معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   لدعم ادعاءاتها في نزاع حقول الغاز في بحر الصين الجنوبي، الصين تخلق جزيرة اصطناعية ليصبح لها منطقة اقتصادية خالصة 200 ميل بحري  *   نصر دبلوماسي للأرجنتين والدول المتعثرة. الأمم المتحدة تقرر، بدء وضع اطار قانوني دولي لإعادة هيكلة اقتصادات الدول ومن له حق الحكم بالامتناع عن السداد والإفلاس  *   اكتشاف أول ديناصور شوكي Spinosaurus "spine lizard" شبه مائي تمساحي، في المغرب، منذ أن دمر سلاح الطيران الملكي متحف الأكاديمية القديم في برلين في 1944 والذي كان يحوى أحفورات السپينوصور المصري وبحرية صور وكركرودونتوصور التي اكتشفها إرنست شترومر بمصر في 1915. الديناصورات الشوكية بطول 15 متر تشكل لغزاً لأنها كانت بنفس حجم ملكة السحالي الطغاة Tyrannosaurus rex وتعيش في نفس زمنه، إلا أنها كانت تصطاد في الماء  *   وفاة رئيس الوزراء المصري السابق عاطف عبيد عن 82 عام  *  وفاة الكاتب الساخر أحمد رجب عن 86 عام، بعد أسبوعين من وفاة شريكه المهني، رسام الكاريكاتير مصطفى حسين  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

ميناء مبارك الكبير

ميناء مبارك الكبير، يوليو 2011.
ميناء مبارك الكبير على جزيرة بوبيان.

ميناء مبارك الكبير هو ميناء قيد الانشاء يقع في شرق جزيرة بوبيان الواقعة شمال الكويت، ويمر إنشاء الميناء باربعة مراحل تنجز المرحلة الأولى في عام 2015 ب4 أرصفة مع وجود مخطط هيكلي مستقبلي يصل إلى ستين رصيف ليكون واحداً من أكبر الموانئ في الخليج العربي.

ويرتبط الميناء مع البر الرئيسي في الصبية ومدينة الحرير بثلاث جسور وطرق سريعة ومن المقرر ان يرتبط مع "سكة القطار الخليجي" التي تخدم الميناء وهناك افكار وخطط لمد السكة إلى العراق وإيران وتركيا.

Contents

المرحلة الأولى

من المقرر أن يتم الانتهاء من المرحة الأولى على 3 اجزاء في 2015 وسيتم البدء في تشغيل الميناء باربعة ارصفة مخصصة للحاويات يمكنها استقبال ما يعادل مليونا و 800 ألف حاوية سنويا، وسيتم انجاز المرحلة على 3 اجزاء:

  • الجزء الأولى: بدأت أعمال الجزء الأول من المرحلة الألى في شهر أغسطس من عام 2007 والتي شملت على تصميم وإنشاء طريق سريع مزدوج باتجاهين بطول 31 كيلو مترا ورصيف للسكك الحديدية يمر عبر الجزيرة والأرض الرئيسية في الكويت.
  • الجزء الثاني: يشمل الجزء الثاني القيام باعمال التصميم والتي تتضمن تصميم 16 مرسى بالإضافة إلى تصميم اعمال تعميق القناة الملاحية بعمق 14.5 مترا واحواض المياه بعمق 16 مترا، كذلك إنشاء 4 مراس بطول 1,600 متر وعمق 16 مترا.
  • الجزء الثالث: تشمل اعمال تعميق المسار الملاحي في البحر وحوض الميناء لتمكين السفن ذات الاحجام الكبيرة من الوصول والرسو بامان على ارصفة الميناء إضافة إلى تصميم وإنشاء المباني والخدمات الرئيسية الضرورية لبدء اعمال التشغيل في الميناء.

المرحلة الثانية

تتضمن المرحلة الثانية من المشروع إنشاء 12 مرسى اضافي لتبلغ سعة الميناء الاجمالية 16 مرسى.

المرحلة الثالث

تتضمن المرحلة الثالثة إنشاء 8 مراس ترتفع فيها سعة الميناء الاجمالية إلى 24 مرسى

المرحلة الرابعة

تتضمن هذه المرحلة إنشاء 36 مرسى لصبح عدد المراسي الاجمالية 60 مرسى.

نزاعات سياسية

موقع ميناء الفاو الكبير، ميناء مبارك الكبير.
خريطة توضح موقع ميناء الفاو الكبير، ميناء مبارك الكبير، جزيرة بوبيان.
اعتصام في محافظة البصرة العراقية على مشروع بناء ميناء مبارك الكبير.

تشرف جزيرة بوبيان على خور عبد الله، الذي يتحكم في الملاحة بين الخليج العربي وميناء أم قصر، الواقع على خور الزبير، ونظراً لهذا الموقع الإستراتيجي؛ فقد طالب العراق بالجزيرة منذ استقلاله عن الاستعمار البريطاني عام 1932. ففي العشرين من شهر مارس 1973، عبرت القوات العراقية الحدود الكويتية، واحتلت المكتب الحدودي الكويتي في سامطا. وقد كان الدافع وراء ذلك، ازدياد الصادرات النفطية من حقل الرميلة الشمالي في جنوبي العراق، عن الطاقة التصديرية للموانئ العراقية، بما فيها ميناء البصرة، وميناء أم قصر، وميناء الفاو، ذات المياه الضحلة، التي لا تصل إليها بارجات النقل الكبيرة، وشعور العراق بحاجة إلى بناء ميناء في المياه العميقة، على ساحل جزيرة بوبيان.

وفي عام 1975، أكد العراق حقه في احتلال أو استئجار جزيرتي وربة وبوبيان؛ لحماية قاعدة العراق البحرية في ميناء أم قصر، على خور الزبير. وفي عام 1990، وبعد أن احتل العراق جميع الأراضي الكويتية، ضم حقل الرميلة وجزيرتي وربة وبوبيان إلى محافظة البصرة، في الأيام الأولى من الاحتلال، مما يؤكد الرغبة الشديدة للعراق في السيطرة على هاتين الجزيرتين الإستراتيجيتين، خاصة أن منافذ العراق محدودة على الخليج العربي، إضافة إلى النزاع العراقي الإيراني المستمر على الحدود في شط العرب، وهذا ما يحتم على العراق إيجاد منافذ آمنة على الخليج العربي.

جانب من احتجاجات البصرة مايو 2011 على بناء ميناء مبارك الكبير.

بعد الإعلان عن مشروع بناء الميناء [1]، وخروج مسيرات احتجاجية في العراق احتجاجات على المشروع، بدأت الحكومة العراقية في محاولة حل القضية دبلوماسية مع الجانب الكويتي، وشكلت لجنة لبحث النزاع على بناء ميناء مبارك على الجزيرة.[2] وأعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية العراقي علي الصجري عن أمله في أن تعدل الحكومة الكويتية عن مواصلة بناء هذا الميناء لأنه سيضر بالتأكيد بمصلحة البلدين وبمستوى العلاقة الأخوية الوثيقة بينهما»، مشيرا إلى أن «القرار 833 الخاص بترسيم الحدود مع الكويت أتاح لنا، رغم كونه قرارا مجحفا من وجهة نظرنا، حق المرور في هذه الممرات المائية واستغلالها، وبالتالي تكون لنا حرية مرور السفن فيها، وبالتالي فإن كل ما نحتاج إليه هو أن يتم إنضاج الأمور على نار هادئة وعدم الاستعجال والتصعيد، وهو ما تم الاتفاق عليه من قبل الحكومة العراقية دون أن يكون ذلك مدعاة للتنازل عن حق عراقي لا يمكن لأحد أن يتغاضى عنه».

في 25 مايو 2011 أعرب وزير النقل العراقي هادي العامري عن اعتراضه على شروع الكويت ببناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان القريبة من السواحل العراقية. وقال في مؤتمر صحافي عقده في مقر الشركة العامة للموانئ في البصرة إن المشروع الكويتي يخالف قرار مجلس الأمن رقم 833 وسوف يؤدي إلى تقييد الملاحة في قناة خور عبد الله. وتعهد العامري بتقديم استقالته في حال عدم قيام الحكومة بتنفيذ مشروع بناء ميناء الفاو الكبير وتوقع أن ينفذ المشروع مطلع العام القادم، كما أكد أن التصاميم الأساسية للميناء لم تكتمل حتى الآن. بدوره قال مدير عام الشركة العامة للموانئ الكابتن صلاح خضير عبود إن الميناء الكويتي سوف يزيد من الترسبات الطينية في القنوات الملاحية ويقلص من مساحة السواحل العراقية.[3]

من جهته، قال السفير الكويتي لدى العراق علي المؤمن إنه قدم لوزير الخارجية هوشيار زيباري وثائق كافية لإثبات أن ميناء مبارك الكبير لن يقف عائقا أمام حركة الملاحة في خور عبدالله حاليا أو مستقبلا.

وفي 15 يوليو 2011 صرح السفير الكويتي علي المؤمن أن الكويت مستمرة في تنفيذ ميناء مبارك الكبير ولن تتراجع مهما كانت الظروف مادام يقام على أرض كويتية لخدمة المشاريع الحيوية بالكويت. وقال المؤمن إن الكويت ستراعي حرية وسلامة مرور السفن للموانئ العراقية ولن يكون ميناء مبارك عائقاً للملاحة العراقية.[4]

وأضاف أن بعض الكتل والنواب العراقيين حاولوا إثارة موضوع مفاعل الكويت النووي للتأثير على مشروع الميناء وتعطيله محاولين جرنا للتراشق معهم لخلق قضية من لاشيء. ووصف من يحاولون دق الأسافين بين الكويت والعراق والأضرار بمصالح شعبهم بـالبعثيين الذين يريدون تشويه صورة الكويتيين أمام الشعب العراقي وتصويرهم بمن يحاول سرقة الثروات العراقية ومحاولة التضييق عليه وحتى حكاية المفاعل النووي لم تكن موجودة إلا في أذهان بعض الكتل السياسية العراقية التي تحاول التكسب على حساب الكويت.

انظر أيضا

المصادر