مرجئة

<tr> <th style="background-color:#FFCC33;Border-Color:#F3F3F3;"> أصل</th> <td style="background-color:#ffffff;Border-Color:#F3F3F3;">الإسلام</td> </tr> <tr> <th style="background-color:#FFCC33;Border-Color:#F3F3F3;">فروع</th> <td style="background-color:#ffffff;Border-Color:#F3F3F3;">عقائدياً : السلفية، الأشاعرة، الماتريدية.</BR>فقهياً : الحنفية، المالكية، الشافعية، الحنبلية، المدرسة الظاهرية , وغيرهم.</td> </tr> <tr> <th style="background-color:#FFCC33;Border-Color:#F3F3F3;">إمتداد</th> <td style="background-color:#ffffff;Border-Color:#F3F3F3;">Flag of OIC.svg العالم الإسلامي</td> </tr> <tr> <th style="background-color:#FFCC33;Border-Color:#F3F3F3;">عدد المعتنِقِين</th> <td style="background-color:#ffffff;Border-Color:#F3F3F3;">1.15 مليار (تقدير)</td> </tr> <tr> <th style="background-color:#FFCC33;Border-Color:#F3F3F3;">العقائد الدينية القريبة</th> <td style="background-color:#ffffff;Border-Color:#F3F3F3;">شيعة، خوارج، قاديانية</td> </tr>
عقيدة أهل السنة والجماعة
الدين الإسلام

المرجئة هم فئة من المسلمين, خالفوا رأي الخوارج في مرتكب الكبيرة وقالوا بأن كل من آمن بوحدانية الله لا يمكن الحكم عليه بالكفر, لأن الحكم عليه موكول إلى الله تعالى وحده يوم القيامة, مهما كانت الذنوب التي اقترفها. وهم يستندون في اعتقادهم إلى قوله تعالى (وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).

والعقيدة الأساسية عندهم عدم تكفير أي إنسان, أيا كان, ما دام قد اعتنق الإسلام ونطق بالشهادتين, مهما ارتكب من المعاصي, تاركين الفصل في أمره إلى الله تعالى وحده, لذلك كانوا يقولون: لا تضر مع الإيمان معصية, كما لا ينفع مع الكفر طاعة. وقد نشأ هذا المذهب في أعقاب الخلاف السياسي الذي نشب بعد مقتل عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب, وعنه نشأ الاختلاف في مرتكب الكبيرة. فالخوارج يقولون بكفره والمرجئة يقولون برد أمره إلى الله تعالى إذا كان مؤمنا, وعلى هذا لا يمكن الحكم على أحد من المسلمين بالكفر مهما عظم ذنبه, لأن الذنب مهما عظم لا يمكن أن يذهب بالإيمان, والأمر يرجأ إلى يوم القيامة وإلى الله تعالى مرجعه. ويذهب الخوارج, خلافا للمرجئة, إلى أن مرتكب الكبيرة مخلد في النار. وقد وقف أكثر الفقهاء من أهل السنة والمحدثين موقفا وسطا, فرأوا أن قول المرجئة بعفو الله عن المعاصي قد يطمع الفساق, فقرروا أن مرتكب الذنب يعذب بمقدار ما أذنب ولا يخلد في النار, وقد يعفو الله عنه. ويعرف هؤلاء بمرجئة السنة ومنهم سعيد بن جبير وحماد ابن أبي سليمان وأبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد بن الحسن الشيباني وآخرون.

المرجئة

لغويا: المرجئة جمع لمرجئ وهو اسم فاعل وكمصطلح: المرجئة هم هؤلاء المسلمين الذين يعطون الرجاء أو الأمل للعاصين بمغفرة الله و منه جاءت الفكرة التي يشار بها للمرجئة و هم قوم يقولون "لا يضر مع الإيمان معصية كما لا تنفع مع الكفر طاعة". فالخوارج اعتبروا هؤلاء (أي من يرتكب الكبيرة) يخرجون من دائرة الإيمان، إلا أن المرجئة لا يرون ذلك ويعتبرون أن الإيمان الأصل و المقصود به التصديق بالقلب و اللسان حتى لو ارتكب بجوارحه بعض المعاصي، أي هم يقولون أن أعمال الإنسان ليست جزء من الإيمان و هذا هو المعنى الرئيسي لمرجئة. هناك معنى آخر للإرجاء أي هم الذين أرجئوا الحكم على مرتكبي الكبائر فلم يطلقوا حكما بالإيمان ولا بالكفر وقالوا نحن نرجئ أمرهم إلى الله يحكم عليهم بالإيمان أو غير ذلك إذن الإرجاء بهذا المعنى هو عدم اتخاذ موقف من الصحابة بوجه خاص لأنهم لا يريدون أن يتورطوا بإطلاق حكم عليهم فلا حكم عليهم بالدنيا و إنما الحكم بالآخرة عند الله تعالى. هناك فرق عديدة للمرجئة ولكن الخلافات بينهم ضحلة أي بسيطة و موقف المرجئة يكاد يكون موقف عام فكثير من المسلمين لم يشاءوا الانخراط في الخلاف فلم يتولوا الإمام علي ولا عائشة ولا معاوية ولا جميع من دخلوا الصراعات الأولى فهؤلاء إذن مرجئة وكثير من الناس يأخذون هذا الموقف وكأنما هو موقف ينشد أصحابه السلامة فلا يريد أصحابه أن يتورطوا بمواضيع دقيقة و حساسة كالإيمان فالقول أو الحكم بأن هذا مؤمن و هذا كافر يترتب عليه أشياء كثيرة وعملية مثلا زواج المسلم لا يجوز من كافر. الخلاف أن المرجئة بالدرجة الأولى خصوم للخوارج الذين اعتقدوا (الخوارج) أن المشارك بالقتل، مرتكب الزنا، شارب الخمر كافرا و المرجئة على عكسهم لا يكفرونه وأيضا لا يكفر المرجئة الخوارج. وهناك مقولة (الإرجاء دين الملوك) وقد كان الخوارج يوجهون نقد للمرجئة بأنهم يأملون الكفار بالجنة فهم يقولون أن مرتكب الكبيرة ممكن أن يغفر له الله و يدخل الجنة فهم يوسعون من رحمة الله. بعض المرجئة قالوا أن الإيمان تصديق بالقلب لا يزيد و لا ينقص، و بعضهم قال أن الإيمان يزيد و ينقص أي أن البعض إيمانهم أعمق و أكثر من الآخرين، فهناك إنسان لا يمر الشك بقلبه وهناك إنسان يغيم عليه الشك أحيانا مثل: عندما نتساءل لماذا هناك شر بالعالم مثل مرض لا شفاء منه وهنا تنتابنا ثورة و نوع من الاحتجاج وبعضنا يقول كيف يسمح الله لشيء من هذا القبيل, وهذا مثال وتجارب موجودة يتزعزع إيماننا بسبب هذا الواقع و هو يسمى (الشر الفيزيقي) أو (الشر الطبيعي) و البعض ممكن إيمانه قوي و راسخ يقول هذا امتحان ولا أشك بحكمة و مقاصد الله. و ليس فقط الشر الطبيعي هناك شر أخلاقي مثل إنسان شرير يؤذي الناس، وهناك شر ميتافيزيقي مثل: لماذا لم يكون إلا الوجود فقط ولماذا يوجد العدم ولماذا يوجد الموت و لماذا هناك نهاية للوجود. الإيمان هو معرفة الله و ما جاء من عند الله على يد الرسل، والكفر هو الجهل بذلك وإنكار ذلك. ومن يقول بلسانه عبارات فيها إنكار وجحود وتكذيب فهو غير مؤمن و كافر كأن يقول مثلا (محمد ليس نبي). التوحيد عند المرجئة وتحديد الصفات الإلهية بعضهم ذهب مذهب المعتزلة أي مذهب التنزيه وبعضهم الآخر يذهب مذهب التشبيه فيشبهون الله بالأجسام، و المرجئة توزعوا بين الموقفين. مسألة الرؤية هل يُرى الله بالأبصار بعضهم قال نعم وبعضهم قال لا يمكن أن يُرى بالأبصار كالمعتزلة و الشيعة وبعض الخوارج. مسألة القدر و أفعال الناس والعباد هل هي من خلقهم هم أي هل هم أحرار في فعلها أم الله هو خالقها. ومنذ وقت مبكر للإسلام انقسم هؤلاء لفريقين: فريق الجبرية الذي يقول أن الإنسان خالق أفعاله، بينما فريق القدرية يقولون الإنسان صاحب أفعاله. عبارة (الإيمان بالقدر خيره و شره) أي نسبة أفعال الإنسان إلى الله وهي مختلفة عن القدرية فالقدرية ينفون القدر وليسوا ممن يثبتون القدر وليسوا ممن يقولون أن الإنسان هو خالق الأفعال.


المرجئة هم فئة من المسلمين, خالفوا رأي الخوارج في مرتكب الكبيرة وقالوا بأن كل من آمن الإرجاء في اللغة : التأخير، وفي الاصطلاح تأخير العمل وإخراجه عن حقيقة الإيمان، قال ابن كثير في بيان سبب تسمية المرجئة بهذا الاسم: " .. قيل مرجئة لأنهم قدموا القول وأرجؤا العمل - أي أخروه " وهم أقسام وفرق متعددة مختلفة في تحديد معنى الإيمان عدّها الأشعري في المقالات اثنى عشر فرقة، وأشهرهم فرقتان:

الأولى مرجئة الفقهاء : وهم الذين يرون أن الإيمان إقرار باللسان وتصديق بالقلب، لا يزيد ولا ينقص، والأعمال الصالحة ثمرات الإيمان وشرائعه، قال الإمام الطحاوي - - في بيان هذا المذهب: " والإيمان هو الإقـرار باللسان والتصديق بالجنان، وجميع ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الشرع والبيان كله حق، والإيمان واحد، وأهـله في أصله سواء، والتـفاضل بينهم بالخشية والـتـقى ومخالفة الهوى، ملازمة الأولى " (العقيدة الطحاوية).

الثانية مرجئة المتكلمين : وهم الجهمية ومن تابعهم من الماتريدية والأشاعرة، وإليك نقولات عن السلف تبين مذهبهم في الإيمان، يقول الفضيل بن عياض : " أهـل الإرجاء - إرجاء الفقهاء - يقولون : الإيمان قول بلا عمل، وتقول الجهمية: الإيمان المعرفة بلا قول ولا عمل، ويقول أهل السنة: الإيمان المعرفة والقول والعمل " ( تهذيب الآثار الطبري 2/182).، ويقول وكيع بن الجراح : " ليس بين كلام الجهمية والمرجئة كبير فرق؛ قالت الجهمية: الإيمان المعرفة بالقـلـب ، و قال المرجئة : الإقـرار باللسان " أي مع اعتقاد القلب (نفس المصدر السابق)

وقال الإمام أحمد :" الجهمية تقول إذا عرف ربه بقلبه وإن لم تعمل جوارحه، وهذا كفر؛ إبليس قد عرف ربه ، فقال : رب بما أغويتـنى " (الخلال اللوحة 96)

مؤسسوا مذهب مرجئة الفقهاء : اختلف الباحثون في تحديد أول من أظهر مذهب مرجئة الفقهاء على أقوال، فقيل هو: 1. ذر بن عبد الله الهمداني : وهو تابعي متعبد توفي في نهاية القرن الأول، قال إسحاق ابن إبراهيم : " قلت لأبى عبد الله - يعنى الإمام أحمد -: أول من تكلم في الإيمان من هـو؟ قال: يقولون: أول من تكلم فيه ذر " (مسائل الإمام أحمد لإسحاق ابن إبراهيم ( 2 / 162 )؛ قال سلمة بن كهيل : " وصف ذر الإرجاء و هو أول من تكلم فيه، ثم قال أنى أخاف أن يتخذ هذا دينا ، فلما أتـتـه الكتب في الآفاق ، قال: فسمعته يقول : وهـل أمر غير هذا " (السنة لعبد الله بن أحمد ، ص81).

2. وقيل أول من قال بالإرجاء حماد بن أبي سليمان شيخ أبي حنيفة وتلميذ إبراهيم النخعي ، قال معمر كنا نأتي أبا إسحاق ، فيقول: من أين جئتم ؟ فنقول: من عند حماد ، فيقول: ما قال لكم أخو المرجئة ؟!! وعن أبي هاشم قال أتيت حماد بن أبي سليمان ، فقلت: ما هذا الرأي الذي أحدثت ولم يكن على عهد إبراهيم النخعي ؟ فقال: لو كان حيا لتابعني عليه يعني الإرجاء "

3. وقيل أول من أنشأ القول بالإرجاء قيس الماصر : فقد نقل الحافظ ذلك عن الأوزاعي ؛ قال: أول من تكلم في الإرجاء رجل من أهل الكوفة يقال له: قيس الماصر . تهذيب التهذيب 7/490.

4. وقيل سالم الأفطس : فعن معقل بن عبيدالله الجـزرى العبسي قال: " قدم علينا سالم الأفطس بالإرجاء، فعرضه فنفر منه أصحابنا نفارا شديدا، و كان أشدهم ميمون بن مهران و عبد الكريم بن مالك ، فأما عبد الكريم فإنه عاهـد الله لا يأويه و إياه سقـف بيت إلا في المسجـد.

مؤسس مذهب مرجئة المتكلمين : هو الجهم بن صفوان: كان رجلا من أهل الأهواء لم يجالس عالما قط، ولم يعرف بطلب العلم، وإنما جالس أهل الأهواء وفي مقدمتهم الجعد بن درهم الذي ذبحه خالد بن عبد الله القسري لزندقته ونفيه صفات الله سبحانه، وكان الجهم مع جهله خصما مجادلا، التقى جماعة من زنادقة الهند يقال لهم: " السمنية " فسألوه عن مصدر المعرفة وكانوا لا يؤمنون إلا بالمحسوس، فقالوا له: صف لنا ربـك هذا الذى تعبده يا جهم ، و بأي حاسة أدركـتـه من الحواس، أرأيته أم لمسته - أم … الخ ؟! فمكث فترة لا يجيبهم، ثم اخترع قولا في الله أجابهم به، فقال : " هـو هـذا الهـواء مع كـل شئ وفي كـل شئ و لا يخلو من شئ " ( الرد على الجهمية والزنادقة للإمام أحمد ص65 ). ولم يكن لأقوال جهم في حياته ولا بعد وفاته قبول، بل عاش مطاردا مطلوبا من ولاة الأمر حتى قتله سلم بن أحوز عامل نصر بن سيار على مرو، وقال له: " يا جهم ! إنى لست أقتلك لأنـك قاتـلتـني، أنت عندي أحـقـر من ذلـك، ولكني سمعتـك تتـكلم بكلام باطل أعطيت لله عهدا أن لا أملك إلا قتلتك فقتله " ا.هـ من فتح الباري (13/346) .

وتلقف أقوال جهم من بعده - سواء في الصفات أو في الإيمان - بشر المريسي شيخ المعتزلة، جاء في ترجمة بشر في البداية والنهاية : " حكي عنه أقوال شنيعة وكان مرجئيا، وإليه تنسب المريسية من المرجئة، وكان يقول : إن السجود للشمس والقمر ليس بكفر، وإنما هو علامة للكفر "

وممن تلقف مذهب جهم في الإيمان ابن كلاب أبو محمد عبد الله بن سعيد بن كلاب القطان رأس المتكلمين بالبصرة، والإمام أبو الحسن الأشعري ، وهذان هما اللذان نشرا مذهب جهم في الإيمان، قال الإيجي في المواقف بعد أن ذكر معنى الإيمان في اللغة : " وأما في الشرع .. فهو عندنا وعليه أكثر الأئمة كالقاضي والأستاذ : التصديق للرسول فيما علم مجيئه به ضرورة، وتفصيلا فيما علم تفصيلا، وإجمالا فيما علم إجمالا " فالإيمان عند الأشعرية لا يتعدى تصديق القلب من غير إقرار لسان ولا عمل جوارح .

وقفة مع الإرجاء

ليس هناك من وقفة أعظم أثرا في تهافت مذهب المرجئة من بيان موقف علماء السلف منه، فالإرجاء إنما نشأ في عصرهم، ونبت بينهم، فعلموا حقيقته، واستبان لهم نتائجه وآثاره المدمرة، فوقفوا من المرجئة موقفا صارما حيث بينوا لهم ضلال ما ذهبوا إليه، ومن عاند منهم وأصر هجروا مجلسه، وأغلظوا له القول، ووعظوه وخوفوه بالله، كل ذلك تنبيها لخطر قولهم وتحذيرا للأمة منهم، وفيما يلي بعض مواقف العلماء من المرجئة، مع تنبيهنا أن معظم الآثار الواردة عن السلف في إنكار الإرجاء إنما هي في إرجاء الفقهاء فكيف بإرجاء المتكلمين!!:

عن إبراهيم النخعي ت 96هـ قوله : " الإرجاء بدعة " وقال " إياكم و أهـل هذا الرأى المحدث " - يعنى الإرجاء - ، وكان رجل يجالس إبراهيم يقال له محمد ، فبلغ إبراهيم أنه يتكلم في الإرجاء، فقال له إبراهيم : "لا تجالسنا "، و قال: " تركوا هذا الدين أرق من الثوب السابرى"، وقال:" لفتـنتهم عندي أخوف على هـذه الأمة من فتـنة الأزارقة " يعني الخوارج .

وقال سعيد بن جبير : " المرجئة مثل الصابئين " وكان شديدا عليهم, حتى أن ذرا أتاه يوما في حاجة فقال : " لا، حتى تخبرنى على أي دين أنت اليوم - أو رأي أنت اليوم - ، فإنـك لا تـزال تـلتمس دينا قد أضللتـه، ألا تستحي من رأي أنـت أكبر منه ؟ "وقال الإمام الزهري : " قال : " ما ابتدعـت في الإسلام بدعة هي أضر على أهله من هذه - يعنى الإرجاء - " .

وقال الأوزاعي : كان يـحـيى وقتادة يـقـولان: ليـس من أهـل الأهواء شئ أخوف عندهـم على الأمة من الإرجاء "، وعن الحسن بن عبيدالله قال: " سمعت إبراهيم - النخعى - يقول لذر - أحد المرجئة - : ويحك يا ذر، ما هذا الدين الذى جئت به ؟ قال ذر : ما هو إلا رأي رأيته ! قال : ثم سمعت ذرا يقول: إنه لدين الله الذى بعث به نوح "!!

وعن معقل بن عبيدالله الجـزرى العبسي قال : " قدم علينا سالم الأفطس بالإرجاء، فعرضه فنفر منه أصحابنا نفارا شديدا، وكان أشدهم ميمون بن مهران وعبدالكريم بن مالك ، فأما عبد الكريم فإنه عاهـد الله لا يأويه و إياه سقـف بيت إلا في المسجـد .

قال معقل : فحججت، فدخلت على عطاء بن أبى رباح في نفر من أصحابي .. فقلت: إن لنا إليك حاجة فاخل لنا، ففعل، فأخبرته أن قوما قبلنا قد أحدثوا وتكلموا، وقالوا: إن الصلاة والزكاة ليستا من الدين، قال: فقال: أو ليس يـقـول الله : { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة }، فالصلاة و الزكاة من الدين . قال: فقلت له: إنهم يقولون : ليس في الإيمان زيادة . قال: أو ليس قد قال الله فيما أنزله : { فزادهم إيمانا }، فما هذا الإيمان الذى زادهم ؟!

قال: ثم قدمت المدينة، .. فذكرت له بدو - ظهور - قـولهم - أي المرجئة -، فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أمرت أن أضربهم - أي الناس - بالسيف حتى يقولوا : لا إله إلا الله ، فإذا قالوا : لا إله إلا الله عصموا منى دماءهم و أموالهم إلا بحقه ، و حسابهم على الله ). قال : قـلـتُ : إنهم يقولون : نحن نقر بأن الصلاة فريضة ولا نصلي، وأن الخمر حرام ونشربها، وأن نكاح الأمهات حرام ونحن نـفعـل، قال: فـنـتـر يده من يدي، وقال : " من فعـل هـذا فهـو كافـر" .

قال معـقـل : ثم لقيـت الزهري ، فأخبرته بقولهـم، فقال سبحان الله !! أو قـد أخذ الناس في هذه الخصومات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ) رواه البخاري .

قال: ثم لقـيت الحكم بن عتيبة ، قال: فقلت : إن ميمونا وعبدالكريم بلغهما أنه دخل عليك ناس من المرجئة، فعرضوا عليك قـولهم ، فقبـلـت قوله. قال: فقيل ذلك على ميمون وعبد الكريم ؟ قـلـتُ : لا .

قال: ثم جلست إلى ميمون بن مهـران ، فقيل له: يا أبا أيوب : لو قرأت لنا سورة نـفسرها، قال: فـقرأ أو قرأت: { إذا الشمس كورت }، حتى إذا بلغ: { مطاع ثم أمين }، قال : ذاك جبريل و الخيبة لمن يـقول : أن إيمانه كإيمان جبريل .

هذه بعض مواقف علماء السلف من المرجئة، وما ذاك منهم لعداء شخصي يكنونه لهم، ولكن لعظم خطرهم وجليل شرهم على الأمة، فدعواهم مدعاة لترك العمل والتكاسل عن الطاعات، فما ضر أحدهم - وفق مذهب المرجئة - لو ترك الفرائض ما دام إيمانه محفوظا ودينه موفورا، وهو مع ذلك بمنزلة جبريل وميكائيل، إن هذا المنطق يورث في النفس اتكالا وخمولا ويولد التفريط والتقصير في الطاعات، اتكالا على سلامة الإيمان وصحتته، وقد كان الصحابة والهداة من السلف على خلاف ذلك، فقد كانوا يربطون ربطا مباشرا بين عمل الجوارح وإيمان القلب فهذا التابعي الجليل ابن أبي مليكة يذكر أنه أدرك ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: " كلهم كان يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبرائيل وميكائيل " رواه البخاري ، وهذا ابن مسعود ينقل رأي الصحابة في ارتباط العمل بالإيمان فيقول: " ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف" رواه مسلم ، فانظر كيف ربط رضي الله عنه النفاق بترك العشاء، وقال إبراهيم التيمي : " ما عرضت قولي على عملي إلا خشيت أن يكون مكذبا " ذكره البخاري .

http://www.islamweb.net/ver2/archive/readArt.php?id=64738

لمعرفة مذهب أهل السنة تفصيلا في الإيمان انظر المواضيع التالية: 1. حقيقة الإيمان عند أهل السنة. 2. زيادة الإيمان ونقصانه. 3. أسباب الكفر الأكبر. 4. شروط الكفر وموانعه .