معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  العثور على أقدم أحفورة لطائر. الريش ظهر قبل الطيران  *   7 مايو الأثيوبية المعارضة تؤكد اعتقال نائب رئيسها في صنعاء  *  بعد ساعات من العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، إسرائيل تشن أكثر من 30 غارة على قطاع غزة  *   داعش تعلن الخلافة الإسلامية في مناطق من سوريا والعراق، والجيش العراقي يتقدم نحو تكريت  *   أكثر من 250 قتيل 90 مختطف في سلسلة هجمات لبوكو حرام على شمال شرق ووسط نيجريا  *   كيري: السيسي وعدني بإعادة تقييم قانون التظاهر وأحكام الإعدام.. وأكد على حماية حق التجمع السلمي  *  اليوم العالمي للهندسة المعمارية  *  فرنسا تتأهل لدور الثمانية بعد فوزها على نيجيريا 2-1  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

معركة نڤارين

معركة نڤارين
جزء من حرب استقلال اليونان
الحرب الروسية العثمانية (1828–1829)
حروب محمد علي
Naval Battle of Navarino by Carneray.jpg
معركة ناڤارين البحرية (1827). لوحة زيتية بريشة Carneray.
التاريخ 20 اكتوبر 1827
المكان نڤارين, اليونان
النتيجة نصر حاسم لبريطانيا وفرنسا وروسيا
الأطراف المتخاصمة
المملكة المتحدة
فرنسا
الامبراطورية الروسية
الدولة العثمانية
مصر
الجزائر{{#if:
القادة
إدوارد كدرنگتون(القائد الأعلى)
Henri de Rigny
Login Heyden
ابراهيم باشا (القائد الأعلى)
أمير طاهر باشا (الأميرال الآمر)
محرم بك
قبطان بك
الحشود
10 بارجة, 10 فرقاطة, 4 بريجية, 2 سكونة, 1 زورق خفيف 3 بارجة, 17 فرقاطة, 30 حراقة حراسة, 28 بريجية, 5 سكونة, 5 أو 6 حراقات
الخسائر
181 قتلى,
480 جرحى
اجمالي: 661
4109
قتلى وجرحى

معركة نڤارين هي معركة بحرية وقعت في 20 أكتوبر 1827م بين الأسطول العثماني مدعما بالأسطول المصري (الأكبر منه بكثير) بقيادة ابراهيم باشا و بالأسطول الجزائري و من جهة أساطيل الحلفاء ( بريطانيا ، فرنسا وروسيا ) من جهة أخرى وقعت في خليج نافارين (فيلوس شرقي المورة) جنوب غرب اليونان الحالية. انهزم العثمانيون هزيمة كبيرة. وقد كانت بداية للضعف في صفوف الامبراطورية العثمانية وسقوط الجزائر سنة 1830 تحت الاستعمار الفرنسي، ونقطة فاصلة نحو استقلال اليونان من الحكم العثماني.


فهرست

دوافع الدول الكبرى

  • الخوف من التوسع العثماني في أوروبا الشرقية حيث استطاع الجيش العثماني الوصول إلى أسوار مدينة فيينا وايضا الفتوحات الاسلامية التي وصلت إلى منطقة القوقاز بما يعرف اليوم بالشيشان وداغستان
  • رغبة التملك والتسلط التي كانت عند قياصرة روسيا ( نيقولا الاول، الكسندر الثاني ) حيث رأت روسيا في الثورة اليونانية فرصةلاضعاف الدولة العثمانية، فقامألكسندر الأول بمساندة اليونانيين، تحت غطاء حماية الأرثوذكس في العالم، خاصة أناليونان التمركزون في المورة و كريت و قبرص، حيث يشكلون ما يقرب من نصف سكانالمناطق، أي إنهم يتفوقون على العنصر التركي الموجود بين ظهرانيهم، مما يجعل أي ثورة ذات قوة وعنفوان ودموية في ذات الوقت.

إن باتفاقية لندن في 6 جويلية 1827 تصير كل من فرنسا ،بريطانيا العظمى و روسيا ضامني الحكم الذاتي لليونان في إطار الخلافة العثمانية. حيث انه الثوار اليونانيون قبلو التسوية بسهولة نظرا للوضعية الصعبة التي كانوا فيها فان العثمانيون رفضوا الحل .

اتفقت القوات الأوربية الثلاثة بإرسال أسطول بحري لمضايقة قوات إبراهيم باشا و إجباره على إخلاء بيلوبونيز الحالية ، قاد الأسطول نائب أمير البحر (الكونتر أدميرال) ادوارد قودرينكتن، هنري دي رنيي و لوقين بيتروفيتش قيدن و تقرر فقط استظهار القوة لا المواجهة.

في الواقع قسم من الأسطول البحري كان يبحر في المنطقة منذ أكثر من عام، و كانت مهمتها محاربة القرصنة البحرية، و كان يخشى أن لا يطيق البحارين من خوض معركة أخرى، حتى قدم شهر أكتوبر و تعزز الأسطول صار من الواضح أن المهمة هي الضغط فقط على العثمانيين ، كما أن البحارين سمعوا عن أخبار ما كان يفعله العثمانيون في المنطقة للثوار اليونانيين من تعذيب لا داعي منه. فازداد تحمسهم للقاء الأسطول العثماني و مواجهته بمناوشات أو اكثر. ثم أن الانتصار البحري لفرانك ابني هاستينك في خليج سالونا (أمفيسا) وضع إبراهيم باشا في حالة غضب جعلته يرتكب أخطاء أدت إلى معركة نافرين

معاهدة لندن

الأسباب العامة

الأسباب المباشرة

التمهيد للمعركة

المعركة

كان الأسطول العثماني راسيا في خليج نافارين و كانت دارتموث ذهبت اليه مرتين لتعرض على ابراهيم باشا شروط اخلاء الخليج المقترحة من طرف القوات الثلاثة . لكن إبراهيم باشا رفض شروط الإخلاء المقترحة ، لكن الأدميرال ٌقودرنكتن لم يحتمل صبرا فقرر استعراض القوة في 20 أكتوبر 1827، في حوالي الثانية ، مغتنما رياح جنوبية غربية ، يدخل شراعيا في الخليج معززا ب 11 سفسنة بريطانية و 8 سفن روسية و 7 سفن فرنسية معززا ب1270 مدفعا أما القوات العثمانية فكانت متكونة من 82 مركبا 2438 فوهة نارية و 16000 رجلا.

دخلت سفينة آزيا الأولى في الخليج و كان الأسطول متكونا من صفين، فقط بجانب بارجة أمير البحر البريطاني كانت بارجة أمير البحر الفرنسي لا سيران توقفت آزيا أمام قلعة نافرين، التي تربع على سفحها المعسكر العثماني، كانت القوات الثلاثة على مدخل الكماشة العثمانية التي كانت لا تنتظر إلا قفل الفخة على أللأسطول القوات الثلاثية، كانت المراكب متراصة بعضها البعض و على مرمى مسدس من العثمانيين. أرسل أمير البحر ٌقودرنكتن زورقا للتفاوض مع إبراهيم باشا، أطلقت رمية مدفعية بيضاء من القلعة ضنها الأسطول العثماني أنها بمثابة إشارة للاستعداد للعمليات.

و توقفت الرياح من الهب ، فصارت السفن كلها تطفو بلا تحرك ،حتى أنه تم وضع الأشرعة ، و كان جزء من الأسطول خصوصا الأسطول الروسي لم يكن دخل بعد الخليج . و لم يشارك في المعركة الا في الآخر و كان عليه مواجهة طلقات السد الآتية من القلعة كان أمير البحر ٌقودرنكتن واضحا مع بحارته "لا طلقة مدفع ، أو سلاح آخر الا اذا كانت ردا على طلقة عثمانية" كل السفن كان يجب أن يكون لها حبال الربط جاهزة للاستعمال و ٌقودرنكتن ختم أوامره بمقولة نيلسون « No captain can do very wrong who places his ship alongside of any enemy. » لا يمكن لقبطان إن يخطئ إن وضع سفينته أمام عدو ما

كانت حراقة حارسة في حدود الخط العثماني الشمالي ، تهدد مباشرتا الدارثموت بارجة يقودها الملازم فيتزوري، و طلب منه التنقل ,فقامت الحراقة الحارسة العثمانية باطلاق النار على السفينة البريطانية، فقتلت الملازم فيتزوري، أول ضحية في المعركة و عددا من مجدفيه. قامت البارجتان الدارثموت و لاسيران بالرد بالبنادق.

و بدأت المعركة بينما لم تبدأ بوارج الأمراء تبادل أي طلقة نارية كما ارادته العادة

ما بعد المعركة

  • تعد معركة نافارين واحدة من المعارك البحرية التي غيرت مجرى التاريخ وغيرت مواقع الكثير من القوى المعروفة آنذاك. كانت خلاصتها هو الإنهزام الذي وقع لأكبر الأساطيل البحرية، وهو تحطم الأسطول العثماني،
  • كذلك الأسطول المصري بقيادة إبراهيم باشا الذي كلفه محمد علي باتفاق مع الأستانة لإخماد الثورة في الأراضي اليونانية أي تحطم كلية؟
  • الجزائر التي وجهت غالبية قطعها الحربية، لمساندة الأسطول العثماني ضد القوى البريطانية الفرنسية و الروسية، معركة بحرية في غاية الشراسة، كل الهجمات تركزت على الأسطول الجزائري الذي خسر كل أسطوله.

ترتب بعد المعركة ضعف عسكري جزائري في البحر فاتحتا الباب أمام الهجوميات المعادية و مما شجع شارل العاشر ملك فرنسا على فرض حصار بحري و الذي انتهى باحتلال الجزائر في 1830 ثلاث سنوات من معركة نافارين.

  • استقلال اليونان من الحكم العثماني.[1]

جدول السفن الحربية

بريطانيا فرنسا روسيا اجمالي قوات الحلفاء العثمانيون/مصر/الجزائر/تونس الإجمالي العثماني/المصري/الجزائري
البوارج Asia (FF) (84)
Genoa (76)
Albion (74)
Breslau (84)
Scipion (80)
Trident (74)
Gangut (84)
Azov (F) (80)
Iezekiil (80)
Aleksandr Nevskii (80)
10 (796) غيوه روان Ghiuh Rewan (FF) (84)
فتح بحري (F) (74)
برج ظافر (70)
3 (228)
الفرقاطات Glasgow (50)
Cambrian (48)
Dartmouth (42)
Talbot (28)
Sirene (F)(dd) (60)
Armide (44)
Provornyi (48)
Konstantin (44)
Elena (38)
Kastor (36)
10 (438) إحسانية (dd) (64)
سوريا (dd) (56)
گـِريير Guerriere (F)(dd) (60)
ليونه Leone (dd) (60)
فوز نصرت (dd) (64)
قائد ظافر (dd) (64)
1 فرقاطات بطابقين أخر
10 فرقاطات بطابق واحد
17 (818)
غيره* 2 بريجية 2 (24) 30 حراقة حراسة
28 بريجية
58 (1134)
اجمالي 9 5 8 22 (1258) 78 78 (2180)

المصدر: مجمـّع من معلومات في in W. James Naval History of Great Britain (London, 1837) Vol.VI pp476-89

ملحوظة الأرقام الدقيقة للأسطول العثماني/المصري يصعب الحصول عليها. الأرقام المعطاة أعلاه هي من كدرنگتون في تقريره. These were obtained by one of his officers from the French secretary of the Ottoman fleet, a M. Leteiller. However, another report by Leteiller to the British ambassador to the Porte gives 2 more frigates and 20 less corvettes/brigs for a total of 60 warships. W. James in Naval History of Great Britain (1837) Vol VI p478 assesses the Ottomans' "effective" strength as even lower: 3 بارجة, 15 فرقاطة كبيرة و 18 فرقاطة, بمجموع فقط 36 سفينة.

المفتاح

* غيره لا يتضمن schooners, fireships واللنشات

الأرقام بين الأقواس هي عدد المدافع
FF = بارجة الأميرال (القائد الأعلى)
F = بارجة الراية
dd = فرقاطة بطابقين

** الدولة العثمانية/مصر/الجزائر (ابراهيم باشا)

  • أسطول قبطان بك (الإسكندرية): 2 بارجات, 5 فرقاطة, 12 حراقة
  • أسطول محرم بك (الإسكندرية): 4 فرقاطات, 11 حراقات حراسة, 21 بريجيات, 5 سكونات, و 5 (أو 6?) حراقة
  • أسطول الجزائر (الإسكندرية): 2 فرقاطة, 1 بريجية
  • أسطول طاهر باشا (الأميرال الآمر) (القسطنطينية): 1 بارجة, 6 فرقاطة, 7 حراقات حراسة, 6 بريجية
طوابع يونانية في الذكرى المئوية للمعركة تمجد أبطال التحالف الأوروبي
أدميرال كدرنگتون
دي ريني
ڤان در هايدن

هامش

انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية