مقياس ريختر

مقياس ريختر Richter magnitude scale، هو نظام رقمي يسجل شدة الهزات الأرضية. ويَحسِب العلماء هذا الرقم باستخدام المعلومات التي يعطيها جهاز يسمى مرسمة الزلازل، وهو جهاز يسجِّل حركة الأرض الناتجة عن هزَّْة أرضية.

في جميع الحالات، فيعتمد قياس الزلازل على المقياس اللوغاريتمي العشري الناتج عن طريق حساب لوغاريتم مطال الأمواج التي تم قياسها بواسطة مرسمة الزلازل. زلزال بقياس 5.0 على مقياس ريختر سعتها القصوى أكبر عشر مرات وتتحول إلى طاقة مقدارها √1000 ≈ 31.6 مرة أكبر من زلزال بقوة 4.0.[1]

منذ السبعينيات، يستخدم مقياس عزم الزلزال على نطاق أوسع كبديل عن مقياس ريختر.

Contents

التطوير

طور هذا النظام عالم الزلازل الأمريكي، تشارلز ريختر عام 1935. بدأ عمله في فيه بمتابعة تسجيلات الزلازل وتحديد مواقع الهزات الأرضية، ووضع جدولاً يضم مراكز الزلازل وأوقات حدوثها، باشراف هاري وود الذي كان مسؤولاً عن برنامج رصد الزلازل ودراستها في كاليفورنيا مع ماكسويل ألين، وكانت عملية التسجيل تتم اعتماداً على سبع محطات متباعدة باستخدام راسمة الزلازل التي تعمل على مبدأ الفتل الأفقي التي صنعها وود وأندرسن. واقترح ريختر مقارنة قوة الزلازل اعتماداً على المطالات المقاسة المسجلة في تلك المحطات مع إدخال تصحيح ملائم للمسافة التي تفصل بين المحطة وقوة الزلزال، غير أن النتائج لم تكن مرضية. وفي الوقت نفسه كان العالم الياباني ك. واداتي يعمل على مقارنة قوة الزلازل برسم الحركة الأرضية العظمى بدلالة المسافة عن مركز الزلزال السطحي، ولما حاول ريختر إجراء مقارنة مشابهة بدا المدى بين المطالات الأصغر والأكبر كبيراً للغاية. وبناءً على اقتراح بينو گوتنبرگ رسم ريختر المطالات لوغاريتمياً فتوصّل إلى تصنيف قوة الزلازل بمطابقتها الواحد فوق الآخر، وتحريك منحنياتها المتوازية على الرسم أفقياً وغدا بالإمكان تشكيل منحنٍ وسطي نموذجي، وتمييز الأحداث المستقلة باستخدام الفروقات اللوغاريتمية الإفرادية على المنحني النموذجي، وغدت مجموعة هذه الفروقات مسجّلة عددياً على سلم المقياس الآلي الجديد، الذي اشتهر فيما بعد باسم مقياس ريختر.[2]

التفاصيل

The Richter scale proper was defined in 1935 for particular circumstances and instruments; the instrument used saturated for strong earthquakes. The scale was replaced by the moment magnitude scale (MMS); for earthquakes adequately measured by the Richter scale, numerical values are approximately the same. Although values measured for earthquakes now are actually M_w (MMS), they are frequently reported as Richter values, even for earthquakes of magnitude over 8, where the Richter scale becomes meaningless. Anything above 5 is classed as a risk.[by whom?]

The Richter and MMS scales measure the energy released by an earthquake; another scale, the Mercalli intensity scale, classifies earthquakes by their effects, from detectable by instruments but not noticeable to catastrophic. The energy and effects are not necessarily strongly correlated; a shallow earthquake in a populated area with soil of certain types can be far more intense than a much more energetic deep earthquake in an isolated area.

There are several scales which have historically been described as the "Richter scale," especially the local magnitude M_L and the surface wave M_s scale. In addition, the body wave magnitude, m_b, and the moment magnitude, M_w, abbreviated MMS, have been widely used for decades, and a couple of new techniques to measure magnitude are in the development stage.

All magnitude scales have been designed to give numerically similar results. This goal has been achieved well for M_L, M_s, and M_w.[3][4] The m_b scale gives somewhat different values than the other scales. The reason for so many different ways to measure the same thing is that at different distances, for different hypocentral depths, and for different earthquake sizes, the amplitudes of different types of elastic waves must be measured.

M_L is the scale used for the majority of earthquakes reported (tens of thousands) by local and regional seismological observatories. For large earthquakes worldwide, the moment magnitude scale is most common, although M_s is also reported frequently.

The seismic moment, M_o, is proportional to the area of the rupture times the average slip that took place in the earthquake, thus it measures the physical size of the event. M_w is derived from it empirically as a quantity without units, just a number designed to conform to the M_s scale.[5] A spectral analysis is required to obtain M_o, whereas the other magnitudes are derived from a simple measurement of the amplitude of a specifically defined wave.

All scales, except M_w, saturate for large earthquakes, meaning they are based on the amplitudes of waves which have a wavelength shorter than the rupture length of the earthquakes. These short waves (high frequency waves) are too short a yardstick to measure the extent of the event. The resulting effective upper limit of measurement for M_L is about 6.5 and about 8 for M_s.[6]

New techniques to avoid the saturation problem and to measure magnitudes rapidly for very large earthquakes are being developed. One of these is based on the long period P-wave,[7] the other is based on a recently discovered channel wave.[8]

The energy release of an earthquake, which closely correlates to its destructive power, scales with the 32 power of the shaking amplitude. Thus, a difference in magnitude of 1.0 is equivalent to a factor of 31.6 (=({10^{1.0}})^{(3/2)}) in the energy released; a difference in magnitude of 2.0 is equivalent to a factor of 1000 (=({10^{2.0}})^{(3/2)} ) in the energy released.[9] The elastic energy radiated is best derived from an integration of the radiated spectrum, but one can base an estimate on m_b because most energy is carried by the high frequency waves.


آلية القياس

اعتمد ريختر على اللوغاريتم العشري في سلّمه، أي إن كل درجة على مقياس ريختر تشير إلى قوة موجة أكبر بمئة مرة من قوة الموجة التي قبلها. وقد حاول ريختر في عام 1956 بالتعاون مع گوتنبرگ تحويل النقاط على مقياسه إلى شدة الطاقة الناتجة من الزلزال. وقام بزيارة زمالة إلى اليابان بين عامي 1959 و1960. الصيغة الأصلية هي:[10]

M_\mathrm{L} = \log_{10} A - \log_{10} A_\mathrm{0}(\delta) = \log_{10} [A / A_\mathrm{0}(\delta)],\

حيث A is the maximum excursion of the Wood-Anderson seismograph, the empirical function A0 depends only on the epicentral distance of the station, \delta. In practice, readings from all observing stations are averaged after adjustment with station-specific corrections to obtain the ML value.

Because of the logarithmic basis of the scale, each whole number increase in magnitude represents a tenfold increase in measured amplitude; in terms of energy, each whole number increase corresponds to an increase of about 31.6 times the amount of energy released, and each increase of 0.2 corresponds to a doubling of the energy released.

Events with magnitudes greater than about 4.6 are strong enough to be recorded by a seismograph anywhere in the world, so long as its sensors are not located in the earthquake's shadow.

The following describes the typical effects of earthquakes of various magnitudes near the epicenter. The values are typical only and should be taken with extreme caution, since intensity and thus ground effects depend not only on the magnitude, but also on the distance to the epicenter, the depth of the earthquake's focus beneath the epicenter, and geological conditions (certain terrains can amplify seismic signals).


تصنيف الزلازل بمقياس ريختر

ويزداد الاتساع الموجي للحركات الأرضية التي ترصدها مرسمة الزلازل بعشرة أضعاف عند كل زيادة رقم واحد (تدريج واحد) في مقياس ريختر. ومرسمة الزلازل أداة تكبر وتسجل الحركات الأرضية الصغيرة. والاتساع هو المسافة التي تتحركها الأرض من موقعها الأصلي أثناء مرور الموجة. وهكذا، يمثل كل رقم على قوة ريختر حركة أرضية تساوي قوتها عشرة أضعاف المقياس التالي الأقل. فعلى سبيل المثال الهزة الأرضية التي تكون قوتها 7 درجات، تكون الحركة الأرضية فيها أكبر بعشرة أضعاف الهزة الأرضية التي تكون قوتها 6 درجات.[11]

يُحسب مقياس ريختر على أساس الطاقة التي يطلقها الزلزال. فكل رقم واحد في مقياس ريختر يمثل إطلاق للطاقة يبلغ 32 ضعف المقياس التالي الأقل. مثال ذلك، أن زلزالاً ذو قدر زلزالي مقداره سبع درجات يطلق 32 ضعفاً من الطاقة التي يطلقها زلزال ذو قدر زلزالي مقداره ست درجات.

تسجل زلازل كبيرة على مقياس ريختر بشكل عادي. ولكن العلماء يفضلون وصف الزلازل ذات القدر الزلزالي البالغ أكثر من سبع درجات باستعمال مقياس العزم الزلزالي، فهو أكثر دقة من مقياس ريختر. والمقياسان متقاربان عند قياس الزلازل أكثر من سبع درجات. فعندما بلغ أعلى رقم سجله هذا المقياس (ريختر) 8,5 درجة في المحيط الهادي بالقرب من تشيلي عام 1960، كان يعادل 9,5 درجة بمقياس العزم الزلزالي.

ويحدث في كل يوم أكثر من ألف هزة بقوة درجتين في الأرض. ويرى علماء الزلازل أن الزلازل التي تبلغ قوتها خمس درجات فأقل، ذات أثر ضئيل؛ لأن القليل منها فقط يُسبب نتائج خطيرة. لكن الهزة التي تبلغ سبع درجات فأكثر، تسبب دمارًا كبيرًا، وتقتل كثيرًا من البشر، وبخاصة إذا كان مركزها في المناطق المأهولة بالسكان.

ويزداد عدد الزلازل بعشرة أضعاف عند كل نقصان رقم واحد (تدريج واحد) في مقياس ريختر. فعلى سبيل المثال، فإن عدد الزلازل التي تبلغ شدتها 6 درجات على مقياس ريختر تعادل عشرة أضعاف عدد الزلازل التي تبلغ شدتها 7 درجات على نفس المقياس.

ورغم أن كل هزة أرضية لها قوة واحدة فقط، فإن ضررها يختلف من مكان لآخر. ويستخدم علماء الزلازل مقاييس أخرى متنوعة لقياس الضرر الناجم عن هزة أرضية. فعلى سبيل المثال، يعمل مقياس مركالي المعدَّل لقياس شدة الهزات على تقسيم الهزات إلى 12 فئة، تتراوح ما بين الهزات التي لا تكاد تكون محسوسة والهزات التي تسبب دمارًا هائلاً.


"تصنيف الزلازل حسب مقياس ريختر"
الوصف قياس ريختر تأثير الزلزال حدوث الزلزال
دقيق أقل من 2.0 زلازل دقيقة لا يمكن أن يحس بها حوالي 8000 كل يوم
صغير جداً 2.0-2.9 لا يشعر به البشر ولكن الأجهزة ترصده حوالي 1000 كل يوم
صغير 3.0-3.9 يشعر به البشر، لكن قلما يسبب ضرراً حوالي 49000 كل عام
خفيف 4.0-4.9 يشعر البشر بهزة مع تحرك الأشياء وظهور صوت للزلزال. لكنه لا يسبب ضرراً حوالي 6200 كل عام
معتدل 5.0-5.9 المباني الضعيفة قد تتضرر بشكل كبير ولكن المباني القوية لا تتضرر كثيراً حوالي 800 كل عام
قوي 6.0-6.9 يمكن أن يسبب ضرراً كبيراً حتى 100 ميل عن نقطة حدوثه حوالي 120 كل عام
كبير 7.0-7.9 يمكن أن يسبب أضراراً كبيرة على مساحة كبيرة حوالي 18 كل عام
عظيم 8.0-أكثر يمكن أن يسبب أضراراً كبيرة حتى مئات الأميال عن نقطة حدوثه حوالي مرة كل عام

أمثلة

الجدول التالي قوائم للطاقة التقريبية المكافئة لقوة تفجير تي إن تي - على الرغم من ملاحظة أن إنطلاق طاقة الزلال تكون تحت الأرض أكثر منها على سطح الأرض.[12] معظم الطاقة المنطلقة من الزلازل لا تنقل عبر السطح، بدلا من ذلك، فإنها تتبدد في قشرة الأرض والبنى التحتية الأخرى. على النقيض، فإن انفجار قنبلة ذرية صغيرة (انظر تأثير القنلة الذرية) لن يتسبب في اهتزازات بسيطة للأشياء الموجودة داخل الأماكن المغلقة، حيث أن طاقة القنبلة النووية تنطلق على سطح الأرض.

التالي، 31.623 to the power of 0 يساوي 1, 31.623 to the power of 1 يساوي 31.623 و31.623 to the power of 2 يساوي 1000. ولذلك، فإن زلزال بقوة 8.0 على مقياس ريختر يطلق طاقة أكبر 31.623 مرة من 7.0 وزلزال بقوة 9.0 على مقياس ريختر يطلق طاقة أكثر 1000 مرة من 7.0.

المقياس التقريبي كمية الديناميت المكافئة
لناتج الطاقة السيزمية
المعادل بالجول مثال
0.0 15 گ 63 كيلو جول
0.2 30 گ 130 كيلو جول قنبلة يدوية كبيرة
0.5 85 گ 360 كيلو جول
1.0 480 گ 2.0 ميگا جول
1.2 1.1 كگ 4.9 ميگا جول أصبع ديناميت واحد [دينوماكس پرو]
1.4 2.2 كگ 9.8 ميگا جول التأثير السيزمي لانفجار تقليدي لمنشأة صغيرة
1.5 2.7 كگ 11 ميگا جول
2.0 15 كگ 63 ميگا جول
2.5 85 كگ 360 ميگا جول
3.0 480 كگ 2.0
3.5 2.7 طن متري 11 ميگا جول انفجار محطة پپكون للوقود، 1988
3.87 9.5 طن متري 40 كيلو جول كارثة تشرنوبل، 1986
3.91 11 طن متري 46 گيگا جول قنبلة الانفجار الهوائي الهائل (أم القنابل)
4.0 15 طن متري 63 گيگا جول زلزال إلكريتو (كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 2012
4.3 43 طن متري 180 گيگا جول زلزال كنت (بريطانيا)، 2007
4.5 85 طن متري 360 گيگا جول زلزال طاجيكستان 2006
5.0 480 طن متري 2.0 تتراجول زلزال لينكولنشير (المملكة المتحدة)، 2008

M_W زلزال اونتاريو-كوبيك (كندا)، 2010[13][14]

5.5 2.7 كيلو طن 11 تيرا جول زلزال ليتل سكل (نڤادا، الولايات المتحدة)، 1992

M_W زلزال ألوم روك (كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 2007
M_W زلزال چينو هيلز (لوس أنجلس، الولايات المتحدة)، 2008

5.6 3.8 كيلوطن 16 تتراجول زلزال نيوكاسل أستراليا، 1989

زلزال سپاركس (اوكلاهوما، الولايات المتحدة)، 2011

6.0 15 كيلوطن 63 تتراجول زلزال دبل سپرينگ فلات (نـِڤادا، الولايات المتحدة)، 1994
6.3 43 كيلوطن 180 تتراجول M_W زلزال رودس (اليونان)، 2008

زلزال كرايست‌چرچ (نيوزيلندة)، 2011

6.4 60 كيلوطن 250 تتراجول زلزال كاوهسينگ (تايوان), 2010

زلزال ڤانكوڤر (كندا)، 2011

6.5 85 كيلوطن 360 تتراجول M_S زلزال كراكاس (ڤنزويلا)، 1967

M_W زلزال ايركا ((كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 2010
زلزال زوپانگو دل ريو (المكسيك)، 2011[15]

6.6 120 كيلوطن 500 تتراجول M_W زلزال سان فرناندو (كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 1971
6.7 170 كيلوطن 710 تتراجول M_W زلزال نورثريدج (كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 1994
6.8 240 كيلو طن 1.0 پيتاجول M_W زلزال نيسكالي (جزيرة أندرسون)، 2001

زلزال گيسبورن 2007

6.9 340 كيلوطن 1.4 پيتاجول M_W زلزال منطقة خليج سان فرانسيسكو(كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 1989

M_W زلزال پيشليميو (تشيلي)، 2010
M_W زلزال سيكيم (الحدود النيپالية-الهندية)، 2011

7.0 480 كيلوطن 2.0 پيتاجول M_W زلزال جاوة (إندونسيا)، 2009

M_W زلزال هايتي 2010

7.1 680 كيلوطن 2.8 پيتاجول M_W زلزال مسينا (إيطاليا)، 1908

M_W زلزال سان خوان (الأرجنتين)، 1944
M_W زلزال كانتبري (نيوزيلندة)، 2010

7.2 950 كيلوطن 4.0 پيتاجول ڤرانكا (رومانيا)، 1977

M_W زلزال باها كاليفورنيا (المكسيك)، 2010

7.5 2.7 ميگاطن 11 پيتاجول M_W زلزال كشمير (پاكستان)، 2005

M_W زلزال أنتوفاگاستا (تشيلي)، 2007

7.6 3.8 ميگاطن 16 پيتاجول M_W زلزال سان خوان كاكاهوتپك (المكسيك)، 2012

M_W زلزال گجرات (الهند)، 2001
M_W زلزال ازمت (تركيا)، 1999
M_W زلزال جيجي (تايوان)، 1999

7.7 5.4 ميگاطن 22 پيتاجول M_W زلزال سومطرة (إندونسيا)، 2010
7.8 7.6 ميگاطن 32 پيتاجول M_W زلزال تانگشان 1976، (الصين)

M_S زلزال خليج هاوكه (نيوزيلندة)، 1931
M_S زلزال لوزون (الفلپين)، 1990

7.9 10-15 ميگاطن 42-63 پيتاجول إنفكار تونگوسكا
8.0 15 ميگاطن 63 پيتاجول M_S زلزال مينو-اواري (اليابان)، 1891

زلزال سان خوان (الأرجنتين)، 1894
زلزال سان فرانسيسكو (كاليفورنيا، الولايات المتحدة)، 1906
M_S زلزال جزر كوين شارلوت (كندا)، 1949
M_W زلزال پيرو 2007
M_S زلزال سيشوان (الصين)، 2008
زلزال جانگرا 1905

8.1 21 ميگاطن 89 پيتاجول زلزال مكسيكو سيتي (المكسيك)، 1985

زلزال گوام 8 أغسطس 1993[16]

8.35 50 ميگاطن 210 پيتاجول قنبلة القيصر - أكبر اختبار سلاح حراري-نووي.
8.5 85 ميگاطن 360 پيتاجول M_W زلزال سومطرة (إندونسيا)، 2007
8.6 - - M_W زلزال سومطرة (إندونسيا)، 2012
8.7 170 ميگاطن 710 پيتاجول M_W زلزال سومطرة (إندونسيا)، 2005
8.75 200 ميگاطن 840 پيتاجول كاراكوتا 1883
8.8 240 ميگاطن 1.0 إكساجول M_W زلزال تشيلي 2010
9.0 480 ميگاطن 2.0 إكساجول M_W زلزال لشبونة (الپرتغال)، عيد جميع القديسين 1755
M_W زلزال اليابان الكبير 2011
9.15 800 ميگاطن 3.3 إكساجول بركان توبا 75,000 سنة مضت، يعتبر أكبر نشاط بركاني معروف.[17]
9.2 950 ميگاطن 4.0 إكساجول M_W زلزال أنكوراج (ألاسكا، الولايات المتحدة)، 1964
M_W زلزال وتسونامي سومطرة-أندامان (إندونسيا)، 2004
9.5 2.7 گيگاطن 11 إكساجول M_W زلزال ڤالديڤيا (تشيلي)، 1960
10.0 15 گيگاطن 63 إكساجول لم يسجل مطلقاً
12.55 100 تتراطن 420 زيتاجول شبه جزيرة يوكاتان تسبب في تكوين Chicxulub crater) 65 سنة مضت (108 ميگاطن؛ أكثر من 4x1030 ergs = 400 زيتاجول).[18][19][20][21][22]
32.0 1.5×1043 طن 6.3×1052 جول Approximate magnitude of the starquake on the magnetar SGR 1806-20, registered on December 27, 2004.[23]
  • الاختصارات المستخدمة: M_W and M_S. Those that have no denoted prefix are M_L. يرجى ملاحظة أن المقياس يعبر عنه "برقم" (مثال 7.0) displayed for those quakes on this table may represent a significantly greater or lesser release in energy than by the correctly given magnitude (مثال M_W).

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ The Richter Magnitude Scale
  2. ^ دانة العرقسوسي. ريختر (تشارلز ـ). الموسوعة العربية. وُصِل لهذا المسار في 5 مايو 2012.
  3. ^ Richter, C.F., 1936. "An instrumental earthquake magnitude scale", Bulletin of the Seismological Society of America 25, no., 1-32.
  4. ^ Richter, C.F., "Elementary Seismology", edn, Vol., W. H. Freeman and Co., San Francisco, 1956.
  5. ^ Hanks, T. C. and H. Kanamori, 1979, "Moment magnitude scale", Journal of Geophysical Research, 84, B5, 2348.
  6. ^ Richter scale. Glossary. USGS: (March 31, 2010).
  7. ^ Di Giacomo, D., Parolai, S., Saul, J., Grosser, H., Bormann, P., Wang, R. & Zschau, J., 2008. Rapid determination of the enrgy magnitude Me, in European Seismological Commission 31st General Assembly, Hersonissos.
  8. ^ Rivera, L. & Kanamori, H., 2008. Rapid source inversion of W phase for tsunami warning, in European Geophysical Union General Assembly, pp. A-06228, Vienna.
  9. ^ USGS: Measuring the Size of an Earthquake, Section 'Energy, E'
  10. ^ Ellsworth, William L. (1991). "The Richter Scale ML, from The San Andreas Fault System, California (Professional Paper 1515)": c6, p177. USGS. Retrieved on 2008-09-14. 
  11. ^ مقياس ريختر، الموسوعة المعرفية الشاملة
  12. ^ FAQs – Measuring Earthquakes
  13. ^ Magnitude 5.0 – Ontario-Quebec border region, Canada. earthquake.usgs.gov. وُصِل لهذا المسار في 6 يونيو 2010.
  14. ^ Moderate 5.0 earthquake shakes Toronto, Eastern Canada and U.S.. nationalpost.com. وُصِل لهذا المسار في 6 يونيو 2010.
  15. ^ km al NOROESTE de ZUMPANGO DEL RIO, GRO &regresar=catalogo1 Zumpango Del Rio Earthquake (بMexican). Servicio Sismologico Nacional. وُصِل لهذا المسار في 12 ديسمبر 2011.
  16. ^ M8.1 South End of Island August 8, 1993.. eeri.org. وُصِل لهذا المسار في 3 مارس 2011.
  17. ^ Petraglia, M.; R. Korisettar, N. Boivin, C. Clarkson,4 P. Ditchfield,5 S. Jones,6 J. Koshy,7 M.M. Lahr,8 C. Oppenheimer,9 D. Pyle,10 R. Roberts,11 J.-C. Schwenninger,12 L. Arnold,13 K. White. (6 July 2007). "Middle Paleolithic Assemblages from the Indian Subcontinent Before and After the Toba Super-eruption". Science 317 (5834): 114–116. doi:10.1126/science.1141564. PMID 17615356.
  18. ^ Bralower, Timothy J.; Charles K. Paull; R. Mark Leckie (1998). "The Cretaceous-Tertiary boundary cocktail: Chicxulub impact triggers margin collapse and extensive sediment gravity flows". Geology 26: 331–334. doi:<0331:TCTBCC>2.3.CO;2 10.1130/0091-7613(1998)026<0331:TCTBCC>2.3.CO;2. ISSN 0091-7613. Bibcode1998Geo....26..331B. Retrieved on 2009-09-03. 
  19. ^ Klaus, Adam (2000). "Impact-induced mass wasting at the K-T boundary: Blake Nose, western North Atlantic". Geology 28: 319–322. doi:<319:IMWATK>2.0.CO;2 10.1130/0091-7613(2000)28<319:IMWATK>2.0.CO;2. ISSN 0091-7613. Bibcode2000Geo....28..319K. Retrieved on 2009-09-03. 
  20. ^ Busby, Cathy J.; Grant Yip; Lars Blikra; Paul Renne (2002). "Coastal landsliding and catastrophic sedimentation triggered by Cretaceous-Tertiary bolide impact: A Pacific margin example?". Geology 30: 687–690. doi:<0687:CLACST>2.0.CO;2 10.1130/0091-7613(2002)030<0687:CLACST>2.0.CO;2. ISSN 0091-7613. Bibcode2002Geo....30..687B. Retrieved on 2009-09-03. 
  21. ^ Simms, Michael J. (2003). "Uniquely extensive seismite from the latest Triassic of the United Kingdom: Evidence for bolide impact?". Geology 31: 557–560. doi:<0557:UESFTL>2.0.CO;2 10.1130/0091-7613(2003)031<0557:UESFTL>2.0.CO;2. ISSN 0091-7613. Bibcode2003Geo....31..557S. Retrieved on 2009-09-03. 
  22. ^ Simkin, Tom; Robert I. Tilling; Peter R. Vogt; Stephen H. Kirby; Paul Kimberly; David B. Stewart (2006). This dynamic planet. World map of volcanoes, earthquakes, impact craters, and plate tectonics. Inset VI. Impacting extraterrestrials scar planetary surfaces. U.S. Geological Survey. وُصِل لهذا المسار في 9 سبتمبر 2009.
  23. ^ Phil Plait (2009). Anniversary of a cosmic blast. discovermagazine.com. وُصِل لهذا المسار في 11 نوفمبر 2010.

وصلات خارجية