسر أفصح والفاء ساكنة، ولقب (نفطويه) تشبيها له بالنفط , لدمامته وأدمته ، وزيد مقطع (ويه), لأنه كان يجري على طريقة سيبويه في النحو . ولد بمدينة واسط في العراق ، وسكن بغداد ومات فيها .

مكانته العلمية

  • قال أبو منصور الثعالبي : وكان عالما بالعربية ، واللغة ، والحديث ، وكان من طهارة الأخلاق، وحسن المجالسة، والصدق فيما يرويه، على حال ما شاهدت عليها أحدا ، وكان حسن الحفظ للقرآن يبتدأ في مجلسه بشيء منه على قراءة عاصم، ثم يقرئ غيره، وكان فقيها ، عالما بمذهب داوود، رأسا فيه، وكان مسنداً في الحديث ثقة صدوقا.

شيوخه

  • داود بن علي الظاهري
  • إسحاق بن وهب العلاف.
  • داود إسحاق بن وهب العلاف.
  • خلف بن محمد كردوس.
  • محمد بن عبد الملك الدقيقي.
  • شعيب بن أيوب الصريفيني.
  • محمد بن عبد الملك الدقيقي.
  • أحمد بن عبد الجبار العطاردي.
  • المبرد.
  • ثعلب* عباس بن محمد الدروي.
  • عبد الله بن محمد بن شاكر.
  • أحمد بن عبد الجبار العطاردي.
  • عبد الكريم بن الهيثم العاقولي.


تلاميذته

  • المعافي بن زكريا.
  • أبو بكر بن شاذان.
  • أبو عمر بن حيويه.
  • أبو بكر بن المقرئ.

مؤلفاته

  • غريب القرآن
  • كتاب المقنع
  • كتاب البارع
  • تاريخ الخلفاء
  • كتاب الأمثال
  • الشهادات
  • القوافي
  • الاقتصارات
  • كتاب الاستثناء والشروط في القراءات

أخباره

حكى عبد العزيز بن الفضل قال: خرج القاضي أبو العباس أحمد بن عمر بن سريج، وأبو بكر محمد بن داود الظاهري ، وأبو عبد الله نفطويه إلى وليمة دعوا لها، فأفضى بهم الطريق إلى مكان ضيق، فأراد كل واحد منهم صاحبه أن يتقدم عليه، فقال ابن سريج : ضيق الطريق يورث سوء الأدب، وقال ابن داود: لكنه يعرف مقادير الرجال، فقال نفطويه: إذا استحكمت المودة بطلت التكاليف.

من شعره

ومن شعره ما ذكره أبو علي القالي في كتاب الأمالي :

قلبي عليك أرق من خديكا وقواي أوهى من قوى جفنيكا
لم لا ترق لمن يعذب نفسه ظلماً وبعطفه هواه عليكا

وقال أبو عبد الله ابراهیم بن عرفة نفطویه فی وصف الكرخ:

سقى الله أربع الكرخ الغوادمی بدیمة و كل ملث دائم الهطل مسبل
منازل فیها كل حسن و بهجة و تلك لها فضل على كل منزل

قيل فيه

وقال فيه ابن دريد:

لوْ أنزلَ الوحيُ على نفطويه لَكَانَ ذَاكَ الوَحْيُ سُخْطاً عَلَيْه
وَشَاعِرٌ يُدْعَى بِنِصْفِ اسْمِهِ مُسْتَأهلٌ لِلصَّفْعِ فِي أَخْدَعَيْه
أُفٍّ عَلَى النَّحْوِ وَأَرْبَابِهِ قَدْ صَارَ مِنْ أَرْبَابِهِ نِفْطَوَيْه
أَحْرقَهُ اللَّهُ بِنِصْفِ اسْمِهِ وَصَيَّرَ البَاقِي صُرَاخَاً عَلَيْه

المصادر

  • تاريخ بغداد
  • سيرأعلام النبلاء.
  • ميزان الإعتدال.
  • تاريخ الإسلام.
  • الوافي بالوفيات، للصفدي .

وصلات خارجية